انطلاق فعاليات «المنتدى التونسي السعودي للاستثمار»

بمشاركة واسعة من مسؤولين ورجال أعمال لتعزيز الشراكة بين البلدين

جانب من أعمال «المنتدى التونسي السعودي للأعمال» الذي انطلق يوم الأربعاء في العاصمة التونسية (موقع مجمع رجال الأعمال التونسيين)
جانب من أعمال «المنتدى التونسي السعودي للأعمال» الذي انطلق يوم الأربعاء في العاصمة التونسية (موقع مجمع رجال الأعمال التونسيين)
TT

انطلاق فعاليات «المنتدى التونسي السعودي للاستثمار»

جانب من أعمال «المنتدى التونسي السعودي للأعمال» الذي انطلق يوم الأربعاء في العاصمة التونسية (موقع مجمع رجال الأعمال التونسيين)
جانب من أعمال «المنتدى التونسي السعودي للأعمال» الذي انطلق يوم الأربعاء في العاصمة التونسية (موقع مجمع رجال الأعمال التونسيين)

انطلقت، يوم الأربعاء بمقر «الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة» (مجمع رجال الأعمال)، فعاليات «المنتدى التونسي السعودي للاستثمار والشراكة»، وذلك بمشاركة أكثر من 100 رجل أعمال سعودي ومسئولين حكوميين من الجانبين، في خطوة ستتيح تعزيز الشراكة بين المؤسسات الاقتصادية في البلدين.

يأتي هذا المنتدى في وقت تنعقد فيه الدورة الـ11 للجنة المشتركة التونسية السعودية، والتي من المنتظر أن تشهد توقيع سبع مذكرات تفاهم في مجالات الصناعة والسياحة والبيئة والبحث العلمي الزراعي والأرصاد الجوية والمناخ والمياه والشغل، وفق مسؤولي البلدين.

ووفق تصريحات أدلت بها سهام نمسية، وزيرة المالية التونسية والوزيرة المكلفة بحقيبة الاقتصاد والتخطيط، يشكل هذا المنتدى مناسبة لأصحاب الأعمال والفاعلين الاقتصاديين من البلدين للبحث في فرص تعزيز الاستثمار والتبادل التجاري، وإقامة المشاريع المشتركة، خصوصاً في القطاعات الواعدة.

من جانبه، قال بندر الخريف، وزير الصناعة والثروة المعدنية السعودي، إن الرياض تتطلع إلى أن تكون شريكاً فاعلاً في الحراك الاقتصادي الذي تشهده تونس، من خلال البحث عن فرص الاستثمار في القطاع الخاص؛ بهدف الترفيع في مستوى التبادل التجاري بين البلدين.

وترنو تونس، وفق بيانات عن ميزانية الدولة لسنة 2024، إلى الحصول على استثمارات تُقدَّر بنحو 500 مليون دولار من السعودية، في إطار التعاون الثنائي، علماً بأن تونس وقّعت، في 20 يوليو (تموز) الماضي، اتفاقاً مع السعودية للحصول على تيسير بقيمة 400 مليون دولار، ومنحة بقيمة 100 مليون دولار.

يُذكر أن وزارة النقل التونسية أعلنت توقيع مذكرة تفاهم بين ديوان البحرية التجارية والموانئ «تونس»، وشركة محطة بوابة البحر الأحمر الدولية «السعودية». وتتمحور هذه الاتفاقية حول تبادل المعلومات والخبرات بين الطرفين في مجال تشغيل وتطوير الموانئ التجارية، واستكشاف فرص الاستثمار المشتركة لإحداث وتطوير محطات مينائية ومناطق لوجستية مختصة بالموانئ التجارية التونسية؛ دعماً للعلاقات التجارية بين البلدين.

ويسعى البَلدان لتطوير حجم المبادلات التجارية بينهما، وتأتي تونس في المرتبة الـ15 بصفتها شريكاً تجارياً للسعودية في المنطقة العربية بحجم مبادلات تجارية سنوية تصل إلى نحو 310 ملايين دولار.


مقالات ذات صلة

«الأونكتاد»: الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي انخفض إلى 1.3 تريليون دولار في 2023

الاقتصاد الأمينة العامة لـ«الأونكتاد» ريبيكا غرينسبان تتحدث خلال حفل مرور 60 عاماً على تأسيس «الأونكتاد»... (رويترز)

«الأونكتاد»: الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي انخفض إلى 1.3 تريليون دولار في 2023

قال «مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)» إن الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي انخفض في عام 2023 بنسبة اثنين في المائة ليصل إلى 1.3 تريليون دولار.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
الاقتصاد مشاة في أحد شوارع العاصمة اليابانية يلتقطون صورا لملصقات المرشح الجديد لمنصب عمدة طوكيو (إ.ب.أ)

غالبية الشركات اليابانية لا ترى حاجة لمضاعفة الرسوم الجمركية على الصين

أظهر استطلاع أجرته «رويترز» يوم الخميس أن معظم الشركات اليابانية لا ترى حاجة لحكومتها لاتباع الولايات المتحدة في زيادة الرسوم الجمركية على الواردات الصينية

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
الاقتصاد راكب دراجة في أحد شوارع العاصمة اليابانية طوكيو يمر أمام شاشة تعرض أسعار الأسهم (أ.ب)

تخارجات أجنبية ضخمة من السندات اليابانية قبل قرار «المركزي»

شهدت أسواق السندات اليابانية تدفقات أجنبية خارجة لأول مرة في 3 أسابيع بالأسبوع المنتهي في 14 يونيو (حزيران)، مدفوعة بالحذر قبل قرار «بنك اليابان» بشأن السياسة.

«الشرق الأوسط» (طوكيو)
الاقتصاد أطفال يلعبون في حديقة بالعاصمة الصينية بكين (أ.ف.ب)

الصين تحث الحكومات المحلية على شراء المساكن الجاهزة

دعت وزارة الإسكان في الصين الحكومات المحلية إلى الاستحواذ بقوة وبطريقة منظمة وفعالة على مخزون المساكن الجاهزة لعرضها كمساكن ميسورة التكلفة

«الشرق الأوسط» (بكين)
الاقتصاد آلاف السيارات الكهربائية في طريقها للشحن عبر ميناء شرق الصين (أ.ف.ب)

الصين: أوروبا طلبت معلومات «غير مسبوقة» في تحقيقات السيارات الكهربائية

قالت وزارة التجارة الصينية، الخميس، إن كمية المعلومات التفصيلية التي طلبتها المفوضية الأوروبية بخصوص صناعة السيارات الكهربائية كانت غير مسبوقة وقوّضت المنافسة.

«الشرق الأوسط» (بكين)

الذهب يتجه لتحقيق ثاني مكسب أسبوعي

حُبيبات الذهب والفضة في أوعية زجاجية في مصنع «كراستفيتميت» بمدينة كراسنويارسك السيبيرية (رويترز)
حُبيبات الذهب والفضة في أوعية زجاجية في مصنع «كراستفيتميت» بمدينة كراسنويارسك السيبيرية (رويترز)
TT

الذهب يتجه لتحقيق ثاني مكسب أسبوعي

حُبيبات الذهب والفضة في أوعية زجاجية في مصنع «كراستفيتميت» بمدينة كراسنويارسك السيبيرية (رويترز)
حُبيبات الذهب والفضة في أوعية زجاجية في مصنع «كراستفيتميت» بمدينة كراسنويارسك السيبيرية (رويترز)

تتجه أسعار الذهب لتحقيق ثاني مكسب أسبوعي على التوالي، الجمعة، مدفوعة بالطلب على الملاذ الآمن وسط توترات في الشرق الأوسط وتزايد الرهانات على أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي قد يخفض أسعار الفائدة في وقت لاحق هذا العام.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.2 في المائة إلى 2363.78 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 07:56 (بتوقيت غرينتش)، بعد صعوده أكثر من 1 في المائة في الجلسة السابقة، وفق «رويترز».

وربح المعدن النفيس أكثر من 1 في المائة منذ بداية الأسبوع، ليضيف إلى مكاسبه البالغة 1.7 في المائة الأسبوع الماضي.

وارتفعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.4 في المائة إلى 2377.40 دولار.

وقال كبير محللي السوق لمنطقة آسيا والمحيط الهادي لدى «أواندا»، كلفن وونغ: «على المدى القصير، فإن الدافع الحالي للحركة التصاعدية للذهب مدفوع في المقام الأول بتزايد التوترات الجيوسياسية، خاصة بعد الأخبار المتعلقة بالهجوم على غزة».

وقال وونغ: «السوق تتطلع الآن إلى احتمال خفض آخر (في الولايات المتحدة) لأسعار الفائدة بعد سبتمبر (أيلول)، وهو ما قد يدعم الذهب ويبقيه فوق مستوى 2300 دولار».

وأظهرت بيانات الخميس أن الطلبات المقدمة لأول مرة للحصول على إعانة البطالة الأميركية انخفضت بشكل معتدل الأسبوع الماضي، في حين انخفض بناء المساكن الجديدة. وهذا، إلى جانب ضعف مبيعات التجزئة الشهر الماضي، يبقي احتمال خفض أسعار الفائدة في سبتمبر مطروحاً على الطاولة.

ويؤدي انخفاض أسعار الفائدة إلى تقليل تكلفة الفرصة البديلة لحيازة السبائك التي لا تدر عائداً.

وينصب تركيز السوق المقبل على صدور مؤشرات مديري المشتريات الأميركية المقرر صدورها في قت لاحق الجمعة.

وقال محلل «إيه سي واي سكيوريتيز»، لوكا «سانتوس»: «على الرغم من أن التصحيحات ممكنة، فإن مستوى الدعم حول 2300 دولار يظل حاسماً بالنسبة للذهب، مع احتمال أن يتأثر أي تراجع كبير بالتحولات في المؤشرات الاقتصادية أو تحركات السوق المفاجئة».

وتراجعت الفضة في المعاملات الفورية 1.1 في المائة إلى 30.38 دولار للأوقية، وارتفع البلاتين 0.1 في المائة إلى 979.55 دولار وربح البلاديوم 0.5 في المائة إلى 927.81 دولار. وتتجه المعادن الثلاثة لتحقيق مكاسب أسبوعية.