مدرب أولمبياكوس: سنعامل نهائي دوري المؤتمر كأي مباراة أخرى

مينديليبار مدرب أولمبياكوس (أ.ب)
مينديليبار مدرب أولمبياكوس (أ.ب)
TT

مدرب أولمبياكوس: سنعامل نهائي دوري المؤتمر كأي مباراة أخرى

مينديليبار مدرب أولمبياكوس (أ.ب)
مينديليبار مدرب أولمبياكوس (أ.ب)

قال خوسيه لويس مينديليبار مدرب أولمبياكوس الثلاثاء إن فريقه على بعد 90 دقيقة فقط عن صناعة التاريخ لكنه سيعامل مباراة نهائي دوري المؤتمر الأوروبي لكرة القدم مثلما عامل المباريات السابقة للفريق.

ويمكن أن يصنع فريق المدرب مينديليبار التاريخ ويكون أول فريق يوناني يحقق بطولة أوروبية، لكن ذلك لا يعني أن المدرب سيغير طريقة تفكيره.

ووفقاً لوكالة رويترز, قال مينديليبار للصحفيين "علينا أن نتحلى بالهدوء والاسترخاء ونفعل ما أوصلنا إلى النهائي. تغيير أي شيء قد يكون خطأ. علينا أن نعاملها كأي مباراة أخرى لأن هذا هو ما مكننا من الوصول إلى النهائي".

وكانت إحدى تلك المباريات في الطريق إلى النهائي والتي تتميز عن البقية في دور 16 عندما خسر أولمبياكوس على ملعبه 4-1 أمام مكابي في مباراة الذهاب وبدا أن مغامرته الأوروبية ستنتهي بالتأكيد.

وتمكن أولمبياكوس من قلب الموازين، وفاز 6-1 في مباراة الإياب التي أقيمت في صربيا وامتدت إلى شوطين إضافيين، وكانت تلك علامة على أن الفريق لا يستسلم أبدا.

وقال المدرب "أظهرت تلك المباراة بالتأكيد للجميع ما نقدر عليه. تأخرنا (في النتيجة) أولا ثم قمنا بأقصى ما نستطيع لقلب النتيجة وتمكنا من ذلك في الإياب. وأدركنا حينها ما نقدر عليه".

وتولى مينديليبار، الذي قاد إشبيلية إلى الفوز بالدوري الأوروبي الموسم الماضي، تدريب أولمبياكوس في فبراير شباط الماضي بعدما ودع الفريق بالفعل دور المجموعات في الدوري الأوروبي، وتولى قيادة الفريق في ثماني مباريات بدوري المؤتمر.

كانت تلك رحلة طويلة وقادتهم للعودة إلى مدينة أثينا التي ينتمون إليها لأهم مباراة في موسمهم.

وأوضح مينديليبار "على طول الطريق، عبرنا أوروبا كلها ولعبنا أمام الكثير من المنافسين. كنا المرشحين في بعض الأحيان وفي أحيان أخرى كنا الطرف الأضعف. هناك الكثير من اللحظات المختلفة وأعتقد أن بإمكاننا أن نطلق عليها ماراثون، والآن وصلنا إلى النهاية".


مقالات ذات صلة

«يويفا» يسمح بمشاركة سيتي ويونايتد في بطولاته إلى جانب جيرونا ونيس

رياضة عالمية مانشستر يونايتد بطل كأس الاتحاد الإنجليزي تأهل للعب في الدوري الأوروبي (نادي مانشستر يونايتد)

«يويفا» يسمح بمشاركة سيتي ويونايتد في بطولاته إلى جانب جيرونا ونيس

قال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إن مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد سيسمح لهما بالمشاركة في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي

«الشرق الأوسط» (نيون)
رياضة عالمية قدم ماديسون لمحات جيدة خلال المباراة أمام  البوسنة والهرسك لكن ذلك لم يكن كافياً لاستمراره في القائمة النهائية (أ.ف.ب)

استبعاد ماديسون من قائمة إنجلترا محبط... لكن لم تكن هناك أسباب قوية لبقائه

الشيء الغريب بالنسبة لماديسون هو أن مسيرته الدولية لا تتناسب تماماً مع الموهبة الكبيرة التي يمتلكها

رياضة عالمية فينشنزو إيتاليانو (أ.ب)

إيتاليانو: مؤلم رؤية لاعبي فيورنتينا يبكون بسبب «أولمبياكوس»

قال فينشنزو إيتاليانو مدرب فيورنتينا الإيطالي إن خسارة نهائي دوري المؤتمر الأوروبي لكرة القدم أمام أولمبياكوس اليوناني الليلة الماضية كانت أكثر قسوة بالنسبة له.

«الشرق الأوسط» (أثينا)
رياضة عالمية خلق النصر التاريخي حالة من السعادة الغامرة في معظم أنحاء اليونان (أ.ب)

جمهور أولمبياكوس يحتفل بالفوز التاريخي بدوري المؤتمر

احتشد الآلاف من مشجعي نادي أولمبياكوس اليوناني في مدينة بيريوس، الليلة الماضية، للاحتفال بفوز الفريق وإحرازه لقباً أوروبياً تاريخياً هو الأول لفريق يوناني.

«الشرق الأوسط» (اثينا)
رياضة عالمية لاعبو أولمبياكوس يحتفلون على منصة التتويج (أ.ب)

«كونفرنس ليغ»: المغربي الكعبي يمنح أولمبياكوس واليونان أوّل لقب أوروبي

منح المهاجم الدولي المغربي أيوب الكعبي فريقه أولمبياكوس واليونان أول لقب أوروبي في كرة القدم على صعيد الأندية.

«الشرق الأوسط» (اثينا)

زعامة السباحة بين أميركا وأستراليا في «أولمبياد باريس»

حصدت أستراليا أكثر من 40 في المائة من إجمالي ميدالياتها الأولمبية من السباحة (رويترز)
حصدت أستراليا أكثر من 40 في المائة من إجمالي ميدالياتها الأولمبية من السباحة (رويترز)
TT

زعامة السباحة بين أميركا وأستراليا في «أولمبياد باريس»

حصدت أستراليا أكثر من 40 في المائة من إجمالي ميدالياتها الأولمبية من السباحة (رويترز)
حصدت أستراليا أكثر من 40 في المائة من إجمالي ميدالياتها الأولمبية من السباحة (رويترز)

فلتحذر رياضة السباحة الأميركية لأن أستراليا قادمة للتتويج في أولمبياد باريس.

وقد يكون التنافس الذي بدأ منذ عقود على وشك الوصول لذروته في مجمع سباحة (لا ديفونس أرينا) بداية من يوم السبت المقبل، حيث تتبارز القوتان العظميان في السباحة من أجل التفوق في المنافسات.

وعادة ما تحتل أستراليا المركز الثاني خلف الولايات المتحدة القوية في جدول ميداليات السباحة، وكانت على مسافة ميداليتين فقط منها في طوكيو قبل 3 سنوات عندما حصدت الرقم القياسي لها بتسع ميداليات ذهبية.

ويصل الأستراليون إلى فرنسا بتوقعات كبيرة بعد التفوق في 13 نهائياً في بطولة العالم في فوكوكا، العام الماضي، أي أكثر بـ6 ميداليات ذهبية عن الفريق الأميركي.

وقال روهان تايلور مدرب السباحة الأسترالي: «أعتقد أن (السباحين) كانوا على قدر التوقعات. إنهم يتوقون لذلك».

وتصدرت أستراليا جدول ميداليات السباحة مرة واحدة فقط في تاريخ الألعاب الأولمبية، على أرضها في ألعاب ملبورن عام 1956.

وتعود المرة الأخيرة التي أنهت فيها الولايات المتحدة في المركز الثاني في ترتيب ميداليات السباحة لعام 1988 في ألعاب سول حين جاءت في المركز الثاني خلف ألمانيا الشرقية التي تورط سباحوها لاحقاً في قضية تعاطي منشطات.

وحصدت أستراليا أكثر من 40 في المائة من ميدالياتها الأولمبية من السباحة.