كلوب يرغب في إبقاء الوداع العاطفي «طبيعياً»

وداعية خاصة مرتقبة ليورغن كلوب في أنفيلد (رويترز)
وداعية خاصة مرتقبة ليورغن كلوب في أنفيلد (رويترز)
TT

كلوب يرغب في إبقاء الوداع العاطفي «طبيعياً»

وداعية خاصة مرتقبة ليورغن كلوب في أنفيلد (رويترز)
وداعية خاصة مرتقبة ليورغن كلوب في أنفيلد (رويترز)

أكد يورغن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم، أنه قد يفوض فيرجيل فان دايك، قائد الفريق، بعقد اجتماعات الفريق بعد «الأسبوع الأكثر ضغطاً في حياته».

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) أن كلوب (56 عاماً) يقود ليفربول في آخر يومين في مسيرته مع النادي، عقب إعلانه في يناير (كانون الثاني) الماضي قراره بالرحيل عن الفريق قبل نهاية عقده بعد قضاء 8 أعوام ونصف العام مع الفريق.

وقضى كلوب أغلب أوقات الأسبوع الماضي يودع الموظفين والزملاء، وقام اللاعبون بتوديعه في حفل عشاء يوم الخميس الماضي، واعترف بسهولة بأنه ربما لا يكون في كامل تركيزه لتقديم المحاضرة النهائية للفريق قبل مواجهة وولفرهامبتون، الأحد، والتي ستشهد أكثر وداع مؤثر في ملعب أنفيلد.

وقال: «هذا تحدٍّ كبير، الآن أنا أجلس هنا... ليست لديَّ أي فكرة عن الكيفية التي سوف يسير بها اجتماع الفريق».

وأضاف: «سألني فريق العمل الوثائقي (كانت الكاميرات خلف الكواليس تتابع كلوب والفريق عدة أشهر) عما إذا كان يمكنهم حضور آخر اجتماع للفريق، وهو ما لم يفعله أحد على الإطلاق».

وأردف: «قلت لهم لا؛ لأنني ليست لديَّ فكرة كيف سيكون. ربما فيرجيل سيقوم به؛ لأنه يجب أن يفعله شخص متحمس».

وأكد: «هل يمكنني أن أكون متحمساً؟ على الأرجح نعم، أعتقد هذا، ولكنني لا أعلم وقتها. ولكن سيكون هذا غريباً للغاية».

وسيشهد ملعب أنفيلد عاصفة من المشاعر، الأحد، حيث ستودع الجماهير مدربهم المحبوب، ولكن كلوب يريد، ربما بشكل غير واقعي، أن يكون التركيز على كرة القدم.

وسوف يكون وقت الكشف عن إنجازاته بعد إطلاق صافرة نهاية اللقاء، حيث سيجري تكريم كلوب من قِبل لاعبيه والجهاز الفني، ويُتوقع أن يدلي بآخر تصريحاته لجماهير الفريق.

وقال كلوب: «أريد أن نلعب كرة القدم. الجماهير تحضر من أجل هذا، ولكنك تحتاج لأجواء لهذا».

وأضاف: «أفضل شيء خلال المباراة أن تسيطر عليها الأجواء الحماسية لا الوداع العاطفي، هذا سيكون رائعاً».


مقالات ذات صلة

دي بروين بعد تألقه: لا أحب الحديث عن مستقبلي

رياضة عالمية دي بروين سيفجر مفاجأة من العيار الثقيل (إ.ب.أ)

دي بروين بعد تألقه: لا أحب الحديث عن مستقبلي

للحظة، بدا أن البلجيكي كيفن دي بروين سيفجر مفاجأة من العيار الثقيل عندما بدأ الحديث عن ترك المنتخب في وضع جيد عندما يقرر المضي قدما.

«الشرق الأوسط» (كولن)
رياضة عالمية توماس كريستيانسن (أ.ب)

مدرب بنما: مواجهة أوروغواي تحدٍّ حقيقي

قال توماس كريستيانسن مدرب منتخب بنما إن أولى مباريات فريقه في كأس كوبا أميركا لكرة القدم أمام أوروغواي، الاثنين، ستمثل تحدياً حقيقياً.

«الشرق الأوسط» (تكساس )
رياضة عالمية روميلو لوكاكو (أ.ب)

كأس أوروبا: رقم قياسي سلبي للوكاكو

سجل روميلو لوكاكو الهداف التاريخي لمنتخب بلجيكا رقماً قياسياً سلبياً عبر إلغاء 3 أهداف شخصية له في نسخة واحدة من كأس أمم أوروبا لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية فرحة مكسيكية بالفوز على جامايكا (أ.ف.ب)

بداية مظفرة للمكسيك في «كوبا أميركا»

حققت المكسيك الفوز 1 - صفر على جامايكا fمستهل مسيرتها بالمجموعة الثانية في كأس كوبا أميركا لكرة القدم الأحد لكن سعادتها بالبداية المظفرة تبددت بسبب إصابة القائد

«الشرق الأوسط» (كاليفورنيا)
رياضة عالمية ريتشاردسون لم تتمكن من المنافسة في أولمبياد طوكيو الصيفي (رويترز)

الأميركية ريتشاردسون تصالح نفسها ببلوغ أولمبياد باريس 2024

تجاوزت العداءة الأميركية شاكيري ريتشاردسون ذكريات مؤلمة من الماضي، ونجحت في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد في التأهل للمنافسة في أولمبياد باريس الصيفي هذا العام

«الشرق الأوسط» (أوريغون (الولايات المتحدة))

دي بروين بعد تألقه: لا أحب الحديث عن مستقبلي

دي بروين سيفجر مفاجأة من العيار الثقيل (إ.ب.أ)
دي بروين سيفجر مفاجأة من العيار الثقيل (إ.ب.أ)
TT

دي بروين بعد تألقه: لا أحب الحديث عن مستقبلي

دي بروين سيفجر مفاجأة من العيار الثقيل (إ.ب.أ)
دي بروين سيفجر مفاجأة من العيار الثقيل (إ.ب.أ)

للحظة، بدا أن البلجيكي كيفن دي بروين سيفجر مفاجأة من العيار الثقيل عندما بدأ الحديث عن ترك المنتخب في وضع جيد عندما يقرر المضي قدماً.

وقدم دي بروين أداء مذهلاً في الفوز 2 - صفر على رومانيا في ثاني جولات المجموعة الخامسة ببطولة أوروبا لكرة القدم 2024 السبت، وسجل الهدف الثاني الذي حسم الفوز الذي أبقى على حظوظ المنتخب في البطولة.

وقال قائد منتخب بلجيكا، الذي اختير رجل المباراة: «عندما أرحل عن الفريق، فسيعود لهم أن يتدبروا أمورهم».

وبعد لحظات من الحيرة في وسائل الإعلام، بادر دي بروين بالتوضيح.

وقال: «كنت أفكر بشأن واقع أن كثيراً من اللاعبين الشبان صاعدون. لعبت مع هذا الفريق في آخر 10 سنوات ولدي المعرفة لأقدمها لهم، لكنني لم أفكر حقيقة بشأن ما إذا كان هذا نهاية المشوار بالنسبة لي هنا، أم لا. حقيقة، لا أحب التفكير بشأن موعد الاعتزال أو مستقبلي».

وشارك دي بروين (32 عاماً) في كل تحرك تقريباً في أداء رائع من بلجيكا التي حسمت الفوز في الدقيقة 80 بهدف سجله دي بروين.

وتقدمت بلجيكا بعد 73 ثانية فقط عندما هيأ روميلو لوكاكو الكرة ليوري تيليمانس الذي سدد في الشباك.

وسعى منتخب بلجيكا بلا كلل ولا ملل لتسجيل الهدف الثاني بمحاولات متواصلة من لوكاكو ودي بروين ودودي لوكيباكيو طوال المباراة.

وتمكن دي بروين من إنجاز المهمة عندما استغل تمريرة طولية من حارس مرماه كوين كاستيلز ووضع الكرة داخل الشباك، ليثير احتفالات هائلة بين آلاف المشجعين.

وقال: «تعرضنا لضغط شديد، لذا أردنا التخلص من هذا الضغط. كل ما كان علي فعله أن ألمس الكرة إلى داخل الشباك».