الخدمات تدفع التضخم في ألمانيا إلى 2.8 %

يتناول الناس الطعام في الهواء الطلق داخل منطقة مخصصة للمطاعم بساحة السوق الرئيسية التاريخية في سويست (رويترز)
يتناول الناس الطعام في الهواء الطلق داخل منطقة مخصصة للمطاعم بساحة السوق الرئيسية التاريخية في سويست (رويترز)
TT

الخدمات تدفع التضخم في ألمانيا إلى 2.8 %

يتناول الناس الطعام في الهواء الطلق داخل منطقة مخصصة للمطاعم بساحة السوق الرئيسية التاريخية في سويست (رويترز)
يتناول الناس الطعام في الهواء الطلق داخل منطقة مخصصة للمطاعم بساحة السوق الرئيسية التاريخية في سويست (رويترز)

قال مكتب الإحصاء الاتحادي، يوم الأربعاء، إن التضخم في ألمانيا ارتفع، في مايو (أيار) الماضي، بسبب ارتفاع أسعار الخدمات، مؤكداً البيانات الأولية.

وارتفعت أسعار المستهلكين الألمان، المتجانسة للمقارنة مع دول أخرى في الاتحاد الأوروبي، بنسبة 2.8 في المائة خلال مايو، مقارنة بالعام السابق. وكانت قد ارتفعت بنسبة 2.4 في المائة على أساس سنوي خلال أبريل (نيسان)، وفق «رويترز».

وقالت رئيسة مكتب الإحصاء، روث براند: «إن معدل التضخم ارتفع قليلاً مرة أخرى، ويرجع ذلك أساساً إلى استمرار ارتفاع أسعار الخدمات».

وكانت أسعار الخدمات أعلى بنسبة 3.9 في المائة خلال مايو، مقارنة بالشهر نفسه من العام السابق، بعد ارتفاع بنسبة 3.4 في المائة خلال الشهر السابق عليه.

وكان هذا التسارع الملحوظ في الزيادة السنوية بالأسعار، والتي يمكن أن تُعزى جزئياً إلى نهاية التأثير الأساسي بعد تقديم مخطط وطني للسفر بالسكك الحديدية الرخيصة في مايو 2023.

وقالت براند: «على النقيض من ذلك، كان لأسعار الطاقة والمواد الغذائية تأثير مخفض على التضخم العام منذ بداية العام».

وانخفضت أسعار منتجات الطاقة بنسبة 1.1 في المائة، مقارنة بمايو 2023، وارتفعت أسعار المواد الغذائية بنسبة 0.6 في المائة، وكان معدل التضخم بالنسبة للمواد الغذائية أقل بكثير من معدل التضخم العام.

وبلغ التضخم الأساسي، الذي لا يشمل أسعار المواد الغذائية والطاقة المتقلبة، 3 في المائة خلال مايو، دون تغيير عن أبريل (نيسان) الماضي.

ويراقب «المركزي الأوروبي»، من كثب، التضخم الأساسي. وقد مضى المصرف في أول خفض لسعر الفائدة منذ عام 2019، الأسبوع الماضي، مشيراً إلى تحقيق تقدم في التصدي للتضخم، حتى مع إقراره بأن المعركة لم تنته بعد.


مقالات ذات صلة

الذهب يحلق إلى ذروة قياسية جديدة

الاقتصاد سبائك الذهب في مصنع «أرغور هيرايوس» في مندريسيو السويسرية (رويترز)

الذهب يحلق إلى ذروة قياسية جديدة

قفز الذهب إلى ذروة قياسية يوم الأربعاء، مدعوماً بآمال متزايدة بخفض أسعار الفائدة الأميركية في سبتمبر (أيلول).

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد العَلم البريطاني يرفرف بجوار برج إليزابيث المعروف باسم بيغ بن (رويترز)

ضغوط الأسعار تُبقي التضخم البريطاني ثابتاً عند 2 % في يونيو

استقر التضخم ببريطانيا عند 2 في المائة الشهر الماضي متحدياً التوقعات بانخفاض طفيف

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد أحد متاجر المواد الغذائية في السعودية (الشرق الأوسط)

السعودية أكثر الدول استقراراً في معدل التضخم ضمن «مجموعة العشرين»

تمكنت السعودية من الإبقاء على معدلات التضخم عند مستويات منخفضة في الأشهر الماضية لتسجل 1.5 % خلال يونيو الماضي.

بندر مسلم (الرياض)
الاقتصاد مبنى «الاحتياطي الفيدرالي» في واشنطن (رويترز)

كبير الاقتصاديين في صندوق النقد ينصح «الفيدرالي» الأميركي بالتريث

قال كبير الاقتصاديين في صندوق النقد الدولي بيير-أوليفييه غورينشا إن بيانات التضخم المتباطئة تسمح لمجلس الاحتياطي الفيدرالي ببدء تحول «معقول للغاية».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد امرأتان تتسوقان من أحد متاجر التسوق في العاصمة الرياض (الشرق الأوسط)‎

التضخم السنوي في السعودية ينخفض إلى 1.5 %

انخفض معدل التضخم في السعودية، خلال يونيو 2024، إلى 1.5 في المائة، مقارنة بـ2.7 في المائة من الشهر نفسه في العام الماضي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

الذهب يحلق إلى ذروة قياسية جديدة

سبائك الذهب في مصنع «أرغور هيرايوس» في مندريسيو السويسرية (رويترز)
سبائك الذهب في مصنع «أرغور هيرايوس» في مندريسيو السويسرية (رويترز)
TT

الذهب يحلق إلى ذروة قياسية جديدة

سبائك الذهب في مصنع «أرغور هيرايوس» في مندريسيو السويسرية (رويترز)
سبائك الذهب في مصنع «أرغور هيرايوس» في مندريسيو السويسرية (رويترز)

قفز الذهب إلى ذروة قياسية يوم الأربعاء، مدعوماً بآمال متزايدة بخفض أسعار الفائدة الأميركية في سبتمبر (أيلول) بعد تعليقات حديثة من مسؤولي مجلس الاحتياطي الفيدرالي.

واستقر سعر الذهب الفوري عند 2466.02 دولار للأوقية، اعتباراً من الساعة 07:11 (بتوقيت غرينتش)، بعد أن بلغ ذروة قياسية عند 2482.29 دولار. وارتفعت العقود الآجلة الأميركية للذهب بنسبة 0.1 في المائة إلى 2470.20 دولار، وفق «رويترز».

وقال كبير محللي السوق في «كيه سي إم ترايد»، تيم واترفورد: «وصل الذهب إلى أعلى مستوى جديد حيث يتخذ المستثمرون موقعاً لوصول بيئة أسعار فائدة أقل. إن نطاق 2500 دولار هو الهدف التالي الفوري، على الرغم أنه إذا تم الحفاظ على الزخم الحالي، فقد ننظر إلى أسعار أعلى من هنا قبل نهاية العام».

وأضاف أنه يمكن أن يرتفع شراء الملاذ الآمن للذهب مرة أخرى بسبب الانتخابات الأميركية والمخاطر الجيوسياسية العالمية.

وتتوقع الأسواق خفضاً بمقدار 25 نقطة أساس على الأقل في سعر الفائدة الأميركية في سبتمبر. وتزداد جاذبية السبائك التي لا تدر عائداً عندما تنخفض أسعار الفائدة.

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول يوم الاثنين إن قراءات التضخم الأخيرة «تعزز الثقة إلى حد ما» بأن وتيرة ارتفاع الأسعار تعود إلى هدف «المركزي» بطريقة مستدامة، مما يشير إلى أن التحول إلى خفض أسعار الفائدة قد لا يكون بعيداً.

كما أعربت عضو مجلس «الاحتياطي الفيدرالي» أدريانا كوغلر يوم الثلاثاء عن تفاؤل حذر بأن التضخم يعود إلى هدف مجلس الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2 في المائة.

وقال المحلل الكبير في «سيتي إندكس»، مات سيمبسون: «إذا تراجعت أسعار الذهب، فإن مستوى 2450 دولاراً بالقرب من أعلى مستوى قياسي سابق يبدو وكأنه مستوى مغرٍ للمضاربين على الارتفاع لإعادة التحميل من أجل الارتفاع التالي».

ولا يزال لدى أكبر مستهلك للذهب وهو الصين شهية قوية للمشتريات الرسمية للذهب على الرغم من التوقف في مايو (أيار) ويونيو (حزيران)، وسط انخفاض حيازاتها والتوتر العالمي، وفقاً لمطلع على السياسات وخبراء الصناعة والبيانات.

في المقابل، انخفضت الفضة 2.1 في المائة إلى 30.73 دولار للأوقية، وانخفض البلاتين 0.3 في المائة عند 997.27 دولار، وارتفع البلاديوم 0.5 في المائة إلى 963.83 دولار.