رئيس ليفربول: لماذا لا نلعب البريمرليغ في نيويورك وطوكيو والرياض؟

هل نشاهد مباريات البريمرليغ خارج إنجلترا؟ (أ.ف.ب)
هل نشاهد مباريات البريمرليغ خارج إنجلترا؟ (أ.ف.ب)
TT

رئيس ليفربول: لماذا لا نلعب البريمرليغ في نيويورك وطوكيو والرياض؟

هل نشاهد مباريات البريمرليغ خارج إنجلترا؟ (أ.ف.ب)
هل نشاهد مباريات البريمرليغ خارج إنجلترا؟ (أ.ف.ب)

قال توم فيرنر رئيس مجلس إدارة نادي ليفربول إنه عاقد العزم على إقامة بعض مباريات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم في نيويورك وفي أماكن أخرى حول العالم، بينما انتقد مشجعون تصريحاته.

وفي 2008 اقترح ريتشارد سكودامور رئيس رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز إقامة جولة إضافية من مباريات البطولة خارج البلاد والتي أطلق عليها «الجولة 39» والتي تعرضت لانتقادات واسعة من جانب الجمهور قبل التخلي عن الفكرة.

واجتذبت فكرة إقامة مباريات محلية في الخارج اهتماماً كبيراً في السنوات الأخيرة بينما قال الاتحاد الدولي للعبة الشعبية (الفيفا) إنه سيراجع سياساته الخاصة بإقامة المباريات المحلية في الخارج.

وقال فيرنر وهو أميركي في مقابلة مع صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية نشرت الجمعة: «أنا عاقد العزم على إقامة مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز في مدينة نيويورك يوماً ما.

كما أن لدي فكرة مجنونة بإقامة مباراة في طوكيو وأخرى بعدها بساعات قليلة في لوس أنجليس ومباراة بعد ساعات قليلة في ريو دي جانيرو ومباراة بعد ساعات قليلة في الرياض وأن يكون هذا بمثابة يوم احتفال بكرة القدم وبالدوري الإنجليزي الممتاز».

وأضاف فيرنر: «دعونا نفكر في سبيل لتوفير طرق رخيصة للسفر والإقامة للجمهور المحلي ومن ثم في حالة وجود مباراة بين ليفربول ونوتنغهام فورست فإننا سندعم حضور الجماهير إلى نيويورك ونجعله يوماً سعيد بالنسبة لهم أيضاً».

وفي المقابلة نفسها أكد جون هنري مالك ليفربول أنه «لا يدافع عن (هذه الفكرة) أو يهتم بها كثيراً».

وقالت رابطة مشجعي ليفربول إنها اتصلت بالنادي الذي أكد لها أن تصريحات فيرنر هي مجرد «اقتراح شخصي» وأن «النادي لا يفكر فيها حالياً».

وحاولت رابطة الدوري الإسباني إقامة مباريات للبطولة في الولايات المتحدة، بينما انسحب برشلونة من مباراة كانت مقررة في ميامي في مواجهة جيرونا عام 2019 بسبب نقص مستوى التشجيع.

وفي السنوات الأخيرة أقيمت كأس السوبر الإسبانية في السعودية.


مقالات ذات صلة

الانتقادات تطل برأسها قبل افتتاح «أولمبياد باريس 2024»

رياضة عالمية لجنة تنظيم الألعاب الأولمبية باريس 2024 (أ.ب)

الانتقادات تطل برأسها قبل افتتاح «أولمبياد باريس 2024»

ازدادت حدة الانتقادات التي طالت لجنة تنظيم دورة الألعاب الأولمبية (باريس 2024)، قبل ساعات من الافتتاح الرسمي لأكبر مسابقة رياضية في العالم.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية الشرطة الفرنسية حاضرة في كل مكان لحماية الألعاب الأولمبية (رويترز)

كاتس يحذر من استهداف الرياضيين الإسرائيليين في «أولمبياد باريس»

حذَّر وزير الخارجية الإسرئيلي يسرائيل كاتس من تلقيه معلومات استخبارتية بشأن التهديد المحتمَل من جانب عملاء إيرانيين وجماعات إرهابية تخطط لاستهداف رياضيي بلاده.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
رياضة عالمية جنود فرنسيون يقفون لحماية دورة الألعاب الأولمبية (أ.ب)

الألعاب الأولمبية فرصة ذهبية لتجار المخدرات في باريس

استكمل تجّار المخدرات في باريس، هم أيضاً، استعداداتهم لاستقبال الحشود المرتقبة لحضور فعاليات الألعاب الأولمبية، إذ وعدوا بتوفير كميات كافية من موادهم.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة سعودية الفارس رمزي الدهامي (اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية)

«دنيا ورمزي» يحملان علم السعودية في افتتاح «أولمبياد باريس»

كشفت مصادر مطلعة باللجنة الأولمبية السعودية لـ«رويترز»، الخميس، أن لاعبة التايكوندو دنيا أبو طالب والفارس رمزي الدهامي سيحملان علم المملكة في حفل افتتاح الدورة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية منظمو دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في باريس (رويترز)

منظمو «باريس 2024» يحققون في فوضى لقاء الأرجنتين والمغرب

قال منظمو دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في باريس، اليوم (الخميس)، إنهم يحققون في الأسباب التي أدت إلى اقتحام مشجعين أرض الملعب خلال المباراة الافتتاحية.

«الشرق الأوسط» (باريس)

الانتقادات تطل برأسها قبل افتتاح «أولمبياد باريس 2024»

لجنة تنظيم الألعاب الأولمبية باريس 2024 (أ.ب)
لجنة تنظيم الألعاب الأولمبية باريس 2024 (أ.ب)
TT

الانتقادات تطل برأسها قبل افتتاح «أولمبياد باريس 2024»

لجنة تنظيم الألعاب الأولمبية باريس 2024 (أ.ب)
لجنة تنظيم الألعاب الأولمبية باريس 2024 (أ.ب)

ازدادت حدة الانتقادات التي طالت لجنة تنظيم دورة الألعاب الأولمبية (باريس 2024)، قبل ساعات من الافتتاح الرسمي لأكبر مسابقة رياضية في العالم.

ورغم أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، زار القرية الأولمبية يوم الاثنين الماضي؛ للوقوف على الخدمات المُقدَّمة للمقيمين فيها سواء أكانوا رياضيين أم إداريين، وكذلك فعل رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ، في اليوم نفسه، فإن الانتقادات لم تتوقف، بل على العكس ازدادت حدتها.

ويرى البعض ممن تحدثت إليهم «وكالة الأنباء الألمانية» داخل القرية الأولمبية، أن نوعية الطعام تبقى بعيدة جداً عن المعايير التي اعتُمدت في «أولمبياد طوكيو 2020»، حيث كانت خدمات الإطعام في مستوى عالٍ من الجودة.

وتساءل هؤلاء، الذين فضّلوا عدم الكشف عن هوياتهم، عن السبب الذي جعل نوعية الطعام لا ترقى إلى مستوى هذا الحدث الرياضي، مؤكدين أن مصداقية لجنة التنظيم باتت على المحك.

ولم تقتصر الانتقادات على نوعية الطعام، بل امتدت إلى خدمات النقل، حيث اضطر عدد من الرياضيين ومدربيهم إلى استخدام المترو وحتى سيارات الأجرة للتنقل من القرية الأولمبية إلى أماكن التدريب، ثم العودة إليها؛ هرباً من اختناقات المرور، وأيضاً اختصاراً للوقت.

وبات رؤساء الوفود المشارِكة في دورة «باريس 2024» يتداولون علناً هذه «المشكلات» في اجتماعاتهم اليومية، آملين في أن تأخذ لجنة التنظيم ملاحظاتهم على محمل الجد، وتصحح هذه الاختلالات؛ لضمان نجاح كبير لهذه الألعاب.