رغم الأخطاء الكارثية... أليغري متمسك بحارس اليوفي شتينسني

شتينسني تحمل مسؤلية هدفين دخلا المرمى بالخطأ (رويترز)
شتينسني تحمل مسؤلية هدفين دخلا المرمى بالخطأ (رويترز)
TT

رغم الأخطاء الكارثية... أليغري متمسك بحارس اليوفي شتينسني

شتينسني تحمل مسؤلية هدفين دخلا المرمى بالخطأ (رويترز)
شتينسني تحمل مسؤلية هدفين دخلا المرمى بالخطأ (رويترز)

فقد يوفنتوس سجله الخالي من الهزيمة بالتعثر 4 - 2 أمام ساسولو في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم بعد أداء متواضع من الحارس فويتشيخ شتينسني، لكن المدرب ماسيميليانو أليغري تمسك بلاعبه البولندي لخوض مباراة ليتشي الثلاثاء.

ووفق وكالة «رويترز»، يتحمل شتينسني مسؤولية هدفين من 3 أهداف لفريق ساسولو، وقبل أن يسجل زميله فيدريكو غاتي هدفاً غريباً بطريق الخطأ في مرماه، ليقضي على آمال يوفنتوس في العودة السبت.

وقال أليغري للصحافيين الاثنين: «أمام ساسولو، لم يكن الأداء سيئاً، لكن دافعنا بشكل سيئ وارتكبنا بعض الأخطاء الفردية غير المبررة. في يوفنتوس علينا التعايش مع الضغوط وتحمل المسؤولية».

وأضاف: «يجب أن يحافظ جاتي على هدوئه، فهو بدأ مسيرته منذ فترة قصيرة. باقي الأخطاء يمكن أن تحدث، ربما ليس بالشكل نفسه في مباراة السبت، لكنها تحدث. شتينسني حارس أوروبي من الطراز الرفيع وقضى ليلة سيئة... سيكون شتينسني الحارس الأساسي وسيلعب الثلاثاء، رغم واقع أني أدرك مدى أهمية (ماتيا) بيرين حارساً».

يوفنتوس فقد سجله الخالي من الهزيمة أمام ساسولو (إ.ب.أ)

ومع رحيل لاعبين أصحاب خبرة مثل ليوناردو بونوتشي وخوان كوادرادو وأنخيل دي ماريا، تعرض أليغري لتساؤلات بخصوص افتقار الفريق شخصية القائد.

وقال مدرب يوفنتوس: «لدينا دانيلو وهناك شتينسني ثم أليكس ساندرو رغم واقع أنه يعاني من إصابة. هناك أيضاً (دانييلي) روجاني الذي نضج كثيراً».

وأضاف: «نحن نفتقد الخبرة مقارنة بالموسم الماضي، لكننا اكتسبنا السرعة والحماس».

وسجل فيدريكو كييزا ودوسان فلاهوفيتش 4 أهداف لكل منهما في أول 5 مباريات، وسيتعين على أليغري الآن اتخاذ قراره بشأن إمكانية استبعاد أحدهما من التشكيلة الأساسية.

وقال أليغري: «يؤدي كييزا بشكل رائع، وهو حاضر بقوة حالياً. سأحتاج إلى تقييم الموقف. لقد بذل جهداً هائلاً السبت، كما فعل فلاهوفيتش».

ويحتل يوفنتوس المركز الرابع بفارق 5 نقاط عن إنتر ميلان المتصدر، وسيواجه ليتشي الذي لم يتعرض لأي هزيمة ويأتي ثالثاً.


مقالات ذات صلة

بولونيا الإيطالي يتعاقد مع المهاجم الهولندي دالينغا

رياضة عالمية تياس دالينغا يوقع رسمياً لبولونيا (نادي بولونيا)

بولونيا الإيطالي يتعاقد مع المهاجم الهولندي دالينغا

قال نادي بولونيا المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم الثلاثاء إنه تعاقد مع المهاجم الهولندي تياس دالينغا من تولوز الفرنسي.

«الشرق الأوسط» (بولونيا)
رياضة سعودية فيكتور أوسيمين (رويترز)

أوسيمين يفكر في الدوري السعودي بسبب تردد سان جيرمان

تظل أولوية مهاجم نابولي، فيكتور أوسيمين، هي مغادرة نابولي هذا الصيف، وفقاً لمصادر الصحافي الإيطالي فابريزيو رومانو عبر منصة «إكس».

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة عالمية مدافع بولونيا ريكاردو كالافيوري يقترب من آرسنال (نادي بولونيا)

الإيطالي كالافيوري يقترب من آرسنال

يسرع آرسنال من جهوده للتعاقد مع مدافع بولونيا ريكاردو كالافيوري.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية سيسك فابريغاس مدرباً لكومو الإيطالي (رويترز)

فابريغاس مدرباً لكومو بعد صعوده للدوري الإيطالي

أعلن نادي كومو المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم الجمعة تعيين الإسباني سيسك فابريغاس مدرباً للفريق.

«الشرق الأوسط» (كومو)
رياضة عالمية الفارو موراتا إلى ميلان (رويترز)

موراتا «بطل أوروبا» يعود إلى إيطاليا من بوابة ميلان

عاد المهاجم الدولي الإسباني ألفارو موراتا إلى الدوري الإيطالي لكرة القدم من بوابة ميلان... بعد أيام معدودة على إحرازه كأس أوروبا مع منتخب بلاده.

«الشرق الأوسط» (ميلانو)

«أولمبياد باريس»: العداء الأميركي لايلز يبحث عن رباعية تاريخية... والاستعراض

نواه لايلز (أ.ف.ب)
نواه لايلز (أ.ف.ب)
TT

«أولمبياد باريس»: العداء الأميركي لايلز يبحث عن رباعية تاريخية... والاستعراض

نواه لايلز (أ.ف.ب)
نواه لايلز (أ.ف.ب)

بعد فوزه بثلاث ذهبيات في بطولة العالم العام الماضي في بودابست في سباقات 100 و200 والتتابع أربع مرّات 100م، يضع العداء الأميركي نواه لايلز نصب عينيه تحقيق رباعية تاريخية في أولمبياد باريس هذا الصيف.

ويأمل ابن الـ27 عاماً أن يكرّر ما حققه في مونديال بودابست لكن مع إضافة ذهبية التتابع أربع مرات 400 متر، ما سيخوله التفوق على الجامايكي الأسطوري أوسين بولت الذي أحرز الثلاثية مرتين (100 و200 م والتتابع 4 مرات 100م) في لندن 2012 وريو 2016، فيما اكتفى بذهبيتي 100 و200 م في بكين 2008 بعد إقصاء منتخب بلاده من سباق التتابع نتيجة حالة تنشط عند أحد زملائه.

وقال لايلز الذي اكتفى ببرونزية 200م في أولمبياد طوكيو قبل ثلاثة أعوام، إنه «طموح جداً. أعلنت ذلك في وقت سابق من العام، أريد الذهاب إلى أبعد (من الثلاثية)»، وفق ما شدّد مرّة أخرى في منتصف يوليو (تموز) في برنامج المغنية الأميركية كيلي كلاركسون على شبكة «إن بي سي».

والفوز بأربع ذهبيات خلال نسخة واحدة في رياضة أم الألعاب تحقق عام 1984 عبر الأميركي كارل لويس، لكنه حقق ذلك في 100م و200م والتتابع أربع مرات 100م والقفز الطويل.

ولا يكتفي لايلز برغبة جمع الذهبيات مثل بولت الذي اعتزل عام 2017، بل إن المتوّج بستة ألقاب عالمية يشارك الجامايكي أيضاً حبّ الاستعراض.

مستلهماً من الفترة التي قضاها مصمّماً أو حتى مغني راب، يحب لايلز مفاجأة الجماهير أثناء السباقات حيث يركز على ثقافة البوب التي يعشقها، وأحياناً يصبغ شعره مثل شخصية من «دراغون بول مانغا»، يطلي أظافره

النجم بولت من المعجبين جداً بأسلوب لايلز (رويترز)

الرياضة تحتاج إلى ذلك: ويبدو أن بولت نفسه من المعجبين جداً بأسلوب لايلز، إذ قال له العام الماضي خلال سباق في جامايكا إن «الرياضة تحتاج إلى ذلك يا صديقي، نحن بحاجة إلى شخصية».

بالنسبة للايلز، تشكّل «الألعاب الأولمبية منصّة رائعة بالنسبة لي للمساعدة في تطوير هذه الرياضة. كي يلاحظني الناس، أحتاج إلى هذه الميدالية الذهبية»، معتبراً أن ألعاب القوى حالياً فقدت الكثير من الاهتمام الجماهيري.

يحاول عاشق الموضة منذ العام الماضي أن يمنح رياضته شيئاً من الأناقة من خلال المطالبة بأن يسير العداءون على خطى لاعبي دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين الذين يستقطبون الكاميرات خلال دخولهم الملاعب قبل المباريات بملابسهم الفريدة.

قال لايلز لمجلة «تايم» إن لديه «الشخصية، السرعة، روح الاستعراض، والعقل التسويقي. أجعل الناس غير مرتاحين لأني اخترت ذلك»، في إشارة منه إلى من ينتقد أسلوبه الاستعراضي.

وعلى غرار أسلوبه الاستعراضي الذي لا يحظى بإجماع عند نظرائه، فإن سعيه لتحقيق الرباعية في باريس لا يخلو من المطبات، إذ انتقد مدرّبون وغيرهم من العدائين الأميركيين مثل فريد كيرلي اختياره للمشاركة مع منتخب بلاده في سباق التتابع 4 مرات 400 متر خلال مونديال غلاسكو داخل قاعة في مارس (آذار)، لا سيما أنه متخصّص في سباقات السرعة القصيرة.

تركيز لايلز الأساسي في باريس 2024 سيكون على سباقات السرعة القصيرة (أ.ب)

تغيير ألعاب القوى إلى الأبد: من المؤكد أن تركيزه الأساسي في باريس 2024 سيكون على سباقات السرعة القصيرة بهدف تعويض خيبة الـ200م التي مني بها في طوكيو صيف 2021 حين اكتفى بالبرونزية في آخر خسارة له في هذه المسافة خلال مشاركاته الـ26 الأخيرة.

يقول الأميركي الذي شارك في أولمبياد طوكيو بعد فترة من مشاكل الاكتئاب: «لا أحبّ الميدالية البرونزية. إنها تشعل ناري الداخلية للقيام بعمل أفضل. عندما أعتقد أني قمت بما فيه الكفاية، أستدير وأنظر إليها لتذكيره بالفشل ثم أعود بالتالي إلى العمل».

بالنسبة لمدرّبته النفسية ديانا ماكناب: «إنه فنان، يحب الأضواء، الاهتمام، الاستعراض. لم يكن هناك أي من ذلك في طوكيو (تم التنافس من دون جمهور بسبب جائحة كوفيد). كان بمثابة سمكة خارج الماء».

الهدف واضح بالنسبة للايلز، إذ من الآن وحتى الاعتزال «أريد أن أغيّر رياضة ألعاب القوى إلى الأبد من خلال أدائي على المضمار، لكني أريد أيضاً أن يتذكّرني الناس كأعظم رجل استعراضي في تاريخ الرياضة».

الفصل الأول من هذا الاستعراض سيكون على ملعب «ستاد دو فرانس» في الثالث من أغسطس (آب) عندما يبدأ تصفيات سباق 100م.