بيرشكوت البلجيكي... موسم استثنائي قاده للتتويج باللقب واللعب مع الكبار

حسم بيرشكوت اللقب بعد تحقيقه 56 نقطة من 17 فوزاً بوصفه أكثر فرق الدوري تحقيقاً للانتصارات (الشرق الأوسط)
حسم بيرشكوت اللقب بعد تحقيقه 56 نقطة من 17 فوزاً بوصفه أكثر فرق الدوري تحقيقاً للانتصارات (الشرق الأوسط)
TT

بيرشكوت البلجيكي... موسم استثنائي قاده للتتويج باللقب واللعب مع الكبار

حسم بيرشكوت اللقب بعد تحقيقه 56 نقطة من 17 فوزاً بوصفه أكثر فرق الدوري تحقيقاً للانتصارات (الشرق الأوسط)
حسم بيرشكوت اللقب بعد تحقيقه 56 نقطة من 17 فوزاً بوصفه أكثر فرق الدوري تحقيقاً للانتصارات (الشرق الأوسط)

تُوج فريق بيرشكوت المملوك للأمير عبد الله بن مساعد بطلاً للدوري البلجيكي للمحترفين «بي» ليؤكد جدارته في موسم استثنائي شهد عودته إلى دوري المحترفين البلجيكي، ليحجز مقعده مجدداً بين كبار الكرة البلجيكية.

وكان بيرشكوت قد حسم صعوده رسمياً إلى الدوري البلجيكي للمحترفين للموسم المقبل 2024 - 2025 قبل جولتين من النهاية، قبل أن يحسم لقب الدوري في الجولة قبل الأخيرة مستفيداً من تعثر منافسيه.

وجاء حسم بيرشكوت للقب بعد تحقيقه 56 نقطة من 17 فوزاً كأكثر فرق الدوري تحقيقاً للانتصارات، كما سجل هجومه 46 هدفاً مقابل 29 هدفاً تلقتها شباكه بوصفه ثاني أقوى خط دفاع.

وتعد هذه المرة الثانية خلال 3 سنوات التي يوجد فيها بيرشكوت أحد أندية مجموعة «يونايتد وورلد» المملوكة للأمير عبد الله بن مساعد، بين الكبار في الدوري البلجيكي، حيث كان قد صعد موسم 2021 - 2022 ليعود إلى دوري الأضواء بعد غياب موسمين فقط.

فريق بيرشكوت البلجيكي حجز مقعده مجدداً بين الكبار (الشرق الأوسط)

وكان الأمير عبد الله بن مساعد بن عبد العزيز قد تمكن من الاستحواذ على 50 في المائة من نادي بيرشكوت عام 2018 قبل الاتفاق على رفع نسبة الامتلاك إلى 75 في المائة عام 2020 لينجح النادي في العودة إلى دوري الأضواء في موسم 2021 - 2022 بعد غياب دام 7 سنوات.

يُذكر أن استراتيجية مجموعة «يونايتد وورلد» تعتمد على 3 محاور تتمثل في اكتشاف واستقطاب المواهب، وتعظيم المداخيل التجارية، وتفعيل أفضل الممارسات الرياضية.

وتسعى «يونايتد وورلد» لأن تكون كياناً استثمارياً رياضياً وترفيهياً محترفاً يوفر فرصة لتحقيق عوائد مجزية عبر مجموعة واسعة من الاستثمارات في عالم كرة القدم بما يجمع بين المكاسب المادية لأندية المجموعة والرعاة، وبين النجاحات على مستوى اكتشاف المواهب.

وتندرج تحت ملكية مجموعة «يونايتد وورلد» حالياً 4 أندية على رأسها شيفيلد يونايتد أحد أندية الدوري الإنجليزي الممتاز «بريميرليغ» بجانب نادي بيرشكوت، والهلال يونايتد الإماراتي، وكيرالا يونايتد الهندي.


مقالات ذات صلة

الأهلي إلى «نخبة آسيا» بخماسية مثيرة في أبها

رياضة سعودية لاعبو الأهلي يحتفلون بأحد أهدافهم في شباك أبها (تصوير: عدنان مهدلي)

الأهلي إلى «نخبة آسيا» بخماسية مثيرة في أبها

حلق الأهلي رسمياً إلى دوري أبطال آسيا للنخبة ممثلاً للكرة السعودية، وذلك عقب فوزه على ضيفه أبها 5 - 1 في ختام منافسات الجولة 32.

علي العمري (جدة)
رياضة سعودية لاعبو الهلال خلال تتويجهم بالكأس (الهلال)

الهلال بطلاً لـ«المربع الذهبي» لكرة السلة على حساب الاتحاد

توج غسان طاشكندي رئيس الاتحاد السعودي لكرة السلة، نادي الهلال بلقب بطولة المربع الذهبي بعد فوزه على نظيره الاتحاد بنتيجة 77 - 68.

«الشرق الأوسط» (الرياض )
رياضة عالمية فودين خلال مشاركته في مباراة توتنهام (د.ب.أ)

فودين بعد تتويجه بجائزة أفضل لاعب: لولا زملائي لما حصلت عليها

عبر فيل فودين نجم فريق مانشستر سيتي عن سعادته البالغة بعد فوزه بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز لموسم 2024 - 2023.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة سعودية فرحة تعاونية بعد هدف الفوز (الدوري السعودي)

التعاون يقهر الشباب ويقترب من البطاقة الآسيوية

اقترب التعاون من حجز بطاقة المشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل، وذلك بعدما حقق انتصاراً ثميناً أمام ضيفه الشباب 1 - 0.

خالد العوني (الرياض)
رياضة عالمية شفيونتيك تحمل لقب دورة روما (إ.ب.أ)

«دورة روما»: شفيونتيك تهزم سابالينكا وتحرز اللقب

أحرزت البولندية إيغا شفيونتيك المصنفة أولى عالمياً لقب دورة روما لماسترز الألف نقطة في كرة المضرب بفوزها على البيلاروسية أرينا سابالينكا الثانية 6 - 2 و6 - 3.

«الشرق الأوسط» (روما)

فودين بعد تتويجه بجائزة أفضل لاعب: لولا زملائي لما حصلت عليها

فودين خلال مشاركته في مباراة توتنهام (د.ب.أ)
فودين خلال مشاركته في مباراة توتنهام (د.ب.أ)
TT

فودين بعد تتويجه بجائزة أفضل لاعب: لولا زملائي لما حصلت عليها

فودين خلال مشاركته في مباراة توتنهام (د.ب.أ)
فودين خلال مشاركته في مباراة توتنهام (د.ب.أ)

عبر فيل فودين نجم فريق مانشستر سيتي عن سعادته البالغة بعد فوزه بجائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز لموسم 2024 - 2023.

وقال فودين: «الفوز بهذه الجائزة إنجاز أفتخر به للغاية». وأضاف: «يشتهر الدوري الإنجليزي الممتاز بأنه أعظم دوري في العالم، ومن دواعي سروري أن يتم ترشيحي مع كثير من اللاعبين الآخرين الذين استمتعوا جميعاً بمواسم مميزة مع أنديتهم».

ونقل الموقع الرسمي لمانشستر سيتي عن فودين قوله: «بشكل عام، كنت سعيداً جداً بالطريقة التي لعبت بها هذا الموسم، وسعدت حقاً لأنني تمكنت من المساهمة في تسجيل الأهداف والتمريرات الحاسمة طوال الموسم».

وأشار: «أود أن أشكر جميع العاملين في مانشستر سيتي والمدربين، خصوصاً زملائي في الفريق لأنه من دونهم لم يكن هذا ممكناً».

وختم حديثه بالقول: «وأود أيضاً أن أغتنم هذه الفرصة لأشكر كل من صوت لي، فالجائزة تعني الكثير».

وحصد فودين لاعب خط وسط مانشستر سيتي الجائزة بعد موسم رائع لعب فيه دوراً رئيسياً في اقتراب فريقه بشدة من الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الرابعة على التوالي».

وسجل فودين 25 هدفاً، وقدم 11 تمريرة حاسمة مع مانشستر سيتي، وما زال سيتي تحت قيادة مدربه الإسباني بيب غوارديولا ينافس بقوة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز وكأس الاتحاد الإنجليزي، بعد أن فاز بالفعل بلقب كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية في وقت سابق من هذا الموسم.

ولعب فودين، خريج أكاديمية مانشستر سيتي أيضاً في مراكز متنوعة، مما يدل على جودته العالية سواء في الانتشار على نطاق واسع أو اللعب في دور أكثر مركزية.

كما حصل فودين أيضاً على جائزة أفضل لاعب في موسم 2024 - 2023 من رابطة الكتاب الرياضيين في وقت سابق من هذا الشهر.

وهذا هو الموسم الخامس على التوالي الذي يفوز فيه أحد لاعبي سيتي بالجائزة، إذ حصل كيفن دي بروين على الجائزة في كل من موسمي 2020 - 2019 و2021 - 2022، وفاز روبن دياز بالجائزة في موسم 2020 - 2021، كما توج إيرلينغ هالاند بجائزة العام الماضي.


جماهير دورتموند تودع رويس بعد 427 مباراة

لاعبو دورتموند يقذفون رويس في الهواء خلال وداعيته لجماهير فريقه (د.ب.أ)
لاعبو دورتموند يقذفون رويس في الهواء خلال وداعيته لجماهير فريقه (د.ب.أ)
TT

جماهير دورتموند تودع رويس بعد 427 مباراة

لاعبو دورتموند يقذفون رويس في الهواء خلال وداعيته لجماهير فريقه (د.ب.أ)
لاعبو دورتموند يقذفون رويس في الهواء خلال وداعيته لجماهير فريقه (د.ب.أ)

عاش ماركو رويس، نجم بوروسيا دورتموند، يوماً رائعاً في آخر مباراة له مع الفريق، اليوم (السبت)، حيث تقلد شارة القيادة وسجل هدفاً من ضربة حرة ليفوز فريقه على دارمشتات (4 - صفر)، في الجولة 34 والأخيرة من الدوري الألماني لكرة القدم.

ووصل رويس إلى الملعب قبل 5 ساعات على انطلاق المباراة، ليعيش كل الأجواء قبل انطلاق اللقاء، حيث قامت الجماهير برفع الرقم 11 في المدرجات تحية للنجم البالغ من العمر 34 عاماً، الذي سيغادر الفريق بعد 12 عاماً.

وصفَّق 80 ألف متفرج لرويس خلال دخوله للملعب وسط الممر الشرفي الذي نظمه زملاؤه في الفريق، وكذلك حينما تم استبداله في الدقيقة 80 من المباراة. كما حظي بدورة الشرف مع أبنائه، وتم قذفه في الهواء من جانب زملائه في الفريق، قبل أن يصل إلى المدرجات ويغني مع جماهير الفريق.

وقال رويس الذي عانى من عدة إصابات خلال مسيرته، ومنها تلك التي أبعدته عن فوز منتخب بلاده بكأس العالم 2014 للجماهير: «أنتم سبب وجودي في التدريبات كل يوم».

وخاض اللاعب المولود في دورتموند مباراته رقم 294 للفريق، وسجل 120 هدفاً، وفي مجمل مشاركته بكل البطولات مع دورتموند خاض 427 مباراة، وهو يحتل المركز الرابع في قائمة أكثر اللاعبين مشاركة عبر تاريخ الفريق.

وبالإضافة لرويس، ودعت الجماهير والإدارة ثنائي الفريق مارويس وولف وماتيو موري، بالإضافة إلى عضو الجهاز الفني أوتو أودو، وهو الذي سيتولى تدريب منتخب غانا، ولم تتحدد بعد الأندية التي سيلعب بها رويس وولف وموري في الموسم المقبل، وتم ربط رويس بالانتقال إلى الدوري الأميركي.

وكان الشيء الوحيد المفقود لرويس في مسيرته مع الفريق الأصفر والأسود هو الفوز بلقب كبير، حيث فاز بكأس ألمانيا مرتين مع النادي، لكنه لديه فرصة إنهاء مسيرته مع دورتموند بطريقة رائعة، حينما يخوض الفريق مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الإسباني في الأول من يونيو (حزيران) المقبل في ملعب «ويمبلي» بالعاصمة البريطانية لندن.

وقال رويس لدى وجوده مع الجماهير: «أنا وزملائي سنبذل قصارى جهدنا خلال أسبوعين للفوز بتلك البطولة».


الدوري الألماني: البايرن ينهي موسمه المخيب بالـ«الثالث»

الحسرة تبدو على ملامح لاعبي البايرن عقب نهاية المباراة (رويترز)
الحسرة تبدو على ملامح لاعبي البايرن عقب نهاية المباراة (رويترز)
TT

الدوري الألماني: البايرن ينهي موسمه المخيب بالـ«الثالث»

الحسرة تبدو على ملامح لاعبي البايرن عقب نهاية المباراة (رويترز)
الحسرة تبدو على ملامح لاعبي البايرن عقب نهاية المباراة (رويترز)

أهدر بايرن ميونيخ تقدمه بهدفين ليخسر 4 - 2 أمام مضيفه هوفنهايم بفضل ثلاثة أهداف سجلها أندريه كراماريتش في الشوط الثاني بالجولة الأخيرة من دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم اليوم، السبت، لينهي موسماً مخيباً للآمال في المركز الثالث مع رحيل المدرب توماس توخيل.

وكان الأداء يوم السبت مؤشراً على موسم بايرن الأول دون تحقيق أي لقب منذ أكثر من عشر سنوات، بعدما لعب بشكل رائع للوصول إلى قبل نهائي دوري أبطال أوروبا، لكنه وقع أيضاً فريسة لمنافسين أضعف، بمن في ذلك نادي ساربروكن المنافس في دوري الدرجة الثالثة، الذي تغلب عليه في كأس ألمانيا.

وجاء هدفا ماتياس تيل وألفونسو ديفيز ليمنحا بايرن، المبتلى بالإصابات، التقدم 2 - صفر بحلول الدقيقة السادسة من عمر المباراة.

لكن هوفنهايم لم يستسلم وتمكن من تقليص الفارق عبر ماكسيميليان باير بعد دقيقتين فقط، ليعود أصحاب الأرض إلى المباراة سريعاً.

وتمكن كراماريتش مهاجم كرواتيا من تسجيل ثلاثة أهداف مذهلة في غضون 19 دقيقة ليحطم دفاع بايرن الذي تراجع إلى المركز الثالث برصيد 72 نقطة.

وتم إخبار توخيل في فبراير (شباط) الماضي بأنه سيغادر في نهاية الموسم، أي قبل عام من انتهاء عقده. وأكد إجراء محادثات الأسبوع الماضي لاحتمال التراجع عن هذا القرار، لكن دون التوصل إلى اتفاق.

ويكافح بايرن للعثور على خليفة توخيل بعد أن اختار العديد من المدربين الآخرين، بمن في ذلك تشابي ألونسو مدرب باير ليفركوزن ورالف رانجنيك ويوليان ناجلزمان، البقاء في وظائفهم الحالية.

وأنهى باير ليفركوزن الموسم في المركز الأول برصيد 90 نقطة، واحتل شتوتغارت المركز الثاني بعدما حصد 73 نقطة بفضل فوزه الساحق 4 - صفر على بروسيا مونشنغلادباخ.


«دورة روما»: شفيونتيك تهزم سابالينكا وتحرز اللقب

شفيونتيك تحمل لقب دورة روما (إ.ب.أ)
شفيونتيك تحمل لقب دورة روما (إ.ب.أ)
TT

«دورة روما»: شفيونتيك تهزم سابالينكا وتحرز اللقب

شفيونتيك تحمل لقب دورة روما (إ.ب.أ)
شفيونتيك تحمل لقب دورة روما (إ.ب.أ)

أحرزت البولندية إيغا شفيونتيك المصنفة أولى عالمياً لقب دورة روما لماسترز الألف نقطة في كرة المضرب بفوزها على البيلاروسية أرينا سابالينكا الثانية 6 - 2 و6 - 3، السبت، في طريقها لإحراز لقبها الثالث في العاصمة الإيطالية.

واللقب هو الحادي والعشرون لشفيونتيك (22 عاماً) في مسيرتها، والرابع منذ مطلع العام الحالي بعد دورات الدوحة وإنديان ويلز ومدريد، ويأتي قبل 8 أيام من انطلاق بطولة رولان غاروس الفرنسية، ثانية البطولات الأربع الكبرى ضمن «الغراند سلام»، التي ستكون البولندية أبرز المرشحات للتتويج بها.

شفيونتيك وسابالينكا خلال التتويج (أ.ف.ب)

وباتت شفيونتيك أول لاعبة منذ الأميركية سيرينا ويليامز عام 2013 تحرز لقب دورتي مدريد وروما في العام ذاته. كما حققت فوزها الثامن على منافستها في 11 مواجهة جمعت بينهما والثالث توالياً.

وإذا كانت المواجهة الأخيرة بينهما في نهائي مدريد متكافئة ولم تحسم إلا في الرمق الأخير لصالح البولندية بطريقة دراماتيكية 7 - 5 و4 - 6 و7 - 6 (9 - 7) في مباراة ماراثونية، فإنّ سيناريو نهائي اليوم كان مختلفاً، لأن شفيونتيك سيطرت على مجريات المباراة تماماً ونجحت في كسر إرسال منافستها في الشوط الثالث من المجموعة الأولى، ثم في الشوط السابع لتفوز بها على مدى 36 دقيقة.

النجمة البولندية توقع للمعجبات والمعجبين (رويترز)

انتفضت سابالينكا الفائزة ببطولة أستراليا المفتوحة مطلع العام الحالي، في المجموعة الثانية وسنحت لها 7 فرص لكسر إرسال البولندية في الشوطين الثاني والرابع، من دون أن تنجح في الاستفادة منها، قبل أن تقضي شفيونتيك على آمالها بالعودة في المباراة بكسر إرسالها في الشوط السابع وحافظت على تقدمها لتحسم المباراة لصالحها.

ولم تخسر البولندية أي مجموعة في دورة روما.


النتائج التي كلفت آرسنال كثيراً في صراع الصدارة وحسم اللقب

لو تمكن جيسوس من استغلال عرضية ساكا وهز شباك سيتي لاختلف الأمر كثيراً الآن (ب.أ)
لو تمكن جيسوس من استغلال عرضية ساكا وهز شباك سيتي لاختلف الأمر كثيراً الآن (ب.أ)
TT

النتائج التي كلفت آرسنال كثيراً في صراع الصدارة وحسم اللقب

لو تمكن جيسوس من استغلال عرضية ساكا وهز شباك سيتي لاختلف الأمر كثيراً الآن (ب.أ)
لو تمكن جيسوس من استغلال عرضية ساكا وهز شباك سيتي لاختلف الأمر كثيراً الآن (ب.أ)

مع اقتراب اليوم الأخير من الموسم الحالي للدوري الإنجليزي الممتاز في ظل وجود مانشستر سيتي في الصدارة، واحتلال آرسنال المركز الثاني وخروج ليفربول من دائرة المنافسة على اللقب، يتم إلقاء الضوء هنا على الفوارق الدقيقة التي كان من الممكن أن تجعل آرسنال يحسم لقب الدوري، النتائج التي كلفت آرسنال كثيراً في صراع الصدارة:

عيد ميلاد غير سعيد

لعب آرسنال ثلاث مباريات خلال الفترة بين 23 و31 ديسمبر (كانون الأول) ولم يفز بأي منها. في ذلك الوقت، كان التعادل بهدف لمثله أمام ليفربول على ملعب أنفيلد يبدو نتيجة جيدة: أدرك محمد صلاح هدف التعادل لليفربول بعدما تقدم آرسنال عن طريق غابرييل ماغالهايس بهدف مبكر، لكن آرسنال تجاوز تلك المباراة الصعبة التي سيطر عليها ليفربول وكانت النتيجة النهائية للقاء تعني استمرار آرسنال في الصدارة في فترة أعياد الميلاد.

وبعد خمسة أيام، استحوذ آرسنال على الكرة بنسبة 74 في المائة أمام وستهام على ملعب الإمارات وسدد 30 تسديدة مقابل خمس تسديدات فقط للضيوف، بما في ذلك تسديدة بوكايو ساكا في القائم - لكن وست هام فاز بهدفين دون رد. أشار البعض إلى أن الكرة خرجت من اللعب قبل أن يسجل توماس سوتشيك الهدف الأول، لكن لم يكن هناك دليل قاطع من قبل تقنية الفار. وكان الهدف الذي أحرزه كونستانتينوس مافروبانوس يعني أن وستهام سجل هدفين من أصل ثلاث تسديدات فقط على المرمى!

وبعد ثلاثة أيام، خسر آرسنال بهدفين مقابل هدف وحيد أمام فولهام، الذي كان قد خسر مبارياته الثلاث السابقة في الدوري بنتيجة إجمالية بلغت 8 - 0. تقدم آرسنال في البداية عن طريق ساكا، لكن راؤول خيمينيز وبوبي دي كوردوفا ريد سجلا هدفين ليفوز فولهام بالمباراة التي قال عنها المدير الفني لآرسنال، ميكيل أرتيتا: «من المؤكد أن هذا أسوأ أداء قدمناه هذا الموسم». وبالتالي، أهدر آرسنال ثماني نقاط في أسبوع واحد.

لغز فولهام

ما الذي يحدث حقاً لآرسنال أمام فولهام بقيادة ماركو سيلفا؟ بالإضافة إلى الهزيمة على ملعب «كرافن كوتيدج» معقل فولهام، تعادل آرسنال بهدفين لمثلهما أمام فولهام في أغسطس (آب) رغم استحواذه على الكرة بنسبة 69 في المائة وطرد لاعب فولهام، كالفن باسي. كان آرسنال متقدماً بهدفين مقابل هدف وحيد حتى الدقيقة 87. لكن جواو بالينها أحرز هدف التعادل من ركلة ركنية، ليهدر آرسنال نقطتين جديدتين.

إهدار الكثير من النقاط أمام أندية العاصمة

إذا لم تعد درع الدوري الإنجليزي الممتاز إلى لندن، فسيكون السبب في ذلك إلى حد كبير النتائج التي حققها آرسنال أمام أندية العاصمة. فبالإضافة إلى الخسارة أمام وستهام والتعثر مرتين أمام فولهام، فقد حرم توتنهام وتشيلسي أيضًا آرسنال من نقاط ثمينة.

ففي سبتمبر (أيلول) الماضي، سجل سون هيونغ مين هدفين في مرمى آرسنال لتنتهي مباراة الديربي المثيرة على ملعب الإمارات بتعادل الفريقين بهدفين لمثلهما. شتت جورجينيو الكرة بشكل خاطئ لتصل إلى جيمس ماديسون الذي صنع الهدف الأول، ثم أهدر غابرييل جيسوس فرصة محققة عندما سدد الكرة فوق العارضة.

وبعد شهر واحد أمام تشيلسي، ارتكب حارس آرسنال ديفيد رايا خطأ ساذجاً عندما سمح لكرة ميخايلو مودريك بأن تمر من فوق رأسه وتسقط في الزاوية البعيدة ليتقدم تشيلسي بهدفين دون رد، رغم نجاح آرسنال في إدراك التعادل عن طريق هدفين من توقيع ديكلان رايس ولياندرو تروسارد في آخر 13 دقيقة.

الخسارة أمام نيوكاسل

خسر آرسنال أمام نيوكاسل بهدف دون رد على ملعب «سانت جيمس بارك» معقل نيوكاسل في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وكان هناك جدل كبير بشأن الهدف الذي صنعه جو ويلوك وسجله أنتوني غوردون، والذي احتسب بعد ثلاث فحوصات من تقنية الفار: هل خرجت الكرة من الملعب قبل استحواذ ويلوك عليها، وهل ارتكب جولينتون خطأ ضد غابرييل؟ وهل كان غوردون متسللاً؟ لقد احتسبت تقنية الفار الهدف، لكن كان هناك انقسام شديد بين النقاد بشأن احتساب الهدف الذي وصفه أرتيتا بأنه «وصمة عار».

التعادل على ملعب الاتحاد

تعادل الفريقان المتنافسان على لقب الدوري سلبياً على ملعب الاتحاد، لكن لو تمكن غابرييل جيسوس من الوصول إلى الكرة العرضية التي لعبها ساكا على بعد بوصات من المرمى بعد نهاية الشوط الأول، لاختلف الأمر كثيراً الآن.

أوناي إيمري

تمكن فريق واحد فقط من أصل 19 فريقاً من تحقيق الفوز ذهاباً وإياباً على آرسنال، وهو أستون فيلا، بقيادة أوناي إيمري، الذي كان يتولى قيادة آرسنال قبل مجيء أرتيتا. حسم الهدف الوحيد الذي سجله جون ماكجين اللقاء الذي جمع الفريقين في ديسمبر الماضي على ملعب «فيلا بارك»، رغم إلغاء هدف نجم آرسنال كاي هافيرتز في وقت متأخر بسبب لمسة يد، بعد العودة لتقنية الفار.

لكن هل كان فوز أستون فيلا على آرسنال بهدفين نظيفين في 14 أبريل (نيسان) هو اللحظة الحاسمة في هذا الموسم؟ سجل ليون بيلي (في الدقيقة 84) وأولي واتكينز (في الدقيقة 87) لأستون فيلا، بعدما تصدى الحارس الأرجنتيني إميليانو مارتينيز لتسديدة مذهلة من تروسارد. وكانت المباراة قد بدأت بعد نصف ساعة من خسارة ليفربول على ملعبه أمام كريستال بالاس بهدف دون رد، وبالتالي كان هذا يوماً مثالياً بالنسبة لمانشستر سيتي، بعد تعثر منافسيه على اللقب.


كلوب يجذب الملايين على «إنستغرام» برسالة مفعمة بالمشاعر

يورغن كلوب مدرب ليفربول (د.ب.أ)
يورغن كلوب مدرب ليفربول (د.ب.أ)
TT

كلوب يجذب الملايين على «إنستغرام» برسالة مفعمة بالمشاعر

يورغن كلوب مدرب ليفربول (د.ب.أ)
يورغن كلوب مدرب ليفربول (د.ب.أ)

جذب يورغن كلوب مدرب ليفربول اهتمام الملايين برسالة مفعمة بالمشاعر قبل ساعات من ترك منصبه وخوض مباراته الأخيرة مع فريقه ضد ولفرهامبتون في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، الأحد.

وأنشأ كلوب حساباً على «إنستغرام» من أجل التواصل مستقبلاً مع المشجعين، رغم واقع رفضه سابقاً إنشاء أي حساب على مواقع التواصل الاجتماعي، وجذب نحو مليون متابع خلال ست ساعات فقط، كما نشر رسالة تابعها أكثر من 14 مليون شخص، وأبدى نحو مليون شخص إعجابهم بالفيديو.

وقال كلوب في بداية الرسالة، السبت: «إلى أحبائي من مشجعي ليفربول. نحن نقترب من النهاية»، ثم أعاد نشر جملة قالها عند تعيينه «ليس من المهم كيف يفكر فيك الناس عند قدومك، لكن الأهم هو كيف سيفكر فيك الناس عند رحيلك».

وأضاف المدرب الألماني عبر «إنستغرام»: «في 8 أكتوبر (تشرين الأول) 2015، التقينا لأول مرة على وجه صحيح... يمكنني القول إنها علاقة حب. من اليوم الأول كان الأمر مذهلاً وكان الوقت مذهلاً. استمعت بالأمر كثيراً وشكراً لكم على كل هذا الدعم على مدار السنوات وعلى كل القوة التي منحتموني إياها».

وتابع: «كنت أتساءل دائماً كيف يكون الشعور عندما نكتب القصة معاً، وهو الشعور الذي يأتيني اليوم. إنه كتاب جيد وإذا قرأناه في المستقبل فسترتسم ابتسامة على وجوهنا».

وواصل كلوب: «الرحيل عن هذا المكان هو أمر صعب لكنني أريد البقاء على تواصل معكم، ورغم أنني لست محباً لمواقع التواصل الاجتماعي، فقد قال لي الناس إن التواصل الاجتماعي يساعد على ذلك، لذا دعونا نبدأ. نلتقي لاحقاً».

وأنهى كلوب موسمه بقيادة ليفربول إلى المركز الثالث، لكنه على مدار السنوات حول ناديه إلى فريق ينافس بكل قوة على الألقاب وحصد كل لقب ممكن؛ حيث نال لقب الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا وكأس العالم للأندية إلى جانب العديد من الألقاب الأخرى.


«جائزة إيميليا رومانيا»: لا جديد... فرستابن أول المنطلقين

ماكس فرستابن سائق رد بول وبطل العالم 3 مرات (رويترز)
ماكس فرستابن سائق رد بول وبطل العالم 3 مرات (رويترز)
TT

«جائزة إيميليا رومانيا»: لا جديد... فرستابن أول المنطلقين

ماكس فرستابن سائق رد بول وبطل العالم 3 مرات (رويترز)
ماكس فرستابن سائق رد بول وبطل العالم 3 مرات (رويترز)

عادل الهولندي ماكس فرستابن سائق رد بول، رقم إيرتون سينا القياسي بتحقيق مركز أول المنطلقين 8 مرات على التوالي، بعدما سجّل أسرع لفة في التجارب التأهيلية لـ«جائزة إيميليا رومانيا» الكبرى ضمن بطولة العالم لسباقات «فورمولا 1» للسيارات، (السبت).

وحقق سينا الرقم القياسي في 1988 - 1989 عندما كان سائقاً لمكلارين. وبدأت مسيرة فرستابن في سباق أبوظبي الختامي للموسم الماضي، إضافة إلى أول 7 سباقات هذا الموسم.

وجاء أوسكار بياستري سائق مكلارين في المركز الثاني، لكن مراقبي السباق يحققون في احتمالية إعاقة السائق الأسترالي لمنافسيه في الجولة الأولى من التجارب التأهيلية.

وحل لاندو نوريس، الفائز بجائزة ميامي الكبرى، في المركز الثالث لصالح مكلارين، متفوقاً على شارل لوكلير سائق فيراري الذي سيكمل الصف الثاني.


روبرتو دي زيربي يرحل عن برايتون بالتراضي

نهاية رحلة روبرتو دي زيربي مع برايتون (رويترز)
نهاية رحلة روبرتو دي زيربي مع برايتون (رويترز)
TT

روبرتو دي زيربي يرحل عن برايتون بالتراضي

نهاية رحلة روبرتو دي زيربي مع برايتون (رويترز)
نهاية رحلة روبرتو دي زيربي مع برايتون (رويترز)

سيرحل روبرتو دي زيربي عن برايتون بعد المباراة الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، يوم الأحد.

وأكد النادي أن المدرب، البالغ من العمر 44 عاماً، سيرحل بالتراضي بعد عامين من توليه المسؤولية.

وقاد المدرب الإيطالي، الذي انضم إلى برايتون في سبتمبر (أيلول) 2022، الفريق إلى أعلى مركز له على الإطلاق في الدوري الإنجليزي الممتاز في موسمه الأول، وساعده على التأهل إلى الدوري الأوروبي للمرة الأولى.

قبل مباراة واحدة متبقية، ضد مانشستر يونايتد على ملعب «أمكس»، يحتل الفريق المركز العاشر في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز.

وقال دي زيربي: «أنا حزين جداً لمغادرة برايتون، لكنني فخور جداً بما حققه اللاعبون والطاقم الفني بدعم من الجميع في النادي وجماهيرنا الرائعة في الموسمين التاريخيين الماضيين».

وأضاف: «لقد اتفقنا على إنهاء فترة عملي في برايتون حتى نتمكن أنا والنادي من مواصلة العمل بالطريقة التي تناسب كلاً منا بشكل أفضل، وفقاً لأفكارنا ورؤانا الخاصة، وكذلك عملنا وقيمنا الإنسانية».

وأردف: «لقد استمتعت حقاً بعامين من العمل المكثف والصعب في الدوري الإنجليزي الممتاز، ليس أقله المنافسة في 4 مسابقات كبرى هذا الموسم. الرحيل الآن يتيح لي الوقت لأخذ قسط من الراحة قبل اتخاذ قرار بشأن خططي المستقبلية».

سيرحل أيضاً أعضاء الجهاز الفني: أندريا مالديرا، وريكارد سيغارا، وماركاتيليو ماركاتيلي، وفينشينزو تيريزا، وأغوستينو تيباودي، ومارسيلو كوينتو، وإنريكو فينتوريلي. وسيبقى أندرو كروفتس وجاك ستيرن.

وقال رئيس مجلس الإدارة توني بلوم: «لقد قدم لنا روبرتو موسمين ممتازين من الخدمة، قاد فيهما النادي إلى آفاق جديدة، ليس أقلها أول موسم أوروبي لنا على الإطلاق والذي سيبقى في ذاكرة مشجعي برايتون طويلاً».

وقال الرئيس: «لقد اتفقنا بشكل متبادل على إنهاء عقد روبرتو في وقت يناسب الطرفين، مما يتيح لنا الفرصة للتخطيط للموسم المقبل، ولروبرتو متسع من الوقت للتفكير في خطوته المقبلة ومستقبله. أنا متأكد من أن جماهيرنا ستقدم لروبرتو وطاقمه توديعاً رائعاً ومستحقاً تماماً في ملعب أمكس قبل وخلال وبعد مباراة الغد».

واختتم بلوم تصريحاته: «في هذه الأثناء، أود أن أشكر روبرتو وطاقمه على كل ما بذلوه من جهد خلال الموسمين الماضيين. إنهم جميعاً يغادرون نادينا مع تمنياتنا لهم بالتوفيق في المستقبل».


ليفركوزن ينهي موسمه الأسطوري في البوندسليغا دون هزيمة

تشابي ألونسو قاد ليفركوزن للقب البوندسليغا بلا هزيمة (د.ب.أ)
تشابي ألونسو قاد ليفركوزن للقب البوندسليغا بلا هزيمة (د.ب.أ)
TT

ليفركوزن ينهي موسمه الأسطوري في البوندسليغا دون هزيمة

تشابي ألونسو قاد ليفركوزن للقب البوندسليغا بلا هزيمة (د.ب.أ)
تشابي ألونسو قاد ليفركوزن للقب البوندسليغا بلا هزيمة (د.ب.أ)

أنهى باير ليفركوزن موسم دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم بشكل قياسي، عبر الفوز على ضيفه أوغسبورغ (2/ 1) السبت في الجولة الأخيرة من البوندسليغا، لينهي الموسم دون هزيمة.

وتُوّج ليفركوزن قبل بضعة أسابيع بلقب البوندسليغا للمرة الأولى في تاريخه قبل أن ينجح اليوم في تحقيق هدفه المتمثل في إنهاء الموسم دون هزيمة.

على الجانب الآخر، هبط فريق كولن لدوري الدرجة الثانية بعد خسارته على ملعب هايدنهايم (1/ 4).

واقتنص شتوتغارت وصافة البوندسليغا بفوزه على ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ (4/ صفر) تزامناً مع خسارة بايرن ميونيخ البطل القياسي للمسابقة، على ملعب مضيفه هوفنهايم (2/ 4). في الوقت الذي سيخوض فيه يونيون برلين ملحق الصعود والهبوط للبوندسليغا، في مواجهة صاحب المركز الثالث بالدرجة الثانية، بعد فوزه على ضيفه فرايبورغ (2/ 1).

وضمن ماينز البقاء في دوري الأضواء والشهرة بفضل فوزه المثير على مضيفه فولفسبورغ (3/ 1).

وفي باقي المباريات، فاز بوروسيا دورتموند على دارمشتاد الذي هبط للدرجة الثانية (4/ صفر)، وفيردر بريمن على ضيفه بوخوم (4/ 1).


هوس غوارديولا بالفوز يقود مانشستر سيتي إلى إنجاز غير مسبوق

يعتقد المحللون أن فوز مانشستر سيتي بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي رفع بعض الضغط عن غوارديولا (رويترز)
يعتقد المحللون أن فوز مانشستر سيتي بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي رفع بعض الضغط عن غوارديولا (رويترز)
TT

هوس غوارديولا بالفوز يقود مانشستر سيتي إلى إنجاز غير مسبوق

يعتقد المحللون أن فوز مانشستر سيتي بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي رفع بعض الضغط عن غوارديولا (رويترز)
يعتقد المحللون أن فوز مانشستر سيتي بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي رفع بعض الضغط عن غوارديولا (رويترز)

يقف مانشستر سيتي على بُعد خطوة واحدة من كتابة التاريخ عندما يستضيف وستهام على ملعب الاتحاد في الجولة الأخيرة من الموسم، إذ يبدو الفريق في طريقه للفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الرابعة على التوالي في إنجاز غير مسبوق. وكان المدير الفني لمانشستر سيتي، جوسيب غوارديولا، قد أكد مراراً وتكراراً على مدار هذا الموسم والمواسم التي سبقته على «أننا هنا»، في إشارة إلى رغبة فريقه الهائلة في القتال على كل البطولات والألقاب من خلال تقديم مستويات قوية وثابتة، وهو الأمر الذي يرى المدير الفني الإسباني أنه المقياس الحقيقي الذي يجب حقاً الاحتفال به.

يرى كثيرون أن فوز مانشستر سيتي بالبطولات والألقاب أمر طبيعي في ظل المبالغ المالية الطائلة التي ينفقها على تدعيم صفوفه، وهو ما فعله غوارديولا بالفعل عندما قاد الفريق للحصول على 16 لقباً حتى الآن. لم يحدث مطلقاً خلال 135 عاماً من الدوري الإنجليزي لكرة القدم أن فاز أي فريق بأربعة ألقاب متتالية للدوري الممتاز، وبالتالي إذا تفوق مانشستر سيتي على آرسنال في صراع اللقب يوم الأحد فإنه سيحقق إنجازاً كان يبدو لسنوات طويلة شبه مستحيل.

جوسكو جفارديول المدافع والمهاجم في صفوف مانشستر سيتي (أ.ب)

لقد كان آرسنال منافساً قوياً، وقدم مستويات رائعة وكان يلعب بطريقة مميزة، وما زال يمني النفس بأن يتعثر مانشستر سيتي في الجولة الأخيرة على أن يفوز هو على إيفرتون على ملعب الإمارات لكي يحصد اللقب. يتخلف آرسنال بفارق نقطتين عن مانشستر سيتي - الذي يستضيف وستهام على ملعب الاتحاد - ونظراً لأن فارق الأهداف لصالح آرسنال، فإنه يدرك جيداً أن تحقيقه للفوز وفشل مانشستر سيتي في تحقيق الفوز على وستهام يعني تتويجه باللقب للمرة الأولى منذ سنوات طويلة. إنه السيناريو الذي يتمناه العديد من المحايدين، والذي ربما يعكس الكثير عن الطبيعة الخانقة لهيمنة مانشستر سيتي على الساحة المحلية، في الوقت الذي قام فيه ميكيل أرتيتا بعمل استثنائي مع آرسنال منذ توليه المسؤولية في ديسمبر (كانون الأول) 2019 عندما كان النادي في حالة تدهور رهيبة.

لقد كان آرسنال منافساً قوياً لمانشستر سيتي الموسم الماضي قبل أن تتراجع نتائجه في الأسابيع الأخيرة، لكنه أصبح أكثر قوة وشراسة خلال الموسم الحالي وتمكن من تقديم مستويات ثابتة حتى الأمتار الأخيرة من الموسم وحقق أرقاماً مذهلة. وإذا فاز آرسنال على إيفرتون، فسيصل إلى النقطة 89 (تجاوز آرسنال هذا العدد من النقاط مرة واحدة فقط في الدوري الإنجليزي الممتاز، عندما حصد «الفريق الذي لا يقهر» 90 نقطة في موسم 2003 - 2004. والذي كان آخر موسم يفوز فيه النادي باللقب). وتشير الأرقام إلى أن الفريق الحالي للمدفعجية بقيادة أرتيتا حقق أرقاماً قياسية للنادي من حيث عدد الأهداف المسجلة (89 هدفاً) ومرات الفوز (27 مرة) في موسم واحد بالدوري الإنجليزي الممتاز.

ونجح أرتيتا في تطوير الفريق من خلال إبرام عدد من التعاقدات الذكية الصيف الماضي، حيث تعاقد النادي مع ديفيد رايا وديكلان رايس وكاي هافرتز، الذين قدموا مستويات رائعة. لم تكن الانتقادات التي وجهها أرتيتا لتقنية حكم الفيديو المساعد (الفار) بعد هزيمة آرسنال بهدف دون رد أمام نيوكاسل في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي تروق للجميع، كما أثار البيان الذي أصدره النادي دعماً لموقف أرتيتا السخرية، وكان يُنظر إليه على أنه مجرد إشارة إلى الدعم الذي تقدمه إدارة النادي للمدير الفني الإسباني الشاب. وفي الوقت نفسه، تحسنت العلاقة بين الفريق والمشجعين كثيراً، وهو الأمر الذي كان يبدو واضحاً من الأجواء الرائعة على ملعب الإمارات. في الحقيقة، لم تكن الأجواء أفضل مما هي عليه الآن منذ افتتاح الملعب في عام 2006.

دي بروين ... هداف وصانع أهداف صنفه النقاد كواحد من أفضل لاعبي أوروبا (إ,ب.أ)

وإذا كان مانشستر سيتي يتحلى بعقلية الفوز، فإن آرسنال أيضاً قد قطع خطوات كبيرة في هذا الشأن. فعندما أعلن ديكلان رايس عشية رحلة فريقه إلى مانشستر سيتي في نهاية شهر مارس (آذار) الماضي أن النادي أصبح «آرسنال جديداً» و«مستعداً لتغيير ما يقوله الناس»، فقد كان هناك بالفعل العديد من المؤشرات الإيجابية على ذلك. كان من الممكن أن تأتي تصريحات رايس بنتائج عكسية لو تعرض الفريق للخسارة أمام مانشستر سيتي، وكان رايس نفسه وقسم الإعلام بالنادي يعرفان ذلك جيداً، لكن لم يهتم أي منهما بالعواقب، وكانت هناك قناعة جماعية بأن النادي يتحسن على جميع المستويات، بما في ذلك ما يقدمه داخل الملعب. في الحقيقة، لم تكن هذه الأمور تحدث في المواسم السابقة، وأعني بذلك السماح للاعبين بإجراء مقابلات شخصية مع الصحف قبل المباريات المهمة.

وكان غوارديولا يرى أن هناك ضرورة للبحث عن المخاطرة هذا الموسم. فبعد الفوز بالثلاثية التاريخية في عام 2023. كان المدير الفني الإسباني يشعر بالقلق من احتمال حدوث تراجع في الدوافع لدى اللاعبين. ثم جاءت الضربة الموجعة بخسارة جهود كيفن دي بروين لمدة خمسة أشهر بسبب إصابته بتمزق في أوتار الركبة بعد مرور 23 دقيقة فقط من المباراة الافتتاحية في الدوري أمام بيرنلي. وغاب المهاجم النرويجي إرلينغ هالاند عن الملاعب لمدة شهرين بداية من أوائل ديسمبر بسبب إصابة في القدم، وقال غوارديولا مساء الثلاثاء الماضي بعد الفوز على توتنهام بهدفين دون رد إن هالاند «ربما لم يكن في أفضل حالاته». ولم تكن نتائج مانشستر سيتي أمام الفرق الأخرى في المراكز الستة الأولى جيدة، إذ فاز الفريق مرتين وتعادل ست مرات وخسر مرتين. وكانت هناك فترات تراجع - الأولى عندما تم إيقاف رودري وخسر الفريق مباراتين متتاليتين في الدوري ضد وولفرهامبتون وآرسنال، بعد أن خرج للتو من كأس رابطة الأندية الإنجليزية المحترفة أمام نيوكاسل.

أما فترة التراجع الثانية فقد بلغت ذروتها بتعادل مانشستر سيتي على ملعبه أمام كريستال بالاس بهدفين لمثلهما في منتصف ديسمبر، رغم أن الفريق كان متقدماً في البداية بهدفين دون رد، ثم توجه إلى المملكة العربية السعودية للمشاركة في كأس العالم للأندية. وفي وقت سابق من ذلك الشهر، ومع إيقاف رودري مرة أخرى، خسر مانشستر سيتي أمام أستون فيلا بهدف نظيف، بعد أن استقبل أهدافاً في أوقات متأخرة من المباريات الثلاث السابقة في الدوري، التي كانت أمام تشيلسي وليفربول وتوتنهام.

ومع ذلك، كان هناك انطباع بقدرة مانشستر سيتي على العودة إلى المسار الصحيح سريعاً. ولم يصل هالاند إلى الحصيلة التهديفية الرائعة للموسم الماضي عندما سجل 52 هدفاً في 53 مباراة بجميع المسابقات، حيث سجل 38 هدفاً في 43 مباراة هذا الموسم - من بينها 27 هدفاً في الدوري، وهو ما يضمن له بشكل كبير حصوله على لقب هداف الدوري للموسم الثاني على التوالي.

فودين قدم مع سيتي أفضل مواسمه وتوج بلقب أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي هذا الموسم (أ.ب)

وبالفعل، عاد مانشستر سيتي إلى الطريق الصحيح، وكانت أكثر الانتقادات التي توجه له من منافسيه الغيورين (باستثناء تلك المتعلقة بالتهم الـ115 الموجهة له بسبب انتهاكه المزعوم لقواعد الربح والاستدامة) هي أن كل شيء كان دقيقاً ومثالياً وسهلاً للغاية، وبالتالي مملاً إلى حد كبير! لقد كانت الانتقادات تركز على أن مانشستر سيتي فريق جيد بالدرجة التي تجعله يستحوذ على الكرة دائماً ويحرم المنافسين منها، وهذا ليس عدلاً، لكن مانشستر سيتي لم يكن يبالي وكان يسحق المنافسين واحداً تلو الآخر.

فهل تولى غوارديولا من قبل تدريب فريق بنفس هذه القوة الذهنية؟ لقد تم طرح هذا السؤال عليه في منتصف الأسبوع الماضي، ورد قائلاً: «نعم، لقد كان الأمر يشبه ذلك إلى حد ما في برشلونة، وفي بايرن ميونيخ أيضاً. وهذا هو السبب الذي جعلني أنجح. لا أسرار في ذلك. إنه أمر خارج عن المألوف بالتأكيد، وأعني بذلك تجديد الدوافع والحوافز باستمرار، وعدم شعور اللاعبين بالغرور وبأنهم قد حسموا كل شيء».

لقد نجح غوارديولا في بث روح العزيمة والإصرار والرغبة الدائمة في تحقيق الفوز في نفوس لاعبين من أمثال إيدرسون، وكايل ووكر، وجون ستونز، وبرناردو سيلفا، ودي بروين - المحاربون القدامى الذين فازوا بأول ألقابه الخمسة مع مانشستر سيتي في موسم 2017 - 2018؛ ثم فيل فودين، الذي بدأ خطواته الأولى مع الفريق عندما كان يبلغ من العمر 17 عاماً في ذلك الموسم. لكن ماذا عن رودري، الذي لعب حتى الآن 49 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز من دون هزيمة - بفارق سبع مباريات فقط عن الرقم القياسي المسجل باسم لاعب آرسنال السابق سول كامبل؟

عندما يفكر آرسنال في الموسم، فسوف يرى أن الفترة التي قضاها لمدة أسبوع في دبي في أوائل يناير (كانون الثاني) كانت محورية ومهمة للغاية في استعادة الفريق لتركيزه. فقبل تلك الفترة للاستراحة، والتي ركزت على التدريبات في الطقس الدافئ وقضاء وقت عائلي جميل، كان الفريق قد حصل على أربع نقاط فقط من أصل 15 نقطة متاحة في الدوري، وخرج من كأس الاتحاد الإنجليزي أمام ليفربول. لكن منذ عودته من تلك الرحلة، حقق الفريق الفوز في 15 مباراة وتعادل مباراة وخسر مباراة واحدة في الدوري.

لكن مهما فعل المنافسون، فإن مانشستر سيتي يتقدم عليهم بخطوة أخرى إلى الأمام. لقد جاءت بطولة كأس العالم للأندية في الوقت المناسب تماماً بالنسبة لمانشستر سيتي، فمنذ عودة الفريق من تلك المسابقة التي أقيمت في السعودية كانت نتائجه في الدوري كالتالي: الفوز في 17 مباراة، والتعادل في ثلاث مباريات، وعدم الخسارة في أي مباراة.

يعتقد المحللون أن فوز مانشستر سيتي بلقب دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي رفع بعض الضغط عن غوارديولا، الذي أصبح بالفعل أكثر هدوءاً في مؤتمراته الصحافية، على سبيل المثال. ولوحظ أيضاً أنه يستمتع بقدر متجدد من الحماس بعد إعلان يورغن كلوب في أواخر يناير الماضي عن رحيله عن ليفربول في نهاية الموسم.

هالاند ورودري لعبا دورا محوريا في انتصارات مانشستر سيتي (رويترز)

لم يكتف غوارديولا بإبعاد ليفربول عن صراع المنافسة على اللقب فحسب، بل تخلص أيضاً من أكبر خصم له، وهو كلوب. وفي المقابل، هناك أمر يدعو للتفاؤل بالنسبة لآرسنال، وهو أن آخر فريق فاز باللقب بعد أن بدأ اليوم الأخير من الموسم وهو ليس في المركز الأول كان آرسنال نفسه في موسم 1988 - 1989 عندما تغلب على ليفربول - الذي كان في الصدارة - على ملعب أنفيلد. لكن الأمر مختلف هذه المرة، وأصبح مصير مانشستر سيتي في يده، وهو الأمر الذي يحبه غوارديولا دائماً. وقال المدير الفني الإسباني إنه يجهز لاعبيه من أجل إنهاء الموسم الحالي من الدوري الإنجليزي، على منصة التتويج مجدداً.

وقال غوارديولا: «إذا سألت جميع أندية الدوري الإنجليزي في بداية الموسم، عن أفضل مركز يمكن احتلاله في نهاية الدوري، سيكون ذلك مركزنا، هذا مؤكد». وأضاف: «ما زالت هناك مباراة واحدة ومصيرنا في أيدينا، نحن بحاجة للفوز لكي نصبح أبطالاً، الجميع يتمنى أن يكون في مكاننا». وتابع غوارديولا: «لكن ذلك لن يكون سهلاً، إنه الفوز أو الفوز، وإلا سيصبح آرسنال بطل الدوري، ليس هناك ما هو أكثر تعقيداً من ذلك».

* خدمة «الغارديان»