«دورة بكين»: مدفيديف إلى نصف النهائي وتأهل شفيونتيك وجابر

الروسي دانييل مدفيديف (إ.ب.أ)
الروسي دانييل مدفيديف (إ.ب.أ)
TT

«دورة بكين»: مدفيديف إلى نصف النهائي وتأهل شفيونتيك وجابر

الروسي دانييل مدفيديف (إ.ب.أ)
الروسي دانييل مدفيديف (إ.ب.أ)

بلغ الروسي دانييل مدفيديف، المصنَّف «الثالث» عالمياً، نصف نهائي «دورة الصين المفتوحة في كرة المضرب (500)»، بفوزه على الفرنسي أوغو أومبير 6 - 4، و3 - 6، و6 - 1، الاثنين، في بكين.

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، شهدت المجموعة الأولى الغنية بالأخطاء كسر إرسال اللاعبين 5 مرات، قبل أن يتسق اللعب في الثانية التي حسمها الفرنسي، البالغ 25 عاماً، والمصنَّف 36 عالمياً، بعد خطأين مزدوجين على التوالي من الروسي. وفي الثالثة الحاسمة كسر مدفيديف إرسال خصمه مرتين بسرعة، لينهي المباراة على إرساله.

ويلتقي ابن السابعة والعشرين مع الألماني ألكسندر زفيريف العاشر، أو التشيلي نيكولاس خارّي.

ومن المقرّر أن يلعب لاحقاً الإسباني كارلوس ألكاراس، المصنف «الثاني» عالمياً، مع النرويجي كاسبر رود، مساء الاثنين، بالتوقيت المحلي.

وفي آخِر مباريات ربع النهائي، يلاقي الإيطالي يانيك سينر، المصنف «السادس»، البلغاري المخضرم غريغور ديميتروف.

ويغيب الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف «الأول» عالمياً، عن الدورات الصينية، لهذا الموسم.

البولندية إيغا شفيونتيك (إ.ب.أ)

وفي دورة السيدات للـ1000، تفوّقت البولندية إيغا شفيونتيك الثانية عالمياً، على الإسبانية سارا سوريبيس تورمو بمجموعتين نظيفتين 6 - 4، و6 - 4، لتلاقي في الدور الثاني الفرنسية من أصل روسي فارفارا غراتشيفا.

وتأهلت التونسية أنس جابر، المصنَّفة «السابعة» والمتوَّجة في «نينغبو» باللقب الخامس في مسيرتها، بعد تغلُّبها على الأميركية أشلي كروغر 6 - 3، و6 - 4، لتلاقي في الدور الثاني الأوكرانية مارتا كوستيوك.

وتقام «دورة بكين» للمرة الأولى منذ عام 2019، بعد أن أنهت البلاد سياساتها الانعزالية للتخلص من تداعيات فيروس «كورونا». وتقام بطولة السيدات أيضاً للمرة الأولى، منذ أن قررت الهيئة الحاكمة للعبة إنهاء مقاطعة الصين، هذا العام، بعد قضية اللاعبة بينغ شواي، المصنفة «الأولى» عالمياً سابقاً في الزوجي، والتي وجّهت اتهامات بالاعتداء الجنسي ضد مسؤول حكومي كبير.


مقالات ذات صلة

«إن بي أيه»: جيمس يحسم «ديربي» لوس أنجليس... و«تريبل دابل» رابعة توالياً ليوكيتيش

رياضة عالمية ليبرون جيمس قاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة (رويترز)

«إن بي أيه»: جيمس يحسم «ديربي» لوس أنجليس... و«تريبل دابل» رابعة توالياً ليوكيتيش

قدّم ليبرون جيمس أداء خارقاً في الربع الأخير من «ديربي» لوس أنجليس وقاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة إلى فوز على جاره كليبرز 116-112 الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)
رياضة عالمية سيدات ألمانيا يحتفلن بالفوز وسط خيبة منتخب هولندا (د.ب.أ)

سيدات ألمانيا يحجزن مقعداً في «أولمبياد باريس»

تأهل المنتخب النسائي الألماني لكرة القدم للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2024 في باريس بعد فوزه 2 - صفر على نظيره الهولندي.

«الشرق الأوسط» (هيرنفين )
رياضة عالمية منتخب إسبانيا خلال تتويجه بدوري الأمم (أ.ف.ب)

إسبانيا تهزم فرنسا وتتوج بكأس دوري الأمم الأوروبية للسيدات

توّجت إسبانيا، بطلة العالم، بلقب دوري الأمم الأوروبية في كرة القدم بفوزها على فرنسا 2-0 الأربعاء في المباراة النهائية على الملعب الأولمبي "لا كارتويا".

«الشرق الأوسط» (إشبيلية (إسبانيا))
رياضة عالمية أندري روبليف (رويترز)

«دورة دبي»: روبليف إلى ربع النهائي

حافظ الروسي أندري روبليف، وصيف البطل المصنف خامساً عالمياً، على تقليده هذا الموسم ببلوغه الدور ربع النهائي لدورة دبي في كرة المضرب وذلك بفوزه على أرتور كازو.

«الشرق الأوسط» (دبي)
رياضة عالمية أندي موراي (رويترز)

نجم التنس موراي: لم يبقَ الكثير في مسيرتي

ألمح أندي موراي أنه سيواصل اللعب على الأقل حتى دورة أولمبياد باريس التي تقام الصيف المقبل، وتحدث بشكل منفتح عن النهاية الوشيكة لمسيرته هذا الموسم.

«الشرق الأوسط» (دبي)

«إن بي أيه»: جيمس يحسم «ديربي» لوس أنجليس... و«تريبل دابل» رابعة توالياً ليوكيتيش

ليبرون جيمس قاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة (رويترز)
ليبرون جيمس قاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة (رويترز)
TT

«إن بي أيه»: جيمس يحسم «ديربي» لوس أنجليس... و«تريبل دابل» رابعة توالياً ليوكيتيش

ليبرون جيمس قاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة (رويترز)
ليبرون جيمس قاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة (رويترز)

قدّم ليبرون جيمس أداءً خارقاً في الربع الأخير من «ديربي» لوس أنجليس وقاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة إلى فوز على جاره كليبرز 116 – 112، الأربعاء، وذلك في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين «إن بي أيه».

وواصل الصربي نيكولا يوكيتش نجم دنفر ناغتس حامل اللقب تسطير إنجازاته المدوية بتحقيقه «تريبل دابل» (عشر أو أكثر في ثلاث فئات إحصائية) للمرة الرابعة توالياً في الفوز على ساكرامنتو كينغز 117 - 96.

في المباراة الأولى على ملعب «كريبتو.كوم أرينا» في لوس أنجليس، سجل «الملك» جيمس (39 عاماً) 34 نقطة، منها 19 في الربع الأخير، لينفض الغبار عن فريقه الذي بدا أنه يتجه نحو هزيمة ساحقة بعدما تقدم كليبرز 98 - 77 مع بداية الربع الرابع.

غير أن جيمس الملهم (8 تمريرات حاسمة و6 متابعات) ساعد ليكرز للتفوق على كليبرز 39 - 16 في الربع الأخير، في طريقه لتحقيق الفوز.

وأسهم أنتوني ديفيس في 20 نقطة و12 متابعة، وأضاف دانجيلو راسل 18 نقطة والياباني ري هاتشيمورا 13.

وتألق في صفوف الخاسر، كواهي لينارد بتسجيله 26 نقطة.

وعلى ملعب «بال أرينا» في دنفر، أنهى يوكيتش الفائز بلقب أفضل لاعب في الدوري المنتظم عامي 2021 و2022، اللقاء مع 14 نقطة و14 متابعة و11 تمريرة حاسمة، محققاً الـ«تريبل دابل» التاسعة عشرة له هذا الموسم.

نيكولا يوكيتش حقق «تريبل دابل» للمرة الرابعة توالياً (رويترز)

ودخل الصربي البالغ 29 عاماً في صراع شخصي مع الليتواني - الأميركي دومانتاس سابونيس الذي بدوره فرض نفسه نجماً منذ عودة المنافسات بعد مباراة «أول ستار»، بتحقيقه «تريبل دابل» ثلاث مرات توالياً.

غير أن دنفر عرف كيف يحدّ من خطورة سابونيس، في حين تألق لاعبوه في الربع الثالث وقلبوا الطاولة على كينغز بعدما تأخروا بفارق 15 نقطة.

وعزز ناغتس رصيده في المركز الثالث للمنطقة الغربية مع 40 فوزاً مقابل 19 هزيمة، في حين تراجع كينغز للمركز الثامن (33 - 25).

وتجاوز أنتوني إدواردز إصابة في كاحله ليسجل 34 نقطة ويقود فريقه مينيسوتا تمبروولفز متصدر الغربية للفوز على ممفيس غريزليز 110 - 101.

تقدّم غريزليز بفارق 14 نقطة في الربع الأول، وتابع تفوقه في الربع الثالث، قبل أن يرد لاعبو تمبروولفز في طريقهم لتحقيق فوزهم الثاني والأربعين هذا الموسم.

وفي تورونتو، احتفل السلوفيني لوكا دونتشيتش بعيده الـ25 بتحقيقه «تريبل دابل» مع 30 نقطة و11 متابعة و16 تمريرة حاسمة وقاد فريقه دالاس مافريكس للفوز على رابتورز 136 - 125.

ولم يتمكن كليفلاند كافالييرز من تكرار سيناريو فوزه على مافريكس الثلاثاء، في مباراته في شيكاغو حيث فاز بولز 132 - 123 بعد شوطين إضافيين.

وكاد دونوفان ميتشل (19 نقطة) يحسم اللقاء لصالح كافالييرز مع انتهاء الشوط الأوّل الإضافي، إلا أنه أهدر رمية الفوز.

وفاز إنديانا بايسرز على نيو أورليانز بيليكانز 123 - 114.


سيدات ألمانيا يحجزن مقعداً في «أولمبياد باريس»

سيدات ألمانيا يحتفلن بالفوز وسط خيبة منتخب هولندا (د.ب.أ)
سيدات ألمانيا يحتفلن بالفوز وسط خيبة منتخب هولندا (د.ب.أ)
TT

سيدات ألمانيا يحجزن مقعداً في «أولمبياد باريس»

سيدات ألمانيا يحتفلن بالفوز وسط خيبة منتخب هولندا (د.ب.أ)
سيدات ألمانيا يحتفلن بالفوز وسط خيبة منتخب هولندا (د.ب.أ)

تأهل المنتخب النسائي الألماني لكرة القدم للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2024 في باريس بعد فوزه 2 - صفر على نظيره الهولندي في مباراة تحديد المركز الثالث في دوري الأمم الأوروبية للكرة النسائية مساء الأربعاء، في هيرنفين الهولندية.

وحقق المنتخب الألماني الفوز بفضل هدفين من كلارا بول في الدقيقة 66 وليا شولير في الدقيقة 78.

وبهذا ضمن الفريق الألماني المتوج بالذهبية الأولمبية في 2016 العودة للألعاب الأولمبية بعد أن غاب عن دورة طوكيو 2020.

منتخب ألمانيا فاز على هولندا 2-0 (رويترز)

وتوجت إسبانيا بطلة العالم بلقب الدوري الأوروبي النسائي بعد فوزها مساءً أيضاً 2 - صفر على فرنسا في المباراة النهائية بفضل هدفين من أيتانا بونماتي الفائزة بالحذاء الذهبي وماريونا كولدنتي.

وضمنت فرنسا وإسبانيا التأهل للدورة الأولمبية الصيفية المقبلة قبل ذلك.

وبعد حصول اليابان وأستراليا على مقعدي آسيا في الدورة الأولمبية، الأربعاء، يتبقى فقط تحديد منتخبي أفريقيا في أولمبياد 2024.

وسيشارك في بطولة القدم النسائية الأولمبية 12 منتخباً.


إسبانيا تهزم فرنسا وتتوج بكأس دوري الأمم الأوروبية للسيدات

منتخب إسبانيا خلال تتويجه بدوري الأمم (أ.ف.ب)
منتخب إسبانيا خلال تتويجه بدوري الأمم (أ.ف.ب)
TT

إسبانيا تهزم فرنسا وتتوج بكأس دوري الأمم الأوروبية للسيدات

منتخب إسبانيا خلال تتويجه بدوري الأمم (أ.ف.ب)
منتخب إسبانيا خلال تتويجه بدوري الأمم (أ.ف.ب)

توّجت إسبانيا، بطلة العالم، بلقب دوري الأمم الأوروبية في كرة القدم بفوزها على فرنسا 2-0، الأربعاء، في المباراة النهائية على الملعب الأولمبي «لا كارتويا» في إشبيلية وأمام 57 ألف متفرج.

وسجلت أيتانا بونماتي إثر تمريرة من أولغا كارمونا (32)، وماريونا كالدينتي (53) الهدفين.

وواصلت إسبانيا مسيرتها الذهبية مع استعدادها للظهور الأول على الإطلاق في دورة الألعاب الأولمبية في باريس الصيف المقبل.

احتفال لاعبات إسبانيا بالتتويج (أ.ف.ب)

وأضافت بطلات العالم قبل ستة أشهر في سيدني الأسترالية، اللقب القاري إلى سجلهنّ بقيادة مدربهنّ الجديد مونتسيرات تومي، الذي خلف المدير الفني المثير للجدل خورخي فيلدا، بعد إقالته عقب كأس العالم، وقبلة رئيس الاتحاد المحلي السابق لويس روبياليس، على شفتي المهاجمة جيني هيرموسو.

في المقابل، فشلت فرنسا بقيادة مدربها هيرفيه رونار، في تسديد أي كرة على المرمى الإسباني خلال المباراة.

الإسبانيتان ميسا رودريغيز ولايا كودينا تحتفلان بعد فوزهما في المباراة النهائية لدوري الأمم الأوروبية (إ.ب.أ)

وقالت نجمة برشلونة بونماتي، أفضل لاعبة في العالم في عام 2023، لتلفزيون إسبانيولا: «قبل ستة أشهر فزنا بكأس العالم، والآن فزنا بدوري الأمم، ما الذي يمكن أن تطلبه أكثر من ذلك؟».

وأضافت: «كل ما حققناه لا يصدق، هذا المنتخب ليس له سقف.. كأس العالم، والآن دوري الأمم، والآن سنسعى إلى لقب الأولمبياد».


«كأس إنجلترا»: ليفربول ويونايتد يلحقان بالمتأهلين ويصطدمان في «الثمانية»

لاعبو ليفربول يحتفلون بالفوز (أ.ب)
لاعبو ليفربول يحتفلون بالفوز (أ.ب)
TT

«كأس إنجلترا»: ليفربول ويونايتد يلحقان بالمتأهلين ويصطدمان في «الثمانية»

لاعبو ليفربول يحتفلون بالفوز (أ.ب)
لاعبو ليفربول يحتفلون بالفوز (أ.ب)

لحق ليفربول، ومانشستر يونايتد وصيف بطل الموسم الماضي، بركب المتأهلين، وضربا موعداً نارياً في ربع النهائي، بفوز الأول على ضيفه ساوثمبتون من المستوى الثاني (تشامبيونشيب) 3-0، والثاني على مضيفه نوتنغهام فوريست 1-0، الأربعاء، في ختام الدور الخامس.

في المباراة الأولى على ملعب «أنفيلد»، أكرم ليفربول المثقل بالإصابات، وفادة ضيفه ساوثمبتون بثلاثية نظيفة، تناوب على تسجيلها الواعدان الويلزي لوي كوماس (44)، وبديله جايدن دانس (73 و88).

وينافس ليفربول، المنتشي بلقب كأس الرابطة، الأحد، على حساب تشلسي (1-0 بعد التمديد)، على أربع جبهات هذا الموسم، ففضلاً عن تتويجه الأخير، يتصدر الدوري بفارق نقطة أمام مطارده المباشر مانشستر سيتي حامل اللقب، وبلغ ثمن نهائي مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» حيث يلاقي سبارتا براغ التشيكي في 7 و14 مارس (آذار) المقبل.

ليفربول، المنتشي بلقب كأس الرابطة الأحد على حساب تشلسي على أربع جبهات (رويترز)

ويلتقي ليفربول، في الدور المقبل مع مانشستر يونايتد الفائز على مضيفه نوتنغهام فوريست بهدف وحيد سجله لاعب وسطه الدولي البرازيلي كازيميرو في الدقيقة 89.

وخاض ليفربول المباراة بتشكيلة رديفة ضمت فقط قائده الهولندي فيرجيل فان دايك، ومواطنه كودي خاكبو، بين أساسييه، بعدما فضّل مدربه الألماني يورغن كلوب بالإبقاء على الأرجنتيني أليكسيس ماكاليستر، والكولمبي لويس دياس، والفرنسي ابراهيما كوناتيه، على دكة البدلاء.

وضمّت لائحة الغائبين بسبب الإصابة، المصري محمد صلاح، والأوروغوياني داروين نونييس، والمدافع ترنت ألكسندر أرنولد، والمجري دومينيك سوبولاي، والبرتغالي ديوغو جوتا، وكورتيس جونز، والياباني واتارا إيندو، والكاميروني جويل ماتيب، وحارس مرماه البرازيلي أليسون بيكر، والهولندي راين خرافبرخ.

وفرض ليفربول أفضليته منذ البداية لكن دون خطورة على مرمى ضيوفه الذين كانوا الأقرب إلى افتتاح التسجيل بتسديدة زاحفة للغاني كمال الدين سوليمانا، ارتدت من القائم الأيسر (5)، وأخرى للفرنسي سيكو مارا، أبعدها الحارس الايرلندي كوامهين كيليهر، إلى ركنية (6).

وتدخل كيليهر أمام مارا لقطع انفراده من مسافة قريبة (11).

وكانت أول وأخطر فرصة لليفربول عندما تلقى خاكبو كرة داخل المنطقة تباطأ في متابعتها داخل المرمى فتدخل الدفاع وشتتها (21).

وتصدى كيهيلر لتسديدة زاحفة لسليمانا من داخل المنطقة (38).

وكاد هارفي إيليوت يفعلها بتسديدة من خارج المنطقة أبعدها الحارس جو لوملي إلى ركنية (42).

ونجح لاعب الوسط الواعد كوماس (18 عاماً) في افتتاح التسجيل عندما تلقى كرة من الواعد الآخر بوبي كلارك (19 عاماً)، فسددها من خارج المنطقة ارتطمت بقدم المدافع البولندي يان بيدناريك، واستقرت على يمين حارس مرماه لوملي (44).

فرحة ليفربولية بالتفوق في كأس الاتحاد (رويترز)

وتابع كيهيلر تألقه بتصديه لتسديدة سليمانا من مسافة قريبة مطلع الشوط الثاني (48).

وعزز الواعد الآخر دانس (18 عاماً)، بديل كوماس، تقدّم ليفربول عندما تلقى كرة على طبق من ذهب داخل المنطقة من إيليوت تابعها ساقطة من مسافة قريبة داخل المرمى (73).

وأضاف دانس هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه عندما استغل كرة مرتدة من الحارس فتابعها داخل المرمى (88).

وبلغ تشلسي ربع النهائي بفوزه بشق النفس على ضيفه ليدز يونايتد من المستوى الثاني (تشامبيونشيب) 3-2.

وكان ليدز البادئ بالتسجيل عبر مهاجمه ماتيو جوزيف (8)، لكن رجال المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، ردّوا بهدفين للمهاجمين السنغالي نيكولاس جاكسون (15) والأوكراني ميخايلو مودريك (37).

وأدرك جوزيف التعادل للضيوف مطلع الشوط الثاني (59)، قبل أن يخطف كونور كالاغر هدف الفوز في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

ويلتقي تشلسي في ربع النهائي مع فريق آخر من التشامبيونشيب هو ليستر سيتي الذي تأهل الثلاثاء بفوزه على مضيفه بورنموث 1-0.

كما تأهل ولفرهامبتون بفوزه على ضيفه برايتون بهدف وحيد سجله لاعب وسطه الدولي الغابوني ماريو ليمينا، في الدقيقة الثانية.

ويلعب ولفرهامبتون في الدور المقبل مع كوفنتري سيتي من المستوى الثاني وأول المتأهلين بفوزه على مايدستون من المستوى السادس 5-0 الاثنين.

وتجمع مباراة ربع النهائي الأخيرة مانشستر سيتي حامل اللقب مع نيوكاسل.

وتقام المباريات في 16 و17 مارس (آذار) المقبل.


«كأس الاتحاد الإنجليزي»: سيتي ونيوكاسل في قمة ربع النهائي

كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم (الشرق الأوسط)
كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم (الشرق الأوسط)
TT

«كأس الاتحاد الإنجليزي»: سيتي ونيوكاسل في قمة ربع النهائي

كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم (الشرق الأوسط)
كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم (الشرق الأوسط)

سحبت الأربعاء قرعة الدور ربع النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، وأسفرت عن قمة نارية بين مانشستر سيتي حامل اللقب وضيفه نيوكاسل.

ووفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، حجز سيتي بطاقته إلى دور الثمانية بفوز كاسح على مضيفه لوتون تاون 6 - 2، بينها خماسية لمهاجمه الدولي النرويجي إرلينغ هالاند، فيما بلغه نيوكاسل بشقّ الأنفس إثر تغلبه على مضيفه بلاكبيرن روفرز، المستوى الثاني من (تشامبيونشيب)، 4 - 3 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي 1 - 1.

وفي حال فرض المنطق نفسه سيلتقي مانشستر يونايتد وصيف بطل الموسم الماضي مع ليفربول في ربع النهائي.

عندما يحلّ مانشستر يونايتد ضيفاً على نوتنغهام فوريست، ويلعب ليفربول مع ضيفه ساوثمبتون من تشامبونشيب لاحقاً.

ويلتقي الفائز مع مباراة تشيلسي وليدز يونايتد من تشامبوينشيب لاحقاً مع ليستر سيتي من تشامبيونشيب أيضاً، الذي تأهل الثلاثاء بفوزه على مضيفه بورنموث 1 - 0.

ويلعب الفائز من مواجهة ولفرهامبتون وبرايتون المقررة لاحقاً أيضاً مع كوفنتري سيتي من المستوى الثاني وأول المتأهلين بفوزه على مايدستون من المستوى السادس 5 - 0 الاثنين.

وسوف تقام المباريات في 16 و17 مارس (آذار) المقبل.


أوسيمين وكفاراتسخيليا يعيدان نابولي إلى سكة الانتصارات بسداسية ساسولو

فرحة نجمي المواجهة أوسيمين وكفاراتسخيليا بالفوز العريض على ساسولو في الدوري الإيطالي (أ.ب)
فرحة نجمي المواجهة أوسيمين وكفاراتسخيليا بالفوز العريض على ساسولو في الدوري الإيطالي (أ.ب)
TT

أوسيمين وكفاراتسخيليا يعيدان نابولي إلى سكة الانتصارات بسداسية ساسولو

فرحة نجمي المواجهة أوسيمين وكفاراتسخيليا بالفوز العريض على ساسولو في الدوري الإيطالي (أ.ب)
فرحة نجمي المواجهة أوسيمين وكفاراتسخيليا بالفوز العريض على ساسولو في الدوري الإيطالي (أ.ب)

أعاد المهاجمان النيجيري فيكتور أوسيمين والجورجي خفيتشا كفاراتسخيليا فريقهما نابولي إلى سكة الانتصارات وتحقيق الفوز الأوّل بقيادة مدربه الجديد فرانشيسكو كالزونا باكتساح مضيفه ساسولو 6 – 1، الأربعاء، في مباراة مؤجلة من المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ووفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، كان صاحب الأرض البادئ بالتسجيل بواسطة الصربي أوروش راتيتش في الدقيقة 17، بعدها رد نابولي بقوة عندما فرض أوسيمين نفسه نجماً للمباراة بتسجيله ثلاثية «هاتريك» في الدقائق 31 و41 و47، وأضاف كفاراتسخيليا ثنائية في الدقيقتين 51 إثر تمريرة من النيجيري، و75 بعدما افتتح الكوسوفي أمير رحماني التسجيل في الدقيقة 29.

وجاء الفوز الأوّل للفريق الجنوبي مع كالزونا في ثاني مبارياته محلياً بعد التعادل مع مضيفه كالياري 1 – 1، والثالثة عموماً بعد تعادلٍ بالنتيجة مثلها مع ضيفه برشلونة الإسباني في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا. وهذا الفوز الأوّل لنابولي بعد 4 مبارياتٍ ضمن جميع المسابقات والحادي عشر في الدوري، رافعاً رصيده إلى 40 نقطة في المركز التاسع بفارق 8 نقاط عن بولونيا صاحب المركز الرابع الأخير المؤهل إلى مسابقة دوري الأبطال في الموسم المقبل.

في المقابل تواصلت هزائم ساسولو وسقط للمرة الثالثة توالياً والسادسة في آخر 7 مباريات (تعادل في واحدة منها) ليتراجع إلى المركز الثامن عشر بفارق الأهداف عن فيرونا السابع عشر.


«دورة دبي»: روبليف إلى ربع النهائي

أندري روبليف (رويترز)
أندري روبليف (رويترز)
TT

«دورة دبي»: روبليف إلى ربع النهائي

أندري روبليف (رويترز)
أندري روبليف (رويترز)

حافظ الروسي أندري روبليف، وصيف البطل المصنف خامساً عالمياً، على تقليده هذا الموسم ببلوغه الدور ربع النهائي لدورة دبي في كرة المضرب (500)، وذلك بفوزه على الفرنسي أرتور كازو 6 - 4 و6 - 4 الأربعاء.

ومنذ مشاركته الأولى هذا الموسم في دورة هونغ كونغ حيث توج باللقب على حساب الفنلندي إميل روسوفووري، وصل روبليف إلى الدور ربع النهائي في جميع الدورات الثلاث التالية، آخرها دورة الدوحة وأبرزها بطولة أستراليا المفتوحة.

لكن مشوار الروسي البالغ 26 عاماً والمصنف ثانياً في دبي انتهى عند هذا الدور في جميع هذه المشاركات الثلاث، وبالتالي يمني النفس بالتخلص من هذه العقبة حين يلتقي الكازخستاني ألكسندر بوبليك السابع الذي تغلب على الهولندي تالون غرييكسبور 7-6 (10-8) و7-6 (7-2).

أرتور كازو خلال مواجهة الروسي أندري روبليف (أ.ب)

واحتاج روبليف الذي خسر نهائي العام الماضي أمام مواطنه دانييل مدفيديف، إلى ساعة و18 دقيقة للتخلص من عقبة كازو 21 عاماً والمصنف 86 عالمياً بعدما انتزع الشوط الأول من المجموعة الأولى على إرسال الفرنسي ثم الشوط السابع من المجموعة الثانية.

ويمني روبليف النفس بتأكيد تفوقه على منافسه المقبل بوبليك الذي خسر أربعا من المواجهات الست السابقة بينهما، آخرها في الدور الرابع لبطولة ويمبلدون العام الماضي حين احتاج الروسي إلى خمس مجموعات لحسم اللقاء.


«الفورمولا 1»: براءة هورنر رئيس «رد بول» من مزاعم سوء التصرف

هورنر رئيس فريق رد بول (أ.ف.ب)
هورنر رئيس فريق رد بول (أ.ف.ب)
TT

«الفورمولا 1»: براءة هورنر رئيس «رد بول» من مزاعم سوء التصرف

هورنر رئيس فريق رد بول (أ.ف.ب)
هورنر رئيس فريق رد بول (أ.ف.ب)

قالت شركة رد بول النمساوية لمشروبات الطاقة الأربعاء إنه تم تبرئة كريستيان هورنر رئيس فريق رد بول المنافس في بطولة العالم لسباقات «فورمولا 1» للسيارات من مزاعم سوء التصرف تجاه إحدى الموظفات.

ووفقاً لوكالة رويترز، قال المتحدث باسم «رد بول» في بيان: «التحقيق المستقل في المزاعم المقدمة ضد السيد هورنر انتهى، ويمكن لـ(رد بول) تأكيد رفض الاتهام. المدعية لديها الحق في الاستئناف. و(رد بول) تثق في أن التحقيق كان عادلاً وصارماً ومحايداً».


نجم التنس موراي: لم يبقَ الكثير في مسيرتي

أندي موراي (رويترز)
أندي موراي (رويترز)
TT

نجم التنس موراي: لم يبقَ الكثير في مسيرتي

أندي موراي (رويترز)
أندي موراي (رويترز)

ألمح أندي موراي أنه سيواصل اللعب على الأقل حتى دورة أولمبياد باريس التي تقام الصيف المقبل. وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) أن موراي 36 عاماً تحدث بشكل منفتح عن النهاية الوشيكة لمسيرته هذا الموسم بعد أن تغلب على دينيس شابوفالوف يوم الاثنين الماضي في بطولة دبي، وقال: «على الأرجح لا يوجد أمامي وقت طويل، ولكني سأبذل ما في وسعي في الأشهر القليلة المتبقية».

وقال موراي في السابق، إن لديه فكرة عن الوقت الذي سيعتزل فيه، وقال لبرنامج «توداي» على راديو 4 إنه على الأرجح سيعلن عن هذه المعلومة في وقت ما.

وذكر: «عندما يحين الوقت المناسب على الأرجح سأقول شيئاً ما قبل أن ألعب آخر مباراة لي وآخر بطولة. لا أعلم ما إذا كنت سأقول أي شيء قبل أشهر من الوقت المحدد أم لا».

وبينما يبدو أن بطولة ويمبلدون ستصبح المكان الأكثر منطقية لكي يعلن فيه موراي نهاية مسيرته، إلا أن اللاعب الأسكوتلندي يتطلع للمشاركة في أولمبياد باريس التي تقام هذا الصيف.

ويعد مواري هو اللاعب الوحيد الذي فاز بميداليتين ذهبيتين متتاليتين في منافسات الفردي في أولمبياد لندن وريو، وقال: «أتمنى أن تتاح لي فرصة المنافسة على ميدالية أخرى».

وإذا لم يتأهل اللاعب الأسكوتلندي من خلال التصنيف، حيث إنه يوجد في المركز الـ67 عالمياً بعد بداية صعبة هذا العام، بإمكانه أن يبحث عن مقعد في القرعة بصفته بطلاً سابقاً.


الادعاء الفرنسي: الحقيبة المسروقة لا تحوي معلومات أمنية «حساسة» بالأولمبياد

مكتب المدعي العام أكد عدم احتواء الذاكرة المسروقة على «بيانات حساسة» (أ.ف.ب)
مكتب المدعي العام أكد عدم احتواء الذاكرة المسروقة على «بيانات حساسة» (أ.ف.ب)
TT

الادعاء الفرنسي: الحقيبة المسروقة لا تحوي معلومات أمنية «حساسة» بالأولمبياد

مكتب المدعي العام أكد عدم احتواء الذاكرة المسروقة على «بيانات حساسة» (أ.ف.ب)
مكتب المدعي العام أكد عدم احتواء الذاكرة المسروقة على «بيانات حساسة» (أ.ف.ب)

طمأن مكتب المدعي العام في باريس الأربعاء أنه لا توجد «معلومات أمنية حساسة» خاصة بالألعاب الأولمبية المقررة الصيف المقبل في العاصمة الفرنسية، في وحدة الذاكرة (يو إس بي) التي سُرِقت الاثنين من مهندس في قطار في محطة «غار دو نور».

وجاء بيان مكتب المدعي العام رداً على ما ذكرته وسائل الإعلام نقلاً عن مصدر في الشرطة أن الحقيبة التي سُرِقت كان فيها جهاز كومبيوتر ووحدتا ذاكرة تحتوي على الخطط الأمنية لأولمبياد باريس.

وقال المصدر في الشرطة إن الحقيبة تعود إلى مهندس من مجلس بلدية مدينة باريس، مؤكداً ما ذكره تقرير لتلفزيون «بي إف إم»، مضيفاً أن الحقيبة كانت موضوعة في صندوق الأمتعة فوق مقعد المهندس.

وأبدى مكتب المدعي العام في باريس استياءه من «التقارير المتسرعة» في وسائل الإعلام، وأكد لوكالة «الصحافة الفرنسية» أن مهندساً من مجلس بلدية باريس «فقد حقيبته في محطة غار دو نور في نهاية يوم السادس والعشرين من فبراير (شباط)».

وكشف أنه «تم إسناد التحقيق إلى أمن شبكة النقل»، مضيفاً «حرص هذا المهندس على الإشارة إلى أن حقيبته تحتوي على وحدة ذاكرة احترافية، لكن من المهم الإشارة إلى أن هذه الوحدة تحتوي فقط على ملاحظات تتعلق بحركة المرور في باريس خلال الألعاب الأولمبية، وليس على معلومات أمنية حساسة».

وطمأن مجلس بلدية باريس في بيان الأربعاء أن ما هو موجود في وحدة الذاكرة ليس سوى «ملاحظات للاستخدام الداخلي تتعلق بعمله (المهندس) في مهمة تكنولوجيا المعلومات الخاصة بإدارة الطرق والتنقلات»، كاشفاً أن الإجراءات المناسبة اتخذت من أجل تجنب أي خرق.

وطلبت رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو التي اجتمعت مع المجلس البلدي وعدد من نوابها صباح الأربعاء للبحث في الحادثة بحسب ما أفاد مصدر في مجلس المدينة وكالة «الصحافة الفرنسية» من المفتشية العامة للمدينة التحقيق في هذه «الانتهاكات لإجراءات الأمن الداخلي»، مع دراسة فرض «عقوبات» بناء على الاستنتاجات التي يتم التوصل إليها.

وتواجه السلطات الفرنسية تحديات أمنية هائلة لعل أبرزها حفل الافتتاح الذي سيقام على متن قوارب على نهر السين في 26 يوليو (تموز).

وأعلنت الحكومة الفرنسية نهاية الشهر الماضي أنها خفضت عدد المتفرجين في حفل الافتتاح الذي يُقام للمرة الأولى خارج الملعب الرئيسي لألعاب القوى.

وكانت فرنسا في حالة تأهب قصوى تحسباً لهجمات إرهابية في الفترة من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي إلى منتصف يناير (كانون الثاني) بعد أن اقتحم مشتبه به مدرسة في شمال فرنسا وطعن معلماً حتى الموت.