الدوري الألماني: شتوتغارت يطارد البايرن بثلاثية في فولفسبورغ

لاعبو شتوتغارت يحتفلون بهدفهم الثالث (د.ب.أ)
لاعبو شتوتغارت يحتفلون بهدفهم الثالث (د.ب.أ)
TT

الدوري الألماني: شتوتغارت يطارد البايرن بثلاثية في فولفسبورغ

لاعبو شتوتغارت يحتفلون بهدفهم الثالث (د.ب.أ)
لاعبو شتوتغارت يحتفلون بهدفهم الثالث (د.ب.أ)

أحرز سيرهو جيراسي هدفين، ليقود شتوتغارت للانتصار 3 - 2 على مضيفه فولفسبورغ، وتقليص الفارق مع بايرن ميونيخ في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم السبت.

ورفع شتوتغارت رصيده إلى 50 نقطة في المركز الثالث، متأخراً بـ4 نقاط عن بايرن حامل اللقب، الذي اكتفى بتعادل مخيب 2 - 2 في ملعب فرايبورغ الجمعة.

ويتصدر باير ليفركوزن، الذي يحل ضيفاً على كولن الأحد، المسابقة وله 61 نقطة.

وأنهى شتوتغارت الشوط الأول متقدماً بهدف جيراسي بعد نحو ربع ساعة من البداية، وأدرك يواكيم مايله التعادل لصاحب الأرض بعد 5 دقائق من الاستراحة.

وحصل الفريق الضيف على ركلة جزاء انبرى جيراسي لينفذها بنجاح، ويرفع رصيده إلى 20 هدفاً، بفارق 7 أهداف خلف هاري كين مهاجم بايرن، الذي يتصدر قائمة هدافي الدوري.

وعزز يوشوا فاغنومان من تفوق شتوتغارت في الدقيقة 78، وبعد ذلك بـ5 دقائق أحيا لوكاس نميشتا آمال فولفسبورغ، لكن ذلك لم يكن كافياً؛ إذ توقف رصيده عند 25 نقطة في المركز 13.

وسجل بروسيا دورتموند هدفاً في نهاية كل شوط ليفوز 2 - صفر على مضيفه أونيون برلين، ويحافظ على المركز الرابع.

ومنح كريم آديمي التقدم لدورتموند بتسديدة قوية في الزاوية البعيدة اصطدمت بالعارضة، قبل أن تستقر داخل الشباك في الدقيقة 41.

وحسم إيان ماتسن فوز الفريق الضيف عندما خطف الكرة من يوسيب يورانوفيتش، وانطلق ليسدد في مرمى فريدريك رونوف من وضع انفراد في الدقيقة الأخيرة.

ويملك دورتموند 44 نقطة في المركز الرابع، متقدماً بنقطة واحدة على رازن بال شبورت لايبزيغ، الذي تغلب 4 - 1 على مضيفه بوخوم.


مقالات ذات صلة

بايرن يعين كومباني مدرباً حتى 2027 خلفاً لتوخيل

رياضة عالمية فينسن كومباني المدرب الجديد لفريق بايرن ميونيخ الألماني (رويترز)

بايرن يعين كومباني مدرباً حتى 2027 خلفاً لتوخيل

أعلن بايرن ميونيخ عملاق الدوري الألماني الأربعاء التعاقد مع البلجيكي فينسن كومباني مدرب بيرنلي الذي هبط هذا الموسم من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)
رياضة عالمية داير لا يحمل أي ضغينة تجاه توتنهام أو بوستيكوغلو (أ.ف.ب)

تألق إيريك داير مع بايرن ميونيخ يُخرس الكارهين

لماذا يقرر نادٍ عظيم مثل بايرن ميونيخ التعاقد مع لاعب لا يشارك في المباريات مع توتنهام؟

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية ماتس هوميلز (أ.ف.ب)

هوميلز: لم أحسم مستقبلي بعد

قال ماتس هوميلز، مدافع فريق بوروسيا دورتموند الألماني لكرة القدم، إنه لا يفكر حقاً في الاعتزال وسط عدم اليقين الذي يحيط بمستقبله.

«الشرق الأوسط» (دوسلدورف (ألمانيا))
رياضة عالمية شعار الشركة سيكون موجوداً بصحبة الفريق خلال مواجهة ريال مدريد (د.ب.أ)

دورتموند يوقع عقد رعاية مع شركة لصناعة الأسلحة

وقّع نادي بروسيا دورتموند الألماني، الذي يواجه ريال مدريد الإسباني في نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا، عقد رعاية مع شركة «راينميتال» الألمانية لصناعة الأسلحة.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية إيفان هاسيك مدرب التشيك خلال إعلانه قائمة لاعبين المنتخب المشاركة في يورو 2024 (الشرق الأوسط)

«يورو 2024»: ثلاثي ليفركوزن يتصدرون قائمة منتخب التشيك

تصدر ثلاثي باير ليفركوزن المتوج للمرة الأولى في تاريخه بثنائية الدوري الألماني وكأس ألمانيا ، قائمة منتخب التشيك في كأس أمم أوروبا (يورو 2024) بألمانيا.

«الشرق الأوسط» (براغ)

أفضل الصفقات بالدوري الإنجليزي هذا الموسم

ثنائي آرسنال كاي هافرتز وديكلان رايس ضمن أفضل الصفقات هذا الموسم (رويترز)
ثنائي آرسنال كاي هافرتز وديكلان رايس ضمن أفضل الصفقات هذا الموسم (رويترز)
TT

أفضل الصفقات بالدوري الإنجليزي هذا الموسم

ثنائي آرسنال كاي هافرتز وديكلان رايس ضمن أفضل الصفقات هذا الموسم (رويترز)
ثنائي آرسنال كاي هافرتز وديكلان رايس ضمن أفضل الصفقات هذا الموسم (رويترز)

أسدل الستار على منافسات موسم 2023 - 2024 في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، الذي شهد سطوع نجم كثير من الصفقات الجديدة.

ويعدّ «البريميرليغ» الوجهة الأفضل لنجوم كرة القدم حول العالم، نظراً إلى قوة المنافسة، مما يجعل الأضواء مسلطة على الجميع.

ويحاول كل لاعب تقديم نفسه بأفضل صورة ممكنة من أجل الصعود للقمة والانتقال لأفضل أندية العالم؛ سواء في إنجلترا وخارجها. «الغارديان» تلقي الضوء هنا على أفضل الصفقات هذا الموسم:

ديكلان رايس (آرسنال)

إن أسهل طريقة تعكس الإضافة الهائلة التي قدمها ديكلان رايس لآرسنال هي أنه جعل الـ105 ملايين جنيه إسترليني التي دُفعت للتعاقد معه تبدو زهيدة بطريقة أو بأخرى.

لقد نجح اللاعب، البالغ من العمر 25 عاماً، الذي غاب عن مباراة واحدة فقط هذا الموسم في جميع المسابقات، في إحداث تحول هائل في خط وسط آرسنال، بالإضافة إلى أن ذكاءه الكبير في النواحي الدفاعية والخططية والتكتيكية، ومثابرته، قد منحا الحرية لزملائه الآخرين، خصوصاً مارتن أوديغارد، للتقدم للأمام والتألق بشكل كبير.

وتشير الأرقام والإحصاءات إلى أن بوكايو ساكا ومارتن أوديغارد هما فقط من صنعا أهدافاً أكثر من رايس مع آرسنال في الدوري هذا الموسم، كما أن جزءاً كبيراً من فاعلية آرسنال في الكرات الثابتة يعود إلى براعة رايس في التمرير. إنه لاعب خط وسط متكامل وقائد بالفطرة، ولاعب من الطراز العالمي.

روس باركلي (لوتون تاون)

ربما يستحق جمهور لوتون تاون جائزة أفضل أغنية هذا الموسم، عن الأغنية الرائعة التي يرددها لنجم الفريق روس باركلي، والتي تقول كلماتها: «لا يوجد أحد مثل روس باركلي يجعلني أشعر بالسعادة بهذه الطريقة».

لقد بدا الانتقال إلى لوتون تاون في البداية مجرد محطة أخرى في رحلة تراجع باركلي المحزنة منذ انتقاله من إيفرتون إلى تشيلسي في عام 2018. لكن من خلال اللعب في مركز جديد وارتداء القميص رقم 6، قدم اللاعب البالغ من العمر 30 عاماً مستويات استثنائية.

لقد تعاقد لوتون تاون مع باركلي دون مقابل في صفقة انتقال حر، وهو ما يجعله بالتأكيد أفضل صفقة لهذا الموسم. وقد استفاد باركلي كثيراً من وجوده في نادٍ يقدر موهبته وإمكاناته كثيراً، فضلاً عن اللعب تحت قيادة مدير فني قادر على توظيف قدراته كما ينبغي داخل المستطيل الأخضر.

لكن الأخبار السيئة بالنسبة إلى لوتون تاون، الذي هبط لدوري الدرجة الأولى، تتمثل في أنه سيواجه منافسة صعبة للغاية للإبقاء على خدمات باركلي هذا الصيف.

آدم وارتون (كريستال بالاس)

لم يكن من الممكن أن تكون بداية آدم وارتون مع كريستال بالاس أسوأ من ذلك؛ فبعد يومين فقط من قدومه من بلاكبيرن مقابل 18 مليون جنيه إسترليني، شارك وارتون مع كريستال بالاس بديلاً بعد مرور 28 دقيقة بينما كانت النتيجة تشير إلى تأخر فريقه بهدف دون رد أمام برايتون.

وبعد 6 دقائق فقط، اهتزت شباك كريستال بالاس بهدفين آخرين، وكان وارتون هو المتسبب في الهدف الثالث بعدما فقد الكرة.

خسر كريستال بالاس هذه المباراة بـ4 أهداف مقابل هدف وحيد في ذلك اليوم في أوائل فبراير (شباط) الماضي، لكن منذ ذلك الحين شارك لاعب خط الوسط الشاب في جميع المباريات، ولعب دوراً أساسياً في أن يصبح كريستال بالاس أحد أكثر فرق الدوري الإنجليزي الممتاز إثارة تحت قيادة المدير الفني أوليفر غلاسنر.

يتميز وارتون بتمريراته الدقيقة وتحركاته الذكية وتمركزه المميز، وتشير تقارير إلى أن نادي بايرن ميونيخ يرغب في التعاقد معه مقابل 60 مليون جنيه إسترليني، وهو ما يعني حصول كريستال بالاس على أكثر من 3 أضعاف المبلغ الذي دفعه لضم اللاعب قبل أقل من 4 أشهر فقط.

وقال غلاسنر عن وارتون قبل فوز كريستال بالاس الساحق على مانشستر يونايتد برباعية نظيفة: «لقد تطور بسرعة فائقة. إنه رائع فيما يتعلق باتخاذ القرارات الصحيحة، وتحركاته، وحلوله من لمسة أو لمستين».

آدم وارتون (يسار) لاعب كريستال بالاس (د.ب.أ)

كاي هافرتز (آرسنال)

يبدو الأمر كما لو أن كاي هافرتز قد انتقل من تشيلسي إلى آرسنال منذ زمن بعيد، رغم أن ذلك قد حدث في يونيو (حزيران) الماضي فقط مقابل 65 مليون جنيه إسترليني.

في البداية، اعتمد المدير الفني للمدفعجية، ميكيل أرتيتا، على هافرتز في مركز خط الوسط الحر الذي يتقدم من منطقة جزاء فريقه وحتى منطقة جزاء الفريق المنافس (وحتى ظهيراً أيسر مع منتخب ألمانيا في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي)، ولم يسجل اللاعب الألماني سوى هدف وحيد (من ركلة جزاء) لناديه الجديد في أول 19 مباراة، وبالتالي كانت الشكوك تحوم حول قدرته على النجاح.

لكن منذ أن جرى تغيير مركزه ليلعب مهاجماً وهمياً، أصبح اللاعب البالغ من العمر 24 عاماً أساسياً ولا غنى عنه على الإطلاق في آرسنال بفضل أهدافه وقدرته على الربط بين خطوط الفريق المختلفة، وتهديده المستمر مرمى المنافسين في الكرات العالية، ومجهوده الوفير، وطريقة لعبه التي تضع مصلحة الفريق في المقدمة دائماً بعيداً عن أي أنانية.

ومن دون هافرتز، فمن المؤكد أن آرسنال لم يكن لينافس على اللقب.

كول بالمر (تشيلسي)

خلال الصيف الماضي، كان بالمر قريباً من الانتقال على سبيل الإعارة إلى بيرنلي. وخلال هذا الصيف، سيتوجه صانع ألعاب تشيلسي إلى بطولة كأس الأمم الأوروبية مع منتخب إنجلترا بوصفه أحد أكثر اللاعبين تألقاً في جميع الملاعب الأوروبية.

ويُعد بالمر، الذي أكمل عامه الثاني والعشرين في 6 مايو (أيار) الحالي، هو اللاعب الثالث فقط في التاريخ الذي يساهم في أكثر من 30 هدفاً في موسم واحد بالدوري الإنجليزي الممتاز عندما كان يبلغ من العمر 21 عاماً أو أقل - بعد روبي فاولر وكريس سوتون.

يتميز اللاعب الشاب بالهدوء الشديد، الذي يصل إلى حد «البرود» في بعض الأحيان، والثقة الكبيرة بالنفس، والقدرة الفائقة على الوصول إلى مستويات جديدة من التألق، كما رأينا في المباراة التي أحرز فيها 4 أهداف في مرمى إيفرتون.

وعندما غاب بالمر عن مباراة فريقه أمام آرسنال الشهر الماضي بسبب المرض، قال المدير الفني للبلوز آنذاك، ماوريسيو بوكيتينو، إن هذه «فرصة جيدة لزملائه» ليحلوا محله.

وقال بوكيتينو: «هذا هو نادي تشيلسي لكرة القدم، وليس نادي كول بالمر لكرة القدم»، لكن الحقيقة أن نتيجة المباراة كانت تشير إلى ما هو عكس ذلك تماماً، حيث خسر الفريق في غياب بالمر بـ5 أهداف دون رد!

* خدمة «الغارديان»