لوكمان رمز نجاح أتالانتا في «يوروبا ليغ»

أديمولا لوكمان (أ.ف.ب)
أديمولا لوكمان (أ.ف.ب)
TT

لوكمان رمز نجاح أتالانتا في «يوروبا ليغ»

أديمولا لوكمان (أ.ف.ب)
أديمولا لوكمان (أ.ف.ب)

أصبح الجناح النيجيري أديمولا لوكمان رمز نجاح أتالانتا في أعظم أمسية بتاريخ النادي الإيطالي، عندما سجَّل ثلاثية نظيفة في مرمى باير ليفركوزن بطل ألمانيا، منحته أول لقب قاري، الأربعاء، في نهائي الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) في كرة القدم.

وصل ليفركوزن إلى العاصمة الآيرلندية دبلن، وبرصيده 51 مباراة، دون أي خسارة، في رقم قياسي مميز، وعلى مقربة من ثلاثية تاريخية، بعد بلوغه أيضاً نهائي كأس ألمانيا.

لكن الساحة خلت لأتالانتا، تحت إشراف المدرب المحنك غانبييرو غاسبيريني الذي حصد أخيراً المكافأة الكبرى.

لم يكن لوكمان مرشحاً على الإطلاق لأن يسجل أول ثلاثية (هاتريك)، في نهائي مسابقة قارية، منذ 1975.

لكن النيجيري عبَّر عن دهاء وحنكة غاسبيريني التدريبية التي سمحت لنادٍ متواضع لم يحرز بتاريخه سوى لقب الكأس المحلية عام 1963، بأن يخرج من عباءة جارَيْه العملاقين إنتر وميلان.

وُلد لوكمان في إنجلترا، وهو ثمرة أكاديمية ناشئي نادي تشارلتون الذي باعه لإيفرتون قبل الانضمام إلى لايبزيغ الألماني.

لكنه عانى مع الناديين لإيجاد فرصة أساسية، فانتهى به الأمر معاراً مع فولهام وليستر سيتي في الدوري الإنجليزي.

كان مدير الرياضة السابق في أتالانتا لي كونغرتون سبب قدومه إلى أتالانتا، بعد أن عمل سابقاً في ليستر.

سيبقى اسمه خالداً في شمال إيطاليا، بعد أن رسم ثلاثية أهم فوز بتاريخ أتالانتا الممتد 116 سنة.

قال غاسبيريني: «لم يتخيل أحد أن بمقدوره إحراز هذا التقدم».

تابع: «حقق شيئاً سيبقى خالداً في كتب كرة القدم. قدم نفسه كلاعب رائع منح فريقه الفوز».

رفعت ثلاثيته رصيده مع لا ديا إلى 30 هدفاً في موسمين. كما ساهم في إيصال منتخب نيجيريا إلى نهائي كأس أمم أفريقيا مطلع السنة، حيث خسر أمام ساحل العاج المضيفة.

بعمر السادسة والعشرين، يعتقد أن مسيرته ستشهد انطلاقة قوية: «لطالما وثقت بقدراتي. في السنوات الأخيرة تمكنت من الارتقاء إلى مستوى جديد بإيقاع ثابت».

تابع: «أنا سعيد بتقدمي، لكنها ليست سوى البداية. آمل في مزيد من هذه الأمسيات».

لم يكن لوكمان الماسة الوحيدة التي صقلها غاسبيريني في طريقه إلى تحويل أتالانتا قوة كبيرة في الدوري الإيطالي وعلى المستوى القاري.

شكل ثلاثياً هجومياً ضارباً هذا الموسم مع البلجيكي شارل دي كيتلار وغانلوكا سكاماكا، بعد مشواريهما الصعب مع ميلان ووست هام الإنجليزي توالياً.

شرح لوكمان: «منذ أحاديثي الأولى معه، تغيرت نظرتي إلى كرة القدم».

أضاف: «بسط الأمور في ذهني وأصبحت أقارب المباريات بنظرة مختلفة».

وكرر غاسبيريني شعوره بأن الأمر لا يحتاج إلى لقب لتبرير عمله الجيد على مدى السنوات الثماني الأخيرة: «لم أصدق في حياتي أن لقباً واحداً سيغير مشوارنا. السلسلة التي حققناها أهم من قطعة فضية».

وأضاف ابن السادسة والستين: «مباراة الليلة هي نتيجة مشوار».

رغم ذلك، أقر مدرب جنوى السابق بأن لقب أتالانتا الأول في 61 سنة والأول في مسيرته التدريبية هو إنجاز نادر لفريق غير مرشح في رياضة يهيمن عليها عادة أصحاب الميزانيات الكبرى: «الفوز باللقب مع أتالانتا إحدى القصص الخيالية التي نادراً ما تعطي أفضلية للجدارة».

أردف قائلاً: «يؤكد هذا الأمر أن الفرق التي لا تملك ميزانيات ضخمة يمكنها تحقيق إنجازات كبرى».


مقالات ذات صلة

آلاف الألمان يغلقون ساحة مارينبلاتس قبل مواجهة أسكوتلندا

رياضة عالمية جماهير ألمانية تحتشد بالآلاف خارج ملعب أليانز أرينا حيث ستجري المباراة أمام أسكوتلندا (رويترز)

آلاف الألمان يغلقون ساحة مارينبلاتس قبل مواجهة أسكوتلندا

استجابت الجماهير الألمانية، اليوم الجمعة، لنداء يوليان ناغلسمان مدرب المنتخب بأن «ترفع صوتها» إذ احتشد المشجعون بالآلاف في ساحة مارينبلاتس بميونيخ.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)
رياضة عالمية مودريتش خلال تدريبات كرواتيا استعداداً لأمم أوروبا (أ.ف.ب)

مودريتش: لا أشعر بالملل أبداً من لعب المباريات الكبيرة

بعد نحو عقدين من مشاركته مع منتخب كرواتيا في كأس العالم 2006 لكرة القدم، عاد صانع اللعب لوكا مودريتش إلى ألمانيا لبدء المشوار مع المنتخب في بطولة أوروبا 2024.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية الجماهير الإنجليزية عُرفت بخروجها المتكرر عن النص خلال المحافل الكروية الكبرى (أ.ب)

مخاوف «العنف» تكثف الإجراءات الأمنية في مباراة إنجلترا وصربيا

تشهد مباراة إنجلترا وصربيا المقرر إقامتها بعد غد (الأحد) في بطولة أمم أوروبا وجوداً مكثفاً لقوات الشرطة بسبب العنف الجماهيري المحتمل.

«الشرق الأوسط» (جلسنكيرشن (ألمانيا))
رياضة عالمية يأتي رحيل هوملز بعد يوم من الرحيل المفاجئ للمدرب إدين ترزيتش (د.ب.أ)

هوملز يترك دورتموند بعد 13 موسماً في صفوفه

ترك المدافع الألماني المخضرم ماتس هوملز فريقه بوروسيا دورتموند بعد 13 موسماً في صفوفه، بحسب ما أعلن الفريق الأصفر والأسود الجمعة.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية المنتخب الإيطالي يستعد للمواجهة الأولى في «يورو 2024» أمام ألبانيا (أ.ف.ب)

إيطاليا تتطلع لبداية قوية... وألبانيا تسعى لمفاجأة في «يورو 2024»

يطمح منتخب «الأزوري» للذهاب إلى أبعد مدى في رحلة الدفاع عن اللقب الذي حققه قبل 3 أعوام.

«الشرق الأوسط» (برلين)

آلاف الألمان يغلقون ساحة مارينبلاتس قبل مواجهة أسكوتلندا

جماهير ألمانية تحتشد بالآلاف خارج ملعب أليانز أرينا حيث ستجري المباراة أمام أسكوتلندا (رويترز)
جماهير ألمانية تحتشد بالآلاف خارج ملعب أليانز أرينا حيث ستجري المباراة أمام أسكوتلندا (رويترز)
TT

آلاف الألمان يغلقون ساحة مارينبلاتس قبل مواجهة أسكوتلندا

جماهير ألمانية تحتشد بالآلاف خارج ملعب أليانز أرينا حيث ستجري المباراة أمام أسكوتلندا (رويترز)
جماهير ألمانية تحتشد بالآلاف خارج ملعب أليانز أرينا حيث ستجري المباراة أمام أسكوتلندا (رويترز)

استجابت الجماهير الألمانية اليوم (الجمعة)، لنداء يوليان ناغلسمان مدرب المنتخب بأن «ترفع صوتها»، إذ احتشد المشجعون بالآلاف في ساحة مارينبلاتس في ميونيخ للاحتفال مع جماهير أسكوتلندا وتوجهوا إلى منطقة مشجعين عملاقة قبل ساعات من المباراة بين المنتخبين في افتتاح بطولة أوروبا 2024 لكرة القدم.

وبعدها قالت سلطات ميونيخ إن منطقة المشجعين، التي تسع 25 ألف متفرج، امتلأت وتم إغلاقها أمام الوافدين الجدد، كما امتلأت ساحة مارينبلاتس.

وقالت سلطات المدينة في بيان: «منطقة المشجعين في الحديقة الأولمبية مغلقة مؤقتاً بسبب الاكتظاظ. من فضلكم لا تأتوا إلى الحديقة الأولمبية! ساحة مارينبلاتس مكتظة حالياً. بالتأكيد لن يكون هناك عرض عام (للمباراة) هناك. يرجى الانتشار في مكان آخر بالمدينة!».

وكان مشجعو أسكوتلندا، الذين يرتدون الإزار الأسكوتلندي، حاضرين بكثافة في وسط المدينة خلال الأيام الماضية، وتضمنت أنشطتهم العزف على مزمار القربة وترديد الأغاني والهتافات والتقارب مع السكان المحليين، كما دخل مشجعو ألمانيا في أجواء الإثارة وأبدوا فخرهم باستضافة البطولة واستعدادهم لدعم منتخبهم.

وأحرزت ألمانيا 4 ألقاب في كأس العالم و3 ألقاب في البطولة الأوروبية، لكن سمعتها الممتازة في البطولتين تراجعت بشكل ملحوظ بعد مسيرة من الفشل المستمر منذ التتويج بكأس العالم 2014 في البرازيل.

وخرجت ألمانيا من كأس العالم مرتين على التوالي من دور المجموعات، وهو أسوأ سجل لها في البطولة خلال أكثر من 80 عاماً، كما ودعت النسخة السابقة لبطولة أوروبا من دور الـ16.