لاعبات بايرن وفولفسبورغ يتدربن على ركلات الترجيح استعداداً للنهائي

جوفانا داميانوفيتش مهاجمة البايرن لدى حديثها في المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)
جوفانا داميانوفيتش مهاجمة البايرن لدى حديثها في المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)
TT

لاعبات بايرن وفولفسبورغ يتدربن على ركلات الترجيح استعداداً للنهائي

جوفانا داميانوفيتش مهاجمة البايرن لدى حديثها في المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)
جوفانا داميانوفيتش مهاجمة البايرن لدى حديثها في المؤتمر الصحافي (الشرق الأوسط)

حرصت لاعبات فريقي بايرن ميونيخ، وفولفسبورغ، على التدريب على ركلات الترجيح، التي ربما يلجأ إليها الفريقان لتحديد الفريق المتوج بكأس ألمانيا لكرة القدم للسيدات.

ووفقاً لوكالة الأنباء الألمانية، يلتقي بايرن مع فولفسبورغ، غداً (الخميس)، في المباراة النهائية لكأس ألمانيا للسيدات.

وفرض الفريقان سيطرتهما على كرة القدم النسائية الألمانية في السنوات الأخيرة، حيث توّج بايرن بلقبي الدوري الألماني الأخيرين، في حين فاز فولفسبورغ بالكأس في المواسم التسعة الماضية.

من جانبهما، كشفا مدرب بايرن ألكسندر شتراوس، ومساعدة مدرب فولفسبورغ سابرينا إيكهوف، التي حضرت المؤتمر الصحافي بدلاً من تومي ستروت، مدرب الفريق، الأربعاء: «أنه قد تم بالفعل تحديد اللاعبات المرشحات لتسديد ركلات الترجيح التي من المحتمل الاحتكام إليها».

ويمكن لبايرن أن يحقق الثنائية المحلية (الدوري والكأس) للمرة الأولى في تاريخه، بينما يتطلع فريق فولفسبورغ لتحقيق فوزه الـ50 على التوالي في مسابقة الكأس، التي يحمل الفريق الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بها برصيد 10 ألقاب.

وتم بيع تذاكر المباراة المقررة بمدينة كولونيا، حيث من المتوقع أن يحضر ما يزيد قليلاً عن 44 ألف متفرج.

وحقّق بايرن فوزاً كبيراً (4 - صفر) على فولفسبورغ خارج ملعبه في آخر لقاء بينهما ببطولة الدوري في مارس (آذار).

من جهتها، قالت مارينا هيغرينغ، مدافعة فولفسبورغ: «لا نريد أن نتلقى 4 أهداف، ومن الأفضل ألا نستقبل أي أهداف على الإطلاق. سنبذل كل ما في وسعنا لتحقيق نتيجة مغايرة للقاء الأخير الذي جرى بيننا».

وأضافت: «المباراة النهائية ليست مثل اللقاءات العادية في الدوري الألماني»، مشيرة إلى «أن التوتر والقلق مختلفان».

من جانبها، قالت مهاجمة بايرن، جوفانا داميانوفيتش: «أتطلع بشدة للحصول على فرصة اللعب ضد فولفسبورغ هنا في كولونيا».


مقالات ذات صلة

رسمياً… النصر السعودي أول نادٍ يشارك في دوري أبطال آسيا للسيدات

رياضة سعودية النصر السعودي هيمن على دوري السيدات لعامين متتاليين (الاتحاد السعودي)

رسمياً… النصر السعودي أول نادٍ يشارك في دوري أبطال آسيا للسيدات

سيشارك 22 نادياً في النسخة الأولى من دوري أبطال آسيا للسيدات في كرة القدم، الذي ينطلق في أغسطس (آب) المقبل، ويحصد بطل نسخته الأولى 1.3 مليون دولار.

«الشرق الأوسط» (كوالالمبور )
رياضة عالمية سام كير (أ.ب)

الأسترالية كير تمدد عقدها مع تشيلسي

أعلن نادي تشيلسي بطل الدوري الإنجليزي الممتاز للسيدات لكرة القدم الخميس تمديد عقد مهاجمته الأسترالية سام كير حتى عام 2026.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة سعودية جانب من مواجهات الدوري السعودي للسيدات (الشرق الأوسط)

اتحاد القدم يجري تعديلات على أهلية اللاعبات في المسابقات السعودية

اعتمد مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم سلسلة من التحديثات على أهلية اللاعبات المشاركات في المسابقات النسائية، اعتباراً من الموسم الرياضي المقبل 2024 - 2025

بشاير الخالدي (الدمام)
رياضة سعودية البندري مبارك أول لاعبة سعودية تُسجل «ميغا هاتريك» (الاتحاد السعودي)

منتخب السعودية للسيدات يتألق بانتصارين وديين على صربيا

حقق المنتخب السعودي لكرة الصالات للسيدات نجاحاً كبيراً بعد التغلب على صربيا خلال مواجهتين وديتين تقابلا بهما، بنتيجة 3 - 2 في الأولى، و5 - 2 في المواجهة الثانية

لولوة العنقري (الرياض)
رياضة عالمية تزايد كبير لممارسة كرة القدم بين الفتيات السعوديات (الاتحاد السعودي)

الباحة تحتضن أول دوري كرة قدم للسيدات لرابطة الهواة

انطلق دوري السيدات لرابطة الهواة بمنطقة الباحة تحت مظلة الاتحاد السعودي لكرة القدم، الذي سيقام لأول مرة في نسخته الأولى بالمنطقة أمس الأربعاء، بملعب الدار.

«الشرق الأوسط» (الباحة)

ماذا سيقدم أولمبياد باريس لبيار دو كوبرتان الأب الجدلي؟

بحسب ابنته نافاسيل فإن أولمبياد باريس 2024 لم يقدم الكثير لبيار دو كوبرتان (أ.ف.ب)
بحسب ابنته نافاسيل فإن أولمبياد باريس 2024 لم يقدم الكثير لبيار دو كوبرتان (أ.ف.ب)
TT

ماذا سيقدم أولمبياد باريس لبيار دو كوبرتان الأب الجدلي؟

بحسب ابنته نافاسيل فإن أولمبياد باريس 2024 لم يقدم الكثير لبيار دو كوبرتان (أ.ف.ب)
بحسب ابنته نافاسيل فإن أولمبياد باريس 2024 لم يقدم الكثير لبيار دو كوبرتان (أ.ف.ب)

صاحب رؤية وإنساني؟ متحيّز ضد النساء ورجعي؟ كل هذا في آنٍ واحد؟ لا تزال شخصية بيار دو كوبرتان، مؤسّس الألعاب الأولمبية الحديثة، تثير الجدل، وذلك مع إدخال تمثاله الشمعي إلى متحف غريفين في باريس، الثلاثاء.

تأسف ديان دو نافاسيل، الحفيدة الكبرى للبارون بيار (أحد ألقاب النبلاء)، في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية» قائلة: «لم يُقدّم أولمبياد باريس 2024 الكثير لبيار دو كوبرتان، لا لتعزيز مكانته ولا لتعريف الناس به».

يحصل ذلك لسببٍ وجيه! بالمرور على بعض قيم القرن الحادي والعشرين، تكفي بعض العبارات التي قالها دو كوبرتان لتشويه سمعة هذا الأرستقراطي المولود في 1863، والذي كان مشبعاً بقيم زمنه وبيئته.

فيما يتعلق بالنساء اللواتي لم يكن يرغب في رؤيتهنّ في الملاعب، كتب كوبرتان في عام 1922 هذه العبارة: «أولمبياد صغير للسيدات بجانب الأولمبياد الكبير للرجال. أين سيكون الاهتمام؟ غير مثير للاهتمام، غير جمالي، ولا نخشى أن نضيف: غير صحيح، هذا ما سيكون عليه هذا الأولمبياد نصف النسائي».

هل هذا غير مقبول؟ ليس في زمنه، تؤكد حفيدته. وتذكر أنه «في عام 1920، لم يكن للنساء حق التصويت، وكنّ خاضعات لأزواجهنّ، ولم يكن لديهنّ أي استقلالية مالية، وكنّ مضطرين لارتداء الفساتين والمشدات، وكان الأطباء يؤكدون أن الرياضة قد تمنعهن من الإنجاب. قبولهن في الألعاب لم يكن أمراً بديهياً».

دعوة من هتلر

في سياقٍ آخر، نكشف اليوم عن تعليقاته المؤيدة للاستعمار وجملة عن «الأعراق الأدنى».

ولكن ما انتقده الناس فيه أكثر بعد وفاته هو إعجابه الكبير بتنظيم الألعاب الأولمبية في برلين عام 1936 من قبل النظام النازي: «كيف تريدونني أن أتبرّأ من هذا الاحتفال؟» كتب في الصحافة في ذلك الوقت، عندما كان في الثالثة والسبعين من عمره.

تقرّ السيدة دو نافاسيل قائلة: «ما أثار حماسه هو رؤية بلد يستخدم وسائل استثنائية لاستضافة الألعاب الأولمبية لأوّل مرة، وبناء أكبر ملعب لألعاب القوى في ذلك الوقت. هذا ما يراه تتويجاً لعمل حياته. لذا نعم، كان سعيداً ومندهشاً بذلك».

كان الرايخ يحاول استمالته بتنظيم ترشيحه لجائزة «نوبل» للسلام، لكن من دون جدوى. اقترح هتلر حتى إرسال قطار خاص له لإعادته من جنيف، حيث كان يقيم، إلى برلين. أمرٌ رفضه دو كوبرتان.

توفيَ بعد عامٍ من أولمبياد برلين، «في وقت مبكر جداً ليكون جزءاً من الخزي، ولكن متأخراً جداً ليُعفى من التواطؤ الشديد»، يلخّص كاتب سيرته دانيال بيرمون.

يكتب المؤرّخ الرياضي باتريك كلاستر: «بالطبع، يجب وضعه في سياق تاريخي، لكن حتى في زمنه، لم يكن سابقاً لعصره، ولم يكن تقدّمياً أبداً، وفي بعض المواضيع كان رجعياً، أو على الأقل محافظاً».

في سن صغيرة، أطلق حملة رياضية في المدارس، مستنداً إلى نموذجٍ التفت إليه في إنجلترا. لكن في فرنسا، حيث كانت النشاطات البدنية محتقرة إلى حد كبير من قبل الطبقة الفكرية، فشل في تحقيق أهدافه. عندها تصوّر فكرة عرض إعادة إحياء الألعاب الأولمبية القديمة في اليونان التي كانت قد أُلغيت في نهاية القرن الرابع بعد الميلاد.

وفي 23 أكتوبر (تشرين الأول) 1894، في جامعة السوربون، وضع الأسس لعمل حياته: اعتمد مبدأ إحياء الألعاب في 1896 في أثينا بإدخال الرياضات الحديثة. وأهم شيء أنه اقترح نقل الألعاب من بلدٍ إلى آخر، خلافاً لرغبة اليونانيين الذين كانوا يأملون في استضافة الأولمبياد إلى الأبد.

ربط الألعاب بالحركة الدولية من أجل السلام، ووضع القيم الأولمبية الشهيرة مثل احترام المنافس، والولاء، والعالمية، المستمدة جزئياً من قيم الأرستقراطية في زمنه.

أصبح رئيساً للجنة الأولمبية الدولية، ونظّم أولمبياد باريس الأوّل عام 1900، والذي مرّ من دون أن يلفت الانتباه. غاضباً من ذلك، ناضل دو كوبرتان لعشرين عاماً لإعادة الألعاب إلى مدينته في عام 1924. بعد ذلك، تقاعد، مما أثار ارتياح اللجنة الأولمبية الدولية التي كانت قد ضاقت ذرعاً بأساليبه الاستبدادية.

عند وفاته، ترك هذا الشخص المتناقض وصية مدهشة: طلب أن يُدفن جسده في لوزان، ولكن أن يُنقل قلبه إلى أولمبيا في موقع الألعاب القديمة.

ما زال قلبه هناك، موضوعاً في نصب تذكاري، حيث يمكن لعشاق الألعاب الأولمبية أن يأتوا لتكريم أب الألعاب الأولمبية الحديثة المثير للجدل.