كلوب «المحطَّم»: أعتذر للجماهير... آمالنا مرتبطة بأيام سيئة للسيتي وآرسنال

يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون  (رويترز)
يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون (رويترز)
TT

كلوب «المحطَّم»: أعتذر للجماهير... آمالنا مرتبطة بأيام سيئة للسيتي وآرسنال

يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون  (رويترز)
يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون (رويترز)

اعتذر يورغن كلوب، مدرب ليفربول، للجماهير بعد الخسارة 2 - صفر أمام إيفرتون في قمة مرسيسايد يوم الأربعاء، ما قضى على آمال الفريق الضعيفة في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وقال كلوب الذي بدا محطماً تماماً عندما سُئل عن فرص فريقه «(المتصدران آرسنال ومانشستر سيتي) يجب أن يواجها لحظة سيئة للغاية (لكي يكون هناك أي أمل لليفربول). لا أعرف. لا يسعني إلا أن أعتذر للناس. كل مَن معنا يعرف مدى صعوبة الأمر بالنسبة لنا أيضاً».

وتابع: «كان ينبغي لنا أن نفعل ما هو أفضل لكننا لم نفعل ذلك».

وسجل جاريد برانثويت ودومينيك كالفرت - لوين هدفين ليفوز إيفرتون 2 - صفر وهو ما لن ينساه مشجعو إيفرتون قريباً في ملعب غوديسون بارك، الذين أنشدوا للفريق الزائر بعد صفارة النهاية «خسرت الدوري في غوديسون بارك».

كان هذا أول فوز لإيفرتون على أرضه في قمة مرسيسايد منذ أكثر من 13 عاماً، وحرم ليفربول من الارتقاء لمعادلة آرسنال في صدارة جدول الترتيب.

ويتأخر لاعبو المدرب كلوب بثلاث نقاط عن آرسنال (77) مع بقاء 4 مباريات على نهاية المدرب المحبوب مع الفريق. وظل مانشستر سيتي حامل اللقب في وضع أفضل بكثير برصيد 73 نقطة، لكنه خاض مباراتين أقل.

وقال كلوب: «من الواضح أننا نشعر بخيبة أمل كبيرة بسبب الكثير من الأشياء».

وتابع: «سمحنا بأن تسير المباراة وفقاً لما أرادها إيفرتون بالضبط. هدفان من ركلات ثابتة. صنعنا الكثير لكننا لم نسجل».

وأضاف: «كنا في عجلة من أمرنا، ولم نكن نتسم بالحسم الكافي. لم نكن في أفضل حالاتنا بما يكفي، وهذا ما علينا أن نعترف به، وبكل تأكيد. بالطبع، لم أتوقع ذلك لكنه حدث على أي حال. من الواضح أنها ليست أعظم لحظة نعيشها».

وأردف: «في النهاية، ليست الأجواء جيدة بما فيه الكفاية. عندما تفوز، يكون لديك 500 سبب. وعندما تخسر، فسيكون الرد أن هذا ليس جيداً بما فيه الكفاية».

لم يكن بإمكان كلوب سوى أن يهز رأسه بشأن هدف كالفرت - لوين في الدقيقة 58 من ركلة ركنية، قائلاً إن إيفرتون كان يطبق هذه الركلة الثابتة ضمن طريقة لعبه طوال الموسم وأن لاعبي ليفربول استعدوا لها.

ويسافر ليفربول للقاء وست هام يونايتد يوم السبت. وسيواجه ليفربول منافسيه توتنهام هوتسبير وأستون فيلا وولفرهامبتون واندررز في مبارياته الثلاث الأخيرة في الدوري هذا الموسم.


مقالات ذات صلة

أوساكا بعد المغادرة: كنت أحلم بمواجهة شفيونتيك

رياضة عالمية أوساكا (إ.ب.أ)

أوساكا بعد المغادرة: كنت أحلم بمواجهة شفيونتيك

اقتربت ناومي أوساكا من إقصاء إيغا شفيونتيك المصنفة الأولى من بطولة فرنسا المفتوحة للتنس اليوم الأربعاء قبل أن تخسر لكنها قدمت مستوى متطوراً.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية التونسية أنس جابر (أ.ف.ب)

بطولة رولان غاروس: ألكاراز وتسيتسيباس وأنس جابر إلى الدور الثالث

قالت جابر تحت وابل من التشجيع من قبل الجماهير: «آمل حقاً أن ألعب بشكل أفضل»

رياضة عالمية أنس جابر (رويترز)

«رولان غاروس»: أنس جابر إلى الدور الثالث... وبلجيكي يتهم الجمهور بالتحيز

فازت التونسية أنس جابر 6-3 و1-6 و6-3 على الكولومبية كاميلا أوسوريو في مباراة متقلبة ومثيرة لتتأهل إلى الدور الثالث من دورة فرنسا المفتوحة للتنس اليوم الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة سعودية مايكل إيمينالو (الشرق الأوسط)

إيمينالو: مغادرة هندرسون الدوري السعودي أضرت به... وليس بـ«المسابقة»

أكد المدير الرياضي لرابطة دوري المحترفين مايكل إيمينالو أن خروج لاعب الاتفاق السابق الإنجليزي جوردان هندرسون أضر باللاعب ولكن لم يضر بالدوري.

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة سعودية خيسوس تفوق في 7 مواجهات مقابل 4 لكاسترو (إكس)

«نهائي كأس الملك»: من يكسب المواجهة رقم 15؟

يشهد ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية في جدة يوم الجمعة المقبل، مواجهة كروية حاسمة تجمع بين الهلال بقيادة المدرب البرتغالي خيسوس، والنصر بقيادة مواطنه كاسترو.

فارس الفزي (جدة)

أوساكا بعد المغادرة: كنت أحلم بمواجهة شفيونتيك

أوساكا (إ.ب.أ)
أوساكا (إ.ب.أ)
TT

أوساكا بعد المغادرة: كنت أحلم بمواجهة شفيونتيك

أوساكا (إ.ب.أ)
أوساكا (إ.ب.أ)

اقتربت ناومي أوساكا من إقصاء إيغا شفيونتيك المصنفة الأولى من بطولة فرنسا المفتوحة للتنس اليوم الأربعاء وقالت المصنفة الأولى على العالم سابقا إنها متأكدة من أن أفضل أداء لها في موسم عودتها قد يحفزها للعودة إلى الخمسة الأوائل في التصنيف مرة أخرى.

وتراجعت اليابانية (26 عاما) في التصنيف العالمي لاتحاد لاعبات التنس المحترفات إلى المركز 134 وذلك بعد عودتها إلى المنافسات في يناير كانون الثاني الماضي بعد عطلة 15 شهرا أنجبت خلالها ابنتها الأولى، وعانت بسبب الأداء المتذبذب في الأشهر القليلة الماضية.

شفيونتيك (أ.ف.ب)

وبعد خسارتين مبكرتين على الملاعب الرملية في بطولتي روان ومدريد، وصلت أوساكا إلى الدور الرابع في بطولة روما، وحاولت دراسة أرضيتها غير المفضلة في محاولة للنجاح في رولان غاروس لكنها خسرت 7-6 و1-6 و7-5 أمام شفيونتيك في مباراة مثيرة بالدور الثاني في البطولة.

وأبلغت أوساكا الفائزة بأربعة ألقاب كبرى الصحفيين "بعد الخسارة في مدريد، أتذكر أنني سألت فريقي إذا ما كانوا يعتقدون أنني سأعود إلى الخمسة الأوائل مرة أخرى.

"بالتأكيد، لم أتمكن من الوصول إلى دور الثمانية أو قبل النهائي هنا، أشعر وكأنني في طريقي إلى هناك. بالنسبة لي، هذه هي الإيجابية الكبرى".

وأهدرت أوساكا نقطة الفوز بالمباراة أمام شفيونتيك حاملة اللقب عندما كانت متقدمة 5-3 في المجموعة الثالثة، وقالت إنها بكت بعد ذلك لكنها تشجعت بالتقدم الذي أحرزته.

وقالت أوساكا "بصراحة، هذا ليس (الشعور) الأسوأ لقد بكيت عندما خرجت من الملعب ولكني أدركت أنني كنت أشاهد إيغا تفوز بهذه البطولة العام الماضي وكنت حاملا. كان حلمي مجرد أن أكون قادرة على مواجهتها".

كما أنها تتطلع للعودة إلى الملاعب الصلبة الأميركية والمشاركة في بطولة أميركا المفتوحة التي فازت بها في 2018 و2020.

وأضافت "أعتقد أنني أقدم أداء جيدا. أحاول ألا أقسو على نفسي كثيرا. أشعر أنني واجهتها على أرضيتها المفضلة. أنا فتاة الملاعب الصلبة، لذا سأحب أن أواجهها على أرضيتي ودعونا نرى ما سيحدث".