ألمانية تتولى منصب أكبر مشرفة مصرفية في منطقة اليورو

ستترأس نائبة رئيس «بوندسبنك» آلية الإشراف الموحدة في «المركزي الأوروبي»

تشغل بوخ حالياً منصب نائبة رئيس «المصرف المركزي الألماني»، حيث تتولى الإشراف المصرفي والمالي بالإضافة إلى الاستقرار المالي (رويترز)
تشغل بوخ حالياً منصب نائبة رئيس «المصرف المركزي الألماني»، حيث تتولى الإشراف المصرفي والمالي بالإضافة إلى الاستقرار المالي (رويترز)
TT

ألمانية تتولى منصب أكبر مشرفة مصرفية في منطقة اليورو

تشغل بوخ حالياً منصب نائبة رئيس «المصرف المركزي الألماني»، حيث تتولى الإشراف المصرفي والمالي بالإضافة إلى الاستقرار المالي (رويترز)
تشغل بوخ حالياً منصب نائبة رئيس «المصرف المركزي الألماني»، حيث تتولى الإشراف المصرفي والمالي بالإضافة إلى الاستقرار المالي (رويترز)

من المقرر أن تصبح نائبة رئيس المصرف المركزي الألماني «بوندسبنك»، كلاوديا بوخ، أكبر مشرفة مصرفية في منطقة اليورو، اعتباراً من الأول من يناير (كانون الثاني) المقبل.

وستترأس بوخ «آلية الإشراف الموحدة» في «المصرف المركزي الأوروبي»، والتي جرى إنشاؤها عام 2014، في أعقاب مراجعة الأزمة المصرفية والمالية لعام 2008.

وستقوم بوخ بالإشراف بشكل مباشر على 109 مصارف بمنطقة اليورو تمثل 82 في المائة من حجم السوق المصرفية في منطقة العملة الموحدة، حيث يأتي ذلك بهدف ضمان قدر أكبر من الاستقرار في النظام المالي، من خلال قواعد موحدة لأكبر المؤسسات المالية بالمنطقة.

وفي 19 أكتوبر (تشرين الأول) 2023، عيَّن المجلس الأوروبي بوخ رئيسة لآلية الإشراف الموحدة لـ«المصرف المركزي الأوروبي»، لفترة خمس سنوات غير قابلة للتمديد. وتشمل مسؤولياتها الحالية بصفتها نائبة رئيس «المصرف المركزي الألماني» الإشراف المصرفي والمالي، بالإضافة إلى الاستقرار المالي.

وبعد تعيينها، قالت بوخ إن الرقابة المصرفية الأوروبية ركيزة قوية للقطاع المصرفي، مؤكدةً أنها تريد المساعدة في ضمان بقاء القطاع مرناً ويخدم مواطني أوروبا. وأضافت: «إنني أتطلع بشدة إلى تعاون موثوق به مع جميع السلطات الوطنية وزملائي في المصرف المركزي الأوروبي». وأشارت إلى أن الثقافة الرقابية المشتركة القوية والخبرة الواسعة هما المفتاح لمواجهة التحديات المستقبلية ومعالجة المخاطر في الوقت المناسب.

تجدر الإشارة إلى أن بوخ تخلف الإيطالية أندريا إنريا، التي كانت مسؤولة عن الرقابة المصرفية بـ«المصرف المركزي الأوروبي» منذ عام 2019.


مقالات ذات صلة

الإفراط في الاقتراض بالولايات المتحدة يهدد بتوترات السوق

الاقتصاد مبنى الكابيتول في واشنطن (رويترز)

الإفراط في الاقتراض بالولايات المتحدة يهدد بتوترات السوق

ستضطر إلى تمويل الزيادة الهائلة في عجز موازنتها من خلال الديون قصيرة الأجل، مع ما يترتب على ذلك من عواقب على أسواق المال والمعركة ضد التضخم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد مقر البنك الوطني السويسري في زيورخ (رويترز)

يوم المصارف المركزية... صراع بين كبح التضخم ودعم النمو

اتجهت أنظار العالم، يوم الخميس، إلى اجتماعات المصارف المركزية الرئيسية، إذ أصبحت هذه اللقاءات الحاسمة محور اهتمام المستثمرين والمحللين الاقتصاديين على حد سواء.

«الشرق الأوسط» (لندن - زيورخ)
الاقتصاد شخصان يسيران بالقرب من مقر البنك المركزي النرويجي في أوسلو (رويترز)

«المركزي» النرويجي يبقي الفائدة دون تغيير ويؤجل خفضها حتى 2025

أبقى البنك المركزي النرويجي سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير عند أعلى مستوى في 16 عاماً عند 4.50 في المائة يوم الخميس، كما توقع المحللون بالإجماع.

«الشرق الأوسط» (أوسلو)
الاقتصاد شعار البنك الوطني السويسري على مبنى المصرف في برن (رويترز)

«المركزي» السويسري يواصل خفض الفائدة لتصل إلى 1.25 %

خفض البنك الوطني السويسري أسعار الفائدة يوم الخميس، محتفظاً بكونه الأوفر حظاً في دورة تيسير السياسة العالمية الجارية الآن.

«الشرق الأوسط» (زيوريخ)
الاقتصاد مبنى مقر البنك المركزي في برازيليا  (رويترز)

«المركزي» البرازيلي يتحدى لولا ويبقي على سعر الفائدة مرتفعاً

أبقى البنك المركزي البرازيلي على سعر الفائدة الرئيسي دون تغيير عند 10.5 في المائة، الأربعاء، منهياً بذلك سلسلة من 7 تخفيضات متتالية منذ أغسطس.


«نايت فرنك»: سوق البناء في السعودية ستصل إلى 181.5 مليار دولار في 2028

شعار شركة «نايت فرنك» في إحدى مقراتها (موقع الشركة الإلكتروني)
شعار شركة «نايت فرنك» في إحدى مقراتها (موقع الشركة الإلكتروني)
TT

«نايت فرنك»: سوق البناء في السعودية ستصل إلى 181.5 مليار دولار في 2028

شعار شركة «نايت فرنك» في إحدى مقراتها (موقع الشركة الإلكتروني)
شعار شركة «نايت فرنك» في إحدى مقراتها (موقع الشركة الإلكتروني)

من المتوقع أن يصل إجمالي قيمة إنتاج سوق البناء في السعودية إلى 181.5 مليار دولار بحلول نهاية عام 2028، وهو ما يمثل زيادة نسبتها 30 في المائة تقريباً عن مستويات عام 2023، الذي سجلت فيه السوق ما قيمته 141.5 مليار دولار، بحسب ما كشفت شركة «نايت فرنك» العالمية للاستشارات العقارية.

وقالت الشركة التي يقع مقرها في لندن، في تقرير لها، إن قطاع العقارات السكنية هو المساهم الأكبر في نشاط البناء في المملكة بقيمة 43.5 مليار دولار، ومن المتوقع أن يسجّل 56.9 مليار دولار بحلول عام 2028، يليه قطاع الطاقة والمرافق بـ35.1 مليار دولار.

وبحسب التقرير، تمثل مشروعات المملكة الضخمة محوراً رئيسياً في هذا النمو، حيث تبلغ قيمة هذه المشروعات العقارية 692 مليار دولار، وستضيف أكثر من 265 ألف غرفة فندقية، وما يزيد على 400 ألف وحدة سكنية، و2.4 مليون متر مربع من المساحة المكتبية.

وذكرت «نايت فرنك» أن قيمة التطوير العقاري لمشروعات السعودية الضخمة البالغ عدها 25 مشروعاً تشكل 55 في المائة من إجمالي خطة التطوير في المملكة، البالغة 1.25 تريليون دولار، وبعض هذه المشروعات هي «نيوم»، و«بوابة الدرعية»، و«القدية»، و«البحر الأحمر الدولية»، و«العلا».

وفيما يتعلق بالخطة التطويرية العقارية لمنطقة الرياض، فإن قيمتها الإجمالية وصلت إلى 229 مليار دولار، وتستهدف إضافة 200 ألف غرفة فندقية، و241 ألف وحدة سكنية، بالإضافة إلى 2.8 مليون متر مربع من مساحة التجزئة، و3.6 مليون متر مربع من المساحة المكتبية.

أما بقية مناطق المملكة، فبلغت القيمة الإجمالية لخطة التطوير العقارية 14.3 مليار دولار. وتتوقع «نايت فرنك» أن ينتهي تنفيذها في الفترة بين عامَي 2025 و2035، وستتيح أكثر من 2.7 ألف غرفة فندقية، وما يزيد على 20.3 ألف وحدة سكنية، كما تتضمن 140 ألف متر مربع من مساحة التجزئة، و698.2 مليون متر مربع من المساحة المكتبية.

وأبانت الشركة أنه في عام 2023 وحده، تم منح أكثر من 140 مليار دولار من عقود البناء، وكان معظمها في الرياض، التي تستعد لاستضافة معرض «إكسبو» العالمي في عام 2030، ووفقاً للتقرير بلغ إجمالي القيمة المخصصة لتطوير المعرض 7.8 مليار دولار.