كوت ديفوار تأمل قلب الأمور لصالحها بعد الإطاحة بحامل اللقب

منتخب السنغال صاحب «العلامة الكاملة» الوحيد ضحية جديدة في كأس المفاجآت الأفريقية

احتفالات صاخبة في أبيدجان بتأهل منتخب كوت ديفوار لدور الثمانية (اب)
احتفالات صاخبة في أبيدجان بتأهل منتخب كوت ديفوار لدور الثمانية (اب)
TT

كوت ديفوار تأمل قلب الأمور لصالحها بعد الإطاحة بحامل اللقب

احتفالات صاخبة في أبيدجان بتأهل منتخب كوت ديفوار لدور الثمانية (اب)
احتفالات صاخبة في أبيدجان بتأهل منتخب كوت ديفوار لدور الثمانية (اب)

وسط أجواء احتفالية مجنونة يأمل منتخب كوت ديفوار المستضيف أن تنقلب الأمور لصالحه في بطولة كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم بعد أن أطاح بالمنتخب السنغالي حامل اللقب من ثمن النهائي بركلات الترجيح بعد التعادل 1-1 بالوقتين الأصلي والإضافي.

وتدفق الآلاف من جماهير كوت ديفوار إلى شوارع أبيدجان كبرى مدنها بعد منتصف ليل الاثنين وحتى فجر الثلاثاء احتفالاً بعد انتصار غير متوقع على السنغال القوية، والتي حققت العلامة الكاملة في دور المجموعات، وذاب المشجعون في شوارع وسط العاصمة القديمة للبلد المضيف بعد الانتصار الشاق للفريق الذي تأهل كأحد المنتخبات الأربعة الأفضل بين أصحاب المركز الثالث في دور المجموعات.

وتأخرت كوت ديفوار الفائزة باللقب مرتين بهدف في الشوط الأول، واحتاجت لركلة جزاء من فرانك كيسيه لتحقق التعادل قبل دقائق من نهاية الوقت الأصلي، وبقيت النتيجة على حالها بالوقت الإضافي، ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي ابتسمت لأصحاب الأرض، في واحدة من مفاجآت البطولة وأمام فريق لم يخسر أي نقاط في مرحلة المجموعات، ليخرج رفاق النجم ساديو ماني من المسابقة مبكرا.

لاعبو كوت ديفوار يحتفلون بعد الفوز المفاجئ على السنغال حامل اللقب (أ.ب)

وكان منتخب السنغال كشر عن أنيابه بقوة خلال مسيرته بدور المجموعات، بعدما كان المنتخب الوحيد من بين المنتخبات المتأهلة للأدوار الإقصائية الذي فاز بجميع مبارياته ليحصد العلامة الكاملة، ما وضعه في صدارة قائمة المنتخبات المرشحة للتتويج باللقب، الذي سبق أن ناله بالنسخة الماضية التي أقيمت في الكاميرون.

في المقابل كانت كوت ديفوار قاب قوسين أو أدنى من توديع البطولة من دور المجموعات بخسارتها المذلة أمام غينيا الاستوائية برباعية نظيفة في الجولة الثالثة الأخيرة من دور المجموعات أدت إلى الإطاحة بمدربها الفرنسي جان لوي-غاسكيه وتعيين المحلي إيميرس فاييه مكانه، لكنها استفادت من هدية المنتخب المغربي عندما تغلب على زامبيا 1-0 وحجزت آخر البطاقات الأربع المخصصة لأصحاب أفضل مركز ثالث.

وقال فاييه بعد اللقاء: «نحن قادمون من بعيد جدا، كنا خارج البطولة تقريبا، سنواصل العمل ونتعامل مع كل مباراة على حدة ونرى ما سيحصل». وأضاف: «واجهنا خصما قويا جدا وهو حامل اللقب، كنا نحتاج إلى بعض الثقة كي يعود اللاعبون وهذا ما حصل. كنا أقوياء ذهنيا واللاعبون التقطوا الرسالة عقب الخسارة أمام غينيا الاستوائية».

وقال مهاجم كوت ديفوار سيباستيان هالر، الذي أبعدته إصابة في الكاحل عن اللعب حتى مشاركته في الشوط الثاني أمام السنغال: «الأيام الأخيرة كانت صعبة بالنسبة لنا». وأضاف مهاجم بوروسيا دورتموند: «لقد فتحت لنا الأبواب مرة جديدة ومنحنا أنفسنا فرصة. يمكننا الآن نسيان ما حدث في دور المجموعات».

وأشار لاعب الوسط سيكو فوفانا إلى أنه كان من الصعب رؤية رد الفعل بعد الهزيمة أمام غينيا الاستوائية، وقال: «كان من الصعب رؤية الناس يبكون بعد تلك الخسارة لكننا عوضنا ذلك الآن، نحن جميعا سعداء للغاية. كانت لدينا استراتيجية واضحة وجاءت التغييرات في الوقت المناسب». وقال عن المدرب فاييه، الذي لا يملك أي خبرة سابقة مع فرق كبيرة: «المدرب الجديد عمل بشكل جيد للغاية».

واستبعد فاييه لاعب الوسط المؤثر فرنك كيسي لكن دفع به ضمن عدة تغييرات مهمة في آخر 20 دقيقة، ما سمح لكوت ديفوار بالعودة للمباراة والتعادل في الدقيقة 86. وقال فوفانا: «كان من الصعب عليه تولي المسؤولية ولم يتمكن من تغيير الكثير في غضون أيام قليلة، ولكن يرجع الفضل أيضا في عمل غاسكيه». وأضاف هالر: «ما حدث له كان مؤسفا وكلنا مسؤولون. الآن يجب أن نبقى متواضعين. لا يوجد منافس سهل في البطولة، ولا تزال أمامنا طريق طويلة لتحقيق أي شيء حتى الآن».

ماني وحسرة خروج السنغال من الكأس الأفريقية (رويترز)

من جهته عبر أليو سيسيه مدرب السنغال عن حزنه للتوديع المسابقة لكنه أشار إلى أن فريقه سيغادر كأس الأمم الأفريقية برأس مرفوع. وقال سيسيه عن المباراة التي تغاضى فيها حكم الفيديو المساعد عن تدخل عنيف من السنغالي ساديو ماني كان من المفترض أن يؤدي إلى طرده قبل نهاية الشوط الأول: «كانت مباراة غريبة». وأضاف سيسيه الذي يتولى تدريب السنغال منذ 2015 وقادها للفوز بكأس الأمم لأول مرة قبل عامين والتأهل لكأس العالم 2018 في روسيا و2022 في قطر: «كانت هناك الكثير من الأحداث الغريبة في المباراة لكن لا داعي للخوض في ذلك. أسفي الوحيد هو أنه بعد الهدف، ربما فقدنا تركيزنا بعض الشيء». وأوضح: «أشعر بخيبة أمل من النتيجة بشكل واضح، وخيبة أمل خاصة بلاعبي فريقي وخيبة أمل لشعبنا الذي توقع منا الكثير. لكنني فخور أيضا بالجهد الذي قدمناه... عندما تخسر عليك الحفاظ على كرامتك، أعتقد حقا أننا نستحق الصعود لدور الثمانية. لكن هذه هي كرة القدم».

وجاء الفوز المفاجئ على السنغال ليستمر نحس فشل المتوجين باللقب في الاحتفاظ بكأسهم، وتحديداً منذ فعلتها مصر وجيلها الذهبي بثلاثة ألقاب متتالية من 2006 إلى 2010.


مقالات ذات صلة

الأيرلندي ماكينستري مدرباً لغامبيا

رياضة عالمية جوناثان ماكينستري (الاتحاد الغامبي)

الأيرلندي ماكينستري مدرباً لغامبيا

تعاقد منتخب غامبيا لكرة القدم مع المدرب الأيرلندي جوناثان ماكينستري قبل أسابيع من استئناف مشواره في تصفيات كأس العالم.

«الشرق الأوسط» (بانغول )
رياضة عالمية مارك بريس (أ.ف.ب)

الاتحاد الكاميروني: تعيين «الوزارة» مدرباً للمنتخب «غير قانوني»

رأى رئيس الاتحاد الكاميروني لكرة القدم، النجم الدولي السابق صامويل إيتو، أن تعيين البلجيكي مارك بريس مدرباً جديداً للمنتخب الوطني «غير قانوني».

«الشرق الأوسط» (ياوندي)
رياضة عالمية أليو سيسي (الشرق الأوسط)

السنغال تمدد عقد أليو سيسي مدربها حتى 2026

أعلن الاتحاد السنغالي لكرة القدم اليوم الجمعة تمديد عقد مدرب المنتخب أليو سيسي حتى 2026 ليستمر في المنصب لمدة 11 عاماً.

«الشرق الأوسط» (دكار)
رياضة عالمية المدرب البرتغالي جوزيه بيسيرو ترك تدريب نيجيريا (أ.ف.ب)

من سيخلف بيسيرو في تدريب منتخب نيجيريا؟

فتح الاتحاد النيجيري لكرة القدم الجمعة باب طلبات الترشح لمنصب مدرب المنتخب الوطني بدلاً من البرتغالي جوزيه بيسيرو قبل الاستحقاق المهم في تصفيات «مونديال 2026»

«الشرق الأوسط» (أبوجا)
رياضة عربية فلاديمير بيتكوفيتش يتسلم قميص المنتخب الجزائري (الاتحاد الجزائري)

بيتكوفيتش يوقّع على تدريب الجزائر حتى 2026

وقَّع فلاديمير بيتكوفيتش على عقد تدريب منتخب الجزائر لكرة القدم حتى 2026، الاثنين، خلفاً للمدرب جمال بلماضي.

«الشرق الأوسط» (الجزائر)

إلغاء دورة هامبورغ للسيدات بسبب «الأولمبياد»

هامبورغ لن تستضيف بطولة التنس للسيدات (منصة «إكس»)
هامبورغ لن تستضيف بطولة التنس للسيدات (منصة «إكس»)
TT

إلغاء دورة هامبورغ للسيدات بسبب «الأولمبياد»

هامبورغ لن تستضيف بطولة التنس للسيدات (منصة «إكس»)
هامبورغ لن تستضيف بطولة التنس للسيدات (منصة «إكس»)

قال منظمون، الخميس، إن مدينة هامبورغ لن تستضيف بطولة التنس للسيدات، المقررة في يوليو (تموز) المقبل؛ بسبب عدم وجود مكان لها، هذا العام الذي يشهد إقامة دورة الألعاب الأولمبية في العاصمة الفرنسية باريس.

وذكر بيان أن البطولة التي كان مقرراً أن تقام في الفترة من 21 إلى 26 يوليو، ستقام، بدلاً من ذلك، في مدينة إياسي الرومانية، قبل العودة المقررة إلى هامبورغ، العام المقبل.

وسبق أن أقيمت منافسات السيدات والرجال معاً في بطولة هامبورغ، التي تقام بمركز روثنباوم للتنس، لكن البطولة الآن لديها منظمون مختلفون.

ومن المقرر أن تقام منافسات الرجال ببطولة هامبورغ، في الفترة من 15 إلى 21 يوليو المقبل، في الفترة التي تسبق أولمبياد باريس، لكن منافسات السيدات، التي سجلت فيها لاعبات؛ مِن بينهن أنجليكه كيربر المصنَّفة الأولى على العالم سابقاً، مشاركتهن بها، لم تجد موعداً بديلاً.

وقالت ساندرا رايشيل، مديرة البطولة: «نحن في عام استثنائي، وبعد دراسة جميع السيناريوهات التي يمكن تصورها، كان ينبغي علينا أن نقرر بقلب مثقل أخذ راحة قسرية من البطولة».

وأضافت: «نُجري بالفعل محادثات جيدة للتوصل إلى حل طويل الأمد للمستقبل في هامبورغ، إنها تستحق إقامة بطولة تنس للسيدات على مستوى عالمي».