«رولان غاروس»: شفيونتيك تنجو من فخ أوساكا في قمة مثيرة

إيغا شفيونتيك خلال مواجهتها المثيرة أمام اليابانية نعومي أوساكا في قمة رولان غاروس (أ.ب)
إيغا شفيونتيك خلال مواجهتها المثيرة أمام اليابانية نعومي أوساكا في قمة رولان غاروس (أ.ب)
TT

«رولان غاروس»: شفيونتيك تنجو من فخ أوساكا في قمة مثيرة

إيغا شفيونتيك خلال مواجهتها المثيرة أمام اليابانية نعومي أوساكا في قمة رولان غاروس (أ.ب)
إيغا شفيونتيك خلال مواجهتها المثيرة أمام اليابانية نعومي أوساكا في قمة رولان غاروس (أ.ب)

تأهلت البولندية إيغا شفيونتيك، حاملة اللقب، إلى الدور الثالث ببطولة فرنسا المفتوحة للتنس بعدما تغلبت بصعوبة 7-6 و1-6 و7-5 على نعومي أوساكا الفائزة هي الأخرى بأربعة ألقاب كبرى بعدما أنقذت نقطة خسارة المباراة، اليوم (الأربعاء).

البولندية إيغا شفيونتيك تلوح بالنصر عقب فوزها الصعب على نعومي أوساكا ضمن منافسات «رولان غاروس» (أ.ف.ب)

ووفقاً لوكالة «رويترز»، فإنه رغم براعتها على الملاعب الرملية التي تجعلها المرشحة الأوفر حظاً أمام أي منافسة، فإن شفيونتيك (22 عاماً) التي دخلت المباراة بعدما حققت 13 انتصاراً متتالياً وفازت بلقبين في مدريد وروما، واجهت ضغطاً هائلاً وكانت على بُعد نقطة واحدة من خسارة المجموعة الأولى.

نعومي أوساكا لعبت بروح قتالية عالية أمام حاملة اللقب (رويترز)

وواجهت شفيونتيك اختباراً صعباً تحت السقف المغلق في ملعب فيليب شاترييه أمام أوساكا القوية والمنافسة العنيدة في واحدة من أفضل مبارياتها منذ عودتها هذا العام من عطلة الأمومة.

لكنها لم تستفد من ذلك عندما كانت متقدمة 40-30 والنتيجة 5-4 لصالحها ولعبت ضربة بعيدة.

شفيونتيك استغلت أقل الفرص لكسب اللقاء أمام أوساكا (أ.ف.ب)

بعدها رفعت شفيونتيك، الفائزة بالبطولة 3 مرات من مستواها وفازت بالمجموعة الأولى بعد شوط كسر التعادل، لكن البولندية وجدت نفسها متأخرة 4-صفر في المجموعة الثانية، إذ تجاوزت أوساكا البالغة (26 عاماً) أي خيبة أمل لتتعادل في النتيجة بسهولة.

وأنقذت أوساكا نقطتين لكسر الإرسال في بداية المجموعة الثالثة ولعبت ضربة خلفية مذهلة بعرض الملعب لتفوز بالشوط الثاني وتتقدم 2-صفر، وحافظت بعد ذلك على إرسالها في شوط ثالث كان بمثابة معركة حامية الوطيس.

وتمكنت شفيونتيك المتعثرة من التمسك بفرصتها وعادت من التأخر 5-2 وأنقذت نقطة حسم المباراة قبل أن تستغل أخطاء متأخرة ارتكبتها أوساكا المتوترة لتكمل انتصارها القوي وتتجنب الخروج المبكر من البطولة الكبرى.


مقالات ذات صلة

«دورة هامبورغ»: زفيريف يبلغ ثمن النهائي

رياضة عالمية احتاج زفيريف إلى ساعة و18 دقيقة فقط لتخطّي منافسه (د.ب.أ)

«دورة هامبورغ»: زفيريف يبلغ ثمن النهائي

تأهل الألماني ألكسندر زفيريف المصنف رابعاً عالمياً وحامل اللقب، إلى ثمن نهائي دورة هامبورغ الألمانية الدولية لكرة المضرب، بفوزه على الهولندي يسبر دي يونغ.

«الشرق الأوسط» (هامبورغ )
رياضة عالمية شفيونتيك خلال بطولة ويمبلدون الأخيرة حيث خرجت مبكراً (أ.ف.ب)

شفيونتيك... هل تعاني المصنفة الأولى عالمياً من مشكلة في الملاعب العشبية؟

سجل خروج واحد من بطولة ويمبلدون: الدور الأول؛ الدور الرابع؛ الدور الثالث؛ الدور ربع النهائي؛ الدور الثالث.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية كأس بيلي جين كينغ (رويترز)

نقل نهائيات كأس بيلي جين كينغ للتنس إلى ملقة

قال الاتحاد الدولي للتنس اليوم الأربعاء إن نهائيات كأس بيلي جين كينغ المقررة في نوفمبر (تشرين الثاني) تم نقلها من إشبيلية إلى ملقة.

«الشرق الأوسط» (إشبيلية )
رياضة عالمية كاسبر رود (أ.ف.ب)

«دورة باشتاد»: خروج مبكر لرود

خرج النرويجي كاسبر رود المصنف تاسعا عالميا من الدور الثاني لدورة باشتاد السويدية الدولية في كرة المضرب بخسارته أمام البرازيلي ثياغو مونتيرو 3-6 و3-6 الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية رافاييل نادال (أ.ب)

«فلاشينغ ميدوز»: نادال ضمن القرعة الرئيسية «مصنفاً محمياً»

أدرج اسم الإسباني رافاييل نادال، الفائز باللقب 4 مرات، في القرعة الرئيسية لبطولة الولايات المتحدة لكرة المضرب، وذلك بعدما غاب عن 3 نسخ من الـ4 الماضية.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)

بيار دو كوبرتان الأب الجدلي للألعاب الأولمبية الحديثة

بحسب حفيدته نافاسيل فإن أولمبياد باريس 2024 لم يقدم الكثير لبيار دو كوبرتان (أ.ف.ب)
بحسب حفيدته نافاسيل فإن أولمبياد باريس 2024 لم يقدم الكثير لبيار دو كوبرتان (أ.ف.ب)
TT

بيار دو كوبرتان الأب الجدلي للألعاب الأولمبية الحديثة

بحسب حفيدته نافاسيل فإن أولمبياد باريس 2024 لم يقدم الكثير لبيار دو كوبرتان (أ.ف.ب)
بحسب حفيدته نافاسيل فإن أولمبياد باريس 2024 لم يقدم الكثير لبيار دو كوبرتان (أ.ف.ب)

صاحب رؤية وإنساني؟ متحيّز ضد النساء ورجعي؟ كل هذا في آنٍ واحد؟ لا تزال شخصية بيار دو كوبرتان، مؤسّس الألعاب الأولمبية الحديثة، تُثير الجدل، وذلك مع إدخال تمثاله الشمعي إلى متحف غريفين في باريس في يونيو (حزيران) 2024.

تأسف ديان دو نافاسيل، الحفيدة الكبرى للبارون بيار (أحد ألقاب النبلاء)، في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية» قائلة: «لم يُقدّم أولمبياد باريس 2024 الكثير لبيار دو كوبرتان، لا لتعزيز مكانته ولا لتعريف الناس به».

يحصل ذلك لسببٍ وجيه! بالمرور على بعض قيم القرن الحادي والعشرين، تكفي بعض العبارات التي قالها دو كوبرتان لتشويه سمعة هذا الأرستقراطي المولود عام 1863 والذي كان مشبّعاً بقيم زمنه وبيئته.

بيار دو كوبرتان مؤسّس الألعاب الأولمبية الحديثة (الأولمبية الدولية)

في ما يتعلق بالنساء اللواتي لم يكن يرغب في رؤيتهنّ في الملاعب، كتب كوبرتان في عام 1922 هذه العبارة: «أولمبياد صغير للسيدات بجانب الأولمبياد الكبير للرجال. أين سيكون الاهتمام؟ غير مثير للاهتمام، غير جمالي، ولا نخشى أن نضيف: غير صحيح، هذا ما سيكون عليه هذا الأولمبياد نصف النسائي».

هل هذا غير مقبول؟ ليس في زمنه، تؤكد حفيدته. وتذكر أنه «في عام 1920، لم يكن للنساء حق التصويت، وكنّ خاضعات لأزواجهنّ، ولم يكن لديهنّ أي استقلالية مالية، وكنّ مضطرات لارتداء الفساتين والمشدات، وكان الأطباء يؤكدون أن الرياضة قد تمنعهن من الإنجاب. قبولهن في الألعاب لم يكن أمراً بديهياً».

في سياقٍ آخر، نكشف اليوم عن تعليقاته المؤيدة للاستعمار وجملة عن «الأعراق الأدنى».

ولكن ما انتقده الناس فيه أكثر بعد وفاته هو إعجابه الكبير بتنظيم الألعاب الأولمبية في برلين عام 1936 من قبل النظام النازي: «كيف تريدونني أن أتبرّأ من هذا الاحتفال؟»، كتب في الصحافة في ذلك الوقت، عندما كان في الثالثة والسبعين من عمره.

تقرّ السيدة دو نافاسيل قائلة: «ما أثار حماسه هو رؤية بلد يستخدم وسائل استثنائية لاستضافة الألعاب الأولمبية لأوّل مرة، وبناء أكبر ملعب لألعاب القوى في ذلك الوقت. هذا ما يراه تتويجا لعمل حياته. لذا نعم، كان سعيداً ومندهشاً بذلك».

كان الرايخ يحاول استمالته بتنظيم ترشيحه لجائزة نوبل للسلام، لكن من دون جدوى. اقترح هتلر حتى إرسال قطار خاص له لإعادته من جنيف، حيث كان يقيم، إلى برلين. أمرٌ رفضه دو كوبرتان.

توفيَ بعد عامٍ من أولمبياد برلين، «في وقت مبكر جداً ليكون جزءاً من الخزي، ولكن متأخراً جداً ليُعفى من التواطؤ الشديد»، يلخّص كاتب سيرته دانيال بيرمون.

كتب المؤرّخ الرياضي باتريك كلاستر: «بالطبع يجب وضعه في سياق تاريخي، لكن حتى في زمنه، لم يكن سابقاً لعصره، ولم يكن تقدّمياً أبداً، وفي بعض المواضيع كان رجعياً، أو على الأقل محافظاً».

في سن صغيرة، أطلق حملة رياضية في المدارس، مستنداً إلى نموذجٍ التفت إليه في إنجلترا. لكن في فرنسا، حيث كانت النشاطات البدنية محتقرة إلى حدٍّ كبير من قبل الطبقة الفكرية، فشل في تحقيق أهدافه. عندها تصوّر فكرة عرض إعادة إحياء الألعاب الأولمبية القديمة في اليونان التي كانت قد أُلغيت في نهاية القرن الرابع بعد الميلاد.

وفي 23 أكتوبر (تشرين الأوّل) 1894، في جامعة سوربون، وضع الأسس لعمل حياته: اعتمد مبدأ إحياء الألعاب في 1896 في أثينا بإدخال الرياضات الحديثة. والأهم أنه اقترح نقل الألعاب من بلدٍ إلى آخر، خلافاً لرغبة اليونانيين الذين كانوا يأملون في استضافة الأولمبياد إلى الأبد.

ربط الألعاب بالحركة الدولية من أجل السلام، ووضع القيم الأولمبية الشهيرة مثل احترام المنافس، والولاء، والعالمية، المستمدة جزئياً من قيم الأرستقراطية في زمنه.

أصبح رئيساً للجنة الأولمبية الدولية ونظّم أولمبياد باريس الأوّل عام 1900 والذي مرّ من دون أن يلفت الانتباه. غاضباً من ذلك، ناضل دو كوبرتان لعشرين عاماً لإعادة الألعاب إلى مدينته في عام 1924. بعد ذلك، تقاعد، ما أثار ارتياح اللجنة الأولمبية الدولية التي كانت قد ضاقت ذرعاً بأساليبه الاستبدادية.

عند وفاته، ترك هذا الشخص المتناقض وصية مدهشة: طلب أن يُدفن جسده في لوزان، وأن يُنقل قلبه إلى أولمبيا في موقع الألعاب القديمة.

ما زال قلبه هناك موضوعاً في نصب تذكاري حيث يمكن لعشاق الألعاب الأولمبية أن يأتوا لتكريم أبي الألعاب الأولمبية الحديثة المثير للجدل.