مدرب الأهلي المصري: «الطقس» لن يمنعنا من الفوز على سيمبا

مارسيل كولر مدرب الأهلي المصري (النادي الأهلي)
مارسيل كولر مدرب الأهلي المصري (النادي الأهلي)
TT

مدرب الأهلي المصري: «الطقس» لن يمنعنا من الفوز على سيمبا

مارسيل كولر مدرب الأهلي المصري (النادي الأهلي)
مارسيل كولر مدرب الأهلي المصري (النادي الأهلي)

قال السويسري مارسيل كولر مدرب الأهلي المصري إنه يتمنى أن يقدم فريقه أقصى ما لديه أمام مضيفه سيمبا التنزاني في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، الجمعة، وتحقيق نتيجة إيجابية تساعده في مباراة العودة بالقاهرة.

ويلتقي الأهلي مع سيمبا، غداً (الجمعة)، على ملعب بنجامين مكابا الوطني بالعاصمة، دار السلام.

وأضاف كولر في مؤتمر صحافي الخميس: «نخوض المباراة في ظل ظروف الطقس الصعبة وارتفاع الحرارة والرطوبة في تنزانيا، ورغم هذا لا بد أن نقدم أقصى ما لدينا».

وتابع: «سيمبا من الفرق القوية ويملك مجموعة جيدة من اللاعبين، وسبق أن التقينا مرتين من قبل في الدوري الأفريقي. لدينا غيابات مؤثرة، لكن نثق في كل عناصر الفريق لتعويض الغيابات والإصابات».

وأردف: «جميع لاعبي الأهلي على نفس المستوى، ويستطيعون تقديم المطلوب وتحقيق نتيجة إيجابية».

رامي ربيعة قائد الأهلي (النادي الأهلي)

وقال رامي ربيعة قائد الأهلي إن فريقه يملك رغبة قوية لتحقيق الفوز على سيمبا رغم قوته.

وأضاف ربيعة: «سنواجه غداً سيمبا مرة أخرى في ذهاب دور الثمانية، ونسعى لتقديم شوط أول قوي هنا في تنزانيا، وسنخوض المباراة بتركيز كبير ورغبة قوية في تحقيق نتيجة تساعدنا في الشوط الثاني بالقاهرة».

وتابع: «تركيز اللاعبين دائماً ينصب على تنفيذ كل تعليمات المدرب وبذل كل نقطة عرق لتحقيق أكبر نتيجة إيجابية تساعدنا في لقاء العودة بالقاهرة».

وعن جمهور الأهلي قال ربيعة: «جمهور الأهلي يدعم اللاعبين في كل الظروف، وننتظر حضورهم غداً، وسوف نسعى لبذل كل ما لدينا من جهد لإسعادهم ولتحقيق الانتصارات».

وأضاف: «الأهلي أكثر الفرق حصداً للبطولة القارية. ومن الصعب علينا كلاعبين أن نتأثر بملعب أو ضغوط في أي استاد. نحن نحترم الجميع بملعبنا وخارجه، وتركيزنا دائماً ينصب على تحقيق النتيجة الإيجابية وتقديم أفضل ما لدينا».


مقالات ذات صلة

«الدوري الكويتي»: الكويت يتوج باللقب للمرة التاسعة عشرة

رياضة عربية فرحة لاعبي نادي الكويت بلقب الدوري (نادي الكويت)

«الدوري الكويتي»: الكويت يتوج باللقب للمرة التاسعة عشرة

توج نادي الكويت بطلا للدوري الكويتي في كرة القدم للمرة الثالثة على التوالي والتاسعة عشرة في تاريخه، معززاً رقمه القياسي بعد فوزه على مضيفه القادسية.

«الشرق الأوسط» (الكويت)
رياضة عالمية أوباميانغ مهاجم مرسيليا الفرنسي (الشرق الأوسط)

«يوروبا ليغ»: أوباميانغ أفضل لاعب لهذا الموسم

اختير المهاجم الغابوني بيار-إيميريك أوباميانغ كأفضل لاعب في نسخة هذا الموسم من مسابقة «يوروبا ليغ» وذلك بعد تسجيله 10 أهداف في 11 مباراة خاضها مع فريقه مرسيليا.

«الشرق الأوسط» (لوزان)
رياضة عربية اللاعب المصري كريم إبراهيم (صورة متداولة على إكس)

جدل عقب انسحاب رياضي مصري من بطولة العالم أمام خصمه الإسرائيلي

أثار موقف لاعب الجودو المصري كريم إبراهيم جدلاً «سوشيالياً»، بانسحابه من أمام اللاعب الإسرائيلي بيتر بالتشيك في بطولة العالم المقامة حالياً في أبوظبي.

محمد الكفراوي (القاهرة )
رياضة عالمية غوارديولا مدرب مانشستر سيتي (أ.ب)

غوارديولا: السيتي ليس بحاجة لحافز إضافي قبل نهائي كأس الاتحاد

قال بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي اليوم الجمعة إن فريقه لا يحتاج إلى حوافز إضافية عندما يواجه مانشستر يونايتد غدا السبت في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي.

«الشرق الأوسط» (مانشستر)
رياضة عالمية سيتي يأمل بتحقيق رقم قياسي آخر بالفوز بالكأس كما فاز ببطولة الدوري (رويترز)

سيتي لصنع التاريخ... ويونايتد لاستعادة الكبرياء

مانشستر يونايتد يأمل في استعادة بعض من كبريائه بعد المستوى الباهت الذي ظهر به في الموسم الحالي.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«الدوري الكويتي»: الكويت يتوج باللقب للمرة التاسعة عشرة

فرحة لاعبي نادي الكويت بلقب الدوري (نادي الكويت)
فرحة لاعبي نادي الكويت بلقب الدوري (نادي الكويت)
TT

«الدوري الكويتي»: الكويت يتوج باللقب للمرة التاسعة عشرة

فرحة لاعبي نادي الكويت بلقب الدوري (نادي الكويت)
فرحة لاعبي نادي الكويت بلقب الدوري (نادي الكويت)

توج نادي الكويت بطلا للدوري الكويتي في كرة القدم للمرة الثالثة على التوالي والتاسعة عشرة في تاريخه، معززاً رقمه القياسي بعد فوزه على مضيفه القادسية 3-0 الجمعة في المرحلة التاسعة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الأولى (دوري الستة الأوائل).

وسجل أهداف "الأبيض" كل من محمد دحام (10) ويوسف الحقان (12 خطأ في مرمى فريقه) ويوسف ناصر (59 من ركلة جزاء).

ورفع الكويت رصيده الى 66 نقطة في الصدارة بفارق 7 نقاط عن العربي الذي تعادل الجمعة أيضاً مع الفحيحيل 1-1، وذلك قبل المرحلة الختامية التي تجمع البطل بوصيفه.

وابتعد الكويت بفارق لقبين عن القادسية والعربي (17 لكل منهما) في الصراع على الزعامة التاريخية للدوري الكويتي.

وكان القادسية توج قبل أيام بكأس الأمير على حساب السالمية، فانفرد في الصدارة كأكثر الأندية فوزاً باللقب برصيد 17 أمام العربي والكويت (16 لكل منها).

وفي مباراة ثالثة هامشية أقيمت الجمعة، فاز السالمية على النصر 5-3.

وبات للفائز 35 نقطة في المركز الرابع، فيما تجمد رصيد الخاسر عند 25 نقطة في المركز السادس.


«كأس أمير قطر»: هدف قاتل يقود السد الى لقبه التاسع عشر

جانب من تتويج أمير قطر لفريق السد في نهائي البطولة (السد القطري)
جانب من تتويج أمير قطر لفريق السد في نهائي البطولة (السد القطري)
TT

«كأس أمير قطر»: هدف قاتل يقود السد الى لقبه التاسع عشر

جانب من تتويج أمير قطر لفريق السد في نهائي البطولة (السد القطري)
جانب من تتويج أمير قطر لفريق السد في نهائي البطولة (السد القطري)

توج السد بطلاً لمسابقة كأس أمير قطر في كرة القدم للمرة التاسعة عشرة في تاريخه، وذلك بفوزه القاتل على قطر 1-0 بعد التمديد الجمعة في المباراة النهائية للنسخة الثانية والخمسين من المسابقة.

ويدين السد بإضافة الكأس الى لقب الدوري للكولومبي ماتياس اوريبي صاحب هدف المباراة الوحيد في الرمق الأخير من الشوط الإضافي الثاني (118).

وتجاوز السد نقصا عددياً في صفوفه بعد طرد لاعبه أكرم عفيف بالبطاقة الحمراء المباشرة مطلع الشوط الإضافي الثاني (109) بعد العودة الى تقنية حكم الفيديو المساعد (في أيه آر) بسبب الخشونة على البرازيلي برونو تاباتا.

وبذلك، طوى "الزعيم" صفحة نسختين ماضيتين مخيّبتين حيث فشل في بلوغ العرض الأخير في 2022 واكتفى بالوصافة في العام التالي أمام العربي (0-3)، معاوداً تكريس الهيمنة على المسابقة بإحرازه لقبها للمرة التاسعة عشرة، بفارق 10 ألقاب عن أقرب مطارديه العربي (9).

لاعبو السد احتفلوا بالكأس وسط سعادة كبيرة (السد القطري)

وقال مدرب السد وسام رزق عقب الفوز "كان ختام الموسم مسكاً، أشعر بالفخر بتحقيق اللقب كمدرب بعد حققته كلاعب مع السد، وأشكر اللاعبين على المجهود الكبير الذي قدموه كي نتوج بالثنائية التي تعد تاريخية بالنسبة لي".

وأضاف "كان موسماً صعباً، بعد ضغوط كبيرة إثر الإصابات التي عانى منها الفريق والكم الهائل من المباريات التي خاضها اللاعبون مع النادي والمنتخب، لكننا كنا واثقين بقدرتنا على تحقيق أفضل النتائج خصوصا بعد الموسم الماضي الخالي الوفاض".

وعن مستقبله مع السد، قال "عقدي انتهى، لكني لا اريد ان استبق الأحداث، سنحتفل الآن بالثنائية وستتضح الأمور خلال الفترة المقبلة".

بدوره قال المهاجم الجزائري بغداد بونجاح الذي سيغادر السد بعد تسعة مواسم قضاها مع الفريق "كان السيناريو الأفضل والأجمل. صحيح انها لحظة وداع صعبة مع فريق عشت معه أفضل فترات مسيرتي، لكنها كانت مثالية عبر التتويج بالثنائية".

واضاف "كانت لفتة رائعة من زميلي حسن الهيدوس القائد الأصلي للفريق الذي قرر ان يمنحني شارة القيادة في المباراة الأخيرة لي مع الفريق وفي نهائي بطولة تحظى بالكثير من الخصوصية في الكرة القطرية".

وحول مستقبله، قال "مسيرتي مع السد انتهت، واتخذت قراري، والأمور ستتضح خلال الأيام القليلة المقبلة، لكن من حقنا الآن أن نحتفل" باللقب الذي كان يحلم به قطر منذ 1976 حين توج به للمرة الثانية والأخيرة في تاريخه.


لقب دوري أبطال أفريقيا يداعب الأهلي والترجي... وكل الاحتمالات واردة

مباراة الذهاب بين الأهلي المصري وضيفه الترجي التونسي انتهت بالتعادل بدون أهداف
مباراة الذهاب بين الأهلي المصري وضيفه الترجي التونسي انتهت بالتعادل بدون أهداف
TT

لقب دوري أبطال أفريقيا يداعب الأهلي والترجي... وكل الاحتمالات واردة

مباراة الذهاب بين الأهلي المصري وضيفه الترجي التونسي انتهت بالتعادل بدون أهداف
مباراة الذهاب بين الأهلي المصري وضيفه الترجي التونسي انتهت بالتعادل بدون أهداف

سيكون ملعب القاهرة الدولي محط أنظار العالم بأسره، السبت، حيث يستضيف إياب نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا بين الأهلي المصري وضيفه الترجي التونسي. وكانت مباراة الذهاب، التي أقيمت بين الفريقين على ملعب «حمادي العقربي» بالعاصمة التونسية، انتهت بالتعادل من دون أهداف، ليتأجل حسم التتويج باللقب إلى مباراة العودة.

وحجز كلا الفريقين مقعديهما في بطولة كأس العالم للأندية بالولايات المتحدة عام 2025، في النسخة الأولى بالنظام الجديد للمسابقة، بمشاركة 32 فريقاً. كما أن الفائز في مباراة السبت سيضمن مقعداً في بطولة أخرى وهي السوبر الأفريقي، حيث ينتظر الزمالك المصري على الطرف الآخر، بعد أن تُوج بلقب كأس الاتحاد الأفريقي (الكونفدرالية الأفريقية) على حساب نهضة بركان المغربي في نهائي المسابقة القارية يوم الأحد الماضي. ويتطلع الأهلي والترجي أيضاً للمشاركة في مسابقة أخرى وهي النسخة الأولى من منافسات كأس إنتركونتيننتال التي يقيمها الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بمشاركة أبطال القارات الأخرى، بجانب أن الفائز بلقب دوري أبطال أفريقيا سيحصد 4 ملايين دولار مكافأة الفوز باللقب. ويحتاج الأهلي (حامل اللقب) للفوز بأي نتيجة لحسم المسابقة لمصلحته، بينما يحلم الترجي بالفوز أو التعادل الإيجابي، لاعتلاء منصة التتويج.

ويحمل الأهلي المصري الرقم القياسي في التتويج بدوري أبطال أفريقيا برصيد 11 لقباً، كان آخرها في النسخة الأخيرة على حساب الوداد البيضاوي المغربي، بينما حصل الترجي على البطولة 4 مرات. وتأهل الأهلي إلى هذا الدور بعدما تصدر المجموعة الرابعة برصيد 12 نقطة في مرحلة المجموعات، ثم تخطى عقبة سيمبا التنزاني ومازيمبي الكونغولي الديمقراطي في دور الثمانية وقبل النهائي على الترتيب. في المقابل، صعد الترجي للنهائي، بعدما حل في وصافة المجموعة الثالثة بدور المجموعات برصيد 11 نقطة، ثم تخطى عقبة أسيك أبيدجان الإيفواري وماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي في الدورين التاليين.

تاريخياً، التقى الفريقان في نهائي دوري أبطال أفريقيا مرتين؛ الأولى كانت عام 2012، حيث تفوق الأهلي 3 - 2 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة، وفي 2018، نجح الترجي في الفوز بالبطولة بعد أن فاز إياباً بثلاثية نظيفة، وذلك بعد أن خسر ذهاباً 1 - 3. وتواجه الفريقان رسمياً في المنافسات القارية 24 مرة سابقة، حيث فاز الأهلي في 12 مباراة، والترجي 4 مرات فقط، بينما تعادلا 8 مرات.

ومنح السويسري مارسيل كولر، المدير الفني للأهلي لاعبيه راحة سلبية لمدة يومين بعد العودة للقاهرة من تونس، وعاد بتدريبات مغلقة لمدة يومين في ملعبه (مختار التتش)، ثم نقل مرانه يومي الخميس والجمعة لملعب القاهرة، الذي يستضيف المباراة.

ويفقد الفريق في مباراة السبت جهود نجميه المخضرمين عمرو السولية والتونسي علي معلول للإصابة، حيث خضع الأخير لجراحة مؤخراً بسبب إصابته بقطع في وتر أكيلس تعرض لها في بداية مواجهة الذهاب أمام أبناء «باب سويقة».

كما يغيب عن الأهلي في مواجهة (السبت) كل من خالد عبد الفتاح وحمزة علاء وكريم نيدفيد لأسباب فنية، وعمر كمال عبد الواحد ومحمود الزنفلي لعدم القيد الأفريقي. ويأمل الأهلي في الحفاظ على لقبه وحصد لقبه الـ12 في تاريخه بالمسابقة والثاني لكولر، خاصة في ظل المؤازرة الكبيرة المتوقعة من جماهيره التي من المنتظر أن تملأ جنبات ملعب القاهرة.

أما الترجي فيرى أن نتيجة التعادل السلبي في الذهاب ليست سيئة، حيث إن لديهم فرصتين؛ هما التعادل الإيجابي أو تحقيق الفوز. واستبعد البرتغالي ميجيل كاردوزو، المدير الفني للترجي، لاعبه أسامة السهيلي، الذي يلعب في مركز الظهير الأيسر، بينما شهدت القائمة التي وصلت إلى القاهرة وجود 23 لاعباً. ويعول المدير الفني للترجي على خبرات لاعبيه في التعامل مع الضغط الجماهيري، خاصة بعد الثقة التي اكتسبها نجوم الفريق بعد الفوز على صن داونز بمعقله في إياب الدور قبل النهائي.


كريسبو: أتحلى بالتنافسية 100 %... ولا أفكر بالثأر

كريسبو مدرب العين الإماراتي خلال حديثه في المؤتمر الصحافي (أ.ف.ب)
كريسبو مدرب العين الإماراتي خلال حديثه في المؤتمر الصحافي (أ.ف.ب)
TT

كريسبو: أتحلى بالتنافسية 100 %... ولا أفكر بالثأر

كريسبو مدرب العين الإماراتي خلال حديثه في المؤتمر الصحافي (أ.ف.ب)
كريسبو مدرب العين الإماراتي خلال حديثه في المؤتمر الصحافي (أ.ف.ب)

عندما تنطلق مباراة العين الإماراتي ضد يوكوهاما مارينوس الياباني في إياب نهائي دوري أبطال آسيا السبت، يكون قد مر 19 عاماً بالضبط على واحدة من أكثر ليالي كرة القدم إثارة على مر العصور.

ووفقاً لوكالة «أنباء العالم العربي»، فإنه في تلك الليلة بإسطنبول عام 2005، انتفض ليفربول بعد تأخره بثلاثة أهداف دون مقابل في الشوط الأول أمام ميلان، ليتعادل 3 - 3 في الشوط الثاني، قبل أن ينتصر بركلات الترجيح، في مباراة ما زالت بالتأكيد عالقة في ذهن هرنان كريسبو مدرب العين، وهاري كيويل مدرب يوكوهاما.

حينها أحرز كريسبو هدفين لصالح ميلان في الشوط الأول، وعلى الرغم من أن كيويل خرج مصاباً بعد مرور 23 دقيقة، فإنه كان من ابتسم أخيراً بعدما انتزع فريقه ليفربول اللقب الأوروبي.

ومع ذلك، لا يبحث كريسبو عن الثأر لهزيمته أمام كيويل، قائلاً: «إنه فقط فخور للغاية بوجوده في نهائي دوري أبطال آسيا».

وقال كريسبو في مؤتمر صحافي الجمعة: «لعبت في نهائي كأس الاتحاد الأوروبي (مع لاتسيو) وفزت وسجلت هدفاً، وخسرت في نهائي دوري أبطال أوروبا (مع ميلان)، لكني سجلت هدفين».

وأضاف الهداف الأرجنتيني الذي قاد الدحيل لثلاثية من الألقاب في قطر الموسم الماضي: «لنذهب إلى أميركا الجنوبية، انتصرنا في نهائي كوبا ليبرتادوريس (مع ريفر بليت) وسجلت هدفين، وكمدرب انتصرنا 3 - صفر في نهائي كوبا سوداميركانا (مع ديفنسا إي خوستيسيا). وفي الألعاب الأولمبية (مع منتخب الأرجنتين) خسرنا وسجلت هدفاً، ولم أشارك فقط في نهائي كأس العالم».

وتابع: «الآن أنا في غاية الفخر لوجودي في مباراة نهائية، وبوصولي إلى نهائي دوري أبطال آسيا. ماذا سيحدث؟ لا أعلم».

وأوضح مدرب العين: «لكن ما أعرفه جيداً هو كيف أتحلى بالتنافسية، وأن تحاول بذل كل ما في وسعك. ربما في بعض الأحيان هذا لا يكفي، لكني أتحلى بالتنافسية بنسبة 100 في المائة، ولا أفكر في ذلك (الثأر)، بل أحترم البطولة».


جدل عقب انسحاب رياضي مصري من بطولة العالم أمام خصمه الإسرائيلي

اللاعب المصري كريم إبراهيم (صورة متداولة على إكس)
اللاعب المصري كريم إبراهيم (صورة متداولة على إكس)
TT

جدل عقب انسحاب رياضي مصري من بطولة العالم أمام خصمه الإسرائيلي

اللاعب المصري كريم إبراهيم (صورة متداولة على إكس)
اللاعب المصري كريم إبراهيم (صورة متداولة على إكس)

أثار موقف لاعب الجودو المصري كريم إبراهيم جدلاً «سوشيالياً»، بانسحابه من أمام اللاعب الإسرائيلي بيتر بالتشيك في بطولة العالم المقامة حالياً في أبو ظبي، بين من يرون في الانسحاب «موقفاً بطولياً»، ومن يعدّون المواجهة وهزيمة الخصم الإسرائيلي أفضل.

وكان اللاعب قد ذكر أنه استأذن مدربه قبل أن يرفض اللعب أمام اللاعب الإسرائيلي، في الدور الثاني لمنافسات وزن 100 كيلوغرام.

وشهد الخبر الذي نشرته وسائل إعلام محلية تفاعلاً لافتاً، كما حظي باهتمامٍ وجدل على «السوشيال ميديا»، وكتبت شيرين عرفة على حسابها في «إكس»: «على الرغم من خسارته البطولة، فقد اكتسب البطل كريم إبراهيم احترام 400 مليون عربي ومليار ونصف مليار مسلم، وسجل اسمه بحروف من نور».

وعلق «إم إس رفاعي» على حساب في «إكس» قائلاً: «أنا مش فاهم إيه البطولة في الانسحاب. الرجولة والبطولة كان دخل وهزمه وكسبه وطلع كل الغل اللي جوانا ضد إسرائيل، أنا مش موافق على هذا القرار، تنسحب ليه واستفدت إيه؟ إنت غلطان يا بطل».

بينما ذكر حساب ثالث باسم «مدثر أبو زيد»: «الموضوع كل مرّة بيتكرر فيها بحس إني مش قادر أحدّد هو اللي هو عمله ده صح ولا غلط. يعني أنا معنديش مانع ينسحب لو مباراة كرة أياً كانت أو ألعاب قوى أو كمال أجسام، مقبولة. لكن ينسحب من مباراة ألعاب قتالية دي لا مش صح»، موضحاً أنه لو مكان اللاعب كان سيلعب المباراة ويجتهد حتى يهزمه «وأقف رافع علم بلدي وعلم فلسطين».

منتخب مصر للجودو بعد حصوله على بطولة أفريقيا (صفحة الاتحاد المصري للجودو على فيسبوك)

وقال الناقد الرياضي المصري محمد الشحات إنه «قبل أحداث 7 أكتوبر (تشرين الأول) وما حدث في غزة، كانت الساحات الرياضية هادئة في النزال الرياضي الذي يتصادف أن يلتقي لاعب عربي مع لاعب إسرائيلي»، موضحاً لـ«الشرق الأوسط» أن «تاريخ انسحاب الرياضيين العرب أمام الإسرائيليين قديم ويعود إلى سنوات بعيدة، ولكنّ انسحاب بطل الجودو المصري كريم إبراهيم، في بطولة العالم للجودو بالإمارات، بعد رفضه مواجهة لاعب إسرائيلي، فجّر ثورة غضب عارمة لدى المصريين». وأضاف: «رغم أن كثيرين أشادوا بالانسحاب وآخرين لاموا اللاعب وطالبوه باللعب والفوز، ورفض مصافحة الخصم الإسرائيلي، فإن وجهتي النظر لم تعيشا هذا الموقف النفسي للاعب الذي يتابع كل دقيقة دماء أطفال ونساء ورجال فلسطين التي تُخصب الأراضي الفلسطينية، واقتراب القتلى من 40 ألفاً والجرحى من 80 ألفاً».

وتابع: «إنها مأساة لا يتحملها أي عربي، فلم يتمكّن اللاعب نفسياً من أن يواجه هذا الإسرائيلي، وقرّر الانسحاب، وفي الانسحاب رسالة رفض واعتراض على هذا الإسرائيلي».

وبدأت وقائع الانسحابات للرياضيين العرب أمام الإسرائيليين في البطولات الدّولية منذ عام 1991، وهي حادثة شهيرة للاعب الجزائري بطل أفريقيا في الجودو مزيان دحماني، الذي رفض اللعب في بطولة العالم ببرشلونة أمام لاعب إسرائيلي.

وتكرّرت حوادث الرفض والاعتراض والانسحابات العربية في أكثر من لعبة، إلى درجة أنها دفعت صحيفة عبرية لكتابة موضوع يشير إلى الشعور بالعزلة عبر هذه الكلمات: «العرب يجعلون منّا أضحوكة بانسحابهم أمام لاعبينا».

ورغم تعرض اللاعبين لعقوبات فإن هذه الظاهرة استمرت، ووصلت العقوبات إلى درجة إيقاف لاعب جزائري ومدربه لمدة 10 سنوات من الاتحاد الدّولي للجودو، بسبب انسحابه من مباراة في أولمبياد طوكيو لتفادي مواجهة لاعب إسرائيلي، وفق تقارير إعلامية.

في حديث لـ«الشرق الأوسط» يقول أيمن أبو عايد، الناقد الرياضي المصري: «هناك علاقات رسمية بين مصر وإسرائيل طبقاً لاتفاقية السلام التي عُقدت بعد حرب 6 أكتوبر 1973، وكانت المواجهات تحدث بين الرياضيين سواء كانوا مصريين أم عرباً وبين الإسرائيليين، ولكن في الأوضاع الحالية وما تتعرض له غزة من حرب شرسة وتهجير، أصبح كل المصريين وليس الرياضيون فقط رافضين ما يحدث»، وعدّ أبو عايد «تصرف البطل المصري وانسحابه أقل دعم معنوي يمكن أن نقدمه لإخواننا في غزة»، مؤكداً تأييده موقف اللاعب.


المغربي رحيمي... أمل العين في آسيا

سفيان رحيمي نجم العين الإماراتي (الشرق الأوسط)
سفيان رحيمي نجم العين الإماراتي (الشرق الأوسط)
TT

المغربي رحيمي... أمل العين في آسيا

سفيان رحيمي نجم العين الإماراتي (الشرق الأوسط)
سفيان رحيمي نجم العين الإماراتي (الشرق الأوسط)

ربما لم يقدم سفيان رحيمي أداءً جيداً مع العين في الدوري الإماراتي هذا الموسم، لكنه يظهر بوجه مغاير تماماً عندما يسمع اسمه في تشكيلة فريقه في مباراة بدوري أبطال آسيا لكرة القدم.

ووفقاً لـ«وكالة أنباء العالم العربي» تألق اللاعب المغربي بشكل لافت مع العين في البطولة القارية هذا الموسم؛ إذ سجل 11 هدفاً في 12 مباراة ليتصدر قائمة هدافي البطولة، وهو اللاعب الوحيد الذي تجاوز 8 أهداف في نسخة الموسم الحالي حتى الآن، كما صنع 4 أهداف.

واكتفى لاعب الرجاء السابق بتسجيل 7 أهداف في 17 مباراة بالدوري المحلي هذا الموسم.

وتضع جماهير العين آمالها على اللاعب البالغ عمره 27 عاماً عندما يخوض فريقها مباراة الإياب أمام يوكوهاما مارينوس الياباني، يوم السبت.

وخسر العين 1 - 2 في مباراة الذهاب، وأصبح بحاجة للفوز بفارق هدفين للتتويج باللقب؛ إذ لا يجري العمل بنظام قاعدة الهدف خارج الأرض عند التعادل في مجموع المباراتين في آسيا. وإذا فاز العين بفارق هدف وحيد فَسَيُلْجَأ إلى ركلات الترجيح لتحديد البطل.

واعتمد هرنان كريسبو مدرب العين على سرعة ومهارة رحيمي في صنع الفارق في هجوم فريقه في مواجهتي النصر والهلال السعوديين في دور الثمانية والدور قبل النهائي في غياب المهاجم كودجو لابا.

وارتقى رحيمي لمستوى التوقعات في تلك المواجهات، وأحرز هدف الفوز على النصر في ذهاب دور الثمانية، ثم سجل هدفين في مباراة الإياب قبل أن يتأهل العين بركلات الترجيح، ليقضي على أحلام كريستيانو رونالدو في التتويج باللقب القاري مع الفريق الملقب باسم «العالمي».

وبلغ رحيمي ذروة التألق في المباراتين أمام الهلال السعودي في قبل النهائي في غياب لابا.

وتحولت مباراة الذهاب أمام الهلال في الدور قبل النهائي إلى عرض منفرد من اللاعب المغربي الذي أحرز 3 أهداف، وصنع هدفاً في الفوز 4 - 2.

وفي مباراة الإياب، أزعج رحيمي دفاع الهلال بسرعته ليقتنص فريقه بطاقة التأهل إلى النهائي للمرة الرابعة، على أمل الفوز باللقب لأول مرة منذ 2003.

وحقق رحيمي كأس الكونفدرالية مرتين والسوبر الأفريقي مع الرجاء قبل انتقاله للعين في 2021، كما نال جائزة أفضل لاعب في بطولة أفريقيا للاعبين المحليين في 2020 بعد أن قاد بلاده لحصد اللقب.

وسيحتاج العين إلى أن يكون رحيمي في قمة مستواه أمام يوكوهاما، يوم السبت، من أجل التتويج باللقب.


كاردوزو: «عمالقة الترجي» لا يخافون اللعب في القاهرة

كاردوزو (إكس)
كاردوزو (إكس)
TT

كاردوزو: «عمالقة الترجي» لا يخافون اللعب في القاهرة

كاردوزو (إكس)
كاردوزو (إكس)

طالب ميغيل كاردوزو، مدرب الترجي التونسي، لاعبيه «العمالقة» بعدم الخوف عند مواجهة الأهلي المصري وسط عدد كبير من الجماهير في استاد القاهرة في إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، غداً (السبت).

وتعادل الفريقان دون أهداف في رادس ذهاباً، السبت الماضي، لذا فإن أي فوز للأهلي على ملعبه سيضمن له الاحتفاظ باللقب وتعزيز رقمه القياسي بالتتويج 12 مرة.

ويرى المدرب البرتغالي أن فريقه سيطر على مجريات لقاء الذهاب، نافياً اللجوء لطريقة دفاعية أمام الأهلي.

وأبلغ مؤتمراً صحافياً، اليوم (الجمعة)، «نحن فخورون بالتأهل للنهائي، وهدفنا الآن الفوز باللقب، نستعد مثل أي مباراة بكل قوة، نحترم الأهلي مثلما يحترمنا».

وأضاف كاردوزو، الذي تسلم القيادة مطلع هذا العام، «لا أحب الحديث عن المنافس، أركز على فريقي فقط، لاعبو فريقي عمالقة وأثق فيهم، يتمتعون بتركيز شديد وبحب كبير للنادي».

وتابع مدرب سيلتا فيغو، ونانت، وريو أفي السابق: «يجب أن نلعب المباراة دون خوف، وأن نستغل كل أسلحتنا في الملعب، لا أؤمن بالسحر بل بالساحر الذي يجتهد ويسخر مهاراته، أي اللاعب الذي يستغل الفرص».

وأضاف: «حققنا نتائج جيدة ضد أفضل الفرق في أفريقيا خارج أرضنا، وفي ظروف مختلفة في بريتوريا (الفوز على ماميلودي صن داونز في قبل النهائي)، وفي أبيدجان (الفوز على أسيك بركلات الترجيح في دور الثمانية)، والآن نحن في القاهرة، كل تجربة مختلفة ويجب أن نتحدى كل الصعاب ونزداد نضجاً».

وأوضح: «لم نلعب مباراة دفاعية أمام الأهلي في الذهاب، ويمكن رؤية إحصاءات المباراة، سيطر الترجي على اللقاء. إذا شاهدتم مباراة نهائي الدوري الأوروبي بين أتلانتا وباير ليفركوزن لم تكن بين فريق يدافع وآخر يهاجم (فاز أتلانتا 3 - صفر)، بل كان هناك توازن وهذا ما نريده، شاهدت مباراتنا أمام الأهلي مرتين، وأنا سعيد بأدائنا».


«نهائي دوري أبطال أفريقيا»: الترجي لاقتناص اللقب... والأهلي لمواصلة الهيمنة

الفريق المصري سيكون مدعوماً بأكثر من 50 ألف متفرج (الأهلي المصري)
الفريق المصري سيكون مدعوماً بأكثر من 50 ألف متفرج (الأهلي المصري)
TT

«نهائي دوري أبطال أفريقيا»: الترجي لاقتناص اللقب... والأهلي لمواصلة الهيمنة

الفريق المصري سيكون مدعوماً بأكثر من 50 ألف متفرج (الأهلي المصري)
الفريق المصري سيكون مدعوماً بأكثر من 50 ألف متفرج (الأهلي المصري)

يصبو الأهلي المصري إلى تشديد قبضته على مسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، عندما يستقبل، السبت، الترجي التونسي في إياب الدور النهائي على ملعب القاهرة الدولي الذي سيكون مسرحاً للتتويج القاري للأسبوع الثاني توالياً بعدما كان الزمالك قد أحرز لقب كأس الاتحاد على حساب نهضة بركان المغربي.

ويبحث الفريق الضيف عن إيقاف هيمنة «الشياطين الحمر» والعودة إلى بلاده باللقب الخامس في تاريخه. وكان الفريقان قد تعادلا سلباً على ملعب «حمادي العقربي» في رادس ذهاباً.

ويسعى الأهلي إلى تعزيز رقمه القياسي بعدد الألقاب ونيل الثاني عشر في تاريخه، بعدما بلغ النهائي للمرة الخامسة توالياً (رقم قياسي)، طامحاً إلى تتويج رابع خلال هذه المدة.

وهذه هي المرة الثالثة التي يلتقي فيها الفريقان في نهائي دوري أبطال أفريقيا، وتوج الأهلي باللقب في 2012 بينما انتزعه الترجي في 2018.

الخطيب خلال استقباله بعثة الترجي (الأهلي المصري)

وسيكون المارد المصري مدعوماً بأكثر من خمسين ألف متفرج، في المواجهة المرتقبة، التي يغيب عنها الظهير التونسي للأهلي المخضرم علي معلول للإصابة، لينضم إلى محمد الضاوي «كريستو» وعمرو السولية وحمزة علاء وغيرهم.

وشدد المهاجم محمود عبد المنعم (كهربا) على جاهزية الفريق، وأوضح أن اللاعبين يتحلون «بشخصية الأهلي التي دائماً ما تكون حاضرة في المواجهات الكبيرة». وعدَّ كهربا إصابة معلول «ضربة كبيرة»، مضيفاً: «سنحاول الفوز بالبطولة لإهدائها له».

وبعد نتيجة الذهاب، حافظ كلا الفريقين على نظافة شباكه في 9 مرات متتالية، مما يشي بأن المواجهة ستكون صعبة على الطرفين.

ورأى لاعب الأهلي مروان عطية أنّ المباراة «صعبة جداً»، وتابع: «التعادل السلبي ذهاباً لم يكن حاسماً، مما يتطلب ضرورة مضاعفة الجهد في مباراة العودة». وأوضح: «فريق الترجي مختلف حالياً ويضم عناصر واعدة ولها خبرات كبيرة، وأن الأهم بالنسبة للأهلي هو النظر إلى الأمام لا إلى التاريخ حتى يقدم أفضل ما لديه ويتوَّج باللقب».

جانب من تدريبات الأهلي (الأهلي المصري)

ويسعى المدرب السويسري مارسيل كولر، إلى الظفر باللقب القاري الثاني توالياً، وتدوين اسمه إلى جانب مدربين تاريخيين تُوجوا باللقب مرتين متتاليتين وهم: الكونغولي الديمقراطي سيلستين تامبوي مع مازيمبي (1967 و1968)، والأرجنتيني أوسكار فيلوني (1989 أسيك النيجيري، 1990 الرجاء المغربي)، والبرتغالي مانويل جوزيه (2005 و2006 مع الأهلي)، والتونسي معين الشعباني (2018 و2019 مع الترجي)، والجنوب أفريقي بيتسو موسيماني (2020 و2021 مع الأهلي).

ومن المتوقع أن يعوّل كولر على كريم فؤاد ليكون بديلاً لمعلول، إلى جانب محمد عبد المنعم ورامي ربيعة ومحمد هاني في خط الدفاع، وخلفهم الحارس الشاب مصطفى شوبير. ويمتلك كولر مزايا عدة في الوسط بوجود المالي أليو ديانغ وإمام عاشور ومروان عطية وأكرم توفيق، وعلى المستوى الهجومي سيكون الفلسطيني وسام أبو علي منوطة به مهمة تسجيل الأهداف بوصفه رأس حربة صريحاً ومعه المغربي رضا سليم والجنوب أفريقي بيرسي تاو فضلاً عن وجود كهربا وحسين الشحات.

ويحضر فريق «باب سويقة» إلى القاهرة طامحاً للقبه الخامس تاريخياً والأول منذ 2019، إذ سيعوّل مدربه البرتغالي ميغيل كاردوسو على صلابة تشكيلته دفاعياً، وخطف اللقاء من براثن المضيف.

الترجي يسعى للتتويج في ملعب الأهلي (الترجي التونسي)

ودعا كاردوسو لاعبيه إلى إظهار أفضل نسخة من الفريق للعودة بالكأس من القاهرة. ومنذ توليه الإشراف على الفريق، مطلع العام الحالي، أحدث كاردوسو نقلة نوعية في فريق «الدم والذهب»، في أول تجربة تدريبية أفريقية له، حيث حقق 9 انتصارات، و3 تعادلات وهزيمتين، من أصل 14 مباراة في جميع المنافسات. وحافظ البرتغالي على سجله نظيفاً من الخسارة في المسابقة القارية ومن دون اهتزاز شباك الفريق أيضاً، إذ حقق 5 انتصارات وتعادلاً في 6 مباريات.

ويكفي الترجي التعادل بأي نتيجة إيجابية لحسم اللقب للمرة الخامسة في تاريخه، حيث ركز المدرب البرتغالي جهوده على تعزيز القوة الدفاعية للفريق، وهو ما نجح فيه، بقيادة الحارس الشاب أمان الله مميش، وقلبَي الدفاع الجزائري محمد أمين توغاي وياسين مرياح ولاعب الوسط المدافع التوغولي روجيه أهولو، ليحافظ الترجي على نظافة شباكه في آخر 9 مباريات متتالية في البطولة. وفي المقابل، يعوِّل على الهجوم الخاطف بقيادة الثنائي البرازيلي يان ساس ورودريغو رودريغيز.

وشدد لاعب الفريق الجزائري حسام غشة، على أهمية العودة باللقب من القاهرة، مضيفاً: «المواجهة في القاهرة أمام فريق قوي ولديه عاداته وتقاليده مثل الأهلي لن تكون سهلة... أَعِدُ الجماهير بأننا سنكون رجالاً من أجل إسعادهم والعودة إلى تونس باللقب».

أما زميله المدافع ياسين مرياح، فأشار إلى أن الترجي «تفصله 90 دقيقة عن التتويج باللقب الخامس»، وتابع: «ستكون مباراة صعبة، لكننا نسعى للتحكم في مجريات اللقاء، فالترجي يملك ثقافة الفوز في دوري الأبطال».

وأضاف: «سنبذل كل ما في وسعنا في الملعب، ونأمل أن تكون البطولة من نصيبنا. أُطمئن الجماهير، سنقدِّم أفضل ما لدينا».​


«نهائي دوري أبطال آسيا»: العين يعوّل على جمهوره أمام يوكوهاما

لاعبو العين بحاجة لبذل الجهود للفوز باللقب (نادي العين)
لاعبو العين بحاجة لبذل الجهود للفوز باللقب (نادي العين)
TT

«نهائي دوري أبطال آسيا»: العين يعوّل على جمهوره أمام يوكوهاما

لاعبو العين بحاجة لبذل الجهود للفوز باللقب (نادي العين)
لاعبو العين بحاجة لبذل الجهود للفوز باللقب (نادي العين)

يعوّل العين الإماراتي على دعم جمهوره لقلب تأخره ذهاباً 1 - 2، والتتويج باللقب القاري الثاني في تاريخه بعد 2003، عندما يستضيف يوكوهاما مارينوس الياباني الساعي للقبه الأول (السبت) في استاد هزاع بن زايد في إياب الدور النهائي لدوري أبطال آسيا لكرة القدم.

ويحجز بطل المسابقة المقعد الرابع والأخير لقارة آسيا في مونديال الأندية 2025 بصيغته الموسعة، ليلحق بالهلال السعودي، وأوراوا ردي دايموندز الياباني وأولسان هيونداي الكوري الجنوبي.

حضر 55 ألف متفرج مباراة الذهاب في استاد يوكوهاما الدولي، ويريد العين استخدام سلاح الجمهور نفسه للفوز، حيث يتوقع أن يشهد الإياب حضور 25 ألفاً وهو السعة القصوى للاستاد.

وأعلن العين وضع شاشات عملاقة خارج ملعبه للمشجعين الذين لم يُمكّنوا من شراء تذاكر لزيادة حماس اللاعبين، كما سيبث النهائي عبر 13 دار سينما في مختلف مدن الإمارات.

وقال مدربه الأرجنتيني هرنان كريسبو: «مباراة الذهاب لم تكن سهلة؛ لأن جماهيرهم دعمتهم بقوة، ولكنني واثق للغاية من تحقيق نتيجة إيجابية في الإياب؛ لأننا سنلعب على أرضنا وبين جماهيرنا، وهذا ما يمنحنا الحافز لتقديم مستوى جيد والخروج بالنتيجة التي نأملها جميعاً ونسعى لتحقيقها».

كريسبو وصف المباراة بالأهم في تاريخ الفريق (نادي العين)

وأراح الدولي الأرجنتيني السابق لاعبيه الأساسيين في آخر مباراتين خاضهما العين بالدوري الإماراتي، الذي يحتل فيه المركز الثالث وبفارق 16 نقطة عن الوصل المتصدر، حيث خسر أمام الاتحاد كلباء 0 - 1، وفاز على الوحدة 2 - 0 في القمة التقليدية.

وقال كريسبو: «بشكل عام الفوز دائماً مهم، خصوصاً أنه لم يكن من السهل التحضير للديربي، وقبل مباراة هي الأهم في تاريخ نادي العين، وسنحاول (السبت) بذل قصارى جهدنا من أجل كتابة التاريخ وتحقيق البطولة».

وشهدت القمة أمام الوحدة قبل 5 أيام من النهائي القاري مشاركة المهاجم التوغولي لابا كودجو نحو 62 دقيقة، في مؤشر لإمكانية الدفع به أمام يوكوهاما.

وغاب كودجو، أفضل هداف أجنبي في تاريخ النادي ضمن الدوري برصيد 98 هدفاً وصاحب 6 أهداف في النسخة الحالية للبطولة القارية؛ بسبب الإصابة في مباراتَي النصر السعودي في رُبع النهائي، ثم ذهاب نصف النهائي أمام مواطنه الهلال، وتكرر الغياب في الإياب أمام الأخير، ثم في ذهاب الدور النهائي أمام يوكوهاما مارينوس، لكن هذه المرة لأسباب فنية.

وأتى قرار كريسبو بعدما نجح رهانه على الجناح المغربي سفيان رحيمي عندما حوّله إلى قلب هجوم، حيث سجل 6 أهداف من أصل 9 لفريقه في شباك النصر والهلال، ليتصدر ترتيب الهدافين برصيد 11 هدفاً.

وقال كودجو بعد مشاركته أمام الوحدة: «سعيد بالعودة للعب بعد الإصابة، ونتيجة الفوز على الوحدة تعطينا ثقة ودافعاً أكبر للنهائي الآسيوي، وسواء لعبت أم لم ألعب، نحن جميعاً سنقاتل من أجل الفوز باللقب».

فريق العين يريد الفوز باللقب (نادي العين)

ويأمل العين ألا تتكرر ذكرى نسخة نهائي 2016 عندما خسر في الذهاب أمام جونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي 1 - 2، وتعادل معه 1 - 1 إياباً في استاد هزاع بن زايد.

لكن حارس المرمى المخضرم خالد عيسى (34 عاماً) الذي كان ضمن التشكيلة التي خسرت نهائي 2016 رأى أن «العين خاض هذا الموسم أقوى نسخة له في دوري أبطال آسيا».

وتابع: «هذه النسخة أظهرت المعدن الحقيقي للعين وشخصيته القوية، وأكدت أن الفريق له مستقبل كبير، وهناك ظروف وتفاصيل وذكريات رائعة عشناها، والقصة لم تنتهِ بعد، وعازمون على إكمال المهمة على أكمل وجه».

في المقابل يحلم يوكوهاما بلقبه الأول في النهائي الثاني له بعدما حلّ وصيفاً في نسخة 1990 أمام لياوننيغ الصيني (1 - 2 و1 - 1).

ودفع يوكوهاما ثمناً لتألقه القاري بالتراجع في الدوري الياباني، حيث لم يفز في آخر 6 مباريات (منها خسارتان و4 تعادلات) ليحتل المركز الـ13 في الترتيب.

وقال مدربه الأسترالي هاري كيويل: «للفوز بلقب دوري أبطال آسيا يجب أن يكون الأمر صعباً. لا شيء يُمنح مجاناً، عليك أن تدفع مقابل ذلك، عليك أن تعمل من أجل ذلك».

وأضاف: «ستكذب إذا قلت إنك لم تفكر في هذه المباراة؛ لأنها ضخمة. لقد كنت في هذا الموقف أيضاً لاعباً، بقدر ما تحاول التخلص منه، فهو موجود في ذهنك. لذا عليك أن تكون قوياً ذهنياً، وعليك أن تكون مستعداً».

وأكد مهاجم ليدز وليفربول السابق أن يوكوهاما سيواجه «كل شيء ضدنا»، في إشارة إلى كون فريقه سيواجه العين وجمهوره.

وأضاف كيويل، الذي خلف مواطنه كيفن موسكات في أواخر ديسمبر (كانون الأول) الماضي: «علينا أن نعاني إذا أردنا الفوز بهذا اللقب».

ويأمل أن يستمر تفوقه على كريسبو مدرب العين بعدما سبق أن التقيا لاعبَين في نهائي دوري أبطال أوروبا، حين كان الأرجنتيني في صفوف ميلان الإيطالي الذي خسر أمام ليفربول بركلات الترجيح 2 - 3 في إسطنبول عام 2005.

وسجّل النجم الأرجنتيني هدفين ليتقدم ميلان 3 - 0 في الشوط الأول، قبل أن يدرك ليفربول التعادل 3 - 3 ويفوز بركلات الترجيح.


«دوري أبطال أفريقيا»: ثمانية آلاف من أنصار الترجي في القاهرة قبل مواجهة الأهلي

جماهير الترجي التونسي تواصل زحفها إلى القاهرة لمؤازرة فريقها في النهائي الأفريقي (أ.ف.ب)
جماهير الترجي التونسي تواصل زحفها إلى القاهرة لمؤازرة فريقها في النهائي الأفريقي (أ.ف.ب)
TT

«دوري أبطال أفريقيا»: ثمانية آلاف من أنصار الترجي في القاهرة قبل مواجهة الأهلي

جماهير الترجي التونسي تواصل زحفها إلى القاهرة لمؤازرة فريقها في النهائي الأفريقي (أ.ف.ب)
جماهير الترجي التونسي تواصل زحفها إلى القاهرة لمؤازرة فريقها في النهائي الأفريقي (أ.ف.ب)

ذكرت تقارير إخبارية في تونس، الخميس، أن أعداد جماهير الترجي التي ستنتقل للعاصمة المصرية، بمناسبة مباراة الفريق ضد مضيفه الأهلي المصري في إياب نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، ستكون في حدود ثمانية آلاف متفرج.

ووفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، وصلت بالفعل دفعات أولى من جماهير الترجي عبر رحلات من تونس ومن دول أوروبية ودول الخليج العربي.

وذكرت إذاعة «موزاييك» الخاصة، عبر مراسلها في القاهرة، أن عدد جماهير الترجي التي وصلت وستصل حتى يوم المباراة، بعد غد السبت، إلى مصر، ستكون في حدود الـ8000 مشجع.

وأضافت أنه جرى تخصيص 3500 تذكرة فقط للجماهير التونسية لحضور المباراة، لكن إدارة النادي تعمل على شراء أعداد إضافية، ووضعها على ذمة الجماهير الموجودة في القاهرة، في صورة موافقة السلطات المصرية.

وكان الفريقان قد تعادلا دون أهداف في مباراة الذهاب التي جرت على ملعب رادس في العاصمة التونسية، يوم السبت الماضي.

وبينما يسعى الأهلي للتتويج باللقب، للمرة الـ12 في تاريخه، وتعزيز رقمه القياسي بوصفه أكثر الأندية فوزاً بالبطولة الأهم والأقوى على مستوى الأندية في القارة السمراء، يحلم الترجي بالحصول على الكأس، للمرة الخامسة في تاريخه، والأولى منذ عام 2019.