بطولة إسبانيا: ريال مدريد يبحث عن تعزيز صدارته في فالنسيا... ورحلة شاقة لبرشلونة إلى بلباو

أتلتيك بلباو المنتشي بتأهله إلى نهائي مسابقة الكأس على حساب أتلتيكو مدريد يستضيف برشلونة (أ.ف.ب)
أتلتيك بلباو المنتشي بتأهله إلى نهائي مسابقة الكأس على حساب أتلتيكو مدريد يستضيف برشلونة (أ.ف.ب)
TT

بطولة إسبانيا: ريال مدريد يبحث عن تعزيز صدارته في فالنسيا... ورحلة شاقة لبرشلونة إلى بلباو

أتلتيك بلباو المنتشي بتأهله إلى نهائي مسابقة الكأس على حساب أتلتيكو مدريد يستضيف برشلونة (أ.ف.ب)
أتلتيك بلباو المنتشي بتأهله إلى نهائي مسابقة الكأس على حساب أتلتيكو مدريد يستضيف برشلونة (أ.ف.ب)

يسعى ريال مدريد للسير خطوة إضافية نحو اللقب حين يحل (السبت) ضيفاً على فالنسيا في المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الإسباني لكرة القدم، فيما يخوض غريمه برشلونة رحلة شاقة إلى إقليم الباسك لمواجهة أتلتيك بلباو (الأحد).

على ملعب «ميستايا»، يأمل ريال في الإبقاء أقله على فارق النقاط الست الذي يفصله عن جيرونا الثاني حين يتواجه مع فالنسيا التاسع الذي أسقط النادي الملكي خلال الزيارة الأخيرة لرجال المدرب كارلو أنشيلوتي إلى هذا الملعب 1-0 في 21 مايو (أيار) الماضي. ويخوض ريال اللقاء قبل أيام معدودة على استضافته لايبزيغ الألماني الأربعاء في إياب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا (فاز ذهاباً 1-0).

وبعد غيابه عن المباريات الثلاث الأخيرة بسبب التواء في الكاحل، كان من المتوقع أن يعود الإنجليزي جود بيلينغهام إلى صفوف فريق أنشيلوتي في مباراة فالنسيا، لكن صحيفة «ماركا» أفادت الخميس بأن متصدر هدافي الدوري بـ16 هدفاً «ما زال لا يتمرن مع المجموعة وهو مركز على أن يكون جاهزاً مائة بالمائة لدوري الأبطال» ضد لايبزيغ. وتابعت: «يتطوّر الإنجليزي وفقاً للخطط الموضوعة، لكن مشاركته في ميستايا مستبعدة إلى حد شبه محسوم. يواصل بيلينغهام الذي أصيب في المباراة ضد جيرونا (سجل هدفين)، تعافيه بعيداً عن المجموعة، ولهذا السبب تبدو مشاركته في مواجهة حامية (ضد فالنسيا) بعد حصة تدريبية واحدة فقط معقدة».

وفي ظل غياب بيلينغهام، عانى ريال هجومياً، لكن أنشيلوتي كان راضياً عما شاهده في المرحلة الماضية خلال الفوز على إشبيلية بهدف سجله الكرواتي المخضرم لوكا مودريتش، لا سيما أنه جاء بعد التعثر على أرض رايو فايكانو قبلها بمرحلة (1-1). وقال الإيطالي: «كانت مباراة رائعة للفريق. لعبنا بكثير من القوة والجودة والتوازن، وكانت المشاكل متوقعة. عندما لا يكون لدينا بيلينغهام أو خوسيلو (الغائب لإصابة في الكاحل)، فلا توجد طريقة أخرى للعب كرة القدم سوى بالتمريرات القصيرة. غاب خوسيلو الذي سجل أهدافاً كثيرة، وكذلك بيلينغهام».

وأشاد أنشيلوتي بمودريتش الذي «سجل هدفاً رائعاً منحنا ثلاث نقاط جديدة على طريق النضال من أجل اللقب. لقد سجّل هدفاً وأثبت أنه من الصعب جداً تركه على مقاعد البدلاء. ليس فقط بسبب هدف اليوم (ضد إشبيلية)، بل بسبب الطريقة التي يتدرب فيها يومياً. إنه مثال يحتذى به لبقية اللاعبين». وأضاف: «ما يريد فعله في المستقبل هو أمر خاص به وعلينا انتظار قراره. أتفهم ما يمكن أن يفكر فيه عندما لا يلعب. يظن الجميع أنها نهاية مسيرته، لكنه لا يُظهر ذلك. لا يبدو لاعباً في التاسعة والثلاثين من عمره».

برشلونة في مواجهة بلباو المنتشي

ومن جهته وبعد تعادل وهزيمتين في ثلاث مراحل، إحداهما على يد ريال مدريد برباعية نظيفة، عادت الحياة إلى جيرونا في المرحلة الماضية بفوزه الكبير على ضيفه رايو فايكانو 3-0، وبالتالي يمني النفس بمواصلة الصحوة حين يحل (الأحد) ضيفاً على ريال مايوركا السادس عشر. وقال المدرب ميتشل بعد الفوز على فايكانو إنه «ما زال هناك الكثير للقيام به، لكن الفريق كان بحاجة إلى هذا الفوز بعد ثلاث مباريات متتالية من دون انتصار». ويدرك فريق ميتشل أن التعثر قد يكلفه الوصافة بعدما خسر قبلها الصدارة، وذلك لأن جاره العملاق برشلونة يتخلف عنه بفارق نقطتين فقط.

لكن فريق المدرب تشافي هرنانديز يخوض اختباراً شاقاً (الأحد) في سان ماميس ضد أتلتيك بلباو الذي لم يخسر سوى مرة واحدة في معقله هذا الموسم (في المرحلة الافتتاحية أمام ريال مدريد 0-2) والفائز بأربع من المباريات الخمس الأخيرة في «ليغا». وما يزيد من صعوبة مهمة برشلونة أن مضيفه الباسكي منتشٍ من تأهله إلى نهائي مسابقة الكأس الخميس بفوزه الكبير على ضيفه أتلتيكو مدريد 3-0 في إياب نصف النهائي، بعدما فاز ذهاباً أيضاً 1-0، وذلك بفضل الشقيقين إينياكي ونيكو وليامز اللذين سجلا الهدفين الأولين بتمريرتين حاسمتين منهما أيضاً.

أتلتيكو مدريد يسعى إلى مداواة جراحه بعد الخسارة في قبل نهائي مسابقة الكأس (إ.ب.أ)

ويعرف برشلونة تماماً حجم المهمة التي تنتظره في سان ماميس، حيث خرج من ربع نهائي الكأس بالخسارة أمام فريق مدربه السابق إرنستو فالفيردي 2-4 بعد التمديد في 24 يناير (كانون الثاني). وبعد التأهل الخميس إلى نهائي الكأس للمرة الأربعين في تاريخ النادي الباسكي، قال نيكو وليامز لقناة «تي في إي» عن علاقته بشقيقه الأكبر الذي فضل الدفاع دولياً عن ألوان غانا، إن «التواصل بيننا يسير بشكل جيد جداً. نفهم بعضنا تماماً. أنا سعيد. حلمٌ أن نتأهل إلى النهائي وأن نفعل ذلك أمام مشجعينا الذين كانوا رائعين كما الحال على الدوام. بإمكان أتلتيك فعل كل شيء ونأمل الفوز في النهائي» على ريال مايوركا في السادس من أبريل (نيسان).

وقبل التفكير في النهائي، سيكون تركيز بلباو منصباً على مواجهته مع برشلونة، لا سيما أنه يقاتل من أجل المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال، حيث لا يتخلف سوى بفارق ثلاث نقاط عن أتلتيكو مدريد الطامح إلى مداواة جراحه (الأحد) لكن المهمة لن تكون سهلة أيضاً ضد ضيفه ريال بيتيس الذي يحتل المركز السادس.


مقالات ذات صلة

ريال مدريد يتقدم والدوري الإسباني يتراجع... ماذا يعني ذلك؟

رياضة عالمية لاعبو الريال يحتفلون مع الجماهير عقب الفوز على السيتي في معقل الاتحاد (إ.ب.أ)

ريال مدريد يتقدم والدوري الإسباني يتراجع... ماذا يعني ذلك؟

مع اقتراب مباراة الإياب من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الأسبوع، كان هناك الكثير من الإثارة في إسبانيا بشأن ممثلي «لاليغا».

ذا أتلتيك الرياضي (مدريد)
رياضة عالمية تشافي هرنانديز مدرب برشلونة (إ.ب.أ)

تشافي يلغي مران برشلونة وسط أجواء متوترة

قرر تشافي هرنانديز مدرب برشلونة إلغاء مران فريقه الخميس قبل مباراة القمة أمام ريال مدريد في الدوري الإسباني لإراحة اللاعبين بعد صدمة الخروج من دوري الأبطال.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)
رياضة عالمية إيلكاي غندوغان لاعب وسط برشلونة (أ.ب)

غندوغان: برشلونة «دمر نفسه» أمام سان جيرمان

قال إيلكاي غندوغان لاعب وسط برشلونة إن فريقه يتحمل وحده المسؤولية بعد أن أهدر تقدمه ليخسر أمام باريس سان جيرمان ويودع دوري أبطال أوروبا.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)
رياضة عالمية جود بيلينغهام لاعب وسط ريال مدريد (إ.ب.أ)

بيلينغهام «يُشكك» في جهود إسبانيا لمواجهة «العنصرية»

دعا جود بيلينغهام لاعب وسط ريال مدريد مسؤولي كرة القدم لبذل مزيد من الجهود لمواجهة العنصرية وهي مشكلة متنامية في إسبانيا خلال السنوات الأخيرة

«الشرق الأوسط» (مانشستر)
رياضة عالمية الرئيس المؤقت للاتحاد بدرو روشا يخضع للتحقيق أيضاً في إطار فضيحة الفساد (أ.ف.ب)

الحكومة الإسبانية: نسعى لإصلاح اتحاد الكرة... وكأس العالم 2030 «ليست في خطر»!

تعهّدت الحكومة الإسبانية، الثلاثاء، بالبدء بإصلاح الوضع «غير المقبول» في اتحاد كرة القدم المحلي الذي يعيش فضيحة فساد تعصف بالهيئة الكروية العليا في البلاد.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)

«البوندسليغا» يقترب من مقعد خامس في دوري أبطال أوروبا

«البوندسليغا» يتقدم في تصنيف «اليويفا» (غيتي)
«البوندسليغا» يتقدم في تصنيف «اليويفا» (غيتي)
TT

«البوندسليغا» يقترب من مقعد خامس في دوري أبطال أوروبا

«البوندسليغا» يتقدم في تصنيف «اليويفا» (غيتي)
«البوندسليغا» يتقدم في تصنيف «اليويفا» (غيتي)

تقدم الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا) خطوة مهمة أخرى نحو الحصول على مقعد خامس في النسخة المقبلة من بطولة دوري أبطال أوروبا، والسير على نهج الدوري الإيطالي.

كما يمكن أن يمتلك الدوريان 6 أندية في أهم وأقوى بطولة على مستوى الأندية في القارة العجوز موسم 2024/ 2025، بناء على نتائج أندية بوروسيا دورتموند الألماني، وروما وأتالانتا الإيطاليين.

ويمنح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) أفضل دولتين في تصنيفه مكاناً إضافياً في دوري الأبطال، في حين ينال المتوج بلقب البطولة وكذلك الفائز بلقب الدوري الأوروبي هذا الموسم، مقعداً مباشراً في النسخة المقبلة بالمسابقة المرموقة.

وضمنت إيطاليا بالفعل الوجود في المركز الأول أو الثاني بتصنيف «يويفا»؛ إذ سينضم الفريق صاحب المركز الخامس بترتيب الدوري الإيطالي هذا الموسم لأندية المربع الذهبي في المسابقة المحلية، الصاعدة لدوري الأبطال.

في المقابل، تفوقت ألمانيا بشكل أكبر على كل من إنجلترا وفرنسا؛ إذ تقترب من حجز مقعد خامس في دوري الأبطال، بجانب أصحاب المراكز الأربعة الأولى في ترتيب الدوري الألماني في الموسم الحالي.

وتمتلك ألمانيا 3 فرق في الدور قبل النهائي بالمسابقات الأوروبية المختلفة، حيث يوجد بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند في دوري أبطال أوروبا، وباير ليفركوزن في الدوري الأوروبي.

أما إنجلترا، فلديها فقط أستون فيلا، الذي ما زال يواصل مغامرته في دوري المؤتمر الأوروبي، ويمثل الدوري الفرنسي كل من باريس سان جيرمان بدوري الأبطال، وأولمبيك مارسيليا في الدوري الأوروبي.

ويلتقي دورتموند مع سان جيرمان في قبل نهائي دوري الأبطال، وسيساهم تأهل الفريق الملقب بـ«أسود فيستفاليا» للمباراة النهائية، في تعزيز حظوظ الدوري الألماني، وكذلك فرص النادي في الحصول على مقعد خامس بالبطولة الموسم المقبل.

ويوجد دورتموند في المركز الخامس بالدوري الألماني حالياً، وهو ما سيكون كافياً للتأهل إذا احتلت ألمانيا المركزين الأول أو الثاني في تصنيف «يويفا».

ويمكن لدورتموند أيضاً المشاركة في الموسم المقبل بدوري الأبطال، حال تتويجه بلقب النسخة الحالية، الأمر الذي ربما يفتح الباب لصاحب المركز السادس بالدوري الألماني، الذي يحتله حالياً آينتراخت فرانكفورت، للوجود بالمسابقة القارية، حال عدم وجود دورتموند في المراكز الأربعة الأولى بترتيب البطولة المحلية.

أما الدوري الإيطالي، فيمتلك وسيلتين لصعود صاحب المركز السادس لدوري الأبطال؛ إذ يحتل روما وأتالانتا المركزين الخامس والسادس على الترتيب في المسابقة المحلية، وما زالا يمتلكان حظوظاً في الفوز بلقب الدوري الأوروبي هذا الموسم، الذي يضمن أيضاً المشاركة بدوري الأبطال.

ومن الممكن أيضاً أن يشارك صاحب المركز السادس بالدوري الإيطالي في دوري الأبطال، في حال تتويج أتالانتا أو روما بالدوري الأوروبي، شريطة عدم وجود الفائز باللقب منهما ضمن المراكز الأربعة الأولى بترتيب البطولة المحلية.

يُذكر أنه سيتم تغيير النظام الحالي لدوري أبطال أوروبا، وزيادة عدد الأندية المشاركة إلى 36 فريقاً بدلاً من 32.


تجريد العداء هي جي من لقب سباق نصف الماراثون بالصين

العداء الصيني هي جي (غيتي)
العداء الصيني هي جي (غيتي)
TT

تجريد العداء هي جي من لقب سباق نصف الماراثون بالصين

العداء الصيني هي جي (غيتي)
العداء الصيني هي جي (غيتي)

تم تجريد العداء الصيني هي جي من لقب سباق نصف ماراثون بكين، الذي توج به، كما تم إلغاء نتائج 3 متسابقين أفارقة من جانب اللجنة المنظمة للسباق.

ويأتي ذلك بعد التحقيقات التي جرت إثر النهاية المثيرة للجدل للسباق الذي أقيم يوم الأحد الماضي.

وقال المنظمون الجمعة إن لقطات فيديو أظهرت الكينيين روبرت كيتر وويلي منانجات والإثيوبي ديجيني بيكيلا، وهم يبطئون سرعتهم عمدا قبل وقت قصير من خط النهاية، ليمنحوا العداء الصيني الفوز.

وانتشرت مقاطع الفيديو على نطاق واسع بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين أشاروا إلى وجود تلاعب في نتيجة السباق.

وفاز هي، الذي يعدّ أفضل عدائي الماراثون في الصين، بالسباق بزمن قدره ساعة و3 دقائق و44 ثانية، لكنه فشل في كسر الرقم القياسي الصيني المسجل باسمه.

وسبق لهي أن توج بذهبية الماراثون في دورة الألعاب الآسيوية العام الماضي.


رد بول: لن نتعجل في الإعلان عن سائقينا للموسم المقبل

ماكس فرستابن وسيرجيو بيريز سائقا فريق رد بول (غيتي)
ماكس فرستابن وسيرجيو بيريز سائقا فريق رد بول (غيتي)
TT

رد بول: لن نتعجل في الإعلان عن سائقينا للموسم المقبل

ماكس فرستابن وسيرجيو بيريز سائقا فريق رد بول (غيتي)
ماكس فرستابن وسيرجيو بيريز سائقا فريق رد بول (غيتي)

قال كريستيان هورنر رئيس فريق رد بول الجمعة قبل سباق جائزة الصين الكبرى الجولة الخامسة من بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات إن فريقه لن يتعجل في الإعلان عن سائقيه للموسم المقبل، بينما تحدثت تقارير عن وجود محادثات بين الفريق وسائق فيراري الحالي الإسباني كارلوس ساينز.

ويرتبط بطل العالم ثلاث مرات الهولندي ماكس فرستابن بعقد طويل الأمد مع رد بول يمتد حتى نهاية موسم 2028 بينما ينتهي عقد السائق الثاني لرد بول، المكسيكي سيرجيو بيريز في نهاية العام الحالي.

وقال بيريز للصحافيين الخميس إنه يأمل أن يتمكن من الإعلان عن خططه في الموسم المقبل خلال الأسابيع المقبلة، ما أثار تساؤلات خلال المؤتمر الصحافي لمديري الفرق الجمعة عن إمكانية رحيله عن رد بول.

قال هيلموت ماركو مستشار فريق رد بول في تصريحات صحافية الخميس إن فريقه في محادثات تهدف للتعاقد مع ساينز ليقود له في 2025 لكن فريق أودي قدم للسائق الإسباني عرضا أعلى بكثير مما يستطيع فريقه تقديمه.

وقال هورنر في مؤتمر صحافي الجمعة في حلبة شنغهاي الدولية قبل سباق الأحد: «نحن كفريق ليس هناك ما يدفعنا للتعجل في هذا. ونحن في وضع جيد بينما يرغب الكثير من السائقين في القيادة لفريقنا بالتأكيد».

وأضاف هورنر: «نحن سعداء بسائقينا الحاليين وما علينا الآن سوى الحرص على الحفاظ على المستوى الذي بدأ به بيريز الموسم الحالي».

وكثيرا ما واجه بيريز صعوبة في تحقيق أداء مماثل لزميله في الفريق الذي فاز في 19 من 22 سباقا في الموسم الماضي.

وحاليا يحتل بيريز المركز الثاني في قائمة السائقين بفارق 13 نقطة خلف زميله، لكنه يتفوق فقط بفارق تسع نقاط على ساينز الذي غاب عن سباق السعودية بسبب خضوعه لعملية جراحية لاستئصال الزائدة الدودية.

وقال هورنر أيضا: «من الطبيعي تماما أن يتزايد الاهتمام بالتعاقد مع ساينز، وأنا على ثقة بأن أودي لا يمكن أن يكون غير عاقل بما يكفي لعدم السعي للتعاقد مع سائق من نوعية ساينز».


موراي يعود للتدريبات مع استمرار رحلة إعادة التأهيل

موراي تعرّض لقطع كامل في الرباط الكاحلي (غيتي)
موراي تعرّض لقطع كامل في الرباط الكاحلي (غيتي)
TT

موراي يعود للتدريبات مع استمرار رحلة إعادة التأهيل

موراي تعرّض لقطع كامل في الرباط الكاحلي (غيتي)
موراي تعرّض لقطع كامل في الرباط الكاحلي (غيتي)

نشر نجم التنس البريطاني المخضرم أندي موراي، لقطات له وهو يتدرب في ملعب التدريب، بينما يواصل إعادة تأهيله من إصابة في كاحل القدم.

وأُصيب موراي (36 عاماً) بتمزق في الأربطة خلال بطولة «ميامي المفتوحة» الشهر الماضي، لكن فريقه الخاص أعلن يوم الاثنين الماضي، أنه لن يحتاج لعملية جراحية، ويأمل في «البدء في العودة مرة أخرى على أرض الملعب قريباً».

ونشر المصنف الأول على العالم سابقاً مقطع فيديو على خاصية القصص بحسابه في تطبيق «إنستغرام» يظهر فيه وهو يضرب الكرات في أحد الملاعب الداخلية، حسبما أفادت وكالة الأنباء البريطانية «بي إيه ميديا»، (الجمعة).

وأُصيب موراي خلال مباراته ضد التشيكي توماس ماتشاك، في الدور الثالث ببطولة ميامي في 24 مارس (آذار) الماضي، ورغم الصراخ من شدة الألم والسقوط على الأرض، فإنه تمكّن من إكمال اللقاء بعد تلقيه العلاج في الملعب، لكنه كشف في منشور على «إنستغرام» عن تعرضه لإصابة عنيفة في أربطة كاحل القدم اليسرى.

ولم يتم الكشف عن موعد عودة موراي للملاعب، غير أنه تم إدراجه بقائمة المشاركين في بطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس)، ثاني بطولات «غراند سلام» الأربع الكبرى، التي تنطلق في 20 مايو (أيار) المقبل.


«جائزة الصين الكبرى»: نوريس ينطلق من المركز الأول في سباق السرعة

سائق «ماكلارين» البريطاني لاندو نوريس (غيتي)
سائق «ماكلارين» البريطاني لاندو نوريس (غيتي)
TT

«جائزة الصين الكبرى»: نوريس ينطلق من المركز الأول في سباق السرعة

سائق «ماكلارين» البريطاني لاندو نوريس (غيتي)
سائق «ماكلارين» البريطاني لاندو نوريس (غيتي)

سينطلق سائق «ماكلارين» البريطاني لاندو نوريس في المركز الأول في سباق السرعة (سبرينت) لجائزة الصين الكبرى في بطولة العالم لـ«الفورمولا 1»، حارماً مواطنه لويس هاميلتون الريادة.

وظنّ سائق «مرسيدس» هاميلتون أنه انتزع الصدارة بعد إلغاء لفة نوريس (دقيقة و57.940 ث) بسبب تخطيه حدود المسار قبل أن يتم احتسابها، وبذلك ضمِن المركز الأول.

من جهته، أظهر الإسباني فرناندو ألونسو سائق «أستون مارتن» خبرته ليحتل المركز الثالث في ظل الظروف المتقلبة، في حين حلّ الهولندي ماكس فيرستابن حامل اللقب (ريد بول) رابعاً.

وهذه المرة الثانية التي ينطلق فيها نوريس في سباق السرعة من المركز الأول في مسيرته.

وقال نوريس: «كان الأمر صعباً، ستشعر دائماً بالتوتر عند خوض حصة مماثلة».

وتابع: «عليك فقط المخاطرة كثيراً، والدفع وتحسين درجة حرارة الإطارات وما شابه».

واحتل زميل فيرستابن في «ريد بول»، المكسيكي سيرخيو بيريس المركز السادس، في حين جاء سائقا «فيراري»، الإسباني كارلوس ساينز وشارل لوكلير، من موناكو في المركزين الخامس والسابع.

وقال فيرستابن الذي ألغيت لفته الأخيرة بعد خروجه عن المسار: «كان الأمر أشبه بالقيادة على الجليد».

وتابع: «لهذا السبب أعتقد أيضاً أننا نستحق أن نكون في المكان الذي نحن فيه في التجارب».

وبعد بداية صعبة في الموسم الحالي، يبدو هاميلتون عازماً على استعادة الزخم بدءاً من سباق الصين، قائلاً: «سعيد جداً، بمجرد أن رأيت المطر قادماً، شعرت بالحماس. في الظروف الجافة، لم نكن بالسرعة الكافية».


توخيل سيرحل عن بايرن نهاية الموسم

توماس توخيل (إ.ب.أ)
توماس توخيل (إ.ب.أ)
TT

توخيل سيرحل عن بايرن نهاية الموسم

توماس توخيل (إ.ب.أ)
توماس توخيل (إ.ب.أ)

أكد المدرب توماس توخيل رحيله عن بايرن ميونيخ، المنافس في دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم، بنهاية الموسم (الجمعة).

وبعد دقائق من إعلان الاتحاد الألماني بقاء المدرب يوليان ناغلسمان مع المنتخب حتى 2026 رغم وجود مفاوضات للعودة إلى بايرن، خرج توخيل ليؤكد رحيله.

وأجاب المدرب، البالغ عمره 50 عاماً، ضاحكاً عند سؤاله عن احتمالات بقائه مع بايرن: «هذه أمنيات. لدي اتفاق مع النادي، وسأرحل بنهاية الموسم».

وكان الفريق البافاري أقال ناغلسمان في مارس (آذار) من العام الماضي ليتعاقد مع توخيل الذي انتزع لقب الدوري من بوروسيا دورتموند في الجولة الأخيرة.

وفي فبراير (شباط) الماضي، أعلن بايرن رحيل توخيل بنهاية الموسم الحالي بعد الأداء السيئ للفريق، الذي انتهى بفقدان لقب الدوري للمرة الأولى في 12 موسماً، بالإضافة إلى الخروج من كأس ألمانيا.

وكان بايرن يأمل في التعاقد مع تشابي ألونسو، غير أن المدرب الإسباني فضّل البقاء مع باير ليفركوزن بعد قيادته للقب الدوري للمرة الأولى في تاريخه، مطلع الأسبوع الحالي.

وقالت تقارير إعلامية ألمانية إن الإيطالي روبرتو دي زيربي مدرب برايتون الإنجليزي، والألماني رالف رانجنيك مدرب النمسا، والفرنسي زين الدين زيدان مرشحون لتدريب بايرن.

وتأهل بايرن إلى الدور قبل النهائي بدوري أبطال أوروبا، حيث سيواجه ريال مدريد الإسباني في 30 أبريل (نيسان)، والثامن من مايو (أيار).


كلوب: الخروج من الدوري الأوروبي سيفيد ليفربول محلياً

يورغن كلوب مدرب ليفربول (إ.ب.أ)
يورغن كلوب مدرب ليفربول (إ.ب.أ)
TT

كلوب: الخروج من الدوري الأوروبي سيفيد ليفربول محلياً

يورغن كلوب مدرب ليفربول (إ.ب.أ)
يورغن كلوب مدرب ليفربول (إ.ب.أ)

قال يورغن كلوب مدرب ليفربول الإنجليزي إن خروج فريقه من دور الثمانية بالدوري الأوروبي لكرة القدم يمكن أن يساعده في التركيز على المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز.

وفي ملعبه خسر ليفربول 3 - صفر أمام أتلانتا ذهاباً، وفاز 1 - صفر بفضل هدف من ركلة جزاء حملت توقيع محمد صلاح في إيطاليا، الليلة الماضية، لكن فريق كلوب ودع البطولة خاسراً 3 - 1 في النتيجة الإجمالية للقاءَي الذهاب والإياب.

وقال كلوب للصحافيين: «أشعر بخيبة أمل، لأننا لم نتأهل لـ(قبل النهائي) لكني لا أشعر بالإحباط، ولست غاضباً. الآن يمكننا التركيز على الدوري الإنجليزي الممتاز وهذا ما سنقوم به».

وأضاف المدرب الألماني المخضرم: «أمامنا بضعة أيام للتعافي قبل مواجهة فولهام التي لن تكون سهلة، لكننا سنبذل كل جهد مستطاع. هذه هي البطولة التي سنركز عليها الآن».

ويتساوى ليفربول الثالث في الترتيب في رصيد النقاط مع آرسنال الثاني، ولكل منهما 71 نقطة، لكن فريق كلوب يتخلف بفارق الأهداف، بينما جمع مانشستر سيتي حامل اللقب وصاحب الصدارة 73 نقطة.

ورداً على سؤال حول أداء محمد صلاح مؤخراً، قال كلوب إنه لا يشعر بأي قلق حيال مستوى أداء اللاعب المصري.

وأردف كلوب قوله: «تنفيذ ركلة الجزاء كان أكثر من رائع. ركلة رائعة. وبعد ذلك الفرصة الثانية التي من الواضح أنه لم يحالفه الحظ فيها، لكنها ليست أول مرة يهدر فيها فرصة من هذا القبيل. لا أشعر بالقلق حيال جانب بعينه... هذا ما يفعله المهاجمون. هذا ما يحدث للمهاجمين. هذا هو الحال».


ليفركوزن يحلم بالثلاثية بعد بلوغ المربع الذهبي للدوري الأوروبي

لاعبو ليفركوزن يحتفلون بأحد أهدافهم (رويترز)
لاعبو ليفركوزن يحتفلون بأحد أهدافهم (رويترز)
TT

ليفركوزن يحلم بالثلاثية بعد بلوغ المربع الذهبي للدوري الأوروبي

لاعبو ليفركوزن يحتفلون بأحد أهدافهم (رويترز)
لاعبو ليفركوزن يحتفلون بأحد أهدافهم (رويترز)

لا يزال فريق باير ليفركوزن الألماني يمضي في طريقه نحو الحفاظ على سجله الخالي من الهزائم خلال موسم كروي كامل، لكنه ما زال يواجه بعض المهام الصعبة في مسيرته من أجل تحقيق إنجاز استثنائي غير مسبوق في تاريخه الطويل.

وحسم ليفركوزن حصوله على لقب الدوري الألماني لكرة القدم (بوندسليغا) لأول مرة، هذا الموسم يوم الأحد الماضي، كما يمتلك حظوظاً وفيرة للغاية للفوز بكأس ألمانيا، حيث يلاقي كايزر سلاوترن، الناشط بدوري الدرجة الثانية، الشهر المقبل في المباراة النهائية بالعاصمة الألمانية، برلين.

وصعد ليفركوزن أيضاً للدور قبل النهائي لبطولة الدوري الأوروبي، ليضرب موعداً مع فريق روما الإيطالي.

وقاد الهولندي جيريمي فريمبونغ الفريق الألماني للتعادل 1 - 1 مع مستضيفه وستهام يونايتد الإنجليزي، عقب تسجيله هدفاً في الوقت القاتل لليفركوزن (الخميس) بإياب دور الـ8 للدوري الأوروبي، ليمدد فريق المدرب الإسباني تشابي ألونسو مسيرته الخالية من الخسارة للمباراة الـ44 على التوالي في مختلف المسابقات خلال الموسم الحالي.

وحطّم ليفركوزن الرقم القياسي لأكثر أندية الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى تجنباً للهزيمة في لقاءات متتالية بكل البطولات خلال موسم واحد، الذي كان يحمله يوفنتوس الإيطالي.

وقال ألونسو عقب مباراة وستهام، التي أُقيمت بالملعب الأولمبي في العاصمة البريطانية، لندن: «سيكون أمراً رائعاً لو تمكّنا من مواصلة ذلك لفترة أطول قليلاً. نحن سعداء لأننا نحصل على نتائج جيدة باستمرار».

وقال السويسري غرانيت تشاكا، لاعب وسط ليفركوزن: «إنه رقم لا يمكن لأحد أن ينتزعه منا. هذه الثقة والجودة هما نتيجة العمل الذي نقوم به كل يوم وبذل أقصى الجهد. نحن نثق بأنفسنا».

وكان ليفركوزن في طريقه لفقدان تلك السلسلة التاريخية في المباراة الأولى التي يخوضها عقب فوزه بلقب الدوري الألماني، حيث تأخر صفر - 1 في الشوط الأول أمام وستهام، قبل أن يستعيد اتزانه مرة أخرى في الشوط الثاني، وينتزع التعادل في الدقيقة 89 من عمر اللقاء.

أكد تشاكا: «لقد أظهرنا شخصية جيدة مرة أخرى اليوم».

ويحلم ليفركوزن بمواصلة هذا الإنجاز، خلال لقاءاته الـ8 التي سيخوضها بحد أقصى فيما تبقى من الموسم الحالي بجميع المنافسات.

ويحل ليفركوزن ضيفاً (الأحد) على بوروسيا دورتموند، المنتشي بصعوده للدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا أخيراً، ثم يلعب مع شتوتغارت، صاحب المركز الثالث بترتيب الدوري الألماني في المرحلة التالية للمسابقة.

وحقق ليفركوزن رقماً قياسياً بعدما تجنّب الخسارة في 29 مباراة متتالية بالدوري الألماني هذا الموسم، وربما يصبح أول فريق يتوج بلقب المسابقة العريقة دون هزيمة.

ويلعب ليفركوزن مع روما بالمربع الذهبي للدوري الأوروبي يومي 2 و9 مايو (أيار) المقبل، حيث يسعى للثأر من خروجه أمام الفريق الإيطالي بالدور ذاته لنسخة المسابقة الماضية. وكان الفريقان تعادلا دون أهداف ذهاباً بألمانيا، قبل أن ينتصر فريق العاصمة الإيطالية 1 - صفر في لقاء الإياب، الذي جرى بملعبه.

وصرح جوناثان تاه قائد ليفركوزن: «أتطلع حقاً لهذه المباريات. إلى رد الاعتبار. نتذكر جميعاً جيداً كيف سارت المباراتان في الموسم الماضي. يمكنكم جميعاً الاطلاع عليهما».

ستحدد هاتان المباراتان ما إذا كان موسم ليفركوزن، الذي يتضمن أيضاً مباريات بالدوري المحلي ضد آينتراخت فرنكفورت وبوخوم وأوغسبورغ، سينتهي بأفضل طريقة ممكنة أم لا.

ومن المقرر أن يتسلم الفريق درع الدوري الألماني بعد المرحلة الأخيرة في 18 مايو المقبل، وسيكون نهائي الدوري الأوروبي ضد أولمبيك مارسيليا الفرنسي أو أتالانتا الإيطالي بعد 4 أيام، حال تأهل الفريق إليه، فيما يقام نهائي كأس ألمانيا بعد 3 أيام أخرى، في 25 من الشهر نفسه.

إذا بقي ليفركوزن دون هزيمة فإن تلك السلسلة سوف تتجاوز مدة عام كامل، حيث تعود آخر خسارة للفريق إلى 27 مايو 2023، حينما خسر صفر - 3 أمام بوخوم بالمرحلة الختامية للدوري الألماني.

وسيتعين على ليفركوزن خوض مباراة السوبر الألماني يوم 17 أغسطس (آب) المقبل، عقب خوضه المباراة النهائية لكأس ألمانيا، وذلك في افتتاح الموسم الجديد.


إيقاف حارس بالدوري المكسيكي 11 مباراة بسبب الليزر

ناويل جوزمان حارس مرمى نادي تيجرس (غيتي)
ناويل جوزمان حارس مرمى نادي تيجرس (غيتي)
TT

إيقاف حارس بالدوري المكسيكي 11 مباراة بسبب الليزر

ناويل جوزمان حارس مرمى نادي تيجرس (غيتي)
ناويل جوزمان حارس مرمى نادي تيجرس (غيتي)

عاقب الاتحاد المكسيكي لكرة القدم اللاعب ناويل جوزمان حارس مرمى نادي تيجرس أونام بالإيقاف 11 مباراة بعد أن وجه شعاع ليزر نحو لاعب مونتيري إستيبان أندرادا خلال مباراة في الدوري المكسيكي بين الفريقين الأحد الماضي.

وفي تسجيلات مصورة عرضت عبر وسائل التواصل الاجتماعي ظهر جوزمان الموقوف بينما كان يجلس في المدرجات ويوجه شعاع الليزر نحو لاعبي مونتيري ومن بينهم أندرادا، خلال المباراة التي انتهت بتعادل الفريقين 3-3.

وبعد ذلك أصدر جوزمان اعتذارا عن تصرفه.

وقال الاتحاد المكسيكي لكرة القدم في بيان للجنة الانضباط التابعة له الليلة الماضية إنه فرض غرامة مالية أيضا على جوزمان إلى جانب إلزامه بالعمل في خدمة المجتمع لبعض الوقت.

وفي بيان عبر موقعه الرسمي تقبل تيجرس العقوبة، مؤكدا أنه سيفرض المزيد من العقوبات على حارسه جوزمان.

وعاقب الاتحاد المكسيكي أيضا أندرادا بسبب توجيهه إهانة إلى جوزمان عبر وسائل التواصل الاجتماعي.


الاتحاد الألماني يجدد عقد ناغلسمان حتى مونديال 2026

يوليان ناغلسمان مدرب منتخب ألمانيا (إكس)
يوليان ناغلسمان مدرب منتخب ألمانيا (إكس)
TT

الاتحاد الألماني يجدد عقد ناغلسمان حتى مونديال 2026

يوليان ناغلسمان مدرب منتخب ألمانيا (إكس)
يوليان ناغلسمان مدرب منتخب ألمانيا (إكس)

جدد مدرب منتخب ألمانيا لكرة القدم، يوليان ناغلسمان، عقده على رأس الجهاز الفني لـ«دي مانشافت» حتى مونديال 2026، كما أعلن الاتحاد الألماني للعبة (الجمعة).

«إنه قرار نابع من القلب. إنه فخر كبير الإشراف على المنتخب الوطني»، هذا ما قاله ناغلسمان الذي تسلم تدريب المنتخب الألماني بعد 6 أشهر من إقالته بطريقة مفاجئة من تدريب بايرن ميونيخ في مارس (آذار) 2023، وذلك بعقد حتى نهاية كأس أوروبا المقررة في ألمانيا من 14 يونيو (حزيران) إلى 14 يوليو (تموز) المقبلين، قبل أن يتم تجديده اليوم حتى كأس العالم 2026، المقررة في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

أضاف ناغلسمان: «من خلال العروض الناجحة التي اتسمت بكثير من الحماس، لدينا فرصة لإلهام بلد بأكمله. لقد منحنا الانتصاران على فرنسا وهولندا الشهر الماضي هذا الشعور».

وأوضح المدرب الألماني: «لقد تأثرت كثيراً بحماس الجماهير. نريد الآن أن نلعب معاً بطولة أوروبية ناجحة على أرضنا، وهذا ما نتطلع إليه جميعاً. وبعد ذلك، أتطلع حقاً إلى تحدي كأس العالم مع الطاقم التدريبي المعاون».

وقاد المدرب الشاب المنتخب الألماني لتحقيق انتصارين رائعين على منتخبي فرنسا وهولندا ودياً، الشهر الماضي، ليعيد بعضاً من البريق للفريق الذي عانى من النتائج المهتزة في الأعوام الماضية.

وبعد المباراتين الوديتين اللتين أُقيمتا في مارس الماضي، ذكر اتحاد الكرة الألماني أنه يرغب في استمرار ناغلسمان عقب أمم أوروبا، كما أراد المدرب أيضاً تحديد مستقبله قبل البطولة القارية، سواء بالبقاء مع منتخب بلاده أو العودة مرة أخرى لناديه.

ووصف بيرند نويندورف، رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم، تجديد عقد ناغلسمان بأنه «إشارة قوية للاتحاد ومنتخب ألمانيا. فهو على كل حال مدرج في قائمة أمنيات عديد من الأندية الكبرى في جميع أنحاء أوروبا».

واتفق نويندورف في الرأي مع ناغلسمان، الذي قال إن «المنتخب الوطني هو أكثر من مجرد وظيفة. إنه أمر قريب إلى القلب. الآن هناك تخطيط أمني ويمكن للجميع التركيز بشكل كامل على الأداء الناجح في بطولة أوروبا».

وأنهى هذا القرار التكهنات بإمكانية عودة ناغلسمان إلى بايرن في الصيف بعد رحيل خليفته توماس توخيل بنهاية الموسم الحالي.

ويرغب منتخب ألمانيا، الفائز باللقب 3 مرات، في تقديم أداء أفضل مما كان عليه خلال مشاركته في النسختين الماضيتين من كأس العالم عامَي 2018 و2022، اللتين شهدتا خروجه مبكراً من مرحلة المجموعات، وكذلك في النسخة الأخيرة من أمم أوروبا (يورو 2020)، التي ودعها من دور الـ16.

ويأتي تمديد التعاقد مع ناغلسمان، بعدما قرر رودي فولر تجديد عقده أيضاً مديراً رياضياً للمنتخب الألماني للرجال حتى مونديال 2026.

ولعب فولر، الذي تُوّج بكأس العالم عام 1990 مع منتخب ألمانيا حينما كان لاعباً، دوراً أساسياً في تثبيت ناغلسمان مديراً فنياً للفريق، وكان أيضاً وراء تجديد عقد المدرب.