محاكمة لاعب إسباني بتهمة التحرش بتميمة نادي إسبانيول

لاعب كرة القدم الإسباني هوغو مالو (أ.ب)
لاعب كرة القدم الإسباني هوغو مالو (أ.ب)
TT

محاكمة لاعب إسباني بتهمة التحرش بتميمة نادي إسبانيول

لاعب كرة القدم الإسباني هوغو مالو (أ.ب)
لاعب كرة القدم الإسباني هوغو مالو (أ.ب)

قال مسؤولون قضائيون، يوم الأربعاء، إن قائد فريق سيلتا فيغو السابق هوغو مالو سيمثل أمام القضاء بعد اتهامه بلمس فتاة كانت ترتدي زي تميمة نادي إسبانيول بشكل غير لائق قبل مباراة في عام 2019.

ويلعب مالو (32 عاما)، الذي ينفي ارتكاب أي مخالفات حالياً مع نادي إنترناسيونال البرازيلي ويقول المدعون ومحامو لاعب كرة القدم الإسباني إنه سيضطر إلى دفع غرامة مالية إذا ثبت أنه مذنب في التهمة الموجهة إليه.

ويقول الادعاء إن مالو لمس بشكل غير لائق المرأة التي كانت ترتدي تميمة الببغاء الخاصة بنادي إسبانيول أثناء اصطفاف اللاعبين لتحية بعضهم بعضاً قبل انطلاق المباراة.

وذكرت صحيفة (As) الرياضية اليومية أن اللاعب أبلغ المحكمة أن الصور التلفزيونية للحادث تظهر عدم ارتكابه أي مخالفة، بينما أشارت الصحيفة إلى أن الصور كانت كافية لبدء المحاكمة التي من المتوقع أن تبدأ في يوليو (تموز) المقبل.

وفي البداية، رُفضت القضية التي رفعت ضد المدافع الإسباني، لكن محكمة الاستئناف ألغت هذا القرار في وقت لاحق.


مقالات ذات صلة

تشافي يلغي مران برشلونة وسط أجواء متوترة

رياضة عالمية تشافي هرنانديز مدرب برشلونة (إ.ب.أ)

تشافي يلغي مران برشلونة وسط أجواء متوترة

قرر تشافي هرنانديز مدرب برشلونة إلغاء مران فريقه الخميس قبل مباراة القمة أمام ريال مدريد في الدوري الإسباني لإراحة اللاعبين بعد صدمة الخروج من دوري الأبطال.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)
رياضة عالمية برشلونة سيُمنع من بيع تذاكر لجماهيره خلال مواجهته الأوروبية التالية (إ.ب.أ)

«يويفا» يعاقب برشلونة بسبب «عنصرية جماهيره»

فرض الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) غرامة مالية بقيمة 25 ألف يورو بحق نادي برشلونة الإسباني بسبب التصرفات العنصرية لجماهيره.

«الشرق الأوسط» (نيون )
رياضة عالمية كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد (أ.ف.ب)

أنشيلوتي: «التفاني» كلمة السر في تفوقنا على السيتي

أكد الإيطالي كارلو أنشيلوتي، المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني، أن فريقه استحق التأهل إلى المربع الذهبي لدوري أبطال أوروبا بعدما لعب بتفانٍ شديد.

«الشرق الأوسط» (مانشستر)
رياضة عالمية مبابي سجل هدفين من رباعية فوز فريقه باريس سان جيرمان (أ.ف.ب)

«الصحافة الإسبانية»: مبابي «قتل» برشلونة... طردهم من أوروبا

أكدت الصحف المدريدية أن المهاجم الفرنسي كيليان مبابي «التَهم» و«قتل» برشلونة بتسجيله هدفين من رباعية فوز فريقه باريس سان جيرمان 4-1 إياباً في ربع نهائي الأبطال.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)
رياضة عالمية إيلكاي غندوغان لاعب وسط برشلونة (أ.ب)

غندوغان: برشلونة «دمر نفسه» أمام سان جيرمان

قال إيلكاي غندوغان لاعب وسط برشلونة إن فريقه يتحمل وحده المسؤولية بعد أن أهدر تقدمه ليخسر أمام باريس سان جيرمان ويودع دوري أبطال أوروبا.

«الشرق الأوسط» (برشلونة)

«جائزة الصين الكبرى»: أستون مارتن يحتج رسمياً لوقوع حادث لساينز

كارلوس ساينز بعد الحادث الذي تعرض له في شنغهاي (غيتي)
كارلوس ساينز بعد الحادث الذي تعرض له في شنغهاي (غيتي)
TT

«جائزة الصين الكبرى»: أستون مارتن يحتج رسمياً لوقوع حادث لساينز

كارلوس ساينز بعد الحادث الذي تعرض له في شنغهاي (غيتي)
كارلوس ساينز بعد الحادث الذي تعرض له في شنغهاي (غيتي)

تقدم فريق «أستون مارتن»، المنافس ببطولة العالم لسباقات سيارات «فورمولا 1» باحتجاج عقب التجربة الرسمية لسباق جائزة الصين الكبرى، بسبب حادث تعرض له الإسباني كارلوس ساينز، سائق فريق فيراري.

وذكر الاتحاد الدولي للسيارات أن فريق «أستون مارتن» استند في احتجاجه على قاعدة «فورمولا 1» التي تنص على أنه «لا يسمح لأي سائق توقفت سيارته على المضمار خلال التجربة الرسمية أو التجربة الخاصة بترتيب مراكز انطلاق سباقات السرعة، بالمشاركة في أي جزء من التجربة».

وفقد ساينز السيطرة على السيارة في اللفة الأخيرة من التجربة الثانية، واصطدم بالحواجز في الجانب الآخر من المضمار. وتم رفع الأعلام الحمراء، بينما كان ساينز قادراً على إعادة تشغيل محرك سيارته وعاد لمركز الصيانة بأضرار بسيطة، وواصل القيادة واحتل المركز السابع في التجربة الرسمية.

ويُقال إن هذه القاعدة تمنع السائقين من الحصول على المساعدة بعد التوقف، ولكن لم توضح ما إذا كانت تنطبق على السيارة التي يمكنها الاستمرار.

ومن المقرر أن يجتمع مسؤولو «أستون مارتن» و«فيراري» مع حكام السباق، الذي أقيم على مضمار شنغهاي.

وتأهل الإسباني فرناندو ألونسو ولانس سترول (البلجيكي الكندي)، سائقا «أستون مارتن»، واحتلا المركزين الثالث والحادي عشر على الترتيب.


دوبلانتيس يحطم الرقم القياسي للقفز بالزانة في الصين

السويدي أرمان دوبلانتيس بطل القفز بالزانة (غيتي)
السويدي أرمان دوبلانتيس بطل القفز بالزانة (غيتي)
TT

دوبلانتيس يحطم الرقم القياسي للقفز بالزانة في الصين

السويدي أرمان دوبلانتيس بطل القفز بالزانة (غيتي)
السويدي أرمان دوبلانتيس بطل القفز بالزانة (غيتي)

حطّم السويدي أرمان دوبلانتيس الرقم القياسي العالمي للقفز بالزانة المسجل باسمه، عندما قفز لارتفاع بلغ 6.24 متر، في أول لقاء للدوري الماسي لألعاب القوى هذا العام، وهو لقاء شيامن في الصين، السبت.

وبهذا تفوق دوبلانتيس على رقمه القياسي العالمي السابق، وهو 6.23 متر، الذي سجله بكل جدارة في لقاء يوجين للدوري الماسي في سبتمبر (أيلول) الماضي.


إنريكي: سان جيرمان قادر على الفوز بكل شيء

لويس إنريكي (أ.ف.ب)
لويس إنريكي (أ.ف.ب)
TT

إنريكي: سان جيرمان قادر على الفوز بكل شيء

لويس إنريكي (أ.ف.ب)
لويس إنريكي (أ.ف.ب)

أكد الإسباني لويس إنريكي مدرب باريس سان جيرمان الفرنسي، السبت، أن فريقه «قادر على الفوز بكل شيء»، وذلك عشية مباراته ضد ليون في المرحلة الثلاثين من الدوري الفرنسي لكرة القدم.

وقال إنريكي في مؤتمر صحافي: «نحن في الأمتار الأخيرة من المنافسة، ونحن في طور تحقيق أهدافنا، لذلك نعمل بكثير من الجدية والحماس».

وأضاف: «لكي تكون مرشحاً لجميع الألقاب، فأنت بحاجة إلى فريق كبير جداً يضم 23 لاعباً، ومن ثم يتعين عليهم جميعاً أن يكونوا جاهزين عندما نحتاج إليهم».

ويتقدم سان جيرمان في الصدارة على بريست بفارق 10 نقاط، ويستطيع إحراز اللقب، الأربعاء المقبل، لدى مواجهة لوريان في الدوري الفرنسي في حال صبت النتائج في صالحه.

وفي سؤال عما إذا كان يهدف إلى إحراز الثلاثية، علماً بأنه سيخوض نهائي كأس فرنسا ضد ليون ونصف نهائي دوري أبطال أوروبا ضد بوروسيا دورتموند الألماني، قال إنريكي: «في اليوم الذي جرى تقديمي فيه تحدثنا بوضوح شديد عن كوننا في المنافسة على جميع الألقاب، وما زلنا في المنافسة، وبالتالي حتى الآن نجحنا في الأهداف التي وضعناها. نحن في موقع جيد جداً، ولدينا القدرة للفوز بكل شيء».


كيف تهاجم أندية الدوري الإنجليزي الممتاز؟

صلاح ونونيز ثنائي ليفربول الهجومي المعتمد (غيتي)
صلاح ونونيز ثنائي ليفربول الهجومي المعتمد (غيتي)
TT

كيف تهاجم أندية الدوري الإنجليزي الممتاز؟

صلاح ونونيز ثنائي ليفربول الهجومي المعتمد (غيتي)
صلاح ونونيز ثنائي ليفربول الهجومي المعتمد (غيتي)

هناك جوانب كثيرة للهوية التكتيكية لفريق كرة القدم، ولكن ربما يكون العنصر الأكثر إفادة هو أيضاً الجزء الأساسي من استراتيجية كرة القدم - كيف يحاول الفريق وضع الكرة في موقع خطير لتسجيل هدف؟

تخيل الأسلوب الهجومي لفريق معين، وغالباً ما تتخيل كيف يدخلون الكرة إلى داخل منطقة الجزاء، لكن بين أي اللاعبين يجري تنفيذ التمريرات الحاسمة؟

هنا، قمنا بتصوير مجموعة التمريرات الأكثر شيوعاً لكل نادٍ في الدوري الإنجليزي الممتاز داخل منطقة جزاء الخصم. قد تتوقع نوعاً من النمط العام أو النهج الموحد، ولكن الشيء المذهل هو عدد الأنماط المختلفة الموجودة.

الأمر الأكثر إثارة للدهشة من البيانات هو أنه في 6 من أندية الدوري الإنجليزي الممتاز العشرين، فإن التركيبة الأكثر شيوعاً لإدخال الكرة إلى منطقة الجزاء تتضمن استحواذ الظهير (أو الجناح، أو قلب الدفاع العريض) على الكرة. يعد اللاعبون في تلك المراكز أدوات هجومية مفيدة في اللعبة الحديثة بالتأكيد، لكنك تتخيل أنهم يتسلمون الكرة خارج منطقة الجزاء وفي مواقع أعمق وليس داخل منطقة الجزاء نفسها.

وبالنسبة لفولهام، فإن ويليان ينزلق إلى أنطوني روبنسون أسفل الجهة اليسرى واتجاه التمريرات يشير إلى تدخلات من الظهير الأيسر. ومن الأمثلة الجيدة لذلك عندما قام ويليان بإمداد روبنسون لمساعدة أليكس إيوبي في المباراة الافتتاحية ضد ولفرهامبتون.

في كريستال بالاس، يقوم إيبريتشي إزي بتزويد تيريك ميتشل، في حين أن برينتفورد مختلف قليلاً: فهو براين مبيومو الذي يمدد كريستوفر آجر، الذي لعب في مركز الظهير الأيمن في دفاع مكون من 4 لاعبين ولكن أيضاً كقلب دفاع في الجانب الأيمن في خط دفاع من ثلاثة.

يفعل شيفيلد يونايتد وولفرهامبتون شيئاً مشابهاً في الجهة اليمنى، على الرغم من أن المتسلمين هم ظهير جناح وليس ظهيراً: يلعب جوستافو هامر إلى جايدن بوجلن ويلعب بابلو سارابيا إلى نيلسون سيميدو.

الحالة الأكثر غير المتوقعة هي مانشستر سيتي، الذي لا تتضمن مجموعاته الأكثر شيوعاً في الدخول إلى منطقة الجزاء إيرلينغ هالاند، أو جوليان ألفاريز، أو فيل فودين، أو برناردو سيلفا، أو كيفن دي بروين المتأثر بالإصابات. إنه لاعب خط وسط يعثر على ظهير أيمن. رودري هو أكثر من مجرد لاعب خط وسط مدافع، ويميل كايل ووكر إلى المضي قدماً في التداخل أكثر من مرة على مدار الـ 18 شهراً الماضية، والآن يلعب السيتي عادة بظهير أيسر قوي بدلاً من الظهير المهاجم.

لكن هذه هي الطريقة الأكثر شيوعاً لدى السيتي للدخول إلى منطقة الجزاء. وخير مثال لذلك هو كرة رودري القطرية التي انطلق منها ووكر في الخلف، الذي سدد كرة مباشرة إلى فيل فودين ليسجل، في الفوز 2 - 0 على ضيفه نوتنغهام فورست. تعود هذه الخطوة في الواقع إلى الأيام الأولى لبيب غوارديولا، حيث أحب فريقه برشلونة لعب مثل هذه التبديلات مع داني ألفيش.

ميغيل ألميرون محتفلاً بأحد أهدافه مع نيوكاسل (الشرق الأوسط)

المدافع يتميز مرة واحدة فقط من حيث لعب التمريرات. كان ذلك في نيوكاسل، حيث شكلت علاقة كيران تريبيير مع ميغيل ألميرون، حتى معاناته الأخيرة من الناحية الدفاعية، واحدة من أفضل الشراكات الواسعة في الدوري.

تريبيير قادر على التداخل والتأرجح في العرضيات، لكنه لا يحظى بالتقدير من حيث الإبداع الأكثر دقة، وغالباً ما يلعب دوراً مشابهاً لدور ترينت ألكسندر - أرنولد بتمريرات ذكية داخل المنطقة. إليك مثالاً أبسط - وهو يلعب مع ألميرون ضد مانشستر يونايتد، قطع اللاعب الباراغواياني الكرة إلى الداخل لكن تسديدته تصدت.

إن المدى الذي يقود به مزيج مارتن أوديغارد وبوكايو ساكا الطريق في آرسنال هو أمر مذهل للغاية. أوديغارد لعب الكرة داخل منطقة الجزاء لساكا 37 مرة والعكس حدث 19 مرة. هذه هي أفضل مجموعتين في الدوري الممتاز بأكمله.

ومع ذلك، فإن كرة أوديغارد إلى ساكا هي التي تهيمن. هذا ليس مفاجئاً نظراً لمهارات كل منهما - أوديغارد رائع في لعب الكرات المميزة خلف دفاع الخصم، كما أن قدمه اليسرى تعمل بشكل جيد في تسديد الكرة بشكل جيد لركض ساكا إلى الداخل من الجهة.

بالمثل، ربما يكون ساكا هو أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز في الاستلام في نصف الدورة وترك الكرة تمر عبر جسده. هذه المهارة هي بالتحديد سبب ارتفاع هذه الأرقام. في المواقف التي يتحكم فيها اللاعبون الآخرون بالكرة، لا يلمسها ساكا فعلياً إلا بعد عدة ياردات من انطلاقه، ما يعني أن التمريرة يجري تسجيلها على أنها تنتهي داخل منطقة الجزاء. خذ على سبيل المثال كرة أوديغارد إلى ساكا ليسجل هدفه الثاني في الفوز 6 - 0 على وست هام.

أسلوب لعب مانشستر يونايتد مشابه، على الرغم من أن برونو فرنانديز يبدأ من مركز أكثر مركزية، وعادة ما يستقبله أليخاندرو غارناتشو على نطاق أوسع.

تعد إمكانات غارناتشو جزئياً السبب وراء سماح مانشستر يونايتد لأنطوني إيلانغا بالانتقال إلى نوتنغهام فورست، وهو يتميز بمجموعة مماثلة، حيث يلعب مورغان جيبس وايت دور فرنانديز بشكل فعال. ومن المثير للاهتمام أيضاً، في هذه الأثناء، أن إيلانغا ساعد في 5 أهداف لكريس وود هذا الموسم، وهو أكبر عدد من الأهداف في الدوري الإنجليزي الممتاز.

تشيلسي موجود أيضاً في هذه الفئة، مع كرات كول بالمر التي تصل إلى رحيم سترلينغ. النمط هنا مختلط - بالمر يلعب من الجهة اليمنى، ولكن أيضاً كلاعب رقم 10، ويظهر سترلينغ على كلا الجانبين.

إليك فكرة... اللاعب الأكثر إبداعاً في الفريق يجب أن يمرر الكرة إلى أخطر مهاجم في الفريق كلما كان ذلك ممكناً. يبدو بسيطاً، أليس كذلك؟

هذه هي الحال في برايتون (باسكال غروس إلى جواو بيدرو)، توتنهام (جيمس ماديسون إلى سون هيونغ مين)، وست هام (لوكاس باكيتا إلى غارود بوين) ولوتون (روس باركلي إلى إيليغا أديبايو). يميل ماديسون إلى إيجاد سون في الجيوب، في حين أن تمريرات باركلي إلى أديبايو قليلة ومتباعدة ولكنها متنوعة نسبياً. تمريرات غروس وباكيتا متشابهة، على الرغم من أن غروس يميل إلى أن يكون من مسافة أقرب إلى منطقة الجزاء وعلى مسافة أقصر، في حين أن تمريرات باكيتا عبارة عن كرات طائرة يجري لعبها من مكان أعمق، وغالباً ما تنتهي بالقرب من المرمى - مثل تمريرته الرائعة لهدف بوين الافتتاحي من رأسية من المرمى. داخل منطقة الست ياردات في لوتون.

في بداية الموسم الماضي، تعرض يورغن كلوب لانتقادات بسبب تغييره تكتيكاته، وإقناع محمد صلاح بتوفير خط الإمداد لداروين نونيز بدلاً من إنهاء التحركات بنفسه. لقد كان ذلك مبالغاً فيه بعض الشيء - لم يُطلب من صلاح أن يكون عائلاً فقط.

لكن الطريق من صلاح إلى نونيز هي الطريقة الأكثر شيوعاً لدخول ليفربول منطقة الجزاء. ومن المثير للاهتمام أن عدداً قليلاً جداً من تلك التمريرات عبارة عن تمريرات عرضية تقليدية - فهي عبارة عن كرات في القدمين أو في الخلف. أفضل مثال جاء في هدف الفوز الذي سجله نونيز في نيوكاسل، حيث أنهى المباراة بلمسة واحدة من تمريرة صلاح البينية.

دومينيك سولانكي هداف بورنموث يحتفل بعد أن سجل ثلاثية في مرمى فورست (د.ب.أ)

طريق بورنموث داخل منطقة الجزاء مشابهة. يجد ماركوس تافيرنييه زميله دومينيك سولانكي في مواقع عدة داخل منطقة الجزاء ولكن دائماً من مناطق واسعة.

طريقة دخول فيلا إلى الصندوق فريدة من نوعها. لعب موسى ديابي ضد أولي واتكينز في معظم فترات الموسم - أحياناً في دور المهاجم المساند، وأحياناً في المركز رقم 10، وأحياناً من مركز على الجانب الأيمن، حيث أرسل عرضية لهدف التعادل المتأخر لواتكينز في بورنموث، لكن بشكل عام، التمريرات عادة ما تكون أقصر وأكثر دقة.

آسف! أرقام بيرنلي منخفضة جداً لدرجة أنها لا تستحق المناقشة. لعب فيتينيو الكرة من خارج منطقة الجزاء إلى جاكوب برون لارسن داخل منطقة الجزاء 4 مرات طوال الموسم، دون أي نمط واضح للتمريرات.

هناك بعض الظروف المخففة هنا في إيفرتون، قضى دومينيك كالفيرت - لوين فترات طويلة خارج الملعب مصاباً، وعادة ما يمثل طريق إيفرتون الأساسي إلى المنطقة، لكن طريقة إيفرتون الأكثر شيوعاً للدخول إلى منطقة الجزاء هي طريقة بسيطة. عندما يفوز الفريق بركلة حرة قريبة من خط المنتصف، يسدد جوردان بيكفورد الكرة في خط الوسط، ويحاول قلب الدفاع جيمس تاركوفسكي، المطلع على أساليب شون دايك منذ وقتهما معاً في بيرنلي، الفوز بالكرة الأولى.

وفي الحقيقة، يُقال في كثير من الأحيان إن كرة القدم في الدوري الإنجليزي الممتاز أصبحت متشابهة بشكل كبير، حيث تحاول الفرق اللعب بشكل متماثل. ومع ذلك، تُظهر هذه المجموعات التنوع الهائل.


أكاديمية «لا ماسيا» للشباب في برشلونة... لماذا جرى تجاهلها سنوات؟

ميسي وإنييستا وتشافي فخر إنتاج «لا ماسيا» (غيتي)
ميسي وإنييستا وتشافي فخر إنتاج «لا ماسيا» (غيتي)
TT

أكاديمية «لا ماسيا» للشباب في برشلونة... لماذا جرى تجاهلها سنوات؟

ميسي وإنييستا وتشافي فخر إنتاج «لا ماسيا» (غيتي)
ميسي وإنييستا وتشافي فخر إنتاج «لا ماسيا» (غيتي)

عادةً ما تُترجم الكلمة الإسبانية «ماسيا» إلى «مزرعة»، وهذا ليس خطأً كبيراً، فقد يكون الوصف الأفضل هو مسكناً ريفياً خاصاً بشرق إسبانيا، بما في ذلك كاتالونيا. عندما بُني كامب نو في أواخر الخمسينات من القرن الماضي، قام المهندسون المعماريون الذين يعملون في أرض برشلونة الجديدة بتحويل كوخ قديم تقليدي قريب إلى مساحة عمل مريحة.

وبمجرد الانتهاء من بناء ملعب الكامب نو، قرر برشلونة نقل مكاتبه هناك. وفي عام 1979، أصبح موطناً لأكاديمية الشباب، «لا ماسيا».

جرى إيواء الشباب الذين أتوا من مناطق أبعد هناك وأولئك الذين ليست لديهم عائلات قريبة. على مر العقود، مر العشرات من عظماء برشلونة، بمن في ذلك بيب غوارديولا وكارليس بويول وفيكتور فالديز وأندريس إنييستا. أنتجت أكاديمية برشلونة أيضاً تشافي وليونيل ميسي، لكنهما لم يبقوا في «لا ماسيا» (على الرغم من أنهم كانوا يذهبون إلى هناك لتناول وجبات الطعام مع زملائهم في الفريق كل يوم بعد المدرسة).

وفي عام 2011، نقل برشلونة أكاديميته إلى مبنى جديد على مشارف المدينة، على مسافة نحو 8 كيلومترات غرب كامب نو، لكن الجميع ما زالوا يطلقون عليها اسم «لا ماسيا».

هذا هو المكان الذي يعيش فيه نجما الفريق الأول لامين يامال وباو كوبارسي حالياً، تقع أسرتهم على مسافة 10 دقائق سيراً على الأقدام من مكان تدريبهم. وقد تفوق كلا المراهقين مع برشلونة هذا الموسم.

ظهر كوبارسي لأول مرة في الدوري الأسباني في يناير (كانون الثاني) قبل يومين من عيد ميلاده السابع عشر، ولم ينظر إلى الوراء. ظهر يامال لأول مرة عندما كان عمره 15 عاماً فقط في نهاية الموسم الماضي، قبل أن يبلغ 16 عاماً في يوليو (تموز). لقد وقع منذ ذلك الحين على عقد رعاية كبير مع شركة «أديداس»، وبالنسبة للكثيرين هو اللاعب الأكثر إثارة للظهور في النادي منذ ميسي.

وفي تقرير حديث لمرصد كرة القدم، وجد أن برشلونة يستخدم أعلى نسبة من اللاعبين تحت 20 عاماً مقارنة بأي نادٍ في الدوريات الخمسة الكبرى في أوروبا (15في المائة من تشكيلة الفريق الأول).

فيرمين لوبيز ولامين يامال ورونالد أراوخو من إنتاج «لا ماسيا» (رويترز)

يجب أن يعود كثير من الفضل في ذلك إلى تشافي، المدير الفني الذي يثق بالشباب بطريقة جريئة منذ وصوله في نوفمبر (تشرين الثاني) 2021. لقد شارك في 16 مباراة لأول مرة لخريجي الأكاديمية في ذلك الوقت.

يامال وكوبارسي هما نجما العرض، لكن آخرين، بمن في ذلك الظهير هيكتور فورت (17) والمهاجم مارك جويو (18)، قد أثاروا إعجابهم أيضاً هذا الموسم - وهناك مزيد في الطريق. ومن المتوقع أن يظهر كل من مارك برنال (16)، وأوناي هيرنانديز (19)، وكيم جونينت (17)، وباو بريم (18)، وغويل فرنانديز (15) مع الفريق الأول في المواسم المقبلة.

لقد أثنى تشافي كثيراً على موقف الشباب القادمين. وقد وصفهم بـ«الشجعان» واصفاً هذه الصفة بأنها «الفرق الرئيسي» عن جيله.

يصر مصدر كبير في برشلونة - الذي فضّل، مثل كل من جرى الاستشهاد بهم هنا، التحدث دون الكشف عن هويته لحماية العلاقات - على أنهم يرون الالتزام الكامل والثقة بأكاديمية الشباب بمثابة تذكرة طريقهم إلى طريق العودة إلى النجاح المستقبلي الكبير، مع الاعتراف بأهمية النادي. إن ضعف الموارد المالية هو في الواقع عامل أساسي.

تعد شبكة كشافة برشلونة إحدى نقاط القوة الرئيسية للأكاديمية. لقد وقعوا تقليدياً على كثير من اللاعبين من منطقة كاتالونيا المحلية، لكن لا توجد قيود على التعاقد مع المواهب من مناطق أبعد. انضم جافي وفيرمين لوبيز مراهقين صغيرين من ريال بيتيس، على سبيل المثال.

وقالت مصادر «لا ماسيا» لشبكة «ذا أتليتك» إن النادي «لا يفقد عقله أبداً - من الناحية المالية - بالنسبة لأي شاب». كما وصفوا كيف سلطوا الضوء على «الجانب التعليمي للنادي، واحتمال العيش في (لا ماسيا) في جو صحي» كإيجابيات في المحادثات.

يتمتع برشلونة بمنافسة شديدة، وأحياناً ساخنة مع إسبانيول على مستوى الشباب. يمتلك منافسوهم في المدينة أيضاً أكاديمية محترمة، وغالباً ما يجري تحديد ألقاب الناشئين الكاتالونيين بين الجانبين. انضم كثير من اللاعبين إلى برشلونة من إسبانيول، بمن في ذلك مارك بارترا، مارك كوكوريلا وإليكس موريبا.

تشكل القدرة التنافسية على مستوى الشباب شخصية لاعبي «لا ماسيا»، كما يجري تعليمهم أيضاً اللعب بنفس الطريقة التي يلعب بها فريق برشلونة الأول. هذا نهج مختلف تماماً عن ريال مدريد.

إن تعليم كرة القدم الذي يتلقاه شباب مدريد - كما وصفه أولئك الذين يعملون في الأكاديمية - موجه أكثر نحو التنوع والمرونة والقدرة على التكيف مع كثير من الأساليب التكتيكية المختلفة.

الهدف هو تدريب الشباب القادرين على تحقيق ذلك في اللعبة الاحترافية، لكن في أغلب الأحيان، يعني ذلك أنهم يلعبون بعيداً عن مدريد.

لامين يامال وباو كوبارسي تألقا مع برشلونة وانضما للمنتخب (غيتي)

وفي دراسة أجراها المركز الدولي للدراسات الرياضية في نوفمبر 2023، وجد أن ريال مدريد هو النادي الذي أنتج أكبر عدد من اللاعبين النشطين في الدوريات الخمسة الكبرى في أوروبا، بـ44 لاعباً.

في الثمانينات، كان الفريق الأول لريال مدريد يضم كثيراً من اللاعبين الذين تخرجوا في أكاديميتهم، لكن هذا أصبح شيئاً من الماضي. في الوقت الحاضر، الطريق الأكثر شيوعاً هو مغادرة النادي وإعادة شرائه لاحقاً - ما يسمى بـ «فيا كارفاخال» (طريق كارفاخال)، بالإشارة لخروج الظهير للعب موسماً في باير ليفركوزن ومن ثم عودته للفريق الملكي.

في برشلونة، يتوق المشجعون لرؤية خريجي «لا ماسيا» في الفريق الأول، وهناك دائماً توقعات من صناع القرار في النادي للتأكد من منح الشباب الفرصة.

ربما يمثل يوم 25 نوفمبر 2012 ذروة المثال الذهبي لبرشلونة في هذا الارتباط. كان هناك 11 منتجاً للشباب على أرض الملعب في مباراة الدوري الإسباني ضد ليفانتي.

ساعد كل من فيكتور فالديس ومارتن مونتويا (جاء بدلاً من داني ألفيس بعد 15 دقيقة)، وكارليس بويول، وجيرارد بيكيه، وجوردي ألبا، وسيرجيو بوسكيتس، وتشافي، وسيسك فابريغاس، وبيدرو، وميسي، وإنييستا في تحقيق الفوز خارج أرضهم بنتيجة 4 - 0 في الدوري الإسباني، ذلك اليوم.

لكن أحد الأسماء في التشكيلة يوجهنا نحو جانب مختلف من القصة؛ لأنه في السنوات الأخيرة، لم تكن الطريق من الأكاديمية إلى الفريق الأول سهلة.

غادر سيسك فابريغاس برشلونة إلى آرسنال عندما كان يبلغ من العمر 16 عاماً في عام 2003، ما يشير لاحقاً إلى أنه شعر بأن اللاعبين الذين يسبقونه يعني أنه لم يكن لديه سوى فرص قليلة لاقتحام الفريق الأول للنادي.

ولكن خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وجد الشباب الأكثر تقييماً في النادي أنفسهم مع فرص أقل، حيث كان برشلونة يمتلك أحد أفضل الفرق في كرة القدم العالمية.

بين عامي 2010 و2019، كان سيرجي روبرتو (الذي ظهر لأول مرة في عام 2010) هو اللاعب الوحيد الذي صعد إلى صفوف الشباب في برشلونة، وأثبت نفسه بالفعل في الفريق الأول.

كان أنسو فاتي هو التالي، حيث ظهر شاباً مثيراً يبلغ من العمر 16 عاماً في موسم 2019 - 20. جاء رونالد أراوخو أيضاً في ذلك الموسم، لكن قد لا يكون من الأفضل عَدُّ الأوروغوياني خريجاً من «لا ماسيا»، حيث جرى توقيعه مع الفريق الرديف للنادي عندما كان محترفاً بالفعل في سن 19 عاماً.

كان إريك غارسيا وتشافي سيمونز وسيرجيو غوميز وأدريان بيرنابي وروبرت نافارو من بين اللاعبين الذين اختاروا مغادرة «لا ماسيا» في هذا الوقت. غادر داني أولمو في عام 2014.

كوبارسي أظهر قدرات تفوق عمره الصغير (أ.ب)

في يوليو 2016، وقّع برشلونة مع الظهير الأيسر لوكاس ديني، الذي كان على وشك أن يبلغ 23 عاماً، مقابل 16.5 مليون يورو من باريس سان جيرمان ليكون احتياطياً لجوردي ألبا. وفي ذلك الوقت، كان أليكس جريمالدو (الذي يتألق الآن في باير ليفركوزن وهو لاعب دولي إسباني) يتألق في الاحتياط. وبعد ذلك بعامين، جرى بيع ديني إلى إيفرتون بعد أن عانى من أجل التأقلم، وبعد عام أنفق برشلونة 20 مليون يورو على جونيور فيربو من بيتيس. كان الظهير الأيسر كوكوريلا (الآن في تشيلسي وهو أيضاً لاعب دولي إسباني)، وخوان ميراندا (الآن لاعب أساسي في بيتيس، ولعب مرة واحدة لإسبانيا في عام 2021) يتطلعان إلى الاختراق من الأكاديمية، لكن جرى تجاوزهما.

علاوة على ذلك، تقول بعض المصادر العاملة في «لا ماسيا» الآن إنهم يعتقدون أن أساليب التدريب وفلسفة اللعب قد تغيرت خلال هذا الوقت.

في ديسمبر (كانون الأول) 2021، تحدث تشافي عن دهشته عندما رأى كيف تغيرت الأمور منذ مغادرته لاعباً في عام 2015. وكان يتحدث على وجه التحديد عن تدريب الفريق الأول - لكن تعليقاته تشير إلى أن شيئاً ما قد تغير على مستوى الشباب أيضاً.

وقال: «اللعب التمركزي لم يجرِ تدريبه في برشلونة منذ سنوات». إنه أمر لا يصدق. لا يزال بعض اللاعبين بحاجة إلى فهم الطريقة التي نريد أن نلعب بها. من الغريب أن نرى لاعبي الفريق الأول لكرة القدم في برشلونة لا يفهمون اللعب التمركزي. لقد كنت هنا لمدة شهر فقط، ولكن يمكنني أن أقول إن هناك أشياء متعددة بحاجة إلى التغيير، مثل جلب لاعبين جدد بالطبع، لكنني أتحدث عن الديناميكيات والروتين وفلسفتنا».

لقد تغير الكثير في أكاديمية برشلونة في السنوات الأخيرة. جرى تحديث المرافق. وقد زاد عدد الأطفال المقيمين هناك، حيث يعيش أكثر من 80 رياضياً شاباً في مجمع تدريب النادي، بينما كان مبنى «لا ماسيا» القديم يضم أقل من 20 رياضياً. كما أن السياسات تتغير أيضاً.

تعتقد مصادر متعددة عملت في «لا ماسيا» أن المال كان «العامل الحاسم في الغالبية العظمى من اللاعبين الذين قرروا مغادرة النادي» خلال العقد الماضي. وقد جرى اتخاذ خطوات لمواجهة ذلك.

وقد لعب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دوراً في تطور هذا الاتجاه. والآن لا يُسمح للأندية الإنجليزية بالتعاقد مع مواهب أجنبية تحت سن 18 عاماً. ومع ذلك، كان سيتي لا يزال يجري استفسارات بشأن كوبارسي، العام الماضي. خططت مجموعة السيتي لكرة القدم لجعله يلعب مع نادي جيرونا الشقيق كنقطة انطلاق قبل الانتقال إلى مانشستر.

وأجرى كوبارسي محادثات مؤخراً مع برشلونة بشأن توقيع عقد جديد طويل الأجل، مع خطط لرفع الشرط الجزائي في عقده إلى مليار يورو، كما حدث بالفعل مع يامال.

كلا اللاعبين يمثل أفضل ما في «لا ماسيا». لسنوات، علمهم الخبراء المحترفون كيفية لعب كرة القدم التي يطمح إليها برشلونة. إن تمريرات كوبارسي ورباطة جأشه على الكرة تبرز بالفعل على مستوى النخبة الأوروبية.

قبل مشاركته، كان الفريق الأول يبحث عن لاعب يتمتع بمهارته الخاصة في قلب الدفاع. ساعدت أكاديمية الشباب في تشكيل ما يحتاجون إليه بالضبط.

كوبارسي هو الخريج رقم 204 الذي يظهر لأول مرة منذ أن بدأت قصة «لا ماسيا» في عام 1979. ويأمل مشجعو برشلونة في رؤية كثير مثله، والآن هناك شعور بأن أكاديمية الشباب في مكان أفضل مما كانت عليه من قبل.


«إن بي أيه»: بليكانز وهيت آخر المتأهلين لـ«البلاي أوف»

براندون إنغرام نجم بليكانز مزّق سلة كينغز (غيتي)
براندون إنغرام نجم بليكانز مزّق سلة كينغز (غيتي)
TT

«إن بي أيه»: بليكانز وهيت آخر المتأهلين لـ«البلاي أوف»

براندون إنغرام نجم بليكانز مزّق سلة كينغز (غيتي)
براندون إنغرام نجم بليكانز مزّق سلة كينغز (غيتي)

سجل براندون إنغرام 24 نقطة واستحوذ على ست كرات مرتدة وقدم ست تمريرات حاسمة لزملائه ليضمن نيو أورليانز بليكانز التأهل إلى الأدوار الإقصائية في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين بعد الفوز على ضيفه سكرامنتو كينغز 105-98 الليلة الماضية.

وسجل جوناس فالانسيوناس 19 نقطة واستحوذ على 12 كرة مرتدة، وأضاف تري ميرفي 16 نقطة واستحوذ على ثماني كرات مرتدة وقدم ست تمريرات حاسمة ليقودا نيو أورليانز إلى التأهل رغم غياب زيون وليامسون بسبب إصابة في عضلات الفخذ الخلفية.

وقال إنغرام: «كنا نعلم مدى أهمية مباراة اليوم، وكنا نعرف ما نريد تحقيقه وإلى أي مكان ننتمي».

وأضاف: «مر عامان منذ وصولنا إلى الأدوار الإقصائية، ولدينا الآن فرصة أخرى للمشاركة فيها ومواصلة المنافسة».

وساهم لاري نانس في الإنجاز بإحراز 13 نقطة، وناجي مارشال بإضافة 11 نقطة، وخوسيه ألفارادو بعشر نقاط بعد مشاركته بديلاً مع بليكانز.

وفي الدور الأول بالأدوار الإقصائية سيلتقي بليكانز مع أوكلاهوما سيتي ثاندر بداية من الأحد في أوكلاهوما سيتي.

وفاز نيو أورليانز على كينغز في جميع مبارياتهما الست خلال هذا الموسم.

وعن ذلك قال ألفارادو: «هذه هي المرة السادسة التي نواجههم فيها، وكان علينا التغلب عليهم ست مرات للوصول إلى التصفيات؛ لذا كنا نعرف مدى الانضباط الذي يجب أن نتحلى به... كان فوزاً عظيماً».

وسجل دي آرون فوكس 35 نقطة لصالح كينغز واستحوذ على سبع كرات مرتدة وقدم خمس تمريرات حاسمة لزملائه وقطع الكرة من المنافس ثلاث مرات.

وأضاف دومانتاس سابونيس 23 نقطة واستحوذ على 14 كرة مرتدة وقدم سبع تمريرات حاسمة لزملائه وقطع الكرة من المنافس ثلاث مرات، كما سجل هاريسون بارنز 17 نقطة، وكيجان موراي 11 لكينغز الذي سيغيب عن التصفيات للمرة الـ17 في المواسم الـ18 الماضية.

تايلر هيرو قاد هيت لفوز مقنع على بولز (غيتي)

وفي مواجهة أخرى الليلة الماضية، سجل تايلر هيرو 24 نقطة واستحوذ على 10 كرات مرتدة وقدم تسع تمريرات حاسمة لزملائه ليضمن ميامي هيت التأهل إلى إقصائيات البطولة بفوز مقنع على شيكاغو بولز 112-91 الليلة الماضية.

سجل جيمي جاكيز 21 نقطة واستحوذ على ست كرات مرتدة وقدم ست تمريرات حاسمة لزملائه في المباراة الأخيرة في القسم الشرقي التي سيطر عليها هيت.

وفي المباراة الأولى من الإقصائيات سيواجه هيت فريق بوسطن سيلتيكس الأحد.

وسيطر ميامي على مباراة الليلة الماضية رغم غياب نجمه جيمي باتلر بسبب الإصابة التي تعرض لها خلال خسارة هيت أمام فيلادلفيا سيفنتي سيكسرز الأربعاء الماضي.

وسجل كيفن لاف 16 نقطة واستحوذ على سبع كرات مرتدة لهيت، كما أحرز بام أديبايو 13 نقطة.

وسجل ديمار ديروزان 22 نقطة، ونيكولا فوتشفيتش 16 نقطة واستحوذ على 14 كرة مرتدة وقدم خمس تمريرات حاسمة لفريق بولز. وأحرز كوبي وايت 13 نقطة فقط في خمس من أصل 16 محاولة للتسديد بعد تسجيله 42 نقطة ضد أتلانتا هوكس قبل ليلتين.


برشلونة يستهدف ضم أولمو نجم لايبزيغ

مستقبل أولمو غامض حيث لفت أنظار الأندية الأوروبية الكبرى (د.ب.أ)
مستقبل أولمو غامض حيث لفت أنظار الأندية الأوروبية الكبرى (د.ب.أ)
TT

برشلونة يستهدف ضم أولمو نجم لايبزيغ

مستقبل أولمو غامض حيث لفت أنظار الأندية الأوروبية الكبرى (د.ب.أ)
مستقبل أولمو غامض حيث لفت أنظار الأندية الأوروبية الكبرى (د.ب.أ)

ذكر تقرير إعلامي أن مسؤولي نادي برشلونة الإسباني لكرة القدم، أجروا مفاوضات مع ممثلي داني أولمو، لاعب أكاديمية الفريق السابق ولايبزيغ الحالي، لاستطلاع رأي اللاعب في العودة للفريق.

وتحدث التقرير الذي نشرته صحيفة «موندو ديبورتيفو» السبت، عن اجتماع إيجابي جرى يوم الأربعاء الماضي بين ديكو، المدير الرياضي للنادي، ووكيلي أولمو، خوانما لوبيز وأندي بارا، ووالد اللاعب.

ويمتد عقد أولمو مع لايبزيغ حتى 2027 ولكن تقارير ذكرت أنه يتضمن 60 مليون يورو (64 مليون دولار) قيمة الشرط الجزائي.

وربما تكون القيمة المرتفعة للشرط الجزائي أزمة لبرشلونة، الذي يعاني من ضائقة مالية، الذي وفقاً للتقرير يأمل في أن يدفع قيمة الصفقة للايبزيغ على أقساط.

وكان أولمو (25 عاماً) عضواً في أكاديمية برشلونة، ولكنه رحل لفريق دينامو زغرب عندما كان شاباً في عام 2024.

بعدها انضم لفريق لايبزيغ في 2020 وأصبح لاعباً أساسياً في الفريق الألماني.

ولكن اللاعب تعرض لإصابات كثيرة، وغاب عن 11 مباراة في الدوري الألماني هذا الموسم.


روما لرابطة الدوري الإيطالي: أريحونا قبل مواجهة ليفركوزن… مسؤوليتنا رفع التصنيف

سقوط نديكا أوقفَ مباراة أودينيزي وروما (غيتي)
سقوط نديكا أوقفَ مباراة أودينيزي وروما (غيتي)
TT

روما لرابطة الدوري الإيطالي: أريحونا قبل مواجهة ليفركوزن… مسؤوليتنا رفع التصنيف

سقوط نديكا أوقفَ مباراة أودينيزي وروما (غيتي)
سقوط نديكا أوقفَ مباراة أودينيزي وروما (غيتي)

قال نادي روما المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، إن قرار مسؤولي البطولة بتحديد 25 أبريل موعداً للعب الدقائق الـ18 المتبقية من مباراته أمام أودينيزي التي توقفت بسبب سقوط أحد لاعبيه أرضاً، غير عادل؛ لأنه يُضعف موقفه أمام باير ليفركوزن في نصف نهائي الدوري الأوروبي.

وتوقفت مباراة روما أمام أودينيزي التي أقيمت في 14 أبريل في الشوط الثاني، بعد سقوط مدافع روما إيفان نديكا أرضاً، وقال مسؤولو الدوري إن المباراة ستستكمل الخميس المقبل.

ومن المقرر أيضاً أن يلعب روما أمام بولونيا ونابولي هذا الأسبوع، قبل استضافة باير ليفركوزن في الثاني من مايو (أيار) في مباراة الذهاب بالدور نصف النهائي في الدوري الأوروبي.

وقال النادي المنتمي للعاصمة الإيطالية، الليلة الماضية: «كان لفريق روما بنتائجه ووصوله إلى الدور قبل النهائي أوروبياً أربع مرات متتالية فضلٌ في تصنيف الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وبالتالي حجز خمسة مراكز للفرق الإيطالية في النسخة المقبلة من دوري أبطال أوروبا».

وأضاف: «رغم ذلك، اتخذ رئيس (دوري الدرجة الأولى) لورنزو كاسيني قراراً غير منصف... ضد روما؛ ما يضطرنا إلى مواجهة باير ليفركوزن في حالة إرهاق. هذه خطوة واضحة إلى الوراء بالنسبة لكرة القدم الإيطالية بأكملها».


«دورة ميونيخ»: شتروف إلى نصف النهائي على حساب الياسيم

الألماني يان لينارد شتروف يتقدم في دورة ميونيخ (غيتي)
الألماني يان لينارد شتروف يتقدم في دورة ميونيخ (غيتي)
TT

«دورة ميونيخ»: شتروف إلى نصف النهائي على حساب الياسيم

الألماني يان لينارد شتروف يتقدم في دورة ميونيخ (غيتي)
الألماني يان لينارد شتروف يتقدم في دورة ميونيخ (غيتي)

فاز الألماني يان لينارد شتروف على الكندي فيليكس أوجيه الياسيم 7 / 5 و6 / 4 السبت، ليكمل عقد المتأهلين للدور قبل النهائي ببطولة ميونيخ المفتوحة للتنس، والذي يقام في وقت لاحق من يوم السبت.

وكان شتروف متقدماً 3 / 1 على الياسيم، الذي تواجد من قبل ضمن المصنفين العشرة الأوائل على مستوى العالم، عندما توقفت المباراة مساء الجمعة بسبب الظلام، وتمسك بتقدمه ليضرب موعداً مع حامل اللقب الدنماركي هولجر رون في الدور قبل النهائي.

وتجمع مباراة الدور قبل النهائي الأخرى بين الأميركي تايلور فريتز، والتشيلي كريستيان غارين، الفائز باللقب في 2019، والذي تغلب في دور الثمانية على البطل الأولمبي الألماني ألكسندر زفيريف الجمعة.


هاميلتون: نسيت مشاعر الصدارة في السباقات!

لويس هاميلتون سائق «مرسيدس» (غيتي)
لويس هاميلتون سائق «مرسيدس» (غيتي)
TT

هاميلتون: نسيت مشاعر الصدارة في السباقات!

لويس هاميلتون سائق «مرسيدس» (غيتي)
لويس هاميلتون سائق «مرسيدس» (غيتي)

قال البريطاني لويس هاميلتون بطل العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات سبع مرات إنه نسي شعور تصدر السباقات، بعدما كان سائق «مرسيدس» في المقدمة في أول تسع لفات من سباق السرعة في جائزة الصين الكبرى السبت.

وبعد انتزاع الصدارة من لاندو نوريس سائق «مكلارين» بعد البداية تمكن سائق «رد بول» الهولندي ماكس فرستابن بطل العالم ثلاث مرات من اللحاق بالسائق البريطاني المخضرم (39 عاماً) وتجاوزه والفوز بسباق السرعة.

وعانى فريق «مرسيدس» خلال السنوات القليلة الماضية، إذ كان آخر فوز يحققه هاميلتون في السعودية عام 2021.

وقال هاميلتون في مؤتمر صحافي: «نسيت شعور أن تكون في المقدمة وشعرت بالارتياح خلال الفترة القصيرة التي تصدرت فيها، لذا كنت سعيداً بهذه اللحظة. بصراحة. لا أتذكر أني حظيت بمشهد أكون فيه في الصف الأمامي لفترة طويلة».

ويبدو أن «رد بول» الذي فاز في 21 من أصل 22 سباقاً الموسم الماضي وثلاثة من السباقات الأربعة الأولى في الموسم الحالي في مركز قوة استعداداً للسباق الرئيسي في حلبة شنغهاي الأحد في ظل فوز فرستابن بفارق 13 ثانية عن هاميلتون في سباق السرعة.

وقال هاميلتون: «لم أنافس ماكس حتى لأنه كان يتقدم بسرعة كبيرة جداً جداً».

وسينضم هاميلتون إلى فريق «فيراري» الموسم المقبل.