هل يمكن لميسي أن يلحق برونالدو في صدارة الهدافين الدوليين؟

صراع القرن بين النجمين الأسطوريين لم ينتهِ بعد

انفتحت جبهة جديدة في المنافسة التي تبدو أبدية بين ميسي ورونالدو (الشرق الأوسط)
انفتحت جبهة جديدة في المنافسة التي تبدو أبدية بين ميسي ورونالدو (الشرق الأوسط)
TT

هل يمكن لميسي أن يلحق برونالدو في صدارة الهدافين الدوليين؟

انفتحت جبهة جديدة في المنافسة التي تبدو أبدية بين ميسي ورونالدو (الشرق الأوسط)
انفتحت جبهة جديدة في المنافسة التي تبدو أبدية بين ميسي ورونالدو (الشرق الأوسط)

انفتحت جبهة جديدة في المنافسة التي تبدو أبدية بين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو.

في السنوات الأخيرة، بدا أن ميسي، وفقاً لمعظم المقاييس الموضوعية، قد ابتعد عن رونالدو ليعد أفضل لاعب في العصر الحديث وذلك وفقاً لشبكة «The Athletic».

ميسي لديه ميدالية الفوز بكأس العالم ورونالدو لا يملكها. ميسي لديه 8 كرات ذهبية مقابل 5 كرات لرونالدو. يمتلك ميسي 12 لقباً في الدوري المحلي في كرة القدم الأوروبية (10 ألقاب في الدوري الإسباني مع برشلونة ولقبان في الدوري الفرنسي مع باريس سان جيرمان) بينما يمتلك رونالدو 7 ألقاب، موزعة على فترات في إنجلترا مع مانشستر يونايتد وإسبانيا مع ريال مدريد وإيطاليا مع يوفنتوس. وقد فاز كل منهما بأغلى بطولة دولية في قارتهما؛ حيث فاز رونالدو ببطولة أوروبا عام 2016 وميسي بـ«كوبا أميركا» عام 2021.

ومع ذلك، لا يتفوق ميسي بكل المقاييس. رونالدو لديه ميدالية الفوز بدوري أبطال أوروبا (5 ميداليات) أكثر من ميسي بـ4 ميداليات. يمتلك رونالدو أهدافاً على مستوى الأندية (765) أكثر من ميسي (729)، لكن أنصار ميسي سيشيرون إلى أن ميسي لديه تمريرات حاسمة على مستوى الأندية (354) أكثر من رونالدو (238).

وبغض النظر عن أيهما تفضل، فقد كان هذا لفترة طويلة هو الاحتكار الثنائي المميز لكرة القدم الحديثة. رونالدو هو ريال مدريد وميسي هو برشلونة. رونالدو هو «نايكي» وميسي هو «أديداس». لقد كان ذلك موضوع كتاب أعده صحافيان من صحيفة «وول ستريت جورنال» بعنوان: ميسي ورونالدو: تنافس واحد، اثنان من الـ«جي أو تي»، والعصر الذي أعاد تشكيل اللعبة في العالم. ويوجد موقع إلكتروني بعنوان «ميسي ورونالدو»؛ حيث يمكنك أن تتصفح سجلاتهما المتنافسة وتجد الإحصائية التي تناسب روايتك.

لكنّ هناك رجلاً واحداً يقف بين الثنائي وهذا الرجل هو علي دائي، مهاجم إيران الذي سجل 108 أهداف لمنتخب بلاده بين عامي 1993 و2006، ما جعله يحتل المركز الثاني مناصفة مع ميسي في قائمة اللاعبين الدوليين الأكثر تسجيلاً للأهداف على الإطلاق. ويحتل رونالدو الصدارة برصيد 130 هدفاً. لم تكن مسيرة دائي على مستوى الأندية قريبة من هذا الرقم؛ حيث سجل 134 هدفاً على مدار 13 عاماً، وبالكاد ترك بصمة في أعلى مستوى في كرة القدم الأوروبية للأندية.

ميسي لديه ميدالية الفوز بكأس العالم ورونالدو لا يملكها (أ.ف.ب)

بتسجيله الهدف الثاني للأرجنتين في مرمى كندا في فوزها في نصف النهائي 2 – 0، ليحجز مقعداً لمنتخب بلاده في نهائيات «كوبا أميركا» على التوالي، ارتفع رصيد ميسي إلى 109 أهداف، ليعزز مكانة رونالدو وميسي في المركزين الأول والثاني في قائمة الهدافين الدوليين على مر العصور. ولوضع ذلك في سياقه التاريخي، سجل بيليه البرازيلي العظيم 77 هدفاً في 92 مباراة، بينما سجل الأرجنتيني دييغو مارادونا 34 هدفاً في 91 مباراة.

6 لاعبين آخرين فقط تجاوزوا عتبة الـ80 هدفاً؛ البولندي روبرت ليفاندوفسكي (83)، والمجري فيرينك بوشكاش (84)، والبلجيكي روميلو لوكاكو (85)، ثم هناك علي مبخوت من الإمارات العربية المتحدة (85)، والماليزي مختار دهاري (89)، والهندي سونيل شيتري (94). الثلاثة الأخيرون استفادوا جميعاً من اللعب داخل القارات، حيث مستوى كرة القدم أقل بشكل واضح.

ومع تقدم ميسي إلى المركز الثاني، يطرح السؤال حول ما إذا كان فارق الـ21 هدفاً بين ميسي (109) ورونالدو (130) هو فارق قد يتم تجاوزه. عانى رونالدو صيفاً سيئاً؛ حيث شارك أساسياً في جميع مباريات البرتغال في «يورو 2024» التي انتهت في ربع النهائي ضد فرنسا، لكنه فشل في تسجيل أي هدف خارج ركلات الترجيح. وقد فتح هذا الأمر نقاشاً حول ما إذا كان رونالدو، الذي سيبلغ الأربعين من عمره في فبراير (شباط) المقبل، قد ينهي مسيرته الدولية.

كتب قائد منتخب البرتغال على وسائل التواصل الاجتماعي بعد الهزيمة أمام فرنسا، يوم الجمعة، أنه ربما لا يزال أمامه بطولة أخرى. وقال: «أردنا المزيد. كنا نستحق المزيد. من أجلنا. لكل واحد منكم. من أجل البرتغال. نحن ممتنون لكل ما قدمتموه لنا ولكل ما حققناه. داخل وخارج الملعب، أنا على يقين من أن هذا الإرث سيُحترم وسيستمر بناؤه. معاً».

قال مدرب منتخب البرتغال روبرتو مارتينيز، بعد خروج فريقه، إنه «من المبكر جداً» القول إن كان رونالدو (39 عاماً) قد لعب مباراته الأخيرة مع منتخب بلاده. قال رونالدو، في وقت سابق: «أنا لا أتبع الأرقام القياسية، بل هي تتبعني»، في إشارة ضمنية إلى تواضع لم يكن ظاهراً دائماً في سلوكه أثناء لعبه مع البرتغال أو مع الأندية التي لعب لها في السنوات الأخيرة.

وبعض هذه الأرقام القياسية خارقة للعادة. فهو الهداف الأول في كرة القدم الدولية للرجال، وأول من شارك وسجل في 5 بطولات أوروبية وأول من سجل في 5 بطولات مختلفة لكأس العالم.

«ما الذي تبقى ليهزمه رونالدو؟» سؤال أجاب عنه اللاعب في يونيو (حزيران) 2023، قائلاً: «ليس لدي أي فكرة. أعرف أن هناك أرقاماً قياسية أحملها».

وفي حال استمر حتى عام 2026؛ حيث ستقام كأس العالم في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، فإن ميسي سيكون في مواجهة جدية للحاق برونالدو، الذي سيكون قادراً على المنافسة في تصفيات كأس العالم ودوري الأمم الأوروبية وكأس العالم نفسها، بالإضافة إلى المباريات الودية الدولية. وسيتطلب ذلك أداءً ضعيفاً للغاية من رونالدو ومستويات استثنائية من ميسي خلال العامين المقبلين للحاق به.

رونالدو لديه ميدالية الفوز بدوري أبطال أوروبا (5 ميداليات) أكثر من ميسي بواحدة (أ.ف.ب)

ومع ذلك، إذا قرر رونالدو تعليق حذائه الدولي، فإن ميسي قد يتخيل فرصة لمنافسة رونالدو على أحد الأرقام القياسية المتبقية له. بلغ ميسي للتو 37 عاماً، أي أصغر من غريمه بعامين، وهو الهداف الدولي الأكثر كفاءة. سجل ميسي 109 أهداف في 186 مباراة دولية، أي هدف كل 1.7 مباراة، بينما سجل رونالدو 130 هدفاً في 212 مباراة، أي هدف كل 1.63 مباراة.

هناك فرص لتسجيل 21 هدفاً. تنتظر الأرجنتين مباراة نهائي «كوبا أميركا» في ميامي مساء الأحد ضد أوروغواي أو كولومبيا، بينما تتبقى 12 مباراة أخرى للأرجنتين في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم.

هناك بعد ذلك مباريات دولية ودية يجب أخذها في الاعتبار، بالإضافة إلى مباراة نهائية محتملة بين الفائزين في «يورو 2024» و«كوبا أميركا» هذا الصيف، إذا تمكن «الكونميبول» والاتحاد الأوروبي لكرة القدم من إيجاد موعد في النظام.

ثم، في حالة وصول الأرجنتين إلى نهائي كأس العالم، ستكون هناك 8 مباريات ضمن البطولة للوصول إلى النهائي. إذن هناك 22 مباراة تنافسية محتملة، قبل أن نأخذ في الاعتبار المباريات الودية. كل هذا يتم على افتراض أن ميسي سيستمر في كأس العالم مرة أخرى، بعد أن حقق حلمه برفع الكأس في قطر عام 2022.

والأكثر إلحاحاً، هناك مسألة صغيرة تتمثل في محاولة الفوز بـ«كوبا أميركا» للمرة الثانية على التوالي مع منتخب بلاده. ومع ذلك، قد يكون لدى ميسي في ذهنه رد أخير على رونالدو.


مقالات ذات صلة

فوفانا يعود للنصر... ورونالدو في إجازة «خاصة»

رياضة سعودية من تدريبات النصر في معسكر البرتغال (النصر)

فوفانا يعود للنصر... ورونالدو في إجازة «خاصة»

وصل اللاعب الإيفواري فوفانا إلى معسكر فريق النصر الذي يقام حالياً في مدينة فارو البرتغالية تأهباً للموسم السعودي الجديد.

فارس الفزي (الرياض )
رياضة سعودية الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة خلال حديثه لبرنامج «سقراط» (راديو ثمانية)

وزير الرياضة: صفقة صلاح كانت ستتجاوز أسعار نيمار ورونالدو… ومشكلة الاتحاد «إدارية»

كشف الأمير عبد العزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، عن أن زخم التعاقدات مع اللاعبين لأندية الدوري السعودي للمحترفين هذا الصيف لن يكون مثل الصيف الماضي.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة عالمية في خمس مباريات من النسخة الألمانية لم يسجّل الـ«دون» أي هدف (أ.ب)

هل خفت بريق رونالدو نهائياً؟

عاجزاً عن تفادي إقصاء البرتغال من ربع نهائي كأس أوروبا، كان كريستيانو رونالدو شبحاً للهدّاف الخارق في العقدين الأخيرين وخاض على الأرجح البطولة الكبرى.

«الشرق الأوسط» (هامبورغ)
رياضة عالمية غادر بطولة أوروبا 2024 دون أن يسجل أي هدف باستثناء من ركلات ترجيح (رويترز)

بعد الخروج الأوروبي… هل يعتزل كريستيانو رونالدو اللعب «دولياً»؟

من المرجح أن تكون هزيمة البرتغال في بطولة أوروبا لكرة القدم يوم الجمعة قد أسدلت الستار على المسيرة الدولية الاستثنائية لكريستيانو رونالدو، والتي لن نرى مثلها.

«الشرق الأوسط» (هامبورغ )
رياضة عالمية أنس جابر اعترفت بتأثرها عندما أضاع رونالدو ركلة جزاء (رويترز)

أنس جابر: بكيت عندما أضاع رونالدو ركلة جزاء في كأس أوروبا

اعترفت التونسية أنس جابر وصيفة بطولة ويمبلدون للتنس مرتين، أنها بكت عندما أضاع القائد البرتغالي ولاعب النصر السعودي كريستيانو رونالدو ضربة جزاء في كأس أوروبا.

«الشرق الأوسط» (لندن)

أولمبياد برلين 1936: جيسي أوينز يقهر الدعاية للعقيدة والحزب

لفت مؤرخون إلى أن برلين عام 1936 كانت آخر مكان قد يستضيف الألعاب الأولمبية (الأولمبية الدولية)
لفت مؤرخون إلى أن برلين عام 1936 كانت آخر مكان قد يستضيف الألعاب الأولمبية (الأولمبية الدولية)
TT

أولمبياد برلين 1936: جيسي أوينز يقهر الدعاية للعقيدة والحزب

لفت مؤرخون إلى أن برلين عام 1936 كانت آخر مكان قد يستضيف الألعاب الأولمبية (الأولمبية الدولية)
لفت مؤرخون إلى أن برلين عام 1936 كانت آخر مكان قد يستضيف الألعاب الأولمبية (الأولمبية الدولية)

لفت عدد كبير من المؤرخين إلى أن برلين في عام 1936 كانت آخر مكان يمكن أن يستضيف الألعاب الأولمبية؛ نظراً لموجة العنصرية التي كانت سائدة في ألمانيا، وهي طبعاً عكس المُثل الأولمبية ومبادئها السامية.

أقرّت اللجنة الأولمبية الدولية منح برلين تنظيم ألعاب الأولمبياد الـ11 عام 1932، لكن الحزب النازي بقيادة أدولف هتلر تسلّم مقاليد حكم ألمانيا العام التالي واتخذ من إقامة الألعاب عنصر دعاية مهماً ودعماً وإلهاباً لحماسة الشعب وتقوية روح الاعتزاز بالعنصر الآري لدى أفراده.

هذا الأمر جعل الألعاب تفقد للمرة الأولى غايتها المُثلى وتحيد عن هدفها الحقيقي الذي أراده باعثها البارون الفرنسي بيار دو كوبرتان. وللمصادفة، فإن دو كوبرتان توفي في العام التالي لاختتام الأولمبياد الـ11، ودُفِن قلبه في أولمبيا (اليونان).

ويذكر أن دولاً عدة سعت إلى نقل الألعاب إلى مدينة برشلونة الإسبانية، التي زاحمت برلين عند الترشّح. غير أن الحكم الفاشي الذي ساد إسبانيا وقتذاك عمل على أن تبقى المنافسات في برلين.

وتصدّرت «القوة الألمانية» ترتيب الميداليات بـ33 ذهبية، أمام الولايات المتحدة (24) والمجر (10)، لكن نجم الدورة التي حظيت بحضور مكثف (نحو ثلاثة ملايين شخص) لم يكن ألمانياً، إنما جيسّي أوينز (23 عاماً) القادم من ألاباما في الجنوب الأميركي والذي انتزع أربع ذهبيات في سباقات 100 م، 200 م، التتابع 4 مرّات 100 م والوثب الطويل.

ومنح الربّاعون المصريون بلادهم الميداليات من المعادن المختلفة؛ إذ فاز خضر التوني بذهبية وزن المتوسط، ومحمد مصباح بذهبية وزن الخفيف، وصالح سليمان بفضية وزن الريشة، وإبراهيم شمس ببرونزيته وإبراهيم واصف ببرونزية خفيف الثقيل.

وعكست الدورة في بعض فقراتها الصورة الإيجابية لـ«العنفوان الألماني»؛ إذ إنه رغم إصابته بكسر في ترقوته خلال سقوطه عن صهوة فرسه أثناء القفز على الحواجز في المسابقة الكاملة للفرق؛ اضطر الملازم كونراد فون فانغينهايم إلى المشاركة لأن انسحابه سيقصي منتخب بلاده.

شارك فانغينهايم في المسابقة، لكن فرسه تعرّضت للسقوط في أحد الحواجز، وهو «تدحرج» من فوقها. ونهض معتقداً أنها ماتت، لكنها وقفت بدورها. وتابع الفارس والفرس المسابقة من دون أن يرتكبا أي أخطاء في باقي الحواجز. توّجت ألمانيا بطلة أولمبية، وصفق مائة ألف متفرج بحرارة للملازم الشجاع.

رفعت ألمانيا سقف التحدّي عالياً، فشيّدت في أشهر معدودة ملعباً عملاقاً يتّسع لمائة وعشرة آلاف متفرج، ولا يزال صامداً حتى الآن وشاهداً على عصر الهندسة والتصاميم النازية.. وخُصّصت للرياضيين قرية أولمبية مترامية الأطراف وسط غابة ومناظر خلابة، واعتُمد حوض سباحة أولمبي تحيط به مدرجات تتسع لـ20 ألف متفرج.

أما التطوّر التلفزيوني والنقل المباشر فبدأ من خلال الموجات الهرتزية المبثوثة عبر الكابلات، وكانت أيضاً بداية اعتماد الكاميرات السائرة على سكّة خاصة إلى جانب مضمار الجري.

في 2 أغسطس (آب) 1936 استعرض هتلر في الاستاد 4 آلاف رياضي ممدودي الأيدي في تحية «أولمبية غير مألوفة» وبعضهم تصرّف على طريقته وبينهم الأميركيون الذين ساروا أمام المقصورة الرئيسية وقبعاتهم ملصقة بصدورهم.

وفاقت الهستيريا الجماهيرية كل حد، وكان لها رد فعل معاكس على الأبطال الألمان المطالبين بالفوز ولا شيء غيره؛ ما ولّد ضغطاً كبيراً على كاهلهم، فكانت الصيحات ترتفع من كل صوب توجّه وتحفّز.

ولعلّ الألمان عموماً وهتلر وأركانه خصوصاً ارتاحوا لنتائج منافسات القوّة التي أظهرت أن الشعب يسير إلى الأمام. ففي رمي الكرة الحديد رمى الشرطي هانس وولكي الثقل مسافة 16.20 م معزّزاً الرقم الأولمبي ورُقّي إلى رتبة ملازم... وحطّم مواطنه كارل هاين الرقم الأولمبي لرمي المطرقة مسجلاً 56.49 م، وحلّ مواطنه أرفين بلاسك ثانياً (55.04 م). ونال ذهب رمي الرمح غيرهارد شتوك (71.84 م)، وكان حل ثالثاً في الكرة الحديد.

للمرّة الأولى في الألعاب ارتفع حاجز الوثب العالي إلى مترين، وقد اجتازه الأميركيان الأسود كورنيليوس جونسون والبيريتون. وعاد جونسون وتجاوز 2.03 م وهو رقم أولمبي جديد صمد 16 عاماً. وبات أوّل اسود يقطف الذهب في برلين تحت أنظار هتلر.

كما شهد سباق 800 م، صراعاً بين عدّائين أسودين، هما الكندي فيليب ادواردز والأميركي جون ورودورف الذي فاز مسجلاً 1:52.09 دقيقة.

هذه المؤشرات كانت «تمهيداً» لسطوع نجم جيسّي أوينز، فقبل عام واحد حطّم أو عادل ستة أرقام عالمية، وسبقته شهرته إلى برلين كونه «ملك سباقات السرعة والوثب الطويل».

في نصف نهائي سباق 100 م خطف أوينز البريق والاهتمام كليهما؛ إذ سجل 10.2 ثانية، لكن الزمن القياسي العالمي الجديد لم يُعتمد بسبب تجاوزه سرعة الريح المعدل.

انتقل أوينز إلى الدور النهائي ليواجه العدّاء الألماني بورش ماير الفائز في نصف النهائي الثاني ومحط أنظار مواطنيه، لكن فتى ألاباما عادل الرقم العالمي 10.3، وحلّ مواطنه رالف متكالف (أسود أيضاً) ثانياً (10.4 ث).

ثم فاز أوينز في سباق 200 م (20.7 ث). وفي التتابع 4 مرات 100 م، أعطى أوينز العصا لزميله الرابع متكالف الذي هبّ كالريح إلى خط النهاية، والحصيلة رقم قياسي عالمي جديد من صنع أميركي (39.8 ث).

كظم هتلر غيظه لعل وعسى يتمكن لوتس لونغ من النيل من أوينز في الوثب الطويل، لكن أوينز استجمع قواه ليقول كلمته في مسك الختام ووثب 8.60 م.

رقم عالمي صمد 24 عاماً وغادر هتلر الاستاد على الفور، في حين كانت ترتفع على السواري أعلام الولايات المتحدة وألمانيا واليابان التي حلّ مواطنها ناوتو تاجيما ثالثاً... أعلام دول أركان في حرب بدأ الإحماء لها.

وكان الاستاد الأولمبي في برلين محطة ذكريات لأوينز بعد أربعة عقود من انتصاره المدوي، وهو اعتبر أن سباق المائة متر كان «ساعة الحقيقة التي دقت. هذا النهار انتظرته تسع سنوات، تسع سنوات من التدريب المضني والسباقات التي لا تحصى».

وحضرت في بال أوينز خاطرة رواها مبتسماً: «طلبت لجنتنا الأولمبية أن أُكرّم بالجلوس في المقصورة في استاد برلين فرفض النازيون طلبها، وأنا كنت سعيداً جداً بالرد السلبي صدقوني...».

«نجحت» الألعاب وتلقى الفوهرر الشكر من رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الكونت باييه لاتور، وطلب من الرياضيين الاستعداد للألعاب الأولمبياد الـ12 بعد أربعة أعوام في طوكيو... لكن شعلة الحرب وأعلامه تقدّمت كل ما عداها من جديد وحرقت المُثل والأهداف النبيلة... ومثلما أُلغيت ألعاب طوكيو 1940، حذفت ألعاب لندن 1944... فلا وقت إلا للقتل والدمار.