«لا ليغا»: إشبيلية يعود إلى الانتصارات عبر بوابة ألميريا

سوسو لاعب وسط إشبيلية يحتفل مع زملائه بتسجيل الهدف الثالث في شباك ألميريا (إ.ب.أ)
سوسو لاعب وسط إشبيلية يحتفل مع زملائه بتسجيل الهدف الثالث في شباك ألميريا (إ.ب.أ)
TT

«لا ليغا»: إشبيلية يعود إلى الانتصارات عبر بوابة ألميريا

سوسو لاعب وسط إشبيلية يحتفل مع زملائه بتسجيل الهدف الثالث في شباك ألميريا (إ.ب.أ)
سوسو لاعب وسط إشبيلية يحتفل مع زملائه بتسجيل الهدف الثالث في شباك ألميريا (إ.ب.أ)

عاد إشبيلية إلى سكة الانتصارات بفوزه الكبير على ضيفه ألميريا متذيل الترتيب 5 – 1، الثلاثاء، في افتتاح منافسات المرحلة السابعة من الدوري الإسباني.

وحقق إشبيلية الذي استهل موسمه بثلاث هزائم توالياً في الدوري إضافة إلى خسارة مباراة الكأس السوبر الأوروبية بخلاف نهاية الموسم الماضي الذي توجه بالظفر بمسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» للمرة السادسة في تاريخه، فوزه الأول بعد تعادلين في مختلف المسابقات أمام لنس الفرنسي 1 - 1 في افتتاح منافسات الجولة الأولى من دوري أبطال أوروبا، ليعود ويسقط مجدداً في فخ التعادل أمام أوساسونا سلباً في «لا ليغا» في المرحلة الماضية.

وتقدّم إشبيلية الذي حقق فوزه الثاني هذا الموسم للمركز الحادي عشر مؤقتاً برصيد 7 نقاط، علماً بأنه يملك مباراة مؤجلة أمام أتلتيكو مدريد.

في المقابل، مُني ألميريا بخسارته الخامسة في سلسلة من 7 مباريات لم يذق خلالها طعم الفوز هذا الموسم، ليقبع في قاع الترتيب مع نقطتين فقط.

وحسم إشبيلية النتيجة بعد 8 دقائق من صافرة البداية، حين افتتح الدولي المغربي يوسف النصيري التسجيل في الدقيقة السابعة قبل أن يضيف بعد دقيقة البلجيكي دودي لوكيباكيو الهدف الثاني.

وعاد النادي الأندلسي لزيارة شباك ضيفه بتسديدة يسارية من خارج المنطقة من لاعب الوسط سوسو (38). ومع بداية الشوط الثاني، رفع إشبيلية غلته إلى 4 أهداف بعد لعبة جماعية وتمريرة من أدريا بيدروسا تابعها الأرجنتيني إريك لاميلا في الشباك برغم تدخل دفاع ألميريا (51).

ونجح ألميريا في تسجيل هدف الشرف من ركلة جزاء بعد خطأ من خيسوس نافاس داخل المنطقة، نفذها الكولومبي لويس سواريس بنجاح (71)، قبل أن يختتم إشبيلية استعراضه التهديفي بتسديدة صاروخية من البديل كيكي سالاس (90+2).


مقالات ذات صلة

لافوينتي : نهائي كأس أوروبا سيكون متوازناً… سيفوز الأقل خطئاً

رياضة عالمية دي لافوينتي (د.ب.أ)

لافوينتي : نهائي كأس أوروبا سيكون متوازناً… سيفوز الأقل خطئاً

طالب مدرب المنتخب الإسباني لويس دي لا فوينتي لاعبيه بصناعة التاريخ لبلادهم عندما يتواجهون مع المنتخب الإنجليزي.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية ينتظر المنتخب الإسباني الآن مباراة أخيرة لفرض سحره والتألق (أ.ف.ب)

«لا فوينتي الهادئ» كسب معركته مع الصحافة… وأعاد إسبانيا لعافيتها

نجح المدرب لويس دي لا فوينتي، رغم العقبات والانتقادات، في إعادة منتخب إسبانيا إلى الطريق الصحيح بثقة وهدوء.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية لاعبو إنجلترا بعد تخطي هولندا والتأهل لنهائي «يورو 2024»

هل تعد إسبانيا أفضل منتخب في بطولة كأس الأمم الأوروبية 2024؟

هل كانت إنجلترا بحاجة لتقديم الأداء السيئ والممل أمام الدنمارك لكي تعيد ضبط الأمور وتصل للمباراة النهائية؟

أوروبا لاعب المنتخب الإسباني لامين يامال خلال التدريبات (أ.ف.ب)

غضب من فيديو لامين يامال بقميص منتخب المغرب

أثار مقطع فيديو للاعب لامين يامال غضباً وسط الإسبان رغم إعرابه عن فخره بقيادة منتخب بلاده للصعود لنهائي بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم «يورو 2024»

رياضة عالمية دي لافوينتي يقوم بتوجيهاته خلال المباراة (رويترز)

مدرب إسبانيا: هدف لامين يامال «لمسة عبقرية»

أثنى لويس ديلا فوينتي، مدرب إسبانيا، على مستوى وتماسك فريقه، بعدما قلب تأخره بهدف ليفوز 2-1 على فرنسا، ويتأهل لنهائي بطولة أوروبا لكرة القدم.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)

رياضيو أوكرانيا يشعرون بالقلق من الحرب مع المنافسة في الأولمبياد

لاعبو الجودو والمبارزة الأولمبيون الأوكرانيون يقفون لالتقاط صورة قبل ركوب القطار (رويترز)
لاعبو الجودو والمبارزة الأولمبيون الأوكرانيون يقفون لالتقاط صورة قبل ركوب القطار (رويترز)
TT

رياضيو أوكرانيا يشعرون بالقلق من الحرب مع المنافسة في الأولمبياد

لاعبو الجودو والمبارزة الأولمبيون الأوكرانيون يقفون لالتقاط صورة قبل ركوب القطار (رويترز)
لاعبو الجودو والمبارزة الأولمبيون الأوكرانيون يقفون لالتقاط صورة قبل ركوب القطار (رويترز)

يتحمل الرياضيون الأولمبيون الأوكرانيون الذين يركزون على تقديم أفضل ما لديهم في «باريس 2024» عبئاً إضافياً، يتمثل في القلق بشأن ما قد يحدث في وطنهم خلال الحرب التي تضع وطنهم ضد روسيا.

ولم يتمكن الرياضيون من منع أنفسهم من الانشغال، عندما استقلوا القطار أمس (الثلاثاء) في طريقهم للمشاركة في الألعاب الأولمبية.

ولا تزال الطائرات غير وارد استخدامها في أوكرانيا، مع استمرار الغارات الجوية والهجمات بالصواريخ والطائرات المُسيَّرة، بعد 29 شهراً من الحرب.

وقال المصارع برفيز نسيبوف، الحائز على فضية أولمبياد طوكيو 2020، بينما كان يحتضن ابنه الرضيع قبل المغادرة إلى باريس: «هذه مسؤولية كبيرة. لقد تعهدت ببذل قصارى جهدي لجعل بلدي وابني فخورين... لكن مع كل ما يحدث في بلادنا والصواريخ المتطايرة، تأتي أحلامي في المرتبة الثانية. سأفكر في عائلتي وابني».

وبذلت زوجته أولينا قصارى جهدها لتبدو غير قلقة.

نسيبوف الحائز على الميدالية الفضية في طوكيو 2020 يودِّع عائلته (رويترز)

وقالت: «إنه موجود دائماً هناك. نحن دائماً على الهاتف ونتحدث. سنفتقده؛ لكن الأمر يستحق كل هذا العناء».

واعترف لاعب الجودو بوجدان إيادوف، الحائز على ذهبية في بطولة أوروبا 2022، بأن الاحتفاظ بالتركيز على المهمة لم يكن سهلاً.

وأضاف في إشارة إلى هجوم صاروخي هذا الشهر على أكبر مستشفى للأطفال في كييف: «نستمر في التفكير فيما إذا كان كل شيء على ما يرام، وأن صاروخاً مثل ذلك الذي أصاب مستشفى الأطفال كان من الممكن أن يضرب منزلنا... بالطبع الأمر صعب. من الصعب التدريب ومن الصعب المنافسة؛ لكن من الممكن أن كل ما يحدث في بلادنا من هذه الحرب المروعة يساعدني. وهذا يعني أنه يجب عليَّ أن أقدم كل ما أملك».

وتقول أولينا كريفيتسكا التي تتنافس في مسابقة سيف المبارزة، إن شقيقها الموجود على جبهة القتال سيشجعها، وكذلك رفاقه في القتال.

وقالت: «أعتقد أن جميع الرياضيين الذين سيقدمون أداء جيداً سيمنحونهم حافزاً إضافياً. سيرون أن ما يفعلونه في الدفاع عن بلادنا لم يذهب سدى. إنهم يمكنهم تمثيل بلادنا على أعلى مستوى».