القبلة القسرية: محاكمة روبياليس فبراير المقبل

روبياليس سيحاكم بسبب قبلته لهيرموسو (أ.ف.ب)
روبياليس سيحاكم بسبب قبلته لهيرموسو (أ.ف.ب)
TT

القبلة القسرية: محاكمة روبياليس فبراير المقبل

روبياليس سيحاكم بسبب قبلته لهيرموسو (أ.ف.ب)
روبياليس سيحاكم بسبب قبلته لهيرموسو (أ.ف.ب)

أعلن القضاء الإسباني الاثنين أن الرجل القوي السابق للاتحاد المحلي لكرة القدم لويس روبياليس سيحاكم في محكمة بالعاصمة مدريد في الفترة من 3 إلى 19 فبراير (شباط) المقبل في قضية القبلة القسرية على شفتي لاعبة لاروخا جيني هيرموسو عقب التتويج بمونديال السيدات الصيف الماضي.

وأحيل روبياليس رسمياً إلى المحاكمة مطلع مايو (أيار) الماضي في هذه القضية بتهمتي «الاعتداء الجنسي» و«الإكراه»، دون تحديد موعدها. ويواجه عقوبة السجن لمدة عامين ونصف العام.

وكانت النيابة العامة طالبت أيضاً روبياليس بدفع 50 ألف يورو تعويضاً لهيرموسو.

وخلال الحادثة التي حصلت في 20 أغسطس (آب) الماضي عقب تتويج إسبانيا بلقب كأس العالم للسيدات على حساب إنجلترا في أستراليا، أمسك روبياليس برأس هيرموسو بيديه وقام بتقبيلها على شفتيها.

والتقطت جميع الكاميرات القبلة على الهواء مباشرة، ما أثار غضباً واسعاً حول العالم، قبل أن يصدر الاتحاد الدولي للعبة «فيفا» قراراً بإيقاف روبياليس لثلاث سنوات عن كافة الأنشطة.

وقدّم روبياليس استقالته من رئاسة الاتحاد الإسباني في سبتمبر (أيلول) الماضي بعد ثلاثة أسابيع من الفضيحة رغم أنّه صرّح في ما بعد أنها حصلت «بالتراضي».

وبعد أن أدرك بأنّ القبلة سيكون لها «عواقب شخصية ومهنية»، بدأ روبياليس ومحيطه في ممارسة ضغط متواصل على هيرموسو كي تبرّر القبلة علناً وأنها حصلت بالتراضي.

وذكرت تقارير إعلامية أن الضغوطات التي مورست عليها أصابتها بـ«قلق وتوتر شديد» لأشهر عدّة.

وطلب الادعاء أن يعاقب روبياليس (46 عامًا) بالسجن لمدة عام بسبب القبلة، إضافة إلى 18 شهراً بتهمة الإكراه.

ويخضع روبياليس أيضاً للتحقيق في قضية فساد مزعومة منفصلة تتعلق بفترة رئاسته للاتحاد، ونفى ارتكاب أي مخالفات.

كما تتم محاكمة ثلاثة من الأشخاص المقرّبين من روبياليس بتهمة الضغط على هيرموسو، وهم مدربها السابق في «لا روخا» خورخي فيلدا، ومدير منتخب الرجال ألبرت لوكي ومسؤول التسويق في الاتحاد الإسباني روبن ريفيرا.

وكتعويض لها، طالب الادعاء بحصول هيرموسو على 50 ألف يورو للقبلة من روبياليس و50 الفاً أخرى من المتّهمين الثلاثة الآخرين بسبب الإكراه.

ونفى روبياليس الاتهامات بأنه ومسؤولين آخرين في الاتحاد أجبروا هيرموسو من خلال الضغط عليها للتحدث علناً دفاعاً عنه بعد الفضيحة، وقال: «ضميري مرتاح، لقد تم تضخيم الأمور بشكل غير مناسب».

ورفعت هيرموسو دعوى قضائية ضد روبياليس في سبتمبر (أيلول) الماضي، وقالت للقاضي إنّها تعرّضت للضغوط من أجل الدفاع عنه أثناء رحلة العودة من أستراليا، وفي عطلة أخرى للفريق في إيبيسا.


مقالات ذات صلة

توماس باخ: نتوقع دورة ألعاب مذهلة رغم حالة الانقسام العالمي

رياضة عالمية توماس باخ (أ.ف.ب)

توماس باخ: نتوقع دورة ألعاب مذهلة رغم حالة الانقسام العالمي

أوضح توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية أن «ألعاب باريس» ستكون حدثا مذهلا في وقت يشهد فيه العالم اضطرابات تاريخية والمزيد من الانقسام.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية بيار-إميل هويبيرغ لحظة التوقيع (مرسيليا الفرنسي)

مرسيليا يضم الدنماركي هويبيرغ بـ13 مليون يورو

تعاقد مرسيليا مع لاعب الوسط الدنماركي الدولي بيار-إميل هويبيرغ من توتنهام الإنجليزي على سبيل الإعارة.

«الشرق الأوسط» (مرسيليا )
رياضة سعودية تبقى للهلال 3 مباريات تجريبية في معسكره الخارجي بالنمسا (نادي الهلال)

الهلال السعودي يكسب العربي القطري في ثاني تحضيراته «الأوروبية»

كسب فريق الهلال السعودي ثاني مبارياته التجريبية ضمن معسكره الاستعدادي الحالي في مدينة باد إيرلاخ شرقي النمسا، وذلك بتغلبه على فريق العربي القطري بنتيجة 2-0.

هيثم الزاحم (الرياض)
رياضة عالمية حصدت أستراليا أكثر من 40 في المائة من إجمالي ميدالياتها الأولمبية من السباحة (رويترز)

زعامة السباحة بين أميركا وأستراليا في «أولمبياد باريس»

فلتحذر رياضة السباحة الأميركية لأن أستراليا قادمة للتتويج في أولمبياد باريس.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية كافنديش قال إن الوقت حان الآن للتوقف (أ.ب)

البريطاني كافنديش: سباق فرنسا للدراجات الأخير لي

أكد المتسابق البريطاني مارك كافنديش أنه شارك في آخر نسخة له من سباق فرنسا للدراجات.

«الشرق الأوسط» (نيس)

توماس باخ: نتوقع دورة ألعاب مذهلة رغم حالة الانقسام العالمي

توماس باخ (أ.ف.ب)
توماس باخ (أ.ف.ب)
TT

توماس باخ: نتوقع دورة ألعاب مذهلة رغم حالة الانقسام العالمي

توماس باخ (أ.ف.ب)
توماس باخ (أ.ف.ب)

أوضح توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، قبل أربعة أيام من افتتاح الأولمبياد، أن «ألعاب باريس» ستكون حدثا مذهلا في وقت يشهد فيه العالم اضطرابات تاريخية، والمزيد من الانقسام.

وستكون «ألعاب باريس» أول أولمبياد تحقق المساواة بين الجنسين، إذ يشارك فيها عدد متساو من الرجال والنساء.

وقال توماس باخ، الاثنين، خلال افتتاح جلسة مؤسسته في العاصمة الفرنسية: «ننتظر بفارغ الصبر الألعاب الأحدث والأكثر شمولا، والأكثر استدامة مثل مليارات الأشخاص في جميع أنحاء العالم».

وأضاف بحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: «نحن مقتنعون بأننا سنعيش مع العالم أجمع دورة ألعاب أولمبية مذهلة». كما سلّط الضوء على التحديات التي تواجهها اللجنة الأولمبية الدولية فيما أسماه النظام العالمي الجديد.

وتابع: «إننا نشهد نظاما عالميا جديدا في طور التشكل. اضطرابات تاريخية تقلب نظام العلاقات الدولية القائم منذ الحرب العالمية الثانية»، مبيناً أن «تركيز اللجنة الأولمبية الدولية على التضامن، والذي سيغذيه زيادة الإيرادات على مدى السنوات المقبلة، التي سيتم توزيعها على اللجان الأولمبية الوطنية والاتحادات الدولية وأصحاب المصلحة الآخرين، كان أمرا بالغ الأهمية».

وأشار باخ إلى أن اللجنة الأولمبية الدولية ضمنت بالفعل الحصول على 7.3 مليارات دولار للفترة من 2025 إلى 2028 وجمعت 6.2 مليارات دولار من الصفقات للفترة من 2029 إلى 2032.

وأبان أن تغيير أنماط حياة الشباب في العالم الرقمي يهدد بإبعاد الحركة الأولمبية عن جيل الشباب، مضيفاً: «يمكننا ويجب علينا أن نتغير قبل أن نجبر على التغيير. من أجل هذا التغيير، نحتاج إلى تغيير عقليتنا. نحن بحاجة إلى اكتساب عقلية المواطنين الرقميين. علينا أن نذهب إلى حيث يوجد الشباب، في العالم الحقيقي والعالم الرقمي».