«القيادة الهادئة» مفتاح أنشيلوتي للفوز بـ«لقب دوري أبطال أوروبا»

كارلو أنشيلوتي (د.ب.أ)
كارلو أنشيلوتي (د.ب.أ)
TT

«القيادة الهادئة» مفتاح أنشيلوتي للفوز بـ«لقب دوري أبطال أوروبا»

كارلو أنشيلوتي (د.ب.أ)
كارلو أنشيلوتي (د.ب.أ)

لطالما جذب نجوم ريال مدريد الأضواء، لكن من يقود السفينة بهدوء نحو النجاح في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم مرّة أخرى هو المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي.

في حال تمكّن النادي الملكي من التغلّب على بروسيا دورتموند الألماني في النهائي السبت على ملعب «ويمبلي»، فسيصبح «مستر أنشيلوتي» أوّل مدرّب يحرز الكأس صاحبة الأذنين الكبيرتين 5 مرات.

في الأصل، يملك أنشيلوتي الرقم القياسي في تاريخ المسابقة مع 4 ألقاب، بعد أن توّج باللقب مرتين مع ميلان الإيطالي في 2003 و2007 ومرتين أيضاً مع ريال في 2014 و2022.

جاء الإنجاز الشخصي للمدرّب الإيطالي بعد فوز صعب على ليفربول الإنجليزي في النهائي الذي أقيم في باريس عام 2022، لينجح في تخطي مدرّب ليفربول بوب بايسلي وسلفه في ريال مدريد الفرنسي زين الدين زيدان؛ فقد فاز المدرّبان بثلاثة ألقاب لكل منهما، فأصبح أنشيلوتي «سيّد الأبطال».

كذلك، فاز أنشيلوتي بلقب المسابقة مرّتين لاعباً مع ميلان، لكنّ نجاحاته مدرّباً وضعته في مصاف الأساطير، بالإضافة إلى احتفاله الشهير الأخير بارتداء النظارات الشمسية والسيغار في يده.

يُعدّ المدرّب محبوباً جداً لدى لاعبيه، نتيجة «القيادة الهادئة»؛ وليس من قبيل الصدفة أن تكون عنوان كتابه.

يعرف أنشيلوتي كيفية الحفاظ على اللاعبين في صفّه ويوجهّهم في الاتجاه الصحيح حتى في اللحظات الصعبة.

مرّ المهاجم البرازيلي رودريغو بفترات صعبة عانى خلالها أمام المرمى للتسجيل هذا الموسم، لكنّ أنشيلوتي لم يبخل عليه بالدعم.

قال أنشيلوتي في نوفمبر (تشرين الثاني): «هناك أوقات تسجّل فيها في كلّ مرّة تلمس فيها الكرة، وهناك أوقات تسدّد فيها كثيراً وتفشل».

وتابع: «سوف يتجاوز الأمر، كما حدث مع جميع المهاجمين الآخرين».

كذلك، لم يبدأ مواطن رودريغو، فينيسيوس جونيور الموسم بأفضل حالاته، ولكن بتوجيهات أنشيلوتي وصل إلى أعلى مستوياته في الوقت المثالي. وقال أنشيلوتي: «إنه عمل أنجز بشكل جيد». وتابع: «لديه موهبة رائعة أضاف إليها جودة رائعة في التحرك من دون الكرة».

نجح أنشيلوتي عبر بناء هذا الشعور الدافئ مع لاعبيه في مساعدتهم على قبول قراراته لناحية من يلعب أو لا، إضافة إلى مراكزهم في أرض الملعب.

في أحيان كثيرة، لعب الفرنسي إدواردو كامافينغا في مركز الظهير الأيسر، فيما يلعب مواطنه أوريليان تشواميني قلب دفاع، من دون امتعاضهما.

ورغم جودته الواضحة من حيث إدارة اللاعبين وقدرته على وضعهم في الوضعية الذهنية المناسبة، فإن أنشيلوتي اتخذ أيضاً كثيراً من القرارات التكتيكية المهمة هذا الموسم.

إنها ناحية من عمله لا تحظى بالتقدير المناسب في بعض الأحيان. فقال أنشيلوتي قبل عام: «هذا الفريق مدرّب بشكل جيد» في لحظة نادرة من التمرّد والفخر من المدرّب الذي عادة ما يكون راضياً عن صورته الودية.

كان القرار الأكبر أمام أنشيلوتي في بداية الموسم كيفية استخدام لاعبه الجديد الإنجليزي جود بيلينغهام.

استهل لاعب الوسط موسمه جزءاً من الهجوم، ولقيت هذه الخطوة نجاحاً منقطع النظير، حيث أحرز بيلينغهام 13 هدفاً في مبارياته الـ13 الأولى.

ومن ثمّ انتقل لاعب بروسيا دورتموند الألماني سابقاً ليشغل مركز الجناح الأيسر أو في عمق الوسط.

وقال الدولي الإنجليزي هذا الأسبوع: «أنا أثق بالمدرّب بنسبة مائة في المائة، وأعلم أنه يعرف ما يفعله في جميع المواقف».

وكان أحد أسباب هذا التحول هو الهزيمة الوحيدة التي مُني بها الفريق الملكي هذا الموسم في سبتمبر (أيلول) الماضي أمام الجار أتلتيكو مدريد.

عمد أنشيلوتي إلى تعديل تشكيلته بعد ذلك، حيث جعل بيلينغهام يقوم بالتغطية الدفاعية بالإضافة إلى دوره في الهجوم. لم يتلقّ «الميرينغي» أي خسارة في 32 مباراة بعدها في الدوري الإسباني.

قال أنشيلوتي في فبراير (شباط) الماضي: «المباريات التي لا يمكنك الفوز بها، يجب ألا تخسرها».

لم يخسر الفريق الملكي في دوري الأبطال على الإطلاق هذا الموسم، حيث أظهر لاعبوه جاهزية عالية لحسم الأمور في الأوقات الحسّاسة.

حافظ أنشيلوتي على فريقه مندمجاً وعلى درجة عالية من التركيز، وأثمر ذلك نجاحاً. ويمكن الإشارة، على سبيل المثال لا الحصر، إلى ثنائية البديل خوسيلو ضد بايرن ميونيخ الألماني في نصف النهائي.

ويبقى أحد الأسئلة القليلة حول التشكيلة الأساسية لريال مدريد قبل المباراة النهائية، يدور حول هوية حارس المرمى.

هل سيختار أنشيلوتي الحارس المخضرم الرائع البلجيكي تيبو كورتوا، العائد من الإصابة، أم بديله الأوكراني آندريه لونين الذي لعب دوراً حاسماً في الطريق إلى «ويمبلي»؟

وقال أنشيلوتي مازحاً: «أحب الاستماع إلى النقاش، ليس لدي الكثير لأفعله هذا الأسبوع، لذا فهذا يساعدني على قضاء الوقت».

نادراً ما يشعر الإيطالي بالارتباك، على الرغم من اعترافه بأنه يشعر عادةً بالتوتر في الساعات التي تسبق نهائي دوري أبطال أوروبا.

وفي حين يخوض مباراته النهائية السادسة، يمكنه التنبؤ بثقة بمسار الأمور: «ماذا أحبّ أن آكل؟ البروكلي والسلمون والمعكرونة. هذا ما سأتناوله». وتابع: «بعد ذلك؛ ساعة من القيلولة. يبدو ذلك جيداً؛ إذا استطعت. بعد ذلك؛ ستأتي كل الأفكار حول المباراة».

وأردف: «ثم قبل الجلسة الكلامية مع الفريق، يبدأ معدل ضربات القلب في الارتفاع... يصل إلى 110- 120 نبضة في الدقيقة، حتى تبدأ المباراة. وبعد بدء المباراة، يعود إلى إيقاعه الطبيعي».


مقالات ذات صلة

«يورو 2024»: مبابي أساسياً في مواجهة فرنسا وبولندا

رياضة عالمية كيليان مبابي (رويترز)

«يورو 2024»: مبابي أساسياً في مواجهة فرنسا وبولندا

سيكون مهاجم وقائد منتخب فرنسا كيليان مبابي الذي تعرض لكسر في أنفه، ضمن التشكيلة الأساسية لمنتخب بلاده في مواجهة بولندا الثلاثاء في دورتموند خلال الجولة الثالثة.

«الشرق الأوسط» (دورتموند)
رياضة عالمية الحادث وقع أثناء قيامهما باستطلاع أحد مسارات «رالي بولندا» (أ.ف.ب)

«رالي بولندا»: نقل أوجييه وملّاحه إلى المستشفى بعد رحلة استطلاعية

نُقل الفرنسي سيباستيان أوجييه بطل العالم للراليات ثماني مرات وملّاحه فنسان لانديه إلى المستشفى، بعد حادث تعرّض له خلال التحضير لـ«رالي بولندا»، حسب ما أعلن فريق

«الشرق الأوسط» (وارسو)
رياضة عالمية المتضررون كانوا ضمن وفد من مدربي المنتخب الوطني للناشئين (أ.ف.ب)

سرقة أجهزة كومبيوتر من مدربي سويسرا قبل موقعة إيطاليا

قال منتخب سويسرا (الثلاثاء) إن أجهزة كومبيوتر مدربيه سُرقت خلال بطولة أوروبا لكرة القدم 2024، رغم عدم تعرض أي معلومات حساسة حول مباراتهم المقبلة للخطر.

«الشرق الأوسط» (دوسلدورف )
رياضة عالمية مديرة «اللجنة الأولمبية» قالت إنه لأول مرة ستتحقق المساواة بين الجنسين (أ.ف.ب)

«أولمبياد باريس»: مساواة بين الجنسين لأول مرة في التاريخ

ستحقّق «الألعاب الأولمبية الحديثة»، التي كان يُنظر إليها في بداياتها على أنها «احتفال بقوّة الرجال» دون مشاركة النساء، المساواة بين الجنسين لأول مرة.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية جرى تسجيل 45 مخالفة معظمها بسبب إشعال الألعاب النارية (د.ب.أ)

إصابة 4 أشخاص بعد مواجهة إيطاليا وكرواتيا

ذكرت شرطة مدينة لايبزغ، الثلاثاء، أن 4 أشخاص أصيبوا، ويواجه 11 شخصاً تهماً جنائية بعدما قامت مجموعة من الجماهير الكرواتية بمهاجمة مشجعين إيطاليين عقب المباراة.

«الشرق الأوسط» (لايبزغ)

«يورو 2024»: مبابي أساسياً في مواجهة فرنسا وبولندا

كيليان مبابي (رويترز)
كيليان مبابي (رويترز)
TT

«يورو 2024»: مبابي أساسياً في مواجهة فرنسا وبولندا

كيليان مبابي (رويترز)
كيليان مبابي (رويترز)

سيكون مهاجم وقائد منتخب فرنسا كيليان مبابي الذي تعرض لكسر في أنفه، ضمن التشكيلة الأساسية لمنتخب بلاده في مواجهة بولندا الثلاثاء في دورتموند خلال الجولة الثالثة من المجموعة الرابعة كما أعلن مصدر مقرّب من المنتخب لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وتعرض مبابي لكسر في أنفه خلال المباراة الأولى ضد النمسا 1-0 في 17 يونيو (حزيران) وغاب عن مباراة القمة ضد هولندا 0-0 الجمعة.

وكان مدرب فرنسا ديدييه ديشان كشف في مؤتمر صحافي الاثنين أنّ مبابي «يتحسّن كل يوم»، وقال في هذا الصدد: «الأمر أفضل كل يوم، إنه أفضل اليوم من أمس وأول من أمس، بعد خضوعه للعلاج اختفى الورم الدموي بشكل جيد وهو يعتاد على القناع. إنه يريد اللعب بنفس القدر الذي أراد به اللعب ضد هولندا الجمعة في الجولة الثانية».

وشارك مبابي السبت في أول مواجهة منذ إصابته ضد فريق الشباب لبادربورن، وهي المدينة التي يعسكر فيها المنتخب الفرنسي، ثم شارك بشكل طبيعي في حصة تدريبية خفيفة جدا الأحد ثم حصة الاثنين.

وتحتل فرنسا المركز الثاني في المجموعة الرابعة برصيد 4 نقاط بفارق الأهداف خلف هولندا المتصدرة، فيما تحتل بولندا المركز الأخير من دون رصيد وفقدت حظوظها بالتأهل.