كيف يمكن لريال مدريد تحمل تكلفة كيليان مبابي؟

مبابي سيتقاضى 150 مليون يورو مكافأة توقيع (أ.ف.ب)
مبابي سيتقاضى 150 مليون يورو مكافأة توقيع (أ.ف.ب)
TT

كيف يمكن لريال مدريد تحمل تكلفة كيليان مبابي؟

مبابي سيتقاضى 150 مليون يورو مكافأة توقيع (أ.ف.ب)
مبابي سيتقاضى 150 مليون يورو مكافأة توقيع (أ.ف.ب)

يعد تعاقد ريال مدريد أخيراً مع كيليان مبابي من أكبر صفقات الانتقالات في تاريخ كرة القدم، ويأتي تتويجاً لحملة طويلة من رئيس النادي فلورنتينو بيريز الذي أثر بشكل كبير على جميع قراراته المالية الرئيسية خلال السنوات الأخيرة.

وعلى الرغم من أن مبابي سينضم إلى ريال مدريد في صفقة انتقال حر هذا الصيف بعد رحيله عن باريس سان جيرمان بنهاية عقده، فإن الصفقة تتضمن إنفاق النادي الملكي مبالغ طائلة. وتشير التقارير إلى أن اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً سيحصل على مكافأة توقيع قدرها 150 مليون يورو، بالإضافة إلى راتب سنوي قدره 15 مليون يورو.

يأتي ذلك في الوقت الذي يستكمل فيه ريال مدريد عملية إعادة تصميم ملعب سانتياغو برنابيو بقيمة 1.4 مليار يورو.

كيف يمكنهم تحمل تكاليفه؟

لا يتمتع رئيس الدوري الإسباني خافيير تيباس بعلاقة جيدة مع ريال مدريد، لكنه اعترف في عام 2021 بأنه «النادي الذي يتمتع بأفضل صحة مالية»، وهو «أفضل من أدار الجائحة» في إسبانيا.

ثم ذهب تيباس إلى أبعد من ذلك العام الماضي عندما قال إن مبابي ومهاجم مانشستر سيتي إرلينغ هالاند «لا يمكن أن يكونا إلا في ريال مدريد (من بين الأندية الإسبانية)، لأن الوضع الاقتصادي لبرشلونة لن يسمح له بالوصول إلى هذا النوع من اللاعبين».

المشاكل المالية المعروفة عن برشلونة جعلته يعاني عجزاً كبيراً في السنوات الأخيرة، وهو ما حاول رئيسه خوان لابورتا التعامل معه من خلال تفعيل «روافع» مالية مثيرة للجدل جمعت 867 مليون يورو من خلال بيع أسهم في عائدات النادي المستقبلية.

وفي الوقت نفسه، أظهرت الحسابات السنوية المنشورة لريال مدريد نتائج تشغيلية إيجابية في كل عام منذ موسم 2002 - 2003، بما في ذلك فائض قدره 11.8 مليون يورو في موسم 2022 - 23 (مع زيادة إجمالي الإيرادات البالغة 843 مليون يورو بنسبة 17 في المائة عن العام السابق).

تم تحديث ميزانية الرواتب المفروضة على ريال مدريد في الدوري الإسباني مؤخراً بمبلغ 727.5 مليون يورو، بزيادة عن العام الماضي الذي بلغت فيه 683.5 مليون يورو. وهذا هو الأكبر في دوري الدرجة الأولى الإسباني - يليه أتلتيكو مدريد بمبلغ 303.4 مليون يورو (فقط). وتبلغ ميزانية برشلونة 204 مليون يورو.

كانت سياسة ريال مدريد الأخيرة في الانتقالات الأخيرة حكيمة بشكل ملحوظ، خاصة بالمقارنة بالملايين التي أنفقت على «الجلاكتيكوس» خلال فترة رئاسة بيريز الأولى للنادي في الفترة من 2000 إلى 2006.

وباستثناء صيف 2019 عندما أنفق 350 مليون يورو - نصفها على إيدين هازارد ولوكا يوفيتش، وكلاهما فشل في إقناع المدريديين - كان الفريق مقتصداً نسبياً في السوق في الآونة الأخيرة. حتى عندما تم التعاقد مع لاعبين، مثل غاريث بيل أو خاميس رودريغيز في وقت سابق من ولاية بيريز الثانية، فقد وازن النادي دفاتره بالتخلي عن لاعبين آخرين، مثل مسعود أوزيل وأنخيل دي ماريا.

كما دأب ريال مدريد أيضاً على بيع لاعبين صغار السن أو لاعبين هامشيين، للحفاظ على تدفق الأموال كل عام، مثل ماتيو كوفاسيتش وماركوس يورنتي وثيو هيرنانديز وأشرف حكيمي وسيرخيو ريغيلون ومارتن أوديغارد وبورخا مايورال. كما تم انتقال لاعبين أكبر سناً، مثل كاسيميرو ورافائيل فاران، في الوقت المناسب أيضاً.

كانت معظم تعاقدات النادي على مدار المواسم الأخيرة فرصاً في السوق، مثل انتقالات تيبو كورتوا، وديفيد ألابا، وأنطونيو روديغر، أو استثمارات في النجوم الشباب الصاعدين: جود بيلينغهام، وفينيسيوس جونيور، ورودريغو، وإدواردو كامافينغا.

لكن بعد ثلاثة مواسم صيفية حقق فيها النادي أرباحاً من انتقالات اللاعبين وموسم 2022 - 23 الذي فاز فيه برشلونة على ريال مدريد باللقب المحلي، وشاهد النادي مانشستر سيتي، الذي أذله 5 - 1 في نصف النهائي، يفوز بدوري أبطال أوروبا، قرر أن يجني كثيراً في الصيف الماضي. وقد أتى ذلك بثماره، حيث فاز بالدوري الإسباني، ودوري أبطال أوروبا والسوبر الإسبانية.

أنفق ريال مدريد 128 مليون يورو، معظمها على صفقة بيلينغهام بقيمة 103 ملايين يورو. انضم أردا غولر مقابل 20 مليون يورو، إلى جانب عودة لاعبي أكاديمية ريال مدريد السابقين فران غارسيا (5 ملايين يورو)، وخوسيلو (رسوم إعارة بقيمة 500 ألف يورو). بعد بيع لاعبي الفريق ألفارو أودريوزولا، وأنطونيو بلانكو مقابل 7 ملايين يورو، وصل صافي إنفاق الفريق إلى 122.5 مليون يورو.

لم يقترب أي فريق آخر في الدوري الإسباني من هذه النفقات. كان أتلتيكو مدريد ثاني أكبر المنفقين بمبلغ 33.7 مليون يورو، في حين أن رسوم الانتقال الوحيدة التي دفعها برشلونة في الصيف الماضي كانت 3.4 مليون يورو مقابل لاعب الوسط الاحتياطي أوريول روميو.

في الواقع، انخفض حجم فاتورة أجور ريال مدريد سنوياً منذ عام 2018، مع رحيل كبار اللاعبين الذين يتقاضون أجوراً كبيرة، مثل كريستيانو رونالدو، وبيل، وسيرخيو راموس، ومارسيلو، وإيسكو. تُظهر الحسابات السنوية للنادي أن إجمالي إنفاقه على الرواتب في 2022 - 23 بلغ 452.7 مليون يورو.

حتى بعد وصول بيلينغهام، كان إجمالي إنفاق الرواتب أقل مرة أخرى في 2023 - 2024 بعد رحيل كل من كريم بنزيمة، وهازارد في الصيف الماضي.

اعتزال توني كروس سيوفر لريال مدريد راتبه الضخم (رويترز)

يتقاضى أكبر لاعبين في النادي حالياً، وهما توني كروس وألابا، راتباً أقل بكثير مما كان يتقاضاه رونالدو أو بيل. وسينتهي أجر كروس قريباً بعد أن لعب آخر مباراة له مع ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا يوم السبت. سيعتزل اللاعب البالغ من العمر 34 عاماً بعد تمثيل ألمانيا في بطولة أوروبا هذا الصيف. أما لوكا مودريتش، 38 عاماً، فقد وافق على صفقة جديدة لمدة عام واحد براتب أقل، كما أن عقد قائد النادي ناتشو البالغ من العمر 34 عاماً سينتهي في 30 يونيو (حزيران) المقبل.

هناك مساحة كبيرة لمبابي ضمن المبلغ المسموح به للإنفاق في الدوري الإسباني والبالغ 727.5 مليون يورو لهذا الموسم، وأظهرت أحدث أرقام النادي المنشورة، في 30 يونيو 2023، رصيداً نقدياً قدره 128 مليون يورو، إلى جانب «تسهيلات ائتمانية غير مسحوبة تبلغ 265 مليون يورو».

لذا، حتى بعد التعاقد مع بيلينغهام والتفوق في الإنفاق على بقية إسبانيا في الصيف الماضي، كان لدى ريال مدريد مساحة كبيرة للمناورة في سوق الانتقالات - وكانت نسبة نفقات الموظفين إلى الدخل التشغيلي 49 في المائة في ميزانية موسم 2023 - 2024، وهي أقل بكثير من المعيار القياسي في هذا المجال البالغ 70 في المائة.

كانت إعادة تصميم البرنابيو هدفاً لبيريز منذ عقدين تقريباً.

في عام 2004، وعد بإنفاق 30 مليون يورو على سقف الملعب للحفاظ على جفاف جميع المشجعين خلال المباريات التي تقام في الطقس الرطب، ومع مرور الوقت أضيفت عناصر أخرى إلى الخطة، بما في ذلك «جلد فضي» مستقبلي ملفوف حول السطح الخارجي، وملعب قابل للسحب للسماح بتنظيم فعاليات غير رياضية مثل الحفلات الموسيقية.

وقد زادت التكلفة أيضاً، حيث يحتاج ريال مدريد إلى 1.17 مليار يورو من التمويل الخارجي للمشروع (من خلال قروض بقيمة 575 مليون يورو في عام 2019. و225 مليون يورو في عام 2021. و370 مليون يورو تم الإعلان عنها في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي). ويشعر النادي بالرضا عن أسعار الفائدة المنخفضة نسبياً التي حصل عليها مقابل هذه القروض - من 1.53 في المائة إلى ثلاثة في المائة. ومن المقرر أن يكلفه المشروع الآن ما لا يقل عن 1.4 مليار يورو.

وأخبر بيريز أعضاء النادي في اجتماع الجمعية العمومية للنادي في نوفمبر 2023 أن إجمالي أقساط السداد سيكلف ريال مدريد نحو 60 مليون يورو سنوياً لمدة 30 عاماً. لكنه أضاف أن الملعب الجديد فائق الحداثة سيدر أكثر من ضعف هذا المبلغ من أيام المباريات والرعاية، والفعاليات غير المتعلقة بكرة القدم (أحيت المطربة تايلور سويفت عرضين تم بيع جميع تذاكرهما في الملعب الأسبوع الماضي، مما يدر على النادي 5 ملايين يورو).

ومن وجهة نظر النادي، فإن هذا يعني أن مشروع الاستاد باهظ التكلفة سيزيد بالفعل من حجم الأموال المتاحة للتعاقدات الجديدة.

وهو كذلك بالفعل. لا تزال هناك تساؤلات حول الاتفاقات التي أبرمها ريال مدريد مؤخراً مع شركة الأسهم الخاصة الأميركية «بروفيدنس إيكويتي بارتنرز»، وشركة «ليغندز» المتخصصة في إدارة الملاعب. ويرفض ريال مدريد بشدة فكرة أن هذه الاتفاقات يمكن مقارنتها بـ«رافعات» برشلونة، ولكن هناك أوجه تشابه. في كلتا الحالتين، حصل الناديان على مبلغ كبير من المال مقدماً مقابل جزء من الدخل السنوي المستقبلي.

بموجب صفقة عام 2017 مع «بروفيدنس»، حصل ريال مدريد على 200 مليون يورو مقابل حصة من عائدات الرعاية المقبلة. في عام 2021، تمت إعادة التفاوض على ذلك مقابل 50 مليون يورو إضافية، ويستمر الآن حتى عام 2027. وفرت اتفاقية مايو 2022 مع المستثمر الأميركي «الشارع السادس والأساطير» مبلغ 360 مليون يورو، والذي كان لريال مدريد حرية إنفاقه على أي شيء.

يسدد النادي بالفعل لـ«بروفيدنس» حصة من عائدات الرعاية كل عام. في 2022 - 2023 كان هذا المبلغ 26.59 مليون يورو. ستحصل شركتا «سيكس ستريت»، و«ليغندز» على 30 في المائة من إيرادات النادي من الملعب (باستثناء التذاكر الموسمية) من البرنابيو الجديد على مدار 20 عاماً.

يجادل التسلسل الهرمي في ريال مدريد بأن جميع هذه الصفقات توفر قيمة جيدة، ولكن من الصعب التأكد من ذلك. يؤكد البعض في النادي أنه لا يوجد لاعب فردي - ولا حتى مبابي - مهم في تحقيق الإيرادات بقدر أهمية فوز الفريق بشكل جماعي بأكبر الألقاب.

ملعب سانتياغو برنابيو بعد التطوير أصبح استثماراً كبيراً (غيتي)

وللاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا»، وهو الهيئة الإدارية لكرة القدم الأوروبية، وجهة نظر مختلفة حول كيفية تفسير هذه الأنواع من الصفقات في حسابات كل موسم. في يوليو (تموز) الماضي، تم تغريم برشلونة مبلغ 500 ألف يورو من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، الذي قال إن «الأرباح الناتجة عن التصرف في الأصول غير الملموسة (بخلاف انتقالات اللاعبين) ليست دخلاً ذا صلة بموجب اللوائح».

لم يواجه ريال مدريد أي عقوبات، لكن نهج الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في المحاسبة لا يزال يمثل مشكلة محتملة بالنسبة لهم. فمن دون الأموال من الشارع السادس والأساطير، كانت ستظهر حسابات 2021 - 22 و2022 - 23 خسائر وليس الأرباح التشغيلية المبلغ عنها.

في يناير (كانون الثاني) الماضي، أخبر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم شبكة «ذا أتلتيك» أنه لم يقم بعد بتقييم حسابات الأندية، لذا من السابق لأوانه تحديد ما إذا كان أي نادٍ سيواجه مشاكل. وقد تم الانتقال إلى لوائح «الاستدامة» المالية الجديدة خلال الموسم الماضي.

وقد ساعدت مساحة المناورة في حسابات ريال مدريد من انتظار مبابي على تلبية النادي لمتطلبات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم. لكن مكافأة توقيعه الضخمة وتكاليف أجوره السنوية يمكن أن تلتهم هذه المساحة الإضافية.

يجدر بنا أن نضع في الاعتبار علاقة ريال مدريد المتضررة مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، منذ أن كان له دور قيادي في محاولة الانفصال لتشكيل دوري السوبر الأوروبي قبل ثلاث سنوات. لا يزال النادي والهيئة الإدارية على خلاف بعد حكم محكمة العدل الأوروبية الصادر في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، والذي ادعى كلاهما بعد ذلك أنه انتصار لفريقه.

من غير المتوقع حدوث أي مشاكل في تسجيل مبابي في الدوري الإسباني لموسم 2024 - 25، حيث إن هناك متسعاً كبيراً في حدود الراتب الذي يتقاضاه. كما سيكون تيباس سعيداً أيضاً برؤية نجم عالمي في الدوري الإسباني الممتاز، مما يرفع من مكانته العالمية.

سيكون هناك بالطبع تأثير على جدول رواتب النادي: مبابي هو الآن صاحب أكبر دخل للنادي، وقد يؤدي ذلك إلى تعقيد مفاوضات العقود المستقبلية للنجوم، مثل فينيسيوس جونيور وبيلينغهام، ولكن مع وجود جلاكتيكو جديد يلعب في البرنابيو الجديد، سيكون ريال مدريد واثقاً من أن خطته طويلة الأمد ستؤتي ثمارها.


مقالات ذات صلة

الدوري الأميركي للسلة يوقّع اتفاقية بث بقيمة 76 مليار دولار

رياضة عالمية الدوري الأميركي للمحترفين قال إنه سيتم بث حوالي 75 مباراة في الدور التمهيدي (شركة كومكاست)

الدوري الأميركي للسلة يوقّع اتفاقية بث بقيمة 76 مليار دولار

اقتنصت شبكة «إي.إس.بي.إن» التابعة لـ«والت ديزني» و«إن.بي.سي يونيفرسال» المملوكة لـ«كومكاست» و«أمازون دوت كوم» حقوق نقل مباريات دوري السلة الأميركي لكرة السلة.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
رياضة عالمية الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)

زيلينسكي: مشاركة أوكرانيا في الأولمبياد إنجاز في زمن الحرب

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم (الأربعاء)، إن مجرد مشاركة بلاده في دورة الألعاب الأولمبية تمثل إنجازاً في زمن الحرب.

«الشرق الأوسط» (كييف)
رياضة عالمية يانيك سينر (أ.ف.ب)

«أولمبياد باريس»: الإيطالي سينر ينسحب بسبب المرض

سيغيب الإيطالي يانيك سينر، المصنّف أوّل عالمياً في كرة المضرب، عن أولمبياد باريس الصيفي، الذي ينطلق، الجمعة، بسبب المرض، بحسب ما أعلن، الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (ميلانو)
رياضة عالمية تأهب لمنافسات الملاكمة في دورة الألعاب الأولمبية بباريس (أ.ف.ب)

الأسترالي تيريموانا يتطلع إلى حصد ميدالية أولمبية

سيكون تيريموانا جونيور المنافس في فئة وزن فوق الثقيل من بين المرشحين للفوز بميدالية عندما تنطلق الملاكمة في دورة الألعاب الأولمبية في باريس يوم السبت المقبل.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية المنتخب المغربي يستهل منافسة «أولمبياد باريس» بفوز على الأرجنتين

المنتخب المغربي يستهل منافسة «أولمبياد باريس» بفوز على الأرجنتين

تعادل المنتخب الأولمبي المغربي مع نظيره الأرجنتيني في أولمبياد باريس 2024 بهدفين لمثلهما.

كوثر وكيل (سانت إتيان)

الدوري الأميركي للسلة يوقّع اتفاقية بث بقيمة 76 مليار دولار

الدوري الأميركي للمحترفين قال إنه سيتم بث حوالي 75 مباراة في الدور التمهيدي (شركة كومكاست)
الدوري الأميركي للمحترفين قال إنه سيتم بث حوالي 75 مباراة في الدور التمهيدي (شركة كومكاست)
TT

الدوري الأميركي للسلة يوقّع اتفاقية بث بقيمة 76 مليار دولار

الدوري الأميركي للمحترفين قال إنه سيتم بث حوالي 75 مباراة في الدور التمهيدي (شركة كومكاست)
الدوري الأميركي للمحترفين قال إنه سيتم بث حوالي 75 مباراة في الدور التمهيدي (شركة كومكاست)

اقتنصت شبكة «إي.إس.بي.إن» التابعة لـ«والت ديزني» و«إن.بي.سي يونيفرسال» المملوكة لـ«كومكاست» و«أمازون دوت كوم» حقوق نقل مباريات دوري السلة الأميركي لكرة السلة في صفقة تقدر قيمتها بنحو 76 مليار دولار.

وقالت رابطة دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، يوم الأربعاء، إنها رفضت عرضاً من وحدة «تي.إن.تي سبورتس» التابعة لـ«وارنر براذرز ديسكفري» منهية علاقة استمرت أربعة عقود مع الشركة الإعلامية.

ولم يتسن على الفور الوصول إلى متحدث باسم «تي.إن.تي سبورتس» للتعليق.

وقال محللون إن الفوز بحقوق البث التلفزيوني يتطلب التزاماً مالياً ضخماً بالنظر إلى التكلفة والرسوم المرتبطة بالإنتاج.

وقال الدوري الأميركي للمحترفين إنه سيتم بث حوالي 75 مباراة في الدور التمهيدي للموسم على التلفزيون كل موسم، ارتفاعاً من الحد الأدنى البالغ 15 مباراة بموجب الاتفاقية الحالية.