ما هي التشكيلة المثالية لـ«كأس آسيا»؟

يزن النعيمات في هجوم التشكيلة المثالية لـ«كأس آسيا» (رويترز)
يزن النعيمات في هجوم التشكيلة المثالية لـ«كأس آسيا» (رويترز)
TT

ما هي التشكيلة المثالية لـ«كأس آسيا»؟

يزن النعيمات في هجوم التشكيلة المثالية لـ«كأس آسيا» (رويترز)
يزن النعيمات في هجوم التشكيلة المثالية لـ«كأس آسيا» (رويترز)

أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم التشكيلة المثالية لكأس آسيا، إذ شهدت وجود 4 لاعبين من منتخب قطر المتوج باللقب للمرة الثانية على التوالي، فيما غاب موسى التعمري نجم الأردن.

وفازت قطر 3 - 1 على الأردن بالنهائي، في مباراة شهدت تسجيل أكرم عفيف 3 أهداف من ركلات جزاء على ملعب لوسيل.

وفاز عفيف الذي تم اختياره في التشكيلة المثالية بجائزة أفضل لاعب في البطولة، بالإضافة لجائزة الهداف برصيد 8 أهداف.

واختار الاتحاد الآسيوي لاعبين فقط من الأردن، الذي وصل إلى النهائي للمرة الأولى في تاريخه، هما عبد الله نصيب ويزن النعيمات.

وجاء في التشكيلة المثالية التي نشرها الاتحاد الآسيوي عبر حسابه في منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي، القطري مشعل برشم في حراسة المرمى، وفي الدفاع الأردني عبد الله نصيب، والسعودي علي البليهي، والقطري لوكاسمنديز. أما في الوسط فجاء الكوري الجنوبي كانغ لي إن، والقطري حسن الهيدوس، والأسترالي كريغ جودوين، والإيراني مهدي قائدي. فيما كان الأردني يزن النعيمات في خط الهجوم، والعراقي أيمن حسين، والقطري أكرم عفيف.


مقالات ذات صلة

أوشي لاعب يونايتد السابق مدرباً مؤقتاً لآيرلندا

رياضة عالمية جون أوشي (الاتحاد الآيرلندي)

أوشي لاعب يونايتد السابق مدرباً مؤقتاً لآيرلندا

بات مدافع مانشستر يونايتد الإنجليزي السابق جون أوشي مدرباً جديداً لمنتخب بلاده آيرلندا، لكن بشكل مؤقت في مباراتين وديتين.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية إريك تن هاغ (أ.ب)

تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد: لا أحتاج إلى تطمينات بشأن مستقبلي

قال إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد إنه لا يحتاج إلى تطمينات بشأن مستقبله مع النادي المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم من المالك الشريك راتكليف.

«الشرق الأوسط» (مانشستر)
رياضة عالمية  اللاعبة النيبالية سابيترا بهانداري (الشرق الأوسط)

النيبالية بهانداري لـ«الشرق الأوسط»: حلمي اللعب في «الهلال السعودي»

خطفت اللاعبة النيبالية سابيترا بهانداري الأنظار في بطولة غرب آسيا للسيدات التي تستضيفها السعودية للمرة الأولى في ملاعب جدة، وقدمت أداءً مُذهلاً.

لولوة العنقري (جدة)
رياضة عالمية أستراليا حجزت مقعداً في «أولمبياد باريس» (إ.ب.أ)

أستراليا تسحق أوزبكستان 10 - صفر وتحجز مكانها في الأولمبياد

سجلت ميشيل هيمان أربعة أهداف في الشوط الأول لتقود أستراليا لسحق أوزبكستان 10-صفر الأربعاء لتحجز مكانها في مسابقة كرة القدم للسيدات في أولمبياد باريس.

«الشرق الأوسط» (ملبورن )
رياضة عالمية هالاند ودي بروين تعاونا بشكل مثالي في الفوز على لوتون تاون (رويترز)

مدرب السيتي: هالاند ودي بروين يكملان بعضهما

قال غوارديولا مدرب مانشستر سيتي إن المهاجم إرلينغ هالاند يحتاج إلى لاعب بإمكانات كيفن دي بروين، وإن صانع اللعب البلجيكي يحتاج أيضاً إلى لاعب متحرك مثل هالاند.

«الشرق الأوسط» (لندن)

أوشي لاعب يونايتد السابق مدرباً مؤقتاً لآيرلندا

جون أوشي (الاتحاد الآيرلندي)
جون أوشي (الاتحاد الآيرلندي)
TT

أوشي لاعب يونايتد السابق مدرباً مؤقتاً لآيرلندا

جون أوشي (الاتحاد الآيرلندي)
جون أوشي (الاتحاد الآيرلندي)

بات مدافع مانشستر يونايتد الإنجليزي السابق جون أوشي مدرباً جديداً لمنتخب بلاده آيرلندا، لكن بشكل مؤقت في مباراتين وديتين مقررتين في مارس (آذار) المقبل، حسبما أعلن اتحاد اللعبة الأربعاء.

وسيشرف أوشي، ابن الـ42 عاماً الذي تولى مهمة المساعد للمدرب السابق ستيفن كيني، على المنتخب الوطني خلال مواجهتي بلجيكا وسويسرا الوديتين الشهر المقبل.

وقال الاتحاد الآيرلندي للعبة في بيان إنّه يخطط لتسمية مدرب دائم خلفاً لكيني في أوائل أبريل (نيسان) المقبل.

بدوره، قال أوشي الذي خاض 118 مباراة دولية مع المنتخب الإيرلندي كلاعب، إنه «مسرور للعودة إلى الجهاز الفني للمنتخب الأول كمدرب مؤقت للمباراتين الدوليتين الوديتين أمام بلجيكا وسويسرا».

وأضاف «سيكون شرفا كبيرا أن أقود المنتخب في النافذة الدولية المقبلة».

وتبحث آيرلندا عن مدرب جديد منذ إقالة كيني في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي عقب الفشل في التأهل إلى نهائيات كأس أوروبا المقررة الصيف المقبل في ألمانيا.

ويُعد لي كارسلي الذي يدرب منتخب إنجلترا لما دون 21 عاماً، ومدرب ويلز السابق كريس كولمان وقائد آيرلندا السابق روي كين من أبرز المرشحين لتولي قيادة الدفة الفنية للمنتخب في المرحلة المقبلة.


تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد: لا أحتاج إلى تطمينات بشأن مستقبلي

إريك تن هاغ (أ.ب)
إريك تن هاغ (أ.ب)
TT

تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد: لا أحتاج إلى تطمينات بشأن مستقبلي

إريك تن هاغ (أ.ب)
إريك تن هاغ (أ.ب)

قال إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد إنه لا يحتاج إلى تطمينات بشأن مستقبله مع النادي المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم من المالك الشريك الجديد جيم راتكليف، وسط حالة من عدم اليقين، مضيفا أنه يركز على مساعدة النادي على التطور والتحسن.

وتعاقد يونايتد مع تن هاغ في 2022 وقاد الفريق إلى المركز الثالث في الدوري الإنجليزي الممتاز بالإضافة إلى لقب كأس الرابطة في موسمه الأول، لكن موسمه الحالي كان أقل إقناعا.

وعانى يونايتد من عدم ثبات المستوى ومشاكل الإصابات ليتراجع الفريق للمركز السادس بعد خسارته 2-1 أمام فولهام في الدوري يوم السبت الماضي.

وجاءت تلك الهزيمة بعد ثلاثة أيام فقط من تعهد راتكليف بإعادة يونايتد إلى أيام مجده وزادت من الضغوط على تن هاغ.

وردا على سؤال حول ما إذا كان من المفيد للنادي أن يؤكد راتكليف علنا أن تن هاغ سيبقى في منصبه لفترة طويلة، قال المدرب الهولندي للصحافيين: «أرتبط بعقد لمدة ثلاثة مواسم لذلك لا أهتم».

وأضاف تن هاغ قبل مواجهة نوتنغهام فورست في الدور الخامس لكأس الاتحاد الإنجليزي اليوم الأربعاء: «أركز فقط على عملي، لذلك لا أهتم بما يحدث حولي. أجريت الكثير من المحادثات مع السير جيم راتكليف، وكذلك مع السير ديف بريلسفورد وآخرين، لذلك أعرف ما نتحدث عنه ولدي ثقة كبيرة بعملي وأشعر أنهم يثقون بي أيضا. وأريد الفوز في كل مباراة وأعلم أن الفريق يتطور وأثق فيما أفعله. أركز على نقطتين، تطور الفريق من مباراة إلى أخرى والتفكير في المستقبل».

وستكون الفرصة الأخيرة لتن هاغ للنجاح هذا الموسم هي كأس الاتحاد الإنجليزي، حيث يواجه منافسه نوتنغهام للحصول على مكان في دور الثمانية لكن المدرب يواجه مخاوف جديدة مع الإصابات.

وقال تن هاغ لموقع النادي على الإنترنت: «لدينا بعض علامات الاستفهام. هاري مغواير لن يكون متاحا، برونو فرنانديز قائد يونايتد محل شك. وأيضا رافاييل فاران محل شك. علينا أن ننتظر لمعرفة من سيكون متاحا للتشكيلة قبل السعي للفوز. إنها مباراة في كأس الاتحاد الإنجليزي، لذا فهي تتعلق بالفوز أو الخسارة. أسود أو أبيض. علينا أن نفوز ويجب أن يكون هذا نهجنا».

ويفتقد يونايتد بالفعل المهاجم راسموس هويلوند، الذي سجل في ست مباريات متتالية مؤخرا قبل أن يغيب عن الملاعب لمدة تتراوح بين أسبوعين وثلاثة أسابيع. ومن المحتمل كذلك أن يغيب الظهير الأيسر لوك شو لبقية الموسم بسبب إصابة عضلية.


النيبالية بهانداري لـ«الشرق الأوسط»: حلمي اللعب في «الهلال السعودي»

 اللاعبة النيبالية سابيترا بهانداري (الشرق الأوسط)
اللاعبة النيبالية سابيترا بهانداري (الشرق الأوسط)
TT

النيبالية بهانداري لـ«الشرق الأوسط»: حلمي اللعب في «الهلال السعودي»

 اللاعبة النيبالية سابيترا بهانداري (الشرق الأوسط)
اللاعبة النيبالية سابيترا بهانداري (الشرق الأوسط)

خطفت اللاعبة النيبالية سابيترا بهانداري الأنظار في بطولة غرب آسيا للسيدات التي تستضيفها السعودية للمرة الأولى في ملاعب جدة، وقدمت أداءً مُذهلاً نجحت من خلاله في قيادة منتخب بلادها لسلسلة من الانتصارات المتتالية ليصل عدد أهدافه إلى 13 هدفاً، فضلاً عن كونه أقل المنتخبات أخطاءً في المواجهات.

وتصدرت المهاجمة سابيترا قائمة هدافي البطولة بعد أن بلغ رصيدها 9 أهداف، حيث تألقت في مواجهة العراق بعد أن سجلت «ميغا هاتريك» وهو الأصعب على اللاعبين في العالم.

وقالت هدافة البطولة لـ«الشرق الأوسط»: «مواجهة منتخب لبنان كانت صعبة جداً، في السنة الماضية تواصل معي فريقان سعوديان للعب في الدوري السعودي الممتاز للسيدات وحلمي أن أكون لاعبة في صفوف نادي الهلال السعودي».

وأكدت: «سبب صدارتي قائمة هدافي البطولة هو مدرب المنتخب، والعمل الجماعي في الفريق الذي قادني للأفضل وسهل علي المهمة في التسجيل».


أستراليا تسحق أوزبكستان 10 - صفر وتحجز مكانها في الأولمبياد

أستراليا حجزت مقعداً في «أولمبياد باريس» (إ.ب.أ)
أستراليا حجزت مقعداً في «أولمبياد باريس» (إ.ب.أ)
TT

أستراليا تسحق أوزبكستان 10 - صفر وتحجز مكانها في الأولمبياد

أستراليا حجزت مقعداً في «أولمبياد باريس» (إ.ب.أ)
أستراليا حجزت مقعداً في «أولمبياد باريس» (إ.ب.أ)

سجلت ميشيل هيمان أربعة أهداف في الشوط الأول لتقود أستراليا لسحق أوزبكستان 10-صفر الأربعاء لتحجز مكانها في مسابقة كرة القدم للسيدات في أولمبياد باريس.

وبعد فوزها بمباراة الذهاب في التصفيات الأولمبية 3-صفر في يوم شديد البرودة في طشقند، لعبت أستراليا بقوة في ليلة شديدة الحرارة باستاد دوكلاندز في ملبورن، حيث أذهلت هيمان جماهير بلغت 54120 متفرجا.

وقالت ستيف كاتلي قائدة منتخب أستراليا: «كان انتصارا مميزا للغاية».

وتابعت: «لقد قمنا بكل ما خططنا للقيام به، لذا فهي لحظة فخر بالنسبة لنا للوصول إلى دورة أولمبية أخرى».

ومع غياب سام كير وكياه سايمون بسبب الإصابة، حققت هيمان أقصى استفادة من أول مشاركة دولية لها منذ ست سنوات، وسجلت في مباراتي الذهاب والإياب أمام المنتخب الأوزبكي المصنف 47 عالميا.

سيدات أستراليا سحقن أوزبكستان بشباكٍ نظيفة (أ.ف.ب)

وفي دوكلاندز، سجلت المهاجمة (35 عاما) ثلاثية بعد مرور 16 دقيقة وسجلت هدفها الرابع في الوقت المحتسب بدل الضائع قبل نهاية الشوط الأول.

وتم استبدالها في الشوط الثاني، ولم تتمكن هيمان من إضافة المزيد إلى رصيدها، لكنها ربما أقنعت بالفعل المدرب توني جوستافسون بإدراجها في تشكيلته لباريس.

وستسعى أستراليا، التي بلغت الدور قبل النهائي في كأس العالم للسيدات وتأهلت لدورة الألعاب الأولمبية الثالثة على التوالي، للحصول على أول ميدالية في باريس بعد ثلاث سنوات من الوصول إلى الدور قبل النهائي في طوكيو.

وتغلبت اليابان على كوريا الشمالية 2-1 في المباراة الأخرى بالتصفيات لتحجز تذكرتها إلى باريس، بعد تعادل الفريقين دون أهداف ذهابا.


مدرب السيتي: هالاند ودي بروين يكملان بعضهما

هالاند ودي بروين تعاونا بشكل مثالي في الفوز على لوتون تاون (رويترز)
هالاند ودي بروين تعاونا بشكل مثالي في الفوز على لوتون تاون (رويترز)
TT

مدرب السيتي: هالاند ودي بروين يكملان بعضهما

هالاند ودي بروين تعاونا بشكل مثالي في الفوز على لوتون تاون (رويترز)
هالاند ودي بروين تعاونا بشكل مثالي في الفوز على لوتون تاون (رويترز)

قال بيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي إن المهاجم إرلينغ هالاند يحتاج إلى لاعب بإمكانات كيفن دي بروين، وإن صانع اللعب البلجيكي يحتاج أيضاً إلى لاعب متحرك مثل زميله النرويجي، بعدما تعاون الثنائي بشكل مذهل خلال الفوز 6-2 على لوتون تاون في كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

وصنع دي بروين أول أربعة أهداف لزميله هالاند، الذي سجل لاحقاً الهدف الخامس بعد تمريرة من برناردو سيلفا مساء الثلاثاء، ليواصل سيتي مسيرته نحو الدفاع عن لقب المسابقة التي أحرزها الموسم الماضي إلى جانب أيضاً لقبي الدوري الممتاز ودوري أبطال أوروبا.

وقال غوارديولا: «أعتقد أن إرلينغ يحتاج إلى لاعب لديه رؤية وإمكانات وكرم في العطاء. كيفن لاعب غير أناني أمام المرمى، ولو كان بوسعه مساعدته على تسجيل هدف آخر، لفعل ذلك».

وأضاف: «وكيفن يحتاج إلى تحركات إرلينغ، وبكل تأكيد نحن ندرك مدى خطورتهما معاً».

واشترك هالاند ودي بروين في تسجيل 16 هدفاً، عن طريق صناعة الأهداف وإحرازها فيما بينهما.

وأشاد غوارديولا أيضاً بالحارس ستيفان أورتيغا بسبب إرسال التمريرات الطويلة المتقنة إلى زملائه.

وقال المدرب الإسباني: «قدم ستيفان عملاً رائعاً أيضاً في التمريرات الطويلة وليس إلى إرلينغ فقط، بل إلى زملائه».

وخرج هالاند قبل 13 دقيقة من النهاية، حيث بدا أن تركيز المدرب غوارديولا انصب على مباراة قمة المدينة أمام مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي الأحد المقبل.

وأكد غوارديولا أنه أراد منح الراحة لهالاند حتى يكون جاهزاً لقمة مانشستر، لأنها أهم من محاولة تسجيل المزيد من الأهداف أمام لوتون تاون.

وأضاف مدرب برشلونة وبايرن ميونيخ السابق: «ستكون مباراة يونايتد مختلفة تماماً، حيث يدافع بشكل مختلف ويملك لاعبين من أصحاب الخبرة».


سرقة الخطط الأمنية الخاصة بـ«أولمبياد باريس»

السلطات الفرنسية تواجه تحديات أمنية هائلة في الأولمبياد (أ.ف.ب)
السلطات الفرنسية تواجه تحديات أمنية هائلة في الأولمبياد (أ.ف.ب)
TT

سرقة الخطط الأمنية الخاصة بـ«أولمبياد باريس»

السلطات الفرنسية تواجه تحديات أمنية هائلة في الأولمبياد (أ.ف.ب)
السلطات الفرنسية تواجه تحديات أمنية هائلة في الأولمبياد (أ.ف.ب)

سُرِقَت مساء الاثنين من قطار في محطة «غار دو نور» في العاصمة الفرنسية، حقيبة فيها جهاز كومبيوتر ووحدتا ذاكرة خاصة يحتوون على الخطط الأمنية لـ«أولمبياد باريس» المقرر الصيف المقبل، وذلك وفق ما أفادت مصادر الشرطة.

وقالت الشرطة إن الحقيبة تعود إلى مهندس من مجلس بلدية مدينة باريس، مؤكدة صحة تقرير نشره تلفزيون «بي إف إم»، مضيفة أن الحقيبة كانت موضوعة في صندوق الأمتعة فوق مقعد المهندس.

وبسبب تأخر قطاره، قرر المهندس تغيير القطار، وعندها اكتشف السرقة.

وقال المهندس إن جهاز الكومبيوتر الخاص به ووحدتي الذاكرة (يو إس بي) يحتوون على بيانات حساسة؛ لا سيما خطط الشرطة البلدية لتأمين سلامة الألعاب الأولمبية.

وتجري شرطة النقل الإقليمية تحقيقاً في الحادثة.

ولم يعلّق مجلس بلدية باريس على الحادثة عندما اتصلت به «وكالة الصحافة الفرنسية».

وسيتم نشر ألفي عنصر من الشرطة البلدية خلال الألعاب، ومن المتوقع أن يكون نحو 35 ألفاً من قوات الأمن في الخدمة يومياً خلال هذا الحدث الرياضي الكبير الذي ينطلق في 26 يوليو (تموز).

وتواجه السلطات الفرنسية تحديات أمنية هائلة، لعل أبرزها حفل الافتتاح الذي سيقام على متن قوارب على نهر السين في 26 يوليو.

وأعلنت الحكومة الفرنسية نهاية الشهر الماضي أنها خفضت عدد المتفرجين في حفل الافتتاح الذي يُقام للمرة الأولى خارج الملعب الرئيسي لألعاب القوى.

وبعد أشهر من التكهنات حول حجم الجماهير المسموح لها بمشاهدة الحفل الافتتاحي، قال وزير الداخلية جيرالد دارمانان لقناة «فرنسا 2» في 31 يناير (كانون الثاني)، إن نحو 300 ألف متفرج سيحضرون.

وسبق لدارمانان أن أشار إلى أن العدد يقارب 600 ألف عندما تحدث في مجلس الشيوخ في أكتوبر (تشرين الأول) 2022، بينما تحدث أعضاء آخرون في الحكومة والمنظمون عن 400 إلى 500 ألف.

وعارضت بعض الشخصيات البارزة في قوات الأمن فكرة إقامة الحفل في الهواء الطلق، بسبب صعوبة إدارة مثل هذه الحشود الكبيرة وخطر وقوع هجمات إرهابية.

كما واجهت السلطات المحلية صعوبات في إقناع بائعي الكتب التقليديين الذين يصطفون على طول النهر بإزالة أكشاكهم موقتاً، من أجل توفير مساحة للمشاهدين.

وأضاف دارمانان إنه تم بيع 100 ألف تذكرة لأفضل الأماكن المميزة لحفل الافتتاح على الضفاف السفلية لنهر السين، بينما سيتم منح 200 ألف تذكرة أخرى حرية الوصول إلى الضفاف العليا للنهر.

وأكد أن الرقم المحدد لا يشمل الأشخاص «المقيمين والذين سيكون بإمكانهم استئجار أماكن لإقامة حفلات على طول نهر السين»، في إشارة إلى مئات المباني المطلة على الممر المائي الشهير.

وكانت فرنسا في حالة تأهب قصوى تحسباً لهجمات إرهابية في الفترة من أكتوبر الماضي إلى 15 يناير، بعد أن اقتحم مشتبه به مدرسة في شمال فرنسا وطعن معلماً حتى الموت.

وقال دارمانان إن «خطر الإرهاب قوي للغاية».


«دورة أكابولكو»: خروج مخيّب لزفيريف من الدور الأول

ألكسندر زفيريف (رويترز)
ألكسندر زفيريف (رويترز)
TT

«دورة أكابولكو»: خروج مخيّب لزفيريف من الدور الأول

ألكسندر زفيريف (رويترز)
ألكسندر زفيريف (رويترز)

ودّع الألماني ألكسندر زفيريف، المصنف «أول»، «دورة أكابولكو المكسيكية لكرة المضرب (500)»، من الدور الأول بخسارته أمام مُواطنه دانييل ألتماير 3 - 6 و6 - 3 و3 - 6.

وخسر زفيريف، المتوّج باللقب عام 2021، في ساعتين و28 دقيقة أمام المصنف 57 عالمياً، الثلاثاء.

وبعدما تقاسما الفوز في المجموعتين الأولى والثانية، فرض ألتماير هيمنته على المجموعة الثالثة ليكسر إرسال منافسه باكراً، ويتقدم 2 - 0، ثم 3 - 0.

وفوّت زفيريف على نفسه فرصة الكسر في الشوطين الخامس والسابع، وفشل في الفوز بثلاث نقاط للكسر، في حين أرسل ألتماير للفوز بالمجموعة في المباراة.

ويواجه ألتماير، في الدور الثاني، الصربي ميومير كيتسمانوفيتش، الفائز على الأرجنتيني دييغو شفارتسمان 4 - 6 و6 - 3 و6 - 1.

وخسر الأسترالي جوردان تومسون أمام الأميركي ألكسندر كوفاسيفيتش، الصاعد من التصفيات، 6 - 3 و5 - 7 و6 - 4، في ساعتين و42 دقيقة.

دانييل ألتماير (رويترز)

وكان تومسون قد افتتح باكورة انتصاراته في دورات «إيه تي بي» بفوزه بلقب لوس كابوس على حساب النرويجي كاسبر رود، الأحد.

وسيلعب كوفاسيفيتش أمام الدنماركي هولغر رونه، الثاني الذي سحق الأميركي ميكايل مو 6 - 2 و6 - 3.

وفاز اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس، الخامس، بسهولة على الروسي رومان سافيولين 6 - 3 و6 - 4.

وضرب تسيتسيباس موعداً في الدور التالي مع الإيطالي فلافيو كوبولي، الصاعد من التصفيات.

قال تسيتسيباس: «كنت أعلم كيفية التعامل مع رومان، فهو يمكنه اللعب بشكل جيد على هذه الأنواع من الأسطح. يأخذ الكرة مبكراً ويدفعك للخلف».

وتابع: «كان هذا هو الشيء الرئيسي الذي توجّب عليّ التعامل معه، اليوم، وهو ما فعلته بشكل جيد».

واحتاج رود، السادس، إلى ثلاث مجموعات للفوز على الأميركي كريستوفر يوبانكس 6 - 4 و6 - 7 (5/7) و6 - 3، في حين تغلّب مُواطن الأخير، الأميركي فرنسيس تيافو، الثامن، على الأسترالي ماكس بورسيل 4 - 6 و6 - 3 و6 - 0، على أن يواجه الألماني دومينيك كوبفر، الفائز على الفرنسي تيرينس أتمان، 6 - 4 و4 - 6 و6 - 0.


نوفاك يسترجع ذكرياته في «إنديان ويلز» بعد غياب 5 أعوام

نوفاك ديوكوفيتش من مشاركة سابقة في بطولة إنديان ويلز (رويترز)
نوفاك ديوكوفيتش من مشاركة سابقة في بطولة إنديان ويلز (رويترز)
TT

نوفاك يسترجع ذكرياته في «إنديان ويلز» بعد غياب 5 أعوام

نوفاك ديوكوفيتش من مشاركة سابقة في بطولة إنديان ويلز (رويترز)
نوفاك ديوكوفيتش من مشاركة سابقة في بطولة إنديان ويلز (رويترز)

قال نوفاك ديوكوفيتش إنه متحمس للعودة إلى بطولة «إنديان ويلز للتنس»، للمرة الأولى منذ 2019، بعد أن أبعدته قيود السفر الأميركية المتعلقة بـ«كوفيد-19» عن المشاركة في البطولة.

ويسعى المصنف الأول عالمياً للفوز بلقب سادس لا سابق له في بطولة الأساتذة من فئة ألف نقطة، والتي تنطلق، الأسبوع المقبل، وتُعد أكبر بطولة للتنس خارج البطولات الأربع الكبرى.

وقال ديوكوفيتش، في مقطع فيديو من المدينة الصغيرة الخلابة: «لقد مرت خمس سنوات، وهي فترة طويلة جداً، لم أشارك فيها في بطولة إنديان ويلز، وهي واحدة من أفضل البطولات في العالم دون أدنى شك».

وتابع: «ربما تكون بطولة الأساتذة المفضّلة لعدد من اللاعبين؛ بمن فيهم أنا. لا أطيق الانتظار لخوض المنافسات مرة أخرى أمام بعض أفضل مشجعي التنس الموجودين في العالم». وفاز اللاعب الصربي بأول ألقابه 24 في البطولات الأربع الكبرى في «بطولة أستراليا المفتوحة» عام 2008، وعزّز ذلك، بعد بضعة أشهر، بفوزه بأول لقب له في «إنديان ويلز».

وقال ديوكوفيتش: «المرة الأولى التي فزت فيها باللقب في إنديان ويلز كان أحد أعظم الألقاب في مسيرتي بتلك المرحلة. أتذكر أنني واجهت ماردي فيش في النهائي».

وأضاف: «كنت محظوظاً بالفوز بالبطولة أربع مرات أخرى، ولعبت بعض المباريات الملحمية في النهائيات ضد (روغر) فيدرر، و(رافائيل) نادال، وعدد من اللاعبين العظماء في تلك الحقبة. أتطلع حقاً للعودة».

ومن المقرر أن يشارك نادال، بطل إنديان ويلز ثلاث مرات، في البطولة، بعد غيابه عن «أستراليا المفتوحة»، الشهر الماضي؛ بسبب تمزق عضلي.

وأُلغيت بطولة إنديان ويلز في عام 2020 بسبب تفشي فيروس كورونا، وغاب ديوكوفيتش عن النسخ الثلاث التالية لأن الولايات المتحدة لم تسمح للأجانب الذين لم يحصلوا على تطعيم ضد «كوفيد-19» بدخول البلاد.

ويحمل كارلوس ألكاراس، وإيلينا ريباكينا، لقب «إنديان ويلز»، التي ستقام بين الثالث و17 مارس (آذار).


بوكيتينو يطالب مُلاك تشيلسي بـ«الصبر»

ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (أ.ف.ب)
ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (أ.ف.ب)
TT

بوكيتينو يطالب مُلاك تشيلسي بـ«الصبر»

ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (أ.ف.ب)
ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (أ.ف.ب)

ناشد المدرب ماوريسيو بوكيتينو مالكي تشيلسي التحلي بالصبر، ومنحه الوقت اللازم للعودة إلى درب الانتصارات، وإنعاش حظوظ النادي المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

ويتعرض المدرب الأرجنتيني لضغوط هائلة بعد الهزيمة 1-صفر أمام ليفربول، يوم الأحد، في نهائي كأس الرابطة، بينما يحتل تشيلسي الفائز بدوري أبطال أوروبا مرتين المركز 11 في ترتيب الدوري، ويواجه مهمة صعبة للتأهل للمسابقات الأوروبية.

وسيواجه تشيلسي فريق ليدز يونايتد المنتمي للدرجة الثانية، في الدور الخامس لكأس الاتحاد الإنجليزي في وقت لاحق، الأربعاء.

وقد تكون الهزيمة على أرضه أمام غريمه ليدز الذي خاض 12 مباراة متتالية دون هزيمة في جميع المسابقات، مكلفة بالنسبة لبوكيتينو.

واشتهر النادي اللندني بعدم الصبر على المدربين في السابق؛ لكن بوكيتينو قال إنه يثق بأن مسؤولي النادي لن يتسرعوا في قرارهم هذه المرة.

وقال بوكيتينو للصحافيين: «بالنسبة لفريق العمل في النادي، بعد 8 أشهر بنينا علاقة جيدة للغاية. عندما يؤمن اللاعبون حقاً بالطريقة التي نعمل بها، فإن الأمر يستغرق وقتاً لتحقيق إنجاز».

وتابع: «المشكلة هي أننا نحتاج إلى الوقت والصبر للفوز بالمباريات. نحتاج إلى صبر مسؤولي النادي لمنحنا الفرصة للاستمرار فيما نفعله».

وأضاف: «أشعر بدعمهم. لا أستطيع أن أكذب عليك، كنت حزيناً للغاية في ملعب (ويمبلي) وكدت أبكي؛ لكنني رأيت بهداد إقبالي وتود بولي (الثنائي المالك لتشيلسي) وصافحتهما».


«إن بي إيه»: سلة خارقة لستروس تقود كافالييرز للفوز على مافريكس

ماكس ستروس سجّل سلة خارقة من منتصف الملعب (أ.ف.ب)
ماكس ستروس سجّل سلة خارقة من منتصف الملعب (أ.ف.ب)
TT

«إن بي إيه»: سلة خارقة لستروس تقود كافالييرز للفوز على مافريكس

ماكس ستروس سجّل سلة خارقة من منتصف الملعب (أ.ف.ب)
ماكس ستروس سجّل سلة خارقة من منتصف الملعب (أ.ف.ب)

سجل ماكس ستروس سلة خارقة من منتصف الملعب قبل 2.6 ثانية من صافرة النهاية، ألهبت جماهير ملعب «روكيت مورغيدج فيلدهاوس» ومنحت فريقه كليفلاند كافالييرز الفوز على ضيفه دالاس مافريكس 121 – 119، الثلاثاء، وذلك في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين «إن بي إيه».

تقدم مافريكس بفارق نقطة قبل النهاية 119 - 118، إلا أن ستروس سدد من منتصف ملعب فريقه ليخطف الفوز لكافالييرز الذي كان تأخر بفارق 10 نقاط قبل 4 دقائق على نهاية الربع الأخير في ظل تألق نجم الفريق الضيف السلوفيني لوكا دونتشيتش، صاحب الـ45 نقطة و14 تمريرة حاسمة و9 متابعات و3 سرقات.

وشكّل ستروس محور لعب كافالييرز وأعاده إلى أجواء اللقاء بتسجيله 4 رميات ثلاثيات توالياً، ليتأخر 112 - 113 قبل 2.35 دقيقة من النهاية.

ومنح دونوفان ميتشيل، أفضل مسجّل للفائز مع 31 نقطة، التقدم لكافالييرز 118 - 115 بفضل ثلاثيتين توالياً، إلا أن مافريكس ردّ سريعاً ليتقدم بفارق نقطة بعد سلتين من كايري إرفينغ (30 نقطة) وبي جيه واشنطن (11).

هكذا احتفل لاعبو كليفلاند كافالييرز بماكس ستروس (غيتي)

وبينما شارفت المباراة على نهايتها، سدد ستروس رميته الخارقة من ثلاثة أرباع الملعب ليخطف الفوز لفريقه بفارق نقطتين.

قال ستروس الذي أنهى اللقاء مع 21 نقطة و4 متابعات ومثلها تمريرات حاسمة: «كان ذلك رائعاً. فوز عظيم، كنا بحاجة إليه. لقد عانينا، لذا من الجيد أن نحصل على فوز مثل هذا».

وأشاد جون بلير بيكرستاف، مدرب كافالييرز بدور ستروس في إعادة فريقه إلى السكة الصحيحة عندما بدا أن المباراة قد خرجت عن سيطرته، قائلاً: «الطريقة التي يلعب بها بتصميم وعقلية وموقف عدم الاستسلام أبداً، تُلهم رفاقه في الفريق كل يوم».

وعزز كافالييرز مركزه الثاني في المنطقة الشرقية مع 38 فوزاً و19 هزيمة، في حين تراجع مافريكس إلى المركز الثامن في المنطقة الغربية مع 33 فوزاً و25 هزيمة.

وحقق بوسطن سلتيكس، صاحب أفضل سجل في الدوري ومتصدر الشرقية، انتصاره التاسع توالياً بفوزه على فيلادلفيا سفنتي سيكسرز 117 - 99.

وتألق في صفوف الفائز الثلاثي جايلن براون (31 نقطة) وجايسون تايتوم (29) واللاتفي كريستابس بورزينغيس (23).

جايسون تايتوم تألق في صفوف بوسطن سلتيكس (رويترز)

وأنهى تايريز ماكسي اللقاء مع 32 نقطة لصالح سفنتي سيكسرز الذي خسر في ثمانٍ من مبارياته الـ12 في الدوري بغياب نجمه جويل إمبيد، أفضل لاعب في الدوري المنتظم العام الماضي، للإصابة.

وفي مينيسوتا، سجل أنتوني إدواردز 34 نقطة وأسهم في فوز تمبروولفز على سان أنتونيو سبيرز 114 - 105.

وفي ميلووكي، حقق باكس فوزاً عريضاً على تشارلوت هورنتس 123 - 85.

وبرز في صفوف الفائز، اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو بتسجيله 24 نقطة، وأضاف داميان ليلارد 23.

وكلل كريس بول عودته من الإصابة بقيادته فريقه غولدن ستايت ووريرز للفوز على واشنطن ويزاردز 123 – 112، منهياً اللقاء بـ9 نقاط و6 تمريرات حاسمة و4 متابعات.

وتألق البديل كلاي تومسون كأفضل مسجل في صفوف ووريرز مع 25 نقطة.

وفاز أوكلاهوما سيتي ثاندر على هيوستن روكتس 112 - 95، وأتلانتا هوكس على يوتا جاز 124 – 97، وأورلاندو ماجيك على بروكلين نتس 108 – 81، وخسر نيويورك نيكس أمام نيو أورليانز بيليكانز 92 - 115، وبورتلاند ترايل بلايزرز أمام ميامي هيت 96 – 106، وشيكاغو بولز أمام ديترويت بيستونز 95 - 105.