رولان غاروس جاهزة لاستضافة منافسات التنس في «باريس 2024»

رولان غاروس تحول الملاعب الرملية الحمراء الشهيرة إلى ملاعب أولمبية (رويترز)
رولان غاروس تحول الملاعب الرملية الحمراء الشهيرة إلى ملاعب أولمبية (رويترز)
TT

رولان غاروس جاهزة لاستضافة منافسات التنس في «باريس 2024»

رولان غاروس تحول الملاعب الرملية الحمراء الشهيرة إلى ملاعب أولمبية (رويترز)
رولان غاروس تحول الملاعب الرملية الحمراء الشهيرة إلى ملاعب أولمبية (رويترز)

بعد نهاية بطولة فرنسا المفتوحة للتنس واحتفال الإسباني كارلوس ألكاراس بفوزه بفردي الرجال الأحد الماضي، انطلق سباق جديد في رولان غاروس لتحويل الملاعب الرملية الحمراء الشهيرة إلى ملاعب أولمبية مبهرة في غضون أسابيع.

واختيرت ملاعب رولان غاروس عام 2016 لتكون واحدة من 41 موقعا لاستضافة أولمبياد باريس 2024، وتواجه الآن مهمة صعبة تتمثل في الامتثال للمعايير الدقيقة التي وضعتها اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة المنظمة لباريس 2024.

وتتبقى ستة أسابيع لتحويل ملاعب إحدى البطولات الأربع الكبرى إلى موقع يليق بأكبر حدث رياضي في العالم.

وسيتطلب التحول «موقعا نظيفا»، إذ سيتم إخفاء جميع علامات رولان غاروس المميزة واستبدال الحلقات الأولمبية وشعار المدينة المضيفة بها.

ويصف كريستوف فانيز نائب المدير العام للاتحاد الفرنسي للتنس والمشرف على المشروع الأولمبي، التحول بأنه مزيج من «التمويه والاستعراض».

وبحلول 20 يوليو (تموز) المقبل عندما يبدأ الرياضيون في التدريب، ستكون رولان غاروس مغمورة بألوان الألعاب الأولمبية النابضة بالحياة.

أولا، يجب على فريق البطولة تفكيك محال الطعام وأركان الترفيه وأي شيء يمكن إزالته يحمل علامة رولان غاروس.

ومن المقرر أن تستمر عملية التحول الأولمبي حتى منتصف يوليو. وبعد ذلك سيتم إجراء فحص أمني شامل لتمهيد الطريق لوصول الرياضيين.

ورغم أن الجدول الزمني الذي يمتد ستة أسابيع أكثر سخاء من الأسابيع الثلاثة التي خصصت لتحويل ملاعب ويمبلدون إلى موقع لمنافسات التنس في أولمبياد لندن 2012، فإن التحدي يظل هائلا.

وقال فانيز: «لدينا القليل للغاية من الوقت للقيام بذلك. تمتد رولان غاروس على مساحة 12 هكتارا (120 ألف متر مربع) وتضم 12 ملعبا. قد تحتوي الملاعب الأخرى على ملعب واحد وربما اثنين أو ثلاثة لكن لدينا 12 ملعبا».

وداخل الملاعب، هناك أكثر من 250 عنصرا بحاجة إلى الاستبدال، بدءا من كراسي الحكام وحتى الإعلانات المضيئة التي سيتم استبدال قطع من القماش الذي يشبه مظهر الألعاب الأولمبية بها.


مقالات ذات صلة

«التصفيات الأميركية»: مو تسقط... ونورمان إلى باريس

رياضة عالمية أثينغ مو (رويترز)

«التصفيات الأميركية»: مو تسقط... ونورمان إلى باريس

فقدت أثينغ مو فرصة الدفاع عن لقبها الأولمبي في سباق 800 متر في باريس، بعد سقوطها على الأرض واحتلالها المركز الأخير في التصفيات الأميركية لألعاب القوى.

«الشرق الأوسط» (أوريغون)
رياضة عالمية الزمالك عُدّ مهزوماً في المباراة بنتيجة 0 - 2 (نادي الزمالك)

«الرابطة المصرية»: حسم 3 نقاط من رصيد الزمالك بسبب «الانسحاب أمام الأهلي»

قررت رابطة الأندية المصرية المحترفة لكرة القدم، اعتبار الزمالك خاسراً لمباراته أمام الأهلي التي كان من المقرر إقامتها (الثلاثاء) ضمن منافسات الجولة الـ27.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
رياضة عالمية إيغور شتيماتس (أ.ف.ب)

مدرب الهند السابق متهم بالاستعانة بمنجم لاختيار التشكيلة

اتهم الاتحاد الهندي لكرة القدم المدرب السابق لمنتخبه الوطني الأول الكرواتي إيغور شتيماتس بالاستعانة بمنجم لاختيار لاعبيه، وذلك بعد إقالته من منصبه.

«الشرق الأوسط» (نيودلهي)
رياضة سعودية باولو دياز خلال مشاركته في كوبا أميركا (أ.ف.ب)

القادسية مهتم بالتعاقد مع دياز مدافع الأهلي السابق

كشف موقع «بولا في آي بي» عن اهتمام نادي القادسية السعودي بالتعاقد مع المدافع التشيلي باولو دياز لاعب نادي ريفر بليت الأرجنتيني.

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة عالمية دجاي دجاي ريديك (أ.ب)

«إن بي إيه»: ريديك مدرباً لليكرز

استعان لوس أنجليس ليكرز باللاعب السابق دجاي دجاي ريديك لتسلم مهمة الإشراف عليه، وذلك خلفاً لدارفين هام الذي أقيل من منصبه في أوائل مايو (أيار).

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)

«التصفيات الأميركية»: مو تسقط... ونورمان إلى باريس

أثينغ مو (رويترز)
أثينغ مو (رويترز)
TT

«التصفيات الأميركية»: مو تسقط... ونورمان إلى باريس

أثينغ مو (رويترز)
أثينغ مو (رويترز)

فقدت أثينغ مو فرصة الدفاع عن لقبها الأولمبي في سباق 800 متر في باريس، بعد سقوطها على الأرض، واحتلالها المركز الأخير في التصفيات الأميركية لألعاب القوى، الاثنين، في حين تفوّق كوينسي هول على مايكل نورمان، ليفوز بسباق 400 متر رجال في يوجين بولاية أوريغون.

وانتهى جزء كبير من التجارب في الأيام الثلاثة الأولى، لكن كارثة مو أذهلت الجماهير في استاد «هايوارد فيلد».

وتعثرت بطلة العالم عام 2022، المرشحة الأوفر حظاً للفوز، بعد 200 متر من بداية السباق تقريباً، وفي حين واصلت المضي قدماً بشجاعة، لكن لم تكن لديها أي فرصة للحاق بالعداءات.

واحتلت نيا أكينز (1:57.36) المركز الأول، في حين حصلت آلي ويلسون (1:58.32)، وجولييت ويتاكر (1:58.45) أيضاً، على مكانهما في هذا السباق في «باريس 2024».

مايكل نورمان (رويترز)

وقدّم هول أفضل أداء في مسيرته عندما طارد نورمان بطل العالم 2022 بعد المنعطف الأخير، ليفوز بسباق 400 متر في 44.17 ثانية.

ودفع نورمان ثمن انطلاقته السريعة للغاية، وفقد قوته سريعاً، لينهي السباق بزمن قدره 44.41 ثانية.

وقال نورمان للصحافيين: «أعلم أن بإمكاني الركض بشكل أسرع بكثير مما فعلت اليوم. كان مجرد سباق سيئ التنفيذ. لقد كنت متحمساً بعض الشيء خلال تلك اللحظة، لذلك دفعت الثمن في النهاية».

واحتلّ كريس بيلي المركز الثالث بزمن قدره 44.42 ثانية، في حين احتل ظاهرة المدارس الثانوية، كوينسي ويلسون، المركز السادس، ويمكن أن يقتنص مقعداً في فريق التتابع، وهو في السادسة عشرة من عمره فقط.

وأرسل غرانت هولواي رسالة إلى منافسيه بأداء سريع ومذهل في سباق 110 أمتار حواجز، ليفوز في التصفيات برقم قياسي عالمي قدره 12.92 ثانية.

وحصل بطل العالم ثلاث مرات على الميدالية الفضية في طوكيو، لكنه أوضح أنه لن يقبل سوى الذهب في باريس.