تونالي قبل مواجهة ميلان: لا أعرف من سيشجع أبي

تونالي خلال تدريبات نيوكاسل (رويترز)
تونالي خلال تدريبات نيوكاسل (رويترز)
TT

تونالي قبل مواجهة ميلان: لا أعرف من سيشجع أبي

تونالي خلال تدريبات نيوكاسل (رويترز)
تونالي خلال تدريبات نيوكاسل (رويترز)

أقر ساندرو تونالي لاعب وسط نيوكاسل يونايتد، بأن العواطف ستسيطر عليه بنسبة 90 في المائة، حين يعود إلى ملعب سان سيرو لمواجهة فريقه السابق ميلان الثلاثاء، في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وغادر لاعب منتخب إيطاليا نادي ميلان في يوليو (تموز) الماضي، لينضم إلى الفريق الإنجليزي مقابل 70 مليون يورو (74.82 مليون دولار)، كما تكهنت وسائل إعلام، ضمن جهود نيوكاسل لتعزيز تشكيلته مع عودته إلى دوري الأبطال بعد غياب 20 عاماً.

ورغم أنه قال إن الشعور سيكون غريباً عند العودة للنادي الذي يشجعه، يعتقد تونالي أنه لن تحدث مشكلة مع بدء صفارة بداية المباراة.

وأبلغ الصحافيين الاثنين: «أعتقد أن المشاعر ستطغى بنسبة 90 في المائة الثلاثاء، النسبة الاثنين، 10 في المائة، التقيت ببعض الأشخاص المقربين لي في ميلانو وتواصلت معهم».

وأضاف: «الشعور صعب لأن هذا لا يحدث دائماً في كرة القدم، ميلان مميز بالنسبة لي، وسأتذكره للأبد، هو النادي الذي أشجعه والذي منحني فرصة للنجاح. تغيرت الأمور كلياً، أنا هنا الآن منافس، يجب أن أتأقلم مع الأمر، لكن لا توجد مشكلة».

وربما تكون مشكلة والده أكبر، لأنه مشجع متيم بميلان.

وتابع تونالي: «لا أعرف من سيشجع أبي، لا أود الغوص داخل رأسه، لكن أعتقد أنه سيعتني بي، وأتمنى أن يدعمني لأنه من الصعب جداً تغيير عقلية مشجع تجاه فريقه. أعتقد أنه سيشجع ميلان وسيدعمني، ربما يرغب في التعادل».

وتأخر وصول نيوكاسل إلى ميلانو من أجل الجولة الافتتاحية للمجموعة السادسة، بسبب الطقس السيئ في إيطاليا، ولم تتمكن طائرته من الإقلاع في الوقت المحدد.

لكن المدرب إيدي هاو قلل من الانزعاج من مشاكل السفر، وأبدى فخره بقيادة الفريق إلى صفوة البطولات الأوروبية في إنجاز لم يبدُ ممكناً حتى استحوذ صندوق الاستثمارات العامة السعودي على النادي قبل عامين.

وقال هاو مازحاً للصحافيين: «لم أحضر أبداً أي مباراة في دوري الأبطال، كنت منشغلاً جداً».

وأضاف المدرب الذي يواجه تحدياً صعباً في مجموعة تضم أيضاً باريس سان جيرمان وبروسيا دورتموند: «ستكون لحظة فخر للجميع بعد مشوار طويل، يجب أن نكون في أفضل حالة، وأن ننافس بقوة، نريد فرض أسلوبنا وطبيعتنا التنافسية فوق كل شيء».

وامتدح هاو أيضاً قدرة تونالي على التكيف مع أجواء الدوري الإنجليزي.

وقال: «أحبه بشكل شخصي، يتعامل بجدية، إنه قائد، ونحن متحمسون تجاه ما يمكنه تقديمه لنا الآن ومستقبلاً».

ونال تونالي حفاوة شديدة من وسائل الإعلام الإيطالية التي أرادت معرفة المزيد عن تفاصيل انتقاله لإنجلترا.

وأوضح تونالي: «أعتقد أن الصفقة تمت خلال بطولة أوروبا تحت 21 عاماً هنا، كل شيء حدث بسرعة. وجدت فريقاً رائعاً وطاقماً مذهلاً، رحبوا بي، وأدركت حب الجماهير للنادي، وخلال شهرين لمست العمل الذي لا يتوقف، يجب تقبل التحديات الجديدة».


مقالات ذات صلة

ترقب رسمي لإعلان صفقة ديابي والاتحاد

رياضة عالمية موسى ديابي (أستون فيلا)

ترقب رسمي لإعلان صفقة ديابي والاتحاد

من المقرر أن ينضم موسى ديابي، صاحب الرقم القياسي في عدد صفقات أستون فيلا، إلى نادي الاتحاد في صفقة تبلغ قيمتها نحو 60 مليون يورو (50.6 مليون جنيه إسترليني؛ 65.3

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية تن هاغ (د.ب.أ)

تن هاغ يشيد بقيادة يونايتد بسبب التعاقدات المبكرة

قال إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد المنافس في الدوري الإنجليزي إن التعاقد مع ليني يورو وجوشوا زيركزي تحقق بسبب سرعة قيادة النادي في اتخاذ قرارات سريعة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية المدافع الفرنسي الشاب ليني يورو... صفقة ناجحة لمانشستر يونايتد (أ.ف.ب)

كيف بدأت استراتيجية التعاقدات في مانشستر يونايتد تتغير نحو الأفضل؟

يُعد تعاقد مانشستر يونايتد مع المدافع الفرنسي الشاب ليني يورو، البالغ من العمر 18 عاماً، مقابل 52.1 مليون جنيه إسترليني بمثابة تغيير هائل في قواعد اللعبة

«الشرق الأوسط» (لندن: )
رياضة عالمية أربلاستر لاعب شيفيلد يونايتد (يمين) في صراع على الكرة مع ماينو لاعب مانشستر يونايتد (إ.ب.أ)

لاعبون هبطوا من «الممتاز» قد يعودون للأضواء مرة أخرى

هبطت أندية لوتون تاون وبيرنلي وشيفيلد يونايتد إلى دوري الدرجة الأولى، لكن بعض لاعبيها يستحقون البقاء وباتوا محط اهتمام فرق أخرى بالدوري الإنجليزي الممتاز

بن ماكالير (لندن:)
رياضة عالمية المدافع الفرنسي الشاب ليني يورو... صفقة ناجحة لمانشستر يونايتد (أ.ف.ب)

كيف بدأت استراتيجية التعاقدات في مانشستر يونايتد تتغيّر نحو الأفضل؟

يبدو أن أيام إهدار أموال طائلة على التعاقد مع لاعبين كبار في السن بمقابل مادي كبير ولّت بغير رجعة.


توماس باخ: نتوقع دورة ألعاب مذهلة رغم حالة الانقسام العالمي

توماس باخ (أ.ف.ب)
توماس باخ (أ.ف.ب)
TT

توماس باخ: نتوقع دورة ألعاب مذهلة رغم حالة الانقسام العالمي

توماس باخ (أ.ف.ب)
توماس باخ (أ.ف.ب)

أوضح توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، قبل أربعة أيام من افتتاح الأولمبياد، أن «ألعاب باريس» ستكون حدثا مذهلا في وقت يشهد فيه العالم اضطرابات تاريخية، والمزيد من الانقسام.

وستكون «ألعاب باريس» أول أولمبياد تحقق المساواة بين الجنسين، إذ يشارك فيها عدد متساو من الرجال والنساء.

وقال توماس باخ، الاثنين، خلال افتتاح جلسة مؤسسته في العاصمة الفرنسية: «ننتظر بفارغ الصبر الألعاب الأحدث والأكثر شمولا، والأكثر استدامة مثل مليارات الأشخاص في جميع أنحاء العالم».

وأضاف بحضور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: «نحن مقتنعون بأننا سنعيش مع العالم أجمع دورة ألعاب أولمبية مذهلة». كما سلّط الضوء على التحديات التي تواجهها اللجنة الأولمبية الدولية فيما أسماه النظام العالمي الجديد.

وتابع: «إننا نشهد نظاما عالميا جديدا في طور التشكل. اضطرابات تاريخية تقلب نظام العلاقات الدولية القائم منذ الحرب العالمية الثانية»، مبيناً أن «تركيز اللجنة الأولمبية الدولية على التضامن، والذي سيغذيه زيادة الإيرادات على مدى السنوات المقبلة، التي سيتم توزيعها على اللجان الأولمبية الوطنية والاتحادات الدولية وأصحاب المصلحة الآخرين، كان أمرا بالغ الأهمية».

وأشار باخ إلى أن اللجنة الأولمبية الدولية ضمنت بالفعل الحصول على 7.3 مليارات دولار للفترة من 2025 إلى 2028 وجمعت 6.2 مليارات دولار من الصفقات للفترة من 2029 إلى 2032.

وأبان أن تغيير أنماط حياة الشباب في العالم الرقمي يهدد بإبعاد الحركة الأولمبية عن جيل الشباب، مضيفاً: «يمكننا ويجب علينا أن نتغير قبل أن نجبر على التغيير. من أجل هذا التغيير، نحتاج إلى تغيير عقليتنا. نحن بحاجة إلى اكتساب عقلية المواطنين الرقميين. علينا أن نذهب إلى حيث يوجد الشباب، في العالم الحقيقي والعالم الرقمي».