إنتر ويوفنتوس يتنافسان على لقب بطل الشتاء مع انتصاف موسم الدوري الإيطالي

ميلان لمواصلة صحوته على حساب إمبولي المتواضع... ونابولي في اختبار صعب أمام تورينو

إنتر ميلان يتطلع للتشبث بالصدارة حين يستضيف فيرونا (أ.ب)
إنتر ميلان يتطلع للتشبث بالصدارة حين يستضيف فيرونا (أ.ب)
TT

إنتر ويوفنتوس يتنافسان على لقب بطل الشتاء مع انتصاف موسم الدوري الإيطالي

إنتر ميلان يتطلع للتشبث بالصدارة حين يستضيف فيرونا (أ.ب)
إنتر ميلان يتطلع للتشبث بالصدارة حين يستضيف فيرونا (أ.ب)

يسعى إنتر ميلان للتمسك بصدارة الدوري الإيطالي لكرة القدم حين يستضيف فيرونا السابع عشر (السبت) في المرحلة التاسعة عشرة، لا سيما بعدما بات الفارق بينه وبين غريمه وملاحقه يوفنتوس نقطتين فقط.

وأنهى فريق المدرب سيموني إينزاغي عام 2023 بتعادل مخيب على أرض جنوا 1-1، ما سمح ليوفنتوس بتقليص الفارق إلى نقطتين بعد حسمه مواجهته القوية مع ضيفه روما 1-0. وتبدو المنافسة على اللقب محصورة بين إنتر ويوفنتوس، بما أن ميلان الثالث يتخلّف عن جاره بفارق تسع نقاط فيما يتخلف فيورنتينا الرابع عن إنتر بفارق 12 نقطة.

ينتهي النصف الأول من الموسم لدوري الدرجة الأولى الإيطالي مطلع الأسبوع المقبل ومع عدم وجود فرصة للابتعاد بالصدارة يمكن لإنتر ميلان أو يوفنتوس الفوز بلقب بطل الشتاء. وهذا اللقب غير الرسمي الذي يُمنح للفريق الذي يتصدر الدوري الإيطالي في منتصف الموسم يمكن أن يكون مؤشرا جيدا على من سيفوز في النهاية مع نجاح 59 من أصل 91 بطلا للشتاء في تحقيق المسابقة.

وتعود آخر مرة كان فيها إنتر بطلا للشتاء إلى موسم 2021-2022 لكن ميلان من فاز بالدوري، وهو عكس ما حدث في المواسم السابقة حين فاز إنتر بالدوري بعدما كان منافسه المحلي هو المتصدر في منتصف الموسم.

وفاز يوفنتوس بتسعة ألقاب متتالية للدوري قبل ذلك وكان بطلا للشتاء في سبع مرات منها، وبغض النظر عن الفريق الذي سيتصدر بنهاية الجولة فمن المؤكد أن السباق على اللقب سيكون معركة يفوز بها الأكثر دهاء في نهاية الموسم.

ورغم إهداره نقطتين ضد جنوا، كان إينزاغي راضياً، قائلاً: «أردنا الفوز لكن (رغم التعادل) أنهينا العام في موقف ممتاز في الترتيب. يجب ألا نستخدم الإصابات في صفوفنا عذرا بعد سلسلة من النتائج والمستويات الممتازة. يتوجب علينا محاولة البناء على المباريات الـ18 التي خضناها حتى الآن». وشدّد: «يتوجب علينا أن نعي أن الرحلة ما زالت طويلة وصعبة ويجب أن نكون حتى أفضل مما كنا عليه» من أجل محاولة البقاء أمام يوفنتوس المتعطش لاستعادة مكانته، بعدما اكتفى في المواسم الثلاثة الماضية بمشاهدة اللقب الذي احتكره طيلة تسعة مواسم متتالية، يذهب لإنتر وميلان ونابولي على التوالي.

ومن المتوقع أن يستعيد إنتر (السبت) ضد فيرونا خدمات هدافه الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز الذي تعرض للإصابة في فخذه اليسرى في 19 من الشهر الماضي خلال خسارة فريق إينزاغي أمام بولونيا 1-2 بعد التمديد في مسابقة الكأس التي تنازل عن لقبها. كما من المفترض أن يعود إليه لاعب مؤثر آخر بشخص الظهير النشيط فيديريكو ديماركو في لقاء يسعى خلاله إنتر إلى تحقيق فوزه السابع على التوالي على فيرونا الذي لم يذق طعم الفوز على إنتر منذ فبراير (شباط) 1992 (1-0 في الدوري).

الفريق وجد هويته

ومن جهته، يخوض يوفنتوس اختباراً سهلاً على الورق (الأحد) على أرض ساليرنيتانا الأخير الذي يتواجه معه الخميس أيضاً لكن في تورينو ضمن دور الستة عشر في مسابقة الكأس. وفرض يوفنتوس نفسه هذا الموسم «ملك» الانتصارات بفارق هدف (أو حتى في تعادلاته)، إذ لم يفز بفارق هدفين منذ تغلبه على جاره تورينو 2-0 في السابع من أكتوبر (تشرين الأول). لكن هذا الأمر لا يقلق مدربه ماسيميليانو أليغري الذي رأى أن «الفريق وجد هويته» وهو شخصياً ليس منشغلاً بما يشاع عن تعاقدات محتملة خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية لأن «من مسؤولية الإداريين البحث في سوق الانتقالات وكل ما علينا فعله هو التركيز (كفريق) على عملنا اليومي».

ماسيميليانو أليغري يسعى لعودة لقب الدوري إلى يوفنتوس (رويترز)

ورغم انتقاد أسلوب لعبه المتحفظ في أغلب المباريات، فإن أليغري في موقف قوي حيال إدارة النادي خلافاً لستيفانو بيولي الذي بدأت التكهنات بشأن إمكانية تخلي ميلان عن خدماته لكن في نهاية الموسم، مع إمكانية التعاقد مع أنطونيو كونتي. وكانت هناك توقعات بأن يُقال بيولي قبل عطلة عيد الميلاد، لا سيما بعد الخروج خالي الوفاض من مسابقة دوري أبطال أوروبا، لكنه حصّن موقعه بسلسلة من النتائج الجيدة محلياً، آخرها الثلاثاء بالتأهل إلى ربع نهائي مسابقة الكأس بالفوز على كالياري 4-1 في «سان سيرو».

ويأمل بيولي مواصلة النتائج الجيدة والإبقاء على آمال فريقه بمنافسة إنتر ويوفنتوس على اللقب من خلال فوز ميلان الأحد على أرض إمبولي التاسع عشر قبل الأخير، وذلك قبل سلسلة من المباريات الصعبة تتضمن لقاء روما (المرحلة 20) وبولونيا (المرحلة 22) ونابولي حامل اللقب (المرحلة 24). وأفاد موقع «سبورت إيتاليا» بأن كونتي هو الخيار الوحيد الذي يبحث فيه ميلان من أجل استبدال بيولي في نهاية الموسم، ما يعني عودته إلى «سان سيرو» للإشراف على الغريم بعدما كان مدرباً لإنتر حين قاده للقب عام 2021.

ماتزاري في موقف صعب

والبحث عن مدرب جديد قد يكون خيار نابولي البطل مجدداً في ظل النتائج السيئة التي يحققها مع مدربه الجديد-القديم والتر ماتزاري، آخرها الخروج من مسابقة الكأس بهزيمة قاسية أمام فروزينوني 0-4 على ملعب «دييغو أرماندو مارادونا» ثم الخسارة أمام روما 0-2 والتعادل على أرضه مع مونتسا 0-0 في المرحلتين الماضيتين. ولا يبدو أن الأمور ستتحسن بالنسبة للفريق الجنوبي الذي يحل (الأحد) ضيفاً على تورينو العاشر، إذ خسر جهود هدافه ونجمه الأول النيجيري فيكتور أوسيمهن الذي يشارك مع منتخب بلاده في كأس الأمم الإفريقية المقررة في ساحل العاج بدءاً من 13 الشهر الحالي.

ويحتل الفريق الجنوبي المركز الثامن بفارق الأهداف خلف روما الذي يخوض بدوره (الأحد) اختباراً صعباً على أرضه ضد أتالانتا المتقدم على فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بفارق نقطة. وتفتتح المرحلة (الجمعة) حيث سيكون بولونيا أمام فرصة تعويض خسارته القاسية في المرحلة الماضية أمام أودينيزي 0-3 والصعود إلى المركز الرابع موقتاً من خلال الفوز على ضيفه جنوا، وذلك بانتظار مباراة فيورنتينا مع مضيفه ساسوولو (السبت). ومنذ هزيمته أمام ميلان في نوفمبر (تشرين الثاني)، فاز فيورنتينا أربع مرات في خمس مباريات دون هزيمة واهتزت شباكه مرة واحدة فقط.


مقالات ذات صلة

فيفا ويويفا يعارضان خططاً حكومية إيطالية للإشراف على ميزانية الأندية

رياضة عالمية مبنى الاتحاد الإيطالي لكرة القدم (إ.ب.أ)

فيفا ويويفا يعارضان خططاً حكومية إيطالية للإشراف على ميزانية الأندية

قال رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، اليوم (الثلاثاء)، إن الاتحادين الدولي والأوروبي أبديا معارضتهما لخطة حكومية لإقامة لجنة تشرف على ميزانيات الأندية.

«الشرق الأوسط» (روما)
رياضة عالمية ماتس هوميلز يستعد لتوديع دورتموند والانتقال لروما (أ.ف.ب)

هوميلز يقترب من الانتقال لروما الإيطالي

ذكرت عدة تقارير إعلامية أن ماتس هوميلز مدافع فريق بوروسيا دورتموند الألماني لكرة القدم سابقاً اقترب من الانتقال لفريق روما الإيطالي.

«الشرق الأوسط» (دورتموند)
رياضة عالمية خفيتشا كفارتسخيليا (أ.ف.ب)

نابولي: الجورجي كفارتسخيليا ليس للبيع

أكّد نابولي الإيطالي ليل الأحد - الاثنين أن مهاجمه الجورجي خفيتشا كفارتسخيليا الذي تردّدت شائعات حول رغبة باريس سان جرمان الفرنسي التعاقد معه، ليس متاحاً للبيع.

«الشرق الأوسط» (روما)
رياضة عالمية البلجيكي شارل دي كيتلار يواصل رحلته مع أتالانتا (إ.ب.أ)

أتالانتا يفعِّل بند شراء عقد دي كيتلار من ميلان

فعَّل أتالانتا الإيطالي بند شراء عقد لاعب الوسط الهجومي البلجيكي شارل دي كيتلار من ميلان بعد موسم ناجح في صفوفه حسبما أعلن نادي مدينة برغامو السبت

«الشرق الأوسط» (برغامو (إيطاليا))
رياضة عالمية باولو فونسيكا (أ.ب)

ميلان يتعاقد مع المدرب فونسيكا حتى 2027

أعلن نادي ميلان، المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، الخميس، أنه عيّن البرتغالي باولو فونسيكا مدرباً جديداً لفريقه بناءً على عقد لمدة 3 أعوام.

«الشرق الأوسط» (ميلان)

فراتيزي… من مقاعد البدلاء في إنتر إلى تشكيلة إيطاليا الأساسية

دافيدي فراتيزي مع معجبين ومعجبات في ألمانيا (إ.ب.أ)
دافيدي فراتيزي مع معجبين ومعجبات في ألمانيا (إ.ب.أ)
TT

فراتيزي… من مقاعد البدلاء في إنتر إلى تشكيلة إيطاليا الأساسية

دافيدي فراتيزي مع معجبين ومعجبات في ألمانيا (إ.ب.أ)
دافيدي فراتيزي مع معجبين ومعجبات في ألمانيا (إ.ب.أ)

يمثل دافيدي فراتيزي مفارقة قبل مواجهة إسبانيا الخميس في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية لكأس أوروبا في كرة القدم: لاعب الوسط الدفاعي هو أفضل هدّاف في صفوف المنتخب الإيطالي منذ وصول لوتشانو سباليتي على رأس الإدارة الفنية للأتزوري ويتمتع بوضع لاعب أساسي خلافاً لحالته مع ناديه.

هذا هو أحد الدروس المستفادة من البداية الناجحة للمنتخب الإيطالي في كأس أوروبا في ألمانيا: خلال فوز بطل أوروبا على ألبانيا (2-1) السبت، كان فراتيزي مراقباً من كثب... من سباليتي. في الصور التي حظيت بتعليقات كثيرة في إيطاليا، من قناة «سكاي» التلفزيونية التي وضعت إحدى كاميراتها على المدرّب، نرى سباليتي، منزعجاً، وهو يصرخ بتعليماته لفراتيزي.

قال فاقداً أعصابه: «دافيدي، عليك أن تذهب إلى هنا، دافيدي، أنت تحبس نفسك حيث يوجد الكثير من الناس».

أشاد سباليتي على الرغم من ذلك في نهاية المباراة بأداء لاعبه الذي من جانبه لم ينزعج من الاهتمام المستمر الذي يوليه له المدرب.

أكّد الاثنين: «لا توجد مشكلة بالنسبة لي، أعتبر ذلك دليلاً على الثقة التي يوليها لي، المدرّب هو أفضل من يرى ما يحدث على أرض الملعب».

والأهم من ذلك كله أن فراتيزي يعرف مقدار ما يدين به لسباليتي.

أصبح في سن الرابعة والعشرين، ومنذ أن تولى سباليتي منصبه بعد الرحيل المفاجئ لروبرتو مانشيني في أغسطس (آب) الماضي إلى المنتخب السعودي، ركيزة أساسية في تشكيلة المنتخب الإيطالي.

لعب في عشر مباريات من أصل 11 مباراة في عصر سباليتي، ما جعله اللاعب الأكثر استخداماً بالتساوي مع جاكومو راسبادوري (نابولي) وفيديريكو دي ماركو (إنتر).

هو منذ أغسطس الماضي أفضل هداف في صفوف المنتخب الإيطالي الذي يبحث عن هداف معتمد، وذلك بتسجيله أربع مرّات، بينها ثنائية حاسمة في مرمى أوكرانيا (2-1) في تصفيات العرس القاري في سبتمبر (أيلول) 2023 في أول ظهور لسباليتي.

وإذا كان فراتيزي أساسياً في صفوف المنتخب، فإنه ليس كذلك في تشكيلة إنتر ميلان، حيث يواجه منافسة شرسة مع مواطنه نيكولو باريلا، والتركي هاكان تشالهان أوغلو، والأرميني هنريخ مخيتاريان.

وهنا أيضاً، لا جدوى من توقع أن ينتقد فراتيزي المولود في العاصمة روما والذي خاض 42 مباراة في جميع المسابقات هذا الموسم، معظمها كبديل، وسجل ثمانية أهداف، مدرّب ناديه سيموني إنزاغي.

قال: «ليس من السهل أبداً الانضمام إلى فريق لعب المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا في العام السابق، لكن بالنسبة لي، القرارات التي اتخذها سيموني إنزاغي كانت صحيحة».

قبل أن يتوّج بطلاً لإيطاليا في موسمه الأول مع إنتر، لم يكن فراتيزي يتمتع بالمشوار الواضح الذي كان يتمتع به باريلا شريكه في خط الوسط.

بعد أن بدأ مسيرته في فرق الشباب في لاتسيو، ثم قضى فترة مع منافسه اللدود روما، غادر فراتيزي العاصمة الإيطالية في عام 2017 للانضمام إلى نادي ساسوولو الذي يحتل منتصف ترتيب الدوري الإيطالي.

بعد ذلك، كان عليه التحلي بالصبر: تمت إعارته لثلاثة مواسم متتالية لأندية الدرجة الثانية (أسكولي، إمبولي، مونتسا)، قبل أن يعود إلى ساسوولو حيث لعب موسمين كاملين ولفت أنظار إنتر الذي انضم إلى صفوفه في يوليو (تموز) الماضي على سبيل الإعارة مع إلزامية الشراء (22 مليون يورو).

قال بشأن مواجهة الغد ضد إسبانيا في ما يشبه نهائي المجموعة الثانية: «يتعين علينا أن نعرف كيف نعاني ونلعب كفريق، لأنهم أقوى منا على المستوى الفردي».

مع وجود ثلاثة من زملائه في إنتر في التشكيلة الأساسية للمنتخب الإيطالي (دي ماركو، أليساندرو باستوني، باريلا) والانسجام مع جانلوكا سكاماكا الذي لعب إلى جانبه في ساسوولو، سيكون لفراتيزي دور رئيسي يلعبه.

ولكي يثبت نفسه بشكل نهائي في إنتر ويحظى بالمكانة نفسها التي هو عليها في المنتخب، فقد وجد الحل بالفعل مازحاً: «علي فقط أن أضع قميص إيطاليا تحت قميص إنتر».