«الصناعة» السعودية تجول على مواقع تعدينية منعاً لـ«ممارسات غير نظامية»

أحد المواقع التعدينية في السعودية (واس)
أحد المواقع التعدينية في السعودية (واس)
TT

«الصناعة» السعودية تجول على مواقع تعدينية منعاً لـ«ممارسات غير نظامية»

أحد المواقع التعدينية في السعودية (واس)
أحد المواقع التعدينية في السعودية (واس)

نفّذت وزارة الصناعة والثروة المعدنية السعودية - ممثلة بوكالة الامتثال والرقابة التعدينية - 713 جولة رقابية على عدد من المواقع التعدينية في مختلف مناطق المملكة، خلال شهر مارس (آذار) الماضي.

وقال المتحدث الرسمي لوزارة الصناعة والثروة المعدنية جراح الجراح، في بيان، إن الجولات الرقابية المنفّذة خلال الشهر الماضي شملت 162 جولة على المواقع التعدينية في منطقة مكة المكرمة، و154 جولة في الرياض، و116 جولة في المنطقة الشرقية، و103 جولات في منطقة المدينة المنورة، و53 جولة في منطقة عسير، و28 جولة في منطقة القصيم، إضافة إلى 27 جولة على المواقع التعدينية في منطقة تبوك و26 جولة في منطقة جازان، و15 جولة في منطقة نجران، كما شملت 12 جولة في منطقة حائل، و10 جولات في منطقة الباحة، و7 جولات بمنطقة الجوف.

وأكد الجراح عزم الوزارة على مواصلة تنفيذ الجولات الرقابية، لمتابعة الأنشطة التعدينية وضمان حماية القطاع من الممارسات غير النظامية، والمحافظة على الثروات المعدنية لتحقيق الاستغلال الأمثل لها وحماية المجتمعات المجاورة لمناطق التعدين، إضافة إلى تطبيق لائحة نظام الاستثمار التعديني بما يحقق استدامة القطاع.

وأوضح المتحدث الرسمي أن إقرار المخالفة يأتي تطبيقاً لمبدأ الإنذار قبل إقرار المخالفة، وذلك بهدف رفع نسبة الامتثال لدى المرخصين، مؤكداً عزم الوزارة على مواصلة تنفيذ الجولات الرقابية لمتابعة الأنشطة التعدينية وضمان حماية القطاع من الممارسات غير النظامية.

وتهدف وزارة الصناعة والثروة المعدنية إلى زيادة القيمة المحققة من الموارد المعدنية الطبيعية في المملكة، وزيادة جاذبية القطاع للاستثمار، ليكون الركيزة الثالثة للصناعة الوطنية وفق مستهدفات «رؤية 2030»، إضافة إلى الإسهام في تنويع مصادر الدخل الوطني، وتنمية الإيرادات غير النفطية.


مقالات ذات صلة

السعودية تبحث استثمارات محتملة بالليثيوم في تشيلي

الاقتصاد منظر جوي يظهر برك المياه المالحة في منجم الليثيوم على مسطح «أتاكاما» الملحي شمال تشيلي (رويترز)

السعودية تبحث استثمارات محتملة بالليثيوم في تشيلي

يُتوقع أن يزور وزير الصناعة والثروة المعدنية السعودي، بندر الخريف، تشيلي في يوليو (تموز) المقبل، حيث يعتزم لقاء وزيرة التعدين أورورا ويليامز في سانتياغو.

«الشرق الأوسط» (سانتياغو)
الاقتصاد مستثمران يراقبان شاشة التداول في السوق المالية السعودية (أ.ف.ب)

إدراج سهم «تالكو» الصناعية السعودية في «تداول» وبدء تداوله الخميس

أعلنت السوق المالية السعودية (تداول) يوم الأربعاء أنه سيتم إدراج وبدء تداول سهم شركة مجموعة التيسير (تالكو) الصناعية في السوق الرئيسية بدءاً من يوم الخميس

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد أحد معامل المعادن في السعودية التابعة لشركة «معادن» (موقع الشركة)

قطاع التعدين السعودي يسجل التطور الأسرع نمواً عالمياً في البيئة الاستثمارية

سجلت السعودية تقدماً كبيراً في التقييم العالمي لمخاطر الاستثمار بقطاع التعدين، الصادر عن «MineHutte»، بالتعاون مع «مايننغ جورنال»، محرزةً أسرع نمو عالمي في…

الاقتصاد صورة لأحد معارض السيارات اليابانية في العاصمة السعودية الرياض (وكالة عبد اللطيف جميل)

هل تؤذي فضيحة «السلامة» اليابانية سوق السيارات السعودية؟

وُضعت شركات سيارات يابانية عملاقة في مرمى الفضائح بسبب تزوير بيانات السلامة، وهو ما دفع وزارة النقل إلى مداهمة شركات كبرى مثل «تويوتا».

عبير حمدي (الرياض)
الاقتصاد اجتماع وزير الصناعة والثروة المعدنية السعودي والوفد المرافق مع مسؤولين في المغرب (منصة إكس)

وزير الصناعة السعودي يستعرض الفرص الاستثمارية مع المغرب

استعرض وزير الصناعة والثروة المعدنية السعودي بندر الخريّف، مع وزيرتين في المغرب، الفرص الاستثمارية الواعدة المتاحة في كلا البلدين، وفتح آفاق جديدة.

«الشرق الأوسط» (الرباط)

«إنفيديا» تتجاوز «مايكروسوفت» لتصبح الشركة الأعلى قيمة بالعالم

شعار شركة «إنفيديا» (رويترز)
شعار شركة «إنفيديا» (رويترز)
TT

«إنفيديا» تتجاوز «مايكروسوفت» لتصبح الشركة الأعلى قيمة بالعالم

شعار شركة «إنفيديا» (رويترز)
شعار شركة «إنفيديا» (رويترز)

وصلت شركة «إنفيديا» المصنعة للرقائق ومقرها الولايات المتحدة إلى علامة فارقة، يوم الثلاثاء، باعتبارها الشركة الأكثر قيمة في سوق الأسهم، مدفوعة بالطلب المتزايد على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية.

وبلغت القيمة السوقية لشركة «إنفيديا» 3.33 تريليون دولار، متجاوزة شركة البرمجيات العملاقة «مايكروسوفت». وأغلقت أسهم «إنفيديا» على ارتفاع بنسبة 3.5 في المائة، الثلاثاء، بينما شهدت أسهم «مايكروسوفت» انخفاضاً طفيفاً.

وأصبحت رقائق «إنفيديا» تقنية رئيسية لمستقبل الذكاء الاصطناعي. وتعتبر الرقائق مثالية لأعمال الحوسبة، لا سيما في تدريب برامج الذكاء الاصطناعي في مراكز البيانات.

والشركة الوحيدة الأخرى المدرجة في البورصة التي تزيد قيمتها السوقية على 3 تريليونات دولار هي «أبل»، التي ارتفع سعر سهمها الأسبوع الماضي بعد أن أعلنت عن ميزات جديدة تتعلق بالذكاء الاصطناعي.

في الوقت نفسه، تقوم «مايكروسوفت» بدمج الذكاء الاصطناعي في منتجاتها من خلال شراكة بمليارات الدولارات مع «أوبن إيه آي»، مبتكرة منصة «تشات جي بي تي».

وتستفيد «إنفيديا» من هذا الاتجاه من خلال بيع الآلاف من أنظمة الرقائق باهظة الثمن لشركات كبرى مثل «مايكروسوفت» و«غوغل» و«ميتا» الشركة الأم لـ«فيسبوك».

وجاء ارتفاع سعر سهم «إنفيديا»، الثلاثاء، بعد الإعلان عن شراكة مع شركة «هيوليت باكارد إنتربرايز» الأميركية لتطبيق تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في الشركات.