«جائزة كندا الكبرى»: ريكاردو ينطلق من الخامس بعد انتقادات فيلينيف

دانييل ريكاردو (أ.ف.ب)
دانييل ريكاردو (أ.ف.ب)
TT

«جائزة كندا الكبرى»: ريكاردو ينطلق من الخامس بعد انتقادات فيلينيف

دانييل ريكاردو (أ.ف.ب)
دانييل ريكاردو (أ.ف.ب)

ردَّ الأسترالي دانييل ريكاردو سائق فريق آر بي على انتقادات وجَّهها إليه الكندي المعتزل جاك فيلينيف بطل العالم الأسبق بالحصول على مركز الانطلاق الخامس في سباق جائزة كندا الكبرى، ضمن بطولة العالم لسباقات «فورمولا 1» للسيارات السبت.

وحالياً يعمل فيلينيف بطل العالم في 1997 معلقاً تلفزيونياً، وتساءل عبر شبكة «سكاي سبورتس» عن سبب استمرار ريكاردو (34 عاماً) في «فورمولا 1» حتى الآن.

وقال فيلينيف في وقت سابق عن ريكاردو: «طوال الأعوام الخمسة الأخيرة ونحن نسمع الشيء نفسه عن خطط الفريق لتحسين السيارة من أجله... إن لم تكن قادراً على القيادة في (فورمولا 1)، فعليك العودة إلى بيتك، وسيكون هناك شخص آخر ليأخذ مكانك».

وأضاف: «أعتقد أن صورته كان لها دور أكبر من نتائجه الفعلية في استمراره في (فورمولا 1)».

واحتل ريكاردو المركز الخامس في التجارب التأهيلية الرسمية لسباق جائزة كندا الكبرى على الحلبة، التي تحمل اسم جيل فيلينيف، والد جاك الراحل، في مونتريال، السبت، وقال إنه علم بالانتقادات فقط بعد التجارب، ولم يذكر فيلينيف بصورة مباشرة.

وقال ريكاردو عن انتقادات فيلينيف: «لقد علمت عنها للتو. لم أقرأ أو أسمع شيئاً لكن هناك بالتأكيد بعض الأشخاص... على أي حال فإنني لن أكلف نفسي عناء الرد عليهم».

وسجل ريكاردو زمناً يزيد بأقل من عُشرَي الثانية عن زمن مركز الانطلاق الأول في حين سينطلق زميله في الفريق الياباني يوكي تسونودا من المركز الثامن.

ويأتي سباق اليوم في الذكرى العاشرة لأول فوز يحققه ريكارد في «فورمولا 1»، الذي كان في نفس الحلبة مع فريق رد بول في 2014.

وبعد طلب تعقيب منه في وقت لاحق، قلَّل فيلينيف من أهمية انتقاداته قائلاً، وهو يبتسم: «كان بحاجة لدفعة قليلة تحت الضغط، وقد تحقق ذلك، وجاءت بنتائج إيجابية».


مقالات ذات صلة

«أولمبياد باريس»: ليديكي تدعو إلى «الشفافية» بعد قضية السبّاحين الصينيين

رياضة عالمية كايتي ليديكي (رويترز)

«أولمبياد باريس»: ليديكي تدعو إلى «الشفافية» بعد قضية السبّاحين الصينيين

ذكَّرت نجمة السباحة الأميركية، كايتي ليديكي، الأربعاء بأن الرياضيين كانوا يطالبون «بالشفافية» في مكافحة المنشطات بعد قضية السبّاحين الصينيين.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية مشاركة «مكثفة» لـ45 ألف شرطي لتأمين الأولمبياد (أ.ف.ب)

حفل افتتاح أولمبياد 2024: باريس تحت غطاء أمني محكم

تنشر الدولة الفرنسية وسائل أمنية استثنائية بمشاركة عشرات الآلاف من قوات الأمن والجيش التزاما بمنع هجوم محتمل بطائرات من دون طيار مع إغلاق المجال الجوي.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية  كايلي ماكيون (أ.ف.ب)

«أولمبياد باريس»: صراع شرس بين ماكيون وسميث في سباحة الظهر

تُحكم كايلي ماكيون قبضتها بقوة على منافسات سباحة الظهر للسيدات منذ هيمنتها على أولمبياد طوكيو، لكن أميركية شابة بشريحة في كتفها يمكن أن تعرقل مساعي السباحة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية الشرطة الفرنسية تراقب عن كثب مشجعي مباراة أوزبكستان وإسبانيا في باريس (أ.ف.ب)

«أولمبياد 2024»: أولى مباريات إسرائيل لكرة القدم اختبار لأمن باريس

تعتزم فرنسا نشر المئات من الشرطيين لتأمين مباراة كرة القدم الأولى لإسرائيل أمام مالي، المقررة اليوم الأربعاء، وهو أول تحدٍّ أمني لباريس قبل الافتتاح الرسمي.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية وزيرة الداخلية نانسي فيزر (د.ب.أ)

ألمانيا ترغب في استضافة أولمبياد صيف 2040

دعمت الحكومة الألمانية تقديم عرض استضافة دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية الصيفية في عام 2040، وفقاً لما أعلنته الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (برلين)

«أولمبياد باريس»: ليديكي تدعو إلى «الشفافية» بعد قضية السبّاحين الصينيين

كايتي ليديكي (رويترز)
كايتي ليديكي (رويترز)
TT

«أولمبياد باريس»: ليديكي تدعو إلى «الشفافية» بعد قضية السبّاحين الصينيين

كايتي ليديكي (رويترز)
كايتي ليديكي (رويترز)

ذكَّرت نجمة السباحة الأميركية، كايتي ليديكي، الأربعاء، بأن الرياضيين كانوا يطالبون «بالشفافية» في مكافحة المنشطات بعد قضية السبّاحين الصينيين الذين ثبت تناولهم منشطات لكن سمح لهم بالمشاركة في أولمبياد طوكيو عام 2021.

وأعربت كايتي ليديكي، البطلة الأولمبية 7 مرات والمشاركة في 3 سباقات في الألعاب الأوروبية الرابعة في مسيرتها الاحترافية، خلال مؤتمر صحافي في باريس، عن أملها في «أن يتنافس الجميع وهم نظيفون».

وأضافت السباحة، البالغة من العمر 27 عاماً، في معرض ردها عن سؤال حول درجة العدالة في المسابقات: «هناك كثير من اختبارات مكافحة المنشطات في جميع أنحاء العالم. لقد سمعنا ذلك بالفعل، فالرياضيون يريدون الشفافية، والإجابات عن الأسئلة لا تزال دون رد. نحن هنا للسباحة، وليس لاختبار النأي بأنفسنا».

وتابعت: «نأمل من أولئك الذين يجرون الاختبارات أن يقوموا باتباع قوانينهم الخاصة. ننتظر حدوث تغييرات في المستقبل، بحيث لا تضطرون بعد الآن إلى طرح هذا السؤال علينا».

وكانت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية وقناة «إيه آر دي» الألمانية أعلنتا في أبريل (نيسان) الماضي أن 23 سباحاً صينياً جاءت نتيجة اختبارهم إيجابية في عام 2021 لمادة «تريميتازيدين»، وهي مادة محظورة، خلال مسابقة محلية قبل أشهر قليلة من أولمبياد طوكيو، لكن لم تجرِ معاقبتهم، بعد أن قبلت الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات فرضية السلطات الصينية التي تقول إنهم وقعوا ضحايا لتلوث غذائي عرضي.

وسيكون 11 من هؤلاء السبّاحين حاضرين في المنافسات التي ستنطلق، السبت.

وأوضحت ليديكي أن «ما يهم أيضاً هو أن يتدرب الجميع بشكل نظيف. أي شخص يريد الحصول على ميزة غير قانونية يمكنه القيام بذلك في أي وقت، وهذا هو السبب وراء اختبارنا على مدار العام، آمل أن ينطبق هذا على الجميع».

وجرى فتح تحقيق فدرالي في الولايات المتحدة في هذه القضية، الأمر الذي أثار انتقادات شديدة من الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) من قبل الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات.