بطولة ألمانيا: ليفركوزن يواجه امتحان الصمود أمام بوخوم... آخر من هزمه

لاعبو ليفركوزن وفرحة التأهل لنهائي الدوري الأوروبي بعد تخطي روما (أ.ف.ب)
لاعبو ليفركوزن وفرحة التأهل لنهائي الدوري الأوروبي بعد تخطي روما (أ.ف.ب)
TT

بطولة ألمانيا: ليفركوزن يواجه امتحان الصمود أمام بوخوم... آخر من هزمه

لاعبو ليفركوزن وفرحة التأهل لنهائي الدوري الأوروبي بعد تخطي روما (أ.ف.ب)
لاعبو ليفركوزن وفرحة التأهل لنهائي الدوري الأوروبي بعد تخطي روما (أ.ف.ب)

يحلّ باير ليفركوزن ضيفاً (الأحد)، على المتعثّر بوخوم، إذ تعرّض بطل ألمانيا الجديد لآخر خسارة في مايو (أيار) 2023 في الجولة الأخيرة من الموسم الماضي، وذلك ضمن المرحلة الـ33 قبل الأخيرة من «بوندسليغا». في حينها، لم يكن أشد المتفائلين من مشجعي ليفركوزن يتوقع مدى روعة الأشهر الـ12 التالية التي سيخوضها فريق المدرب الإسباني شابي ألونسو.

دخل ليفركوزن الموسم الحالي ولديه لقبان كبيران فقط في خزانته، لكنه يبدو أقرب من أي وقت مضى لتحقيق ثلاثية تاريخية بعد أن بلغ نهائي كأس ألمانيا ونهائي مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» بعد تخطيه روما الإيطالي في نصف النهائي، الخميس. ولا يحارب ليفركوزن فقط من أجل الألقاب، بل يجد نفسه أمام فرصة إنهاء موسم بكامله من دون أي خسارة، وهو يبدو الاختبار الأقوى له محلياً في المباراتين المتبقيتين.

ويُعدّ بوخوم من الفرق القوية على أرضه، بعد أن تغلب سابقاً على بايرن ميونيخ في فبراير (شباط) والتي أدت آنذاك إلى إعلان بايرن الاتفاق مع مدربه توماس توخيل، على الانفصال مع نهاية الموسم. وفي مايو 2023، كانت ثورة ألونسو قد بدأت بشكل فعّال. تسلم المدرب الإسباني شعلة قيادة ليفركوزن وهو يقبع في منطقة الهبوط في أكتوبر (تشرين الأول) 2022 وتمكن من إيقاف النزيف وقيادة الفريق للتأهل إلى المسابقات القارية.

ففي الجولة الأخيرة من الموسم الماضي، حضر ليفركوزن إلى الجار بوخوم وهو بحاجة للفوز أو التعادل من أجل ضمان مقعده في «يوروبا ليغ»، بعد أن خسر مرة واحدة منذ فبراير. أما بالنسبة لبوخوم، فكان الفوز وحده كفيلاً بإخراجه من منطقة الهبوط. تلقى جناح ليفركوزن المغربي أمين عدلي، بطاقة حمراء بعد مرور ثماني دقائق فقط من عمر اللقاء، وانهى بوخوم الشوط الأول متقدماً 2 – 0، قبل أن يضيف الثالث في اللحظات الأخيرة من المباراة ليضمن تقدمه إلى المركز الرابع عشر. تفوّق ليفركوزن في الترتيب آنذاك بفارق الأهداف عن أينتراخت فرانكفورت.

وبعد فوزه الأحد الماضي، على أونيون برلين 4 - 3 يجد بوخوم نفسه في موقع أفضل بقليل من الموسم الماضي، إلا أن الفوز سيؤكد بشكل حتمي استمراره في دوري الأضواء الموسم المقبل، بمعزل عن النتائج الأخرى. أما أونيون فيجد نفسه متقدماً بنقطة واحدة عن منطقة الخطر قبل أن يلتقي كولن (السبت). ويحتاج فريق العاصمة لتحقيق الفوز من أجل البقاء متقدماً على ماينز صاحب المركز السادس عشر (المركز الذي يخوّل صاحبه خوض الملحق مع ثالث الدرجة الثانية)، علماً بأن الأخير يستضيف بوروسيا دورتموند.

يستضيف بايرن ميونيخ الجريح بخروجه أمام ريال في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا فولفسبورغ (أ.ف.ب)

بدوره، يستضيف بايرن ميونيخ، الجريح بخروجه المثير للجدل أمام ريال في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، الأربعاء، فولفسبورغ. وبعد الخروج من دوري أبطال أوروبا، سيتطلع بايرن إلى وضع هذا الموسم الذي خرج فيه من دون ألقاب، خلفه وبدء العمل مع مدرب جديد بعد رحيل توماس توخيل في نهاية الموسم. وربما لم ينتهِ الموسم بعد لكنَّ بايرن يبحث بشكل موسع عن خليفة لتوخيل، إذ يفضل عديد من المدربين بمن فيهم يوليان ناغلزمان وتشابي ألونسو ورالف رانغنيك البقاء في مناصبهم الحالية. ومن المتوقع أيضاً أن يخضع الفريق لعدة تغييرات، إذ من المحتمل أن يرحل يوزوا كيميش وألفونسو ديفيز بين لاعبين آخرين.

لاعب تحت المجهر

يتمتع الجناح جايمي ليفيلينغ –المعار في شتوتغارت من أونيون برلين- بشرف نادر؛ أن يوجد في قصص نجاح في الدوري الألماني خلال الموسمين الماضيين. وبينما كان يدخل من دكة البدلاء عادةً مع أونيون، تمكّن الأخير من تحقيق مفاجأة كبيرة بحلوله رابعاً الموسم الماضي والتأهل إلى دوري الأبطال، قبل أن ينجح اللاعب نفسه في أداء دور محوري هذا الموسم، إذ نجح شتوتغارت في تحقيق نتيجة مماثلة.

وتمكن شتوتغارت، ثالث الترتيب، من التغلب على بايرن الأسبوع الماضي، ليقلص الفارق معه إلى نقطتين فقط ولا يزال قادراً على تجريده من الوصافة قبل جولتين من النهاية. وخاض ليفيلينغ كل مباراة لشتوتغارت هذا الموسم وتمكن من تحقيق 7 تمريرات حاسمة و4 أهداف. وفي حديثه لموقع الدوري الألماني، الأربعاء، أشاد ليفيلينغ بالمدرب سيباستيان هونيس، لإحداثه هذه النقلة في الفريق. وقال: «لقد بنى شيئاً ما هنا. سيرغب في فعل ذلك مرة أخرى العام المقبل ويريد إظهار ما يمكننا فعله في دوري أبطال أوروبا».


مقالات ذات صلة

بايرن يبدأ تحضيرات الموسم الجديد منتصف الشهر المقبل

رياضة عالمية فينسينت كومباني سيقود بايرن ميونيخ في الموسم الجديد (د.ب.أ)

بايرن يبدأ تحضيرات الموسم الجديد منتصف الشهر المقبل

يبدأ فريق بايرن ميونيخ استعداداته للموسم الجديد تحت قيادة مدربه الجديد فينسنت كومباني يوم 15 يوليو المقبل.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)
رياضة عالمية ماتس هوميلز ودع دورتموند وما زال ينتظر ناديه الجديد (أ.ف.ب)

هوميلز يسخر من شائعات انتقاله إلى ناد آخر

سخر ماتس هوميلز بشأن التكهنات الخاصة بمستقبله بعد عدم تجديد تعاقده مع فريق بوروسيا دورتموند الألماني لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (دورتموند)
رياضة عالمية ماركو روزه مدرب لايبزيغ (د.ب.أ)

«بوندسليغا»: روزه يُمدّد عقده مع لايبزيغ حتى 2026

مدّد المدرب ماركو روزه عقده مع لايبزيغ لعامٍ واحدٍ حتى 2026، وفقاً لما أعلنه النادي الألماني لكرة القدم، الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (لايبزيغ)
رياضة عالمية ماتس هوميلز يستعد لتوديع دورتموند والانتقال لروما (أ.ف.ب)

هوميلز يقترب من الانتقال لروما الإيطالي

ذكرت عدة تقارير إعلامية أن ماتس هوميلز مدافع فريق بوروسيا دورتموند الألماني لكرة القدم سابقاً اقترب من الانتقال لفريق روما الإيطالي.

«الشرق الأوسط» (دورتموند)
رياضة عالمية فابيان هورزلر قاد سانت باولي للصعود للبوندسليغا (نادي سانت باولي)

هورزلر: الرحيل عن سانت باولي الأصعب في حياتي

أكد فابيان هورزلر أن قراره بالرحيل عن تدريب فريق سانت باولي لقيادة فريق برايتون الإنجليزي... كان أصعب قرار اتخذه في حياته.

«الشرق الأوسط» (برايتون)

لاعب ألباني يعتذر بعد قيادة جماهير بلاده لإطلاق هتافات مسيئة

ميرليند داكو مهاجم ألبانيا اعتذر عن ترديده هتافات مسيئة (أ.ف.ب)
ميرليند داكو مهاجم ألبانيا اعتذر عن ترديده هتافات مسيئة (أ.ف.ب)
TT

لاعب ألباني يعتذر بعد قيادة جماهير بلاده لإطلاق هتافات مسيئة

ميرليند داكو مهاجم ألبانيا اعتذر عن ترديده هتافات مسيئة (أ.ف.ب)
ميرليند داكو مهاجم ألبانيا اعتذر عن ترديده هتافات مسيئة (أ.ف.ب)

اعتذر ميرليند داكو مهاجم ألبانيا، الذي قاد جماهير بلاده لترديد هتافات مهينة لمقدونيا الشمالية باستخدام مكبر صوت، الجمعة، عن تصرفه الذي أرجعه للمشاعر الشديدة التي انتابته بسبب المشاركة في بطولة أوروبا لكرة القدم 2024.

وصورت الكاميرات داكو وهو يحث الجماهير على الهتاف بعد تعادل ألبانيا 2 - 2 مع كرواتيا في هامبورغ، ليطلب اتحاد مقدونيا الشمالية لكرة القدم الاعتذار، بالإضافة إلى إجراء تحقيق من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا).

وقال داكو (26 عاماً) في بيان باللغة الألبانية نشره عبر وسائل التواصل الاجتماعي: «الاعتذار من شيم الرجال، وأشعر بالتزام أخلاقي ومهني للقيام بذلك، لجميع الذين تعرضوا للأذى من الأمر. مثل أي لاعب كرة قدم، في تلك اللحظات يكون مستوى المشاعر مختلفاً، وهو أمر لا يمكن فهمه إلا على أرض الملعب. من الصعب وصف شعور اللعب للمنتخب الوطني، تجاه هؤلاء المشجعين الرائعين الذين يمنحوننا حباً لا حدود له».

وتخوض ألبانيا ثاني بطولة كبرى لها وتحظى بتشجيع مجموعة من بين أكثر المشجعين تعصباً حتى الآن في البطولة التي تستمر لمدة شهر في ألمانيا.

وأضاف داكو: «آسف إذا تعرض أي شخص للإساءة بعد مباراة كرواتيا، تأثير المباراة تسبب بذلك، سأواصل العمل مع الفريق كله من أجل أحلامنا».

وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) في بيان: «تم فتح تحقيق في السلوك غير اللائق المزعوم من لاعب منتخب ألبانيا ميرليند داكو».

وقال اتحاد مقدونيا الشمالية لكرة القدم إن «هتافاته القومية» كانت «سلوكاً فاضحاً».