بسبب البايرن... مدربة ألمانيا تستدعي 3 لاعبات

فوس تيكلينبورغ قررت استدعاء 3 لاعبات للمعسكر (د.ب.أ)
فوس تيكلينبورغ قررت استدعاء 3 لاعبات للمعسكر (د.ب.أ)
TT

بسبب البايرن... مدربة ألمانيا تستدعي 3 لاعبات

فوس تيكلينبورغ قررت استدعاء 3 لاعبات للمعسكر (د.ب.أ)
فوس تيكلينبورغ قررت استدعاء 3 لاعبات للمعسكر (د.ب.أ)

استدعت مارتينا فوس تيكلينبورغ، مدربة «المنتخب الألماني لكرة القدم للسيدات»، 3 لاعبات أخريات، للمشاركة في المراحل المبكرة من الاستعدادات لـ«كأس العالم 2023 للسيدات»، وذلك بعد خلاف مع نادي «بايرن ميونخ»، بشأن السماح للاعباته بالمشاركة.

وستشارك جانينا مينغ لاعبة فرايبورغ، وكارلوتا وامسر لاعبة آينتراخت فرانكفورت، وميليسا كوسلر لاعبة هوفنهايم، في المعسكر التدريبي للمنتخب، المقرر بين 20 و28 يونيو (حزيران) الحالي، وفق ما أعلنه «الاتحاد الألماني لكرة القدم»، اليوم الاثنين.

وكانت فوس تيكلينبورغ قد أعلنت، قبل أيام، قائمة مبدئية من 28 لاعبة لخوض «كأس العالم 2023 للسيدات»، المقرَّرة في أستراليا ونيوزيلندا، في الفترة ما بين 20 يوليو (تموز)، و20 أغسطس (آب) المقبلين.

لكن «بايرن ميونخ» تمسَّك بانضمام لاعباته لينا ماجول، وسيدني لومان، وليا شولر، وكارولين سيمون، وكلارا بويل، إلى معسكر المنتخب، في 23 يونيو، بدلاً من 20 يونيو. وقالت فوس تيكلينبورغ: «قررنا استدعاء 3 لاعبات أخريات للمعسكر التدريبي الأول؛ كي يمكننا الاعتماد على مجموعة أكبر من اللاعبات؛ لأننا، في الأيام القليلة الأولى، سنفتقد 5 لاعبات من بايرن».

مدربة المنتخب: سنفتقد 5 لاعبات من بايرن (إ.ب.أ)

كذلك شهدت الخطة الأخذ بعين الاعتبار الضغوط الواقعة على لاعبات فريق فولفسبورغ، الذي خاض نهائي «دوري أبطال أوروبا»، أمس الأول السبت، لكن لاعباته ستنضم إلى معسكر المنتخب، في 20 يونيو، كما هو متفَق عليه منذ بداية العام.

وقالت فوس تيكلينبورغ، في وقت سابق، إن اللاعبات الـ5 من «بايرن ميونخ»، خارج حساباتها للمباراة الودية، المقررة أمام فيتنام، في 24 يونيو في أوفنباخ.

ودافع «بايرن ميونخ» عن قراره، الذي اتخذه في وقت متأخر، حيث أكد أنه يرغب في حماية الحالة الصحية للاعباته بعد موسم طويل، وفي ظل حقيقة أن الموسم المقبل من «الدوري الألماني للسيدات» سينطلق خلال أقل من شهر، بعد «كأس العالم».


مقالات ذات صلة

هوميلز يقترب من الانتقال لروما الإيطالي

رياضة عالمية ماتس هوميلز يستعد لتوديع دورتموند والانتقال لروما (أ.ف.ب)

هوميلز يقترب من الانتقال لروما الإيطالي

ذكرت عدة تقارير إعلامية أن ماتس هوميلز مدافع فريق بوروسيا دورتموند الألماني لكرة القدم سابقاً اقترب من الانتقال لفريق روما الإيطالي.

«الشرق الأوسط» (دورتموند)
رياضة عالمية فابيان هورزلر قاد سانت باولي للصعود للبوندسليغا (نادي سانت باولي)

هورزلر: الرحيل عن سانت باولي الأصعب في حياتي

أكد فابيان هورزلر أن قراره بالرحيل عن تدريب فريق سانت باولي لقيادة فريق برايتون الإنجليزي... كان أصعب قرار اتخذه في حياته.

«الشرق الأوسط» (برايتون)
رياضة عالمية ألكسندر بافلوفيتش باقٍ حتى 2029 (أ.ب)

بافلوفيتش باقٍ في بايرن حتى 2029

مدد لاعب وسط بايرن ميونيخ الألماني ألكسندر بافلوفيتش عقده مع الفريق لموسمين إضافيين حتى عام 2029 كما أعلن النادي البافاري الأحد.

«الشرق الأوسط» (ميونيخ)
رياضة عالمية يأتي رحيل هوملز بعد يوم من الرحيل المفاجئ للمدرب إدين ترزيتش (د.ب.أ)

هوملز يترك دورتموند بعد 13 موسماً في صفوفه

ترك المدافع الألماني المخضرم ماتس هوملز فريقه بوروسيا دورتموند بعد 13 موسماً في صفوفه، بحسب ما أعلن الفريق الأصفر والأسود الجمعة.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية المدرب الدنماركي هيولماند يتحدث إلى اللاعبين كير وهويلوند خلال جلسة تدريبية في فرويدنشتات (أ.ب)

فيهورست: إريكسن وهويلوند سيتألقان في «اليورو» رغم عثرات يونايتد

قال مورتن فيهورست مساعد مدرب منتخب الدنمارك الأول إن الثنائي كريستيان إريكسن وراسموس هويلوند سيظهران فائدة اللعب سويا في مانشستر يونايتد خلال اللعب في «اليورو».

«الشرق الأوسط» (شتوتغارت)

التشيك انشغلت بإبطال مفعول رونالدو وسقطت بقدم كونسيساو

رونالدو طالب زملاءه مراراً بالكرات العرضية داخل منطقة الجزاء التشيكية (أ.ف.ب)
رونالدو طالب زملاءه مراراً بالكرات العرضية داخل منطقة الجزاء التشيكية (أ.ف.ب)
TT

التشيك انشغلت بإبطال مفعول رونالدو وسقطت بقدم كونسيساو

رونالدو طالب زملاءه مراراً بالكرات العرضية داخل منطقة الجزاء التشيكية (أ.ف.ب)
رونالدو طالب زملاءه مراراً بالكرات العرضية داخل منطقة الجزاء التشيكية (أ.ف.ب)

دفعت التشيك ثمن النهج الحذر الذي يهدف إلى الحد من خطورة كريستيانو رونالدو عندما سجل البديل فرانسيسكو كونسيساو الذي شارك قرب النهاية هدفاً في الوقت بدل الضائع، ليمنح البرتغال الفوز (2 - 1) في مستهل مشوار الفريقين ببطولة أوروبا لكرة القدم 2024، الثلاثاء.

وبدا أن المقامرة التشيكية، بترك الاستحواذ على الكرة والاعتماد على التكتل الدفاعي، ستؤتي ثمارها بحصد نقطة ثمينة في مباراتها الأولى بالمجموعة، لكن نصف ساعة كارثية من المدافع روبن هراناك جعلتها تغادر مدينة لايبزيغ خالية الوفاض.

وربما لم يعد رونالدو يتمتع بالسرعة وقد فطن المدافعون لحيله في المراوغة لكنه لا يزال يجيد ضربات الرأس وكان يطلب من زملائه منذ البداية إرسال التمريرات العرضية داخل منطقة الجزاء.

وكانت التشيك تعرف بالضبط ما يريد أن يفعله وبدا أن خطة لعبها بأكملها تركز على منعه من التسجيل. وقد نجحت هذه الاستراتيجية في أغلب الفترات.

واعتمد المدرب إيفان هاسيك على خط دفاع مكون من خمسة لاعبين، وأحياناً ستة، على أن يتولى لاعب واحد رقابة اللاعب المستحوذ على الكرة ثم يعود مسرعاً لموقعه لسد الثغرة التي عادة ما يستغلها رونالدو.

وأصر مهاجم النصر (39 عاماً) على طلب التمريرات العرضية والبينية لكن الهجمات البرتغالية المتتالية لم تتحل بالفاعلية لصلابة دفاع التشيك.

وعلى الرغم من عدم تهديد مرمى البرتغال طوال المباراة، تقدمت التشيك بطريقة ما بعد تسديدة رائعة من لوكاش بروفود في الدقيقة 62، لكن بدلاً من تحلي اللاعبين بالهدوء بدا أن الهدف جعلهم يفقدون رباطة جأشهم تماماً وبعدما فرط العقد كان رونالدو حاضراً في المشهد.

كان قائد البرتغال يترقب الموقف من مسافة قريب حين ارتدت الكرة من الحارس يندريخ ستانيك نحو ساقي هراناك لتدخل الشباك.

وارتدت ضربة رأس للقائد رونالدو من القائم تابعها ديوغو غوتا وبدا أنه هدف الفوز، لكن حكم الفيديو المساعد تدخل وألغى الهدف لتسلل مهاجم النصر السعودي الذي استمر في الركض وطلب الكرة واثقاً من سقوط التشيك وهو ما حدث في النهاية.

وجاء هدف الفوز في الوقت بدل الضائع عندما أخطأ هراناك في إبعاد الكرة، ومع تركيز مدافعي التشيك على رونالدو ومحاصرته وضع كونسيساو، الذي شارك قبل دقيقتين فقط بدلاً من فيتينيا، الكرة في الشباك.

ورغم خسارة فريق المدرب هاسيك في الوقت المحتسب بدل الضائع فإن الطريقة الخاصة به ستصبح نموذجاً لأي فريق يحاول التغلب على البرتغال في بطولة أوروبا بعدما أظهرت الخطة فعاليتها.

وسيطرت البرتغال على المباراة، إذ استحوذت على الكرة بنسبة 70 في المائة وكان لها 13 ركلة ركنية وأطلقت 19 تسديدة، لكنها احتاجت لهدف عكسي وخطأ دفاعي لتحقيق الفوز.

وسيكون ذلك بمثابة جرس الإنذار بالنسبة لمدرب البرتغال روبرتو مارتينيز. لكن لا يزال بإمكان رونالدو ترك بصمته على نتائج المباريات، إلا أن إمكانية تقييده بهذه السهولة قد تعني معاناة فريقه.