10 نقاط جديرة بالدراسة من المرحلة قبل الأخيرة في الدوري الإنجليزي

كيف أصبح غوارديولا على بعد نهائيين من حصد «الثلاثية التاريخية»؟... وإلى أي حد نجحت خبرة إيمري في تطوير أستون فيلا؟

مانشستر سيتي ولقب الدوري الخامس في 6 مواسم والثالث على التوالي (إ.ب.أ)
مانشستر سيتي ولقب الدوري الخامس في 6 مواسم والثالث على التوالي (إ.ب.أ)
TT

10 نقاط جديرة بالدراسة من المرحلة قبل الأخيرة في الدوري الإنجليزي

مانشستر سيتي ولقب الدوري الخامس في 6 مواسم والثالث على التوالي (إ.ب.أ)
مانشستر سيتي ولقب الدوري الخامس في 6 مواسم والثالث على التوالي (إ.ب.أ)

رغم واقع أن مانشستر سيتي خاض المباراة بتشكيلة أغلبها من لاعبي الصف الثاني، فقد ظهر بشكل أفضل كثيراً من تشيلسي، واحتفل بلقبه الخامس في 6 مواسم بالفوز وسط أجواء احتفالية. وأظهر نجاح نوتنغهام فورست في البقاء في دوري الأضواء قيمة تحلي ملاك النادي بالهدوء، في الوقت الذي كان الفريق يعاني فيه بشدة. وأوقف فريق أستون فيلا سلسلة انتصارات ليفربول، وتعادل معه خلال المباراة التي جمعتهما في الجولة السابعة والثلاثين من الدوري الإنجليزي. «الغارديان» تستعرض هنا 10 نقاط جديرة بالدراسة من هذه الجولة.

برايتون يفوز على ساوثهامبتون ويضمن اللعب في البطولات الأوروبية الموسم المقبل (رويترز)

تركيز غوارديولا يتحول إلى نهائيات أخرى

كان فوز مانشستر سيتي على تشيلسي بهدف دون رد يوم الأحد الماضي، هو الفوز الثاني عشر على التوالي لسيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، ليتوج الفريق بلقب الدوري للمرة الخامسة في آخر 6 مواسم. والآن، يتحول تركيز المدير الفني الإسباني جوسيب غوارديولا إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي أمام مانشستر يونايتد، الذي يسعى مانشستر سيتي للسير على خطاه والفوز بالثلاثية التاريخية، ثم المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا أمام إنتر ميلان، الذي لن يلعب بطريقة مفتوحة ويترك مساحات كبيرة للاعبي مانشستر سيتي كما فعل ريال مدريد. وخلال المباراتين القادمتين لمانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز أمام برايتون وبرنتفورد، من المرجح أن يمنح غوارديولا اللاعبين الأساسيين قدراً من الراحة، ويدفع باللاعبين الاحتياطيين. ومن المتوقع أن تكون المباراتان النهائيتان اللتان سيلعبهما مانشستر سيتي صعبتين، ومن غير المرجح أن يحسمهما الفريق بسهولة منذ البداية كما يتوقع البعض. (مانشستر سيتي 1-0 تشيلسي ).

ستيف كوبر يمكنهبدء بناء نوتنغهام فورست الآن

هناك نظرية مفادها أن التعاقدات السبعة التي أبرمها نوتنغهام فورست في فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة أدت إلى زعزعة استقرار الفريق، وهو الأمر الذي يبدو منطقياً في ضوء تذبذب نتائج الفريق هذا الموسم. ربما كان من الممكن أن يضمن الفريق البقاء في الدوري الإنجليزي الممتاز قبل بضعة أسابيع من نهاية الموسم، لولا إحداث هذا التغيير الكبير في صفوف الفريق الذي كان لاعبوه يعرف بعضهم بعضاً جيداً. لكن عدداً من اللاعبين الذين انضموا للنادي في يناير (كانون الثاني) الماضي لعبوا دوراً حاسماً في مساعدة الفريق على البقاء، حيث كان دانيلو الذي تم التعاقد معه من بالميراس مقابل 17.4 مليون جنيه إسترليني، إضافة كبيرة لنوتنغهام فورست في الناحية اليمنى، كما لعب فيليبي الذي جاء من أتلتيكو مدريد مقابل مليوني جنيه إسترليني، دوراً كبيراً في تدعيم خط الدفاع. وكان الحارس كيلور نافاس، المعار من باريس سان جيرمان، مصدر إلهام كبير لبقية لاعبي الفريق. لقد نجح المدير الفني لنوتنغهام فورست، ستيف كوبر، بطريقة ما في رفع الروح المعنوية للفريق في هذه المرحلة الصعبة. وإذا كان هناك أي منطق في كرة القدم، فقد يستطيع كوبر بناء فريق أفضل وأكثر قوة، في حال إبرام صفقات تدعيم قوية خلال الصيف الجاري. (نوتنغهام فورست 1-0 آرسنال).

جويل وارد لاعب كريستال بالاس يهز شباك فولهام بتسديدة رائعة (رويترز)

اهتمام أوناي إيمري بالتفاصيل ساعد أستون فيلا كثيراً

قال لاعب خط وسط أستون فيلا، جون ماكجين، إن لاعبي الفريق سيظلون «لساعات وساعات» يحللون أداء لاعبي برايتون هذا الأسبوع، من دون أي شكوى. وبعد أن صعد أستون فيلا من المركز الرابع عشر في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما كان على بُعد 3 نقاط فقط من المراكز المؤدية للهبوط في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، إلى أن يصبح على بُعد فوز واحد فقط من التأهل للمشاركة في البطولات الأوروبية في الجولة الأخيرة، تحت قيادة المدير الفني أوناي إيمري، فإن هذا يعكس الثقة المطلقة في الطريقة التي يعمل بها المدير الفني الإسباني. وقال ماكجين: «سنعقد كثيراً من الاجتماعات، وسنهتم بكثير من التفاصيل؛ لكن إذا سألت أي لاعب عمل معه هذا العام، فسيقول لك إنه سعيد للغاية. لقد جعلني لاعباً أفضل، كما جعل اللاعبين الآخرين أفضل أيضاً». وكان هذا واضحاً مرة أخرى خلال المباراة التي نجح فيها أستون فيلا في اقتناص نقطة ثمينة من ليفربول على ملعب «آنفيلد»، بالنظر إلى المستويات القوية التي يقدمها ليفربول في الآونة الأخيرة. ويسعى أستون فيلا للمشاركة في بطولة دوري المؤتمر الأوروبي الموسم المقبل. يقول ماكجين: «سيرغب اللاعبون في المجيء إلى هذا النادي من أجل اللعب والتحسن تحت قيادة إيمري، وسيرى اللاعبون إلى أين يتجه هذا النادي. إنه نادٍ عملاق يسعى للعودة إلى أمجاده السابقة، ونأمل أن نقدم أداء أفضل خلال الأسبوع المقبل». (ليفربول 1-1 أستون فيلا).

جارود بوين وهدف وستهام الثاني ضمن ثلاثية قد تطيح بليدز من «دوري الأضواء» (رويترز)

خطط توماس فرانك تكشف ضعف مستوى توتنهام

لم يكن فوز برنتفورد على توتنهام على ملعب توتنهام هوتسبير مفاجئاً، فقد سبق له أن فاز على مانشستر سيتي وتشيلسي هذا الموسم، وتعادل مع آرسنال (عندما كان آرسنال جيداً)، وفعل كل ذلك خارج ملعبه. وفي كل هذه المباريات (بالإضافة إلى المباريات أمام مانشستر يونايتد ونيوكاسل وليفربول)، اعتمد المدير الفني لبرنتفورد على 3 لاعبين في الخط الخلفي، من أجل تأمين النواحي الدفاعية بشكل أكبر. لكن خلال المباريات التي لعبها برنتفورد أمام فرق أقل في المستوى، وخصوصاً في المباريات التي تقام على ملعبه، كان فرانك يعتمد على 4 لاعبين في خط الدفاع. وقد فعل ذلك بالفعل أمام توتنهام ولعب بأربعة مدافعين، وظل يلعب بالطريقة نفسها حتى بدأ توتنهام يدفع بأكثر من مهاجم من أجل العودة في النتيجة. وقال فرانك: «شعرت بأن لدينا فرصة للعب بالطريقة التي تساعدنا بشكل أكبر على تحقيق الفوز بالمباراة». إن اختيار فرانك للعب بهذه الطريقة الهجومية أمام توتنهام، يعكس تماماً الحال التي وصل إليها «السبيرز» في الآونة الأخيرة! (توتنهام 1-3 برنتفورد).

إيمري حقق إنجازاً استثنائياً مع أستون فيلا (أ.ف.ب) Cutout

لوكاس باكيتا قادر على تقديم الكثير

من الواضح للجميع أن لوكاس باكيتا قادر على تقديم مستويات ممتعة عندما يكون في أفضل أحواله، وفي حالة مزاجية جيدة. لقد استغرق الأمر بعض الوقت حتى يتمكن اللاعب البرازيلي من التكيف والتأقلم، بعد انضمامه إلى وستهام قادماً من ليون الصيف الماضي. ولا يزال هناك شعور بأنه قادر على تقديم أداء أفضل. يريد المدير الفني لوستهام، ديفيد مويز، من باكيتا الذي سجل 5 أهداف في جميع المسابقات هذا الموسم، أن يكون فعالاً بشكل أكبر في الثلث الأخير من الملعب. ويمتلك النجم البرازيلي مهارات وإمكانات كبيرة جداً، ولديه القدرة على تقديم أداء ممتع ومبهر، كما يستطيع المرور من المنافسين بطريقة رائعة، وخير مثال على ذلك تلك اللقطة التي راوغ فيها لاعب ليدز يونايتد، راسموس كريستنسن، قبل أن يصنع هدفاً لمانويل لانزيني ليقود وستهام للفوز على ليدز يونايتد، بقيادة سام ألاردايس، بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد. لقد تحكم باكيتا في الكرة بشكل جميل، وأظهر أنه يمتلك فنيات هائلة تمكنه من اختراق دفاعات الخصوم. ويأمل وستهام أن يكون باكيتا في أفضل مستوياته أمام فيورنتينا في نهائي دوري المؤتمر الأوروبي. (وستهام 3-1 ليدز يونايتد).

مانشستر سيتي سلط الضوء على ثروة تشيلسي المهدرة

خلال المباراة التي فاز فيها مانشستر سيتي على تشيلسي بهدف دون رد، واحتفل بالفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، تم تسليط الضوء على ناديين يمتلكان ثروة فائقة: مانشستر سيتي الذي يمتلك فريقاً استثنائياً، ويلعب كالآلة، ويسحق المنافسين واحداً تلو الآخر، ويقدم كرة قدم ممتعة، وتشيلسي الذي يعاني عدم اتزان غريب في تشكيلته، وإهداراً بشعاً للموارد، في تذكير لما يعنيه امتلاك أموال أكثر من اللازم من دون أن تكون هناك رؤية أو خطة واضحة. ووصلت قوة مانشستر سيتي إلى أن المدير الفني للفريق جوسيب غوارديولا دفع بكثير من اللاعبين الاحتياطيين، بما في ذلك 5 لاعبين يبلغون من العمر 23 عاماً أو أقل، ومنح كالفين فيليبس فرصة المشاركة في التشكيلة الأساسية للمرة الأولى هذا الموسم، دون أن يتأثر الفريق كثيراً، أو يتخلى عن طريقة لعبه التي تعتمد على الاستحواذ المستمر على الكرة، وممارسة الضغط العالي على المنافس طوال الوقت. وفي المقابل، أجرى المدير الفني لـ«البلوز»، فرانك لامبارد، 5 تغييرات، تم التعاقد معها مقابل 227 مليون جنيه إسترليني، دون أن تكون هناك رؤية واضحة لما يسعى الفريق لتحقيقه! وبينما حقق مانشستر سيتي أقصى استفادة ممكنة من موارده الهائلة، فعل تشيلسي العكس تماماً، ومن الصعب تخيل كيف سيواجه هذا الفريق المهلهل حامل اللقب في أي وقت قريب!

شون دايك يسعى للتغلب على المشكلات خارج الملعب

قبل 3 سنوات من الآن، هبط بورنموث من الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما لعب الجولة الأخيرة للموسم أمام إيفرتون على ملعب «غوديسون بارك». ويأمل إيفرتون أن يتجنب المصير نفسه عندما يلتقي الفريقان يوم الأحد القادم. وبعد التعادل أمام وولفرهامبتون بهدف لكل فريق، أشار المدير الفني لإيفرتون، شون دايك، مراراً وتكراراً إلى المشاكل التي تحدث خارج الملعب، والتي تؤثر كثيراً على فريقه، كما يدرك جيداً أهمية القضاء على هذه المشكلات إذا كان يريد إنقاذ فريقه من الهبوط من الدوري الإنجليزي الممتاز، لأول مرة منذ عام 1951. لكن من الواضح أن الكلام يكون دائماً أسهل من الفعل على أرض الواقع. وقال دايك: «ليس من السهل الحفاظ على تركيزك بعيداً عن المشكلات الخارجية في الوقت الحاضر؛ لأن وسائل الإعلام موجودة في كل مكان، فكل شخص يتعامل مع الأمر وكأنه صحفي الآن! وكل شخص يحمل هاتفاً محمولاً، ولا يمكنك التحكم في كل الآراء هناك. يمكننا تغيير ذلك من خلال تحقيق الفوز واللعب بشكل جيد». (وولفرهامبتون 1-1 إيفرتون).

إيفان فيرغسون يظهر لمحة من إيرلينغ هالاند

يقدم برايتون مستويات مثيرة للإعجاب هذا الموسم. وهناك شعور بأن المهاجم الآيرلندي الشاب إيفان فيرغسون من الممكن أن يكون لاعباً من الطراز العالمي. سجل اللاعب البالغ من العمر 18 عاماً هدفين في مرمى ساوثهامبتون، وقدم مستويات جيدة للغاية. ويمتاز اللاعب الشاب بالقوة البدنية الهائلة واللعب المباشر على المرمى، والمجهود الوفير داخل الملعب، والحماس الشديد الذي ينتقل إلى بقية زملائه داخل الملعب. ومن الواضح أن لدى فيرغسون بعضاً من موهبة المهاجم النرويجي العملاق إيرلينغ هالاند، ولا يزال لديه متسع من الوقت من أجل التطور والتحسن ليصل إلى مستوى الهداف الحالي للدوري الإنجليزي الممتاز. قد لا ينجح اللاعب الآيرلندي الشاب في الوصول إلى المستوى المتوقع منه، لكن هناك ما يكفي للإشارة إلى أنه يحاول تقديم أفضل ما لديه دائماً. (برايتون 3-1 ساوثهامبتون).

تين هاغ ممتن لتأثير كاسيميرو

قاد نجم خط الوسط البرازيلي كاسيميرو نادي مانشستر يونايتد لتحقيق الفوز على بورنموث بهدف جميل، ليبدد أية مخاوف كانت لدى جمهور مانشستر يونايتد بشأن فرص التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل. وبعيداً عن هذا الهدف الذي أحرزه كاسيميرو بطريقة أكروباتية ممتعة، فقد لعب النجم البرازيلي دوراً كبيراً فيما وصفه إريك تن هاغ بأنه أحد أفضل عروض فريقه هذا الموسم. لقد أثبت لاعب ريال مدريد السابق أنه يمتلك فنيات ومهارات كبيرة، وشكل ثنائياً قوياً مع كريستيان إريكسن في خط وسط «الشياطين الحمر». ورداً على سؤال عما ما إذا كان كاسيميرو يقدم مستويات تفوق التوقعات منذ وصوله في أغسطس (آب) الماضي، قال المدير الفني الهولندي: «بالتأكيد، إلى حد بعيد. كنا بحاجة إلى لاعب في خط الوسط، وكنا نبحث عن لاعب محوري. لم يكن الأمر سهلاً؛ لأنه لا يوجد كثير من اللاعبين يتناسبون مع معاييرنا. لذلك نحن سعداء لأننا وجدناه، ومن الواضح أن مساهماته هائلة». (بورنموث 0-1 مانشستر يونايتد).

الإبقاء على هودجسون أمر منطقي

عندما تولى روي هودجسون قيادة كريستال بالاس، كان الفريق يبتعد عن منطقة الهبوط بثلاث نقاط فقط، وكان قد أحرز 22 هدفاً في 28 مباراة بالدوري، ولم يحقق أي فوز في 13 مباراة. أما الآن، وقبل نهاية الموسم بجولة واحدة، يبتعد الفريق عن المراكز الثلاثة الأخيرة بفارق 13 نقطة، وسجل 17 هدفاً في 9 مباريات، كان من بينها 5 انتصارات وتعادلان. إذن، ما الذي سيحدث بعد ذلك؟ يبلغ هودجسون من العمر 76 عاماً، ويعد أكبر مدير فني في الدوري هذا الموسم، وقد تم تعيينه بموجب عقد قصير الأجل للقيام بعمل معين. لكن من ناحية أخرى، تمكن هودجسون من إحداث تأثير هائل، ونجح في تحرير مهاجمي الفريق، وجعلهم قادرين على هز شباك المنافسين.

وهناك مؤشرات على أن النادي سيمدد عقده لمدة عام آخر مع مساعده، بادي مكارثي، في خطوة تبدو منطقية تماماً. ومن الواضح للجميع أن اللاعبين الشباب في كريستال بالاس يعيشون حالة من الزخم الشديد، وبالتالي سيكون من السذاجة التخلي عن هذا المدير الفني القدير، بعدما نجح في تغيير أداء الفريق بهذا الشكل، لمجرد أنه كبير في السن! (فولهام 2-2 كريستال بالاس).

* خدمة «الغارديان»


مقالات ذات صلة

تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد: لا أحتاج إلى تطمينات بشأن مستقبلي

رياضة عالمية إريك تن هاغ (أ.ب)

تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد: لا أحتاج إلى تطمينات بشأن مستقبلي

قال إريك تن هاغ مدرب مانشستر يونايتد إنه لا يحتاج إلى تطمينات بشأن مستقبله مع النادي المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم من المالك الشريك راتكليف.

«الشرق الأوسط» (مانشستر)
رياضة عالمية إيفرتون صعد إلى المركز الـ15 في «البريميرليغ» (أ.ف.ب)

ماذا يعني قرار الاستئناف بالنسبة لإيفرتون؟

حقق إيفرتون انتصاراً من نوع ما خارج الملعب مع التأكيد على تخفيض خصم 10 نقاط لخرق قواعد الربحية والاستدامة في الدوري الإنجليزي الممتاز إلى 6 نقاط عند الاستئناف.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية غرافنبيرخ أصيب في نهائي كأس الرابطة (غيتي)

غرافنبيرخ يغيب عن مواجهة ليفربول وساوثامبتون في كأس الاتحاد

أعلن يورغن كلوب مدرب ليفربول غياب لاعب الوسط رايان غرافنبيرخ عن مواجهة ساوثامبتون في دور الستة عشر بكأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية تشيلسي افتقد دقة اللمسة الأخيرة في لقاء نهائي الكاراباو (أ.ب)

هل يحتاج تشيلسي لهدم كل شيء من أجل سد الفجوة مع الكبار؟

كان هامش الفوز في نهائي كأس كاراباو بهدف واحد فقط، لكن الفجوة الرياضية التي انطوت عليه بين ليفربول وتشيلسي لم تكن هينة.

ذا أتلتيك الرياضي (لندن)
رياضة عالمية تين هاغ يواجه ضغوطاً كبيرة للحفاظ على منصبه في مانشستر يونايتد (د.ب.أ)

تين هاغ يستنكر تعليقات كاراغر بشأن دفاع مانشستر يونايتد

استنكر إيريك تين هاغ مدرب مانشستر يونايتد تعليقات نجم ليفربول السابق جيمي كاراغر بشأن دفاع الفريق بعد الخسارة أمام فولهام بنتيجة 1/2 مساء السبت.

«الشرق الأوسط» (مانشستر)

بطلة الجمباز دوغلاس تتعافى من «كوفيد 19»

غابي دوغلاس خلال التدريبات (غيتي)
غابي دوغلاس خلال التدريبات (غيتي)
TT

بطلة الجمباز دوغلاس تتعافى من «كوفيد 19»

غابي دوغلاس خلال التدريبات (غيتي)
غابي دوغلاس خلال التدريبات (غيتي)

قالت الأميركية غابي دوغلاس، الحاصلة على 3 ميداليات ذهبية أولمبية في الجمباز، مساء الأربعاء، إنها شُفيت من إصابتها بـ«كوفيد–19» التي أرغمتها على تأجيل عودتها إلى المنافسات قبل أولمبياد باريس الصيفي هذا العام، وأنها أصبحت بذلك مستعدة للعودة للبطولات.

ولم تنافس دوغلاس (28 عاماً) بطلة كل الأجهزة على مستوى الفردي والفرق في أولمبياد لندن 2012 في أي بطولة منذ أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 بعد أن قررت التركيز على صحتها النفسية.

لكنها عادت للتدريبات في العام الماضي أملاً في التأهل لأولمبياد باريس.

وكتبت دوغلاس على حسابها على منصة «إنستغرام»: «شُفيت من كوفيد وأخيراً أصبحت على طريق العودة».

وأضافت: «أشكركم على تمنيات الشفاء ورسائل الحب الرائعة. حان وقت العودة إلى العمل».

وكان من المقرر أن تشارك دوغلاس في كأس الشتاء في لويز فيل بولاية كنتاكي ما بين 23 و25 فبراير (شباط) الحالي التي تعد بداية الموسم المحلي في الولايات المتحدة لكنها أعلنت أنها اضطرت لعدم المشاركة بسبب المرض.

ولا تزال دوغلاس بحاجة إلى التأهل لبطولة الولايات المتحدة في أواخر مايو (أيار) المقبل ويمكنها فعل ذلك من خلال معسكر المنتخب الوطني أو بطولة أميركا الكلاسيكية أو بطولة الولايات المتحدة الكلاسيكية.


كلوب: اتركوا شبان ليفربول وشأنهم

كلوب مدرب ليفربول يحتفل بالفوز مع جايدن دانس (أ.ف.ب)
كلوب مدرب ليفربول يحتفل بالفوز مع جايدن دانس (أ.ف.ب)
TT

كلوب: اتركوا شبان ليفربول وشأنهم

كلوب مدرب ليفربول يحتفل بالفوز مع جايدن دانس (أ.ف.ب)
كلوب مدرب ليفربول يحتفل بالفوز مع جايدن دانس (أ.ف.ب)

قال الألماني يورغن كلوب مدرب ليفربول متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إنه يتعين على الجمهور والإعلام تجنب خلق أجواء من الإثارة والاهتمام الزائد حول اللاعبين الشبان في فريقه وإنه يتعين منحهم الوقت الذي يحتاجونه للنمو والتطور.

ويعاني ليفربول من قائمة طويلة من الإصابات واضطر كلوب إلى اللعب بفريق من الشبان في فوزه 3-صفر في كأس إنجلترا على ساوثهامبتون المنافس في دوري الدرجة الثانية مساء الأربعاء حيث سجل جايدن دانس ولويس كوماس أول أهدافهما مع الفريق الأول.

وقارن كلوب الاهتمام الكبير من جانب المراهقين بلوك ليتلر الذي تصدر العنوانين الشهر الماضي عندما أصبح أصغر لاعب سناً يصل إلى نهائي بطولة العالم للرماية بالسهام.

وقال كلوب للصحافيين: «الأمر مماثل للإثارة الجديدة حول نجم بطولة العالم للرماية بالسهام.

لا مشكلة بما حدث الليلة، لكن بدءاً من الغد، عليكم ترك الشبان وشأنهم من فضلكم، لا تسألوا أين هم الآن. لديهم الكثير ليحسنوه والكثير ليتعلموه».

وتابع: «لقد قلت عدة مرات إن المستقبل لا يبدو سيئاً كثيراً. لا تنسوا عندما تفتح فترة الانتقالات أن هناك بعض اللاعبين الواعدين هنا بالفعل. لا تغلقوا الباب أمامهم».


«دورة أكابولكو»: درابر ورون وتيستيباس إلى دور الثمانية

الدنماركي هولغر رون (إ.ب.أ)
الدنماركي هولغر رون (إ.ب.أ)
TT

«دورة أكابولكو»: درابر ورون وتيستيباس إلى دور الثمانية

الدنماركي هولغر رون (إ.ب.أ)
الدنماركي هولغر رون (إ.ب.أ)

تأهل البريطاني جاك درابر بسهولة إلى دور الثمانية من بطولة المكسيك المفتوحة للتنس في أكابولكو بالفوز على الياباني يوشيتو نيشوكا فجر الخميس في الدور الثاني.

واحتاج درابر إلى 68 دقيقة فقط للفوز على منافسه الياباني بمجموعتين متتاليتين بنتيجة 6-3 و6-1.

ويلتقي درابر في دور الثمانية مع الصربي ميومير كيكمانوفيتش الذي تغلب على الألماني دانييل التماير 6-4 و6-4.

اليوناني ستيفانوس تيستيباس (إ.ب.أ)

وصعد الدنماركي هولغر رون لدور الثمانية بفوزه على الأميركي ألكسندر كوفاسيفتش 7-6 و6-2 كما فاز النرويجي كاسبر رود على الصربي دوسان لايوفيتش 6-4 و7-5.

ولحق الأميركي بن شيلتون بركب المتأهلين لدور الثمانية بفوزه على الإيطالي ماتيو أرنالدي 7-6 و3-6 و6-3 كما فاز اليوناني ستيفانوس تيستيباس على الإيطالي فلافيو كوبولي 6-3 و7-6 والألماني دومينيك كويبفير على الأميركي فرانسيس تيافوي 6-4 و5-7 و6-1.


«إن بي أيه»: جيمس يحسم «ديربي» لوس أنجليس... و«تريبل دابل» رابعة توالياً ليوكيتيش

ليبرون جيمس قاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة (رويترز)
ليبرون جيمس قاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة (رويترز)
TT

«إن بي أيه»: جيمس يحسم «ديربي» لوس أنجليس... و«تريبل دابل» رابعة توالياً ليوكيتيش

ليبرون جيمس قاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة (رويترز)
ليبرون جيمس قاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة (رويترز)

قدّم ليبرون جيمس أداءً خارقاً في الربع الأخير من «ديربي» لوس أنجليس وقاد فريقه ليكرز لقلب تأخره بفارق 21 نقطة إلى فوز على جاره كليبرز 116 – 112، الأربعاء، وذلك في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين «إن بي أيه».

وواصل الصربي نيكولا يوكيتش نجم دنفر ناغتس حامل اللقب تسطير إنجازاته المدوية بتحقيقه «تريبل دابل» (عشر أو أكثر في ثلاث فئات إحصائية) للمرة الرابعة توالياً في الفوز على ساكرامنتو كينغز 117 - 96.

في المباراة الأولى على ملعب «كريبتو.كوم أرينا» في لوس أنجليس، سجل «الملك» جيمس (39 عاماً) 34 نقطة، منها 19 في الربع الأخير، لينفض الغبار عن فريقه الذي بدا أنه يتجه نحو هزيمة ساحقة بعدما تقدم كليبرز 98 - 77 مع بداية الربع الرابع.

غير أن جيمس الملهم (8 تمريرات حاسمة و6 متابعات) ساعد ليكرز للتفوق على كليبرز 39 - 16 في الربع الأخير، في طريقه لتحقيق الفوز.

وأسهم أنتوني ديفيس في 20 نقطة و12 متابعة، وأضاف دانجيلو راسل 18 نقطة والياباني ري هاتشيمورا 13.

وتألق في صفوف الخاسر، كواهي لينارد بتسجيله 26 نقطة.

وعلى ملعب «بال أرينا» في دنفر، أنهى يوكيتش الفائز بلقب أفضل لاعب في الدوري المنتظم عامي 2021 و2022، اللقاء مع 14 نقطة و14 متابعة و11 تمريرة حاسمة، محققاً الـ«تريبل دابل» التاسعة عشرة له هذا الموسم.

نيكولا يوكيتش حقق «تريبل دابل» للمرة الرابعة توالياً (رويترز)

ودخل الصربي البالغ 29 عاماً في صراع شخصي مع الليتواني - الأميركي دومانتاس سابونيس الذي بدوره فرض نفسه نجماً منذ عودة المنافسات بعد مباراة «أول ستار»، بتحقيقه «تريبل دابل» ثلاث مرات توالياً.

غير أن دنفر عرف كيف يحدّ من خطورة سابونيس، في حين تألق لاعبوه في الربع الثالث وقلبوا الطاولة على كينغز بعدما تأخروا بفارق 15 نقطة.

وعزز ناغتس رصيده في المركز الثالث للمنطقة الغربية مع 40 فوزاً مقابل 19 هزيمة، في حين تراجع كينغز للمركز الثامن (33 - 25).

وتجاوز أنتوني إدواردز إصابة في كاحله ليسجل 34 نقطة ويقود فريقه مينيسوتا تمبروولفز متصدر الغربية للفوز على ممفيس غريزليز 110 - 101.

تقدّم غريزليز بفارق 14 نقطة في الربع الأول، وتابع تفوقه في الربع الثالث، قبل أن يرد لاعبو تمبروولفز في طريقهم لتحقيق فوزهم الثاني والأربعين هذا الموسم.

وفي تورونتو، احتفل السلوفيني لوكا دونتشيتش بعيده الـ25 بتحقيقه «تريبل دابل» مع 30 نقطة و11 متابعة و16 تمريرة حاسمة وقاد فريقه دالاس مافريكس للفوز على رابتورز 136 - 125.

ولم يتمكن كليفلاند كافالييرز من تكرار سيناريو فوزه على مافريكس الثلاثاء، في مباراته في شيكاغو حيث فاز بولز 132 - 123 بعد شوطين إضافيين.

وكاد دونوفان ميتشل (19 نقطة) يحسم اللقاء لصالح كافالييرز مع انتهاء الشوط الأوّل الإضافي، إلا أنه أهدر رمية الفوز.

وفاز إنديانا بايسرز على نيو أورليانز بيليكانز 123 - 114.


سيدات ألمانيا يحجزن مقعداً في «أولمبياد باريس»

سيدات ألمانيا يحتفلن بالفوز وسط خيبة منتخب هولندا (د.ب.أ)
سيدات ألمانيا يحتفلن بالفوز وسط خيبة منتخب هولندا (د.ب.أ)
TT

سيدات ألمانيا يحجزن مقعداً في «أولمبياد باريس»

سيدات ألمانيا يحتفلن بالفوز وسط خيبة منتخب هولندا (د.ب.أ)
سيدات ألمانيا يحتفلن بالفوز وسط خيبة منتخب هولندا (د.ب.أ)

تأهل المنتخب النسائي الألماني لكرة القدم للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2024 في باريس بعد فوزه 2 - صفر على نظيره الهولندي في مباراة تحديد المركز الثالث في دوري الأمم الأوروبية للكرة النسائية مساء الأربعاء، في هيرنفين الهولندية.

وحقق المنتخب الألماني الفوز بفضل هدفين من كلارا بول في الدقيقة 66 وليا شولير في الدقيقة 78.

وبهذا ضمن الفريق الألماني المتوج بالذهبية الأولمبية في 2016 العودة للألعاب الأولمبية بعد أن غاب عن دورة طوكيو 2020.

منتخب ألمانيا فاز على هولندا 2-0 (رويترز)

وتوجت إسبانيا بطلة العالم بلقب الدوري الأوروبي النسائي بعد فوزها مساءً أيضاً 2 - صفر على فرنسا في المباراة النهائية بفضل هدفين من أيتانا بونماتي الفائزة بالحذاء الذهبي وماريونا كولدنتي.

وضمنت فرنسا وإسبانيا التأهل للدورة الأولمبية الصيفية المقبلة قبل ذلك.

وبعد حصول اليابان وأستراليا على مقعدي آسيا في الدورة الأولمبية، الأربعاء، يتبقى فقط تحديد منتخبي أفريقيا في أولمبياد 2024.

وسيشارك في بطولة القدم النسائية الأولمبية 12 منتخباً.


إسبانيا تهزم فرنسا وتتوج بكأس دوري الأمم الأوروبية للسيدات

منتخب إسبانيا خلال تتويجه بدوري الأمم (أ.ف.ب)
منتخب إسبانيا خلال تتويجه بدوري الأمم (أ.ف.ب)
TT

إسبانيا تهزم فرنسا وتتوج بكأس دوري الأمم الأوروبية للسيدات

منتخب إسبانيا خلال تتويجه بدوري الأمم (أ.ف.ب)
منتخب إسبانيا خلال تتويجه بدوري الأمم (أ.ف.ب)

توّجت إسبانيا، بطلة العالم، بلقب دوري الأمم الأوروبية في كرة القدم بفوزها على فرنسا 2-0، الأربعاء، في المباراة النهائية على الملعب الأولمبي «لا كارتويا» في إشبيلية وأمام 57 ألف متفرج.

وسجلت أيتانا بونماتي إثر تمريرة من أولغا كارمونا (32)، وماريونا كالدينتي (53) الهدفين.

وواصلت إسبانيا مسيرتها الذهبية مع استعدادها للظهور الأول على الإطلاق في دورة الألعاب الأولمبية في باريس الصيف المقبل.

احتفال لاعبات إسبانيا بالتتويج (أ.ف.ب)

وأضافت بطلات العالم قبل ستة أشهر في سيدني الأسترالية، اللقب القاري إلى سجلهنّ بقيادة مدربهنّ الجديد مونتسيرات تومي، الذي خلف المدير الفني المثير للجدل خورخي فيلدا، بعد إقالته عقب كأس العالم، وقبلة رئيس الاتحاد المحلي السابق لويس روبياليس، على شفتي المهاجمة جيني هيرموسو.

في المقابل، فشلت فرنسا بقيادة مدربها هيرفيه رونار، في تسديد أي كرة على المرمى الإسباني خلال المباراة.

الإسبانيتان ميسا رودريغيز ولايا كودينا تحتفلان بعد فوزهما في المباراة النهائية لدوري الأمم الأوروبية (إ.ب.أ)

وقالت نجمة برشلونة بونماتي، أفضل لاعبة في العالم في عام 2023، لتلفزيون إسبانيولا: «قبل ستة أشهر فزنا بكأس العالم، والآن فزنا بدوري الأمم، ما الذي يمكن أن تطلبه أكثر من ذلك؟».

وأضافت: «كل ما حققناه لا يصدق، هذا المنتخب ليس له سقف.. كأس العالم، والآن دوري الأمم، والآن سنسعى إلى لقب الأولمبياد».


«كأس إنجلترا»: ليفربول ويونايتد يلحقان بالمتأهلين ويصطدمان في «الثمانية»

لاعبو ليفربول يحتفلون بالفوز (أ.ب)
لاعبو ليفربول يحتفلون بالفوز (أ.ب)
TT

«كأس إنجلترا»: ليفربول ويونايتد يلحقان بالمتأهلين ويصطدمان في «الثمانية»

لاعبو ليفربول يحتفلون بالفوز (أ.ب)
لاعبو ليفربول يحتفلون بالفوز (أ.ب)

لحق ليفربول، ومانشستر يونايتد وصيف بطل الموسم الماضي، بركب المتأهلين، وضربا موعداً نارياً في ربع النهائي، بفوز الأول على ضيفه ساوثمبتون من المستوى الثاني (تشامبيونشيب) 3-0، والثاني على مضيفه نوتنغهام فوريست 1-0، الأربعاء، في ختام الدور الخامس.

في المباراة الأولى على ملعب «أنفيلد»، أكرم ليفربول المثقل بالإصابات، وفادة ضيفه ساوثمبتون بثلاثية نظيفة، تناوب على تسجيلها الواعدان الويلزي لوي كوماس (44)، وبديله جايدن دانس (73 و88).

وينافس ليفربول، المنتشي بلقب كأس الرابطة، الأحد، على حساب تشلسي (1-0 بعد التمديد)، على أربع جبهات هذا الموسم، ففضلاً عن تتويجه الأخير، يتصدر الدوري بفارق نقطة أمام مطارده المباشر مانشستر سيتي حامل اللقب، وبلغ ثمن نهائي مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» حيث يلاقي سبارتا براغ التشيكي في 7 و14 مارس (آذار) المقبل.

ليفربول، المنتشي بلقب كأس الرابطة الأحد على حساب تشلسي على أربع جبهات (رويترز)

ويلتقي ليفربول، في الدور المقبل مع مانشستر يونايتد الفائز على مضيفه نوتنغهام فوريست بهدف وحيد سجله لاعب وسطه الدولي البرازيلي كازيميرو في الدقيقة 89.

وخاض ليفربول المباراة بتشكيلة رديفة ضمت فقط قائده الهولندي فيرجيل فان دايك، ومواطنه كودي خاكبو، بين أساسييه، بعدما فضّل مدربه الألماني يورغن كلوب بالإبقاء على الأرجنتيني أليكسيس ماكاليستر، والكولمبي لويس دياس، والفرنسي ابراهيما كوناتيه، على دكة البدلاء.

وضمّت لائحة الغائبين بسبب الإصابة، المصري محمد صلاح، والأوروغوياني داروين نونييس، والمدافع ترنت ألكسندر أرنولد، والمجري دومينيك سوبولاي، والبرتغالي ديوغو جوتا، وكورتيس جونز، والياباني واتارا إيندو، والكاميروني جويل ماتيب، وحارس مرماه البرازيلي أليسون بيكر، والهولندي راين خرافبرخ.

وفرض ليفربول أفضليته منذ البداية لكن دون خطورة على مرمى ضيوفه الذين كانوا الأقرب إلى افتتاح التسجيل بتسديدة زاحفة للغاني كمال الدين سوليمانا، ارتدت من القائم الأيسر (5)، وأخرى للفرنسي سيكو مارا، أبعدها الحارس الايرلندي كوامهين كيليهر، إلى ركنية (6).

وتدخل كيليهر أمام مارا لقطع انفراده من مسافة قريبة (11).

وكانت أول وأخطر فرصة لليفربول عندما تلقى خاكبو كرة داخل المنطقة تباطأ في متابعتها داخل المرمى فتدخل الدفاع وشتتها (21).

وتصدى كيهيلر لتسديدة زاحفة لسليمانا من داخل المنطقة (38).

وكاد هارفي إيليوت يفعلها بتسديدة من خارج المنطقة أبعدها الحارس جو لوملي إلى ركنية (42).

ونجح لاعب الوسط الواعد كوماس (18 عاماً) في افتتاح التسجيل عندما تلقى كرة من الواعد الآخر بوبي كلارك (19 عاماً)، فسددها من خارج المنطقة ارتطمت بقدم المدافع البولندي يان بيدناريك، واستقرت على يمين حارس مرماه لوملي (44).

فرحة ليفربولية بالتفوق في كأس الاتحاد (رويترز)

وتابع كيهيلر تألقه بتصديه لتسديدة سليمانا من مسافة قريبة مطلع الشوط الثاني (48).

وعزز الواعد الآخر دانس (18 عاماً)، بديل كوماس، تقدّم ليفربول عندما تلقى كرة على طبق من ذهب داخل المنطقة من إيليوت تابعها ساقطة من مسافة قريبة داخل المرمى (73).

وأضاف دانس هدفه الشخصي الثاني والثالث لفريقه عندما استغل كرة مرتدة من الحارس فتابعها داخل المرمى (88).

وبلغ تشلسي ربع النهائي بفوزه بشق النفس على ضيفه ليدز يونايتد من المستوى الثاني (تشامبيونشيب) 3-2.

وكان ليدز البادئ بالتسجيل عبر مهاجمه ماتيو جوزيف (8)، لكن رجال المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، ردّوا بهدفين للمهاجمين السنغالي نيكولاس جاكسون (15) والأوكراني ميخايلو مودريك (37).

وأدرك جوزيف التعادل للضيوف مطلع الشوط الثاني (59)، قبل أن يخطف كونور كالاغر هدف الفوز في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع.

ويلتقي تشلسي في ربع النهائي مع فريق آخر من التشامبيونشيب هو ليستر سيتي الذي تأهل الثلاثاء بفوزه على مضيفه بورنموث 1-0.

كما تأهل ولفرهامبتون بفوزه على ضيفه برايتون بهدف وحيد سجله لاعب وسطه الدولي الغابوني ماريو ليمينا، في الدقيقة الثانية.

ويلعب ولفرهامبتون في الدور المقبل مع كوفنتري سيتي من المستوى الثاني وأول المتأهلين بفوزه على مايدستون من المستوى السادس 5-0 الاثنين.

وتجمع مباراة ربع النهائي الأخيرة مانشستر سيتي حامل اللقب مع نيوكاسل.

وتقام المباريات في 16 و17 مارس (آذار) المقبل.


«كأس الاتحاد الإنجليزي»: سيتي ونيوكاسل في قمة ربع النهائي

كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم (الشرق الأوسط)
كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم (الشرق الأوسط)
TT

«كأس الاتحاد الإنجليزي»: سيتي ونيوكاسل في قمة ربع النهائي

كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم (الشرق الأوسط)
كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم (الشرق الأوسط)

سحبت الأربعاء قرعة الدور ربع النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، وأسفرت عن قمة نارية بين مانشستر سيتي حامل اللقب وضيفه نيوكاسل.

ووفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، حجز سيتي بطاقته إلى دور الثمانية بفوز كاسح على مضيفه لوتون تاون 6 - 2، بينها خماسية لمهاجمه الدولي النرويجي إرلينغ هالاند، فيما بلغه نيوكاسل بشقّ الأنفس إثر تغلبه على مضيفه بلاكبيرن روفرز، المستوى الثاني من (تشامبيونشيب)، 4 - 3 بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي 1 - 1.

وفي حال فرض المنطق نفسه سيلتقي مانشستر يونايتد وصيف بطل الموسم الماضي مع ليفربول في ربع النهائي.

عندما يحلّ مانشستر يونايتد ضيفاً على نوتنغهام فوريست، ويلعب ليفربول مع ضيفه ساوثمبتون من تشامبونشيب لاحقاً.

ويلتقي الفائز مع مباراة تشيلسي وليدز يونايتد من تشامبوينشيب لاحقاً مع ليستر سيتي من تشامبيونشيب أيضاً، الذي تأهل الثلاثاء بفوزه على مضيفه بورنموث 1 - 0.

ويلعب الفائز من مواجهة ولفرهامبتون وبرايتون المقررة لاحقاً أيضاً مع كوفنتري سيتي من المستوى الثاني وأول المتأهلين بفوزه على مايدستون من المستوى السادس 5 - 0 الاثنين.

وسوف تقام المباريات في 16 و17 مارس (آذار) المقبل.


أوسيمين وكفاراتسخيليا يعيدان نابولي إلى سكة الانتصارات بسداسية ساسولو

فرحة نجمي المواجهة أوسيمين وكفاراتسخيليا بالفوز العريض على ساسولو في الدوري الإيطالي (أ.ب)
فرحة نجمي المواجهة أوسيمين وكفاراتسخيليا بالفوز العريض على ساسولو في الدوري الإيطالي (أ.ب)
TT

أوسيمين وكفاراتسخيليا يعيدان نابولي إلى سكة الانتصارات بسداسية ساسولو

فرحة نجمي المواجهة أوسيمين وكفاراتسخيليا بالفوز العريض على ساسولو في الدوري الإيطالي (أ.ب)
فرحة نجمي المواجهة أوسيمين وكفاراتسخيليا بالفوز العريض على ساسولو في الدوري الإيطالي (أ.ب)

أعاد المهاجمان النيجيري فيكتور أوسيمين والجورجي خفيتشا كفاراتسخيليا فريقهما نابولي إلى سكة الانتصارات وتحقيق الفوز الأوّل بقيادة مدربه الجديد فرانشيسكو كالزونا باكتساح مضيفه ساسولو 6 – 1، الأربعاء، في مباراة مؤجلة من المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ووفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، كان صاحب الأرض البادئ بالتسجيل بواسطة الصربي أوروش راتيتش في الدقيقة 17، بعدها رد نابولي بقوة عندما فرض أوسيمين نفسه نجماً للمباراة بتسجيله ثلاثية «هاتريك» في الدقائق 31 و41 و47، وأضاف كفاراتسخيليا ثنائية في الدقيقتين 51 إثر تمريرة من النيجيري، و75 بعدما افتتح الكوسوفي أمير رحماني التسجيل في الدقيقة 29.

وجاء الفوز الأوّل للفريق الجنوبي مع كالزونا في ثاني مبارياته محلياً بعد التعادل مع مضيفه كالياري 1 – 1، والثالثة عموماً بعد تعادلٍ بالنتيجة مثلها مع ضيفه برشلونة الإسباني في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا. وهذا الفوز الأوّل لنابولي بعد 4 مبارياتٍ ضمن جميع المسابقات والحادي عشر في الدوري، رافعاً رصيده إلى 40 نقطة في المركز التاسع بفارق 8 نقاط عن بولونيا صاحب المركز الرابع الأخير المؤهل إلى مسابقة دوري الأبطال في الموسم المقبل.

في المقابل تواصلت هزائم ساسولو وسقط للمرة الثالثة توالياً والسادسة في آخر 7 مباريات (تعادل في واحدة منها) ليتراجع إلى المركز الثامن عشر بفارق الأهداف عن فيرونا السابع عشر.


«دورة دبي»: روبليف إلى ربع النهائي

أندري روبليف (رويترز)
أندري روبليف (رويترز)
TT

«دورة دبي»: روبليف إلى ربع النهائي

أندري روبليف (رويترز)
أندري روبليف (رويترز)

حافظ الروسي أندري روبليف، وصيف البطل المصنف خامساً عالمياً، على تقليده هذا الموسم ببلوغه الدور ربع النهائي لدورة دبي في كرة المضرب (500)، وذلك بفوزه على الفرنسي أرتور كازو 6 - 4 و6 - 4 الأربعاء.

ومنذ مشاركته الأولى هذا الموسم في دورة هونغ كونغ حيث توج باللقب على حساب الفنلندي إميل روسوفووري، وصل روبليف إلى الدور ربع النهائي في جميع الدورات الثلاث التالية، آخرها دورة الدوحة وأبرزها بطولة أستراليا المفتوحة.

لكن مشوار الروسي البالغ 26 عاماً والمصنف ثانياً في دبي انتهى عند هذا الدور في جميع هذه المشاركات الثلاث، وبالتالي يمني النفس بالتخلص من هذه العقبة حين يلتقي الكازخستاني ألكسندر بوبليك السابع الذي تغلب على الهولندي تالون غرييكسبور 7-6 (10-8) و7-6 (7-2).

أرتور كازو خلال مواجهة الروسي أندري روبليف (أ.ب)

واحتاج روبليف الذي خسر نهائي العام الماضي أمام مواطنه دانييل مدفيديف، إلى ساعة و18 دقيقة للتخلص من عقبة كازو 21 عاماً والمصنف 86 عالمياً بعدما انتزع الشوط الأول من المجموعة الأولى على إرسال الفرنسي ثم الشوط السابع من المجموعة الثانية.

ويمني روبليف النفس بتأكيد تفوقه على منافسه المقبل بوبليك الذي خسر أربعا من المواجهات الست السابقة بينهما، آخرها في الدور الرابع لبطولة ويمبلدون العام الماضي حين احتاج الروسي إلى خمس مجموعات لحسم اللقاء.