فولف ينفي قصة التفاوض مع فرستابن

توتو فولف (رويترز)
توتو فولف (رويترز)
TT

فولف ينفي قصة التفاوض مع فرستابن

توتو فولف (رويترز)
توتو فولف (رويترز)

نفى توتو فولف رئيس فريق «مرسيدس» المنافس في بطولة العالم لسباقات «فورمولا 1» للسيارات الثلاثاء التكهنات بشأن الاجتماع مع إدارة ماكس فرستابن بعد سباق جائزة ميامي الكبرى يوم الأحد المقبل.

ويبحث فريق «مرسيدس» عن بديل للويس هاميلتون، بطل العالم سبع مرات، الذي سينضم إلى «فيراري» في نهاية الموسم الحالي.

وأشارت تقارير في ألمانيا إلى أن والد فرستابن يوس ومديره ريمون فيرمولين سيجتمعان مع فولف المالك المشارك لـ«مرسيدس» ورئيس شركة «إنيوس» جيم راتكليف والرئيس التنفيذي لـ«مرسيدس بنز» أولا كالينيوس.

وفي رده على سؤال لتلفزيون «رويترز»، قال فولف: «لا، هذه إحدى الشائعات. الناس يختلقون الاجتماعات، ويختلقون ما يحدث مع السائقين، لكن هذه الأشياء يجب أن تكون خلف أبواب مغلقة، وكل ما حدث لم يكن صحيحاً حقاً».

ولم يخفِ فولف، الذي يعرف والد فرستابن منذ سنوات، رغبته في التعاقد مع السائق الهولندي كبديل لهاميلتون رغم أنه يملك عقداً مع «رد بول» حتى عام 2028.

ويتجه فرستابن نحو لقبه الرابع على التوالي مع «رد بول»، بعد فوزه بأربعة من خمسة سباقات حتى الآن هذا الموسم رغم الانقسامات الداخلية الناجمة عن مزاعم موظفة عن سلوك غير لائق ضد رئيس الفريق كريستيان هورنر.

وتمت تبرئة هورنر من هذه الاتهامات، وهو ما نفاه وظل في منصبه، لكن والد فرستابن قال إن الفريق يواجه خطر التمزق إذا بقي هورنر.

كما أن مستقبل كبير مصممي الفريق أدريان نيوي غير مؤكد أيضاً بعدما أفادت تقارير إعلامية الأسبوع الماضي بأن رئيس القسم التقني يسعى لمغادرة «رد بول».

وقال فولف: «أدريان نيوي هو مهندس أيقوني في (فورمولا 1) ويتمتع بسجل حافل، ومرة ​​أخرى هناك الكثير من الناس يتحدثون عما قد يفعله في النهاية وما إذا كان سيترك (رد بول) أم لا».

وأجرى «مرسيدس» حزمة من التحديثات قبل سباق ميامي بعد موسم متذبذب حتى الآن.

واحتل هاميلتون المركز الثاني في أول سباق للسرعة هذا الموسم في شنغهاي الأسبوع الماضي، لكنه لم يحتل أكثر من المركز السابع في أي سباق بعد. واحتل زميله في الفريق جورج راسل المركز الخامس، في حين يحتل «مرسيدس» المركز الرابع في الترتيب العام.


مقالات ذات صلة

ستيف كلارك مدرب أسكوتلندا: ما الفائدة من تقنية الفيديو المساعد؟

رياضة عالمية ستيف كلارك (د.ب.أ)

ستيف كلارك مدرب أسكوتلندا: ما الفائدة من تقنية الفيديو المساعد؟

طالب ستيف كلارك مدرب منتخب أسكوتلندا بإجابات بشأن استحقاق فريقه ركلة جزاء في توقيت حاسم خلال الخسارة أمام المجر بنتيجة صفر-1 في بطولة أمم أوروبا 2024.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية دوريفال جونيور خلال المؤتمر الصحافي (أ.ف.ب)

دوريفال: البرازيل تفتقر للاستقرار في الملعب... نسعى للتوازن

قال دوريفال جونيور مدرب منتخب البرازيل إن التوازن والاتساق مفتاحا النجاح قبل المباراة الأولى لفريقه في كأس كوبا أميركا لكرة القدم فجر الثلاثاء أمام كوستاريكا

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
رياضة عالمية مارسيلو بيلسا (أ.ف.ب)

بيلسا: أوروغواي بإمكانها التحسن بعد الفوز على بنما

افتتحت أوروغواي مشوارها في كأس كوبا أميركا بالفوز 3 - 1 على بنما الأحد لكن مدربها مارسيلو بيلسا سارع إلى تقليل التوقعات قائلاً إن الفريق يجب أن يواصل التحسن

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
رياضة عالمية فارغا بعد اصطدامه بحارس المنتخب الأسكوتلندي (أ.ف.ب)

فارغا يخضع لعملية جراحية بعد اصطدامه بحارس أسكوتلندا

يستعد بارناباش فارغا لاعب منتخب المجر لإجراء عملية جراحية بعد إصابته خلال مباراة أسكوتلندا مساء الأحد في الجولة الثالثة والأخيرة بالمجموعة الأولى.

«الشرق الأوسط» (برلين )
رياضة عالمية يانيك سينر (د.ب.أ)

سينر زعيم التصنيف العالمي أكثر ثقة قبل «ويمبلدون»

يستعد يانيك سينر للمنافسة على لقب بطولة ويمبلدون للتنس بعد فوزه بأول ألقابه على الملاعب العشبية في هاله الأحد، وقال اللاعب الإيطالي إنه أصبح أكثر ثقة.

«الشرق الأوسط» (هاله)

ستيف كلارك مدرب أسكوتلندا: ما الفائدة من تقنية الفيديو المساعد؟

ستيف كلارك (د.ب.أ)
ستيف كلارك (د.ب.أ)
TT

ستيف كلارك مدرب أسكوتلندا: ما الفائدة من تقنية الفيديو المساعد؟

ستيف كلارك (د.ب.أ)
ستيف كلارك (د.ب.أ)

طالب ستيف كلارك مدرب منتخب أسكوتلندا بإجابات بشأن استحقاق فريقه ركلة جزاء في توقيت حاسم خلال الخسارة أمام المجر بنتيجة صفر-1 في بطولة أمم أوروبا 2024 لكرة القدم بألمانيا.

ففي الشوط الثاني من مباراة متوازنة في المجموعة الأولى في شتوتغارت سقط البديل ستيوارت أرمسترونغ داخل منطقة الجزاء بعد التحام مع المجري ويلي أوربان، لكن الحكم الأرجنتيني فاكوندو تييو أشار باستمرار اللعب.

وأكد مدرب أسكوتلندا أنه يشعر بالحزن وخيبة الأمل بعد الخروج المبكر من البطولة، لكنه أصر على أن فريقه كان يستحق ركلة جزاء.

وقال كلارك في تصريحات عبر وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا): «إنها ركلة جزاء بنسبة 100 في المائة، أنتظر أي شخص يفسر لي لماذا لم يتم احتسابها، إنها مؤكدة».

وأشار: «إنها مباراة كانت متوقفة على هدف واحد، وإذا حصلنا على ركلة الجزاء، ربما عشنا ليلة مختلفة».

وواصل: «من الأفضل في البطولات الأوروبية الاستعانة بحكم أوروبي، لكن حكام تقنية حكم الفيديو المساعد من أوروبا، وربما لم ير حكم الساحة المخالفة بوضوح على أرض الملعب، لذا ما هو الغرض من تقنية الفيديو إذا لم تتدخل في مثل هذه الحالات، إنها ركلة جزاء».

واستدرك: «لكنهم قدموا كل شيء، لا يمكن إنكار جهدهم، لقد كانت مباراة صعبة ومتكافئة، وكانت الأمور ستحسم بمن يسجل الهدف الأول، ولاحظت ذلك بعد نصف ساعة».

وأتم ستيف كلارك تصريحاته: «لسوء الحظ عندما اندفعنا للأمام في نهاية المباراة سعياً لتسجيل هدف الفوز والتأهل للمرحلة المقبلة، خسرنا بهدف من هجمة مرتدة».