كلوب «المحطَّم»: أعتذر للجماهير... آمالنا مرتبطة بأيام سيئة للسيتي وآرسنال

يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون  (رويترز)
يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون (رويترز)
TT

كلوب «المحطَّم»: أعتذر للجماهير... آمالنا مرتبطة بأيام سيئة للسيتي وآرسنال

يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون  (رويترز)
يورغن كلوب مدرب ليفربول بعد الخسارة أمام إيفرتون (رويترز)

اعتذر يورغن كلوب، مدرب ليفربول، للجماهير بعد الخسارة 2 - صفر أمام إيفرتون في قمة مرسيسايد يوم الأربعاء، ما قضى على آمال الفريق الضعيفة في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وقال كلوب الذي بدا محطماً تماماً عندما سُئل عن فرص فريقه «(المتصدران آرسنال ومانشستر سيتي) يجب أن يواجها لحظة سيئة للغاية (لكي يكون هناك أي أمل لليفربول). لا أعرف. لا يسعني إلا أن أعتذر للناس. كل مَن معنا يعرف مدى صعوبة الأمر بالنسبة لنا أيضاً».

وتابع: «كان ينبغي لنا أن نفعل ما هو أفضل لكننا لم نفعل ذلك».

وسجل جاريد برانثويت ودومينيك كالفرت - لوين هدفين ليفوز إيفرتون 2 - صفر وهو ما لن ينساه مشجعو إيفرتون قريباً في ملعب غوديسون بارك، الذين أنشدوا للفريق الزائر بعد صفارة النهاية «خسرت الدوري في غوديسون بارك».

كان هذا أول فوز لإيفرتون على أرضه في قمة مرسيسايد منذ أكثر من 13 عاماً، وحرم ليفربول من الارتقاء لمعادلة آرسنال في صدارة جدول الترتيب.

ويتأخر لاعبو المدرب كلوب بثلاث نقاط عن آرسنال (77) مع بقاء 4 مباريات على نهاية المدرب المحبوب مع الفريق. وظل مانشستر سيتي حامل اللقب في وضع أفضل بكثير برصيد 73 نقطة، لكنه خاض مباراتين أقل.

وقال كلوب: «من الواضح أننا نشعر بخيبة أمل كبيرة بسبب الكثير من الأشياء».

وتابع: «سمحنا بأن تسير المباراة وفقاً لما أرادها إيفرتون بالضبط. هدفان من ركلات ثابتة. صنعنا الكثير لكننا لم نسجل».

وأضاف: «كنا في عجلة من أمرنا، ولم نكن نتسم بالحسم الكافي. لم نكن في أفضل حالاتنا بما يكفي، وهذا ما علينا أن نعترف به، وبكل تأكيد. بالطبع، لم أتوقع ذلك لكنه حدث على أي حال. من الواضح أنها ليست أعظم لحظة نعيشها».

وأردف: «في النهاية، ليست الأجواء جيدة بما فيه الكفاية. عندما تفوز، يكون لديك 500 سبب. وعندما تخسر، فسيكون الرد أن هذا ليس جيداً بما فيه الكفاية».

لم يكن بإمكان كلوب سوى أن يهز رأسه بشأن هدف كالفرت - لوين في الدقيقة 58 من ركلة ركنية، قائلاً إن إيفرتون كان يطبق هذه الركلة الثابتة ضمن طريقة لعبه طوال الموسم وأن لاعبي ليفربول استعدوا لها.

ويسافر ليفربول للقاء وست هام يونايتد يوم السبت. وسيواجه ليفربول منافسيه توتنهام هوتسبير وأستون فيلا وولفرهامبتون واندررز في مبارياته الثلاث الأخيرة في الدوري هذا الموسم.


مقالات ذات صلة

«دورة هاله»: سينر إلى ربع النهائي بفوزٍ صعب على ماروشان

رياضة عالمية يانيك سينر يتقدم في بطولة هاله (د.ب.أ)

«دورة هاله»: سينر إلى ربع النهائي بفوزٍ صعب على ماروشان

بلغ الإيطالي يانيك سينر المصنّف الأول عالمياً ربع نهائي دورة هاله الألمانية الدولية العشبية في كرة المضرب (500 نقطة) عقب فوزه على المجريّ فابيان ماروشان

«الشرق الأوسط» (هاله)
رياضة عالمية لوكا يوفيتش يحتفل بهدفه القاتل في مرمى سلوفينيا (أ.ف.ب)

«كأس أوروبا»: بالقاتل… صربيا تلحق بسلوفينيا

خطف منتخب صربيا تعادلاً صعباً في الدقائق الأخيرة من نظيره سلوفينيا 1-1.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)
رياضة عالمية رالف رانغنيك مدرب النمسا (رويترز)

رانغنيك مدرب النمسا: مشاركة ليفاندوفسكي لن تغير طريقتي

تتوقع النمسا أن يشارك روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بولندا أساسياً في مباراة الفريقين الجمعة ضمن الجولة الثانية بالمجموعة الرابعة في بطولة أوروبا.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية  التشيكية ماركيتا فوندروسوفا غادرت برلين للإصابة (د.ب.أ)

الإصابة تبعد التشيكية فوندروسوفا عن «دورة برلين»

تعرضت التشيكية ماركيتا فوندروسوفا، حاملة لقب بطولة ويمبلدون للتنس لإصابة مقلقة قبل انطلاق البطولة حيث اضطرت للانسحاب من بطولة برلين.

«الشرق الأوسط» (برلين)

«دورة هاله»: سينر إلى ربع النهائي بفوزٍ صعب على ماروشان

يانيك سينر يتقدم في بطولة هاله (د.ب.أ)
يانيك سينر يتقدم في بطولة هاله (د.ب.أ)
TT

«دورة هاله»: سينر إلى ربع النهائي بفوزٍ صعب على ماروشان

يانيك سينر يتقدم في بطولة هاله (د.ب.أ)
يانيك سينر يتقدم في بطولة هاله (د.ب.أ)

بلغ الإيطالي يانيك سينر، المصنّف الأول عالمياً، ربع نهائي دورة هاله الألمانية الدولية العشبية في كرة المضرب (500 نقطة)، عقب فوزه على المجريّ فابيان ماروشان 6 - 4 و6 - 7 (7/4) و6 - 3.

وسيواجه سينر، الذي بلغ نصف نهائي «ويمبلدون»، العام الماضي، الفائز بين اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس (11)، والألماني يان لينارد شتروف (41).

وفي مواجهته الأولى على الإطلاق أمام ماروشان، المصنّف 45 عالمياً، لم يهدر سينر أي وقت لكسر إرسال اللاعب المجريّ في الشوط الثاني من المجموعة الأولى.

وحاول ماروشان الردّ من خلال فوزه بثلاث نقاط متتالية، بعدما كان متأخراً 0 - 40، معادلاً النتيجة، إلا أن سينر نجح في ردّ اعتباره بكسر إرسال مُنافسه.

واستعاد ماروشان بعض توازنه، في الشوط التالي، من خلال كسر إرسال الإيطالي، بيد أن سينر الفائز، مطلع هذا العام، بلقب بطولة «أستراليا المفتوحة»، كان حاضراً في المرصاد لحسم المجموعة الافتتاحية 6 - 4.

وفي المجموعة الثانية، احتدمت المواجهة بين اللاعبيْن، بعد أن تعادلا 5 - 5، قبل أن يحتكما إلى شوط كسر التعادل الذي حسمه المجريُّ لمصلحته بعد سلسلة أخطاء من سينر.

وسرعان ما أعاد سينر الأمور إلى نصابها، في المجموعة الثالثة والأخيرة بفوزه بها بسهولة نسبية 6 - 3، ليحسم اللقاء الذي دامَ ساعتين و15 دقيقة.

وتغلّب البولندي هوبرت هوركاش، التاسع، على الأسترالي جيمس دوكوورث 7 - 6 (7/3)، و6 - 4.