محاكمة لاعب إسباني بتهمة التحرش بتميمة نادي إسبانيول

لاعب كرة القدم الإسباني هوغو مالو (أ.ب)
لاعب كرة القدم الإسباني هوغو مالو (أ.ب)
TT

محاكمة لاعب إسباني بتهمة التحرش بتميمة نادي إسبانيول

لاعب كرة القدم الإسباني هوغو مالو (أ.ب)
لاعب كرة القدم الإسباني هوغو مالو (أ.ب)

قال مسؤولون قضائيون، يوم الأربعاء، إن قائد فريق سيلتا فيغو السابق هوغو مالو سيمثل أمام القضاء بعد اتهامه بلمس فتاة كانت ترتدي زي تميمة نادي إسبانيول بشكل غير لائق قبل مباراة في عام 2019.

ويلعب مالو (32 عاما)، الذي ينفي ارتكاب أي مخالفات حالياً مع نادي إنترناسيونال البرازيلي ويقول المدعون ومحامو لاعب كرة القدم الإسباني إنه سيضطر إلى دفع غرامة مالية إذا ثبت أنه مذنب في التهمة الموجهة إليه.

ويقول الادعاء إن مالو لمس بشكل غير لائق المرأة التي كانت ترتدي تميمة الببغاء الخاصة بنادي إسبانيول أثناء اصطفاف اللاعبين لتحية بعضهم بعضاً قبل انطلاق المباراة.

وذكرت صحيفة (As) الرياضية اليومية أن اللاعب أبلغ المحكمة أن الصور التلفزيونية للحادث تظهر عدم ارتكابه أي مخالفة، بينما أشارت الصحيفة إلى أن الصور كانت كافية لبدء المحاكمة التي من المتوقع أن تبدأ في يوليو (تموز) المقبل.

وفي البداية، رُفضت القضية التي رفعت ضد المدافع الإسباني، لكن محكمة الاستئناف ألغت هذا القرار في وقت لاحق.


مقالات ذات صلة

«لاليغا»: بالخمسة… ريال مدريد يسحق ألافيس

رياضة عالمية لاعبو الريال يحتفلون بخماسيتهم (إ.ب.أ)

«لاليغا»: بالخمسة… ريال مدريد يسحق ألافيس

أكرم ريال مدريد بطل الدوري الاسباني لكرة القدم وفادة ألافيس بخماسية نظيفة بينها ثنائية لنجمه البرازيلي فينيسيوس جونيور الثلاثاء في المرحلة السادسة والثلاثين.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية فيسنتي دل بوسكي (أ.ف.ب)

دل بوسكي يترأس لجنة للإشراف على الاتحاد الإسباني المرتبك

سيترأس مدرب ريال مدريد ومنتخب إسبانيا السابق فيسنتي دل بوسكي لجنة للإشراف على الاتحاد الإسباني لكرة القدم الذي يعاني من أزمة فساد، كما أعلنت الحكومة المحلية.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
رياضة عالمية ويليامز مهاجم أتلتيك بيلباو (إ.ب.أ)

جماهير أتلتيكو تستهدف ويليامز مهاجم بيلباو بهتافات عنصرية

تعرض ويليامز مهاجم منتخب إسبانيا ونادي أتلتيك بيلباو لإساءات عنصرية خلال المباراة التي خسرها فريقه أمام مضيفه أتليتكو مدريد 1-3 مساء السبت.

«الشرق الأوسط» (مدريد )
رياضة سعودية المغربي عبد الصمد الزلزولي لاعب برشلونة (إكس)

هل ينتقل المغربي الزلزولي إلى «الدوري السعودي»؟

سيرحب برشلونة بانتقال المغربي عبد الصمد الزلزولي إلى الدوري السعودي للمحترفين لكرة القدم في ظل امتلاك نصف بطاقته وحاجته إلى إنعاش خزائنه.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)
رياضة عالمية لابورتا رئيس برشلونة يداعب تشافي بعد تأكيد استمراره مع الفريق الكاتالوني (رويترز)

رسمياً... تشافي مستمر في تدريب برشلونة

أكد جوان لابورتا، رئيس نادي برشلونة، اليوم الخميس)، استمرار المدرب تشافي هرنانديز في منصبه رغم الاقتراب من إنهاء الموسم دون ألقاب.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)

10 نجوم تألقوا بشكل غير متوقع هذا الموسم في الدوري الإنجليزي

من اليمين: مورغان غيبس وفابيان شار ودومينيك سولانكي وروس باركلي وأنتوني روبنسون (غيتي)
من اليمين: مورغان غيبس وفابيان شار ودومينيك سولانكي وروس باركلي وأنتوني روبنسون (غيتي)
TT

10 نجوم تألقوا بشكل غير متوقع هذا الموسم في الدوري الإنجليزي

من اليمين: مورغان غيبس وفابيان شار ودومينيك سولانكي وروس باركلي وأنتوني روبنسون (غيتي)
من اليمين: مورغان غيبس وفابيان شار ودومينيك سولانكي وروس باركلي وأنتوني روبنسون (غيتي)

خلال الموسم الكروي الإنجليزي الحالي، لمعت أسماء بشكل لافت رغم معاناة فرقها، وكان لا بد من الإشادة بالمستوى الذي ظهروا به، حتى ولو لم يحصل أي منهم على بطولات أو جوائز شخصية.

وهنا نستعرض أسماء 10 لاعبين لفتوا الأنظار وتألقوا، وكانوا مهمين للغاية في فرقهم، واستحقوا الخروج من الظل، والتكريم.

دومينيك سولانكي (بورنموث)

بعد أن سجل 6 أهداف فقط في الدوري الموسم الماضي، تألق دومينيك سولانكي بشكل كبير هذا الموسم، وسجل 19 هدفاً، وهي أعلى حصيلة تهديفية للاعب في بورنموث بموسم واحد في الدوري الإنجليزي الممتاز. لقد كان تعيين أندوني إيراولا على رأس القيادة الفنية لبورنموث بمثابة نعمة للاعب البالغ من العمر 26 عاماً، والذي نجح أخيراً في استغلال الإمكانات الكبيرة التي أظهرها لأول مرة منذ كان لاعباً صاعداً مع تشيلسي. لقد نال ألكسندر إيزاك وأولي واتكينز إشادة كبيرة، بسبب المستويات التي يقدمانها مع نيوكاسل وأستون فيلا؛ لكن الحقيقة أن سولانكي يستحق القدر نفسه من الثناء.

ريان كريستي (بورنموث)

استفاد ريان كريستي أيضاً من تولي إيراولا قيادة الفريق. صحيح أن كريستي كان لاعباً مبدعاً عندما كان ضمن صفوف خط وسط سلتيك الأسكتلندي؛ لكن إيراولا نجح في استغلال قدراته وإمكاناته جيداً، لكي يقوم بدور أكبر في عمق خط وسط بورنموث. لا يزال كريستي يقوم بأدوار إبداعية في المباريات (لديه 5 تمريرات حاسمة هذا الموسم) لكن الأمر الأكثر إثارة للإعجاب هو أنه يحمي أيضاً خط دفاع فريقه بمجهوده الكبير في خط الوسط.

تشير الأرقام والإحصائيات إلى أن كريستي استحوذ على الكرة في الثلث الأخير من الملعب 121 مرة في الدوري هذا الموسم، ليأتي في المركز الثاني في هذه الإحصائية، خلف لاعب مانشستر سيتي رودري. نجح بورنموث في إنهاء الموسم بمنتصف الجدول بعيداً عن مناطق الخطر بعد بداية مقلقة، ويعود الفضل في ذلك بالتأكيد إلى ما يقدمه كريستي وسولانكي.

جيمس تاركوفسكي (إيفرتون)

تاركوفسكي أظهر قوته مدافعاً مع إيفرتون (رويترز)

على الرغم من أن إيفرتون كان يواجه شبح الهبوط، ولم ينجح في ضمان البقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز إلا في المراحل الأخيرة، فإنه يمتلك رابع أقوى خط دفاع في المسابقة؛ حيث لم تستقبل شباكه سوى 49 هدفاً هذا الموسم. ولكي نضع هذا الأمر في سياقه الصحيح، يجب أن نشير إلى أن أستون فيلا الذي سيشارك في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بعد احتلاله المركز الرابع، قد استقبل 56 هدفاً.

لقد نال الحارس جوردان بيكفورد والمدافع جراد برانثويت كثيراً من الثناء بسبب القوة الدفاعية لإيفرتون؛ لكن جيمس تاركوفسكي يستحق الإشادة أيضاً؛ حيث يأتي في المركز الأول بين جميع لاعبي الدوري من حيث الصراعات الهوائية التي فاز بها (143)، والتسديدات التي منعها (54)، ويأتي في المركز الثاني من حيث إفساد الهجمات (182). لقد لعب تاركوفسكي دوراً حاسماً مع الفريق هذا الموسم، بفضل وجوده في المكان المناسب في الوقت المناسب.

أنتوني روبنسون (فولهام)

قدم أنتوني روبنسون موسماً استثنائياً آخر مع فولهام، لدرجة أن كثيراً من التقارير أشارت إلى احتمال رحيله إلى أحد الفرق الكبرى هذا العام. من المؤكد أن جواو بالينيا يقوم بدور رائع بفضل أدائه الدفاعي القوي؛ لكن قدرة الظهير الأميركي الدولي على قراءة المباريات بشكل رائع ساعدت فولهام على التحول من الدفاع للهجوم بسرعة كبيرة. وتشير الإحصائيات إلى أن روبنسون قام بإفساد الهجمات (78 مرة) أكثر من أي لاعب آخر في الدوري هذا الموسم. وعندما يتعلق الأمر باختيار أفضل لاعب في مركز الظهير الأيسر في فريق الموسم، فإن اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً يستحق أن يكون ضمن المرشحين.

روس باركلي (لوتون تاون)

يعد تعاقد لوتون تاون مع روس باركلي، أحد أفضل الصفقات المجانية خلال السنوات الأخيرة؛ حيث ترك باركلي بصمة كبيرة على أداء الفريق ومنحه القوة اللازمة في خط الوسط، وهو الأمر الذي سمح لظهيري الجنب بالتقدم إلى الأمام كثيراً للقيام بواجباتهما الهجومية.

ويُعد برونو غيماريش نجم نيوكاسل هو محور الارتكاز الوحيد الذي أكمل مراوغات أكثر من باركلي هذا الموسم (69 مراوغة لغيماريش مقابل 66 لباركلي)، كما يأتي باركلي في المركز الخامس بين جميع لاعبي الدوري من حيث عدد المراوغات الناجحة. صحيح أن لوتون تاون قد هبط إلى دوري الدرجة الأولى؛ لكن اللاعب البالغ من العمر 30 عاماً أثبت أنه لا يزال قادراً على اللعب على أعلى المستويات.

باسكال غروس (برايتون)

يُعد أولي واتكينز هداف أستون فيلا هو الوحيد الذي صنع أهدافاً أكثر من باسكال غروس في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم (13 لواتكينز مقابل 10 لغروس)، كما أن برونو فرنانديز نجم مانشستر يونايتد هو الوحيد الذي قام بتمريرات مفتاحية أكثر من لاعب خط الوسط الألماني (108 لفرنانديز مقابل 97 لغروس). وعلى الرغم من تراجع مستوى برايتون بشكل كبير مع نهاية الموسم، فإن غروس يواصل تقديم مستويات مثيرة للإعجاب في خط الوسط. إنه ليس بارعاً في خلق الفرص فحسب؛ لكنه يقوم بعمل رائع أيضاً عندما يفقد فريقه الكرة، وهو ما يمنح زملاءه في الفريق حرية أكبر للتقدم إلى الأمام.

مورغان غيبس وايت (نوتنغهام فورست)

ضمن نوتنغهام فورست البقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم المقبل؛ لكن من غير المرجح أن يستمر مورغان غيبس وايت مع الفريق، في ظل اهتمام كثير من الأندية بالحصول على خدماته. وكما هي الحال مع غروس، صنع اللاعب البالغ من العمر 24 عاماً 10 أهداف هذا الموسم، وهو إنجاز رائع بالنظر إلى أنه يلعب في نوتنغهام فورست الذي سجل رابع أقل عدد من الأهداف (47 هدفاً) في الدوري. وبالتالي، يتعين على أي نادٍ يبحث في سوق الانتقالات عن لاعب خط وسط مهاجم مبدع ويستطيع القيام بأدوار متعددة داخل الملعب، أن يفكر في ضم غيبس وايت.

دانييل مونوز (كريستال بالاس)

تحسن أداء كريستال بالاس منذ أن تولى أوليفر غلاسنر منصب المدير الفني في فبراير (شباط) الماضي. لقد نجح غلاسنر في تطوير أداء كل من جان فيليب ماتيتا ومايكل أوليس وإيبيري إيزي بشكل كبير. وأثبت آدم وارتون أنه صفقة ناجحة، كما تأقلم دانييل مونوز مع الفريق بسرعة وسهولة، منذ انضمامه في يناير (كانون الثاني). ونجح اللاعب الكولومبي في حجز مكان أساسي له في مركز الظهير الأيمن منذ تعيين غلاسنر. وتشير الإحصائيات إلى أنه يأتي في المركز السادس من حيث استخلاص الكرات عن طريق «التاكلينغ» (53 مرة) في عام 2024، كما صنع 3 أهداف، من بينها هدفان في المباراة التي سحق فيها كريستال بالاس مانشستر يونايتد برباعية نظيفة.

لم تكن هناك ضجة إعلامية لدى وصوله من «جينك»؛ لكنه تألق بشكل لافت للأنظار في ملعب «سيلهرست بارك». كما سجل مونوز هدفه الدولي الأول في مارس (آذار) الماضي في المباراة التي فازت فيها كولومبيا على إسبانيا بهدف دون رد، وهو أول فوز لكولومبيا على إسبانيا على الإطلاق.

فابيان شار (نيوكاسل)

واصل فابيان شار تقديم مستوياته القوية حتى خلال أزمة الإصابات التي واجهها نيوكاسل. وتشير الإحصائيات إلى أن برونو غيماريش (3089 دقيقة) هو الوحيد الذي لعب دقائق أكثر من شار (2940 دقيقة) مع نيوكاسل في الدوري هذا الموسم. وعلى الرغم من أنه كان يتعين على شار أن يلعب إلى جانب عدد من المدافعين المختلفين، فإنه أثبت مرة أخرى أنه أحد أفضل لاعبي الفريق تحت قيادة إيدي هاو. لقد قام مهاجمو نيوكاسل بعمل رائع، ولا سيما ألكسندر إيزاك وأنتوني غوردون؛ لكن لا يجب أن ننسى أن شار، البالغ من العمر 32 عاماً، هو الذي كان يقدم الأمان للفريق من الخلف، ويساهم في بناء الهجمات بشكل كبير.

بابلو سارابيا (ولفرهامبتون)

كان ولفرهامبتون يعتمد في البداية على خط هجوم ثلاثي، مكون من: هوانغ هي تشان، وماثيوس كونها، وبيدرو نيتو، الذين أظهروا قدراً كبيراً من التفاهم فيما بينهم تحت قيادة غاري أونيل. وبالتالي، وجد بابلو سارابيا نفسه يجلس على مقاعد البدلاء؛ حيث شارك في أول 5 مباريات من مشاركاته السبع الأولى بديلاً؛ لكن مع ازدياد الإصابات في ولفرهامبتون، تم الاعتماد على سارابيا بشكل دائم، وقدم مستويات رائعة على الرغم من غياب بعض العناصر المؤثرة في خط الهجوم.

شارك 10 لاعبين من ولفرهامبتون في دقائق أكثر من سارابيا هذا الموسم؛ لكن سارابيا كان ثاني أكثر لاعبي الفريق صناعة للأهداف خلف نيتو (9 تمريرات حاسمة لنيتو مقابل 7 لسارابيا)، كما كان سارابيا هو أكثر لاعبي الفريق لعباً للتمريرات المفتاحية.

* خدمة «الغارديان»


مانشستر سيتي يدخل التاريخ بلقب «البريمرليغ» الرابع على التوالي

لاعبو السيتي خلال التتويج بالدوري الإنجليزي (رويترز)
لاعبو السيتي خلال التتويج بالدوري الإنجليزي (رويترز)
TT

مانشستر سيتي يدخل التاريخ بلقب «البريمرليغ» الرابع على التوالي

لاعبو السيتي خلال التتويج بالدوري الإنجليزي (رويترز)
لاعبو السيتي خلال التتويج بالدوري الإنجليزي (رويترز)

دوَّن مانشستر سيتي اسمه في تاريخ كرة القدم الإنجليزية بعدما بات أول فريق يتوج بلقب الدوري للمرة الرابعة توالياً، وذلك بفوزه على ضيفه وست هام 3-1 الأحد في المرحلة الثامنة والأخيرة، منهياً الموسم بفارق نقطتين أمام آرسنال.

ودخل سيتي مباراته الأخيرة وهو في الصدارة بفارق نقطتين عن آرسنال بعد فوزه الثلاثاء بمباراته المؤجلة مع توتنهام 2-0، وخروجه منتصراً أمام وست هام، ما جعل فوز «المدفعجية» على ضيفهم إيفرتون 2-1 غير كافٍ لمنح النادي اللندني لقبه الأول منذ 2004.

مشجعو مانشستر سيتي يحملون بالوناً عملاقاً خلال مباراة وست هام (أ.ف.ب)

واختتم سيتي الموسم من دون أي هزيمة في مبارياته الـ35 الأخيرة في جميع المسابقات، بما أن خسارته في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على يد ريال مدريد الإسباني لا تحتسب كونها كانت بركلات الترجيح.

وبفوزه الثامن توالياً على وست هام الذي كان يخوض مباراته الأخيرة بقيادة مدربه الأسكوتلندي ديفيد مويز، أكد سيتي هيمنته على الدوري الممتاز بإحرازه اللقب للمرة السادسة في المواسم السبعة الأخيرة.

جماهير السيتي تحتفل مع لاعبي فريقها (د.ب.أ)

وسيكون فريق المدرب الإسباني بيب غوادريولا أمام فرصة إحراز الثنائية حين يواجه الجار اللدود مانشستر يونايتد السبت المقبل في نهائي مسابقة الكأس.

ولم يكن يتمنى سيتي بداية أفضل في المباراة، إذ افتتح التسجيل بعد أقل من دقيقتين بتسديدة رائعة من خارج المنطقة للمتألق فيل فودن.

أنصار السيتي يحملون لافتة تحمل رقم 4 في إشارة إلى عدد مرات الفوز في آخر نسخ (أ.ب)

وواصل سيتي أفضليته وحصل على فرص عدة لتعزيز تقدمه أبرزها للبلجيكي جيريمي دوكو الذي اصطدم بتألق الحارس الفرنسي ألفونس أريولا (15)، قبل أن يريح فودن أعصاب جماهير «السيتيزينس» بإضافة الهدف الثاني في الدقيقة 18 بتمريرة عرضية من دوكو.

ورفع فودن رصيده إلى 18 هدفاً في الدوري هذا الموسم، و27 في 51 مباراة ضمن جميع المسابقات، مؤكداً أنه يستحق عن جدارة منحه جائزة أفضل لاعب في «برميرليغ» لهذا الموسم.

ورغم الفرص العديدة والسيطرة، عجز سيتي عن تعزيز تقدمه ودفع الثمن باستقبال شباكه هدفاً رائعاً من تسديدة خلفية أكروباتية للغاني محمد قدوس إثر ركلة ركنية فشل لاعبو غوادريولا في التعامل معها بالشكل المناسب (42).

مشجعو السيتي لحظة نزولهم لأرض الملعب والاحتفال مع اللاعبين (رويترز)

وبقيت النتيجة على حالها حتى نهاية الشوط الأول وبداية الثاني، ما زاد حدة التوتر في «سيتي أوف مانشستر ستاديوم»، وذلك حتى الدقيقة 59 حين نجح الإسباني رودري في إضافة الهدف الثالث بتسديدة أرضية محكمة من خارج المنطقة بعد تمريرة من البرتغالي برناردو سيلفا.


آرسنال يهزم إيفرتون... ويفشل في حصد لقب «البريميرليغ»

لاعبو آرسنال في حالة حزن عقب فوز السيتي باللقب (رويترز)
لاعبو آرسنال في حالة حزن عقب فوز السيتي باللقب (رويترز)
TT

آرسنال يهزم إيفرتون... ويفشل في حصد لقب «البريميرليغ»

لاعبو آرسنال في حالة حزن عقب فوز السيتي باللقب (رويترز)
لاعبو آرسنال في حالة حزن عقب فوز السيتي باللقب (رويترز)

ضاع فوز آرسنال 2 - 1 على إيفرتون سدى، لتتحطم آمال أصحاب الأرض في نيل لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم لأول مرة منذ 20 عاماً في اليوم الأخير من الموسم، اليوم الأحد، بعد فوز منافسه مانشستر سيتي 3 - 1 على وست هام يونايتد.

وبدأ فريق المدرب مايك أرتيتا اليوم في حاجة إلى الفوز مع ضرورة فشل مانشستر سيتي في التغلب على وست هام يونايتد، وهو سيناريو لم يعتقد سوى القليل داخل استاد الإمارات أنه سيحدث.

لاعبو آرسنال يعتذرون لمشجعيهم بعد خسارة المنافسة على اللقب (رويترز)

وبدا أن الأمل ضاع عندما وضعت تسديدة إدريسا جاي، التي غيرت اتجاهها لتسكن الشباك إثر ركلة حرة، إيفرتون في المقدمة مع تقدم سيتي 2 - صفر في الوقت ذاته.

لكن تاكيهيرو تومياسو أدرك التعادل قبل نهاية الشوط الأول في الوقت نفسه تقريباً الذي قلص فيه وست هام الفارق مع سيتي إلى 2 - 1.

أرتيتا عقب نهاية المباراة (رويترز)

وسجل كاي هافرتز هدف الفوز لآرسنال قبل النهاية، ما يعني أن الفريق أنهى الموسم بستة انتصارات متتالية، لكن كان لزاماً عليه الاكتفاء بالمركز الثاني للموسم الثاني على التوالي بعد أن حسم سيتي لقبه الرابع على التوالي وهو رقم قياسي بتغلبه على وست هام 3 - 1.

ورفع آرسنال رصيده إلى 89 نقطة مقابل 91 لسيتي.


جماهير ليفربول تودع كلوب بالعبارات والهتافات

ثلاث فتيات ودعت كلوب على طريقتهن (إ.ب.أ)
ثلاث فتيات ودعت كلوب على طريقتهن (إ.ب.أ)
TT

جماهير ليفربول تودع كلوب بالعبارات والهتافات

ثلاث فتيات ودعت كلوب على طريقتهن (إ.ب.أ)
ثلاث فتيات ودعت كلوب على طريقتهن (إ.ب.أ)

منح ليفربول مدربه ذا الشعبية يورغن كلوب وداعاً مظفراً بتغلبه 2-صفر على 10 لاعبين من ولفرهامبتون على ملعب «أنفيلد» في الجولة الختامية للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم اليوم الأحد.

مدرب ليفربول لحظة عناق مع نونيز ( إ.ب.أ)

وهز أليكسيس ماك أليستر وجاريل كوانساه الشباك ليمنحا ليفربول، ثالث الترتيب، فوزاً لن يؤثر على موقع الفريق في جدول الترتيب، لكنه يسطر نهاية حقبة المدرب البالغ عمره 56 عاماً مع الفريق، التي استمرت لما يقرب من 9 سنوات.

الجماهير حملت لافتات وداع لكلوب (أ.ف.ب)

وبعدما بدا أن الفريق في طريقه لمنح مدربه الألماني وداعاً أسطورياً، حقق ليفربول سلسلة من النتائج السلبية ليبتعد عن صراع اللقب، وينهي الموسم في المركز الثالث برصيد 82 نقطة، بفارق 9 نقاط خلف مانشستر سيتي البطل. ولعب ولفرهامبتون بـ10 لاعبين منذ الدقيقة 28 عندما أشهر الحكم البطاقة الحمراء لنيلسون سيميدو إثر تدخله على ماك أليستر.

وبعدها بـ6 دقائق، أحرز اللاعب الأرجنتيني الهدف الأول بضربة رأس مستغلاً عرضية هارفي إليوت لترتسم ابتسامة واسعة على محيا المدرب الألماني.

مشجع وابنه يحملان لافتة تضمنت دعماً لكلوب في يومه الأخير مع ليفربول (أ.ب)

وضاعف كوانساه تقدم الفريق في الدقيقة 40 عندما حول تسديدة النجم محمد صلاح إلى داخل الشباك.


مانشستر سيتي يتوج بلقب البريمرليغ للعام الرابع على التوالي

فرحة لاعبي السيتي بعد الفوز باللقب (أ.ف.ب)
فرحة لاعبي السيتي بعد الفوز باللقب (أ.ف.ب)
TT

مانشستر سيتي يتوج بلقب البريمرليغ للعام الرابع على التوالي

فرحة لاعبي السيتي بعد الفوز باللقب (أ.ف.ب)
فرحة لاعبي السيتي بعد الفوز باللقب (أ.ف.ب)

دوَّن مانشستر سيتي اسمه في تاريخ كرة القدم الإنجليزية بعدما بات أول فريق يتوج بلقب الدوري للمرة الرابعة توالياً، وذلك بفوزه على ضيفه وست هام 3-1 الأحد في المرحلة الثامنة والأخيرة، منهياً الموسم بفارق نقطتين أمام آرسنال.

جماهير السيتي تحتفي بالفوز بالدوري (إ.ب.أ)

ودخل سيتي مباراته الأخيرة وهو في الصدارة بفارق نقطتين عن آرسنال بعد فوزه الثلاثاء بمباراته المؤجلة مع توتنهام 2-0، وخروجه منتصراً أمام وست هام جعل فوز «المدفعجية» على ضيفهم إيفرتون 2-1 غير كافٍ لمنح النادي اللندني لقبه الأول منذ 2004.

غوارديولا يلوح بيده بعد الفوز باللقب (رويترز)

وكان سيتي المتصدر يحتاج إلى الانتصار على ملعبه «الاتحاد» لضمان الاحتفاظ باللقب، دون النظر إلى نتيجة آرسنال صاحب المركز الثاني مع إيفرتون، وهو ما تحقق عن جدارة.

وافتتح فيل فودن التسجيل لسيتي بعد مرور 74 ثانية من البداية، وأضاف اللاعب ذاته الهدف الثاني في الدقيقة 18، وقلص محمد قدوس الفارق للفريق الزائر قبل الاستراحة بثلاث دقائق. لكن قبل مرور ساعة من اللعب بقليل، حسم رودري انتصار سيتي بتسجيل الهدف الثالث بتسديدة أرضية قوية من حافة منطقة الجزاء.

ووصل سيتي بذلك إلى تسعة انتصارات متتالية في الدوري، ليواصل هوايته في إنهاء المواسم الأخيرة بكل قوة وبالتفوق على كل المنافسين، ليحطم آمال آرسنال في حصد اللقب لأول مرة منذ 2004. ولم يترك سيتي الفرصة لوست هام من البداية وبدأ بضغط هجومي، وبتشكيلة أغلبها من اللاعبين أصحاب النزعة الهجومية، واستحوذ فودن على الكرة خارج المنطقة وأطلق تسديدة هائلة استقرت داخل الشباك في الدقيقة الثانية.

وأضاف فودن، الذي نال جائزة أفضل لاعب في الدوري هذا الموسم، الهدف الثاني بتسديدة متقنة من مدى قريب بعد تمريرة جيريمي دوكو من الجانب الأيسر.

وعلى عكس سير اللعب، قلص وست هام الفارق في لقطة فنية مميزة من قدوس، حيث تلقى الكرة داخل المنطقة وسط رقابة دفاعية، ثم سدد ركلة خلفية مزدوجة بشكل مميز داخل شباك الحارس ستيفان أورتيغا الذي شارك بدلاً من المصاب إيدرسون. لكن رودري حسم الأمور تماماً، ولم يترك أي مجال للمفاجآت في الشوط الثاني بعدما سدد كرة أرضية قوية لم ينجح الحارس ألفونس أريولا في إبعادها لتستقر داخل الشباك وتبدأ احتفالات مشجعي سيتي.


باير ليفركوزن... أول نادٍ ألماني لا يقهر

ألونسو ولاعبو ليفركوزن خلال التتويج باللقب (أ.ب)
ألونسو ولاعبو ليفركوزن خلال التتويج باللقب (أ.ب)
TT

باير ليفركوزن... أول نادٍ ألماني لا يقهر

ألونسو ولاعبو ليفركوزن خلال التتويج باللقب (أ.ب)
ألونسو ولاعبو ليفركوزن خلال التتويج باللقب (أ.ب)

وجد باير ليفركوزن نفسه يوم السبت الماضي في غمرة لحظة أخرى لا تُنسى بعد الفوز على أوغسبورغ بنتيجة 2 - 1، ليصبح أول نادٍ يكمل موسماً دون هزيمة في الدوري الألماني.

لقد كان ليفركوزن في هذه اللقطة الشرفية منذ فترة. لقد كانوا جيدين للغاية هذا العام وأفضل من الجميع لدرجة أنهم فازوا بالدوري منذ أسابيع. لقد أنهوا بفارق 18 نقطة عن بايرن ميونيخ، و17 نقطة عن شتوتغارت، ولم تستمر هذه السلسلة الطويلة من عدم الهزيمة إلا بالمعايير التي وضعوها من الداخل.

لكنها 51 مباراة وما زال العدّ مستمراً الآن.

كان يوم السبت يوماً مختلفاً من نوع آخر. عندما حُسم اللقب أمام فيردر بريمن في أبريل (نيسان)، كانت هناك حالة من النشوة في نفوسهم ونشوة في الأجواء، وطاقة عقود من خيبة الأمل التي جرى التنفيس عنها.

يوم السبت لم يكن كذلك. لم يركب مدرب الفريق موجة من المشجعين ويشق طريقه عبر دخان المشاعل في الطريق إلى الملعب. لم تكن هناك انفجارات من الفرح، ولا غزوات أرضية الملعب، وفي الحقيقة لم يكن هناك أي توتر تنافسي في الأجواء. حتى رجال الشرطة شعروا بالمزاج العام وقضوا اليوم متكئين بتكاسل على عرباتهم تحت أشعة الشمس.

عشاق ليفركوزن كانوا في الموعد (أ.ف.ب)

داخل الملعب، لم يكن هناك أي حث أو تملق، ولم يكن هناك أي من الطاقات التي عادة ما تدور حول يوم المباراة. وبدلاً من ذلك، جاء مشجعو ليفركوزن بثبات وببطء، وليشيدوا بفريق استثنائي. من غير المتوقع أن يتم تفكيكه خلال الصيف. قد يتم بيع لاعب واحد، وربما اثنين. المدير تشابي ألونسو باقٍ وكذلك سيمون رولفيس، عضو مجلس الإدارة لشؤون الرياضة. لكن هذه هي المرة الأخيرة التي سيجتمعون فيها معاً، هنا، في لحظة نادرة جداً من الزمن.

على مدار الأيام السبعة المقبلة سيسافر ليفركوزن إلى دبلن، لخوض نهائي الدوري الأوروبي يوم الأربعاء، ثم يعود إلى ألمانيا لمواجهة كايزرسلاوترن في ختام الدوري الألماني لكرة القدم. مباراتان أخريان وفوزان آخران سيشكلان ثلاثية غير مهزومة وواحداً من أعظم المواسم في تاريخ كرة القدم الأوروبية.

كانت هذه هي نبرة المناسبة؛ كان هذا هو موكب وداع ليفركوزن؛ فرصة أخيرة للجماهير واللاعبين لتحية بعضهم بعضاً، قبل الانطلاق في السعي وراء الكمال.

لذا، لا تزال هناك أيام أكبر في انتظارنا ولا تزال المشاعر جياشة. لكن السهولة التي أقصي بها أوغسبورغ، والطريقة التي لعب بها ليفركوزن منذ تتويجه بطلاً، كانت دليلاً على فريق متمسك بأعلى مستوياته، وظل متماسكاً بإيقاعه وإحكامه الفني، أسبوعاً بعد أسبوع.

صحيح أن روحهم كانت مثار إعجاب، وكذلك انتصاراتهم الكثيرة المتأخرة، لكن ليفركوزن لعب بتميز شبه إجباري في بعض الأحيان. من السهل السعي وراء سجل خالٍ من الهزائم عندما يكون في الأفق؛ ضد فرق، مثل أوغسبورغ يوم السبت، تفكر بالفعل في الصيف.

حارس مرمى فريق باير ليفركوزن لوكاس هراديكي يحمل طفله (أ.ف.ب)

ولكن ماذا عمّا بعد 4 أيام من الفوز باللقب، أمام وست هام يونايتد في لندن، أو بعد 3 أيام، في ملعب «فيستفالنشتاديون» الذي يعج بالحيوية والنشاط، ضد فريق بروسيا دورتموند الذي يطارد طموحاته الخاصة، أو أمام فريق شتوتغارت الخطر للغاية الذي كان متقدماً في النتيجة 2 - 0 وكان على وشك تحقيق الفوز؟

ذهب ليفركوزن إلى الدقيقة الـ95 وما بعدها في تلك المباريات، والميداليات حول رقابهم بالفعل والمباريات الكبرى في الأفق. لا أحد يستسلم للهزيمة. أدرك ملعب «باي أرينا» ذلك. ربما لم ترتد بالطريقة التي كانت عليها في أبريل، لكن الضجيج كان لا يهدأ؛ يعلو ويهبط، مراراً وتكراراً.

في الوقت بدل الضائع، ارتفع الهتاف وهبط فوق مكبرات الصوت لتحية تاريخ الدوري الألماني الذي صُنع. تشبث اللاعبون بعضهم ببعض في مجموعات صغيرة، محتفلين بشيء سيظل يجعلهم يبتسمون عندما يشيبون ويشيخون. طاف المدير التنفيذي، فرناندو كارو، حول الملعب، وعانق كل لاعب استطاع الوصول إليه. استغرق هؤلاء اللاعبون وقتاً طويلاً ليضعوا أيديهم على الكأس، وعندما فعلوا ذلك، بعد أن رُفعت وبعد أن أُلقيت قصاصات الورق الملون الأحمر الزاهي على أرضية الملعب، حملها لوكاس هراديكي إلى المشجعين في الطرف البعيد، وصعد إلى منصة «الكابو».

تشابي ألونسو يحمل كأس البطولة مع عائلته (د.ب.أ)

كان هذا الأمر طليقاً كما كان ليفركوزن طوال الموسم. سُحب ألونسو أيضاً ليحمل الكأس عالياً وسط أيادٍ تتدافع نحوه من كل مكان، مثل بطل من أبطال عصر النهضة من معرض فني قديم. في الأسفل، على أرض الملعب، كان اللاعبون قد أخذوا أعلاماً كبيرة من «الكورفيه»، ولوحوا بها بينما كان هراديكي يتسلم ميكروفون «الكابو» ليقود هتافات «باي أرينا» لآخر مرة هذا الموسم.

كان الأمر ساحراً، لكنه اختفى بعد ذلك. وبحلول الوقت الذي عاد فيه اللاعبون إلى غرفة تبديل الملابس، عادت الوجوه المتجهمة. كانت الساعات التي أعقبت مباراة فيردر بريمن صاخبة. هذه المرة كان هناك حب أكثر من الفوضى، لم يطارد أحد أي شخص آخر بأي جعة أو غمر أي شخص آخر بالشمبانيا. عانق جيريمي فريمبونغ والدته وأخبر كل كاميرا تشاهده بفخر أنها والدته. وقف جوناثان تاه وإدموند تابسوبا معاً في هدوء، يتأملان معاً هذا الإنجاز الهائل.

حمل باتريك شيك وهراديكي طفليهما بين أذرعهما. قبّل غرانيت تشاكا زوجته. كان ناثان تيلا ملتحفاً بالعلم النيجيري.

كان المشهد أكثر هدوءاً وحناناً من ذي قبل. بدا الأمر كأنه يوم آخر في موسم ربما لم يصل إلى ذروته بشكل مدهش.

نعم... لا يزال باير ليفركوزن مثالياً، لكنه لم ينتهِ بعد.


«جائزة إيميليا - رومانيا»: فيرستابن يثأر من نوريس... ويحقق فوزه الخامس

لحظة فوز فيرستابن بجائزة «رومانيا»... (أ.ف.ب)
لحظة فوز فيرستابن بجائزة «رومانيا»... (أ.ف.ب)
TT

«جائزة إيميليا - رومانيا»: فيرستابن يثأر من نوريس... ويحقق فوزه الخامس

لحظة فوز فيرستابن بجائزة «رومانيا»... (أ.ف.ب)
لحظة فوز فيرستابن بجائزة «رومانيا»... (أ.ف.ب)

ردَّ سائق «ريد بول» بطل العالم الهولندي ماكس فيرستابن اعتباره من سائق «ماكلارين» البريطاني لاندو نوريس وحقق فوزه الخامس من أصل 7 سباقات أٌقيمت هذا الموسم في بطولة العالم لـ«فورمولا1»، وذلك بإنهائه جائزة «إيميليا - رومانيا» في الصدارة الأحد على حلبة «إيمولا».

على حلبة استضافت جائزة «سان مارينو» منذ 1980 حتى 2006 وشهدت مصرع البرازيلي الأسطورة أيرتون سينا قبل 30 عاماً في حادث مروع، ثم غابت عن الروزنامة حتى 2020، عاد فيرستابن وفرض هيمنته بعدما وجد نفسه يكتفي بالوصافة في الجولة الماضية في «ميامي» خلف نوريس الذي حقق انتصاره الأول على الإطلاق لكنه اكتفى الأحد بالمركز الثاني أمام سائق «فيراري» شارل لوكلير من موناكو.

حضور جماهيري كبير للسباق (أ.ف.ب)

وبذلك، حقق الهولندي فوزه الثالث توالياً في هذا السباق الذي ألغي الموسم الماضي بسبب الفيضانات، والخامس هذا الموسم والتاسع والخمسين في مسيرته، بعدما انطلق من المركز الأول لسابع مرة توالياً هذا الموسم، معادلاً الرقم القياسي المسجل باسم سينا (8) وذلك بعدما كان أول المنطلقين أيضاً في السباق الختامي للموسم الماضي.

وعزز فيرستابن صدارته للترتيب العام برصيد 161 نقطة، أمام لوكلير الذي تقدم إلى المركز الثاني (113) على حساب سائق «ريد بول» الآخر المكسيكي سيرخيو بيريس الذي حل ثامناً الأحد بعدما انطلق من المركز الحادي عشر (107)، ونوريس (101) وسائق «فيراري» الآخر الإسباني كارلوس ساينز (93) الذي حل خامساً في «إيمولا» خلف سائق «ماكلارين» الآخر الأسترالي أوسكار بياستري (53 نقطة).

وأبلغ فيرستابن فريقه بعد عبور خط النهاية: «فوز صعب، وكان عليّ الاجتهاد لضمانه في النهاية».

وعلى الجانب الآخر، قال نوريس إنه كان بحاجة إلى لفة أخرى لاقتناص المركز الأول. وأضاف نوريس، الفائز في «ميامي» قبل أسبوعين، بعد السباق: «حاولت حتى اللفة الأخيرة. النصف الأول من السباق لم يكن جيداً لي، وتحسن الأمر في النصف الثاني». واحتل الأسترالي أوسكار بياستري المركز الرابع مع «ماكلارين» أمام كارلوس ساينز سائق «فيراري». وجاء سائقا «مرسيدس» لويس هاميلتون وجورج راسل في المركزين السادس والسابع على الترتيب، وخلفهما سيرجيو بيريز سائق رد بول. وحصد لانس سترول المركز التاسع مع «آستون مارتن»، فيما نال الياباني يوكي تسونودا النقطة الأخيرة في السباق لفريق «آر بي». حافظ فيرستابن على الصدارة عند انطلاق السباق أمام كل من نوريس ولوكلير وساينز على الترتيب، بينما كان أبرز تغير هو تقدم بيريز من المركز الـ11 إلى التاسع. ومع صعوبة التجاوز على حلبة «إيمولا»، لم يشهد السباق تغييرات؛ حيث استمر فيرستابن في المقدمة ووسع الفارق إلى 1.8 ثانية بحلول اللفة الخامسة. وكان نوريس أول من خضع لوقفة صيانة بين مراكز المقدمة في اللفة الـ23، وعاد في المركز السابع قبل تقدمه إلى الخامس بعد تجاوز بيريز وخضوع زميله بياستري لوقفة صيانة. وتوقف فيرستابن في اللفة الـ25 ليعود بإطارات صلبة حتى نهاية السباق، وكان السائق الهولندي في المركز الرابع خلف لوكلير وساينز وهاميلتون، وهو الثلاثي الذي لم يتوقف بعد. وتقلص الفارق بين فيرستابن ونوريس إلى 4.7 ثانية بعد وصوله إلى أكثر من 8.5 ثانية قبل وقفة الصيانة. واستعاد سائق «ريد بول» الصدارة بعد توقف لوكلير وساينز بحلول اللفة الـ28، وزاد الفارق بينه وبين نوريس إلى أكثر من 6.5 ثانية. ووضح أن سائقي المقدمة اتجهوا للحفاظ على إطاراتهم الصلبة من أجل الوصول بأمان إلى خط النهاية.

فيرستابن يحيي الجماهير عقب فوزه (أ.ف.ب)

وكانت أبرز منافسة بين نوريس ولوكلير على المركز الثاني، ونجح سائق «فيراري» القادم من موناكو في تقليص الفارق إلى أقل من ثانية واحدة. لكن لوكلير ارتكب خطأ في اللفة الـ48 ليخرج عن مسار الحلبة، ويزيد الفارق إلى أكثر من ثانيتين. كانت نقطة التحول في السباق عندما اشتكى فيرستابن من مشكلة في إطاراته الصلبة قبل 12 لفة من النهاية. ونجح نوريس في تقليص الفارق مع فيرستابن من 5.3 ثانية إلى 1.6 ثانية قبل خمس لفات من النهاية. وواصل السائق البريطاني هجومه، لكنه لم يستطع تقليص الفارق إلى أقل من ثانية واحدة سوى في اللفة الأخيرة. ولم يستفد نوريس من تفعيل الجناح الخلفي المتحرك ليكتفي بالمركز الثاني خلف فيرستابن الذي حقق فوزه الخامس في سبعة سباقات هذا الموسم.


هل تكون هناك مباراة إعادة بين أوسيك البطل وفيوري المهزوم؟

أوسيك لحظة فوزه بالنزال التاريخي (أ.ب)
أوسيك لحظة فوزه بالنزال التاريخي (أ.ب)
TT

هل تكون هناك مباراة إعادة بين أوسيك البطل وفيوري المهزوم؟

أوسيك لحظة فوزه بالنزال التاريخي (أ.ب)
أوسيك لحظة فوزه بالنزال التاريخي (أ.ب)

ربما لا يستمر الملاكم الأوكراني أولكسندر أوسيك بطلاً للعالم لوزن الثقيل بلا منازع سوى لأسابيع قليلة فقط، إذا ما أقدم الاتحاد الدولي للملاكمة، كما يتوقع كثيرون، على استرداد الحزام الخاص به منه، بسبب وجود بند في العقد ينص على إقامة مباراة إعادة في مواجهة المنافس البريطاني تايسون فيوري.

وتُوّج أوسيك باللقب الموحد في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد، بعد فوزه بالنقاط وبفارق ضئيل على فيوري في العاصمة السعودية، الرياض.

والمتحدي التالي على قائمة الاتحاد الدولي للملاكمة هو الملاكم الكرواتي الذي لم يُهزَم فيليب هرجوفيتش الذي من المقرَّر أن يواجه البريطاني دانييل دوبوا في أول يونيو (حزيران) المقبل بالعاصمة السعودية.

وهذه المواجهة ربما تصبح مباراة على لقب الاتحاد الدولي للملاكمة، إذا ما اتبع الاتحاد الدولي ومقره الولايات المتحدة الخطوات السابقة، ومن ثم يرشح الفائز لمواجهة البطل السابق البريطاني أنتوني جوشوا في وقت لاحق من العام الحالي.

وكان الاتحاد الدولي للملاكمة جرَّد فيوري من الحزام في ديسمبر (كانون الأول) 2015، بعد 10 أيام من انتزاعه اللقب إلى جانب ألقاب الرابطة العالمية للملاكمة والمنظمة العالمية للملاكمة والمنظمة الدولية للملاكمة من الأوكراني فلاديمير كليتشكو.

وفي هذا الوقت، كان هناك بند ينص على تنظيم مباراة إعادة كما هو الحال الآن.

واتصلت «رويترز» بالاتحاد الدولي للملاكمة للتعليق، لكنها لم تحصل على رد فوري.

وبعد مباراة توحيد اللقب في وقت مبكر من الأحد، قال أوسيك إنه ملتزم ببند مباراة الإعادة، بينما أوضح فيوري أنه يتوقع المواجهة.


آرسنال في طريقه ليكون ثالث أفضل فريق يحل وصيفاً بـ«البريميرليغ»؟

آرسنال سيحقق رقماً جديداً بعدد النقاط (إ.ب.أ)
آرسنال سيحقق رقماً جديداً بعدد النقاط (إ.ب.أ)
TT

آرسنال في طريقه ليكون ثالث أفضل فريق يحل وصيفاً بـ«البريميرليغ»؟

آرسنال سيحقق رقماً جديداً بعدد النقاط (إ.ب.أ)
آرسنال سيحقق رقماً جديداً بعدد النقاط (إ.ب.أ)

يبدو أن آرسنال في طريقه ليكون ثالث أفضل فريق يحتل المركز الثاني في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز.

إذا فاز رفاق ميكيل أرتيتا في مباراتهم الأخيرة من الموسم ضد إيفرتون، فإنهم سينهون موسم 2023 - 24 برصيد 89 نقطة مع فارق أهداف لا يقل عن +62.

إن كونهم أحد أفضل وصيفين شهدتهما كرة القدم الإنجليزية على الإطلاق لن يكون عزاءً لأولئك الذين لديهم مصلحة متجذرة في رؤية فريق ميكيل أرتيتا يفوز باللقب، لكنه يقدم بعض السياق حول مدى جودة الفريق، حتى لو لم يفز باللقب.

بالطبع، ليس هناك ما يضمن فوز مانشستر سيتي باللقب بعد ظهر الأحد، ولكن يبدو أن هذا الأمر مرجح، حيث إن المباراة التي ستقام على أرضه أمام وست هام هي الشيء الوحيد الذي يقف في طريق النادي للفوز باللقب الرابع على التوالي. لا يزال بإمكان آرسنال الفوز باللقب إذا فشل السيتي في الفوز على وست هام.

يحمل ليفربول الرقم القياسي بوصفه أفضل فريق لم يفز بالدوري الإنجليزي الممتاز؛ فهو جمع 97 نقطة في 2018 - 19، و92 نقطة في 2021 - 22، لكنه احتل المركز الثاني في كلا الموسمين. حقق مانشستر يونايتد 89 نقطة في موسم 2011 - 12، لكن فارق الأهداف +56 يعني أن آرسنال سيتفوق عليه إذا فاز على إيفرتون على أرضه في مباراته الأخيرة.

هذه هي المرة التاسعة والعشرون التي يضم فيها الدوري الإنجليزي الممتاز 20 فريقاً (المواسم الثلاثة بين انطلاق الدوري في 1992 - 1993 و1994 - 1995 ضمت 22 فريقاً). خلال المواسم الـ28 السابقة التي ضمت 20 فريقاً، كان متوسط عدد النقاط اللازمة للفوز باللقب 87 نقطة.

أما التطلع إلى الوصول إلى مجموع نقاط معين، مثل 40 نقطة لتجنب الهبوط، أو 90 نقطة للفوز باللقب، فهو أمر نسبي. فاز ليستر بالدوري في موسم 2015 - 16 برصيد 81 نقطة فقط، بينما سجل ليفربول 97 نقطة في موسم 2018 - 19 ومع ذلك شهد فوز فريق آخر باللقب.

هامش الخطأ لكل من مانشستر سيتي وآرسنال هذا الموسم هو في الأساس مباراة واحدة. لو فاز آرسنال بمباراة واحدة فقط من المباريات الخمس التي تعادل فيها، لكان الفريقان متجهين إلى الجولة الأخيرة في صدارة جدول الترتيب.

غوارديولا يشجع لاعبيه على بذل مزيد من العطاء للفوز بـ«البريميرليغ»... (أ.ف.ب)

89 نقطة وبفارق أهداف لا يقل عن +62 قد لا يكون كافياً للفوز باللقب هذا الموسم، ولكنه كان سيحقق ذلك في 16 من آخر 28 موسماً.

أما مانشستر سيتي، فيمكنه الفوز باللقب في أحد مواسمه «الأفقر» تحت قيادة بيب غوارديولا، الذي يقف رغم ذلك على أعتاب الفوز بلقبه السادس في الدوري الإنجليزي. وعلى افتراض فوز كل من السيتي وآرسنال في الجولة الأخيرة، فإن هذا الفوز باللقب سيكون ثالث أو رابع أكثر فوز لغوارديولا مع السيتي من منظور فارق النقاط والأهداف.

موسم 2023 - 24 لآرسنال، بافتراض فوزه على إيفرتون، سيكون هو الرابع عشر من حيث أفضل أداء في الدوري الإنجليزي الممتاز الذي يضم 20 فريقاً. حتى لو تعادل الفريق أمام إيفرتون، فسيكون رصيده 87 نقطة وبفارق أهداف +61، وهو ما يجعله يحتل المركز الـ17، بينما ستكون حال الهزيمة هي «أفضل 22» في الموسم الفردي.

عندما يتعلق الأمر بإنهاء الموسم في المركز الثاني، فقد جرى رفع المستوى بشكل كبير في السنوات الأخيرة. فمنذ انتقال غوارديولا إلى الدوري الإنجليزي الممتاز في عام 2016، بلغ متوسط عدد النقاط التي جمعها الفريق الذي يحتل المركز الثاني في تلك المواسم الثمانية، 85 نقطة، وهو الأعلى من أي حقبة في الدوري الإنجليزي الممتاز.

جماهير آرسنال تحلم بالفوز باللقب الصعب (رويترز)

في المتوسط، منذ موسم 1995 - 1996 وحتى موسم 2022 - 23، كان الفريق الذي يحتل المركز الثاني ينهي الموسم برصيد 81 نقطة، ولكن من سيحتل المركز الثاني هذا الموسم سيحصل على 86 نقطة على الأقل. كان وصول جوزيه مورينيو في 2004 - 2005 هو الذي شهد ارتفاع المجموع المطلوب للمركز الثاني فوق 80 نقطة لأول مرة، ولم ينخفض عن هذا الرقم سوى 5 مرات منذ ذلك الحين.

عادة ما يكون متوسط الفارق بين الفريق الذي يحتل المركز الأول والفريق الذي يحتل المركز الثاني 7 نقاط. هذا العام، الحد الأقصى لهذا الفارق هو 5 نقاط (في حال فوز مانشستر سيتي وخسارة آرسنال)، والحد الأدنى يمكن أن يكون صفراً (في حالة تعادل السيتي وفوز آرسنال). ومن المثير للاهتمام أن هذا الموسم شهد أصغر فارق في المتوسط (1.51 نقطة) بين الأول والثاني طوال الموسم، وهو أضيق فارق من هذا النوع في أي موسم بالدوري الإنجليزي الممتاز.

آرسنال الذي يدربه ميكيل أرتيتا يحقق كل ما يجب تحقيقه. في عصر مختلف، ربما كان الفريق قد حسم اللقب بالفعل قبل نهاية الأسبوع الأخير من الموسم. لكن هذا هو عصر الضخامة الشديدة في النقاط. وكما يعلم ليفربول جيداً، يمكن تحقيق أرقام قياسية موسمية للنادي دون أي ألقاب فضية تصاحبها.


الدوري الإيطالي: كالياري ينتعش... وساسولو يقترب من الهبوط

ساسولو يقترب من الهبوط لدوري الدرجة الثانية الإيطالي (إ.ب.أ)
ساسولو يقترب من الهبوط لدوري الدرجة الثانية الإيطالي (إ.ب.أ)
TT

الدوري الإيطالي: كالياري ينتعش... وساسولو يقترب من الهبوط

ساسولو يقترب من الهبوط لدوري الدرجة الثانية الإيطالي (إ.ب.أ)
ساسولو يقترب من الهبوط لدوري الدرجة الثانية الإيطالي (إ.ب.أ)

اقترب ساسولو بشكل كبير من الهبوط لدوري الدرجة الثانية الإيطالي لكرة القدم، بعد خسارته على ملعبه أمام ضيفه كالياري صفر - 2 اليوم (الأحد) في الجولة 37 قبل الأخيرة.

وحسم كالياري الفوز في الشوط الثاني، حيث تقدم ماتيو براتي بهدف في الدقيقة 71، ثم أضاف جيانلوكا لابادولا الهدف الثاني في الثواني الأخيرة من ضربة جزاء.

وأنعش كالياري آمال البقاء بدوري الأضواء، بعدما رفع رصيده إلى 36 نقطة في المركز 14، بينما توقف رصيد ساسولو عند 29 نقطة في المركز قبل الأخير، وتتبقى له مباراة واحدة على نهاية الموسم.

وهبط ساليرنيتانا رسمياً للدرجة الثانية بتذيله جدول الترتيب برصيد 16 نقطة، بينما يحتل إمبولي المركز الثالث من القاع برصيد 32 نقطة بفارق الأهداف خلف فروسينوني صاحب المركز 17، ويأتي من قبله أودينيزي في المركز 16 برصيد 33 نقطة، وفيرونا في المركز 15 برصيد 34 نقطة، لكن جميع هذه الفرق تتبقى لها مباراتان على نهاية المشوار.

عاجل الهلال الأحمر الإيراني ينفي تقارير التلفزيون الرسمي عن العثور على مروحية الرئيس