هل توقيت إعلان بايرن عن رحيل توخيل في نهاية الموسم صائب؟

موكب بايرن ميونيخ الحزين بعد الهزيمة أمام بوخوم المتواضع (أ.ب)
موكب بايرن ميونيخ الحزين بعد الهزيمة أمام بوخوم المتواضع (أ.ب)
TT

هل توقيت إعلان بايرن عن رحيل توخيل في نهاية الموسم صائب؟

موكب بايرن ميونيخ الحزين بعد الهزيمة أمام بوخوم المتواضع (أ.ب)
موكب بايرن ميونيخ الحزين بعد الهزيمة أمام بوخوم المتواضع (أ.ب)

لم تمرّ الخسارات الثلاث على التوالي مرور الكرام عند إدارة بايرن ميونيخ الذي بات فقدانه لقب الدوري الألماني أقرب من أي وقت مضى، فأعلن في بيان له رحيل المدرب توماس توخيل في نهاية الموسم. وقال المدير التنفيذي لبايرن يان - كريستيان دريزن: «في نقاش جيد ومفتوح، توصلنا إلى قرار متبادل بإنهاء تعاوننا في الصيف». ومن جهته، أشار توخيل في البيان: «حتى ذاك الحين، سأواصل أنا وجهازي الفني بالتأكيد بذل كل ما بوسعنا لضمان أقصى قدر من النجاح». وكشف دريزن أنّ بايرن سيبحث عن «مسار رياضي جديد» تحت قيادة مدرب جديد.

لم يكن من الممكن أن يكون هذا الأسبوع أسوأ من ذلك بالنسبة لبايرن ميونيخ، بعد تلقيه خسارة جديدة أمام بوخوم بـ3 أهداف مقابل هدفين. ووصف نجم خط وسط بايرن ميونيخ، ليون غوريتسكا، ما حدث بعد المباراة بأنه «فيلم رعب لا ينتهي». إن المأساة التي يعيشها بايرن ميونيخ في الوقت الحالي تجعل الجمهور يشعر كأن هذا الفريق سيواصل التراجع، وأنه لم يصل إلى القاع بعد! إن استهزاء جمهور بوخوم ببايرن ميونيخ من خلال تشغيل الموسيقى الشهيرة التي يحتفل بها جمهور العملاق البافاري عند تسجيل الأهداف عند كل هدف يسجله بوخوم (حدث هذا الأمر 3 مرات في نهاية المطاف)، جاء ليعكس ما حدث خلال أسبوع مخزٍ وكارثي لتوخيل ولاعبيه.

لقد كانت هذه هي المرة الثانية التي يخسر فيها بايرن ميونيخ أمام بوخوم، الذي يمتلك إمكانات بسيطة للغاية بالمقارنة بالإمكانات الهائلة التي يمتلكها العملاق البافاري، خلال 3 مواسم. لقد فاز بايرن ميونيخ على بوخوم مرتين خلال الفترة نفسها بنتيجة 7 أهداف مقابل لا شيء، أولاً خلال الموسم الماضي ثم في وقت سابق من هذا الموسم على ملعب أليانز أرينا، وهو الأمر الذي قد يجعل جمهور بايرن ميونيخ يشعر بمزيد من الضيق، لأن هذا الفريق يبدو متواضعاً، على الأقل من الناحية النظرية. غالباً ما يبذل توخيل قصارى جهده لتجنب هذا الواقع المؤلم الآن، وقد تعرض للسخرية على نطاق واسع بسبب مقابلته مع قناة «دازن» الألمانية بعد المباراة التي قال فيها إن هزيمة فريقه أمام بوخوم بـ3 أهداف مقابل هدفين «لم تكن مستحقة»، مشيراً إلى أن إحصائية الأهداف المتوقعة لبايرن ميونيخ في المباراة بلغت 3.4 هدف!

ومع ذلك، فإن المدير الفني الألماني الذي صرح بأن «قانون مورفي (قانون يشير إلى سوء الحظ) ينطبق اليوم تماماً، لأن كل الأخطاء الممكنة حدثت بالفعل»، قد اضطر إلى الاعتراف بأن الاحتفاظ بلقب الدوري الألماني الممتاز «ليس واقعياً في الوقت الحالي»، بعد تأخر الفريق بفارق 8 نقاط كاملة عن المتصدر باير ليفركوزن.

وهذه هي المرة الأولى منذ ما يقرب من تسع سنوات التي يخسر فيها بايرن ميونيخ 3 مرات متتالية، وفي المرة الأخيرة التي حدث فيها ذلك، وبالتحديد في مايو (أيار) 2015، كان الفريق قد تعرض لخسارتين في الدوري الألماني الممتاز بعدما كان قد ضمن الحصول على اللقب منذ فترة طويلة. وفي الفترة بين هاتين الخسارتين في الدوري، خسر بايرن ميونيخ أمام برشلونة في دوري أبطال أوروبا في المباراة الشهيرة التي تلاعب فيها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بجيروم بواتينغ على ملعب «كامب نو». في الحقيقة، لم يكن من المنطقي أن يُسْخَرَ من بواتينغ، بعدما سقط أرضاً أمام أفضل لاعب كرة قدم في العالم، على العكس تماماً من لاعبي بايرين ميونيخ الحاليين الذين يقدمون مستويات هزيلة.

وبعد الهزيمة البائسة التي تعرض لها الفريق في دوري أبطال أوروبا أمام لاتسيو، شارك ليروي ساني بديلاً، بينما كان بايرن ميونيخ متأخراً بهدفين مقابل هدف وحيد أمام بوخوم، إلى جانب الوافد الجديد برايان زاراغوزا، بدلاً من جوشوا كيميتش وإيريك مكسيم تشوبو موتينغ، في محاولة لإضفاء بعض الحيوية على أداء الفريق. لكن، على حد تعبير ماريو كريشيل في صحيفة «كيكر» الألمانية، فإن مشاركتهما جاءت ضد مصلحة الفريق، نظراً لأنهما «لم يشاركا في الجانب الدفاعي من المباراة». وعلاوة على ذلك، كان فريق بايرن ميونيخ بالكامل يدافع بشكل سيئ للغاية.

توخيل دفع ثمن نتائج بايرن الهزيلة (رويترز)

وللمباراة الثانية على التوالي، تسبب دايو أوباميكانو في احتساب ركلة جزاء ضد فريقه، وحصل على بطاقة حمراء في نفس اللعبة - وفي كلتا الحالتين، أحرز الفريق المنافس هدف الفوز من ركلة الجزاء: أولاً عن طريق تشيرو إيموبيلي، ثم عن طريق كيفن شتوغر لاعب بوخوم. وازدادت الأمور سوءاً عندما دخل كيميتش - الذي جلس على مقاعد البدلاء وعلامات الغضب الشديد على وجهه بعد استبداله (رغم تقديمه أداءً سيئاً للغاية، وتسببه في الهدف الأول لبوخوم، الذي أحرزه تاكوما أسانو) - في مشادة مع زولت لوف، مساعد توخيل بعد نهاية المباراة.

وفي ظل الظروف الحالية، سيكون فريق بايرن ميونيخ الحالي ممتناً للغاية لو وصل إلى دوري الثمانية لبطولة دوري أبطال أوروبا التي سبق أن فاز بلقبها 6 مرات. دعونا نتفق على أن الفريق الحالي ليس بنفس قوة بايرن ميونيخ في عام 2015، كما أن توخيل ليس جوسيب غوارديولا، كما أن الفريق الحالي لا يعكس حتى الاسم الكبير للعملاق البافاري في عالم كرة القدم. ولو كان بايرن ميونيخ قوياً حقاً، وحقق هذه النتائج الهزيلة لأقال توخيل من منصبه منذ فترة طويلة وليس الانتظار حتى نهاية الموسم الحالي! إن بايرن غير قادر أو غير راغب في التحرك والبحث عن مدير فني جديد، حتى مع انهيار الفريق خلال الموسم الحالي، وهو الأمر الذي يعكس الضعف الحالي للنادي والحالة التي وصل إليها، في تناقض واضح للاستقرار الكبير الذي كان النادي يتمتع به خلال السنوات السابقة.

وحتى هاري كين يعكس المشكلات التي يعاني منها النادي في الوقت الحالي. صحيح أن كين حقق نجاحاً كبيراً من خلال تسجيله 25 هدفاً في الدوري الألماني الممتاز هذا الموسم، لكن يوجد شعور سائد بأنه لا يحظى بالدعم اللازم من لاعبي الفريق. من المؤكد أن كين لاعب مثير للإعجاب بشكل كبير داخل وخارج الملعب، لكن وجوده يعكس حالة عدم التوازن التي يعاني منها الفريق، فقائد المنتخب الإنجليزي يستحق أن يحصل على دعم أفضل، ويجب أن يحدث ذلك بطريقة أو بأخرى في الموسم المقبل.

سيبقى توخيل في منصبه حتى نهاية الموسم الحالي؛ لأنه لا يوجد بديل حقيقي له، ولأن النادي لن يتخذ خطوة حاسمة في الفترة المقبلة. هناك احتمال ضئيل لإنقاذ مسيرة الفريق هذا الموسم بطريقة أو بأخرى، لذا ربما يكون من الأفضل أن نأمل في حدوث تحسن ولو طفيفاً في المستوى الحالي (وهو أمر ممكن بالتأكيد) بدلاً من إقالة فورية لتوخيل من منصبه، بينما لا يزال الفريق ينافس – ولو نظرياً – على لقبي الدوري الألماني الممتاز ودوري أبطال أوروبا. لقد جرى الاعتماد على توخيل بشكل كبير فيما يتعلق بالاستراتيجية الخاصة بانتقالات اللاعبين خلال الصيف الماضي، في ظل وجود فراغ إداري في الأعلى، لذلك يجب إيجاد حل لهذه المشكلة أولاً حتى يتمكن بايرن ميونيخ من المضي قدماً. وبعد الإعلان عن رحيل توخيل في نهاية الموسم الحالي، يبقى سؤال لا بد من طرحه: هل توقيت الإعلان عن مستقبل توخيل مع بايرن ميونيخ سيكون في صالح بايرن ميونيخ؟

* خدمة «الغارديان»


مقالات ذات صلة

«البوندسليغا»: بريمن يوقف مسلسل مباريات شتوتغارت دون هزيمة

رياضة عالمية فرحة لاعبي فيردر بريمن بهدفهم الثاني في مرمى شتوتغارت ضمن منافسات الدوري الألماني (أ.ف.ب)

«البوندسليغا»: بريمن يوقف مسلسل مباريات شتوتغارت دون هزيمة

أوقف فيردر بريمن سلسلة من 9 مباريات دون خسارة لشتوتغارت، وتغلب عليه 2 - 1 ضمن مباريات المرحلة الثلاثين من الدوري الألماني لكرة القدم (الأحد).

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية فيليب لام (أ.ف.ب)

لام: الاضطرابات ساهمت في هز بايرن ميونيخ

أكد فيليب لام القائد السابق لنادي بايرن ميونيخ أن هناك اضطرابات منذ سنوات في النادي.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية توخيل (د.ب.أ)

توخيل مدرب بايرن: أمام مولر الكثير ليعود أساسياً

رغم تسجيله هدفين خلال الفوز الساحق لبايرن ميونيخ على مضيفه يونيون برلين فإن أداء توماس مولر لم يرتقِ بشكل كامل بعد لتوقعات مدربه توماس توخيل

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)
رياضة عالمية لاعبو البايرن يحتفلون مع جماهيرهم بعد الفوز العريض (إ.ب.أ)

الدوري الألماني: بايرن يسحق أونيون بخماسية... ويثبت موقعه «وصيفاً»

انفرد بايرن ميونيخ بالمركز الثاني في الدوري الألماني لكرة القدم مؤقتاً بفوزه الساحق على مستضيفه، أونيون برلين، 5 - 1، (السبت) في المرحلة الثلاثين من البطولة.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية ماركو روزه مدرب لايبزيغ (غيتي)

«البوندسليغا»: لايبزيغ ينعش آماله الأوروبية

أنعش لايبزيغ آماله في التأهل لدوري أبطال أوروبا بفوزه على مضيفه هايدنهايم 2 - 1 السبت في المرحلة الثلاثين من دوري الدرجة الأولى الألماني لكرة القدم …

«الشرق الأوسط» (هايدنهايم)

«دورة برشلونة»: كاسبر رود يتوج باللقب على حساب تسيتسيباس

كاسبر رود يتوج بلقب دورة برشلونة (أ.ف.ب)
كاسبر رود يتوج بلقب دورة برشلونة (أ.ف.ب)
TT

«دورة برشلونة»: كاسبر رود يتوج باللقب على حساب تسيتسيباس

كاسبر رود يتوج بلقب دورة برشلونة (أ.ف.ب)
كاسبر رود يتوج بلقب دورة برشلونة (أ.ف.ب)

توج النرويغي كاسبر رود بلقب بطولة برشلونة للتنس بفوزه على اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس في المباراة النهائية الأحد.

وحسم كاسبر اللقاء لصالحه بالفوز على تسيتسيباس بنتيجة 7 - 5 و6 - 3 بعد مباراة امتدت ساعة و29 دقيقة على ملعب أسطورة الملاعب الرملية رافائيل نادال.

كما رد كاسبر رود المصنف الثالث ببطولة برشلونة اعتباره أمام اللاعب اليوناني الذي هزمه في نهائي بطولة مونت كارلو، الأسبوع الماضي.

كاسبر رود بطل دورة برشلونة ووصيفه ستيفانوس تسيتسيباس (أ.ف.ب)

وحقق اللاعب النرويغي لقبه الأول هذا العام والحادي عشر في مسيرته الاحترافية محققاً فوزه رقم 29 هذا العام.

في المقابل، انكسرت سلسلة فوز تسيتسيباس بتحقيقه الفوز في 10 مباريات متتالية.


«البريميرليغ»: 3 نقاط لإيفرتون تبعده عن الهبوط

لاعبو إيفرتون يحتفلون بالفوز على نوتنغهام فورست (رويترز)
لاعبو إيفرتون يحتفلون بالفوز على نوتنغهام فورست (رويترز)
TT

«البريميرليغ»: 3 نقاط لإيفرتون تبعده عن الهبوط

لاعبو إيفرتون يحتفلون بالفوز على نوتنغهام فورست (رويترز)
لاعبو إيفرتون يحتفلون بالفوز على نوتنغهام فورست (رويترز)

حقق إيفرتون فوزاً مصيرياً من أجل الاستمرار بين الكبار، وجاء على حساب أحد منافسيه على البقاء ضيفه نوتنغهام فورست 2 - 0 الأحد في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

ودخل إيفرتون اللقاء وهو في المركز السادس عشر بفارق نقطتين فقط عن منطقة الهبوط نتيجة حسم 8 نقاط من رصيده بسبب خرقه القواعد المالية للدوري، وبالتالي كان مطالباً بالفوز الأحد، لا سيما أن نوتنغهام من منافسيه على البقاء.

وبفضل هدفين من خارج المنطقة للسنغالي إدريسا غي في الدقيقة 29 ودوايت ماكنيل في الدقيقة 76، خرج إيفرتون منتصراً من هذه المواجهة المصيرية، وعزز حظوظه بمواصلة المشوار في دوري الأضواء الذي توج بلقبه تسع مرات، ويشارك فيه من دون انقطاع منذ عام 1954.

إيفرتون فاز على نوتنغهام فورست بهدفين نظيفين (رويترز)

ورفع القطب الأزرق لمدينة ليفربول رصيده إلى 30 نقطة في المركز السادس عشر بفارق 5 نقاط عن لوتون تاون الثامن عشر مع مباراة أقل من الأخير، فيما تجمد رصيد نوتنغهام عند 26 نقطة في المركز السابع عشر.

لكن شيئاً لم يحسم بالتأكيد في صراع البقاء، كما حال صراع الصدارة، إذ سيكون بانتظار إيفرتون مباريات صعبة من الآن وحتى نهاية الموسم، أولها الأربعاء ضد جاره اللدود ليفربول، إضافة إلى لقاء آرسنال المتصدر حالياً في المرحلة الختامية، ومواجهتيه مع منافسيه على البقاء لوتون تاون وشيفيلد الأخير الذي يبدو في طريقه إلى المستوى الثاني (تشامبيونشيب) كونه يتخلف بفارق 10 نقاط عن منطقة الأمان.


«البوندسليغا»: بريمن يوقف مسلسل مباريات شتوتغارت دون هزيمة

فرحة لاعبي فيردر بريمن بهدفهم الثاني في مرمى شتوتغارت ضمن منافسات الدوري الألماني (أ.ف.ب)
فرحة لاعبي فيردر بريمن بهدفهم الثاني في مرمى شتوتغارت ضمن منافسات الدوري الألماني (أ.ف.ب)
TT

«البوندسليغا»: بريمن يوقف مسلسل مباريات شتوتغارت دون هزيمة

فرحة لاعبي فيردر بريمن بهدفهم الثاني في مرمى شتوتغارت ضمن منافسات الدوري الألماني (أ.ف.ب)
فرحة لاعبي فيردر بريمن بهدفهم الثاني في مرمى شتوتغارت ضمن منافسات الدوري الألماني (أ.ف.ب)

أوقف فيردر بريمن سلسلة من 9 مباريات دون خسارة لشتوتغارت، وتغلب عليه 2 - 1 ضمن مباريات المرحلة الثلاثين من الدوري الألماني لكرة القدم (الأحد).

ووفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، سجّل هدفَي فيردر بريمن مارفن دوكش في الدقيقتين 28، و49 من ركلة جزاء، في حين سجّل دينيس أونداف هدف شتوتغارت الوحيد في الدقيقة 71.

وبخسارته هذه، مُنيت آمال شتوتغارت باحتلال المركز الثاني بنكسة، حيث بات يتخلف بفارق 3 نقاط عن بايرن ميونيخ قبل 4 مراحل على نهاية البطولة.

بدوره، رفع بريمن رصيده إلى 34 نقطة في المركز الحادي عشر.

وهذا الفوز هو الأول لبريمن منذ منتصف فبراير (شباط) الماضي، ليبتعد بفارق 8 نقاط عن منطقة الخطر، حيث يدور صراع كبير، فلا يفصل بين بوروسيا مونشنغلادباخ الـ12، وماينتس الـ16 سوى 5 نقاط.

وتعود آخر خسارة لشتوتغارت في مختلف المسابقات إلى تلك التي تعرّض لها أمام باير ليفركوزن المتوّج بلقب الدوري للمرة الأولى في تاريخه، في 6 فبراير في رُبع نهائي كأس ألمانيا 1 - 2، أما في الدوري فكانت أمام بوخوم 0 - 1 في 20 يناير (كانون الثاني).

ويقدم شتوتغارت موسماً استثنائياً بعدما احتاج لخوض مواجهتَي الملحق العام الماضي لضمان بقائه في دوري الأضواء، وبات قاب قوسين أو أدنى من ضمان تأهله إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا، حيث يتقدم بفارق 4 نقاط عن لايبزيغ الرابع، و7 عن بروسيا دورتموند الخامس، الذي يلعب في وقت لاحق مع باير ليفركوزن.


«دورة ميونيخ»: شتروف يتوج بلقبه الأول

الألماني يان لينارد شتروف توّج بلقب «دورة ميونيخ» (إ.ب.أ)
الألماني يان لينارد شتروف توّج بلقب «دورة ميونيخ» (إ.ب.أ)
TT

«دورة ميونيخ»: شتروف يتوج بلقبه الأول

الألماني يان لينارد شتروف توّج بلقب «دورة ميونيخ» (إ.ب.أ)
الألماني يان لينارد شتروف توّج بلقب «دورة ميونيخ» (إ.ب.أ)

توج الألماني يان لينارد شتروف بلقبه الاحترافي الأول عن 33 عاماً وفي مشاركته الـ218، وذلك بفوزه على الأميركي تايلور فريتز 7 - 5 و6 - 3 الأحد في نهائي دورة ميونيخ الألمانية لكرة المضرب.

وفي مواجهته الثالثة مع فريتز الذي كان يبحث عن لقبه الثامن، خرج شتروف منتصراً للمرة الثانية ضد الأميركي بعد مباراة استغرقت ساعة و19 دقيقة، وسط فرحة عارمة للجمهور المحلي الذي خسر مرشحه الأكبر ألكسندر زفيريف في الدور ربع النهائي بخسارته أمام التشيلي كريستيان خارين.

شتروف غادر ميونيخ على متن سيارة بي إم دبليو كجائزة إضافية (د.ب.أ)

وقال شتروف، المصنف 28 عالمياً ورابعاً في الدورة، بعد انتصاره على المصنف 15 عالمياً، إنه «أمر لا يصدق. كنت بانتظار ذلك (اللقب) منذ فترة طويلة. أنا هنا (في الملاعب) منذ فترة طويلة جداً ونجحت أخيراً».

وبدأ شتروف مشواره في ملاعب «إيه تي بي» قبل 11 عاماً وتوج بأربعة ألقاب في الزوجي، لكنها المرة الأولى التي يتوج فيها بلقب في الفردي.

شتروف احتاج إلى ساعة و19 دقيقة لحسم اللقب (أ.ف.ب)

وإضافة إلى الجوائز المالية، غادر شتروف ميونيخ على متن سيارة بي إم دبليو تبلغ قيمتها قرابة 100 ألف يورو كجائزة إضافية بما أن الصانع الألماني هو الراعي الرسمي للدورة.

وخاض اللاعبان النهائي تحت الأمطار وبوجود نجم نادي بايرن ميونيخ لكرة القدم بطل مونديال 2014 توماس مولر في المدرجات.

واستحق شتروف أن ينجح أخيراً في تحقيق لقبه الأول، لا سيما بعد تخلصه من الدنماركي هولغر رونه، بطل الدورة في العامين الماضيين، في الدور نصف النهائي 6 - 2 و6 - 0 في لقاء استغرق 45 دقيقة فقط.


مدير فريق مرسيدس يثق في لويس هاميلتون رغم البداية السيئة

لويس هاميلتون سائق «مرسيدس» (غيتي)
لويس هاميلتون سائق «مرسيدس» (غيتي)
TT

مدير فريق مرسيدس يثق في لويس هاميلتون رغم البداية السيئة

لويس هاميلتون سائق «مرسيدس» (غيتي)
لويس هاميلتون سائق «مرسيدس» (غيتي)

أبدى توتو وولف، مدير فريق مرسيدس، ثقته في أن الحالة المعنوية للسائق لويس هاميلتون لن تتأثر سلباً رغم أسوأ بداية له في موسم سباقات «فورمولا 1».

وكافح البريطاني هاميلتون كثيراً ليُنهي سباق الجائزة الكبرى في الصين، الأحد، محتلاً المركز التاسع.

لكن هاميلتون، الذي يقضي موسمه الأخير مع مرسيدس قبل صفقة انتقاله المدوّية إلى فيراري، غادر شنغهاي محتلاً المركز التاسع في الترتيب، بعد فشله في الوجود بأول ستة مراكز في أول خمسة سباقات بالموسم الحالي.

ولكن وولف قال، في تصريحات أبرزتها وكالة الأنباء البريطانية «بي إيه ميديا»: «لويس محترف، ويتصرف دائماً باحترافية ويحاول رفع روحه المعنوية، وكذلك الروح المعنوية للفريق».

وأضاف مدير فريق مرسيدس: «حتى إذا لم تكن النتائج جيدة، ليس لدي أدنى شك في أنه سيواصل بالروح نفسها».

ولم يحقق لويس هاميلتون أي فوز في 50 سباقاً متتالياً على مدار 868 يوماً.


الدوري الإسباني: خيتافي يحبط آمال سوسييداد الأوروبية

ريال سوسييداد تعادل مع خيتافي بهدفٍ لمثله (إ.ب.أ)
ريال سوسييداد تعادل مع خيتافي بهدفٍ لمثله (إ.ب.أ)
TT

الدوري الإسباني: خيتافي يحبط آمال سوسييداد الأوروبية

ريال سوسييداد تعادل مع خيتافي بهدفٍ لمثله (إ.ب.أ)
ريال سوسييداد تعادل مع خيتافي بهدفٍ لمثله (إ.ب.أ)

أهدر ريال سوسييداد نقطتين ثمينتين من أجل حظوظه بخوض دوري أبطال أوروبا، الموسم المقبل، وذلك بتعادله الثاني توالياً وهذه المرة أمام مضيفه خيتافي 1-1، الأحد، في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

وفي ظل التوجه لمنح إسبانيا مقعداً خامساً في دوري الأبطال الموسم المقبل استناداً إلى التعديلات التي أُدخلت على المسابقة القارية الأم، كانت آمال سوسييداد قائمة بمنافسة أتلتيك بلباو وأتلتيكو مدريد على المركزين الرابع والخامس.

لكن الفريق الباسكي تعثر في المرحلة الماضية أمام ضيفه ألميريا الأخير 2-2 بعدما كان متخلفاً حتى الدقيقة 89، ثم تقدم الأحد على ضيفه خيتافي بهدف لأندر بارينتشيا في الدقيقة 13، قبل أن يسمح لمضيفه بإدراك التعادل عبر خوانمي لاتاسا في الدقيقة 29 بتمريرة من الإنجليزي مايسون غرينوود الذي بات، حسب «أوبتا» للإحصاءات، أول لاعب غير إسباني يحقق 6 تمريرات حاسمة أو أكثر لخيتافي في موسم واحد منذ المغربي عبد العزيز برادة موسم 2012-2013.

وبهذا التعادل، رفع سوسييداد رصيده إلى 51 نقطة في المركز السادس بفارق 7 نقاط عن بلباو الخامس الذي تعثر بدوره، الجمعة، بالتعادل مع غرناطة 1-1، و10 نقاط عن أتلتيكو مدريد الذي يلتقي لاحقاً مضيفه ألافيس.


«الدوري الفرنسي»: الأردني التعمري يقود مونبلييه للفوز

موسى التعمري يحتفل مع لاعبي فريقه (منصة إكس)
موسى التعمري يحتفل مع لاعبي فريقه (منصة إكس)
TT

«الدوري الفرنسي»: الأردني التعمري يقود مونبلييه للفوز

موسى التعمري يحتفل مع لاعبي فريقه (منصة إكس)
موسى التعمري يحتفل مع لاعبي فريقه (منصة إكس)

تعرّضت آمال ريمس لإنهاء الموسم في أحد المراكز المؤهلة إلى إحدى المسابقات القارية، لنكسة، عقب خسارته أمام ضيفه مونبلييه 1 - 2، الأحد؛ بسبب هدف للنجم الأردني موسى التعمري قبل أربع دقائق من نهاية الوقت الأصلي.

وسجّل هدفي مونبلييه كل من موديبو ساغنان (26)، والتعمري (86)، في حين أحرز هدف ريمس الإيفواري إيمانويل أغبادو (66).

وتجمّد رصيد ريمس عند 40 نقطة في المركز التاسع، بينما عزّز مونبلييه رصيده بـ36 نقطة في المركز الثاني عشر.

وتقدم ليل إلى المركز الثالث مؤقتاً في ترتيب الدوري الفرنسي لكرة القدم، عقب فوزه على ضيفه ستراسبورغ 1 - 0 ضمن المرحلة الثلاثين.

وبات في رصيد ليل 52 نقطة في المركز الثالث بفارق الأهداف عن موناكو الرابع الذي يواجه بريست الثاني بـ53 نقطة في لقاء ساخن، خلال وقت لاحق.

وسجّل هدف الفوز الكندي جوناثان ديفيد (12).

وتلقّى ستراسبورغ خسارته الأولى، بعد سلسلة من أربع مباريات بلا هزيمة (3 فوز وتعادل)، ليتجمّد رصيده عند 36 نقطة في المركز الثالث عشر.

وفي صراع الهروب من منطقة الخطر، فاز متز على مضيفه لوهافر 1 - 0.

وخرج متز من منطقة الخطر، حيث تقدم إلى المركز الخامس عشر برصيد 29 نقطة، بفارق نقطة عن لوهافر الذي بات في منطقة الهبوط بالمركز السادس عشر (28).

ويلعب لاحقاً تولوز مع مرسيليا، وباريس سان جرمان حامل اللقب والمتصدر مع ليون.


«فورمولا1»: «مخالفة السلامة» تضع فريق ألبين تحت العقوبة

سقط أحد الفنيين على الأرض بعد تصرف سيئ في حظيرة صيانة الفريق (إ.ب.أ)
سقط أحد الفنيين على الأرض بعد تصرف سيئ في حظيرة صيانة الفريق (إ.ب.أ)
TT

«فورمولا1»: «مخالفة السلامة» تضع فريق ألبين تحت العقوبة

سقط أحد الفنيين على الأرض بعد تصرف سيئ في حظيرة صيانة الفريق (إ.ب.أ)
سقط أحد الفنيين على الأرض بعد تصرف سيئ في حظيرة صيانة الفريق (إ.ب.أ)

عاقب مشرفو بطولة العالم لسباقات «فورمولا 1» للسيارات فريق ألبين، المملوك لرينو، بغرامة مالية قيمتها عشرة آلاف يورو (10654 دولاراً)، اليوم الأحد، بعد تصرف سيئ في حظيرة الصيانة، خلال سباق جائزة الصين الكبرى، أدى لسقوط أحد الفنيين على الأرض.

وحصل بيير جاسلي على الضوء الأخضر للخروج من حارة الصيانة، قبل تركيب الإطار الخلفي الأيمن بطريقة صحيحة، عندما أطلق أحد أعضاء الفريق بطريقة خاطئة زر إطلاق السيارة.

وأوقف السائق الفرنسي قبل خروجه من منطقة الصيانة، مع سقوط أحد الفنيين على ظهره، خلال الفوضى، لكنه تمكّن من استكمال ما تبقّى من السباق.

وقال المشرفون على السباق إن جاسلي لم يكن مخطئاً، وإن الفريق يتحمل كامل المسؤولية عما حدث.

ولم يحصل ألبين حتى الآن على أي نقطة بعد خمسة سباقات، ويحتل المركز قبل الأخير في بطولة الصانعين.

وأنهى جاسلي السباق، اليوم، في المركز الـ13، بينما حصل زميله إستيبان أوكون الذي قاد سيارة مطورة على المركز الـ11.

وقال برونو فامين، مدير الفريق: «لحسن الحظ، لم يتعرض أحد للأذى، سوف نحقق في الأسباب؛ لتجنب وقوع مثل هذه الحوادث في المستقبل».


صلاح خارج تشكيلة ليفربول الأساسية أمام فولهام

محمد صلاح لاعب ليفربول (د.ب.أ)
محمد صلاح لاعب ليفربول (د.ب.أ)
TT

صلاح خارج تشكيلة ليفربول الأساسية أمام فولهام

محمد صلاح لاعب ليفربول (د.ب.أ)
محمد صلاح لاعب ليفربول (د.ب.أ)

استبعد يورغن كلوب مدرب ليفربول لاعبه محمد صلاح من التشكيلة الأساسية أمام فولهام في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم اليوم الأحد.

وسيعود في المقابل ديوغو جوتا لتشكيلة ليفربول الأساسية في الدوري لأول مرة منذ إصابته أمام برنتفورد في 17 فبراير (شباط) الماضي.

وسيجلس صلاح على مقاعد البدلاء، وكذلك حال المهاجم داروين نونيز، بينما سيلعب كلوب بثلاثي هجومي يتكون من جوتا وكودي غاكبو ولويس دياز.

وسيضم الوسط الثلاثي هارفي إليوت ورايان غرافنبرخ وواتارو إندو، بينما سيتكون رباعي الدفاع من ترينت ألكسندر-أرنولد وجاريل كوانساه وفيرجيل فان دايك وآندي روبرتسون.

ويحتل ليفربول المركز الثالث برصيد 71 نقطة من 32 مباراة، وبفارق ثلاث نقاط عن آرسنال المتصدر، واكتفى الفريق بحصد نقطة وحيدة من آخر جولتين.


وولف: وعي فيرستابن سيقوده للانضمام لمرسيدس

ماكس فيرستابن سائق رد بول وبطل العالم ثلاث مرات (رويترز)
ماكس فيرستابن سائق رد بول وبطل العالم ثلاث مرات (رويترز)
TT

وولف: وعي فيرستابن سيقوده للانضمام لمرسيدس

ماكس فيرستابن سائق رد بول وبطل العالم ثلاث مرات (رويترز)
ماكس فيرستابن سائق رد بول وبطل العالم ثلاث مرات (رويترز)

قال توتو وولف، رئيس فريق مرسيدس، المنافس في بطولة العالم لسباقات «فورمولا 1» للسيارات، اليوم الأحد، إن الهولندي ماكس فيرستابن، سائق رد بول وبطل العالم ثلاث مرات، يتمتع بكثير من الوعي، لذا فإنه ربما يفكر في الانتقال إلى المنافس مرسيدس، رغم أن فريقه حالياً يملك أسرع سيارة في البطولة.

وترددت تكهنات، في وقت سابق من العام الحالي، عن إمكانية أن يترك السائق الهولندي (26 عاماً) بطل العالم الحالي بعد مزاعم بأن رئيس رد بول؛ كريستيان هورنر أساء التصرف تجاه موظفة في الفريق، وهو الأمر الذي بُرّئ منه لاحقاً، رغم أن هذه المزاعم أثارت شائعات عن وجود انقسامات داخل الفريق.

وسيكون لدى مرسيدس، بطل العالم سابقاً، مكان شاغر في ظل انتقال البريطاني المخضرم لويس هاميلتون، بطل العالم سبع مرات، إلى فريق فيراري في نهاية الموسم الحالي.

توتو وولف رئيس فريق مرسيدس (رويترز)

وقال وولف، بعد سباق جائزة الصين الكبرى: «هناك عدد من العوامل التي تلعب دوراً في انتقال أي سائق. وبالتأكيد، عند النظر إلى الأمر من وجهة النظر الأكثر عقلانية، يمكنك القول إنها أسرع سيارة بيد السائق الأسرع».

وتابع: «لكنني لا أعتقد أن هذا هو السبب الوحيد لبقائك في مكانك. ربما يتمتع بعض الأشخاص بمزيد من الوعي مما يجعلهم يأخذون عوامل أخرى في الاعتبار أيضاً. أعتقد أن ماكس يتمتع بهذا الوعي».

فاز رد بول في 21 من أصل 22 سباقاً، خلال الموسم الماضي، مع السيارة الأكثر هيمنة في تاريخ الرياضة. وفاز نجم الفريق بسباق اليوم الأحد في شنغهاي، بعد انطلاقه من المركز الأول ليحقق فوزه الرابع في خمسة سباقات، هذا العام.

وقال وولف إن مرسيدس أجرى محادثات مع عدد من السائقين بشأن مقعد السباق الشاغر، العام المقبل.

وتابع وولف: «أما بالنسبة لماكس فلا، لم نصل إلى مرحلة مناقشة السنوات أو ما شابه».

ووصف هورنر سائق فريقه فيرستابن بأنه رجل يقود «على كوكب آخر»، بعد سباق جائزة الصين الكبرى.

وقال، للصحافيين، رداً على تصريحات وولف: «في نهاية الأمر، نعلم أن فيرستابن لديه عقد حتى نهاية عام 2028».

وأضاف: «لا أعتقد أن مشاكل توتو تكمن في سائقيه. أعتقد أن لديه عناصر أخرى يحتاج للتركيز عليها، بدلاً من التركيز على السائقين غير المتوفرين».

وقال رئيس مرسيدس إنه يشعر بأن فريقه سيقدم عرضاً قوياً جداً، اعتباراً من عام 2026 عندما تُطبق اللوائح الجديدة المتعلقة بهيكل ومحرك السيارة.

وقال وولف: «لو كنت مكان ماكس، لبقيت في رد بول في عام 2025، لكنني لست ماكس، بيد أن هناك جوانب أخرى أيضاً».