موتا يتطلع لقيادة بولونيا للمركز الثالث وإنهاء الدوري الإيطالي بأفضل صورة

قبل انتقاله المتوقع لتولي تدريب يوفنتوس خلفاً لأليغري المقال بشكل مفاجئ

تياغو موتا مدرب بولونيا مرشح لقيادة يوفنتوس (رويترز)
تياغو موتا مدرب بولونيا مرشح لقيادة يوفنتوس (رويترز)
TT

موتا يتطلع لقيادة بولونيا للمركز الثالث وإنهاء الدوري الإيطالي بأفضل صورة

تياغو موتا مدرب بولونيا مرشح لقيادة يوفنتوس (رويترز)
تياغو موتا مدرب بولونيا مرشح لقيادة يوفنتوس (رويترز)

يمني بولونيا النفس بإنهاء الموسم بأفضل نتيجة ممكنة عندما يحل ضيفاً على جنوا، اليوم (الجمعة)، بالمرحلة الـ38، الأخيرة للدوري الإيطالي.

وخاض بولونيا بقيادة مدربه، لاعب وسط إنتر ميلان وباريس سان جيرمان الفرنسي، الدولي السابق تياغو موتا، موسماً رائعاً حجز من خلاله بطاقته إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 59 عاماً.

ويتقاسم بولونيا المركز الثالث مع يوفنتوس برصيد 68 نقطة مع أفضلية فارق الأهداف للأول، الذي فرّط في فرصة فض الشراكة مع فريق السيدة العجوز، الاثنين الماضي، عندما تقدم بثلاثية نظيفة حتى الدقيقة 76، قبل أن تستقبل شباكه 3 أهداف في الـ15 دقيقة الأخيرة.

ويطمح موتا إلى كسب النقاط الـ3 للمباراة الأخيرة له على رأس الإدارة الفنية لبولونيا، كون عقده ينتهي في يونيو (حزيران) المقبل، ورشحته وسائل الإعلام الإيطالية للانتقال لتدريب يوفنتوس الموسم المقبل، خلفاً لماسيميليانو أليغري المقال من منصبه عقب تتويج فريق السيدة العجوز بلقب الكأس المحلية على حساب أتالانتا منتصف الأسبوع الماضي.

ويرغب بولونيا في استعادة نغمة الانتصارات لتعزيز موقعه في المركز الثالث على أمل إنهاء الموسم بأفضل نتيجة، والضغط على يوفنتوس الذي يستضيف مونزا (السبت).

وأهدر بولونيا 10 نقاط في 5 مباريات من الـ9 الأخيرة التي لم يذق فيها طعم الخسارة، فساهمت في تبخر آماله في منافسة ميلان على الوصافة.

في المقابل، يعول يوفنتوس على عاملي الأرض والجمهور لاستعادة سكة الانتصارات التي غابت عنه في المباريات الأخيرة بـ6 تعادلات مخيبة. ويقود يوفنتوس مدافعه الدولي الأوروغوياني السابق باولو مونتيرو، مدرب فريق تحت 19 عاماً، الخليفة الموقت لأليغري المقال يوم الجمعة الماضي، بعد يومين من فوزه بالكأس؛ وذلك بسبب هجومه العنيف ضد الحكام، ومدير النادي، ومدير صحيفة «توتوسبورت» الرياضية اليومية.

وقال مونتيرو عقب المباراة: «من وجهة نظري التعادل مع بولونيا نتيجة عادلة. كان الفوز الأربعاء (نهائي الكأس) مهماً، لقد استُنزف اللاعبون ذهنياً، وكنا نعرف أننا سنواجه صعوبات ضد أحد أفضل الفرق في الوقت الحالي».

وأضاف: «إنه وضع خاص بالنسبة لي. لا أعرف كيف أصف ذلك، لكن اللاعبين أعطوني هذه الفرحة. لقد كنت هنا لمدة يومين، لقد رحّبوا بي ترحيباً جميلاً. لتحقيق انتصارات معينة، فأنت بحاجة إلى رجال عظماء، وأعتقد بأن يوفنتوس لديه رجال عظماء في هذا الفريق».

وأجرى مونتيرو محادثة طويلة مع موتا بعد صافرة النهاية كون الثنائي حصلا على شهادة التدريب في الدرجة الأولى الإيطالية معاً. وعلق على ذلك قائلا: «لقد هنأته على موسمه. لقد أمضينا أيضاً 45 يوماً معاً في كوفرتشانو، وتعرّفت عليه هناك، وكنا نذهب لتناول العشاء كل يوم ونتحدّث عن كرة القدم. بولونيا يلعب كرة قدم جيدة حقاً، إنه رجل رائع ويستحق كل هذا النجاح».

لا يملك بولونيا ويوفنتوس مصيريهما بإنهاء الموسم في المركز الثالث بيديهما؛ لأن أتالانتا الخامس بفارق نقطتين خلفهما والمتوج (الأربعاء) بلقب مسابقة «يوروبا ليغ» بفوزه على باير ليفركوزن الألماني 3 - 0 في المباراة النهائية في دبلن، يستطيع خطف المركز منهما في حال فوزه في مباراتيه المتبقيتين ضد تورينو (الأحد)، في المرحلة الأخيرة، ثم أمام فيورنتينا الأسبوع المقبل في مباراة مؤجلة من المرحلة الـ29.

ويختم إنتر ميلان البطل موسمه (الأحد) في ضيافة فيرونا الذي ضمن (الاثنين)، بقاءه في الدرجة الأولى، ويلعب جاره ووصيفه ميلان (السبت) مع ضيفه ساليرنيتانا أول الهابطين.

وتتنافس فرق فروزينوني السادس عشر برصيد 35 نقطة، وأودينيزي السابع عشر برصيد 34، وإمبولي الثامن عشر برصيد 33، على تفادي اللحاق بساليرنيتانا وساسوولو إلى الدرجة الثانية. ويحتاج فروزينوني إلى التعادل فقط مع أودينيزي للاستمرار في دوري الأضواء، وقد يكون ذلك كافياً للثاني في حال تعثّر إمبولي المطالَب بالفوز على روما لضمان بقائه.

ويلتقي نابولي بطل الموسم الماضي مع ليتشي في مباراة هامشية (الأحد).


مقالات ذات صلة

ميلان يتعاقد مع المدرب فونسيكا حتى 2027

رياضة عالمية باولو فونسيكا (أ.ب)

ميلان يتعاقد مع المدرب فونسيكا حتى 2027

أعلن نادي ميلان، المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، الخميس، أنه عيّن البرتغالي باولو فونسيكا مدرباً جديداً لفريقه بناءً على عقد لمدة 3 أعوام.

«الشرق الأوسط» (ميلان)
رياضة عالمية تياغو موتا (رويترز)

يوفنتوس يعين تياغو موتا مدرباً حتى 2027

أعلن نادي يوفنتوس الإيطالي اليوم الأربعاء تعيين المدرب تياغو موتا بعقد يمتد حتى 2027 خلفاً لماسيميليانو أليغري.

«الشرق الأوسط» (روما)
رياضة عالمية سعود عبد الحميد (نادي الهلال)

نجم الهلال سعود عبد الحميد أكثر لاعبي العالم خوضاً للمباريات

تصدر سعود عبد الحميد مدافع الهلال ومنتخب السعودية قائمة أكثر اللاعبين خوضاً لمباريات هذا الموسم في إحصائية نشرها اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين «فيفبرو».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عالمية نيكولو باريلا (رويترز)

باريلا يمدّد عقده مع إنتر حتى 2029

مدّد نيكولو باريلا، المتواجد حالياً في ألمانيا مع المنتخب الإيطالي لخوض كأس أوروبا لكرة القدم، عقده مع إنتر حتى 2029، وذلك وفق ما أعلن الثلاثاء النادي.

«الشرق الأوسط» (روما)
رياضة عالمية ماركو باروني (رويترز)

لاتسيو الإيطالي يعين باروني مدرباً للفريق

أعلن لاتسيو المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم الثلاثاء تعيين ماركو باروني مدرب هيلاس فيرونا السابق مدرباً جديداً للفريق خلفاً لإيغور تيودور.

«الشرق الأوسط» (روما)

ناغلسمان: ألمانيا كانت مبهرة في افتتاحية «اليورو 2024»

ناغلسمان يقبل يد صديقته عقب فوز ألمانيا في المباراة الافتتاحية (إ.ب.أ)
ناغلسمان يقبل يد صديقته عقب فوز ألمانيا في المباراة الافتتاحية (إ.ب.أ)
TT

ناغلسمان: ألمانيا كانت مبهرة في افتتاحية «اليورو 2024»

ناغلسمان يقبل يد صديقته عقب فوز ألمانيا في المباراة الافتتاحية (إ.ب.أ)
ناغلسمان يقبل يد صديقته عقب فوز ألمانيا في المباراة الافتتاحية (إ.ب.أ)

قال يوليان ناغلسمان مدرب منتخب ألمانيا لمحطة زد.دي.إف أنهم كانوا مبهرين عقب الافتتاحية الرائعة للماكينات الألمانية على حساب أسكوتلندا ضمن منافسات كأس أمم أوروبا التي انطلقت الجمعة بعد أداء خلاب قدمه الفريق الألماني توجه بفوز ساحق بنتيجة خمسة أهداف مقابل هدف وحيد للفريق الضيف.

وأشار ناغلسمان في حديثه: "في أول 20 دقيقة كنا مبهرين... سجلنا هدفين مبكرين وبشكل عام كنا في غاية التركيز".

من ناحيته، قال المهاجم الألماني نيكلاس فولكروغ لمحطة زد.دي.إف "في البداية كنا بحاجة إلى بضع دقائق للدخول في أجواء المباراة، لقد كانت مباراة كبيرة بالنسبة لنا. ثم تحسن استحواذنا على الكرة بشكل أفضل، واكتسبنا الثقة ولم نتراجع بعدها.

"لقد واصلنا اللعب بنهم وحققنا فوزا مستحقا أمام فريق لعب بعشرة لاعبين".

في المقابل، شدد مدرب اسكوتلندا ستيف كلارك "كان أداء ألمانيا رائعا ولسوء الحظ لم نتمكن من مجاراة المنافس. لقد تفوقوا علينا ولم يمنحونا أي فرصة في المباراة. كانت النتيجة النهائية مخيبة للآمال.

"الفرصة لا تزال قائمة ونحتاج لأربع نقاط وهو ما يجب التركيز عليه".

من جهته، قال لاعب الوسط الألماني إيلكاي غندوغان لمحطة زد.دي.إف "لقد لعبنا بشراسة وخلقنا المساحات وخاطرنا ولهذا السبب سجلنا. قدمنا أداء رائعا في الشوط الأول وتقدمنا 3-صفر.

"هكذا أردنا أن نبدأ. كان لدي شعور جيد قبل المباراة ولحسن الحظ كنت على حق. البداية هي ما أردناه، لكن الهدف الذي استقبلناه أظهر أن جميع الفرق لديها الجودة، وإذا لم تفعل ذلك، انتبه سيتم معاقبتك."

فيما قال قائد اسكوتلندا آندي روبرتسون لمحطة آي.تي.في "في الشوط الأول، أخطأنا في كل شيء. ولم نظهر، ولم نلعب بالشراسة المطلوبة وسمحنا للمنافس القوي بالاستحواذ على الكرة.

"في الشوط الثاني، لعبنا بعشرة لاعبين ومع ذلك استبسلنا و رغم المؤازرة الجماهيرية كان يوما مخيبا وعلينا التعافي سريعا".

أما لاعب الوسط الألماني إيمري تشان فقال" شعور رائع وقصة مجنونة. هذا هو سبب حبنا لكرة القدم، كنت في إجازة قبل يومين فقط، ثم تلقيت مكالمة يوم الأربعاء لأصبح في الفريق مساء اليوم ذاته. لقد تدربت للتو ومع ذلك دخلت اليوم وسجلت".

وختم لاعب الوسط الألماني جمال موسيالا حديثه بقوله: "نعلم مدى أهمية أن نبدأ البطولة جيدا. قدمنا ​​كل ما لدينا منذ الدقيقة الأولى، وعلينا أن نواصل القيام بذلك الآن. ثم تأتي المتعة وتبدأ الأهداف في التدفق".