آمال نابولي الأوروبية تتراجع وجراحة لحارس يوفنتوس

تشيزني حارس يوفنتوس خضع لعملية في انفه (رويترز)
تشيزني حارس يوفنتوس خضع لعملية في انفه (رويترز)
TT

آمال نابولي الأوروبية تتراجع وجراحة لحارس يوفنتوس

تشيزني حارس يوفنتوس خضع لعملية في انفه (رويترز)
تشيزني حارس يوفنتوس خضع لعملية في انفه (رويترز)

تعرضت آمال نابولي، بطل الدوري الموسم الماضي، بالمشاركة في دوري أبطال أوروبا، وربما لأي مسابقة أوروبية أيضاً، لضربة قوية بسقوطه على أرضه في فخ التعادل 2 - 2 مع فروزينوني المتواضع أمس، في المرحلة الثانية والثلاثين للدوري الإيطالي لكرة القدم.

وبقي الفريق الجنوبي في المركز الثامن برصيد 49 نقطة، متخلفاً بفارق 10 نقاط عن بولونيا صاحب المركز الرابع، وآخر المتأهلين في الوقت الحالي إلى المسابقة القارية الأهم.

وكانت كتيبة المدرب فرانتشسيكو كالتسونا في طريقها إلى احتلال المركز السادس، عندما تقدمت مرتين في المباراة بواسطة ماتيو بوليتانو (16) والنيجيري فيكتور أوسيمهن (63)، لكن المغربي الدولي وليد شريدة سجل هدفي فروزينوني في الدقيقتين 50 و73، لينزع نقطة ثمينة له في سعيه لتحاشي الهبوط حيث يحتل المركز الثامن عشر. وللمفارقة، فإن شريدة معار من نابولي بالذات.

وبعد أن تقدم نابولي، ثم أنقذ حارس مرماه أليكس ميريت ركلة جزاء، عندما تصدى لمحاولة الأرجنتيني أليكس سولة في الدقيقة 30، استغل شريدة خطأ فادحاً لميريت ليدرك التعادل. وظنّ أنصار الفريق الجنوبي أن فريقه في طريقه لتحقيق الفوز عندما منحهم أوسيمهن التقدم في الدقيقة 63، لكن الكلمة الأخيرة كانت لشريدة مجدداً بإدراكه التعادل في الدقيقة 73. وكان فروزينوني قد ألحق خسارة فادحة بنابولي في عقر داره، عندما سحقه برباعية نظيفة في مسابقة كأس إيطاليا في ديسمبر (كانون الأول) الماضي.

على جانب آخر، خضع البولندي الدولي فويتشيس تشيزني، حارس مرمى يوفنتوس، لعملية جراحية، أمس، بسبب كسر في أنفه تعرض له خلال مباراة الديربي ضد تورينو، التي انتهت بالتعادل السلبي، السبت. وأوضح يوفنتوس: «بعد المباراة ضد تورينو، خضع فويتشيس تشيزني لعملية جراحية لمعالجة كسر في عظمة الأنف، والأمور سارت بشكل مثالي». لم يتم تحديد مدة غياب حارس يوفنتوس، ولكن من المتوقع عدم خوضه مباراة فريقه المقبلة في الدوري ضد كالياري يوم الجمعة المقبل. لعب تشيزني، الذي سيحتفل بعيد ميلاده الرابع والثلاثين هذا الأسبوع مباراة الديربي بأكملها ضد تورينو، إلا أنه ظل على الأرض لفترة طويلة حتى نهاية المباراة بعد اصطدامه بأحد لاعبي الفريق المنافس، لكنه تمكن من إنهائها.

وتشيزني هو حارس مرمى بولندا التي ستواجه هولندا والنمسا وفرنسا في المجموعة الرابعة خلال بطولة كأس أوروبا 2024 في ألمانيا من 14 يونيو (حزيران) إلى 14 يوليو (تموز) المقبلين.


مقالات ذات صلة

أتالانتا... هل يصبح أول نادٍ يهزم بطل ألمانيا هذا الموسم؟

رياضة عالمية أتالانتا يطمح إلى أن يصبح أوّل فريق يهزم بطل ألمانيا الجديد (إ.ب.أ)

أتالانتا... هل يصبح أول نادٍ يهزم بطل ألمانيا هذا الموسم؟

ضرب أتالانتا الإيطالي موعداً مع التاريخ وباير ليفركوزن الألماني الأربعاء، ويطمح إلى أن يصبح أوّل فريق يهزم بطل ألمانيا هذا الموسم وأن يحرز لقبه الأوروبي الأوّل.

«الشرق الأوسط» (روما)
رياضة عالمية من مباراة أتلانتا الأخيرة أمام ليتشي (رويترز)

غاسبريني: أتلانتا لا يخشى ليفركوزن

 قال جيان بييرو غاسبريني مدرب أتلانتا الإيطالي إن فريقه لا يخشى مواجهة باير ليفركوزن الألماني في النهائي الأوروبي.

«الشرق الأوسط» (روما )
رياضة عالمية برونو فرنانديز... هل يرحل عن مانشستر يونايتد (إ.ب.أ)

هل سيرحل برونو فرنانديز عن مانشستر يونايتد؟

أبرزت الهزيمتان أمام كريستال بالاس وآرسنال مدى سوء مانشستر يونايتد دون برونو فرنانديز، كما أكد الفوز 3 - 2 على نيوكاسل يونايتد مدى جودة الفريق بحضوره.

ذا أتلتيك الرياضي (مانشستر)
رياضة عالمية ألونسو حذر من قوة منافسه في النهائي الأوروبي (رويترز)

ألونسو يحذر من قوة أتلانتا في النهائي الأوروبي

قال تشابي ألونسو، مدرب باير ليفركوزن، إن فريقه سيجد صعوبة في التغلب على أتلانتا في نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (روما )
رياضة عالمية تشابي ألونسو يحتفل مع لاعبي ليفركوزن بالتأهل لنهائي الدوري الأوروبي (د.ب.أ)

ألونسو: ليفركوزن جدير بالمنافسة على ثلاثية الموسم

يقول تشابي ألونسو مدرب باير ليفركوزن إن فريقه يستحق الفوز بجميع الألقاب الثلاثة التي ينافس عليها في الموسم الحالي.

«الشرق الأوسط» (ليفركوزن)

هاميلتون يرشح «المعجزة» أنتونيلي لخلافته في مرسيدس

لويس هاميلتون (أ.ب)
لويس هاميلتون (أ.ب)
TT

هاميلتون يرشح «المعجزة» أنتونيلي لخلافته في مرسيدس

لويس هاميلتون (أ.ب)
لويس هاميلتون (أ.ب)

وقع اختيار البريطاني لويس هاميلتون، الفائز بلقب بطولة العالم لسباقات سيارات «فورمولا 1» 7 مرات، على أندريا كيمي أنتونيلي لخلافته في فريق مرسيدس، حينما ينتقل إلى «فيراري» في الموسم المقبل.

وفاجأ هاميلتون عالم «فورمولا 1» في فبراير (شباط) الماضي بالإعلان عن تفعيل الشرط الجزائي في عقده مع «مرسيدس» والانتقال إلى «فيراري» في 2025، وربطت تقارير صحافية بين كثير من السائقين وفريق مرسيدس، بمن فيهم الهولندي ماكس فيرستابن، بطل العالم في المواسم الثلاثة الماضية، لكنه على الأرجح سيبقى مع فريقه «ريد بول».

كما أثيرت تكهنات حول إمكانية انتقال كارلوس ساينز إلى «مرسيدس» بعد أن يفقد موقعه في «فيراري» لصالح هاميلتون.

لكن هاميلتون يرى أن «المعجزة» أنتونيلي البالغ من العمر 17 عاماً يستحق الفرصة.

وقال هاميلتون بشأن ساينز: «كارلوس سائق رائع، لذا سيكون إيجابياً لأي فريق ينضم إليه».

وأضاف: «بصراحة ليست لديّ فكرة عما يخطط له توتو وولف، لكن بالنسبة لي فيما يخص عنصر الشباب، أرجح الاعتماد على كيمي».

ويوجد أنتونيلي ضمن برنامج تطوير الشباب في «مرسيدس» منذ 2019، وحالياً يقود سيارة «بريما ريسينج» في بطولة العالم لـ«فورمولا 2» حيث يحتل المركز السادس في فئة السائقين بعد مضي 4 جولات من موسم 2024.

وألمح وولف إلى أن هناك اتجاهاً جدياً لبحث إمكانية الاعتماد على أنتونيلي الموسم المقبل.


بسبب الديون... «سانينغ» الصينية مهددة بفقدان ملكية إنتر ميلان

إنتر ميلان بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم (غيتي)
إنتر ميلان بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم (غيتي)
TT

بسبب الديون... «سانينغ» الصينية مهددة بفقدان ملكية إنتر ميلان

إنتر ميلان بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم (غيتي)
إنتر ميلان بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم (غيتي)

أصبح فريق إنتر ميلان بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم في موقف لا يُحسد عليه بسبب الديون المتراكمة التي قد تؤدي إلى أزمة حقيقية في النادي، خلال الساعات القليلة المقبلة.

وقد تفقد مجموعة «سانينغ» الصينية مالكة إنتر ميلان ورئيس النادي ستيفن تشانغ السيطرة على النادي، الثلاثاء، حال الفشل في سداد دين بقيمة 400 مليون يورو (434 مليون دولار) لشركة «أوكتري كابيتال مانيجمنت» ومقرها الولايات المتحدة الأميركية.

ويمثل هذا المبلغ قيمة القرض الذي حصل عليه إنتر ميلان قبل 3 أعوام بعد الفوز بلقب الدوري الإيطالي، تضاف إليه أعباء الفوائد.

وإذا لم يدفع إنتر ميلان قيمة الدين بحلول الساعة الخامسة مساءً بالتوقيت المحلي (الثالثة عصراً) بتوقيت غرينتش، فقد تستحوذ «أوكتري» على بطل الدوري الإيطالي.

وحاول تشانغ تمديد أجل السداد، والتوصل لحل وسط مع «أوكتري»، لكنه لم ينجح في مبتغاه.

وإذا لم يجرِ الوفاء بالموعد النهائي لسداد قيمة القرض كما هو متوقع، فستلجأ شركة «أوكتري» للاستحواذ على إنتر ميلان في الأيام القليلة المقبلة، لكن دون وضوح الصورة فيما يتعلق بما إذا كانت «أوكتري» ستحتفظ بالنادي على المدى الطويل، أو ستبحث عن مشترٍ.

وفي عام 2018، استحوذ صندوق «إليوت مانيجمنت» الأميركي على نادي ميلان الإيطالي بعد أن أخفق المالك السابق لي يونغ هونغ في سداد جزء من قيمة قرض قبل الموعد النهائي.


رونالدو يتقدم تشكيلة البرتغال التحضيرية لـ«يورو 2024»

الشاشة التي أُعْلِنَ من خلالها عن ضم رونالدو (أ.ب)
الشاشة التي أُعْلِنَ من خلالها عن ضم رونالدو (أ.ب)
TT

رونالدو يتقدم تشكيلة البرتغال التحضيرية لـ«يورو 2024»

الشاشة التي أُعْلِنَ من خلالها عن ضم رونالدو (أ.ب)
الشاشة التي أُعْلِنَ من خلالها عن ضم رونالدو (أ.ب)

تقدّم النجم المخضرم كريستيانو رونالدو قائمة منتخب البرتغال التي ستخوض نهائيات بطولة أوروبا 2024 في كرة القدم، الشهر المقبل، ليخوض ابن التاسعة والثلاثين بطولته الـ11 الكبرى مع بلاده، بعد استدعاء المدرب الإسباني روبرتو مارتينيز 26 لاعباً، الثلاثاء.

وبعد 20 سنة من أوّل بطولة كبرى له في بطولة أوروبا 2004 على أرضه و8 سنوات على تتويجه باللقب القاري عام 2016، يستعد أفضل لاعب في العالم 5 مرات والمحترف راهناً مع النصر السعودي، لخوض بطولته القارية السادسة، في رقم قياسي لصاحب الرقم العالمي في عدد المباريات الدولية والأهداف الدولية بـ128 هدفاً.

وضمت البرتغال 26 لاعباً للمشاركة في بطولة أوروبا لكرة القدم التي تنطلق، الشهر المقبل، حيث جاء في حراسة المرمى: ديوغو كوستا (بورتو)، وجوسيه سا (وولفرهامبتون واندرارز)، وروي باتريسيو (روما)، وفي الدفاع أنطونيو سيلفا (بنفيكا)، ودانيلو بيريرا (باريس سان جيرمان)، وديوغو دالوت (مانشستر يونايتد)، وجونسالو إيناسيو (سبورتنغ)، وجواو كانسيلو (برشلونة)، ونيلسون سيميدو (وولفرهامبتون)، ونونو منديز (باريس سان جيرمان)، وبيبي (بورتو)، وروبن دياز (مانشستر سيتي). وفي الوسط برونو فرنانديز (مانشستر يونايتد)، وجواو نيفيز (بنفيكا)، وجواو بالينيا (فولهام)، وأوتافيو مونتيرو (النصر السعودي)، وروبن نيفيز (الهلال السعودي)، وفيتينيا (باريس سان جيرمان). وتكون الهجوم من برناردو سيلفا (مانشستر سيتي)، وكريستيانو رونالدو (النصر السعودي)، وديوغو جوتا (ليفربول)، وفرنسيسكو كونسيساو (بورتو)، وجونسالو راموس (باريس سان جيرمان)، وجواو فيليكس (برشلونة)، وبيدرو نيتو (وولفرهامبتون)، ورافائيل لياو (ميلان).


راشفورد خارج تشكيلة منتخب إنجلترا لـ«يورو 2024»

راشفورد سيكون خارج تشكيلة إنجلترا في «اليورو» (رويترز)
راشفورد سيكون خارج تشكيلة إنجلترا في «اليورو» (رويترز)
TT

راشفورد خارج تشكيلة منتخب إنجلترا لـ«يورو 2024»

راشفورد سيكون خارج تشكيلة إنجلترا في «اليورو» (رويترز)
راشفورد سيكون خارج تشكيلة إنجلترا في «اليورو» (رويترز)

كشفت التشكيلة الإنجليزية التي لم تعلن بعد عدم ضم ماركوس راشفورد إلى قائمة المنتخب لـ«يورو 2024».

المهاجم البالغ من العمر 26 عاماً قدم موسماً مخيباً للآمال مع مانشستر يونايتد، وسجل 8 أهداف فقط مع فريق المدرب إريك تن هاغ في جميع المسابقات.

وقد أدى تراجع مستواه إلى استفادة اليونايتد من خدمات أليخاندرو غارناتشو على اليسار بدلاً من راشفورد في الأسابيع الأخيرة.

كما عانى أيضاً من مشكلة الإصابات طوال الموسم.

لعب راشفورد 60 مباراة دولية مع منتخب بلاده بعد أن شارك لأول مرة في مايو (أيار) 2016، وسجل 17 هدفاً.

سيعلن المدرب غاريث ساوثغيت التشكيلة الأولية الموسعة للبطولة في ألمانيا في الساعة الثانية بعد ظهر الثلاثاء بتوقيت غرينتش قبل أن يقلص التشكيلة إلى 26 لاعباً قبل الموعد النهائي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم في 7 يونيو (حزيران) المقبل.

يستهل المنتخب الإنجليزي مشواره في البطولة أمام صربيا في جيلسنكيرشن يوم 16 يونيو.

كان راشفورد لاعباً أساسياً مع منتخب إنجلترا في كأس العالم في قطر عام 2022، حيث شارك في جميع المباريات الخمس في البطولة، وسجل 3 أهداف.

سيفكر يونايتد في بيع راشفورد هذا الصيف في حالة واحدة وهي وصول عرض كبير، وإخباره النادي برغبته في الرحيل، إلا أنهم لا يتطلعون بشكل استباقي لبيعه، حيث يفضلون الاحتفاظ باللاعب، والعمل معه لمساعدته على العودة إلى مستواه السابق.

وقّع راشفورد عقداً جديداً لمدة 5 سنوات في أولد ترافورد في يوليو (تموز) الماضي يستمر حتى يونيو 2028.

جاء ذلك بعد موسمه الأكثر نجاحاً في تسجيل الأهداف بوصفه لاعباً محترفاً، حيث سجل المهاجم 30 هدفاً في 56 مباراة في جميع المسابقات.

سيكون استبعاد راشفورد من التشكيلة الأولية لمنتخب إنجلترا في بطولة أوروبا بمثابة ضربة مريرة لمهاجم مانشستر يونايتد بعد موسم شاق.

عاد راشفورد من آخر بطولة دولية كبيرة له واحداً من أكثر اللاعبين تألقاً في أوروبا، حيث سجل 16 هدفاً في 17 مباراة مع يونايتد بعد عودته من كأس العالم 2022.

كان على اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً أن يقاتل من أجل الحصول على مكانه في تشكيلة المدرب غاريث ساوثغيت لتلك البطولة، بعد أن استُبعد في سبتمبر (أيلول) السابق، لكن أداءه في قطر وخلال الفترة المتبقية من الموسم مع النادي أعاد له مكانته بوصفه أحد اللاعبين الأساسيين في إنجلترا.

ومع ذلك، يجد راشفورد نفسه الآن مستبعداً مرة أخرى بعد موسم صعب في أولد ترافورد، حيث سجل 8 أهداف فقط في 42 مباراة، وغاب فترات بسبب الإصابة.

هذا التذبذب في المستوى وعُمق المنافسة في مراكز الجناح دفعا ساوثغيت إلى البحث عن لاعب آخر، وقد يترك راشفورد يتابع البطولة من المنزل، هذا الصيف.


إقامة مباراة أسكوتلندا وإسرائيل للسيدات دون جمهور

مباراة العودة في المجر في يونيو المقبل دون جماهير أيضاً (رويترز)
مباراة العودة في المجر في يونيو المقبل دون جماهير أيضاً (رويترز)
TT

إقامة مباراة أسكوتلندا وإسرائيل للسيدات دون جمهور

مباراة العودة في المجر في يونيو المقبل دون جماهير أيضاً (رويترز)
مباراة العودة في المجر في يونيو المقبل دون جماهير أيضاً (رويترز)

قال الاتحاد الأسكوتلندي لكرة القدم الثلاثاء إن مباراة المنتخب الوطني للسيدات في تصفيات بطولة أوروبا 2025 ضد إسرائيل ستقام دون جماهير بسبب إمكانية حدوث اضطرابات مخطط لها.

وقال الاتحاد في بيان عن المباراة المقررة في استاد «هامبدن بارك» في 31 مايو (أيار) الحالي: «تم تنبيه فريق عمليات الاستاد إلى احتمال حدوث اضطرابات مخطط لها خلال المباراة؛ ونتيجة لذلك ليس أمامنا خيار سوى اللعب دون جماهير».

وأضاف البيان أن مباراة العودة المقررة في المجر في الرابع من يونيو (حزيران) المقبل ستجرى أيضاً دون جماهير.


كروس يعلن اعتزاله لكرة القدم بعد «يورو 2024»

كروس اعتزل اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا 2021 لكنه تراجع في فبراير الماضي (رويترز)
كروس اعتزل اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا 2021 لكنه تراجع في فبراير الماضي (رويترز)
TT

كروس يعلن اعتزاله لكرة القدم بعد «يورو 2024»

كروس اعتزل اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا 2021 لكنه تراجع في فبراير الماضي (رويترز)
كروس اعتزل اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا 2021 لكنه تراجع في فبراير الماضي (رويترز)

أعلن ريال مدريد بطل إسبانيا، الثلاثاء، أن لاعب الوسط الألماني المخضرم توني كروس البالغ عمره 34 عاماً سيعتزل لعب كرة القدم على مستوى المحترفين بعد نهاية بطولة أوروبا 2024 هذا الصيف، في خطوة مفاجئة، وعلى عكس التوقعات بتمديد التعاقد بينهما.

وقال ريال مدريد في بيان: «يعلن نادي ريال مدريد أن توني كروس قد قرر أن ينهي مسيرته لاعب كرة قدم محترفاً بعد بطولة أوروبا 2024».

وكان عقد كروس ينتهي مع ريال بنهاية الموسم الحالي، وسط تكهنات برغبة الطرفين في تمديد التعاقد موسماً أو موسمين، لكن جاء هذا الإعلان باعتزال اللاعب بشكل مفاجئ.

وتقام بطولة أوروبا في ألمانيا خلال الفترة من 14 يونيو (حزيران) وحتى 14 يوليو (تموز).

وكان كروس قد اعتزل اللعب الدولي بعد بطولة أوروبا التي أقيمت في 2021، لكنه تراجع عن قراره في فبراير (شباط) الماضي، وأظهر أهميته خلال اللعب مع منتخب ألمانيا في المباريات الأخيرة، وسيكتب بذلك كلمة النهاية على أرضه بعد نهاية مشوار بطولة أوروبا.

وقال عملاق إسبانيا: «يود ريال مدريد التعبير عن امتنانه ومحبته لتوني كروس الذي أصبح جزءاً بالفعل من تاريخ ريال مدريد، ومن أهم الأساطير في نادينا وفي كرة القدم العالمية».

وذكر كروس عبر حسابه على تطبيق «إنستغرام»: «مسيرتي بوصفي لاعب كرة قدم ستنتهي هذا الصيف بعد بطولة أوروبا، وكما قلت دائماً ريال مدريد سيكون فريقي الأخير».

وانضم كروس إلى ريال مدريد في 2014، وأصبح من أهم لاعبي خط الوسط في تاريخ النادي، وأحرز 22 لقباً، وخاض 463 مباراة، ونال لقب دوري أبطال أوروبا 4 مرات، ويمتلك الفرصة لإضافة لقب جديد عندما يخوض النهائي ضد بوروسيا دورتموند أول يونيو المقبل.

وحصد كروس لقب الدوري الإسباني 4 مرات آخرها هذا الموسم، وفاز بكأس العالم للأندية 5 مرات، وبالسوبر الأوروبي 4 مرات وبكأس ملك إسبانيا مرة واحدة، والسوبر الإسباني 4 مرات.

وخلال فترة اللعب مع ريال مدريد، حصد كروس لقب كأس العالم 2014 مع منتخب ألمانيا.

وقال فلورنتينو بيريز رئيس ريال: «توني كروس من أفضل اللاعبين في تاريخ ريال مدريد، وسيكون النادي بمثابة بيته طوال الوقت».

وأضاف النادي العملاق: «يتمنى ريال مدريد له ولعائلته كل التوفيق في المرحلة الجديدة في حياته».


بوستيكوغلو يتطلع إلى ليلة توتنهام في ملعب ملبورن

بوستيكوغلو وسون خلال المؤتمر الصحافي في ملبورن (إ.ب.أ)
بوستيكوغلو وسون خلال المؤتمر الصحافي في ملبورن (إ.ب.أ)
TT

بوستيكوغلو يتطلع إلى ليلة توتنهام في ملعب ملبورن

بوستيكوغلو وسون خلال المؤتمر الصحافي في ملبورن (إ.ب.أ)
بوستيكوغلو وسون خلال المؤتمر الصحافي في ملبورن (إ.ب.أ)

يبدو أنجي بوستيكوغلو متأكداً من أن لاعبي توتنهام هوتسبير سيتمتعون بتجربة اللعب أمام حشد جماهيري ضخم في ملعب ملبورن للكريكيت غداً الأربعاء رغم سفر الفريق سريعاً عقب مباراته الأخيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

ويلتقي توتنهام مع نيوكاسل يونايتد في مباراة ودية على الملعب الأشهر في أستراليا غداً.

وكان قائد منتخب إنجلترا السابق آلان شيرر بين الذين انتقدوا موعد هذه المباراة وتأثيرها على سلامة اللاعبين.

وقال بوستيكوغلو، الذي عاد إلى مسقط رأسه للمرة الأولى منذ 2019، إنها كانت رحلة شاقة، لكنه اعتقد أن اللاعبين سينسون 26 ساعة على متن الطائرة بمجرد نزولهم إلى أرض الملعب.

وقال للصحافيين: «قلت للاعبين، أعلم أن الطريق طويلة، ولكن أعتقد أنكم ستستمتعون باللعب في هذا الملعب. الأمر ليس سهلاً، لأننا كما تعلمون لعبنا مع شيفيلد يونايتد بعد ظهر يوم الأحد الماضي وصعدنا مباشرة للطائرة لنحضر إلى هنا». وتابع: «فقدنا جميعاً أمس الاثنين 20 مايو (أيار) من حياتنا، لكننا هنا الآن ونأمل عندما يخرج اللاعبون أمام 80 ألف متفرج في الملعب مساء الأربعاء فإن الباقي غير مهم، وأنا متأكد من أنهم يتطلعون للمباراة».

وتغلب توتنهام على شيفيلد، الذي هبط إلى دوري الدرجة الثانية، 3 – صفر، الأحد، ليعزز مكانه في المركز الخامس ويتأهل للدوري الأوروبي العام المقبل.

وسخر بوستيكوغلو من فكرة أن ضغط المباريات قد يعيق النادي الموسم المقبل.

وقال: «هذه مكافأة إنهاء العام بقوة، لذلك أعتقد أننا نتطلع إلى ذلك. إنه تحدٍ آخر بالنسبة لنا وسنكون مستعدين له. أعتقد أن عدم مشاركتنا في أي بطولة أوروبية هذا الموسم أثر على تطورنا بعض الشيء». وأضاف: «هذا النادي يستحق أن يشارك في البطولات القارية، ونأمل أن نتمكن من إحداث تأثير في العام المقبل».

ورغم غيابه عن بلاده لمدة خمس سنوات، قال بوستيكوغلو إنه كان يدرك مدى متابعة جماهير أستراليا لمسيرته المهنية، حيث كان يتابع لاعبين مثل هاري كيويل وتيم كاهيل عندما لعبوا في إنجلترا.

وكان بوستيكوغلو أول أسترالي يدرب فريقاً في الدوري الإنجليزي الممتاز عندما تولى مسؤولية توتنهام العام الماضي، وكان يتطلع إلى أن يكون رائداً لمدربي بلاده.

وقال: «أدرك أنه إذا واصلت تحقيق النجاح مع توتنهام، فإن ذلك يسلط الضوء على أستراليا والشعب الأسترالي. لقد جعلت ذلك جزءاً من مهمتي مع محاولة فتح الأبواب أمام المدربين الأستراليين». ولفت: «أعتقد أنه لا يزال من الصعب للغاية النظر إلينا بسبب البلد الذي جئنا منه. لم أشعر أبداً أن هذا صحيح. إذا تمكنت من فتح هذه الأبواب أمام أشخاص آخرين قادمين، أعتقد أن هذا سيكون شيئاً سأفخر به كثيراً».


«الدوري الأوروبي»: عقدة مشتركة تهدد ليفركوزن وأتالانتا

«بطولة الدوري الأوروبي» لكرة القدم (أ.ف.ب)
«بطولة الدوري الأوروبي» لكرة القدم (أ.ف.ب)
TT

«الدوري الأوروبي»: عقدة مشتركة تهدد ليفركوزن وأتالانتا

«بطولة الدوري الأوروبي» لكرة القدم (أ.ف.ب)
«بطولة الدوري الأوروبي» لكرة القدم (أ.ف.ب)

مرت «بطولة الدوري الأوروبي» لكرة القدم بكثير من المتغيرات قبل نهائي النسخة الحالية الذي سيجمع بين فريقي باير ليفركوزن الألماني وأتالانتا الإيطالي، والذي سيقام غداً الأربعاء على ملعب «أفيفا» بالعاصمة الآيرلندية دبلن.

وتقام «بطولة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)» سنوياً، وتتأهل لها الفرق الفائزة ببطولات الكأس المحلية أو التي توجد في المراكز الستة الأولى ببعض الدوريات الأوروبية الكبرى.

وانطلقت البطولة الأوروبية في عام 1971، وتعدّ المسابقة الثانية على مستوى الأهمية بعد «دوري أبطال أوروبا»، لكنها مرت بكثير من مراحل التغيير، حيث حلت في البداية مكان «بطولة كأس المعارض» بين المدن.

وقديماً كانت «بطولة الدوري الأوروبي» في المرتبة الثالثة على المستوى القاري، وأقيمت تحت اسم «كأس الاتحاد الأوروبي» خلال الفترة من 1971 حتى عام 1999 الذي شهد إلغاء «بطولة كأس الكؤوس الأوروبية» ودمجها مع «بطولة كأس الاتحاد» لتصبحان بطولة واحدة.

وفي موسم 2004 - 2005 طرأ تعديل جديد على المسابقة بإدخال مرحلة المجموعات قبل الأدوار الإقصائية، وسميت «بطولة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ)» في عام 2009 مع دمج آخر لـ«بطولة كأس إنتر توتو» وتغيير معايير التأهل لهذه المسابقة.

ولتحفيز الأندية المشاركة في «الدوري الأوروبي» على المنافسة بقوة، منح «الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)» الفريق الفائز باللقب ميزة التأهل إلى «دوري أبطال أوروبا» في الموسم التالي منذ موسم 2014 - 2015 بخلاف ميزة اللعب في «كأس السوبر الأوروبي»، وكذلك المنافسة على «كأس التحدي» مع الفريق الفائز بـ«كأس كوبا سودامريكانا» في أميركا الجنوبية منذ عام 2023.

وتوج فريق توتنهام هوتسبير بالنسخة الأولى من البطولة في موسم 1971 - 1972 بعد نهائي إنجليزي خالص ضد وولفرهامبتون، لكن تحتفظ الأندية الإسبانية بالنصيب الأكبر من الصعود لمنصة التتويج برصيد 14 لقباً، تليها أندية إنجلترا وإيطاليا بـ«9 ألقاب» لكل منهما.

وفاز 29 نادياً بالبطولة؛ منها 14 فريقاً فاز باللقب أكثر من مرة، ويتصدر إشبيلية الإسباني قائمة أكثر الأندية تتويجاً برصيد 7 ألقاب؛ آخرها في العام الماضي 2023، ويتساوى خلفه قطبا إيطاليا إنتر ميلان ويوفنتوس وليفربول الإنجليزي وأتلتيكو مدريد الإسباني برصيد 3 ألقاب لكل منها.

وفازت 9 أندية بلقب «الدوري الأوروبي» مرتين؛ هي: بروسيا مونشنغلادباخ الألماني وتوتنهام هوتسبير الإنجليزي وفينورد الهولندي وآينتراخت فرنكفورت الألماني وغوتبيرغ السويدي وريال مدريد الإسباني وبارما الإيطالي وبورتو البرتغالي وتشيلسي الإنجليزي.

وصعد لمنصة التتويج مرة واحدة 15 نادياً؛ هي: آندرلخت البلجيكي وآياكس أمستردام الهولندي ومانشستر يونايتد الإنجليزي وآيندهوفن الهولندي، وإبسويتش تاون الإنجليزي وباير ليفركوزن الألماني ونابولي الإيطالي وبايرن ميونخ الألماني، وشالكه الألماني، وغلطة سراي التركي، وفالنسيا الإسباني، وسيسكا موسكو الروسي ومواطنه زينيت سان بطرسبرغ، وشاختار دونتسيك الأوكراني، وفياريال الإسباني.

في المقابل؛ عجز 32 نادياً عن الصعود لمنصة التتويج بخسارة المباراة النهائية؛ أكثرهم: بنفيكا البرتغالي وأولمبيك مارسيليا الفرنسي اللذان يتساويان بخسارة 3 نهائيات. وتضم هذه القائمة أيضاً أندية أتلتيك بيلباو وإسبانيول وديبورتيفو آلافيس من إسبانيا، وروما وفيورنتينا وتورينو ولاتسيو من إيطاليا، وآرسنال ومعه وولفرهامبتون وفولهام وميدلزبره من إنجلترا، وسبورتينغ لشبونة وبراغا من البرتغال، وبروسيا دورتموند وهامبورغ وكولن وشتوتغارت وفيردر بريمن من ألمانيا.

وتشمل قائمة المحرومين من منصة التتويج أيضاً أندية تفينتي وألكمار من هولندا، ورينجرز الأسكوتلندي، وكلوب بروج البلجيكي، وباستيا الفرنسي، وريد ستار الصربي، وفيهيرفار المجري، وداندي يونايتد الأسكوتلندي، وسالزبورغ النمساوي، وبوردو الفرنسي، وسيلتيك الأسكوتلندي، ودنيبرو الأوكراني.

وتعتلي إسبانيا قائمة الأكثر تتويجاً ببطولة الدوري برصيد 14 لقباً، تليها أندية إنجلترا وإيطاليا برصيد 9 ألقاب لكل منهما، ثم أندية ألمانيا بـ7 ألقاب، مقابل 4 بطولات لأندية هولندا، ولقبين لأندية روسيا والسويد، ولقب وحيد لبلجيكا وأوكرانيا وتركيا.

في المقابل، تعد أندية إنجلترا وإيطاليا وألمانيا الأكثر خسارة للمباريات النهائية (8 مرات)، لذا سيكون ليفركوزن وأتالانتا أمام تحد لكسر عقدة تاريخية مشتركة.

وفي المركز الثاني، تأتي أندية إسبانيا والبرتغال وفرنسا بخسارة (5 نهائيات) لكل منها، ثم أندية أسكوتلندا (4 نهائيات)، بينما خسرت أندية هولندا 3 نهائيات، وبلجيكا نهائيين، مقابل خسارة نهائي وحيد لكل من النمسا وأوكرانيا والمجر وصربيا.

وعلى مستوى اللاعبين، يعتلي النجم الغابوني بيير إيمريك أوباميانغ قائمة هدافي البطولة عبر تاريخها بدءاً من مرحلة المجموعات، بتسجيله 33 هدفاً في 57مباراة بقميص أندية ليل الفرنسي ودورتموند وآرسنال وبرشلونة، وناديه الحالي أولمبيك مارسيليا.

ولكن يعتلي النجم السويدي هنريك لارسن قائمة هدافي البطولة بدءاً من الأدوار التمهيدية للنهائي بتسجيله 40 هدفاً في 56 مباراة بقميص أندية فينوورد الهولندي وسيلتيك الأسكوتلندي وهيلسنبورغ السويدي.

ويحتفظ المهاجم الكولومبي رادميل فالكاو برقم قياسي مميز في تاريخ «بطولة الدوري الأوروبي» بصفته الأكثر تسجيلاً للأهداف في موسم واحد عندما سجل 17 هدفاً بقميص بورتو البرتغالي في موسم 2010 - 2011.

ووضع «يويفا» لائحة مالية مغرية للأندية المشاركة في البطولة؛ فالتأهل لدور المجموعات يضمن لكل فريق 3 ملايين و630 ألف يورو، مقابل تخصيص 630 ألف يورو للفوز في مباراة بمرحلة المجموعات مقابل 210 آلاف يورو للتعادل.

ويحصل الفريق الذي يتصدر مجموعته على مليون و100 ألف يورو، مقابل 550 ألف يورو للوصيف، ويحصل الفريق الفائز في مباراة الدور الفاصل على 500 ألف يورو.

وتزيد المكافآت المالية تباعاً من 1.2 مليون يورو في دور الـ16 إلى 1.8 مليون يورو في دور الثمانية، و2.8 مليون يورو في «قبل النهائي»، بينما يحصل بطل المسابقة على 8.6 مليون يورو، مقابل 4.6 مليون يورو للوصيف.


وفاة الألماني شنيلينغر وصيف «مونديال 1966»

كارل هاينتس شنيلينغر (إكس)
كارل هاينتس شنيلينغر (إكس)
TT

وفاة الألماني شنيلينغر وصيف «مونديال 1966»

كارل هاينتس شنيلينغر (إكس)
كارل هاينتس شنيلينغر (إكس)

توفي المدافع كارل هاينتس شنيلينغر، وصيف كأس العالم لكرة القدم عام 1966 مع ألمانيا الغربية، الثلاثاء عن عمر ناهز 85 عاماً، حسبما أكدت ابنته لوكالة «سيد» التابعة للصحافة الفرنسية.

وشارك شنيلينغر في أربعة نهائيات لكأس العالم مع ألمانيا الغربية في الفترة من 1958 إلى 1970، وكان ضمن التشكيلة التي خسرت نهائي 1966 ضد إنجلترا 2 - 4 بعد التمديد.

لعب 47 مباراة مع منتخب ألمانيا الغربية. هدفه الوحيد بالألوان الوطنية جاء في نصف النهائي الشهير لكأس العالم 1970 ضد إيطاليا، حيث أدرك التعادل الذي فرض التمديد.

شنيلينغر شارك في 4 نهائيات لكأس العالم مع ألمانيا الغربية (د.ب.أ)

وعلى مستوى الأندية، فاز شنيلينغر بلقب الدوري الألماني مع كولن في عام 1962، وحصل على لقب أفضل لاعب ألماني في العام ذاته قبل أن يصبح من أوائل اللاعبين الذين انتقلوا إلى الخارج، حيث قضى معظم مسيرته الاحترافية في الدوري الإيطالي.

لعب لمدة عام مع مانتوفا وعاماً آخر في روما، قبل الانتقال إلى ميلان لمدة تسعة مواسم.

توّج مع روسّونيري بأربعة ألقاب في كأس إيطاليا وبلقب واحد في الدوري. بعد اعتزاله، عاش شنيلينغر في إيطاليا وتوفي في مستشفى في ميلانو.


وليامز بوابة محتملة لميك شوماخر للعودة لسباقات «فورمولا 1»

ميك شوماخر (د.ب.أ)
ميك شوماخر (د.ب.أ)
TT

وليامز بوابة محتملة لميك شوماخر للعودة لسباقات «فورمولا 1»

ميك شوماخر (د.ب.أ)
ميك شوماخر (د.ب.أ)

ربما يعود الألماني ميك شوماخر إلى سباقات سيارات «فورمولا 1» في ظل التكهنات المثارة بشأن اعتزام فريق وليامز الاستغناء عن الأميركي لوكان سارغنت؛ بسبب أدائه المتواضع في الفترة الأخيرة.

وقال جيمس فاولز، مدير فريق وليامز، لشبكة «سكاي» التلفزيونية خلال سباق «جائزة إيطاليا الكبرى»، (الأحد)، إن سارغنت كان «يتأرجح على حافة الهاوية»، مشيراً إلى أنه أبلغه بعبارات لا لبس فيها بأن «عليه أن يفعل ما هو أفضل لأن (فورمولا 1) تعتمد على الجدارة».

أوضح فاولز: «أريده أن يكون ناجحاً. لكن في هذه الأثناء، نحن نتحدث مع عدد قليل من السائقين الآخرين لأنه يتعين علينا الوجود في مراكز أكثر تقدماً في جدول الترتيب».

واكتفى سارغنت، الذي يقضي حالياً موسمه الثاني ببطولة العالم لسباقات سيارات «فورمولا 1»، بالحصول على نقطة واحدة فقط، بسباق الجائزة الكبرى في أوستن بالولايات المتحدة العام الماضي، علماً بأن فريق وليامز جدّد عقد زميله البريطاني ذي الأصول التايلاندية، أليكس ألبون، لفترة طويلة الأمد.

ويعد فريقا وليامز وساوبر الوحيدين اللذين فازا بنقطة وحيدة فقط ببطولة العالم بعد 7 سباقات.

وكانت أفضل نتيجة حققها سارغنت هي المركز الرابع عشر في سباق «جائزة السعودية الكبرى»، رغم أنه جاء أيضاً في المركز العاشر بسباق السرعة، الذي أُقيم على هامش سباق «جائزة الصين الكبرى».

وكان السائق الأميركي احتل المركز السابع عشر في السباق الإيطالي، الذي جرى على مضمار «إيمولا»، أول من أمس.

وفي حال قرر وليامز الانفصال عن سارغنت قبل نهاية الموسم الحالي، فربما يكون شوماخر خياراً متاحاً.

وقال تيمو جلوك، الناقد في «سكاي»: «سيكون شوماخر متاحاً على الفور. إنه يريد أن يُظهِر أنه ينتمي إلى هنا. ستكون فرصة عظيمة له بكل تأكيد».

وتنافس شوماخر في سباقات «فورمولا 1» لمدة عامين مع فريق هاس، قبل أن يخسر مكانه أمام مواطنه نيكو هولكنبرغ بعد موسم 2022.

ومنذ ذلك الحين أصبح شوماخر سائقاً احتياطياً في فريق مرسيدس، وفي الموسم الحالي، يشارك أيضاً نجل الأسطورة مايكل شوماخر، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز ببطولة العالم في «فورمولا 1» برصيد 7 ألقاب، مع فريق ألبين، ببطولة العالم للتحمل للسيارات.

ويعدّ فريقا مرسيدس ووليامز شريكين وثيقين، حيث يحصل الفريق البريطاني على محركات من الشركة الألمانية المُصنِّعة للسيارات.

وشغل فاولز سابقاً منصب كبير الاستراتيجيين تحت قيادة توتو فولف، مدير فريق مرسيدس.