«البريميرليغ»: غوارديولا وأرتيتا يحصدان الأرقام القياسية

غوارديولا وأرتيتا في سباق اللقب والأرقام القياسية (أ.ف.ب)
غوارديولا وأرتيتا في سباق اللقب والأرقام القياسية (أ.ف.ب)
TT

«البريميرليغ»: غوارديولا وأرتيتا يحصدان الأرقام القياسية

غوارديولا وأرتيتا في سباق اللقب والأرقام القياسية (أ.ف.ب)
غوارديولا وأرتيتا في سباق اللقب والأرقام القياسية (أ.ف.ب)

حقّق جوسيب غوارديولا، المدير الفني لفريق مانشستر سيتي، وميكيل أرتيتا، مدرب آرسنال، بعض الأرقام القياسية، في الوقت الذي استمرت المنافسة بينهما على لقب الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

ووصل غوارديولا إلى المباراة رقم 300 له كمدرب لمانشستر سيتي في بطولة الدوري، فيما حقّق أرتيتا الفوز رقم 100.

وفي السطور المقبلة، نستعرض أرقام غوارديولا وأرتيتا، في الوقت الذي يتصدر فيه آرسنال ترتيب المسابقة برصيد 80 نقطة بفارق نقطة عن مانشستر سيتي، صاحب المركز الثاني والذي لديه مباراة مؤجلة.

يبدو سجل غوارديولا في أول 300 مباراة له في الدوري الإنجليزي مثيراً للإعجاب.

ومع تحقيقه 221 فوزاً، أصبح غوارديولا المدير الفني الوحيد الذي يحقق أكثر من 200 فوز في تلك الفترة، ويعدّ البرتغالي جوزيه مورينيو أقرب منافسيه بعد تحقيقه 189 فوزاً، بفارق مباراة واحدة عن منافس غوارديولا الأكبر، الألماني يورغن كلوب.

وتعد النقاط الـ704 التي حققها أكثر بـ70 نقطة عن مورينيو في أول 300 مباراة مع تشيلسي ومانشستر يونايتد، فيما تراجع كلوب مجدداً.

وحقّق السير أليكس فيرغسون، الفائز بلقب الدوري الإنجليزي 13 مرة مع مانشستر يونايتد، بما في ذلك 5 مرات في أول 7 مواسم، 183 فوزاً، وجمع 627 نقطة في أول 300 مباراة له، فيما أكمل أرسين فينغر الخمس الأوائل في الترتيب برصيد 617 نقطة، حقق خلالها 180 فوزاً.

وخسر فينغر رقماً قياسياً آخر في سجلات آرسنال، يوم الأحد، حينما وصل أرتيتا إلى فوزه المئوي في المباراة رقم 169 له كمدرب لآرسنال.

وهذا الرقم هو أقل من عدد المباريات التي استغرقها فينغر للوصول إلى فوزه المئوي بمقدار 10 مباريات، ليصبح أرتيتا خامس أسرع مدرب في تاريخ الدوري الإنجليزي يفعل ذلك.

ويتصدر غوارديولا تلك القائمة بعدما حقق 100 فوز في أول 134 مباراة مع مانشستر سيتي، فيما احتاج مورينيو إلى 142 مباراة للوصول إلى الفوز المئوي، و159 مباراة بالنسبة لكلوب و162 لفيرغسون.

وأصبح أرتيتا المدرب رقم 25 الذي يحقق 100 فوز في الدوري الإنجليزي ويأتي قبله اسم آخر في تاريخ آرسنال، هو المدرب الأسطوري السابق للفريق جورج غراهام.


مقالات ذات صلة

الصين ترسل للأولمبياد 11 سباحاً متورطاً في فضيحة تعاطي المنشطات

رياضة عالمية سباحة الفراشة الصينية تشانغ يوفي (أ.ف.ب)

الصين ترسل للأولمبياد 11 سباحاً متورطاً في فضيحة تعاطي المنشطات

ستُرسل الصين 11 سبّاحاً متورطين في فضيحة تعاطي المنشطات إلى أولمبياد باريس الشهر المقبل، بعد أن أعلنت البلاد عن فريقها للألعاب.

«الشرق الأوسط» (بكين)
رياضة عالمية بحسب ابنته نافاسيل فإن أولمبياد باريس 2024 لم يقدم الكثير لبيار دو كوبرتان (أ.ف.ب)

ماذا سيقدم أولمبياد باريس لبيار دو كوبرتان الأب الجدلي؟

صاحب رؤية وإنساني؟ متحيّز ضد النساء ورجعي؟ كل هذا في آنٍ واحد؟ لا تزال شخصية بيار دو كوبرتان، مؤسّس الألعاب الأولمبية الحديثة، تثير الجدل.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية درع دوري أبطال آسيا للنخبة (الاتحاد الآسيوي)

الفائز بدوري أبطال آسيا للنخبة سيحصل على 12 مليون دولار

قال الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، اليوم الأربعاء، إن الفائز بدوري أبطال آسيا الجديد للنخبة سيحصل على ما لا يقل عن 12 مليون دولار، في دعم كبير للأندية في المنطقة.

«الشرق الأوسط» (هونغ كونغ)
رياضة عالمية دافيدي فراتيزي مع معجبين ومعجبات في ألمانيا (إ.ب.أ)

فراتيزي… من مقاعد البدلاء في إنتر إلى تشكيلة إيطاليا الأساسية

يمثل دافيدي فراتيزي مفارقة قبل مواجهة إسبانيا الخميس في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية لكأس أوروبا في كرة القدم.

«الشرق الأوسط» (إسرلوهن (ألمانيا))
رياضة عالمية السباحة الأميركية كايتي ليديكي (أ.ف.ب)

«أولمبياد باريس»: السبّاحة ليديكي لن تشارك في 200 متر حرّة

أكدت السباحة الأميركية كايتي ليديكي، حاملة 7 ذهبيات أولمبية، الثلاثاء، خلال التصفيات المؤهلة لـ«أولمبياد باريس»، عدم رغبتها في المشاركة بسباق 200 متر حرّة.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)

الصين ترسل للأولمبياد 11 سباحاً متورطاً في فضيحة تعاطي المنشطات

سباحة الفراشة الصينية تشانغ يوفي (أ.ف.ب)
سباحة الفراشة الصينية تشانغ يوفي (أ.ف.ب)
TT

الصين ترسل للأولمبياد 11 سباحاً متورطاً في فضيحة تعاطي المنشطات

سباحة الفراشة الصينية تشانغ يوفي (أ.ف.ب)
سباحة الفراشة الصينية تشانغ يوفي (أ.ف.ب)

ستُرسل الصين 11 سبّاحاً متورطين في فضيحة تعاطي المنشطات إلى أولمبياد باريس الشهر المقبل، بعد أن أعلنت البلاد عن فريقها للألعاب.

كان قد تبيّن في أبريل (نيسان) أن 23 سباحاً صينياً جاءت نتائج اختباراتهم إيجابية لدواء منشّط لعلاج القلب (تريميتازيدين) الذي يمكن أن يعزز أداء الرياضيين، وذلك قبل الألعاب الأولمبية في طوكيو 2021 التي تأجلت بسبب جائحة كوفيد-19.

لم تُعاقبهم الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (وادا) بعدما قبلت حجّة السلطات الصينية بأن النتائج الإيجابية ناجمة عن تلوّث غذائي.

فاز كثير من هؤلاء بميداليات في أولمبياد طوكيو، ومن بينها ميداليات ذهبية.

وأعلنت الصين فريق السباحة الذي سيشارك في الألعاب الأولمبية، ومن بينهم 11 من الـ23 الذين تحدّثت تقارير عنهم في أبريل الماضي.

ويضمّ الفريق نجم سباقات الفراشة تشانغ يوفي الفائز بذهبيّتين في اليابان، بالإضافة إلى وانغ شون الفائز بدوره بذهبية أخرى.

ويشمل الفريق أيضاً بطل العالم في سباحة الصدر وحامل الرقم القياسي في سباق 200 متر، تشين هايبانغ الذي ذُكر في التقارير.

وكشفت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية وقناة «إيه آر دي» الألمانية في أبريل أن 23 سبّاحاً صينياً جاءت نتائج اختباراتهم إيجابية في مسابقات محلية في أواخر 2020 وبداية 2021.

ودافعت السلطات الصينية عن الرياضيين، زاعمةً أنهم تناولوا المادة عن غير قصد من خلال لحومٍ ملوّثة، من دون أن تتخذ إي إجراءات تأديبية، وفقاً للتقرير.

وقالت الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات (يوسادا) إن «وادا» والهيئة الصينية لمكافحة المنشطات «تجاهلتا تلك النتائج الإيجابية»، ووصفت القضية بأنها «تغطية محتملة».

وتحدّث رئيس وكالة مكافحة المنشطات الأميركية، ترافيس تيغارت، عن إمكانية تستّر «وادا» على تنشط السباحين الصينيين، وهو ما رفضته الأخيرة.

وأعلنت «وادا» أنها ستُرسل فريق تدقيق إلى الصين «لتقييم الوضع الحالي لبرنامج مكافحة المنشطات في البلاد»، وهو أمرٌ قالت الصين إنها ستتعاون معه.

وقال لين جيان المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية الأربعاء إن بلاده «حافظت بحزم على الصحة البدنية والعقلية للرياضيين، كما حافظت على المنافسة العادلة في المسابقات الرياضية، وقدمت مساهمات إيجابية في مكافحة المنشطات العالمية».

وكانت الصحيفة الأميركية كشفت الجمعة الفائت ثبوت تعاطي ثلاثة سبّاحين من الـ23 للمنشطات في قضايا منفصلة قبل سنوات، ما دفع الصين إلى الرد، معتبرةً المقال «انتهاكاً لأخلاقيات ومبادئ الإعلام».

وسيكون سبّاحو الفريق الصيني تحت تدقيق إضافي مكثّف في باريس.