كم تبلغ قيمة تشيلسي بعد موسمين من ملكية تود باهلي وكليرليك؟

النادي اللندني ارتفع 500 مليون جنيه أسترليني بعد الاستحواذ

احتل تشيلسي المركزين الـ12 والـ6 في موسمين تحت قيادة الملاك الجدد (إ.ب.أ)
احتل تشيلسي المركزين الـ12 والـ6 في موسمين تحت قيادة الملاك الجدد (إ.ب.أ)
TT

كم تبلغ قيمة تشيلسي بعد موسمين من ملكية تود باهلي وكليرليك؟

احتل تشيلسي المركزين الـ12 والـ6 في موسمين تحت قيادة الملاك الجدد (إ.ب.أ)
احتل تشيلسي المركزين الـ12 والـ6 في موسمين تحت قيادة الملاك الجدد (إ.ب.أ)

بحسب شبكة The Athletic تزيد قيمة تشيلسي الآن بمقدار 500 مليون جنيه إسترليني على مبلغ 2.3 مليار جنيه إسترليني المدفوع في صفقة الاستحواذ على النادي في عام 2022... لماذا؟

يصادف هذا الصيف الذكرى السنوية الثانية لعملية استحواذ كليرليك كابيتال وتود بوهلي على تشيلسي من رومان أبراموفيتش، والتي تمت تحت إشراف الحكومة البريطانية.

بلغ السعر النهائي المدفوع نحو 2.3 مليار جنيه إسترليني (3 مليارات دولار)، مع تعهد المالكين الجدد باستثمار 1.75 مليار جنيه إسترليني أخرى في النادي.

وفي العامين اللذين انقضيا منذ ذلك الحين، أنفق النادي نحو 1.2 مليار جنيه إسترليني فقط على رسوم انتقالات اللاعبين الجدد، على الرغم من أن ذلك تم تعويضه جزئياً من خلال تحقيق أكثر من 350 مليون جنيه إسترليني من خلال مبيعات اللاعبين.

تود بوهلي (رويترز)

أما على أرض الملعب، فقد كان للتغيير الهائل في حجم التغيير تكلفة كبيرة، حيث احتل تشيلسي المركزين الثاني عشر والسادس في موسمين في الدوري الإنجليزي الممتاز تحت قيادة الملاك الجدد. ومن المتوقع أن يقود المدرب القادم إنزو ماريسكا، وهو ثالث مدرب دائم يتعاقد معه كل من كليرليك وبوهلي، الفريق للعودة إلى المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وعلى الرغم من المعاناة داخل الملعب، فإن قيمة تشيلسي في عام 2024 تزيد بنحو 500 مليون جنيه إسترليني عما دفعه كل من كليرليك وبوهلي للنادي في عام 2022. هذا وفقاً لأحدث تقرير لتقييم أندية النخبة الأوروبية الذي نُشر في وقت سابق من هذا الشهر من قبل «بنشمارك فوتبول»، وهي منصة تحليل بيانات أعمال كرة القدم التي أنشأتها شركة المحاسبة الرائدة «كي بي إم جي» منذ تسع سنوات.

تدار بشكل مستقل من قِبل «أ.سي.إ أدفايزوري» منذ عام 2022، حيث يعمل أندريا سارتوري، الشريك السابق في «كي بي إم جي» كمؤسس ورئيس تنفيذي، وتوفر «بنشمارك فوتبول» معلومات عن الأداء المالي للأندية والتقييمات السوقية للاعبي كرة القدم وأداء اللاعبين والأندية على وسائل التواصل الاجتماعي. ويستخدم تحليلها كبار أندية كرة القدم الأوروبية والمنظمات الرياضية والهيئات الإدارية ومالكي الحقوق والمستثمرين والرعاة.

تشيلسي هو أحد الأندية المرشحة للمشاركة في النسخة الافتتاحية الموسعة من كأس العالم للأندية (أ.ف.ب)

ويستند حساب «القيمة المؤسسية» لنخبة الأندية الأوروبية إلى خوارزمية تعتمد نهج مضاعف الإيرادات، الذي يقيس قيمة الشركة بالنسبة إلى الإيرادات التي تحققها.

يقول سارتوري لشبكة The Athletic المضاعف الأساسي هو تحليل للمعاملات السابقة، مع إعطاء وزن أكبر للمعاملات الأحدث. «ثم يضع مضاعف كل نادٍ على حدة في الحسبان خمسة معايير».

وهي: الربحية التي تعني الوضع في الحسبان نسبة تكاليف الموظفين إلى الإيرادات في السنتين الماليتين السابقتين، بالإضافة إلى خسائر أرباح النادي قبل صفقات اللاعبين.

والشعبية الخاصة بعدد المتابعين ومستوى المشاركة عبر منصات التواصل الاجتماعي الرئيسية للنادي.

والإمكانات الرياضية التي تذهب إلى تقييم «بنشمارك فوتبول» الخاص بالسوق لفريق النادي؛ نظراً لوجود علاقة قوية بين ارتفاع قيمة الفريق والنجاح على أرض الملعب.

وحقوق البث، حيث تأثير صفقات حقوق البث التلفزيوني على مستوى الدوري المحلي، وكذلك طريقة توزيع تلك الحقوق.

وملكية الملعب للنادي من عدمه.

ارتفعت قيمة مؤسسة تشيلسي بنسبة 9 في المائة من عام 2023 إلى 2024، على الرغم من أن قيمة تشيلسي ارتفعت من المركز السابع إلى التاسع في تصنيف «بنشمارك فوتبول» لأندية النخبة الأكثر قيمة في أوروبا.

ويرجع ذلك إلى أنه، مع بعض الاستثناءات القليلة، فإن قوى السوق الأكبر تدفع قيمة أكبر الأندية الرياضية في جميع المجالات إلى الأعلى.

تشيلسي هو أحد الأندية المرشحة للمشاركة في النسخة الافتتاحية الموسعة من كأس العالم للأندية التي ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم والتي ستقام في الولايات المتحدة الصيف المقبل. وفي حين أن The Athletic قد أوضحت بالتفصيل العقبات المالية واللوجيستية والقانونية الكبيرة التي لا تزال تواجه الاتحاد الدولي لكرة القدم الهيئة الحاكمة لكرة القدم في جميع أنحاء العالم، من أجل إطلاق المسابقة، فإن هذا المورد الجديد المربح المحتمل أن يكون له تأثير بالفعل على تقييمات أندية النخبة.

فاتورة تشيلسي تضخمت إلى 404 ملايين جنيه إسترليني في حسابات النادي لموسم 2022 - 23 (إ.ب.أ)

سوف يستغرق الأمر 12 شهراً أخرى على الأقل قبل أن يتمكن تشيلسي من الاعتماد مرة أخرى على عائدات المشاركة في دوري أبطال أوروبا، لكن الغياب عن البطولة الأوروبية الكبرى للأندية لعامين متتاليين ليس مدمراً من الناحية المالية بالنسبة له كما هو الحال بالنسبة لنادٍ لديه تطلعات مماثلة في بلد آخر. يقول سارتوري: «يمكن لنادٍ إنجليزي كبير أن يتحمل الغياب عن دوري الأبطال ويقل تأثيره بسبب الإيرادات الضخمة التي تأتي من الصفقة الإعلامية للدوري الإنجليزي الممتاز».

أحد الأشياء التي تبرز في قيم المؤسسات التي أعدتها مؤسسة «بنشمارك فوتبول» هو التفاوت المالي الهائل الذي ظهر بين أكبر 10 أندية في أوروبا وبقية الأندية. فآرسنال، الذي يحتل المركز العاشر خلف تشيلسي مباشرةً، صُنّف في المركز العاشر، تزيد قيمته بمليار جنيه إسترليني على النادي الحادي عشر الأكثر قيمة: وصيف دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي بوروسيا دورتموند.

يتساءل سارتوري: «انظر إلى قائمة العشرة الأوائل وماذا تجد؟ «الأندية الستة الكبار في الدوري الإنجليزي الممتاز، وأربعة أندية عالمية ضخمة (ريال مدريد، وبايرن ميونيخ، وبرشلونة، وباريس سان جيرمان). جميع الأندية الأخرى إما أنها تلعب في دوري أصغر، أو أن إيراداتها أقل بكثير، أو أنها لا تتمتع بالجاذبية التجارية التي تتمتع بها الأندية (في المراكز العشرة الأولى)».

كما أن الصفقات الأخيرة رفيعة المستوى التي أبرزت جاذبية هذه الأندية الكبرى للمستثمرين الأثرياء - ليس أقلها صفقة شراء كليرليك - بوهلي لتشيلسي ودفع شركة «آينوس» 1.3 مليار جنيه إسترليني مقابل حصة 25 في المائة من أسهم مانشستر يونايتد في فبراير (شباط) من هذا العام - قد تم وضعها في الحسبان في الخوارزمية التي تحدد قيم المؤسسات في «بنشمارك فوتبول».

يقول سارتوري: «هناك ميل إلى دفع علاوة على هذه الأندية الكبرى؛ لذلك يمكن اعتبارها (أصولاً تذكارية): الأندية التي نادراً ما تُطرح في السوق، والتي يكون المستثمرون مستعدين لدفع علاوة عليها، حتى لو لم يكن أداؤها المالي يبرر ذلك بالضرورة».

قيمة تشيلسي في عام 2024 تزيد بنحو 500 مليون جنيه إسترليني عن قيمة شرائه (إ.ب.أ)

وقد عزز ذلك إلى حد كبير قناعة كل من كليرليك وبوهلي بأن استحواذهما على تشيلسي يمثل قيمة جيدة، على الرغم من تشكيك العديد من المحللين الخارجيين في حكمة سعر الشراء الذي بلغ 2.3 مليار جنيه إسترليني والذي كان يساوي خمسة أضعاف إيرادات النادي تقريباً.

حقيقة أن قيمة تشيلسي تُقدر بـ2.8 مليار جنيه إسترليني بعد مرور عامين، على الرغم من أن النادي لم يصل إلى مستوى العصر الحديث على أرض الملعب في تلك الفترة، يشير إلى أن منطقهم الأساسي كان سليماً. ولكن في حين أن المزيد من النمو قد ينتظرنا في المستقبل، يحذّر سارتوري من أن المشهد المالي الأوسع لمستقبل كرة القدم الأوروبية للنخبة أكثر تعقيداً.

يقول سارتوري: «شخصياً، لا أعتقد أن لدينا مساحة كبيرة لزيادة الإيرادات الإعلامية في الدوريات المحلية». «لقد وصلنا إلى نوع من الهضبة. لا توجد مساحة في التقويم لإنشاء مسابقات جديدة ولعب المزيد من (المباريات). أعتقد أيضاً أنه سيكون هناك عنصر ضغط هبوطي على القيمة السوقية للاعبين والرواتب؛ بسبب لوائح الاستدامة المالية الجديدة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم واللوائح المالية الجديدة القادمة في الدوري الإنجليزي الممتاز.

«لا أرى نمواً في الإيرادات من منظور إعلامي، ولا أتوقع أن ترتفع قيمة اللاعبين كما حدث في السنوات الأربع أو الخمس الماضية - ما لم يكن هناك عامل مزعزع في السوق، مثل ما فعل الدوري السعودي (الصيف الماضي)، أو السوق الصينية قبل بضع سنوات.

«لكن ربحية الأندية ستتحسن على الرغم من عدم نمو الإيرادات بشكل كبير، بسبب اللوائح التنظيمية. لذا؛ بشكل عام، يمكن أن ترتفع قيمة الأندية بشكل أكبر».

وهنا يعتقد تشيلسي أن نجاحه في خفض فاتورة الأجور بشكل كبير، والتي تضخمت إلى 404 ملايين جنيه إسترليني في حسابات النادي لموسم 2022 - 23، سيساعده في ذلك. كما أن كلاً من كليرليك وبوهلي متفائلان أيضاً بالمواهب التي جمعها المديرون الرياضيون المشاركون لورانس ستيوارت وبول وينستانلي، والتي سيُكلف ماريسكا المعين حديثاً مهمة تعظيمها.

ارتفعت قيمة مؤسسة تشيلسي بنسبة 9 % من عام 2023 إلى 2024 (د.ب.أ)

تمتلك جميع الأندية الأخرى في قائمة أفضل 10 أندية في قائمة «فوتبول بنشمارك» ملاعب أكبر وأحدث من ستامفورد بريدج، مع عدم إحراز تقدم كبير في إعادة تطوير ملعب غرب لندن في أول عامين من ملكية كليرليك - بوهلي. كان النمو التجاري متواضعاً، ولم يتم تأمين أي راعٍ رئيسي لقميص الفريق للموسم المقبل. يدخل فريق تشيلسي للسيدات حقبة جديدة مثيرة، ولكن غير مؤكدة تحت قيادة سونيا بومباستور بعد رحيل إيما هايز هذا الصيف.

كما أن نتائج التزام هذه المجموعة المالكة الجريئة بربط المواهب الشابة المرغوبة بعقود طويلة للغاية لم تظهر نتائجها بالكامل بعد سنوات عدة، ويبقى أن نرى مدى نجاح تشيلسي في التخلص من اللاعبات اللاتي لا تنجح تعاقداتهن.

ولكن من الناحية المالية البحتة، فإن استثمار كليرليك وبوهلي الكبير يسير في الاتجاه المطلوب.


مقالات ذات صلة

تشيلسي يتعاقد مع لاعب الوسط البرتغالي فيغا

رياضة عالمية ريناتو فيغا بقميص تشيلسي (نادي تشيلسي)

تشيلسي يتعاقد مع لاعب الوسط البرتغالي فيغا

أعلن تشيلسي المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم اليوم الجمعة تعاقده مع لاعب الوسط البرتغالي ريناتو فيغا من بازل السويسري بعقد مدته سبع سنوات.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة سعودية كيبا بات هدفاً اتحادياً خلال الميركاتو الصيفي (الشرق الأوسط)

حارس تشيلسي «كيبا» على رادار الاتحاد

يجري حارس مرمى تشيلسي كيبا أريزابالاغا مفاوضات بشأن انتقال محتمل إلى نادي الاتحاد السعودي، وذلك وفقاً لمصادر شبكة «The Athletic». 

نواف العقيّل (الرياض )
رياضة عالمية إنزو ماريسكا (رويترز)

ماريسكا يسعى لانتهاج أسلوب هجومي في تشيلسي

يتطلع إنزو ماريسكا مدرب تشيلسي الجديد إلى انتهاج أسلوب هجومي أكبر من أجل تغيير حظوظ الفريق اللندني في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية المهاجمة الفرنسية ساندي بالتيمور رسمياً إلى تشيلسي (رويترز)

تشيلسي يضم المهاجمة الفرنسية بالتيمور

أعلن تشيلسي المنتمي للدوري الإنجليزي الممتاز للسيدات لكرة القدم، السبت، أنه ضم المهاجمة الفرنسية ساندي بالتيمور إلى صفوفه.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية كيرنان ديوسبري هول من ليستر إلى تشيلسي (رويترز)

تشيلسي يقوي وسطه بديوسبري هول

أكمل نادي تشيلسي الإنجليزي تعاقده مع اللاعب كيرنان ديوسبري هول قادماً من ليستر سيتي.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)

كريتشيكوفا بطلة «ويمبلدون»: موسم تنس السيدات غير متوقع

نجمة التنس التشيكية باربورا كريتشيكوفا بطلة «ويمبلدون» (أ.ف.ب)
نجمة التنس التشيكية باربورا كريتشيكوفا بطلة «ويمبلدون» (أ.ف.ب)
TT

كريتشيكوفا بطلة «ويمبلدون»: موسم تنس السيدات غير متوقع

نجمة التنس التشيكية باربورا كريتشيكوفا بطلة «ويمبلدون» (أ.ف.ب)
نجمة التنس التشيكية باربورا كريتشيكوفا بطلة «ويمبلدون» (أ.ف.ب)

قالت نجمة التنس التشيكية باربورا كريتشيكوفا، إنها تؤيد فكرة كون موسم التنس للسيدات غير قابل للتوقع، وذلك بعدما قلبت حظوظها في الموسم لتحقق لقب بطولة ويمبلدون في مفاجأة كبيرة.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي أيه ميديا) أن فوز النجمة التشيكية كان في مباراة من ثلاث مجموعات على حساب الإيطالية جاسمين باوليني، لتصبح ثامن فائزة بمنافسات فردي السيدات في آخر ثمانية أعوام، رغم أن بطلات آخر سبع مرات بالبطولة جميعهن فزن بها للمرة الأولى.

وقالت كريتشيكوفا: «أعتقد أن ذلك مثير، أعتقد أن الجميع في تنس السيدات يلعبن بطريقة جيدة، وأعتقد أن هذا أمر جيد».

وأضافت: «أحب هذا. لا يمكن التنبؤ به، وأظن أنه مختلف، من الرائع أن تحظى كل اللاعبات بتلك الإمكانية ويعتقدن أن بإمكانهن التتويج بلقب بطولة غراند سلام».

ولم تكن كريتشيكوفا غريبة عن نهائيات بطولات «غراند سلام»؛ إذ فازت بعشرة ألقاب في منافسات الزوجي وأول لقب لها في منافسات الفردي ببطولة فرنسا المفتوحة للتنس منذ ثلاثة أعوام. لكنها وصلت إلى منافسات ويمبلدون بعد مسيرة صعبة بعدما عانت من الإصابة والمرض.

ومنذ وصولها إلى دور الثمانية ببطولة أستراليا المفتوحة في يناير (كانون الثاني) الماضي، فازت فقط بثلاث من أصل 10 مباريات في منافسات الفردي قبل انطلاق البطولة، قبل أن تنجح في الفوز على الروسية فيرونيكا كوديرميتوفا في الدور الأول ببطولة ويمبلدون بصعوبة في مباراة استمرت ثلاث ساعات.