خروج سيتي وآرسنال ضربة لحظوظ إنجلترا في زيادة حصتها بدوري الأبطال

ممثلان لألمانيا في المربع الذهبي... وريال مدريد «القياسي» يضرب موعداً تاريخياً مع البايرن في نصف النهائي


لونين حارس الريال يتصدى بنجاح للركلة التي سددها كوفاتشيتش لاعب سيتي (إ.ب.أ)
لونين حارس الريال يتصدى بنجاح للركلة التي سددها كوفاتشيتش لاعب سيتي (إ.ب.أ)
TT

خروج سيتي وآرسنال ضربة لحظوظ إنجلترا في زيادة حصتها بدوري الأبطال


لونين حارس الريال يتصدى بنجاح للركلة التي سددها كوفاتشيتش لاعب سيتي (إ.ب.أ)
لونين حارس الريال يتصدى بنجاح للركلة التي سددها كوفاتشيتش لاعب سيتي (إ.ب.أ)

جاء خروج مانشستر سيتي (حامل اللقب) ومواطنه آرسنال من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا ضربة قوية لحظوظ إنجلترا في زيادة حصتها من البطاقات المؤهلة إلى المسابقة الأوروبية الأهم بشكلها الجديد بداية من الموسم المقبل.

ووفقاً للنظام القديم، تحظى كل من البطولات الأربع الكبرى بالقارة على أربع بطاقات مباشرة وفقاً لترتيب فرقها في الدوري المحلي، لكن بإمكان أي منها المنافسة على مكانين إضافيين بعد أن قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) زيادة فرق المسابقة لتصبح 36 بدلاً من 32 بداية من موسم 2024 - 2025، وسيعتمد ذلك على نتائج ممثلي تلك الدول في كافة المسابقات الأوروبية.

وتعززت حظوظ ألمانيا في زيادة حصتها بعد تأهل كل من دورتموند وبايرن ميونيخ لنصف نهائي دوري الأبطال، وسيتأكد ذلك حال تتويج الأول باللقب القاري.

كيميتش يحتفل بهدفه الذي منح البايرن الفوز على آرسنال (أ.ف.ب)

وكان ريال مدريد الإسباني حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب (14 مرة) قد جرد مانشستر سيتي من لقبه بالفوز عليه 4 - 3 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي لمباراة الإياب على ملعب الاتحاد بالتعادل 1 - 1 بينما كان التعادل سيد الموقف ذهاباً أيضاً 3 - 3 في مدريد. في المقابل، أزاح بايرن ميونيخ نظيره آرسنال بالفوز عليه 1 - صفر إياباً بعد التعادل 2 - 2 ذهاباً، لتغيب الأندية الانجليزية عن نصف النهائي.

وضرب ريال مدريد موعداً مع بايرن ميونيخ في نصف النهائي المقرر ذهاباً في 30 من الشهر الحالي والإياب في 7 مايو (أيار) المقبل، في حين يلتقي دروتموند مع باريس سان جيرمان في نصف النهائي الآخر بعد أن أخرجا برشلونة وأتلتيكو مدريد توالياً الثلاثاء.

وكانت الأنظار مصوّبة على مواجهة سيتي والريال التي وصفت بأنها نهائي مبكر، حيث استطاع الفريق الإسباني الثأر من منافسه الإنجليزي الذي كان جرّده من لقبه الموسم الماضي عندما تغلب عليه برباعية نظيفة في مانشستر بعدما تعادلا 1 - 1 ذهاباً في مدريد في طريق سيتي للتتويج بلقبه القاري الأول في تاريخه. كما استطاع الإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد الرد على المشككين في فريقه بعد التعادل المثير 3 - 3 ذهاباً، وأفلحت خطته العقلانية التي اعتمدت على الدفاع المحكم في الوصول لمبتغاه.

وتقدم ريال مبكراً عبر المهاجم البرازيلي رودريغو ثم تماسك دفاعياً لمقاومة الضغط الشرس من فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا الذي تعادل قبل ربع ساعة من نهاية الوقت الأصلي عبر البلجيكي كيفن دي بروين بعد خطأ نادر من المدافع روديغر الذي أحرز ركلة الترجيح الحاسمة.

غوارديولا محبط بعد خروج سيتي بركلات الترجيح (أ.ف.ب)

وكال أنشيلوتي المديح لفريقه بعد الانتصار قائلاً: «بعد التعادل في ملعبنا ذهاباً، عدّنا الجميع في عداد الموتى، لكن ريال مدريد لا يموت». وأضاف: «كانت هذه الطريقة الوحيدة للتأهل من هنا، ركلات الترجيح مخاطرة، لكنني أثق في اللاعبين، قالوا لي إننا سننتصر، وحارسنا لونين قال إنه سيتصدى لركلات، وفي النهاية سار كل شيء بشكل جيد».

وتحول الحارس الأوكراني أندريه لونين بطلاً لمدريد بعد التصدي لركلتي البرتغالي برناردو سيلفا والكرواتي ماتيو كوفاتشيتش، معيداً الثقة لفريقه بعد أن أضاع القائد الكرواتي لوكا مودريتش أول ركلة.

وتابع المدرب الإيطالي الذي حقق اللقب القاري أربع مرات مع ميلان وريال مدريد: «أردت الابتعاد قليلاً أثناء ركلات الترجيح، نفذناها ببراعة وأدهشني روديغر كثيراً، الفريق ضحى وقاتل وامتلك الجودة، والفوز في ملعب سيتي لا يأتي إلا بهذه الطريقة».

ووفقاً للخبرات التي يتمتع بها في المسابقة، سيكون الريال هو المرشح الأبرز للتتويج وتعزيز رقمه القياسي، لكن عليه أولاً تخطي عقبة بايرن ميونيخ من أجل مقعد في النهائي.

من جهته، دافع غوارديولا عن فريقه بعد خروج سيتي المؤلم بركلات الترجيح، وقال عقب نهاية المباراة: «لقد فعلنا كل شيء، لا أشعر بأي ندم، لاعبونا كانوا استثنائيين، وتهانينا لريال مدريد، لقد دافعوا بعمق بشكل لا يصدق».

وأضاف: «لقد فعلنا كل شيء، دفاعاً وهجوماً، لعبنا بشكل استثنائي في جميع المراكز، لسوء الحظ، لم نتمكن من الفوز، هذا هو الوضع».

كما عبّر روبن دياز مدافع سيتي عن إحباطه وخيبة أمله للخروج من ربع النهائي وصرح: «لا أعرف ماذا أقول حقاً، أشعر بالإحباط، سيطرنا على المباراة على مدار الشوطين ولاحت لنا فرص كافية لحسم النتيجة، لكن في النهاية، اتجهت المباراة إلى ركلات الترجيح، من الصعب قبول هذا».

وأضاف: «بالطريقة التي تحكمنا فيها خلال المباراة، كنا نتوقع حسم النتيجة بالوقت الأصلي وتجنب الذهاب إلى ركلات الترجيح؛ لأن هذا ما كانوا يريدونه بشكل أو بآخر، هناك طريق واحدة فقط الآن وهي النظر هو الأما ، نصارع على لقبين غاية في الأهمية».

وكانت ردود الأفعال في المباراة الثانية أقل درامية، حيث استغل بايرن ميونيخ اللعب أمام جماهيره في ملعب اليانز ارينا، ليحسم الفوز على آرسنال 1 - 0 بعد تعادله ذهاباً في لندن 2-2.

وهي المرة الأولى التي يبلغ فيها الفريق البافاري نصف النهائي منذ عام 2020 عندما توّج باللقب على حساب باريس سان جيرمان الفرنسي.

وتعدّ المسابقة الأمل الوحيد لبايرن ميونيخ في إنقاذ موسمه بعد أن تنازل عن الدوري الألماني لصالح ليفركوزن بعد سيطرته عليه في المواسم الـ11 الأخيرة وخرج باكراً من مسابقة الكأس المحلية أيضاً. وحسم البايرن تأهله بفضل هدف رائع برأسية لاعبه يوزوا كيميتش في الدقيقة الـ63 ليضرب موعداً ساخناً مع ريال مدريد في نصف النهائي. وأعرب كيميش عن أمله في نهائي ألماني جديد ضد دورتموند الذي سبق وخطف بطاقة التأهل لنصف النهائي من أتلتيكو مدريد الإسباني.

وقال كيميتش: «النهائي الألماني حلم، لكننا سنخوض مباراتين صعبتين في قبل النهائي أولاً، اللعب في ويمبلي حلم كبير». وشاركه الرغبة القائد والحارس مانويل نوير قائلاً: «سيتعين علينا وعلى دورتموند بذل جهد كبير أولاً في قبل النهائي، لكنني لا أمانع الفكرة على الإطلاق».

وسجل نوير أسمه في تاريخ دوري الأبطال برقم قياسي جديد بخوضه 58 مباراة بالمسابقة دون أن تهتز شباكه ليتخطى إنجاز الحارس الإسباني الأسطوري إيكر كاسياس.

وتفوق نوير بفارق مباراة واحدة على كاسياس الذي خاض 177 مباراة في دوري الأبطال من بينها 57 مباراة لم تهتز فيها شباكه، بينما يأتي الحارس الإيطالي الأسطورة جيانلويجي بوفون في المركز الثالث بـ52 مباراة.

ويشعر البايرن بالسعادة لعودته للتواجد بالدور قبل النهائي، وبات عليه أن ينهي التفوق النسبي للريال عليه، حيث سبق أن التقى الفريقان في 26 مباراة، فاز خلالها الملكي الإسباني 12 مرة، في حين فاز البايرن، المتوج باللقب ست مرات، 11 مرة. لكن الريال هيمن على آخر المواجهات بينهما، حيث فاز في خمس مباريات وتعادلا في مباراة.

وقال توماس توخيل، مدرب بايرن: «نصف النهائي سيقام بعد أسبوعين. هناك حافز كبير. سنفعل كل ما في وسعنا لإنهاء الموسم ونحن في النهائي بملعب ويمبلي».

ووصل توخيل للدور قبل النهائي مع ثلاثة أندية مختلفة، وخسر نهائي 2020 مع باريس سان جيرمان أمام بايرن ميونيخ، وتوّج باللقب بعدها بعام مع تشيلسي.

ويحتاج بايرن ميونيخ إلى الارتقاء بمستواه، وخاصة الدفاعي منه لكي نزيح الريال المتكامل، والظهور في نهائي ويمبلي الذي سبق أن توّج على ملعبه في نهائي 2013 ضد درتموند.

أما آرسنال الطرف الانجليزي الآخر الخاسر معركته في ربع النهائي، فيشعر لاعبوه بالغصة نتيجة الخروج، لكن مدربهم الإسباني ميكل أرتيتا يرى أنه لا يزال أمام الفريق شيء «جميل» للمنافسة عليه خلال الأسابيع القليلة الأخيرة من الموسم (لقب الدوري الإنجليزي الممتاز).

ويحتل آرسنال المركز الثاني بالدوري الإنجليزي برصيد 71 نقطة متساوياً في الرصيد مع ليفربول الثالث وبفارق نقطتين عن المتصدر مانشستر سيتي حامل اللقب.

ونتيجة لمشاركة سيتي في كأس إنجلترا مطلع الأسبوع المقبل فسيكون بوسع آرسنال العودة لصدارة الترتيب في حالة نجاحه في الفوز على ولفرهامبتون واندرارز في ملعب الأخير السبت.

وقال أرتيتا: «ما يحتاج إليه اللاعبون هو أن نقف إلى جانبهم مباشرة وتقديم الدعم إليهم والحب... يوم السبت أمامنا مباراة كبيرة، حتى الآن نحن ننافس على لقب الدوري الممتاز وأنا فعلاً أريد ذلك، علينا الآن إظهار أن بوسعنا تغيير هذا».

وأضاف: «هناك (ألم)، لكني أؤكد لكم أنه مع حلول الغد سيكون تركيزنا منصباً بالكامل على مواجهة ولفرهامبتون وستكون الروح المعنوية للفريق بكامله عالية؛ الأمر الذي لا يزال علينا القتال من أجله جميل».

وكانت هذه أول مشاركة لآرسنال في دوري الأبطال منذ 2017 وأول ظهور له في دور الثمانية منذ 2010، وأوضح أرتيتا: «الفوارق تكون صغيرة بين الفرق خلال هذه المرحلة من البطولة، الفوارق أحياناً تأتي من جوانب مختلفة ربما لا تتوفر لدينا الآن، علينا التعلم.

عندما تتابعون التاريخ فستدركون أن جميع الفرق تحتاج إلى سبعة أو ثمانية أو ربما عشرة أعوام للوصول لمستوى معين».


مقالات ذات صلة

أتالانتا... هل يصبح أول نادٍ يهزم بطل ألمانيا هذا الموسم؟

رياضة عالمية أتالانتا يطمح إلى أن يصبح أوّل فريق يهزم بطل ألمانيا الجديد (إ.ب.أ)

أتالانتا... هل يصبح أول نادٍ يهزم بطل ألمانيا هذا الموسم؟

ضرب أتالانتا الإيطالي موعداً مع التاريخ وباير ليفركوزن الألماني الأربعاء، ويطمح إلى أن يصبح أوّل فريق يهزم بطل ألمانيا هذا الموسم وأن يحرز لقبه الأوروبي الأوّل.

«الشرق الأوسط» (روما)
رياضة عالمية من مباراة أتلانتا الأخيرة أمام ليتشي (رويترز)

غاسبريني: أتلانتا لا يخشى ليفركوزن

 قال جيان بييرو غاسبريني مدرب أتلانتا الإيطالي إن فريقه لا يخشى مواجهة باير ليفركوزن الألماني في النهائي الأوروبي.

«الشرق الأوسط» (روما )
رياضة عالمية برونو فرنانديز... هل يرحل عن مانشستر يونايتد (إ.ب.أ)

هل سيرحل برونو فرنانديز عن مانشستر يونايتد؟

أبرزت الهزيمتان أمام كريستال بالاس وآرسنال مدى سوء مانشستر يونايتد دون برونو فرنانديز، كما أكد الفوز 3 - 2 على نيوكاسل يونايتد مدى جودة الفريق بحضوره.

ذا أتلتيك الرياضي (مانشستر)
رياضة عالمية ألونسو حذر من قوة منافسه في النهائي الأوروبي (رويترز)

ألونسو يحذر من قوة أتلانتا في النهائي الأوروبي

قال تشابي ألونسو، مدرب باير ليفركوزن، إن فريقه سيجد صعوبة في التغلب على أتلانتا في نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (روما )
رياضة عالمية تشابي ألونسو يحتفل مع لاعبي ليفركوزن بالتأهل لنهائي الدوري الأوروبي (د.ب.أ)

ألونسو: ليفركوزن جدير بالمنافسة على ثلاثية الموسم

يقول تشابي ألونسو مدرب باير ليفركوزن إن فريقه يستحق الفوز بجميع الألقاب الثلاثة التي ينافس عليها في الموسم الحالي.

«الشرق الأوسط» (ليفركوزن)

موتا يقترب من تدريب يوفنتوس

تياغو موتا (إ.ب.أ)
تياغو موتا (إ.ب.أ)
TT

موتا يقترب من تدريب يوفنتوس

تياغو موتا (إ.ب.أ)
تياغو موتا (إ.ب.أ)

قالت شبكة «سكاي سبورتس إيطاليا»، اليوم (الأربعاء)، إن تياغو موتا اقترب من تدريب يوفنتوس المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم بدءاً من الموسم المقبل.

ووفقاً لوكالة «أنباء العالم العربي»، خطف موتا الأنظار بعد الموسم الرائع مع بولونيا حيث قاد الفريق للتأهل إلى دوري أبطال أوروبا، بالمسمى الحالي للبطولة للمرة الأولى في تاريخه، إذ كانت مشاركته السابقة تحت اسم «كأس أوروبا» في موسم 1964 - 1965.

ويحتل بولونيا المركز الثالث في الدوري الإيطالي متساوياً برصيد 68 نقطة، مع يوفنتوس رابع الترتيب، قبل جولة واحدة من النهاية.

وذكرت «سكاي إيطاليا»: «إن موتا سيبلغ إدارة بولونيا برحيله عن النادي بنهاية الموسم والانتقال إلى يوفنتوس».

وأشار التقرير إلى «أن يوفنتوس قدّم عرضاً لمدة 3 مواسم مقابل 5 ملايين يورو في الموسم للمدرب الإيطالي».

وكان يوفنتوس قد أقال المدرب ماسيميليانو أليغري، رغم فوزه بلقب كأس إيطاليا، إذ إن الموسم السيئ للفريق في الدوري أنهى كل شيء.


«رولان غاروس»: بطاقة دعوة نادرة لموراي وإيفانز

موراي خلال مشاركته في دورة جنيف للتنس (أ.ف.ب)
موراي خلال مشاركته في دورة جنيف للتنس (أ.ف.ب)
TT

«رولان غاروس»: بطاقة دعوة نادرة لموراي وإيفانز

موراي خلال مشاركته في دورة جنيف للتنس (أ.ف.ب)
موراي خلال مشاركته في دورة جنيف للتنس (أ.ف.ب)

أصبح الثنائي البريطاني آندي موراي ودان إيفانز أول ثنائي غير فرنسي يحصل على بطاقة دعوة «وايلد كارد»، للمشاركة في منافسات زوجي الرجال ببطولة «فرنسا المفتوحة للتنس (رولان غاروس)»، منذ أكثر من عقدين.

ووفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، كان قد بدا أن موراي سيغيب عن البطولة، التي تُعد ثاني مسابقات «غراند سلام» الأربع الكبرى هذا الموسم، بعد إصابته في كاحل القدم في مارس (آذار) الماضي، لكنه عاد للمنافسات وشارك في بطولتي «بوردو» و«جنيف» في وقت سابق من الشهر الحالي.

وأشار موراي، الفائز بـ«بطولة إنجلترا المفتوحة (ويمبلدون)»، مرتين، بالفعل إلى نيته الاعتزال في نهاية عام 2024. ويثير هذا العرض للعب بمنافسات الزوجي في فرنسا احتمال أن يتمكن اللاعب المخضرم (37 عاماً) من المشاركة بدورة الألعاب الأولمبية في العاصمة الفرنسية، باريس، في وقت لاحق من العام الحالي.

وكان موراي قد صرح لصحيفة «تايمز» البريطانية في مارس الماضي: «لن أذهب للألعاب الأولمبية إلا إذا كان بإمكاني الفوز بميدالية».

ومع تراجع موراي الآن للمركز الـ75 عالمياً في تصنيف فردي الرجال بعد موسم صعب، يبدو أنه سيحول تركيزه نحو المشاركة في منافسات الزوجي بدورة الألعاب الأولمبية التي ستُقام في ملاعب «رولان غاروس» الرملية.


دورتموند تصدر جوازات مؤقتة لـ200 مشجع لحضور نهائي «الأبطال»

كأس دوري أبطال أوروبا ومن الخلف يبدو ملعب ويمبلي (الشرق الأوسط)
كأس دوري أبطال أوروبا ومن الخلف يبدو ملعب ويمبلي (الشرق الأوسط)
TT

دورتموند تصدر جوازات مؤقتة لـ200 مشجع لحضور نهائي «الأبطال»

كأس دوري أبطال أوروبا ومن الخلف يبدو ملعب ويمبلي (الشرق الأوسط)
كأس دوري أبطال أوروبا ومن الخلف يبدو ملعب ويمبلي (الشرق الأوسط)

حصل نحو 200 فرد من مدينة دورتموند الألمانية على جوازات سفر مؤقتة لحضور المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، التي يخوضها بوروسيا دورتموند ضد ريال مدريد الإسباني في الأول من الشهر المقبل بالعاصمة البريطانية لندن.

ووفقاً لـ«وكالة الأنباء الألمانية»، ذكر مجلس دورتموند أن العديد من المشجعين استفادوا من خدمة خاصة قدمها مكتبه الإداري، اليوم الأربعاء، كما أنها توفر منافذ إضافية للأشخاص لتسلم جوازات السفر التي طلبوا الحصول عليها في الوقت المناسب قبل إقامة المباراة التي تقام بملعب (ويمبلي)، وكذلك لمزيد من الأفراد الذين يريدون جوازات سفر مؤقتة.

ويحتاج مواطنو الاتحاد الأوروبي إلى جواز سفر منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2021 لدخول بريطانيا التي غادرت الاتحاد(بريكست).

ويستغرق تسليم جواز السفر العادي ما يصل إلى 4 أسابيع بعد تقديم الطلب، لكن من الممكن إصدار جواز سفر مؤقت على الفور.

يذكر أن دورتموند، الذي توج بلقب دوري الأبطال عام 1997، صعد للمباراة النهائية بالمسابقة القارية في السابع من مايو (أيار) الحالي.


يوفنتوس يعين كانسي لتدريب فريق السيدات

جانب من تدريبات فريق يوفنتوس للسيدات (الشرق الأوسط)
جانب من تدريبات فريق يوفنتوس للسيدات (الشرق الأوسط)
TT

يوفنتوس يعين كانسي لتدريب فريق السيدات

جانب من تدريبات فريق يوفنتوس للسيدات (الشرق الأوسط)
جانب من تدريبات فريق يوفنتوس للسيدات (الشرق الأوسط)

أعلن يوفنتوس الأربعاء عن تعيين المدرب ماسيمليانو كانسي لتدريب فريق السيدات لكرة القدم في الموسم المقبل حيث يستهدف النادي الإيطالي الفوز بلقب الدوري.

ووفقاً لوكالة «رويترز»، وقع كانسي على عقد حتى 2026، وبإمكان النادي تمديد العقد لمدة عام واحد إضافي.

وأمضى المدرب الموسم الحالي مع فريق بونتديرا في دوري الدرجة الثالثة الإيطالي للرجال. وسيعود لمنافسات السيدات بعد العمل مع سيستو سان جيوفاني عام 2001.

وأنهى يوفنتوس، الذي حقق 5 ألقاب متتالية للدوري الإيطالي، بداية من موسم 2017 - 2018، آخر موسمين في المركز الثاني خلف البطل، روما.

وانفصل يوفنتوس عن المدرب الأسترالي جو مونتيمورو، في مارس (آذار).


هيلمان: ليفركوزن قدّم «موسم القرن»

جانب من تتويج باير ليفركوزن بدرع الدوري الألماني (أ.ب)
جانب من تتويج باير ليفركوزن بدرع الدوري الألماني (أ.ب)
TT

هيلمان: ليفركوزن قدّم «موسم القرن»

جانب من تتويج باير ليفركوزن بدرع الدوري الألماني (أ.ب)
جانب من تتويج باير ليفركوزن بدرع الدوري الألماني (أ.ب)

قال أكسل هيلمان، المتحدث باسم مجلس إدارة نادي آينتراخت فرانكفورت، المنافس بالدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا)، إن نادي باير ليفركوزن الذي لم يهزم، يقدم «موسم القرن» الذي قد لا يتكرر أبداً.

وأصبح ليفركوزن الذي توّج بلقب «البوندسليغا» هذا الموسم، السبت الماضي، أول فريق يحافظ على سجله خالياً من الهزائم خلال موسم واحد في المسابقة.

وفي حال فوزه أيضاً على أتالانتا الإيطالي بنهائي الدوري الأوروبي في وقت لاحق، الأربعاء، وكذلك على كايزرسلاوترن في نهائي كأس ألمانيا يوم السبت المقبل، سيصبح ليفركوزن أول فريق أوروبي لا يخسر في جميع المسابقات خلال موسم واحد منذ بدء المسابقات القارية في حقبة خمسينات القرن الماضي.

ولم يتلق ليفركوزن أي هزيمة في مبارياته الـ51 التي خاضها بجميع البطولات حتى الآن، ليصبح صاحب الرقم القياسي من دون هزيمة في الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى.

ولم يكن لدى هيلمان سوى الثناء على فريق المدرب الإسباني تشابي ألونسو بعد اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) في العاصمة الآيرلندية دبلن، التي تستضيف نهائي الدوري الأوروبي.

وقال هيلمان لوكالة الأنباء الألمانية: «ليفركوزن يخوض موسم القرن. لم يخسر في 51 مباراة رسمية في جميع المسابقات، حتى بايرن ميونيخ لم يتمكن من تحقيق ذلك، إنه أمر شبه مستحيل».

وأضاف هيلمان: «يجب أن يستمتعوا بتلك التجربة لأنهم لن يخوضوها مرة أخرى. ربما لن يمر بها أحد مرة أخرى».

واعتبر هيلمان «أن ليفركوزن هو المرشح الأوفر حظاً للفوز بالمباراة التي تقام مساء اليوم»، حيث قال: «إن اللقب الأوروبي سيكون جيداً للدوري الألماني بأكمله».

وقال المتحدث باسم آينتراخت فرانكفورت: «لقد رأيت تأثير ذلك على أي نادٍ»، في إشارة إلى فوز ناديه بلقب البطولة ذاتها عام 2022.

ومع ذلك، شدد هيلمان أيضاً على «أن مشجعي فرانكفورت لديهم رابط خاص مع نادي أتالانتا، الذي أطاح ليفربول الإنجليزي في طريقه لخوض أول نهائي أوروبي له».

وكان النادي المنتمي إلى منطقة بيرجامو الإيطالية تغلب على باير ليفركوزن في دور الـ16 للدوري الأوروبي عام 2022.

ووصف هيلمان أتالانتا بأنه «منافس قوى للغاية. سمعت ذات مرة قول مأثور لطيف بأن ضدهم يشبه الذهاب إلى طبيب الأسنان. أنت سعيد عندما تنهي المباراة أمامهم».


«سباق إيطاليا للدراجات»: شتاينهاوزر يوقف بوغاتشر ويفوز بالمرحلة الـ17

فرحة الألماني جورج شتاينهاوزر لحظة وصوله خط النهاية متصدراً المرحلة 17 من سباق إيطاليا للدراجات (أ.ف.ب)
فرحة الألماني جورج شتاينهاوزر لحظة وصوله خط النهاية متصدراً المرحلة 17 من سباق إيطاليا للدراجات (أ.ف.ب)
TT

«سباق إيطاليا للدراجات»: شتاينهاوزر يوقف بوغاتشر ويفوز بالمرحلة الـ17

فرحة الألماني جورج شتاينهاوزر لحظة وصوله خط النهاية متصدراً المرحلة 17 من سباق إيطاليا للدراجات (أ.ف.ب)
فرحة الألماني جورج شتاينهاوزر لحظة وصوله خط النهاية متصدراً المرحلة 17 من سباق إيطاليا للدراجات (أ.ف.ب)

أنهى الألماني جورج شتاينهاوزر سلسلة انتصارات تادي بوغاتشر في سباق إيطاليا للدراجات بعدما انطلق منفرداً ليحسم المرحلة 17، اليوم (الأربعاء).

ووفقاً لوكالة «رويترز»، انطلق شتاينهاوزر متسابق (إي إف إديوكيشن - إيزي بوست) منفرداً في أول مرتفع قبل 30 كيلومتراً على خط نهاية المرحلة، التي امتدت مسافة 159 كيلومتراً، ووسَّع الفارق الذي يفصله في الصدارة أمام أمانويل غبريغيزابير.

ولم يجد باقي المتسابقين حاجة ملحَّة لملاحقته، ليمضي شتاينهاوزر (22 عاماً)، الذي يشارك في أحد السباقات الكبرى لأول مرة، بقوة في مرتفع باسو بروكون تحت المطر ليفوز بالمرحلة.

وفاز بوجاتشر، الذي يشارك في السباق الأول مرة، بالمرحلتين 15 و16.

وزاد متسابق فريق الإمارات من سرعته بعيداً عن المجموعة الرئيسية في الكيلومترات الأخيرة ليوسع الفارق عن أقرب منافسيه في الترتيب العام.

وعبر بوغاتشر خط النهاية بعد دقيقة واحدة و24 ثانية من شتاينهاوزر، ليعزز صدارته للترتيب العام بفارق نحو 8 دقائق عن أقرب منافسيه.


الملاعب الرملية تعزز الثقة لريباكينا في «رولان غاروس»

إيلينا ريباكينا (رويترز)
إيلينا ريباكينا (رويترز)
TT

الملاعب الرملية تعزز الثقة لريباكينا في «رولان غاروس»

إيلينا ريباكينا (رويترز)
إيلينا ريباكينا (رويترز)

ألقى المرض بظلاله على استعدادات إيلينا ريباكينا لبطولة رولان غاروس (فرنسا المفتوحة للتنس)، لكنّ أداءها على الملاعب الرملية يمنحها الثقة إذا تجنبت المصنفة الرابعة عالمياً الإصابات.

وفي مارس (آذار) الماضي، انسحبت ريباكينا من «إنديان ويلز» متوعكة، ولم تتمكن من الدفاع عن لقبها في بطولة إيطاليا المفتوحة، وبعد انسحابها قبل مواجهة الدور الثالث بثاني البطولات الأربع الكبرى الموسم الماضي، فإن لاعبة كازاخستان ستحرص على التعويض.

ورغم مشكلاتها البدنية، تمكنت ريباكينا من الفوز بثلاثة ألقاب في 2024، بينها بطولتا برزبين وأبوظبي، إضافة إلى انتصارها في شتوتغارت الذي سيمنحها ثقة كبيرة في باريس.

وعلى الملاعب الرملية، تغلبت على إيغا شفيونتيك المصنفة الأولى عالمياً والفائزة بـ«فرنسا المفتوحة» ثلاث مرات في قبل نهائي شتوتغارت قبل أن تصل إلى قبل النهائي في مدريد، حيث خسرت أمام أرينا سابالينكا.

وقالت ريباكينا في شتوتغارت: «دائماً ما أعتقد أن بمقدوري اللعب بصورة جيدة على الملاعب الرملية. جاء أول انتصاراتي في بطولات اتحاد لاعبات التنس المحترفات على الملاعب الرملية».

وأضافت أن موسم الملاعب الرملية «قصير جداً وبالطبع بالنسبة لي على سبيل المثال أحتاج إلى مزيد من الوقت للاعتياد والتأقلم (على الأرضية) ولخوض بعض المباريات. لكن إجمالاً، أعتقد أن بوسعي اللعب بصورة جيدة على كل الأرضيات».

ولسوء حظ ريباكينا، فإن المرض أثر سلباً على مشاركتها في البطولات التحضيرية لـ«فرنسا المفتوحة»، ولا تزال هناك تساؤلات حول قدرة اللاعبة البالغ عمرها 24 عاماً على استعادة أفضل مستوياتها البدنية قبل البطولة.

وفي 2021، وصلت ريباكينا إلى دور الثمانية في أفضل نتائجها بالبطولة، لكنها تخوض نسخة العام الحالي بثقة كبيرة بعدما تأهلت لنهائي 5 بطولات هذا الموسم.

وقالت ريباكينا: «هناك الكثير من اللاعبات الرائعات، منافسات تصعب مواجهتهن. لكن أعرف أنني إذا كنت بحالة بدنية جيدة، إذا كنت مستعدة بدنياً، وألعب بأسلوبي، فبالطبع سأحظى بكل الفرص للفوز ببطولة كبرى على أي أرضية».

وفازت ريباكينا بلقب واحد في البطولات الأربع الكبرى، جاء على أرضية ويمبلدون العشبية لكن ربما يكون الوقت قد حان لتظهر ريباكينا أنها قادرة على الحسم على الأراضي الرملية.

وسيصعب كسر هيمنة شفيونتيك على بطولة «فرنسا المفتوحة»، وهو ما بدا جلياً بفوزها على سابالينكا في نهائي بطولة «إيطاليا المفتوحة»، في تكرار لنهائي مدريد، لكن ريباكينا ألحقت باللاعبة البولندية أول هزيمة في شتوتغارت.

وأظهر هذا الفوز في أبريل (نيسان) الماضي، الذي أنهى سلسلة انتصارات شفيونتيك المتتالية عند 10 مباريات، أن استبعاد ريباكينا غير ممكن، مهما كان المنافس، طالما أن مشكلاتها البدنية لا تقف عائقاً أمامها.


الصربية سبانوفيتش تريد «إكمال قصتها» في أولمبياد باريس

حققت إيفانا سبانوفيتش نجاحاً في كل حدث كبير شاركت فيه (رويترز)
حققت إيفانا سبانوفيتش نجاحاً في كل حدث كبير شاركت فيه (رويترز)
TT

الصربية سبانوفيتش تريد «إكمال قصتها» في أولمبياد باريس

حققت إيفانا سبانوفيتش نجاحاً في كل حدث كبير شاركت فيه (رويترز)
حققت إيفانا سبانوفيتش نجاحاً في كل حدث كبير شاركت فيه (رويترز)

قالت الصربية إيفانا سبانوفيتش، متسابقة الوثب الطويل، إنها تأمل في الحصول على ميدالية ذهبية أولمبية، راوغتها كثيراً، وذلك في مشاركتها الخامسة في الأولمبياد المقام في باريس في وقت لاحق هذا العام لتصل للذورة في مسيرتها المهنية.

وكانت سبانوفيتش قريبة من الوصول لأكبر الإنجازات في المحافل الرياضية، إذ حصلت على الميدالية البرونزية في أولمبياد ريو 2016 واحتلت المركز الرابع في أولمبياد طوكيو عندما سجلت 6.91 متر في أفضل محاولاتها.

وحققت إيفانا سبانوفيتش (34 عاماً) نجاحاً في كل حدث كبير شاركت فيه، إذ فازت بالميدالية الذهبية في بطولة العالم وبطولة العالم داخل القاعات والبطولات الأوروبية والبطولات الأوروبية داخل القاعات والدوري الماسي.

النجمة الصربية خلال تدريباتها التحضيرية للأولمبياد (رويترز)

وأبلغت سبانوفيتش «رويترز»: «كوني جزءاً من الفريق الأولمبي الصربي للمرة الخامسة يجعلني فخورة للغاية. هذه الألعاب الأولمبية يجب أن تكون، إذا جاز التعبير، الاختبار الأخير في هذا المجال. في الواقع، ربما لن يكون هذا هو الاختبار الأخير... لكن (الفوز بميدالية) بالتأكيد من أكبر طموحاتي في إكمال قصتي بأكملها».

إذا عادت سبانوفيتش للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية السادسة في لوس أنجليس عام 2028، فقد تجد نفسها تتنافس في حدث مختلف تماماً في الوثب الطويل.

ويستعد الاتحاد الدولي لألعاب القوى لتغيير طريقة القفز بعمل منطقة للانطلاق بدلاً من خط محدد للانطلاق، وذلك للتخلص من المخالفات لتصبح المنافسات أكثر جاذبية للجمهور.

حصلت سبانوفيتش على الميدالية البرونزية في أولمبياد ريو 2016 (رويترز)

وقالت سبانوفيتش إنها أيضاً لم تكن من المعجبين بهذا الاقتراح. وأضافت: «العديد من الأشياء تتغير، معظمها بسبب البرامج التلفزيونية والدقائق وجذب الانتباه. بينما ندعم الجهود المبذولة لزيادة شعبية الرياضة، هناك طرق بديلة (للقيام بذلك)».


نونيز مهاجم ليفربول: توقفت عن قراءة التعليقات السلبية لضررها الكبير

نونيز يعانق كلوب في يوم المباراة الأخيرة (رويترز)
نونيز يعانق كلوب في يوم المباراة الأخيرة (رويترز)
TT

نونيز مهاجم ليفربول: توقفت عن قراءة التعليقات السلبية لضررها الكبير

نونيز يعانق كلوب في يوم المباراة الأخيرة (رويترز)
نونيز يعانق كلوب في يوم المباراة الأخيرة (رويترز)

يقول مهاجم ليفربول داروين نونيز إنه توقف عن قراءة التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي؛ لأن الانتقادات كان لها تأثير ضار عليه.

عانى اللاعب الدولي الأوروغوياني من نهاية صعبة للموسم، حيث سجل مرة واحدة فقط في آخر 13 مباراة له، وفقد مكانه في فريق يورغن كلوب لصالح كودي جاكبو.

«منذ اللحظة التي تبدأ فيها اللعب وحتى الاعتزال، سيكون هناك دائماً من ينتقدك»، بحسب ما قال اللاعب للقناة «العاشرة» في أوروغواي.

وتابع: «أتجنب قراءة تلك التعليقات. في السابق كنت أطلع عليها كثيراً وكانت تؤثر عليّ. من يقول إن تلك التعليقات السلبية لا تؤثر عليه فهو كاذب. التعليقات السلبية الموجهة إليك ستؤثر عليك دائماً».

وأضاف: «الآن أنا لا أنظر إلى أي شيء، ولا حتى الأشياء الجيدة. إذا سارت المباراة بشكل سيء بالنسبة لي، أعتمد على عائلتي. أحاول أن أضحك مع عائلتي ولا أظهر لابني الغضب الذي أشعر به. ما حدث في المباراة موجود بالفعل وهناك دائماً انتقام».

وكشف نونيز، الذي سجل 18 هدفاً في 54 مباراة مع ليفربول هذا الموسم، أنه طلب من والديه عدم الرد على الانتقادات الموجهة له على وسائل التواصل الاجتماعي.

كما أنه كان هدفاً للهتافات المهينة من جماهير الخصم داخل الملاعب منذ انضمامه إلى ليفربول من بنفيكا قبل عامين. وقد أسكتهم بأسلوبه المميز أمام نوتنغهام فورست في مارس (آذار) الماضي عندما سجل هدف الفوز في وقت متأخر في ملعب سيتي جراوند.

أشار نونيز: «في تلك المباراة، كانت جماهير نوتنغهام تغني لي. لكنني لم أفهم أي شيء، الحمد لله».

وتابع: «تجاهلت تلك التعليقات لأنها لم تكن ذات فائدة بالنسبة لي. انتهى بي الأمر بالتسجيل ثم قال لي المدرب في غرفة خلع الملابس (تباً لهم)».

كان مستقبل نونيز موضوع تكهنات مستمرة. فقد قام بحذف المنشورات المتعلقة بليفربول من حسابه على «إنستغرام» بعد المباراة ضد توتنهام في وقت سابق من هذا الشهر، ثم لم يصفق لكلوب خلال حرس الشرف يوم الأحد في أنفيلد. ومع ذلك، فإن ليفربول يخطط لبداية حقبة جديدة تحت قيادة آرني سلوت مع وجود المهاجم.

وقال نونيز: «أشعر أن بيتي هو عندما أكون في المنتخب الوطني. هذا هو الوقت الذي تجتمع فيه مع زملائك ويمكنك التحدث مع الجميع وتشعر بالراحة».

وتابع: «في كل مرة أذهب فيها إلى المنتخب الوطني أشعر وكأنني في بيتي. أحب أيضاً ألميريا (انضم إلى النادي الإسباني في 2019) كثيراً. هناك التقيت بحب حياتي حيث شكلنا سوياً عائلة سعيدة للغاية. في كل مرة أذهب فيها إلى ألميريا أشعر بسعادة كبيرة أيضاً».


هل هيمنة مانشستر سيتي على كرة القدم الإنجليزية «غير صحية»؟

مانشستر سيتي ولقب الدوري الانجليزي للمرة الرابعة على التوالي (أ.ف.ب)
مانشستر سيتي ولقب الدوري الانجليزي للمرة الرابعة على التوالي (أ.ف.ب)
TT

هل هيمنة مانشستر سيتي على كرة القدم الإنجليزية «غير صحية»؟

مانشستر سيتي ولقب الدوري الانجليزي للمرة الرابعة على التوالي (أ.ف.ب)
مانشستر سيتي ولقب الدوري الانجليزي للمرة الرابعة على التوالي (أ.ف.ب)

ربما كان هناك قدر من الإثارة خلال 20 دقيقة من مباراة مانشستر سيتي أمام وستهام في الجولة الأخيرة من الموسم، وهي بالتحديد المدة بين الهدف الذي أحرزه محمد قدوس ليقلص النتيجة إلى هدفين مقابل هدف، وبين الهدف الذي سجله رودري ليضع مانشستر سيتي في المقدمة بنتيجة 3 أهداف مقابل هدف وحيد. لكن في الحقيقة، كان الأمر يبدو كأن مانشستر سيتي قد أحكم قبضته تماماً على اللقب بعد مرور 76 ثانية فقط من مباراته أمام وستهام عندما سجل فيل فودين هدف التقدم لسيتي.

وعندما تعادل آرسنال مع مانشستر سيتي في نهاية مارس (آذار) الماضي، كان آرسنال يتصدر جدول الترتيب بفارق 4 نقاط بعد أن لعب مباراة أكثر. وكان البعض يعتقد آنذاك أن التعادل السلبي يصب في مصلحة آرسنال أكثر لأنه حافظ على تقدمه في جدول الترتيب، ولأن آرسنال سيتوج باللقب في حال فوزه في مبارياته السبع المتبقية. لكن بالنظر إلى الطريقة التي سارت بها المباريات التي خاضها الفريق في شهر مارس والراحة النسبية التي سيطر بها آرسنال على مباراته أمام مانشستر سيتي، فقد كان هناك أيضاً شعور بأن آرسنال أهدر فرصة سانحة لتحقيق الفوز على مانشستر سيتي. وبالنظر إلى أن مانشستر سيتي حقق الفوز في مباراتين فقط من مبارياته العشر ضد الفرق صاحبة المراكز الستة الأولى هذا الموسم، فهل كان من الممكن أن يستغل آرسنال كل هذا ويفوز باللقب في نهاية المطاف؟ وهل كان بإمكانه أن يفوز على مانشستر سيتي آنذاك ويوسع الفارق بينهما؟

لقد كان هناك كثير من الجدل خلال الموسم الماضي حول ما إذا كان آرسنال قد أهدر فرصة سانحة للفوز باللقب، أو ما إذا كان تعثره في نهاية الموسم نتيجة طبيعية لقائمته الضعيفة نسبياً. في الحقيقة، ربما كان الأمر مزيجاً من الاثنين معاً: فالانهيار بعد التقدم المريح خارج ملعبه أمام كل من ليفربول ووستهام لم تكن له علاقة باللاعبين المتاحين. وخلال هذا الموسم، لم يستسلم الفريق بشكل مماثل. والآن، سوف ينظر آرسنال بحسرة إلى الخسارة خلال فترة أعياد الميلاد أمام فولهام ووستهام، ثم إلى الخسارة أمام آستون فيلا، ويدرك بعد أن فات الأوان أن الفوز في أي من هذه المباريات كان يعني الفوز باللقب، لكن جميع الفرق تخسر بعض المباريات! لقد حصل آرسنال خلال الموسم الحالي على 89 نقطة بفارق +62 هدفاً، ولو حصل آرسنال على هذا العدد نفسه من النقاط الموسم الماضي؛ لكان تُوج باللقب، وتجب الإشارة أيضاً إلى أن وصول أي فريق إلى هذا العدد من النقاط كان يعني فوزه باللقب في أكثر من نصف مواسم الدوري الإنجليزي الممتاز المكونة من 20 فريقاً.

غوارديولا وفرحة توالي الانتصارات وحصد الألقاب (أ.ف.ب)

لكن ما يفعله مانشستر سيتي لا يبدو طبيعياً، حيث يسبق جميع المنافسين بخطوة إلى الأمام. لقد حقق مانشستر سيتي الفوز في المباريات التسع التي لعبها منذ التعادل مع آرسنال، وجميعها بفارق هدفين على الأقل. ولم يخسر الفريق ولا حتى مرة واحدة في 35 مباراة. لقد أصبح مانشستر سيتي أول فريق في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتد على مدار 136 عاماً يفوز باللقب 4 مواسم على التوالي. كما فاز باللقب 6 مرات في آخر 7 مواسم، وهو مستوى غير مسبوق من الهيمنة على كرة القدم الإنجليزية. يمكن أن يكون السبب وراء ذلك هو العمل الرائع الذي يقوم به المدير الفني الإسباني جوسيب غوارديولا، أو موارد النادي الهائلة، أو الإنفاق السخي على الأجور، أو البراعة والدقة في إبرام التعاقدات. لكن الحقيقة الواضحة هي أن هذا التفوق الكاسح بهذا الشكل غير صحي تماماً بالنسبة إلى الدوري الإنجليزي الممتاز الذي دائماً ما كان يفتخر بقوة المنافسة فيه.

ويستحق آستون فيلا إشادة كبيرة بسبب نجاحه في التأهل إلى دوري أبطال أوروبا لأول مرة في البطولة بشكلها الجديد، وربما ما يزيد هذا الإنجاز إثارة هو أنه جاء في الموسم الذي بدأه آستون فيلا وأنهاه بالخسارة بـ5 أهداف. وقدم كريستال بالاس، الذي تحسن كثيراً تحت قيادة أوليفر غلاسنر ومنذ عودة مايكل أوليس وإيبيريشي إيزي من الإصابة، مستويات ممتعة في الأسابيع الأخيرة، كما قدم برايتون وبورنموث وأيضاً وولفرهامبتون وفولهام أداء جيداً في بعض الأوقات، لكن لم يكن أي من هذا مفاجئاً إلى حد كبير.

فودين لعب دوراً محورياً في نجاح فريقه (د.ب.أ)

وحتى بالنسبة إلى تشيلسي، الذي كان يعاني من الفوضى العارمة أشهراً عدة، يبدو أن الأمور قد عادت إلى طبيعتها، فقد حقق الفريق الفوز في آخر 5 جولات من الموسم. وتشير الأرقام والإحصاءات إلى أن الفرق الثلاثة الأولى فقط - مانشستر سيتي وآرسنال وليفربول - هي التي حصدت نقاطاً أكثر من تشيلسي منذ 26 ديسمبر (كانون الأول) (البوكسينغ داي)، وهناك شعور بأن المدير الفني للبلوز، ماوريسيو بوكيتينو، نجح أخيراً في وضع حد للفوضى الناجمة عن التعاقد مع عدد كبير للغاية من اللاعبين الجدد مقابل مليار جنيه إسترليني!

وفي المقابل، لا يزال مانشستر يونايتد يعاني من فوضى لا حدود لها، على الرغم من أنه صاحب أعلى فاتورة أجور في المسابقة. فهل ينجح السير جيم راتكليف في إعادة النادي إلى المسار الصحيح؟ ربما يكون مانشستر سيتي قد فاز باللقب بفارق نقطتين فقط، لكن هذا يشبه إلى حد كبير ما حدث في موسم 2018 - 2019، عندما تفوق على ليفربول بفارق نقطة واحدة فقط بعدما حقق الفوز في آخر 14 مباراة له في ذلك الموسم، في حين فاز ليفربول في آخر 9 مباريات.

في النهاية؛ يجب التأكيد على أن اقتران الثروات الطائلة بالكفاءة الفائقة، يعني تفوقاً كاسحاً يمكن التنبؤ به؛ بل وربما يكون مملاً بعض الشيء!

* خدمة «الغارديان»