كأس أوروبا: 73 ثانية تُعيد الحياة لبلجيكا

كيفن دي بروين (إ.ب.أ)
كيفن دي بروين (إ.ب.أ)
TT

كأس أوروبا: 73 ثانية تُعيد الحياة لبلجيكا

كيفن دي بروين (إ.ب.أ)
كيفن دي بروين (إ.ب.أ)

احتاج خط هجوم بلجيكا المهيب 73 ثانية فقط، ليعود إلى الحياة ببطولة أوروبا لكرة القدم 2024، لكنه في الدقيقة 80 كان لا يزال يسعى لحسم الفوز أمام رومانيا في ثاني جولات المجموعة الخامسة السبت.

حينها، تولى كيفن دي بروين المبدع زمام الأمور بنفسه ليحرز هدفه الدولي رقم 28.

وصمدت رومانيا أمام الضغط الهائل لبلجيكا في الشوط الأول الذي قد ينهار تحت وطأته كثير من الفرق.

ورغم الهدف المبكر الذي سجله يوري تيليمانس العائد إلى التشكيلة الأساسية، حافظ منتخب رومانيا على هدوئه وتصدى للغارات البلجيكية بقيادة دي بروين.

وعندما هز روميلو لوكاكو الشباك من تسديدة قوية مستغلاً تمريرة متقنة من دي بروين بعد مرور ساعة من عمر المباراة، لكن حكم الفيديو المساعد ألغى الهدف بداعي التسلل، للمرة الثالثة في مباراتين، ثارت مخاوف بين مشجعي بلجيكا من حدوث الأسوأ في ظل الهجمات المرتدة الخطيرة لمنتخب رومانيا.

لكن دي بروين حسم المباراة وجنّب المشجعين نهاية محبطة عندما استغل ركلة مرمى لعبها الحارس كوين كاستيلز، ليضع الكرة في مرمى الحارس فلورين نيتا ويمنح فريقه النقاط الثلاث.

وجعل اللاعب البالغ عمره 32 عاماً من كرة القدم فناً أتقنه؛ سواء في دقة التمريرات أو القرارات التي يتخذها داخل الملعب، والتي غالباً ما تكون صحيحة مع مانشستر سيتي ومنتخب بلجيكا.

ولكن أمس (السبت)، وفي ظل القلق الذي نال من الفريق والجماهير على حد سواء، واقتراب رومانيا من إدراك التعادل، أظهر أنه قادر على القيام بالمهمة الصعبة في أداء قوي استحق على أثره أن يكون رجل المباراة.

وكانت ردة فعله السريعة في اللحاق بتمريرة طولية ووضع الكرة في الشباك، تكليلاً لأداء رائع متكامل.

وقال دي بروين: «لدينا فريق جديد يضم كثيراً من اللاعبين الشبان. أتقدم في السن وأريد أن أضرب المثل في السنوات الأخيرة مع الشياطين في التصرف لاعباً وقائداً».

وقبل المباراة، كانت بلجيكا في قاع المجموعة الخامسة بعد خسارة مفاجئة 1 - صفر أمام سلوفاكيا في مباراتها الأولى، وكان الجيل الذهبي لبلجيكا مهدداً بالخروج المبكر من البطولة، كما حدث في كأس العالم 2022، لكنها بنهاية المباراة، تقاسمت صدارة المجموعة التي تتساوى فرقها الأربعة برصيد 3 نقاط.

وكان غيريمي دوكو زميله في مانشستر سيتي مصدر خطورة مستمرة على الجانب الأيسر، بينما في الجانب الآخر، أكد دودي لوكيباكيو أحقيته بمكانه في التشكيلة الأساسية، رغم أن حصوله على بطاقة صفراء ثانية يعني غيابه عن مواجهة أوكرانيا.

كما لعب تيليمانس، أحد 4 تغييرات أجراها المدرب دومينيكو تيديسكو على تشكيلته الأساسية، دوراً محورياً في استعادة بلجيكا مستواها، وكانت تسديدة الهدف الأول متقنة.

ولم يحالف لوكاكو الحظ في سعيه لتسجيل هدفه الدولي رقم 85، وربما يتساءل عما عليه فعله ليفتتح رصيده من الأهداف في هذه البطولة.

ورغم ذلك، لم تحسم بلجيكا مقعدها في دور الـ16 بعد، ولكن مع تألق الثنائي دي بروين ولوكاكو، فإنها تسعى للرد على المنتقدين والذهاب بعيداً في البطولة.


مقالات ذات صلة

بطولة المنتخبات الإقليمية: 6 مباريات تدشن المشوار

رياضة سعودية البطولة تهدف إلى اكتشاف المواهب (الشرق الأوسط)

بطولة المنتخبات الإقليمية: 6 مباريات تدشن المشوار

انطلقت مساء الخميس منافسات بطولة المنتخبات الإقليمية تحت 13 عاماً، التي تستضيفها محافظة الطائف خلال الفترة من 18 وحتى 30 يوليو الجاري، وينظمها الاتحاد السعودي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عالمية الشرطة توجد في أنحاء باريس لحماية الأولمبياد (أ.ب)

طوق أمني بطول ضفاف نهر السين لحماية افتتاح الأولمبياد

أسدل ستار معدني على وسط باريس اليوم الخميس بعدما فرضت الشرطة طوقاً أمنياً بطول ضفة نهر السين وأغلقت المنطقة أمام من لا يحملون تصريحاً استعداداً لأولمبياد 2024.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية خوان ديفيد كابال موريو بقميص اليوفي (يوفنتوس الإيطالي)

يوفنتوس يفوز بخدمات كابال موريو مقابل 11 مليون يورو

أعلن نادي يوفنتوس عملاق دوري الدرجة الأولى الإيطالي اليوم (الخميس) عن توصله إلى اتفاق مع هيلاس فيرونا للحصول على خدمات المدافع الكولومبي خوان ديفيد كابال.

«الشرق الأوسط» (روما)
رياضة عالمية  ساوثغيت ولحظة تقدير لجماهير إنجلترا الحزينة (أ.ب)

ساوثغيت يعيد هيبة الكرة الإنجليزية... لكن حان وقت الرحيل

سيدرك الجميع يوماً أن ساوثغيت وضع اسمه ضمن أبرز المديرين الفنيين للمنتخب الإنجليزي عبر التاريخ.

رياضة عالمية ليون دفع لمتز 18.5 مليون يورو للتعاقد مع الجورجي لمدة أربعة أعوام (رويترز)

ليون يعزز هجومه بالجورجي ميكوتادزه مقابل 18.5 مليون يورو

انضم المهاجم الجورجي جورج ميكوتادزه الذي لعب الدور الرئيسي في مشوار بلاده التاريخي بكأس أوروبا 2024 لكرة القدم لصفوف ليون الفرنسي.

«الشرق الأوسط» (ليون)

بوستيكوغلو يؤكد أن ربط اسمه بتدريب المنتخب الانجليزي «إشاعات»


أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (إ.ب.أ)
أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (إ.ب.أ)
TT

بوستيكوغلو يؤكد أن ربط اسمه بتدريب المنتخب الانجليزي «إشاعات»


أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (إ.ب.أ)
أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (إ.ب.أ)

أصرّ الأسترالي أنجي بوستيكوغلو مدرب توتنهام (الخميس) على أنه لا يملك أي فكرة عن التقارير التي رشحّته لتولي تدريب منتخب «الأسود الثلاثة» عقب استقالة غاريث ساوثغيت. وبدأ الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بحثه عن مدرب جديد بعد قرار ساوثغيت بإنهاء مسيرته الفنية مع المنتخب التي استمرت ثماني سنوات الثلاثاء في أعقاب الهزيمة في نهائي كأس أوروبا أمام إسبانيا 1-2 الأسبوع الماضي.

وأُدرج اسم بوستيكوغلو إلى جانب كلّ من لي كارسلي مدرب منتخب إنجلترا ما دون 21 عاماً، وإيدي هاو مدرب نيوكاسل، والأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو وغراهام بوتر مدربي تشيلسي السابقين، والألماني توماس توخل المدير الفني السابق لبايرن ميونيخ، في قائمة المرشحين المحتملين للاتحاد الإنجليزي.

وبعد موسم ناجح مع توتنهام أنهاه في المركز الخامس في الدوري، سيكون بوستيكوغلو ذو العقلية الهجومية خياراً مثيراً للاهتمام ليحلّ بدلاً من ساوثغيت الذي تعرض لانتقادات لاذعة بسبب تكتيكاته الحذرة. ورغم ذلك، أكّد المدرب الأسترالي البالغ 58 عاماً أن اهتمامه لا يزال مُنصبّاً على توتنهام الذي استهل تحضيراته للموسم الجديد بالفوز على هارتس الأسكوتلندي 5-1 ودياً الأربعاء.

وقال بوستيكوغلو: «أنا في بداية فترة الإعداد للموسم وأنا مدرب توتنهام، لذلك ليس لديّ أي شيء آخر (في ذهني) سوى محاولة تحقيق النجاح لهذا النادي». وتابع: «وإلى أن أفعل ذلك، ليس هناك أي فائدة من التفكير في أي شيء آخر...». وأضاف: «ليس لديّ أي فكرة عما يحدث (مع هذه الإشاعات)».

وأشرف بوستيكوغلو على منتخب بلاده في الفترة من 2013 إلى 2017، وقاده إلى مونديال البرازيل 2014، والفوز بكأس آسيا 2015. كما أحرز لقب الدوري الأسكوتلندي مرتين مع سلتيك قبل أن ينتقل إلى توتنهام في عام 2023. ورداً على سؤال عما إذا كان يفكر في العودة لتسلم مهام أحد المنتخبات، أجاب قائلاً: «لقد استمتعت بوقتي (مع أستراليا). قضيت أربع سنوات رائعة».

وأردف: «لقد فزنا بكأس آسيا وتأهّلنا لكأس العالم، ولكن مع كل هذه الأشياء هناك دائماً نهاية طبيعية، وأعتقد أنها كانت نهاية طبيعية بالنسبة لي هناك». واستطرد: «لقد أحببت تدريب المنتخب الوطني. في المستقبل، من يدري؟ قبل خمس سنوات كنت في اليابان، والآن أنا في الدوري الإنجليزي الممتاز». وتخوض إنجلترا التي خسرت نهائي أوروبا للمرة الثانية على التوالي مباراتها الأولى بعد فشل برلين في السابع من سبتمبر (أيلول) بمواجهة جمهورية آيرلندا ضمن دوري الأمم الأوروبية. ومن المرجح أن يعيّن الاتحاد الإنجليزي كارسلي مدرباً موقتاً في حال لم يتم التعاقد مع خليفة دائم لساوثغيت بحلول مباراة آيرلندا.

من جهة أخرى، تفادى غراهام بوتر، المدرب السابق لفريقي تشيلسي وبرايتون، التحدث عن التكهنات التي تربط اسمه بتولي تدريب المنتخب الإنجليزي، وبدلا من ذلك أثنى على ساوثغيت. ولم يعلق بوتر على ما إذا كان مهتما بتولي المنصب من عدمه خلال حصوله على دكتوراه فخرية من جامعة ليدز بيكيت (الخميس). وقال: «لا أعتقد أن هذا هو اليوم المناسب للتحدث عن هذا الأمر». وأضاف: «أعتقد أن غاريث قام بعمل مذهل. لا أعتقد أن هناك شخصا في البلاد يتم احترامه في كرة القدم أكثر من غاريث. هو وفريقه قادوا البلاد والمنتخب بطريقة جيدة للغاية وأكن احتراما كبيرا له».