هتان السيف: أرفض «الاستهتار» وكلمتي أقولها داخل «الحلبة»

المقاتلة السعودية «حديث العالم»... وفيديوهات «الشرق الأوسط» تصنع الحدث

المقاتلة السعودية لحظة دخولها قفص القتال في الحدث العالمي الذي استضافته الرياض مؤخرا (تصوير: سعد الدوسري)
المقاتلة السعودية لحظة دخولها قفص القتال في الحدث العالمي الذي استضافته الرياض مؤخرا (تصوير: سعد الدوسري)
TT

هتان السيف: أرفض «الاستهتار» وكلمتي أقولها داخل «الحلبة»

المقاتلة السعودية لحظة دخولها قفص القتال في الحدث العالمي الذي استضافته الرياض مؤخرا (تصوير: سعد الدوسري)
المقاتلة السعودية لحظة دخولها قفص القتال في الحدث العالمي الذي استضافته الرياض مؤخرا (تصوير: سعد الدوسري)

خطفت السعودية هتان السيف أنظار العالم، في بطولة «دوري المقاتلين المحترفين (بي إف إل)» التي استضافتها الرياض مؤخراً، بعد إسقاطها منافستها المصرية ندى فهيم بالضربة القاضية، لكنها صنعت مشهداً آخر لا يقل أهمية عما حدث داخل قفص القتال، مع زيارتها منافستها في مقر إقامتها من أجل الاطمئنان عليها والتأكيد على سمو الروح الرياضية حتى على صعيد الألعاب التي تتسم بالعنف والصدام المباشر بين اللاعبين.

يأتي هذا المشهد بعدما كانت اللاعبة المصرية أثارت كثيراً من الجدل بعد تصريحاتها الإعلامية قبل المواجهة، التي اتسمت بالتقليل من شأن منافستها ودخولها حديثاً هذا المجال، من خلال فيديوهات تحصلت عليها «الشرق الأوسط» من المقاتلة المصرية بشكل خاص ولاقت رواجاً كبيراً في مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي حديث مع «الشرق الأوسط» قالت المقاتلة السعودية هتان السيف إنها زارت مساء الأحد الملاكمة ندى فهيم في مقر إقامتها للاطمئنان على صحتها، وقالت إنها تكن لها كل مشاعر الاحترام والود؛ «فالرياضة فوز أو خسارة».

وأكدت هتان أنها في نزالاتها لا تلجأ لأسلوب الاستهتار بالخصم؛ «لأنه ليس من أخلاق الرياضي الذي يتحلى بروح رياضية»، وأنها ترد على خصمها داخل الحلبة، وتريه ما عندها بالأفعال وليس بالكلام.

وشددت هتان على أن «الاحترام والمحبة يجب أن يتحلى بهما الأشخاص سواء أكانوا رياضيين أم غير رياضيين، فهما يسهمان في تعزيز الروح الرياضية والتواصل الإيجابي والقدرة على التعاون والتفاعل بشكل أفضل».

ما تتحلى به هتان من دماثة خلق وروح رياضية لفت أنظار كثيرين ممن تابعوا منافسات «دوري المقاتلين» في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتبعات النزال على منصات التواصل الاجتماعي، وهذا في حد ذاته الرسالة التي ترغب هتان في إيصالها للعالم: «أريد إرسال صورة حسنة عن السعوديين للعالم أجمع، كما أريد أن يسطع نجم الرياضة السعودية في سماء العالمية في كل المجالات».

ولم يكن اختيار مجال الفنون القتالية أمراً مخططاً له من قبل هتان، ولكن الفضول هو ما قادها إليه وجعلها تشترك في أحد الأندية الرياضية لتجربة هذا الفن القتالي، وسرعان ما اكتشفت من خلال ممارسة هذه الرياضة التي أحبتها أنها في المجال الصحيح.

ومعروف عن رياضة فنون القتال خضوعها لسنوات تحت مظلة المقاتلين الرجال مع وجود عناصر نسائية محدودة تشارك في منافساتها، إلا إن الشغف قاد هتان لدخول القفص وإتقان مهاراتها والوصول من خلالها إلى المشاركة في منافسات محلية ودولية وتحقيق البطولات.

ومع تطور مشهد الفنون القتالية بشكل عام في السعودية، أكدت هتان أن «المسؤولين والقائمين على الرياضة في السعودية قدموا كل الدعم اللازم للرياضيين في السعودية؛ ليس فقط للوصول إلى العالمية، بل لاستضافتها داخل المملكة، وهو ما نراه من استضافة السعودية أكبر النزالات وأهم الأحداث الرياضية في العالم».

ولأن التحديات تحيط بكل أنواع الرياضة في أي مكان بالعالم، فإن اللاعبين في رياضة الفنون القتالية يواجههم أيضاً كثير من التحديات. ووفق هتان السيف؛ فإن الاستمرار في اللعب والمواصلة رغم التعب والإجهاد هو أهم تحدِّ تواجهه.

وتتجاهل هتان التعليقات السلبية أو التحيز الذي تواجهه من بعض الأشخاص بسبب اختيارها هذه الرياضة العنيفة، وترى أن التجاهل أفضل طريقة للتقدم والنجاح، وتجد أن الفنون القتالية من أفضل الوسائل لتعزيز الثقة بالنفس والقوة البدنية والعقلية.

«لا تتركي حلمك... استمري وحاولي مهما فشلت، فسيأتي اليوم الذي ستحققين فيه حلمك»، بهذه الكلمات اختتمت هتان حديثها مع «الشرق الأوسط»، موجهةً رسالتها لكل الفتيات اللاتي يمارسن أنواعاً مختلفة من الرياضات، لتؤكد على أن الاستمرار والمحاولة هما المحركان الأساسيان للوصول للهدف.


مقالات ذات صلة

هجوم القادسية بين لاكازيت وماني... أو الإبقاء على دياني

رياضة سعودية القادسية بحاجة إلى إسم هجومي عالمي كالفرنسي لاكازيت (أ.ف.ب)

هجوم القادسية بين لاكازيت وماني... أو الإبقاء على دياني

وضع المدرب الإسباني ميشيل غونزاليس، مدرب القادسية، مسألة الإبقاء على المهاجم السنغالي مباي دياني ضمن خياراته القائمة في الموسم الجديد،

علي القطان (الدمام)
رياضة سعودية كانتي وبنزيمة نقيضان فرنسيان في النجاح والفشل هذا الموسم (تصوير: عدنان مهدلي)

عودة كانتي إلى الديوك تأكيد على قوة الدوري السعودي

شكلت عودة النجم المخضرم نغولو كانتي إلى صفوف المنتخب الفرنسي في كأس أمم أوروبا الحالية، واحدة من شهادات النجاح المتعددة للدوري السعودي للمحترفين هذا الموسم،

«الشرق الأوسط» (جدة)
رياضة عالمية عبدالحميد يرتقي للكرة من أمام بروزوفيتش لاعب النصر في إحدى ديربيات قطبي الرياض (تصوير: عبدالعزيز النومان)

الإعارة الأوروبية... طريق عبد الحميد للعبور إلى «البريميرليغ»

صعد اسم اللاعب الشاب سعود عبد الحميد نجم دفاع الهلال والمنتخب السعودي، إلى واجهة الأحداث الرياضية خلال الأيام الأخيرة، بعدما أشارت تقارير صحافية إلى اهتمام

نواف العقيّل (الرياض)
رياضة سعودية موراتا محتفلاً بهدفه في مرمى كرواتيا اليوم في «يورو 2024» (إ.ب.أ)

مصادر لـ«الشرق الأوسط»: موراتا يطمح للانتقال إلى الدوري السعودي

كشفت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط»، أن الإسباني المخضرم، ألفارو موراتا، بات مرشحاً للظهور في منافسات الدوري السعودي للمحترفين الموسم المقبل.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة سعودية ألونسو سجل إنجازا تاريخيا مع ليفركوزن بإحرازه لقب الدوري الألماني هذا الموسم (د.ب.أ)

على غرار ألونسو وأرتيتا... هل يجد المدربون الشباب موضع قدم في «الدوري السعودي»؟

شهد الدوري السعودي للمحترفين، في مواسمه الأخيرة، صعوداً ملحوظاً ولافتاً من حيث مستوى المحترفين الذين جرى استقدامهم، أو على صعيد البنية التحتية للأندية والملاعب.

سعد السبيعي (الدمام)

فاسكيز لـ «الشرق الأوسط» : الدوري السعودي مؤثر «عالمياً»

فاسكيز محتفلا بتتويج الريال مؤخرا بلقب دوري الأبطال (حساب اللاعب على إكس)
فاسكيز محتفلا بتتويج الريال مؤخرا بلقب دوري الأبطال (حساب اللاعب على إكس)
TT

فاسكيز لـ «الشرق الأوسط» : الدوري السعودي مؤثر «عالمياً»

فاسكيز محتفلا بتتويج الريال مؤخرا بلقب دوري الأبطال (حساب اللاعب على إكس)
فاسكيز محتفلا بتتويج الريال مؤخرا بلقب دوري الأبطال (حساب اللاعب على إكس)

أشاد الإسباني لوكاس فاسكيز مدافع ريال مدريد الإسباني، بقوة الدوري السعودي للمحترفين، مشيراً إلى أنه أصبح مؤثراً على الساحة العالمية من خلال استقطابه كثيراً من النجوم المهمين، ومنهم زملاء سابقون يعدهم قدوة له، وعلى رأسهم البرتغالي كريستيانو رونالدو قائد النصر السعودي.

وقال النجم الإسباني المخضرم في حديث خاص لـ«الشرق الأوسط»، إنه شاهد مباريات كثير من اللاعبين الذين لعب معهم في السابق، أمثال رونالدو وكريم بنزيمة وآخرين في الأندية السعودية الكبرى، مشيداً بما قدمه الأسطورة البرتغالي مع النصر وتسجيله 35 هدفاً هذا الموسم، مؤكداً أنه يبقى هدافاً عظيماً بالنسبة له.

وعن إمكانية قدومه إلى الدوري السعودي للحاق بزملائه السابقين، أشار فاسكيز المتوج بلقب دوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني هذا الموسم، إلى أنه لا يعرف ما سيستجد في كرة القدم، وأنه سينتظر ويرى ما يحمله له المستقبل.