فالفيردي: أشعر بالمرارة لعدم تسديدي جزائية ضد سيتي

فيدريكو فالفيردي نجم ريال مدريد ومنتخب أوروغواي (د.ب.أ)
فيدريكو فالفيردي نجم ريال مدريد ومنتخب أوروغواي (د.ب.أ)
TT

فالفيردي: أشعر بالمرارة لعدم تسديدي جزائية ضد سيتي

فيدريكو فالفيردي نجم ريال مدريد ومنتخب أوروغواي (د.ب.أ)
فيدريكو فالفيردي نجم ريال مدريد ومنتخب أوروغواي (د.ب.أ)

أعرب فيدريكو فالفيردي نجم منتخب أوروغواي عن شعوره بالمرارة، لعدم المشاركة في تنفيذ ركلات الجزاء الترجيحية خلال المباراة التي فاز فيها فريقه ريال مدريد الإسباني على مانشستر سيتي الإنجليزي بدور الثمانية لدوري أبطال أوروبا.

وبلغ ريال مدريد، بطل أوروبا 14 مرة من قبل، المربع الذهبي للبطولة القارية بعد التفوق على مانشستر سيتي حامل اللقب بركلات الجزاء، عقب تعادل الفريقين في مجموع مباراتي الذهاب والإياب لدور الثمانية.

وأهدر الكرواتي المخضرم لوكا مودريتش ركلة الجزاء الأولى للريال، لكن حارس النادي الملكي أندريه لونين تصدى لركلتي جزاء من بيرناردو سيلفا وماتيو كوفاسيتش.

وسجل فالفيردي هدفاً خلال التعادل بين الريال وسيتي 3 - 3 في مباراة الذهاب، لكنه لم يشارك في تنفيذ ركلات الجزاء خلال مباراة الإياب، وقد أعرب عن ندمه خلال تصريحاته الاثنين، على هامش المواجهة أمام بايرن ميونيخ الألماني الثلاثاء، في ذهاب المربع الذهبي لدوري الأبطال. وقال فالفيردي في تصريحات صحافية: «في تلك الليلة ذهبت إلى الفراش وأنا أشعر بالندم، لأنني تركت هذه العلامة في ريال مدريد، الذهاب إلى الدور نصف النهائي بهدفي، خصوصاً أنني أجيد تنفيذ ركلات الجزاء الترجيحية... لكن إذا قام بها زميل آخر في الفريق، فلا توجد مشكلة، لكني أشعر بالمرارة».

وأضاف: «أحياناً يتوجب عليك التخلي عن غرورك وكبريائك، وأن تعترف بأنك منهك للغاية وتبلغ الجهاز الفني بأنك غير مستعد لتنفيذ ركلة جزاء... أتمنى أن أشعر بأنني أقوى في المستقبل وألا يتكرر ذلك مجدداً».


مقالات ذات صلة

مصادر «الشرق الأوسط»: هيلمان لن يستمر في قيادة الرياض

رياضة سعودية أودير هيلمان مدرب فريق الرياض (تصوير: عيسى الدبيسي)

مصادر «الشرق الأوسط»: هيلمان لن يستمر في قيادة الرياض

كشف مصادر خاصة لـ«الشرق الأوسط» عن عدم استمرار مدرب نادي الرياض أودير هيلمان مدرباً للفريق بعد اختلاف في وجهات النظر بين الطرفين.

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة عالمية سبانكوتش اكتسب خبرات كبيرة... حيث ذهب إلى لاس فيغاس للتطوع (رويترز)

السن مجرد رقم بالنسبة لأكبر متطوع في «أوروبا 2024»

بات لوكا مودريتش أكبر هداف في بطولة أوروبا لكرة القدم، ولعب كريستيانو رونالدو الآن في ست بطولات أوروبية، لكن لا يمكن لأي منهما الاقتراب حتى من أرقام أكبر متطوع.

«الشرق الأوسط» (لايبزيغ )
رياضة عالمية أفراح في فنزويلا وأحزان في الإكوادور (رويترز)

فنزويلا والمكسيك تبحثان عن التأهل المبكر لدور الثمانية

تمتلك المكسيك سجلاً جيداً للغاية مع فنزويلا... حيث حققت 14 فوزاً خلال اللقاءات الـ20 السابقة معها

رياضة عالمية ويلي سانيول (أ.ف.ب)

سانيول: لا تدخلات سياسية في تشكيلة جورجيا

قال ويلي سانيول، مدرب جورجيا، إنه هو الوحيد الذي يختار تشكيلة المنتخب الوطني، ورد بغضب عندما سئل عما إذا كان وقت مشاركة المهاجم بودو زيفزيفادزه في بطولة أوروبا.

«الشرق الأوسط» (غلسنكيرشن (ألمانيا))
رياضة عالمية كيليان مبابي (رويترز)

«يورو 2024»: مبابي أساسياً في مواجهة فرنسا وبولندا

سيكون مهاجم وقائد منتخب فرنسا كيليان مبابي الذي تعرض لكسر في أنفه، ضمن التشكيلة الأساسية لمنتخب بلاده في مواجهة بولندا الثلاثاء في دورتموند خلال الجولة الثالثة.

«الشرق الأوسط» (دورتموند)

النمسا تقلب التوقعات وتتصدر المجموعة الرابعة... وفرنسا وهولندا إلى الدور الثاني

النمساوي سابيتسر يطلق قذيفة مدوية لتسكن شباك هولندا مسجلا هدف الفوز الثالث (د ب ا)
النمساوي سابيتسر يطلق قذيفة مدوية لتسكن شباك هولندا مسجلا هدف الفوز الثالث (د ب ا)
TT

النمسا تقلب التوقعات وتتصدر المجموعة الرابعة... وفرنسا وهولندا إلى الدور الثاني

النمساوي سابيتسر يطلق قذيفة مدوية لتسكن شباك هولندا مسجلا هدف الفوز الثالث (د ب ا)
النمساوي سابيتسر يطلق قذيفة مدوية لتسكن شباك هولندا مسجلا هدف الفوز الثالث (د ب ا)

فجّر منتخب النمسا مفاجأةً من العيار الثقيل بفوزه الكبير على نظيره الهولندي 3-2، فيما حلت فرنسا بالمركز الثاني بتعادلها 1-1 مع بولندا، أمس، بالجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الرابعة لكأس أوروبا (يورو 2024) بألمانيا.

وحجز منتخب النمسا بطاقة الدور الثاني برصيد 6 نقاط من انتصارين وهزيمة مقابل 5 نقاط لفرنسا في المركز الثاني من انتصار وتعادلين، وحلت هولندا ثالثة برصيد 4 نقاط من فوز وهزيمة وتعادل، لكنها ضمنت مكاناً بين أفضل 4 فرق احتلت المركز الثالث، وكان منتخب بولندا متذيل المجموعة بنقطة وحيدة قد ودّع من قبل هذه المرحلة.

في المباراة الأولى تقدمت النمسا مبكراً في الدقيقة السادسة عن طريق دونييل مالين (بالخطأ في مرماه)، لكن كودي جاكبو أدرك التعادل لهولندا بعد دقيقتين من بداية الشوط الثاني قبل أن يعيد رومانو شميد التقدم للنمسا بضربة رأس قبل مرور ساعة من اللعب. وأدرك ممفيس ديباي التعادل مجدداً لهولندا في الدقيقة 75، لكن هدف مارسيل سابيتسر الرائع في الدقيقة 80 ضمن الفوز والصدارة للنمسا.

وفي المباراة الثانية سجل كيليان مبابي من ركلة جزاء هدف التقدم لفرنسا في الدقيقة 56 وهو الأول له في البطولة، لكن روبرت ليفاندوفسكي رد بنفس الطريقة وعادل لبولندا من ركلة جزاء في الدقيقة 79.

وستلعب النمسا مع وصيف المجموعة السادسة، بينما تواجه فرنسا وصيف المجموعة الخامسة، وتنتظر هولندا هوية المنافس بعد دور المجموعات.

ومن حق النمسا الآن أن تحتفي بمدربها الألماني رالف رانجنيك الذي نجح في تحويل حالة الشك التي سيطرت على المنتخب النمساوي عندما تم تعيينه مدرباً في عام 2022 إلى يقين بالنجاح، وأكد ذلك ببلوغ الدور الثاني للكأس القارية.

وخسرت النمسا 1 - صفر أمام فرنسا، لكنها قدمت أداءً رائعاً في الفوز 3-1 على بولندا، ثم قلبت موازين المجموعة بانتصارها على هولندا 3-2 أمس.

وكان رانجنيك مدرباً مؤقتاً لمانشستر يونايتد في موسم 2021-2022 قبل أن يرحل لتدريب النمسا وقادها ببراعة في التصفيات الأوروبية.

على جانب آخر منح هدف التعادل القاتل الذي سجله البديل ماتيا زاكانيي في الدقيقة الثامنة من الوقت بدل الضائع إيطاليا بطاقة العبور للدور الثاني، لتذرف كرواتيا وجيلها الذهبي الدموع بعد الجولة الأخيرة للمجموعة الثانية التي تربعت إسبانيا على صدارتها بالعلامة الكاملة.

وتصدرت إسباني المجموعة بست نقاط بعد فوزها على ألبانيا بهدف، فيما رفعت إيطاليا رصيدها إلى 4 نقاط بالمركز الثاني وكرواتيا ثالثة بنقطتين وأخيرا البانيا بنقطة وحيدة.

ووصفت وسائل الإعلام الإيطالية عبور المنتخب للدور الثاني بـ«المعجزة»، رغم النشوة التي خلفها هدف التعادل المتأخر في مرمى كرواتيا (1-1).

وأكد لوسيانو سباليتي مدرب إيطاليا استحقاق فريقه بطاقة العبور للدور الثاني، لكنه انتقد بشدة تسريب اللاعبين لمعلومات لوسائل الإعلام عن تكتيك 2-5-3 الذي اعتمده في اللقاء ضد كرواتيا، وقال: «إذا كان هناك أشخاص يسربون أشياء، فهذا يضر بالمنتخب الوطني، نستحق التأهل. بالتأكيد كنا ضعيفين بعض الشيء خلال فترات معينة ولم نلعب بأفضل مستوياتنا. بعض اللاعبين شعروا بالضغط الذي تمارسه عليهم وسائل الإعلام والجماهير». وأوضح: «كان من الصعب التأهل عن هذه المجموعة، أنتم (الصحافيون) قلتم لي إنها مجموعة الموت، أنا لم أقل إنها كذلك. إسبانيا رائعة، وكرواتيا ممتازة... عندما تتراجع عن الحد الأدنى من المعايير، كما حدث لنا في بعض الأحيان في الشوط الأول، فذلك لأننا نشعر بالضغط الناجم عن أهمية المباراة».

هاجم سباليتي منتقديه قائلا: «الجميع يحاول إخراجنا (من النهائيات القارية). لو كنت خائفاً لامتهنت وظيفة أخرى. لا أريد أن أكون قلقاً أكثر من اللازم أو أن أزيد ضغطاً إضافياً على كتفيّ أكبر من الذي يفرضه الناس علي... السم قادم من كل حدب وصوب...».

وفي كرواتيا كانت الدموع هي عنوان مشهد الفريق وقائده لوكا مودريتش عقب التعادل المرير 1-1 مع إيطاليا. وقال مودريتش الذي سجل هدف التقدم لبلاده ليصبح أكبر لاعب يهز الشباك في كأس أوروبا بعمر 38 عاما و289 يوما: «لم أفكر في الاعتزال الدولي. سأواصل اللعب لمدة أطول. لا أعلم المدة وسأتوقف عندما أشعر أنني غير قادر على العطاء». وينتهي عقد مودريتش مع ريال مدريد نهاية هذا الشهر لكن هناك مفاوضات مع النادي الإسباني لتمديده لعام آخر.

وقال مودريتش: «كرة القدم كانت قاسية معنا. لم أتمكن من مساعدة فريقي بالهدف الذي سجلته. من المحزن الخسارة بهذه الطريقة».

أما منتخب إسبانيا فأثبت مجدداً أنه من أبرز الفرق المرشحة لإحراز اللقب بعدما أنهى المجموعة بانتصار ثالث توالياً، بتغلبه على ألبانيا بهدف سجله فيران توريس، في لقاء خاضه المدرب لويس دي لا فوينتي بتشكيلة معظمها من البدلاء.

ودخلت إسبانيا اللقاء ضامنة تأهلها وصدارة المجموعة، ما سمح لدي لا فوينتي بإجراء 10 تبديلات على تشكيلته الأساسية، من دون أن يمنعها ذلك من حصد العلامة الكاملة.