«الدوري الإيطالي»: يوفنتوس لمواصلة تشديد الخناق على إنتر

يوفنتوس حقق نتائج رائعة هذا الموسم مما أعاد الفريق إلى المنافسين الرئيسيين على اللقب (غيتي)
يوفنتوس حقق نتائج رائعة هذا الموسم مما أعاد الفريق إلى المنافسين الرئيسيين على اللقب (غيتي)
TT

«الدوري الإيطالي»: يوفنتوس لمواصلة تشديد الخناق على إنتر

يوفنتوس حقق نتائج رائعة هذا الموسم مما أعاد الفريق إلى المنافسين الرئيسيين على اللقب (غيتي)
يوفنتوس حقق نتائج رائعة هذا الموسم مما أعاد الفريق إلى المنافسين الرئيسيين على اللقب (غيتي)

يسعى يوفنتوس إلى مواصلة تشديد الخناق على إنتر المتصدر عندما يستضيف نابولي حامل اللقب، الجمعة في افتتاح وقمة المرحلة الخامسة عشرة من بطولة إيطاليا لكرة القدم.

ويأمل فريق «السيدة العجوز» للأسبوع الثاني توالياً في وضع إنتر تحت الضغط، من خلال انتزاع الصدارة مؤقتاً قبل استضافة الأخير أودينيزي السبت.

وكان يوفنتوس فعلها في افتتاح المرحلة السابقة عندما تغلّب بشق النفس على مضيفه مونتسا 2-1، قبل أن يستعيد إنتر القمة بفوزه الصارخ على نابولي بثلاثية نظيفة بملعب دييغو أرماندو مارادونا في المدينة الجنوبية.

وتفصل نقطتان بين إنتر (35) ويوفنتوس (33) اللذين تعادلا 1-1 في المرحلة الثالثة عشرة، ويبدوان أبرز المرشحين للمنافسة على لقب هذا الموسم في ظل ابتعادهما عن أقرب المنافسين ميلان الثالث (29) وروما الرابع (24) وهو الرصيد ذاته لنابولي.

ويطمح يوفنتوس الغائب عن المسابقات الأوروبية هذا الموسم بسبب الحظر المفروض عليه لأنشطة مالية مشبوهة في صفقات انتقال اللاعبين؛ ما أدى إلى حسم 10 نقاط من رصيده في الموسم الماضي، إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور وكذلك انشغال نابولي بقمته الحاسمة أمام ضيفه سبورتينغ براغا البرتغالي، الثلاثاء، من أجل بطاقة ثمن نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا.

يوفنتوس لم يخسر سوى مباراة واحدة في هذا الموسم (أ.ف.ب)

ويحتاج نابولي إلى التعادل فقط للحاق بريال مدريد الإسباني إلى الدور المقبل عن المجموعة الثالثة.

ويحقق يوفنتوس نتائج رائعة هذا الموسم بقيادة مدربه ماسيميليانو أليغري الذي اختارته رابطة الدوري أفضل مدرب في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

وعلق المدير العام للرابطة لويغي دي سيرفو على ذلك قائلاً: «ماكس أليغري هو أحد أكبر أساتذة كرة القدم الإيطالية، وهذا العام، جعل يوفنتوس مزيجاً مثالياً من الشباب واللاعبين الأكثر خبرة؛ مما أعاد الفريق إلى المنافسين الرئيسيين على اللقب».

في المقابل، قال أليغري لشبكة البث التدفقي «دازون» عقب الفوز على مونتسا: «قمنا بعمل جيد في السعي لتحقيق النصر. لدينا هدف واضح وهو العودة إلى دوري أبطال أوروبا، هناك الكثير من الشباب الذين نشأوا معنا وبالنسبة لليوفي، فهذا مهم جداً».

وخسر يوفنتوس مباراة واحدة فقط هذا الموسم وكانت أمام ساسوولو 2-4 في المرحلة الخامسة، فاز بعدها سبع مرات مقابل تعادلين.

من جهته، يدرك نابولي جيداً أن تعثره أمام يوفنتوس سيزيد من صعوبة مشواره نحو الاحتفاظ باللقب الذي توّج به الموسم الماضي للمرة الأولى منذ 33 عاماً.

ويواجه نابولي صعوبات كبيرة هذا الموسم دفع ثمنها مدربه الفرنسي رودي غارسيا الذي أقيل من منصبه إثر الخسارة أمام إمبولي 0-1 في المرحلة الثانية عشرة.

وراهن مالك النادي أوريليو دي لورنتيس على المدرب القديم للنادي والتر ماتزاري لإحياء «بارتينوبي»، فاستهل مشواره بفوز ثمين على مضيفه أتالانتا 2-1، لكنه خسر أمام ريال مدريد 2-3 في دوري الأبطال وأمام إنتر بثلاثية نظيفة.

إنتر لم يخسر سوى مرة في هذا الموسم ويطمح في استعادة اللقب الذي خسره في الموسمين الماضيين (غيتي)

ويبدو إنتر ميلان الذي خسر مرة واحدة فقط في الدوري هذا الموسم، مرشحاً فوق العادة للتشبث بصدارته عندما يستضيف أودينيزي السادس عشر والذي حقق فوزاً واحداً فقط.

ويطمح إنتر في استعادة اللقب الذي خسره في الموسمين الماضيين لصالح جاره ميلان ونابولي توالياً، والانفراد بالمركز الثاني على لائحة أفضل المتوجين باللقب والذي يتقاسمه حالياً مع القطب الثاني لمدينة ميلانو (19 لكل منهما).

وتعدّ المباراة بروفة لإنتر قبل استضافته ريال سوسييداد الإسباني الثلاثاء في قمة على صدارة المجموعة الرابعة في دوري الأبطال بعدما ضمنا بطاقتي ثمن النهائي.

ويتقاسم الفريقان الصدارة برصيد 11 نقطة وتعادلا في الجولة الأولى 1-1.

وقال مدرب إنتر سيموني إنزاغي عقب الفوز الكبير على حامل اللقب: «نابولي هو بطل إيطاليا، والفوز عليه بهذه الطريقة وفي نابولي أمر مريح جداً، لكننا نعلم أيضاً أننا في المرحلة الرابعة عشرة فقط، وهناك طريق طويلة جداً سنقطعه».

وتبرز قمة أتالانتا مع ميلان السبت، حيث يسعى الأول إلى وقف نزيف النقاط في المراحل الأربع الأخيرة، حيث كسب نقطة واحدة، في حين يرغب الثاني في مواصلة صحوته بفوز ثالث توالياً والبقاء قريباً من إنتر ويوفنتوس.

وتخيِّم على المباراة أجواء الرحلة الحاسمة لميلان إلى انجلترا الأربعاء لمواجهة نيوكاسل من أجل البطاقة الثانية الأخيرة للمجموعة الثامنة إلى ثمن نهائي المسابقة القارية العريقة.

ويحتل ميلان المركز الرابع الأخير برصيد خمس نقاط مشاركة مع نيوكاسل، ويحتاج إلى الفوز مع خسارة باريس سان جيرمان الفرنسي (7 نقاط) أمام مضيفه بوروسيا دورتموند المتصدر والمتأهل (10).


مقالات ذات صلة

أوشي لاعب يونايتد السابق مدرباً مؤقتاً لآيرلندا

رياضة عالمية جون أوشي (الاتحاد الآيرلندي)

أوشي لاعب يونايتد السابق مدرباً مؤقتاً لآيرلندا

بات مدافع مانشستر يونايتد الإنجليزي السابق جون أوشي مدرباً جديداً لمنتخب بلاده آيرلندا، لكن بشكل مؤقت في مباراتين وديتين.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية الأرجنتيني لوكاس بيلتران (غيتي)

مهاجم أرجنتيني شاب فضّل الانتقال إلى فيورنتينا على الريال

 قال المهاجم الأرجنتيني الشاب لوكاس بيلتران إنه اختار الانتقال إلى فيورنتينا الصيف الماضي رغم وجود عرضين آخرين أحدهما من العملاق الإسباني ريال مدريد.

«الشرق الأوسط» (روما)
رياضة عالمية المدرب الدنماركي توماسون (الشرق الأوسط)

الدنماركي توماسون أول أجنبي يتولى تدريب منتخب السويد

أعلن الاتحاد السويدي لكرة القدم، الاثنين، تعيين مهاجم الدنمارك السابق يون دال توماسون مدرباً للمنتخب، ليصبح أول أجنبي على الإطلاق يتولى مسؤولية المنتخب السويدي.

«الشرق الأوسط» (استوكهولم)
رياضة عالمية تكتيك آرسنال في الضربات الركنية أصبح سلاح الفريق الفتاك (غيتي)

ركنيات آرسنال سلاحه الفتاك في صراع لقب «البريميرليغ»

عندما سُئل ميكيل أرتيتا في ديسمبر (كانون الأول) الماضي عن مكافأة لنيكولاس جوفر مدرب الركلات الثابتة في آرسنال... ابتسم المدرب الإسباني.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة سعودية المدرب البرتغالي أرتور جورج (أ.ف.ب)

وفاة البرتغالي أرتور جورج مدرب النصر والهلال السابق

نعى الاتحاد البرتغالي لكرة القدم، الخميس، مدرب المنتخب السابق أرتور جورج، الذي قاد الهلال والنصر السعوديين، بعد وفاته عن عمر 78 عاماً.

«الشرق الأوسط» (لشبونة)

مولانغو: «كثرة المباريات» ستقضي على كرة القدم الإنجليزية

ماهيتا مولانغو رئيس رابطة محترفي كرة القدم في إنجلترا (إكس)
ماهيتا مولانغو رئيس رابطة محترفي كرة القدم في إنجلترا (إكس)
TT

مولانغو: «كثرة المباريات» ستقضي على كرة القدم الإنجليزية

ماهيتا مولانغو رئيس رابطة محترفي كرة القدم في إنجلترا (إكس)
ماهيتا مولانغو رئيس رابطة محترفي كرة القدم في إنجلترا (إكس)

قال ماهيتا مولانغو، رئيس رابطة محترفي كرة القدم في إنجلترا، إن كثرة المباريات تعرّض صحة اللاعبين وسلامتهم للخطر، وتؤثر سلباً في نوعية الرياضة أيضاً.

وفي السنوات الأخيرة ازدادت الأعباء على اللاعبين مع توسع المنافسات واستحداث بطولات جديدة تزيد إيرادات الأندية والاتحادات، بينما ينتقد اللاعبون والمدربون ازدحام جدول المباريات.

وقال مولانغو، في قمة أعمال كرة القدم التي تنظمها «فاينانشيال تايمز» مساء الأربعاء، «بالنسبة لنا فإننا وصلنا لمرحلة لا يتعلق فيها الأمر فقط بصحة اللاعبين، بل بالقضاء على المنتج».

وفي مثال تحذيري، استشهد مولانغو باستبدال كيفن دي بروين مبكراً في مباراة مانشستر سيتي أمام إنتر ميلان في نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي.

وقال مولانغو عن ذلك: «المباراة النهائية لدوري الأبطال بمثابة المباراة الأهم بالنسبة لنا».

وتابع: «لكنها لم تكن كذلك؛ لأن دي بروين أحد أفضل اللاعبين في العالم خرج في الدقيقة 30. وشعر إرلينغ هالاند بالإرهاق. وبعد مرور 60 دقيقة قال رودري إنه يعاني من تقلصات. بالتأكيد ليس هذا ما نود رؤيته».

وأشار مولانغو إلى أن كرة القدم يمكن أن تتعلم من دوري كرة القدم الأميركية، الذي يحقق إيرادات بث عالية رغم قصر مدة الدور الأول مقارنة ببطولات الدوري الأوروبية لكرة القدم.

وأردف مولانغو قوله: «الآن، وبكل أسف، تُتّخذ القرارات دون أخذ اللاعبين في الاعتبار وهم العنصر الأساسي للعبة. وثانياً هم يهملون جانباً مهماً يتعلق بكيفية تحسين نوعية الأداء على أرض الملعب. لذا الخسارة في الجوانب كلها».


بوكيتينو «ينتعش» بتأهل تشيلسي لربع نهائي «كأس إنجلترا»

الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (رويترز)
الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (رويترز)
TT

بوكيتينو «ينتعش» بتأهل تشيلسي لربع نهائي «كأس إنجلترا»

الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (رويترز)
الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مدرب تشيلسي (رويترز)

أشاد الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، مدرب تشيلسي، بالفوز على ليدز يونايتد والتأهل إلى دور الثمانية بكأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بعد ثلاثة أيام فقط من مرارة الخسارة في الوقت الإضافي أمام ليفربول، الأحد الماضي، بهدف دون رد في نهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية.

وفاز تشيلسي بشق الأنفس على ضيفه ليدز يونايتد بنتيجة 3 - 2 مساء الأربعاء، ليتأهل لدور الثمانية في كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

وباغت الضيوف الفريق اللندني بهدف أول سجله ماتيو جوزيف بعد مرور 8 دقائق.

وأدرك تشيلسي التعادل سريعاً بهدف مهاجمه الغاني نيكولاس جاكسون في الدقيقة 15.

وأنهى تشيلسي الشوط الأول متفوقاً بهدف ثانٍ سجله ميخايلو مودريك في الدقيقة 37، لكن ليدز يونايتد أدرك التعادل بهدف سجله لاعبه ماتيو جوزيف في الدقيقة 59.

وفي الدقيقة الأخيرة خطف كونور غالاجر الذي شارك من مقاعد البدلاء هدف الفوز ليتأهل تشيلسي لمواجهة ليستر سيتي، أحد أندية دوري الدرجة الثانية، في دور الثمانية.

وتقام منافسات دور الثمانية لكأس الاتحاد الإنجليزي يوم 16 مارس (آذار) المقبل.

وقال بوكيتينو: «كنا في حاجة لهذه النتيجة، لم يكن الأداء رائعاً، ليدز كان فريقاً مفعماً بالثقة، فريقاً غاية في القوة، يؤدي بشكل رائع في الدوري الإنجليزي».

وأضاف: «كانت مباراة صعبة بالنسبة لنا عندما تتلقى هدفاً بعد دقائق معدودة، لكن الشخصية التي أظهرناها بعد هذه الوضعية، هو شيء نتعلمه من الفريق، أنا سعيد للغاية، لقد تفادينا الوقت الإضافي، وتأهلنا لدور الثمانية، وذلك هو هدفنا».

وأشار المدرب الأرجنتيني إلى أنه «يكون الأمر صعباً دائماً حينما تخسر نهائياً بعد وقت إضافي، حظينا بـ72 ساعة أو أقل من أجل التعافي، كان الأمر صعباً، الجهد كان هائلاً، وأشكر اللاعبين لأنهم قاموا بجهد مذهل».


إليس لاعب بوردو يتماثل للشفاء

ألبرت إليس لاعب بوردو الفرنسي (غيتي)
ألبرت إليس لاعب بوردو الفرنسي (غيتي)
TT

إليس لاعب بوردو يتماثل للشفاء

ألبرت إليس لاعب بوردو الفرنسي (غيتي)
ألبرت إليس لاعب بوردو الفرنسي (غيتي)

قالت أسرة المهاجم ألبرت إليس لاعب بوردو في بيان مع النادي إن إليس يتعافى بعد خضوعه لعملية جراحية إثر تعرضه لإصابة خطيرة في الرأس خلال مباراة فريقه في دوري الدرجة الثانية الفرنسي لكرة القدم مطلع الأسبوع الحالي.

والتحم لاعب منتخب هندوراس البالغ من العمر 28 عاماً مع دوناسيان جوميس مدافع جانجون بعد 40 ثانية فقط من بداية المباراة التي استضافها بوردو السبت الماضي وخرج من الملعب محمولاً على محفة.

وقال بوردو يوم الأحد الماضي إن إليس نُقل إلى المستشفى عقب الحادث مباشرة وخضع لجراحة خلال الليل ودخل في غيبوبة طبية.

وقالت الأسرة في بيان مساء الأربعاء: «يسعدنا إبلاغكم بأول إشارات مشجعة. ألبرت بدأ يستيقظ ويبدو أنه يتعافى تدريجياً».

وأضاف البيان: «لكن رغم ذلك علينا توخي الحذر فيما يتعلق بتطور حالته لأن الأيام القليلة المقبلة ستكون حاسمة. ألبرت مقاتل وسنطلعكم على تطورات حالته قريباً».


تن هاغ : لاعبو نوتنغهام «استهدفوا» فرنانديز... أُشفق عليهم

فيلب لاعب نوتنغهام فورست يمسك فرنانديز برقبته دون تلقي كارت (أ.ف.ب)
فيلب لاعب نوتنغهام فورست يمسك فرنانديز برقبته دون تلقي كارت (أ.ف.ب)
TT

تن هاغ : لاعبو نوتنغهام «استهدفوا» فرنانديز... أُشفق عليهم

فيلب لاعب نوتنغهام فورست يمسك فرنانديز برقبته دون تلقي كارت (أ.ف.ب)
فيلب لاعب نوتنغهام فورست يمسك فرنانديز برقبته دون تلقي كارت (أ.ف.ب)

دافع إريك تن هاغ، مدرب مانشستر يونايتد، عن لاعبه البرتغالي برونو فرنانديز بعد تعرضه لهجمات عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بسبب مستواه في الفترة الأخيرة، ووصف منتقديه بالمثيرين للشفقة.

ونفذ صانع اللعب البرتغالي فرنانديز ركلة حرة جانبية حولها كاسيميرو برأسه إلى الشباك في الدقيقة قبل الأخيرة ليفوز يونايتد على مضيفه نوتنغهام فورست 1 – صفر، مساء الأربعاء، ويتأهل إلى دور الـ8 بكأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم لملاقاة ليفربول.

وخلال الخسارة الأخيرة بالدوري الممتاز أمام فولهام، تعرض فرنانديز لانتقادات بسبب ادعاء السقوط بعد احتكاك بسيط مع منافس، ثم نهض بعد لحظات ليشارك في هجمة.

وقال الهولندي تن هاغ إن فرنانديز كان «مستهدفاً» من لاعبي فورست وتعرض لكثير من الضربات.

وأضاف: «شاهدتم كيف استهدفه فورست، ارتكبوا الكثير من المخالفات ضده ولعبوا بعنف تجاهه كلما لمس الكرة... أرى الانتقادات ضده في وسائل التواصل، هذا مثير للشفقة، تعرض لإصابة قوية أمام فولهام لكنه قاتل ليكمل المباراة، وفعل ذلك في الموسم الماضي أيضا».

ولم يحدد تن هاغ الإصابة التي تعرض لها فرنانديز أمام فولهام، لكنه كان يشتكي من آلام بالكاحل.

وخاض فرنانديز (29 عاماً) كل مباريات الموسم مع يونايتد وعددها 36، وسجل 7 أهداف، آخرها في يناير (كانون الثاني) الماضي، ووزع 8 تمريرات حاسمة، وكانت مشاركته محل شك أمام فورست.

وتمثل كأس الاتحاد الإنجليزي فرصة أخيرة لفريق تن هاغ لتجنب الخروج من الموسم دون ألقاب، إذ يحتل المركز السادس بالدوري الممتاز بفارق 16 نقطة عن المتصدر ليفربول وودع دوري أبطال أوروبا وكأس رابطة الأندية الإنجليزية مبكراً.


بطلة الجمباز دوغلاس تتعافى من «كوفيد 19»

غابي دوغلاس خلال التدريبات (غيتي)
غابي دوغلاس خلال التدريبات (غيتي)
TT

بطلة الجمباز دوغلاس تتعافى من «كوفيد 19»

غابي دوغلاس خلال التدريبات (غيتي)
غابي دوغلاس خلال التدريبات (غيتي)

قالت الأميركية غابي دوغلاس، الحاصلة على 3 ميداليات ذهبية أولمبية في الجمباز، مساء الأربعاء، إنها شُفيت من إصابتها بـ«كوفيد–19» التي أرغمتها على تأجيل عودتها إلى المنافسات قبل أولمبياد باريس الصيفي هذا العام، وأنها أصبحت بذلك مستعدة للعودة للبطولات.

ولم تنافس دوغلاس (28 عاماً) بطلة كل الأجهزة على مستوى الفردي والفرق في أولمبياد لندن 2012 في أي بطولة منذ أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 بعد أن قررت التركيز على صحتها النفسية.

لكنها عادت للتدريبات في العام الماضي أملاً في التأهل لأولمبياد باريس.

وكتبت دوغلاس على حسابها على منصة «إنستغرام»: «شُفيت من كوفيد وأخيراً أصبحت على طريق العودة».

وأضافت: «أشكركم على تمنيات الشفاء ورسائل الحب الرائعة. حان وقت العودة إلى العمل».

وكان من المقرر أن تشارك دوغلاس في كأس الشتاء في لويز فيل بولاية كنتاكي ما بين 23 و25 فبراير (شباط) الحالي التي تعد بداية الموسم المحلي في الولايات المتحدة لكنها أعلنت أنها اضطرت لعدم المشاركة بسبب المرض.

ولا تزال دوغلاس بحاجة إلى التأهل لبطولة الولايات المتحدة في أواخر مايو (أيار) المقبل ويمكنها فعل ذلك من خلال معسكر المنتخب الوطني أو بطولة أميركا الكلاسيكية أو بطولة الولايات المتحدة الكلاسيكية.


كلوب: اتركوا شبان ليفربول وشأنهم

كلوب مدرب ليفربول يحتفل بالفوز مع جايدن دانس (أ.ف.ب)
كلوب مدرب ليفربول يحتفل بالفوز مع جايدن دانس (أ.ف.ب)
TT

كلوب: اتركوا شبان ليفربول وشأنهم

كلوب مدرب ليفربول يحتفل بالفوز مع جايدن دانس (أ.ف.ب)
كلوب مدرب ليفربول يحتفل بالفوز مع جايدن دانس (أ.ف.ب)

قال الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إنه يتعين على الجمهور والإعلام تجنب خلق أجواء من الإثارة والاهتمام الزائد حول اللاعبين الشبان في فريقه وإنه يتعين منحهم الوقت الذي يحتاجونه للنمو والتطور.

ويعاني ليفربول من قائمة طويلة من الإصابات واضطر كلوب إلى اللعب بفريق من الشبان في فوزه 3-صفر في كأس إنجلترا على ساوثهامبتون المنافس في دوري الدرجة الثانية مساء الأربعاء حيث سجل جايدن دانس ولويس كوماس أول أهدافهما مع الفريق الأول.

وقارن كلوب الاهتمام الكبير من جانب المراهقين بلوك ليتلر الذي تصدر العنوانين الشهر الماضي عندما أصبح أصغر لاعب سناً يصل إلى نهائي بطولة العالم للرماية بالسهام.

وقال كلوب للصحافيين: «الأمر مماثل للإثارة الجديدة حول نجم بطولة العالم للرماية بالسهام.

لا مشكلة بما حدث الليلة، لكن بدءاً من الغد، عليكم ترك الشبان وشأنهم من فضلكم، لا تسألوا أين هم الآن. لديهم الكثير ليحسنوه والكثير ليتعلموه».

وتابع: «لقد قلت عدة مرات إن المستقبل لا يبدو سيئاً كثيراً. لا تنسوا عندما تفتح فترة الانتقالات أن هناك بعض اللاعبين الواعدين هنا بالفعل. لا تغلقوا الباب أمامهم».


«دورة أكابولكو»: درابر ورون وتيستيباس إلى دور الثمانية

الدنماركي هولغر رون (إ.ب.أ)
الدنماركي هولغر رون (إ.ب.أ)
TT

«دورة أكابولكو»: درابر ورون وتيستيباس إلى دور الثمانية

الدنماركي هولغر رون (إ.ب.أ)
الدنماركي هولغر رون (إ.ب.أ)

تأهل البريطاني جاك درابر بسهولة إلى دور الثمانية من بطولة المكسيك المفتوحة للتنس في أكابولكو بالفوز على الياباني يوشيتو نيشوكا فجر الخميس في الدور الثاني.

واحتاج درابر إلى 68 دقيقة فقط للفوز على منافسه الياباني بمجموعتين متتاليتين بنتيجة 6-3 و6-1.

ويلتقي درابر في دور الثمانية مع الصربي ميومير كيكمانوفيتش الذي تغلب على الألماني دانييل التماير 6-4 و6-4.

اليوناني ستيفانوس تيستيباس (إ.ب.أ)

وصعد الدنماركي هولغر رون لدور الثمانية بفوزه على الأميركي ألكسندر كوفاسيفتش 7-6 و6-2 كما فاز النرويجي كاسبر رود على الصربي دوسان لايوفيتش 6-4 و7-5.

ولحق الأميركي بن شيلتون بركب المتأهلين لدور الثمانية بفوزه على الإيطالي ماتيو أرنالدي 7-6 و3-6 و6-3 كما فاز اليوناني ستيفانوس تيستيباس على الإيطالي فلافيو كوبولي 6-3 و7-6 والألماني دومينيك كويبفير على الأميركي فرانسيس تيافوي 6-4 و5-7 و6-1.


«إن بي أيه»: جيمس يحسم «ديربي» لوس أنجليس... و«تريبل دابل» رابعة توالياً ليوكيتيش

ليبرون جيمس قاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة (رويترز)
ليبرون جيمس قاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة (رويترز)
TT

«إن بي أيه»: جيمس يحسم «ديربي» لوس أنجليس... و«تريبل دابل» رابعة توالياً ليوكيتيش

ليبرون جيمس قاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة (رويترز)
ليبرون جيمس قاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة (رويترز)

قدّم ليبرون جيمس أداءً خارقاً في الربع الأخير من «ديربي» لوس أنجليس وقاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة إلى فوز على جاره كليبرز 116 – 112، الأربعاء، وذلك في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين «إن بي أيه».

وواصل الصربي نيكولا يوكيتش نجم دنفر ناغتس حامل اللقب تسطير إنجازاته المدوية بتحقيقه «تريبل دابل» (عشر أو أكثر في ثلاث فئات إحصائية) للمرة الرابعة توالياً في الفوز على ساكرامنتو كينغز 117 - 96.

في المباراة الأولى على ملعب «كريبتو.كوم أرينا» في لوس أنجليس، سجل «الملك» جيمس (39 عاماً) 34 نقطة، منها 19 في الربع الأخير، لينفض الغبار عن فريقه الذي بدا أنه يتجه نحو هزيمة ساحقة بعدما تقدم كليبرز 98 - 77 مع بداية الربع الرابع.

غير أن جيمس الملهم (8 تمريرات حاسمة و6 متابعات) ساعد ليكرز للتفوق على كليبرز 39 - 16 في الربع الأخير، في طريقه لتحقيق الفوز.

وأسهم أنتوني ديفيس في 20 نقطة و12 متابعة، وأضاف دانجيلو راسل 18 نقطة والياباني ري هاتشيمورا 13.

وتألق في صفوف الخاسر، كواهي لينارد بتسجيله 26 نقطة.

وعلى ملعب «بال أرينا» في دنفر، أنهى يوكيتش الفائز بلقب أفضل لاعب في الدوري المنتظم عامي 2021 و2022، اللقاء مع 14 نقطة و14 متابعة و11 تمريرة حاسمة، محققاً الـ«تريبل دابل» التاسعة عشرة له هذا الموسم.

نيكولا يوكيتش حقق «تريبل دابل» للمرة الرابعة توالياً (رويترز)

ودخل الصربي البالغ 29 عاماً في صراع شخصي مع الليتواني - الأميركي دومانتاس سابونيس الذي بدوره فرض نفسه نجماً منذ عودة المنافسات بعد مباراة «أول ستار»، بتحقيقه «تريبل دابل» ثلاث مرات توالياً.

غير أن دنفر عرف كيف يحدّ من خطورة سابونيس، في حين تألق لاعبوه في الربع الثالث وقلبوا الطاولة على كينغز بعدما تأخروا بفارق 15 نقطة.

وعزز ناغتس رصيده في المركز الثالث للمنطقة الغربية مع 40 فوزاً مقابل 19 هزيمة، في حين تراجع كينغز للمركز الثامن (33 - 25).

وتجاوز أنتوني إدواردز إصابة في كاحله ليسجل 34 نقطة ويقود فريقه مينيسوتا تمبروولفز متصدر الغربية للفوز على ممفيس غريزليز 110 - 101.

تقدّم غريزليز بفارق 14 نقطة في الربع الأول، وتابع تفوقه في الربع الثالث، قبل أن يرد لاعبو تمبروولفز في طريقهم لتحقيق فوزهم الثاني والأربعين هذا الموسم.

وفي تورونتو، احتفل السلوفيني لوكا دونتشيتش بعيده الـ25 بتحقيقه «تريبل دابل» مع 30 نقطة و11 متابعة و16 تمريرة حاسمة وقاد فريقه دالاس مافريكس للفوز على رابتورز 136 - 125.

ولم يتمكن كليفلاند كافالييرز من تكرار سيناريو فوزه على مافريكس الثلاثاء، في مباراته في شيكاغو حيث فاز بولز 132 - 123 بعد شوطين إضافيين.

وكاد دونوفان ميتشل (19 نقطة) يحسم اللقاء لصالح كافالييرز مع انتهاء الشوط الأوّل الإضافي، إلا أنه أهدر رمية الفوز.

وفاز إنديانا بايسرز على نيو أورليانز بيليكانز 123 - 114.


سيدات ألمانيا يحجزن مقعداً في «أولمبياد باريس»

سيدات ألمانيا يحتفلن بالفوز وسط خيبة منتخب هولندا (د.ب.أ)
سيدات ألمانيا يحتفلن بالفوز وسط خيبة منتخب هولندا (د.ب.أ)
TT

سيدات ألمانيا يحجزن مقعداً في «أولمبياد باريس»

سيدات ألمانيا يحتفلن بالفوز وسط خيبة منتخب هولندا (د.ب.أ)
سيدات ألمانيا يحتفلن بالفوز وسط خيبة منتخب هولندا (د.ب.أ)

تأهل المنتخب النسائي الألماني لكرة القدم للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2024 في باريس بعد فوزه 2 - صفر على نظيره الهولندي في مباراة تحديد المركز الثالث في دوري الأمم الأوروبية للكرة النسائية مساء الأربعاء، في هيرنفين الهولندية.

وحقق المنتخب الألماني الفوز بفضل هدفين من كلارا بول في الدقيقة 66 وليا شولير في الدقيقة 78.

وبهذا ضمن الفريق الألماني المتوج بالذهبية الأولمبية في 2016 العودة للألعاب الأولمبية بعد أن غاب عن دورة طوكيو 2020.

منتخب ألمانيا فاز على هولندا 2-0 (رويترز)

وتوجت إسبانيا بطلة العالم بلقب الدوري الأوروبي النسائي بعد فوزها مساءً أيضاً 2 - صفر على فرنسا في المباراة النهائية بفضل هدفين من أيتانا بونماتي الفائزة بالحذاء الذهبي وماريونا كولدنتي.

وضمنت فرنسا وإسبانيا التأهل للدورة الأولمبية الصيفية المقبلة قبل ذلك.

وبعد حصول اليابان وأستراليا على مقعدي آسيا في الدورة الأولمبية، الأربعاء، يتبقى فقط تحديد منتخبي أفريقيا في أولمبياد 2024.

وسيشارك في بطولة القدم النسائية الأولمبية 12 منتخباً.


إسبانيا تهزم فرنسا وتتوج بكأس دوري الأمم الأوروبية للسيدات

منتخب إسبانيا خلال تتويجه بدوري الأمم (أ.ف.ب)
منتخب إسبانيا خلال تتويجه بدوري الأمم (أ.ف.ب)
TT

إسبانيا تهزم فرنسا وتتوج بكأس دوري الأمم الأوروبية للسيدات

منتخب إسبانيا خلال تتويجه بدوري الأمم (أ.ف.ب)
منتخب إسبانيا خلال تتويجه بدوري الأمم (أ.ف.ب)

توّجت إسبانيا، بطلة العالم، بلقب دوري الأمم الأوروبية في كرة القدم بفوزها على فرنسا 2-0، الأربعاء، في المباراة النهائية على الملعب الأولمبي «لا كارتويا» في إشبيلية وأمام 57 ألف متفرج.

وسجلت أيتانا بونماتي إثر تمريرة من أولغا كارمونا (32)، وماريونا كالدينتي (53) الهدفين.

وواصلت إسبانيا مسيرتها الذهبية مع استعدادها للظهور الأول على الإطلاق في دورة الألعاب الأولمبية في باريس الصيف المقبل.

احتفال لاعبات إسبانيا بالتتويج (أ.ف.ب)

وأضافت بطلات العالم قبل ستة أشهر في سيدني الأسترالية، اللقب القاري إلى سجلهنّ بقيادة مدربهنّ الجديد مونتسيرات تومي، الذي خلف المدير الفني المثير للجدل خورخي فيلدا، بعد إقالته عقب كأس العالم، وقبلة رئيس الاتحاد المحلي السابق لويس روبياليس، على شفتي المهاجمة جيني هيرموسو.

في المقابل، فشلت فرنسا بقيادة مدربها هيرفيه رونار، في تسديد أي كرة على المرمى الإسباني خلال المباراة.

الإسبانيتان ميسا رودريغيز ولايا كودينا تحتفلان بعد فوزهما في المباراة النهائية لدوري الأمم الأوروبية (إ.ب.أ)

وقالت نجمة برشلونة بونماتي، أفضل لاعبة في العالم في عام 2023، لتلفزيون إسبانيولا: «قبل ستة أشهر فزنا بكأس العالم، والآن فزنا بدوري الأمم، ما الذي يمكن أن تطلبه أكثر من ذلك؟».

وأضافت: «كل ما حققناه لا يصدق، هذا المنتخب ليس له سقف.. كأس العالم، والآن دوري الأمم، والآن سنسعى إلى لقب الأولمبياد».