مشاعل العايد... أول سباحة سعودية تقتحم مياه «الألعاب الأولمبية»

«بطاقة دعوة» حققت حلم النجمة الشابة وشرعت لها أبواب التاريخ

مشاعل العايد ستمثل السباحة السعودية في الألعاب الأولمبية (الاتحاد السعودي للسباحة)
مشاعل العايد ستمثل السباحة السعودية في الألعاب الأولمبية (الاتحاد السعودي للسباحة)
TT

مشاعل العايد... أول سباحة سعودية تقتحم مياه «الألعاب الأولمبية»

مشاعل العايد ستمثل السباحة السعودية في الألعاب الأولمبية (الاتحاد السعودي للسباحة)
مشاعل العايد ستمثل السباحة السعودية في الألعاب الأولمبية (الاتحاد السعودي للسباحة)

سيشهد أولمبياد باريس المقبل حدثاً تاريخياً، هو الأول من نوعه على مستوى الرياضة السعودية، وذلك عندما تشارك السباحة مشاعل العايد ممثلة للبعثة الخضراء ضمن 10 لاعبين، سيرفعون علم المملكة في المحفل الدولي الكبير.

وبلغت العايد منافسات الأولمبياد على مستوى «بطاقات الدعوة»، والتي تعد بمثابة فرصة تمنحها الاتحادات الدولية لعدد من الاتحادات الوطنية واللاعبين حول العالم لمن لم يحالفهم الحظ في حصد النقاط التأهيلية أو تسجيل الأرقام القياسية.

ووجدت العايد (17 عاماً) ضمن القائمة لتشارك في منافسات سباق 200 متر حرة؛ مسجلة بذلك اسمها بصفتها أول امرأة في تاريخ السباحة السعودية تشارك بدورات الألعاب الأولمبية، بالإضافة لزميلها الصاعد وأصغر لاعب سعودي يشارك في النسخة الحالية، زيد السراج (16 عاماً) الذي سيوجد في منافسات سباق 100 متر حرة للمرة الأولى في مسيرته الرياضية.

ووفقاً لموقع اللجنة الأولمبية السعودية الإلكتروني، فقد منح الاتحاد الدولي لألعاب القوى، العداءة هبة محمد «بطاقة دعوة» للمشاركة بالأولمبياد ضمن سباق 100 متر للسيدات، وذلك للمرة الأولى في تاريخها.

وكانت مشاعل كشفت في حوار سابق لـ«الشرق الأوسط» عن سر تألقها من خلال تحقيق إنجازات دولية وتسجيل أول ميدالية نسائية في تاريخ اللعبة بالمملكة، مشيرة إلى أن مشاركتها الأخيرة في «دورة الألعاب الخليجية الأولى للشباب»، التي أقيمت مؤخراً في الإمارات العربية المتحدة، وحققت فيها ذهبية سباق «100 متر صدر»، وفضية سباق «100 متر فراشة»، وفضية سباق «100 متر حرة»، هي نقطة البداية لتحقيق حلمها العالمي.

وعن بدايتها في رياضة السباحة، قالت: «بدأت في سن السادسة عن طريق برنامج تعليمي في مصر، واستطعت ممارسة رياضات متنوعة، مثل: الباليه والتنس والجمباز، بالإضافة إلى كرة القدم والجري، إلى أن اخترت احتراف السباحة التي وجدت شغفي وتفوقي فيها».

وتابعت: «التحقت بمدرسة تعليم السباحة في الكويت عام 2013، وقضيت نحو عامين في تعلم أساسيات السباحة عبر مدربين مختصين ذوي معايير عالية ودولية، واجتزت اختبارات الصعود من (مستوى تعليم) إلى (مستوى تطوير) السباحة، حينها أخبر الطاقم الفني لفريق السباحة والدي أني قادرة على تمرين أكثر حملاً وتكراراً لرفع مستوى السباحة ومسارعة وتيرة التطور».

الرامي محمد تولو يشارك للمرة الأولى في الأولمبياد (الاتحاد السعودي لألعاب القوى)

وصعدت مشاعل العايد على منصة التتويج وكلها فخر واعتزاز بالإنجاز الذي حققته، وهي التي كسبت الميدالية الذهبية بعد الفوز في سباق «100 متر صدر»، للفئة العمرية تحت 18 عاماً، ثم كسبت الميدالية الفضية في منافسات سباق «100 متر حرة».

كما سبق للعايد أن تألقت في «دورة الألعاب السعودية» بفوزها بثلاث ميداليات برونزية في سباق «50x1 متر» و«50X2 متر صدر»، وفضية «50 متر حرة»، الموسم الماضي، فيما كانت أحدثت ميدالياتها في «البطولة السعودية للسيدات» بعد فوزها هذا الشهر بميدالية ذهبية في سباق «200 متر سباحة حرة»، وميدالية فضية في سباق «100 متر صدر».

وعبرت العايد عن سعادتها الكبيرة بهذا الإنجاز، وقالت: «سبق أن شاركت في بطولات خارجية، إلا أن هذه المرة الأولى التي أحقق فيها ميدالية ذهبية في المنافسات على الصعيد الخليجي، وفخورة للغاية أن أكون الفتاة السعودية الأولى التي تحقق هذا الإنجاز على الصعيد النسوي، وأتطلع إلى أن أواصل المضي قدماً نحو مزيد من النتائج الإيجابية في المرحلة المقبلة».

وأشارت مشاعل إلى بداية مشوارها الاحترافي: «في سن التاسعة شاركت في بطولات الكويت، وقطر، وعمان، وبفضل الله، ثم استمرارية التمرين مع فريقي ومدربي، نجحت في الحصول على المركز الثاني في بطولات خليجية في عامين متتاليين».

وتابعت: «بعد عودتنا إلى السعودية، التحقت بأندية عدة لأواصل مسيرة تطوري الرياضي، حتى اكتُشفت موهبتي من قبل الاتحاد السعودي للسباحة، وجرى اختياري لأكون ضمن برنامج رياضيي النخبة تحت مظلة (المركز الأولمبي الوطني)، ومن ثم تمكنت من المشاركة في بطولات دولية للسباحة بمدينة ملبورن في أستراليا، ومدينة فوكووكا باليابان، ولوكسمبورغ، وآخرها مشاركتي في (دورة الألعاب الخليجية الأولى للشباب) التي أقيمت مؤخراً في الإمارات وسط أجواء تنافسية رائعة؛ نظراً إلى قوة أداء المشاركين والمشاركات، وتمكنت من الخروج بأكبر استفادة منها، واكتساب مهارات وخبرات جديدة ستدعمني في مشاركاتي بالبطولات المقبلة».

وأكدت مشاعل أن تشجيع والدها وحبها للرياضة هما السبب وراء احترافها، بجانب روح التعاون بين الفريق وحب التنافس، مبينة حرص أسرتها على متابعة وتحفيز تطورها الرياضي، إضافة إلى متابعة الأمور الأكاديمية، على حد سواء، فوالداها «الركيزة الأساسية» في جميع أمورها الرياضية والدراسية، ويحثانها ويدعمانها لتنظيم وقتها وتوفير البيئة الأنسب، كما تحظى بتشجيع أخيها الأصغر؛ فهو سباح وينتسب إلى الفريق نفسه: «ولعل تطوره السريع مؤخراً» يجعلها «فخورة به ومتحمسة لمنافسته في الوقت نفسه».

وتحدثت العايد عن مستوى الرياضة النسائية والدعم من قِبل الاتحادات الرياضية التابعة للجنة الأولمبية ووزارة الرياضة، فعلى الصعيد الشخصي، واجهت خلال جائحة «كورونا» صعوبة في مواصلة تدريباتها، مما تسبب في تراجع مستواها الفني، ولكنها تمكنت بالإصرار والمثابرة من العودة سريعاً، مبينة أن الرياضة النسائية بالسعودية في بداية الطريق، وأنه «في الفترة المقبلة سيزداد إقبال الفتيات لتوسيع القاعدة التي تؤهلهم لتمثيل الوطن في المحافل الدولية، في ظل جهود الاتحاد وسعيه لإقامة بطولات السباحة للسيدات، والمشاركة في البطولات الخارجية».

يذكر أن اللجنة الأولمبية والبارالمبية السعودية أعلنت، الثلاثاء، مشاركة 10 رياضيين في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية الـ33 التي تستضيفها العاصمة الفرنسية باريس، بداية من يوم 26 يوليو (تموز) الحالي وحتى 11 أغسطس (آب) المقبل، وذلك في ألعاب قفز الحواجز، والتايكوندو، وألعاب القوى، والسباحة.

وسجلت البعثة السعودية، أول وجود سعودي نسائي في الأولمبياد عبر التأهل المباشر، بواسطة لاعبة المنتخب السعودي للتايكوندو دنيا أبو طالب، بعد تأهلها من التصفيات التأهيلية الآسيوية التي أقيمت في مارس (آذار) الماضي بمدينة تايان الصينية.

ويمثل السعودية في الأولمبياد، فريق قفز الحواجز، المكون من رمزي الدهامي، وعبد الله الشربتلي، وخالد المبطي، وعبد الرحمن الراجحي، الذين خطفوا بطاقة التأهل للألعاب الأولمبية بعد تصدرهم تصفيات المجموعة السابعة في بطولة الدوحة الدولية لقفز الحواجز العام الماضي.

وفي ألعاب القوى، يوجد الرامي صاحب الـ23 عاماً محمد تولو للمرة الأولى في مسيرته الرياضية في مسابقة رمي الجلة، بعد أن خطف البطاقة التأهيلية بتسجيله رقماً قياسياً آسيوياً خلال لقاء مدريد لألعاب القوى في يونيو (حزيران) الماضي، بالإضافة لزميله الواثب حسين آل حزام، الذي يسجل وجوده الأول في الأولمبياد على مستوى مسابقة القفز بالزانة، بحصوله على 1252 نقطة في الترتيب العالمي للمسابقة.


مقالات ذات صلة

الهلال يستهل ودياته بالانتصار بسداسية

رياضة سعودية فرحة زرقاء بأحد الأهداف التي حضرت في المباراة (نادي الهلال)

الهلال يستهل ودياته بالانتصار بسداسية

كسب فريق الهلال أولى مبارياته التجريبية في معسكره الاستعدادي الحالي المقام في النمسا، وذلك عندما تغلب على فريق إس سي فينرنويشتات النمساوي بنتيجة 6 - 0

هيثم الزاحم (الرياض )
رياضة سعودية يمتد عقد فهد الجميعة لمدة عامين (نادي أبها)

التعاون يعزز صفوفه بفهد الجميعة

أعلن نادي التعاون عن إنهاء مجلس الإدارة إجراءات التوقيع مع اللاعب ⁧‫فهد الجميعة‬⁩ بعقد يمتد لمدة موسمين قادماً من نادي أبها الهابط حديثاً إلى دوري يلو.

خالد العوني (بريدة)
رياضة سعودية الإسباني كيبا (نادي ريال مدريد)

مصادر «الشرق الأوسط»: تقييم المخاطرة يوقف مفاوضات «الاتحاد» مع كيبا

علمت مصادر «الشرق الأوسط» أن مجلس إدارة الاتحاد الجديد قد قرر إيقاف المفاوضات مع الحارس الإسباني كيبا أريزابالاجا.

فارس الفزي (الرياض)
رياضة سعودية الألماني جوزيف زينباور (نادي الرجاء المغربي)

مصادر «الشرق الأوسط»: الألماني زينباور يدشن رحلته مع الوحدة الأحد

علمت مصادر «الشرق الأوسط» أن المدرب الألماني جوزيف زينباور، المدرب الجديد لفريق الوحدة، سيصل مع الطاقم المعاون إلى إسبانيا، الأحد.

سعد السبيعي (الدمام )
رياضة سعودية فريق «باور» يسجل ظهوره الأول في منافسات كأس العالم للرياضات الإلكترونية (الشرق الأوسط)

«باور» يتأهب لتسجيل ظهوره الأول في كأس العالم للرياضات الإلكترونية

تفوق فريق «فيوريا» البرازيلي على جميع الفرق المتواجدة في مرحلة «بلاي إن»، لينجح في حجز المقعد الأخير بالدور ربع النهائي ضمن منافسات بطولة «كاونتر سترايك 2».

لولوة العنقري (الرياض)

الهلال يستهل ودياته بالانتصار بسداسية

فرحة زرقاء بأحد الأهداف التي حضرت في المباراة (نادي الهلال)
فرحة زرقاء بأحد الأهداف التي حضرت في المباراة (نادي الهلال)
TT

الهلال يستهل ودياته بالانتصار بسداسية

فرحة زرقاء بأحد الأهداف التي حضرت في المباراة (نادي الهلال)
فرحة زرقاء بأحد الأهداف التي حضرت في المباراة (نادي الهلال)

كسب فريق الهلال أولى مبارياته التجريبية في معسكره الاستعدادي الحالي المقام في النمسا، وذلك عندما تغلب على فريق إس سي فينرنويشتات النمساوي بنتيجة 6 - 0.

وبعد دقائق بسيطة تحديداً عند الدقيقة 3 من عمر المباراة، افتتح الصربي ألكسندر ميتروفيتش مهاجم الهلال سلسلة أهداف فريقه، بعد تسجيله الهدف الأول، وعند الدقيقة 12 تمكن خليفة الدوسري من تسجيل الهدف الثاني للهلال، وعند الدقيقة 18 أضاف عبد الله الحمدان الهدف الثالث لفريقه، وتمكن سالم الدوسري قائد الفريق من تسجيل الهدف الرابع عند الدقيقة 36، لينتهي الشوط الأول بتقدم الهلال بـ4 أهداف دون مقابل.

ومع بداية الشوط الثاني تحديداً عند الدقيقة 48، تمكن اللاعب الشاب محمد القحطاني من تسجيل الهدف الخامس للهلال، قبل أن يضيف هدفه الثاني والسادس لفريق عند الدقيقة 83، لينتهي اللقاء التجريبي الأول بفوز الهلال بنتيجة 6 - 0.

وكان قد مثل الهلال في الشوط الأول كل من: ياسين بونو، وحمد اليامي، وحسان تمبكتي، وخليفة الدوسري، ولودي، وناصر الدوسري، ومحمد كنو، وسالم الدوسري، وعبد الله الحمدان، وميشايل، وميتروفيتش.

الصربي سافيتش لاعب خط وسط الفريق (نادي الهلال)

أما في الشوط الثاني، فلعب البرتغالي خورخي خيسوس مدرب الفريق بكل من: محمد العويس، وعلي البليهي، وكوليبالي، وياسر الشهراني، ومحمد البريك، وسعود عبد الحميد، ومصعب الجوير، وعبد الله الزيد، وسافيتش، ومحمد القحطاني، وعبد الله رديف.

وتبقى للهلال 4 مباريات تجريبية في معسكر النمسا، ستكون الأولى يوم 22 يوليو (تموز) أمام فريق العربي القطري، والثانية ستكون يوم 26 يوليو أمام فريق ماميلودي صن داونز الجنوب أفريقي، والثالثة يوم 29 يوليو أمام فريق كومو الإيطالي، وأخيراً المواجهة الرابعة يوم 3 أغسطس (آب) في ختام المعسكر التدريبي الخارجي أمام فريق أودينيزي الإيطالي.