رئيس جامعة نايف للعلوم الأمنية: الرياضة قادرة على تخطي حدود «الثقافات»

البنيان قال إن الشغف بها يوحد المجتمعات ويجعل العالم أكثر أمناً للجميع

عبد المجيد البنيان (الشرق الأوسط)
عبد المجيد البنيان (الشرق الأوسط)
TT

رئيس جامعة نايف للعلوم الأمنية: الرياضة قادرة على تخطي حدود «الثقافات»

عبد المجيد البنيان (الشرق الأوسط)
عبد المجيد البنيان (الشرق الأوسط)

قال عبد المجيد البنيان، رئيس «جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية» لـ«الشرق الأوسط»، خلال «الندوة العلمية للأحداث الرياضية» بالشراكة مع وزارة الرياضة و«مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب»، إن الجامعة هي «الجهاز العلمي لمجلس وزراء داخلية الدول العربية، مشدداً على أن الجامعة معنية بالاستشراف والاستعداد لأهم المتغيرات والمستجدات الأمنية في المنطقة العربية».

وأكد أنه خلال السنوات العشر المقبلة ستكون «الدول العربية مقبلة على استضافة عدد كبير من الأنشطة والفعاليات الرياضية الكبرى. ومن هذا المنطلق؛ واستعداداً لها، بدأت الجامعة تنظيم عدد من الفعاليات، وهذه الندوة هي الانطلاقة الأولى لها بالتعاون مع وزارة الرياضة و(مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب) الذي يشرف أيضاً على (البرنامج العالمي لمكافحة الإرهاب)».

وأضاف البنيان أن «الجامعة تهتم بمثل هذه الجوانب والمواضيع، ونحظى اليوم بعدة مشاركين من دول عربية وأوروبية وأفريقية وخبراء يشاركوننا خبراتهم وتجاربهم العالمية».

وختم حديثه عن شراكات الجامعة قائلاً: «بعد توقيع اتفاقية بين (جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية) و(مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب) في 2021، أصبح المكتب مشرفاً على برامج كثيرة؛ منها الندوات، مثل (الندوة العلمية للأحداث الرياضية الكبرى)».

وكانت «الندوة العلمية لإدارة وتأمين الأحداث الرياضية الكبرى»، التي تنظمها «جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية»، قد انطلقت اليوم الاثنين بمقرها في الرياض، بالتعاون مع وزارة الرياضة السعودية، و«مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب»، وتستمر على مدار 3 أيام، بمشاركة 150 خبيراً ومختصاً من الدول العربية، والمنظمات الدولية ذات العلاقة؛ بهدف «تعزيز الحوكمة الفعالة للأحداث الرياضية الكبرى، لضمان التأثير والإرث المستدام، ودراسة التحديات الناشئة، والتعرف على الممارسات المبتكرة لحماية الأحداث الرياضية الكبرى من الهجمات الإرهابية والتطرف العنيف».

وقد ناقشت «دور التقنيات الحديثة والناشئة في حماية الأحداث الرياضية الكبرى، وكذلك سوء استخدامها لأغراض إرهابية، إضافة إلى توظيف الإعلام الجديد للحد من التعصب الرياضي، ووضع خريطة طريق لتلبية احتياجات الدول الأعضاء إلى تنفيذ ممارسات أمنية مبتكرة».

الرياضة أداة فعالة لمنع النزاعات والعمل على تحقيق السلام (الشرق الأوسط)

وتدخل الندوة ضمن إطار «البرنامج العالمي لأمن الأحداث الرياضية الكبرى» وتعزيز الرياضة وقيمها بوصفها أداة لمنع التطرف العنيف، وضمن نطاق الشراكة المتميزة بين الجامعة بصفتها الجهاز العلمي لمجلس وزراء الداخلية العرب، ومؤسسات الأمم المتحدة المتعددة العاملة في مجالات مكافحة الإرهاب.

وأكد عبد المجيد البنيان، رئيس «جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية»، في افتتاح أعمال الندوة، أنها تأتي في إطار استجابة الجامعة للأولويات الأمنية العربية، موضحاً أن الرياضة «وسيلة فعالة لتعزيز أهداف السلام والتنمية، في إطار خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030، وذلك نظراً إلى دورها المتعاظم في تحقيق الأمن والسلام، ودعم قيم التسامح والتعايش بين الشعوب والمجتمعات»، مشيراً إلى أن الرياضة «تسهم، من خلال مبادرات الأمم المتحدة المعنية بتسخير الرياضة لأغراض التنمية والسلام، في جعل المدن والمجتمعات المحلية أكثر أمناً واستقراراً. إضافة إلى إمكانية استخدام الرياضة أداة فعالة لمنع النزاعات والعمل على تحقيق السلام بصفتها نشاطاً عالميّاً لديه القدرة على تخطي حدود الثقافات».

وأوضح البنيان أن الرياضة «تواجه حالياً تحديات كثيرة تحول دون تحقيق إمكاناتها وغاياتها، ومن أبرزها التعصب والعنصرية والكراهية والعنف خلال المناسبات الرياضية الكبرى، وكذلك إمكانية تعرض فعالياتها للتخريب من قبل المنظمات الإجرامية؛ الأمر الذي يحتم على المؤسسات الأمنية والرياضية تعزيز الجهود لمكافحة هذه التحديات عبر حلول علمية وعملية، وتشجيع تبني الحوكمة الرشيدة، والنزاهة، والشفافية، وأن تسعى إلى جعل أهداف التنمية المستدامة جزءاً أصيلاً ضمن أهداف وأعمال المؤسسات الرياضية؛ لتظل الرياضة تؤدي دورها بوصفها نشاطاً يحظى بالشغف الذي يوحد المجتمعات ويجعل العالم أكثر أمناً للجميع».

جانب من الندوة العلمية التي جرت في الرياض اليوم (الشرق الأوسط)

من ناحيته، نوه فاليريو دي ديفيتيس، منسق «برنامج الرياضة العالمي» في «مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب»، بجهود «جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية» في مكافحة الإرهاب والتطرف على الصعيدين العربي والدولي، مؤكداً أن «الرياضة نقطة تلاقٍ بين الحضارات والمجتمعات، كما أنها تساهم في حماية المجتمعات من الأفكار المتطرفة»، مشيراً إلى أهمية الندوة التي تأتي في إطار «التعاون المتميز بين الأمم المتحدة ووزارة الرياضة السعودية والجامعة، في وقت تشهد فيه المنطقة العربية زيادة في الاهتمام بالفعاليات الرياضية الكبرى، مما يستدعي تعزيز استغلال هذا الاهتمام في مكافحة التطرف».


مقالات ذات صلة

«دورة برمنغهام»: الكازاخستانية بوتينتسيفا تُحرز باكورة ألقابها على الملاعب العشبية

رياضة عالمية يوليا بوتينتسيفا (رويترز)

«دورة برمنغهام»: الكازاخستانية بوتينتسيفا تُحرز باكورة ألقابها على الملاعب العشبية

أحرزت الكازاخستانية يوليا بوتينتسيفا، غير المصنّفة، باكورة ألقابها على الملاعب العشبية، بتتويجها بطلةً لدورة برمنغهام الإنجليزية لكرة المضرب بفوزها على أيلا.

«الشرق الأوسط» (برمنغهام )
رياضة عالمية سينر يحتفي بلقبه الأول على الملاعب العشبية (أ.ب)

«دورة هاله»: سينر يهزم هوركاتش... ويحرز أول ألقابه على الملاعب العشبية

أحرز الإيطالي يانيك سينر، المصنّف أول عالمياً، باكورة ألقابه على الملاعب العشبية بفوزه بدورة هاله الألمانية لكرة المضرب، الأحد، على حساب البولندي هوبرت هوركاتش.

«الشرق الأوسط» (باريس)
رياضة عالمية دوبين خلال توقيع العقد مع أستون فيلا (نادي أستون فيلا)

أستون فيلا يعلن تعاقده مع المهاجم الشاب دوبين

أعلن نادي أستون فيلا تعاقده مع لويس دوبين لاعب إيفرتون دون الكشف عن قيمة التعاقد

«الشرق الأوسط» (لندن )
رياضة عالمية ناغلسمان خلال تدريبات ألمانيا (د.ب.أ)

«كأس أوروبا»: الأرقام تُظهر شراسة إسبانيا وألمانيا... وإنجلترا تعاني

لا تحتاج إلى قدر كبير من الإحصاءات لتعرف أن ألمانيا وإسبانيا قدمتا عروضاً قوية في «بطولة أوروبا 2024 لكرة القدم» أو أن إنجلترا فشلت في التألق.

«الشرق الأوسط» (برلين)
رياضة عالمية منتخب البرازيل خلال تدريباته أمس السبت (أ.ب)

«كوبا أميركا»... انطلاقة مرتقبة للبرازيل بعد فترات مضطربة

تستهل البرازيل مشوارها في كأس كوبا أميركا لكرة القدم 2024 بمواجهة كوستاريكا الاثنين في لوس أنجليس بشكل جديد تماماً تقريباً من الدفاع إلى الهجوم.

«الشرق الأوسط» (لوس أنجليس)

رابطة الدوري السعودي تضع اللمسات الأخيرة لـ«جدول روشن»

من المتوقع أن يتم الإعلان عن جدول الدوري بداية يوليو المقبل (الشرق الأوسط)
من المتوقع أن يتم الإعلان عن جدول الدوري بداية يوليو المقبل (الشرق الأوسط)
TT

رابطة الدوري السعودي تضع اللمسات الأخيرة لـ«جدول روشن»

من المتوقع أن يتم الإعلان عن جدول الدوري بداية يوليو المقبل (الشرق الأوسط)
من المتوقع أن يتم الإعلان عن جدول الدوري بداية يوليو المقبل (الشرق الأوسط)

تعمل إدارة المسابقات في رابطة الدوري السعودي للمحترفين على وضع اللمسات الأخيرة على جدول مباريات الموسم القادم، حيث بدأت بالتنسيق مع وزارة الرياضة للتأكد من جاهزية الملاعب وتحديد مواعيد الصيانة السنوية والزراعة الشتوية.

ومن المقرر أن يتم تحديد جدول المباريات بناءً على معايير دقيقة تضمن العدالة والتوازن بين الفرق، حيث سيكون الدور الثاني من الدوري انعكاساً للمواجهات التي ستتم في الدور الأول، وأيضاً أن كل فريق سيستضيف بين 8 إلى 9 مباريات في كل دور، مع التأكيد على ألا يخوض أي فريق أكثر من مباراتين متتاليتين على أرضه أو خارج ملعبه.

التخطيط يأخذ في الاعتبار أيضاً الملاعب المشتركة بين بعض الأندية، خصوصاً في الجولتين الأخيرتين من الدوري، لضمان أن يخوض كل فريق مباراة واحدة على أرضه وأخرى خارجها.

وفقاً لمصادر «الشرق الأوسط»، من المتوقع أن يتم الإعلان عن جدول الدوري الرسمي في بداية شهر يوليو (تموز) المقبل، وذلك بعد الانتهاء من جميع التحضيرات والتنسيقات اللازمة الخاصة بجاهزية الملاعب.