هاميلتون يريد «فتح فصل جديد» مع فيراري في 2025

لويس هاميلتون متفائل بعقده الجديد مع فيراري (أ.ف.ب)
لويس هاميلتون متفائل بعقده الجديد مع فيراري (أ.ف.ب)
TT

هاميلتون يريد «فتح فصل جديد» مع فيراري في 2025

لويس هاميلتون متفائل بعقده الجديد مع فيراري (أ.ف.ب)
لويس هاميلتون متفائل بعقده الجديد مع فيراري (أ.ف.ب)

أوضح البريطاني لويس هاميلتون، بطل العالم سبع مرات في الفورمولا واحد، الجمعة في البحرين أنه يريد «فتح فصل جديد» في مسيرته بالانضمام إلى فريق فيراري في عام 2025، بعد اثني عشر موسماً في مرسيدس.

وعاد هاميلتون الذي تحدث لأول مرة إلى الصحافة منذ الإعلان في أوائل فبراير (شباط) الحالي عن رحيله عن مرسيدس إلى فيراري، إلى كواليس قراره المفاجئ خصوصا أنه مدد عقده مع مرسيدس الصيف الماضي حتى نهاية موسم 2025. لكن كان لديه بند لفسخ عقده سيفعله في نهاية موسم 2024.

وأوضح البريطاني البالغ من العمر 39 عاما على هامش اليوم الأخير من التجارب الإعدادية للموسم الجديد على الجزيرة الخليجية: «عندما وقعنا هذا الصيف (التمديد)، كان من الواضح أنني كنت أرى مستقبلي مع مرسيدس، لكن الفرصة سنحت لي في بداية العام وقررت اغتنامها».

وأضاف: «أشعر أنه أصعب قرار اضطررت إلى اتخاذه على الإطلاق، لأنني ارتبطت بمرسيدس منذ 26 عاماً. لقد دعموني وعشنا معاً مغامرة رائعة ميَّزت تاريخ الرياضة وأنا فخور جدا».

وتابع: «لكن في نهاية المطاف، أنا من يكتب قصتي، وشعرت أن الوقت قد حان لبدء فصل جديد».

وتوج السائق الأكثر فوزا بالسباقات (103، رقم قياسي) مع مرسيدس بستة ألقاب عالمية في الفترة بين 2014 و2020.

وطمأن «السير لويس» جماهيره بأن الفصل مع مرسيدس «لم ينته بعد»، مضيفا: «ما زلت أركز بنسبة 100% على تحقيق النتائج لهذا الفريق هذا العام، ومحاولة إنهاء الموسم بقوة».

وتنطلق بطولة العالم هذا العام، والتي تتضمن رقماً قياسياً في عدد السباقات (24)، في الثاني من مارس (آذار) المقبل في البحرين.


مقالات ذات صلة

نهائي الكونفدرالية: «كاف» يدين الزمالك بسبب تصرفات جماهيره «غير المقبولة»

رياضة عربية لقطات أظهرت حالة من الارتباك أثناء مراسم الميداليات (رويترز)

نهائي الكونفدرالية: «كاف» يدين الزمالك بسبب تصرفات جماهيره «غير المقبولة»

أدان الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف» بشدة، الاثنين، الارتباك التنظيمي وما وصفه بـ«تصرفات الجماهير غير المقبولة» أثناء وبعد مباراة إياب نهائي كأس الكونفدرالية.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
رياضة عالمية فلوريان فيرتز (أ.ب)

الموهوب فيرتز نجم ليفركوزن... أفضل لاعب في الدوري الألماني

فاز الواعد فلوريان فيرتز لاعب باير ليفركوزن بجائزة أفضل لاعب في الدوري الألماني لكرة القدم عن موسم 2023 - 2024 اليوم الاثنين بعدما قاد فريقه بشكل مؤثر للتتويج.

«الشرق الأوسط» (ليفركوزن)
رياضة عالمية نسخة 2024 هي الأكثر تنافسية منذ تتويج نادال عام 2005 (رويترز)

«رولان غاروس»: ما هو وضع المرشحين للقب؟

تصدّر المرشّحون التقليديون للفوز بلقب الرجال في بطولة رولان غاروس الفرنسية، ثاني الدورات الأربع الكبرى التي تنطلق الأحد، العناوين.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية أندريه أونانا (أ.ف.ب)

أونانا: سنقاتل لحصد لقب كأس الاتحاد الإنجليزي

وعد أندريه أونانا، حارس مرمى فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم، «بالقتال حتى النهاية» للفوز بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي أمام مانشستر سيتي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية فيرجيل فان دايك (د.ب.أ)

فان دايك: التغيير مخيف... لا يوجد جديد بشأن مستقبلي

ما زال فيرجيل فان دايك قائد فريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم ينتظر عقداً جديداً من النادي مع دخوله الـ12 شهراً الأخيرة في عقده الحالي.

«الشرق الأوسط» (لندن)

الموهوب فيرتز نجم ليفركوزن... أفضل لاعب في الدوري الألماني

فلوريان فيرتز (أ.ب)
فلوريان فيرتز (أ.ب)
TT

الموهوب فيرتز نجم ليفركوزن... أفضل لاعب في الدوري الألماني

فلوريان فيرتز (أ.ب)
فلوريان فيرتز (أ.ب)

فاز الواعد فلوريان فيرتز لاعب باير ليفركوزن بجائزة أفضل لاعب في الدوري الألماني لكرة القدم عن موسم 2023 – 2024، الاثنين، بعدما قاد فريقه بشكل مؤثر للتتويج بلقبه الأول في المسابقة.

وتُوج ليفركوزن باللقب دون أي هزيمة في واقعة لا سابق لها في ألمانيا، وقدم فيرتز، البالغ عمره 21 عاماً، أداءً مذهلاً وسجل 11 هدفاً وصنع 11 أخرى رغم أنه حصل على راحة في بعض المباريات قرب نهاية الموسم.

وقال تشابي ألونسو، مدرب ليفركوزن: «فلو لاعب رائع حتى وهو يلعب بنسبة 70 في المائة من قوته».

ونال فيرتز جائزة أفضل لاعب بالدوري في الشهر في 3 مناسبات في أكتوبر (تشرين الأول) وديسمبر (كانون الأول) وفبراير (شباط) ويملك ليفركوزن الفرصة لتحقيق ثلاثية مذهلة؛ إذ بلغ نهائي كأس ألمانيا ونهائي الدوري الأوروبي.

وسيحمل فيرت. آمال ألمانيا عندما تستضيف بطولة أوروبا بدءاً من 14 يونيو (حزيران) المقبل.

وجذب تألق فيرتز اهتمام أندية أوروبية كبيرة، وذكرت تقارير أن ريال مدريد يخطط للتعاقد مع لاعب الوسط الموهوب في 2025، كما أبدى بايرن ميونيخ إعجابه بهذا اللاعب.


«رولان غاروس»: ما هو وضع المرشحين للقب؟

نسخة 2024 هي الأكثر تنافسية منذ تتويج نادال عام 2005 (رويترز)
نسخة 2024 هي الأكثر تنافسية منذ تتويج نادال عام 2005 (رويترز)
TT

«رولان غاروس»: ما هو وضع المرشحين للقب؟

نسخة 2024 هي الأكثر تنافسية منذ تتويج نادال عام 2005 (رويترز)
نسخة 2024 هي الأكثر تنافسية منذ تتويج نادال عام 2005 (رويترز)

تصدّر المرشّحون التقليديون للفوز بلقب الرجال في بطولة رولان غاروس الفرنسية، ثاني الدورات الأربع الكبرى التي تنطلق الأحد، العناوين، ليس بسبب إنجازاتهم منذ بدء موسم الدورات الترابية بل بسبب الغيابات والإخفاقات، ما يجعل نسخة 2024 الأكثر تنافسية منذ تتويج الإسباني رافايل نادال عام 2005.

نادال وديوكوفيتش في وضع غير مألوف؛ فمنذ تتويجه غير المتوقّع بلقبه الرابع عشر في نسخة 2022، يستعدّ نادال من يوم إلى آخر كي يودع ملاعب الكرة الصفراء.

هل سيتمكّن الإسباني من توديع بطولته المفضلة بلقبه الخامس عشر على الملاعب الترابية لـ«رولان غاروس»؟ بل هل سيكون موجوداً في ثمن النهائي حين يحتفل في الثالث من يونيو (حزيران) بعيد ميلاده الثامن والثلاثين؟

نادال يستعدّ من يوم لآخر كي يودع ملاعب الكرة الصفراء (إ.ب.أ)

قال الإسباني قبل مشاركته في دورة روما لماسترز الألف نقطة: «الأمور تتحسّن أكثر فأكثر، على المستوى البدني كما على مستوى كرة المضرب»، قبل أن يقرّ بعد خروجه من الدور الثاني في العاصمة الإيطالية: «لم ألعب بما فيه الكفاية في الأعوام الثلاثة الماضية، هناك الكثير من الشكوك، والكثير من الأسئلة».

وتحضيراً لما ستكون مشاركته الوداعية، يبدأ نادال تمارينه اعتباراً من بعد ظهر الاثنين على «ملعبه» فيليب شاترييه.

وعلى غرار نادال، يحوم الشك حول غريمه الصربي نوفاك ديوكوفيتش الذي يعاني الأمرين منذ بداية الموسم الحالي.

وللمرة الأولى منذ عام 2018، يصل ديوكوفيتش إلى البطولة الفرنسية من دون إحراز أي لقب منذ بداية الموسم.

في دورة روما حيث توج بطلاً ست مرات، سقط الصربي عند الحاجز الثاني، ما دفعه إلى القبول ببطاقة دعوة للمشاركة هذا الأسبوع في دورة جنيف، على أمل أن تشكّل تحضيراً جيداً قبل بدء حملة دفاعه عن لقب الدورة الفرنسية.

ويمرّ ديوكوفيتش بفترة صعبة هذا العام، إذ وبعد خسارته في ربع نهائي كأس يونايتد، انتهى مشواره في بطولة أستراليا عند نصف النهائي، قبل أن يخرج من الدور الثالث لدورة إنديان ويلز لماسترز الألف نقطة.

وقرّر الصربي بعد خروجه المبكر من إنديان ويلز الانسحاب من دورة ميامي لماسترز الألف، ثم عاد للمشاركة في دورة مونتي كارلو للماسترز حيث انتهى مشواره عند نصف النهائي، قبل أن يقرّر عدم المشاركة في دورة مدريد لماسترز الألف نقطة.

عاد الفائز بـ24 لقباً في البطولات الكبرى إلى الملاعب في دورة روما حيث انتهى مشواره الأحد الماضي عند الدور الثالث على يد التشيلي أليخاندرو تابيلو بمجموعتين.

الفرصة كانت قائمة أمام ألكاراس وسينر لولا الإصابات (أ.ف.ب)

وفي ظلّ الشك الذي يحيط بالمخضرمين نادال وديوكوفيتش، كانت الفرصة قائمة أمام المرشحَين لخلافتهما الإسباني الآخر كارلوس ألكاراس والإيطالي يانيك سينر لخطف لقب البطولة الفرنسية.

لكن ألكاراس يعاني منذ أسابيع من ساعده الأيمن الذي أجبره على الانسحاب من دورتي مونتي كارلو للماسترز وبرشلونة، قبل أن يسجل عودته في دورة مدريد حيث أقصي من ربع النهائي، ما دفعه إلى الانسحاب من دورة روما.

بالنسبة للإسباني: «أنا أحتاج إلى الراحة من أجل التعافي والتمكن من اللعب من دون أي ألم».

من جانبه، تعرض سينر لإصابة في الفخذ أجبرته على الانسحاب قبل مباراته في ربع نهائي دورة مدريد، وهو كان واضحاً في مقاربته للأمور بالقول: «سألعب رولان غاروس إذا كنت جاهزاً 100 في المائة».

منذ حينها، استأنف تمارينه في موناكو كما يتبيّن من الصور المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي التي لا تعطي صورة واضحة عن حالته البدنية.

زفيريف يشعر بثقة كبيرة بعد فوزه بلقب روما (د.ب.أ)

واستناداً إلى وضع اللاعبين الأربعة، يجد النرويجي كاسبر رود، الذي خسر نهائي رولان غاروس مرتين أمام نادال في 2022 ومن ثم ديوكوفيتش في 2023، نفسه في وضع أفضل.

وصل إلى نهائي مونتي كارلو وتوج في برشلونة، لكنه كان بعدها أقل إقناعاً بسقوطه في ثمن نهائي مدريد وعند الحاجز الأوّل في روما.

مشوار مشابه تقريباً لليوناني ستيفانوس تسيتسيباس الذي فاز بلقب مونتي كارلو ووصل لنهائي برشلونة قبل أن يسقط في مستهل مشواره في مدريد وعند ربع النهائي في روما.

لكن اليوناني الذي وصل إلى نهائي رولان غاروس عام 2021، قدم مستوى رائعاً على الأرض الترابية في أبريل (نيسان) لدرجة تخوله الحلم بإحراز لقبه الأول الكبير.

ومن جهته، يشعر الألماني ألكسندر زفيريف بثقة كبيرة بعد فوزه بلقب روما الأحد و«أستطيع أن أحلم من جديد»، وفق ما أفاد بعد تحقيقه أجمل انتصار له منذ إصابته في نصف نهائي رولان غاروس 2022 خلال مواجهته النارية مع نادال.

ويبدو مقتنعاً أنه استعاد المستوى الذي كان عليه و«عندما ألعب بشكل جيد، يمكنني التغلب على أي شخص. أتمنى فقط أن أكون في رولان غاروس بالمستوى نفسه الذي أنا عليه هنا».

شفيونتيك تبدو مرشحة لتحقيق ثلاثية «مدريد وروما ورولان غاروس» (أ.ف.ب)

وعلى الملاعب التي أحرزت فيها ثلاثة ألقاب ووصلت عبرها إلى أعلى مستوى في عام 2020، لا يبدو أن هناك أي لاعبة قادرة على منافسة البولندية إيغا شفيونتيك على الأراضي الترابية.

وعلى غرار الأميركية سيرينا ويليامز عام 2013، تبدو المصنفة أولى عالمياً مرشحة لتحقيق ثلاثية «مدريد، وروما، ورولان غاروس».

قالت البولندية: «لدي ثقة في نفسي لكن (الغراند سلام) بطولات مختلفة، هناك ضغط أكبر داخل وخارج الملاعب».

والوحيدة التي تبدو قادرة على إزعاج شفيونتيك هي البيلاروسية أرينا سابالينكا، لكنها سقطت سقوطاً كبيراً أمام منافستها في نهائي روما 2 - 6 و3 - 6.


أونانا: سنقاتل لحصد لقب كأس الاتحاد الإنجليزي

أندريه أونانا (أ.ف.ب)
أندريه أونانا (أ.ف.ب)
TT

أونانا: سنقاتل لحصد لقب كأس الاتحاد الإنجليزي

أندريه أونانا (أ.ف.ب)
أندريه أونانا (أ.ف.ب)

وعد أندريه أونانا، حارس مرمى فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم، «بالقتال حتى النهاية» للفوز بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي أمام مانشستر سيتي بعد أسوأ موسم للفريق في حقبة الدوري الممتاز.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية «بي أيه ميديا» أن مانشستر يونايتد أنهى موسمه السيئ بالفوز على برايتون 2 - صفر، أمس (الأحد).

وباتت مشاركة مانشستر يونايتد في البطولات الأوروبية في الموسم المقبل، متوقفة على الفوز على جاره مانشستر سيتي يوم السبت المقبل، وأكد أونانا أنه يعتزم إنهاء أول مواسمه في أولد ترافورد بشكل جيد، وإهداء لقب للجماهير.

وقال أونانا (28 عاماً) لقناة مانشستر يونايتد: «كان موسماً صعباً عليهم وعلينا».

وأضاف: «يجب أن نفوز باللقب لأجلهم لأنهم يسافرون كيلومترات كثيرة لدعمنا ونحن نشعر بهم».

وأردف: «يدعموننا دائماً عندما نكون محبطين، لذلك من هنا يمكننا فقط شكرهم على كل دعمهم طوال العام».

وأكد: «بالنسبة لي، كانت الأمور صعبة في البداية، وكانوا خلفي لذلك أنا ممتن لهم».

وأردف: «دعونا ننهي الأمر يوم السبت في ويمبلي، سنكون هناك وسنقاتل للنهاية».


فان دايك: التغيير مخيف... لا يوجد جديد بشأن مستقبلي

فيرجيل فان دايك (د.ب.أ)
فيرجيل فان دايك (د.ب.أ)
TT

فان دايك: التغيير مخيف... لا يوجد جديد بشأن مستقبلي

فيرجيل فان دايك (د.ب.أ)
فيرجيل فان دايك (د.ب.أ)

ما زال فيرجيل فان دايك قائد فريق ليفربول الإنجليزي لكرة القدم ينتظر عقداً جديداً من النادي؛ مع دخوله الـ12 شهراً الأخيرة في عقده الحالي، ولكنه ملتزم بمساعدة المدرب الجديد أرني سلوت، بينما ينتقل النادي إلى حقبة ما بعد يورغن كلوب.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية أن «عقود فان دايك ومحمد صلاح وترينت ألكسندر أرنولد تنتهي الصيف المقبل»، وبينما أكد فان دايك أن «التغيير في بعض الأحيان يكون مخيفاً قليلاً» يثق في أن النادي سيتخذ القرار الصحيح عقب رحيل كلوب، بعد أن قضى 8 أعوام ونصف عام.

وقال فان دايك (32 عاماً) بعدما ودع النادي كلوب عقب الفوز على ولفرهامبتون بهدفين نظيفين: «مستقبلي ليس مهماً في هذا التوقيت. في هذا التوقيت لا يوجد شيء لأقوله».

وأضاف: «لم يتغير شيء، ولا يوجد شيء على الطاولة. لا يوجد أي تغيير في وضعي حالياً... كل ما يمكنني قوله حالياً هو أنه لو سيقام حفل وداع لي، فلا أعتقد أنني سأتمكن من منع نفسي من البكاء؛ لأن هذا أمر كنت فوجئت به مع كلوب».

وحتى الآن لم يُعلَن بشكل رسمي أن سلوت سيكون خليفة كلوب، لكن المدرب الهولندي أنهى مهمته مع فينورد، مشيراً إلى أن «أنفيلد» سيكون وجهته التالية.


أردا غولر... جاذبية ريال مدريد المقبلة

أنشيلوتي قال إن أردا سيكون لاعباً مهماً للغاية (إ.ب.أ)
أنشيلوتي قال إن أردا سيكون لاعباً مهماً للغاية (إ.ب.أ)
TT

أردا غولر... جاذبية ريال مدريد المقبلة

أنشيلوتي قال إن أردا سيكون لاعباً مهماً للغاية (إ.ب.أ)
أنشيلوتي قال إن أردا سيكون لاعباً مهماً للغاية (إ.ب.أ)

عندما أطلقت صافرة النهاية في التعادل المجنون لريال مدريد مع فياريال بنتيجة 4-4، لم يكن لدى أردا غولر القوة الكافية ليخفض رأسه ويغمض عينيه من شدة الإرهاق.

صفعه أنطونيو روديغر على رقبته بلطف، وغادر لاعب الوسط التركي البالغ من العمر 19 عاماً الملعب، ملوحاً لزملائه والخصم واحداً تلو الآخر.

لعب غولر دوراً أساسياً في المباراة بتسجيله هدفين وقدم أفضل أداء له منذ وصوله إلى مدريد الصيف الماضي.

وقال المدير الفني كارلو أنشيلوتي: «أظهر أردا شيئاً مميزاً».

ثنائية غولر في مرمى فياريال تعني أنه سجل ستة أهداف مع ريال مدريد من ست تسديدات على المرمى في الدوري الإسباني وهو صاحب أفضل معدل أهداف لكل 90 دقيقة من بين جميع لاعبي الفريق.

لقد جاء في الوقت المناسب بعد التكهنات التي ربطته بالانتقال على سبيل الإعارة الموسم المقبل.

النجم التركي تعرض لإصابة خلال الجولة التحضيرية اضطرته للخضوع لعملية جراحية (إ.ب.أ)

لم يكن لدى أنشيلوتي أي شكوك.

«سيكون لاعباً مهماً للغاية»، هذا ما قاله المدرب الإيطالي قبل ثلاثة أسابيع بعد مباراة ريال سوسيداد، «ليس هناك شك في أنه سيكون هنا العام المقبل».

لم تكن بداية موسم غولر مختلفة تماماً عن نهاية موسمه فوفقاً لمصادر مقربة من الصفقة الأولية التي بلغت 20 مليون يورو (21.7 مليون دولار؛ 17.1 مليون جنيه إسترليني بأسعار الصرف الحالية) لضمه إلى مدريد من فنربخشة، انضم اللاعب وهو يعاني من إصابة في الغضروف.

تألق في الحصص التدريبية القليلة الأولى له مع ناديه الجديد، لكنه تعرض لإصابة خلال الجولة التحضيرية للموسم الجديد في الولايات المتحدة واضطر للخضوع لعملية جراحية.

أخرت هذه الإصابة ظهوره الأول وأدت إلى فترة محبطة عانى فيها غولر من إصابتين عضليتين لاحقتين.

غاب عن الملاعب لمدة 106 أيام وغاب عن 22 مباراة. «علينا أن نتحلى بالصبر - إنه مجرد طفل»، هذا ما قالته مصادر من الجهاز الفني - التي طلبت عدم الكشف عن هويتها لحماية العلاقات - لشبكة «ذا أتلتيك» في ذلك الوقت.

شارك غولر أخيراً في أول ظهور له في 6 يناير في مباراة كأس الملك ضد أراندينا في الدوري الأدنى، وأظهر أول لمحات من جودته. لكن كان عليه أن ينتظر حتى 10 مارس (آذار) ليحرز هدفه الأول ضد سيلتا فيغو في سانتياغو برنابيو.

منذ تتويج ريال مدريد بلقب الدوري الإسباني هذا الشهر، تم منحه المزيد من الدقائق وأصبح «عامل الجذب الرئيسي» للفريق وفقاً لمصادر مختلفة في الفريق.

غولر خلال مباراة الريال وفياريال (أ.ف.ب)

في فياريال، كان من أكثر اللاعبين الذين هتف له الأطفال عند نزوله من حافلة الفريق - ربما لأنهم يرون أنفسهم منعكسين في اللاعب المراهق.

كان هذا عرضاً آخر لموهبة غولر افتتح التسجيل في الدقيقة 14 بتسديدة بقدمه اليسرى من داخل منطقة الجزاء، وكان تهديداً مستمراً من الجناح الأيمن. أكمل أربع مراوغات وقام بثلاث تمريرات طولية ناجحة وقدم تمريرة حاسمة وأنهى المباراة ب50 تمريرة من أصل 55 تمريرة (بمعدل 91%).

وسلط الجهاز الفني الضوء على قدرة غولر على اتخاذ القرار تحت الضغط، وهو أمر يتجاوز الموهبة الفطرية التي يعجب بها الجميع.

وقال أحد المصادر: «إنه يتمتع بالجودة، ولكن قبل كل شيء، يضع هذه الجودة في خدمة الفريق. إنه يحقق الاستفادة القصوى من لحظاته».

أردا يحتفل بهدفه لصالح الريال (أ.ف.ب)

كان ذلك واضحاً في ركضه إلى الخلف لمساعدة الظهير الأيسر فران غارسيا، حيث فاز بسبع ثنائيات وقاد كثيرا من الهجمات المرتدة. أظهر الهدف الثاني لغولر سيطرته الجيدة على الكرة من الجانب الأيمن وأرسل تسديدة أخرى بيسراه في مرمى فيليب يورغنسن حارس فياريال.

كان هذا الهدف هو السادس له في 287 دقيقة فقط في الدوري الإسباني، ومعدله الحالي البالغ 1.43 هدف في كل 90 دقيقة هو الأفضل بين جميع لاعبي ريال مدريد، وفقاً لموقع FBref.com. أن تلك الأهداف جاءت من ست تسديدات على المرمى دليل على أنه يتطلع إلى تعويض الوقت الضائع.

وقال غولر لقناة «ريال مدريد» التلفزيونية: «لقد تأقلمت تماماً مع الفريق، والجميع يساعدني. أريد أن أستمر في تسجيل الأهداف لإسعاد زملائي والأشخاص الذين يؤمنون بي».

أردا غولر مع لاعبي الريال لحظة حفل التتويج بـ«لاليغا» (رويترز)

بعد هدف آخر سجله في مرمى غرناطة، نشر غولر صورة على «إنستغرام» مع كبير كشافي ريال مدريد جوني كالافات. وأعاد كالافات، الذي لعب دوراً مهماً في جلبه إلى النادي وهو أحد الداعمين الرئيسيين له، نشر الصورة.

وعلى الرغم من التقارير الأخيرة التي تشير إلى إمكانية عودة غولر إلى خط الوسط في الموسم المقبل، فإن أنشيلوتي واضح في المكان الذي يراه أكثر فاعلية. وقال: «لديه موهبة خاصة يمكن استخدامها بشكل طبيعي بالقرب من المرمى وليس بعيداً عنه».

لم تكن المباراة على ملعب فياريال هادئة كما كان يأمل ريال مدريد، حيث انفرد ألكسندر سورلوث بصدارة هدافي الدوري الإسباني بأربعة أهداف، منقذاً فريقه من تأخره 4-1.

لكن عودة غولر توفر الكثير من الإثارة لمشجعي ريال مدريد في هذه الأسابيع الأخيرة من الموسم، مع انتهاء الدوري الإسباني واقتراب نهائي دوري أبطال أوروبا. بعد أشهر من الانتظار، يستمتع المشجعون والجهاز الفني بأدائه. ستوفر له بطولة أوروبا مع تركيا فرصة أخرى للتألق.


مودريتش يزين قائمة كرواتيا المبدئية لـ«يورو 2024»

لوكا مودريتش (أ.ف.ب)
لوكا مودريتش (أ.ف.ب)
TT

مودريتش يزين قائمة كرواتيا المبدئية لـ«يورو 2024»

لوكا مودريتش (أ.ف.ب)
لوكا مودريتش (أ.ف.ب)

يتصدر لوكا مودريتش (البالغ 38 عاماً) القائمة الأولية لمنتخب كرواتيا لكرة القدم في بطولة «أمم أوروبا (يورو 2024)»، وفق ما أعلن زلاتكو داليتش، مدرب المنتخب الكرواتي، اليوم الاثنين. وينتظر أن تكون هذه البطولة الأخيرة الكبرى التي يخوضها مودريتش، لاعب ريال مدريد، مع منتخب بلاده.

وتقام بطولة «يورو 2024» في الفترة من 14 يونيو (حزيران) إلى 14 يوليو (تموز) المقبلين في ألمانيا، وستكون البطولة التاسعة الكبرى التي يخوضها مودريتش مع المنتخب الكرواتي، منذ مشاركته لأول مرة في بطولة كأس العالم 2006 التي أقيمت في ألمانيا.

وشارك لوكا، الفائز بدوري أبطال أوروبا 5 مرات، في 174 مباراة دولية، وساعد المنتخب الكرواتي في احتلال المركز الثاني بكأس العالم 2018، واحتلال المركز الثالث في 2022، كما توج بجائزة «أفضل لاعب في العالم» في 2018.

وتضم القائمة: المدافع يوشكو جفارديول، ولاعب خط الوسط ماتيو كوفاسيتش، من فريق مانشستر سيتي، بالإضافة إلى 4 لاعبين من الدوري الألماني من بينهم غوسيب ستانيسيتش، لاعب باير ليفركوزن بطل الدوري، وآندريغ كراماريتش، مهاجم هوفنهايم الذي سجل 3 أهداف (هاتريك) في مرمى بايرن ميونيخ يوم السبت الماضي.

واختار داليتش أيضاً 9 لاعبين احتياطيين محتملين. ويجب أن يتم إرسال القائمة النهائية التي تضم 26 لاعباً قبل يوم 7 يونيو المقبل.

ولم يصل المنتخب الكرواتي إلى أبعد من دور الثمانية في منافسات «أمم أوروبا»، وسيلتقي مع منتخبات: إيطاليا، حامل اللقب، وإسبانيا وألبانيا، في دور المجموعات بالبطولة التي تقام في ألمانيا.

وسيتجمع الفريق يوم الأحد للدخول في معسكر مغلق لمدة أسبوعين في رييكا، حيث يخوض مباراتين وديتين أمام مقدونيا الشمالية يوم 3 يونيو، وأمام البرتغال بعدها بـ5 أيام.


بريست يخوض مباريات «أبطال أوروبا» في مدينة مجاورة

«يويفا» أعلم بريست أنه إذا أصر على ملعبه فإن الحضور سيقتصر على 5 آلاف متفرج (أ.ف.ب)
«يويفا» أعلم بريست أنه إذا أصر على ملعبه فإن الحضور سيقتصر على 5 آلاف متفرج (أ.ف.ب)
TT

بريست يخوض مباريات «أبطال أوروبا» في مدينة مجاورة

«يويفا» أعلم بريست أنه إذا أصر على ملعبه فإن الحضور سيقتصر على 5 آلاف متفرج (أ.ف.ب)
«يويفا» أعلم بريست أنه إذا أصر على ملعبه فإن الحضور سيقتصر على 5 آلاف متفرج (أ.ف.ب)

سيخوض بريست الذي حل ثالثاً في الدوري الفرنسي لكرة القدم وتأهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا، مبارياته في المسابقة القارية على ملعب رودورو في مدينة غانغان المجاورة «على الأرجح»، كما أعلن عمدة بريست، فرنسوا كوياندر ليل.

وقال كوياندر: «لم نقرّر بعد نهائياً»، وعندما سأله أحد الصحافيين عن إمكانية إقامة المباريات على ملعب رودورو في غانغان، أجاب كوياندر: «على الأرجح نعم»، مشيراً إلى أنه «الملعب الأكثر قرباً من بريست».

ولا يلبّي ملعب بريست «فرنسيس لو بليه» شروط الاتحاد الأوروبي للعبة لأن هياكل 3 من مدرجاته الأربعة غير مطابقة للقوانين القارية.

ونجح بريست في حسم البطاقة بفوزه على تولوز 3-0، مستغلاً تعادل ليل منافسه المباشر على البطاقة مع نيس 2-2 في المرحلة الأخيرة من الدوري المحلي.

وكان الاتحاد الأوروبي أرسل وفداً فنياً إلى بريست في أبريل (نيسان) الماضي، والذي أعلم النادي الفرنسي أنه إذا كان يصرّ على استضافة مبارياته على ملعب «فرنسيس لو بليه»، فإن الحضور سيقتصر على 5 آلاف متفرج فقط.

ويملك بريست حتى 22 مايو (أيار) الحالي للردّ على الاتحاد الأوروبي وتحديد المكان الذي يريد أن يخوض باكورة مبارياته الأوروبية في تاريخه.


رودريغو: عقلية الانتصارات ميزت مانشستر سيتي عن منافسيه

رودريغو هيرنانديز (رويترز)
رودريغو هيرنانديز (رويترز)
TT

رودريغو: عقلية الانتصارات ميزت مانشستر سيتي عن منافسيه

رودريغو هيرنانديز (رويترز)
رودريغو هيرنانديز (رويترز)

يعتقد رودريغو هيرنانديز، لاعب فريق مانشستر سيتي الإنجليزي لكرة القدم، إن عقلية الانتصارات التي يتمتع بها الفريق هي التي تميزهم عن بقية المنافسين.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية أن مانشستر سيتي أصبح أول فريق يتوج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز 4 مرات متتالية في تاريخ المسابقة، أمس الأحد، بعد تغلبه على وست هام 3- 1، ليتوج بلقب الدوري بفارق نقطتين أمام آرسنال، الوصيف.

ويشعر رودريغو بأن الرغبة الكبيرة في النجاح -وهي شيء أثبته الفريق مرات عديدة خلال 8 سنوات تولى فيها غوسيب غوارديولا تدريبه- هي التي منحت فريقه الأفضلية في الصراع المتقارب على التتويج باللقب.

وقال رودريغو: «إنها العقلية. بالطبع لدينا أفضل اللاعبين في العالم، وأحد أفضل الأجيال التي رأيتها في كرة القدم الإنجليزية وأوروبا، ولكن الفضل يرجع للعقلية التي بنيناها. لا توجد أي طريقة أخرى لشرحها؛ لأن هناك كثيراً من اللاعبين العظماء في كل نادٍ».

وأضاف: «نحن سعداء للغاية، متحمسون للغاية لما حققناه، ولكن تداعيات ما قمنا به أن نغير تاريخ النادي. أعتقد أننا سندرك هذا بعد عدة سنوات فقط».

وأردف: «إنه أمر مميز للغاية؛ لأنه لم يسبقنا إليه أحد. دخلنا هذا الموسم بعدما فزنا بكل البطولات في الموسم الماضي، ولكن محاولة البناء مرة أخرى، وإيجاد الرغبة في الفوز مجدداً، هي أصعب شيء في كرة القدم».

ودخل مانشستر سيتي مباراته في الجولة الأخيرة على ملعب «الاتحاد» وهو يتصدر جدول الترتيب بفارق نقطتين أمام آرسنال، وكان يعلم أن الفوز سيجعله يتوج بلقب الدوري.

وبدأت الحفلة مبكراً عندما سجل فيل فودين أول أهداف اللقاء بعد دقيقتين فقط من بدايته، وبعد ذلك ضاعف النتيجة بعدها بـ16 دقيقة. وبعدها تمكن محمد قدوس من تقليص الفارق، ولكن رودريغو أنهى الأمور بعدما سجل الهدف الثالث في الدقيقة 59.


تورام الأب حاول «صفع» نجله بسبب أهزوجة

تورام الأب والابن (أ.ف.ب)
تورام الأب والابن (أ.ف.ب)
TT

تورام الأب حاول «صفع» نجله بسبب أهزوجة

تورام الأب والابن (أ.ف.ب)
تورام الأب والابن (أ.ف.ب)

حاول المدافع الدولي الفرنسي السابق ليليان تورام (بطل مونديال 1998) «صفع» نجله ماركوس خلال احتفالات الأخير مع فريقه إنتر بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم، وذلك دفاعاً عن فريقه السابق يوفنتوس.

وفي مقطع فيديو تم تداوله على الإنترنت بعد التعادل مع لاتسيو 1-1، الأحد، في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من الدوري الإيطالي، ظهر تورام الابن وهو يقفز خلال احتفال إنتر بين جماهيره باللقب، رداً على أنشودة كلاسيكية يطلقها جمهور «نيراتسوري» ومفادها: «من لا يقفز يشجّع يوفنتوس».

وخلال قفز ماركوس، توجه إليه ليليان وحاول صفعه بشكل مازح؛ لأنه سخر من الفريق الذي دافع عن ألوانه والده من 2001 حتى 2006، وأحرز معه لقب الدوري عامي 2002 و2003، قبل أن يتركه في صيف 2006 للانتقال إلى برشلونة الإسباني، عقب إنزال عملاق تورينو إلى الدرجة الثانية على خلفية قضية التلاعب بالنتائج «كالتشوبولي».

وارتدى ليليان (52 عاماً) قميص إنتر في احتفالات الأحد التي شارك فيها أهالي اللاعبين على ملعب «سان سيرو» في ميلانو؛ لكنه وضعه مقلوباً مع اسم نجله ورقمه 9 من الجهة الأمامية.

وأمضى ليليان القسم الأكبر من مسيرته الكروية في إيطاليا؛ حيث دافع أيضاً عن ألوان بارما بين 1996 و2001، وأحرز معه الكأس والكأس السوبر المحليتين وكأس الاتحاد الأوروبي، وذلك بجانب لاعبين كبار، مثل الحارس جانلويجي بوفون، وفابيو كانافارو، وإنريكو كييزا، والأرجنتينيين: هرنان كريسبو، وخوان سيباستيان فيرون، وروبرتو سنسيني، ودينو باجيو.

وانضم ماركوس (26 عاماً) إلى إنتر في صيف 2023 قادماً من بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني، وقدم أداء مميزاً في موسمه الإيطالي الأول؛ حيث سجل 13 هدفاً في 33 مباراة في الدوري مع 13 تمريرة حاسمة، و15 هدفاً في 44 مباراة في كافة المسابقات، و15 تمريرة حاسمة بالمجمل.

وحسم إنتر اللقب في منتصف الشهر الماضي، وتحديداً في المرحلة الثالثة والثلاثين، بعد فوزه على جاره اللدود وملاحقه ميلان 2-1.

وبعد شهر من اللقب والاحتفالات التي جمعت عشرات الآلاف من المشجعين في شوارع ميلانو، رفع القائد الأرجنتيني لاوتارو مارتينيس وزملاؤه أخيراً كأس أبطال إيطاليا، في الظهور الأخير للفريق على ملعبه، بما أنه يختتم الدوري الأحد المقبل في ضيافة فيرونا.


عودة فيرتز تشجع ليفركوزن على إنهاء الموسم بلا هزيمة

فلوريان فيرتز (أ.ف.ب)
فلوريان فيرتز (أ.ف.ب)
TT

عودة فيرتز تشجع ليفركوزن على إنهاء الموسم بلا هزيمة

فلوريان فيرتز (أ.ف.ب)
فلوريان فيرتز (أ.ف.ب)

تشكّل عودة الجناح فلوريان فيرتز إلى كامل لياقته البدنية حافزاً إضافياً لباير ليفركوزن لإضافة لقب ثانٍ إلى خزائنه هذا الموسم، عندما يواجه أتالانتا الإيطالي في نهائي الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) لكرة القدم، الأربعاء، في دبلن.

يُعدّ فيرتز عنصراً مؤثراً في صفوف ليفركوزن الذي نجح بقيادة مدرّبه الإسباني شابي ألونسو، في إحراز لقب دوري «بوندسليغا» للمرة الأولى في تاريخه في موسم لم يخسر فيه أي مباراة، وهو إنجاز لم يسبقه إليه أي فريق آخر حتى بايرن ميونيخ في عصره الذهبي.

اكتفى فيرتز بلعب دور ثانوي في الأسابيع الأخيرة بسبب إصابة عضلية طفيفة، فلم يخض 90 دقيقة بكاملها منذ 11 أبريل (نيسان) الماضي، وتحديداً المباراة التي تغلّب فيها فريقه على وست هام الإنجليزي في ربع نهائي «يوروبا ليغ».

بيد أن تأثيره لم يخفت حتى عندما شارك احتياطياً، فقد سجّل ثلاثية في مرمى فيردر بريمن بعد نزوله بديلاً في الشوط الثاني ليخرج فريقه بفوز ساحق 5 - 0.

في مباراتيه التاليتين في الدوري، سجّل فيرتز هدف التعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع ضد بوروسيا دورتموند وشتوتغارت ليحافظ فريقه على سجله خالياً من الهزائم.

رغم أن الفريق لم يخسر في سلسلة من 51 مباراة وتعود الهزيمة الأخيرة له إلى مايو (أيار) 2023 أمام بوخوم بثلاثية نظيفة، وتألق أكثر من لاعب في صفوفه، فإن فيرتز يبقى النجم الحقيقي الوحيد للنادي.

احتفل فيرتز بعيد ميلاده الحادي والعشرين خلال الشهر الحالي، سجّل 18 هدفاً ونجح في 20 تمريرة حاسمة في جميع المسابقات هذا الموسم.

وُلد في قرية بولهايم، وقد أسهم أداؤه في جعله مرشحاً لنيل جائزة الكرة الذهبية في المستقبل، في حين أشارت وسائل إعلام محليّة إلى أنه قد يملك فرصة ضئيلة هذا العام إذا ذهبت ألمانيا بعيداً في كأس أوروبا التي تستضيفها اعتباراً من الشهر المقبل.

اعترف ألونسو بأنه حاول إراحة فيرتز في مباراة الإياب من نصف نهائي الدوري الأوروبي ضد روما، لكنه زجّ به قبل 9 دقائق من نهاية المباراة عندما كان ليفركوزن متخلفاً 0 - 2 ليمحو فريق العاصمة الإيطالية تخلّفه ذهاباً على أرضه بالنتيجة ذاتها. وبعد دقيقة واحدة من نزول فيرتز، قلص ليفركوزن الفارق ثم أضاف الهدف الثاني في الوقت بدل الضائع ليحسم بطاقة التأهل إلى المباراة النهائية.

أدت عدم خسارة ليفركوزن تلك المباراة إلى تحطيم الرقم القياسي لعدد المباريات المتتالية من دون خسارة ورفعها إلى 49 مباراة بعد أن كان يتقاسم الرقم القياسي مع بنفيكا البرتغالي الذي حقق الإنجاز قبل 59 عاماً.

وقال ألونسو بعد المباراة: «لم يتمكن من الجري بشكل جيّد، وكان يعرج، لكنه أراد مساعدة الفريق». وأضاف: «يظل لاعباً جيداً حتى عندما يكون بنسبة 70 في المائة، لكنه لا يزال يحتاج إلى مزيد من الوقت».

وغاب فيرتز عن المباراتين التاليتين في الدوري قبل أن يعود في الجولة الأخيرة حيث قال ألونسو إنه «يشعر بتحسّن كبير ويمكنه اللعب منذ البداية»

ليفركوزن يطارد التاريخ

قبل بداية الموسم الحالي، فاز ليفركوزن بلقبين فقط في تاريخه في كأس الاتحاد الأوروبي (يوروبا ليغ حالياً) عام 1988 وكأس ألمانيا 1993 علماً بأنه تأسس قبل 120 عاماً.

أصبح ليفركوزن الذي سيواجه كايزرسلاوترن من الدرجة الثانية في نهائي كأس ألمانيا، السبت المقبل، أيضاً على بُعد انتصارين من تحقيق الثلاثية الخالية من الهزائم.

في المقابل، فإن أتالانتا لم يحرز أي لقب منذ تتويجه بكأس إيطاليا عام 1963 ويريد إنهاء صياماً عن الألقاب دام أكثر من 5 عقود، لكنه يواجه فريقاً لا يبدو أنه يعرف متى يُهزم.

حتى لو تمكّن أتالانتا، الذي خسر نهائي كأس إيطاليا أمام يوفنتوس الأربعاء، من التقدم على ليفركوزن في النتيجة، فإنه لن يكون بمأمن حتى صافرة النهاية لأن ليفركوزن دأب على تسجيل أهداف متأخرة جداً هذا الموسم.

وأحرز ليفركوزن 15 هدفاً بعد مرور 90 دقيقة هذا الموسم، وكثيراً ما ينتزع الفوز، أو على الأقل التعادل، من بين فكي الهزيمة.

ظهر ذلك جلياً في الدوري الأوروبي. منذ بدء الأدوار الإقصائية، تم تسجيل 11 هدفاً من أصل 12 هدفاً لليفركوزن بعد مرور 70 دقيقة. وبعد الفوز 2 - 1 على أوغسبورغ يوم السبت الماضي، والذي ضمن موسم الدوري خالياً من الهزائم، قال ألونسو إن حجم المهمة «لا يُصدّق، لكننا سنحاول ذلك».

وختم: «في ظل هذه الأجواء، وهذه الطاقة، هناك أسباب للتفاؤل والإيمان».