روسيا تدرس فرض حظر على تصدير الوقود لتغطية العجز المحلي

مصفاة نفط قرب موسكو (أرشيفية - موسكو)
مصفاة نفط قرب موسكو (أرشيفية - موسكو)
TT

روسيا تدرس فرض حظر على تصدير الوقود لتغطية العجز المحلي

مصفاة نفط قرب موسكو (أرشيفية - موسكو)
مصفاة نفط قرب موسكو (أرشيفية - موسكو)

نقلت وكالة «تاس» الروسية للأنباء عن مصدر أن الحكومة الروسية تدرس فرض حظر كامل على تصدير منتجات النفط لمدة محددة لتحقيق استقرار في أسعار الوقود محليا.

وقالت الوكالة، كما نقلت «رويترز»، إن من بين الخيارات الأخرى الخاضعة للدراسة زيادة رسوم تصدير منتجات النفط إلى 250 دولارا للطن.

ونقلت وكالة «إنترفاكس» الروسية عن مصادر أن هذه الرسوم سيعاد دفعها إلى الشركات التي ستمتثل للحصص التي تحددها وزارة الطاقة بشأن توريد منتجات النفط إلى السوق المحلية.

ويرجع العجز المحلي في الوقود في روسيا، وهي واحدة من أكبر منتجي النفط عالميا، إلى أعمال التحديثات في المصافي ووجود اختناقات في البنية التحتية وتراجع قيمة الروبل منذ غزو روسيا أوكرانيا في فبراير (شباط) 2022 الذي رفع تكاليف الاقتراض.


مقالات ذات صلة

النفط يستقر رغم مكاسب الدولار ومخاوف الطلب الصيني

الاقتصاد مصفاة نفطية في مدينة لاغوس النيجيرية (رويترز)

النفط يستقر رغم مكاسب الدولار ومخاوف الطلب الصيني

استقرت أسعار النفط يوم الاثنين وسط حالة من الغموض السياسي في الولايات المتحدة والشرق الأوسط

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد وزير البترول المصري يتوسط وزراء المجموعة الاقتصادية أمام اللجنة البرلمانية الأحد (الشرق الأوسط)

مصر تدرس إضافة وحدة أخرى عائمة للتخزين والتغويز لتخزين الغاز المستورد

تدرس مصر إضافة وحدة أخرى عائمة للتخزين والتغويز إلى مرافق ميناء العين السخنة بمحافظة السويس، شرق القاهرة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد مضخات في حقل نفطي في ولاية نورث داكوتا الأميركية (أ.ب)

النفط يرتفع بدعم بيانات تباطؤ التضخم في أميركا

ارتفعت أسعار النفط يوم الجمعة وسط مؤشرات على انحسار الضغوط التضخمية في الولايات المتحدة

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد منصة نفطية في بحر قزوين قرب باكو عاصمة أذربيجان (رويترز)

تباين تقييمات الطلب يتواصل بين «أوبك» و«وكالة الطاقة»

ارتفعت أسعار النفط يوم الخميس إثر تراجع مخزونات البنزين والخام بعد أن كثفت مصافي التكرير الأميركية عمليات المعالجة بما يشير إلى قوة الطلب.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد حفارات تعمل في حقل نفط أمام شعار «أوبك» (رويترز)

«أوبك» تُبقي على توقعاتها لنمو الطلب على النفط دون تغيير في 2024 و2025

أبقت منظمة «أوبك» على توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط دون تغيير عند 2.25 مليون برميل يومياً في عام 2024، و1.85 مليون برميل يومياً في 2025.

«الشرق الأوسط» (لندن)

السعودية تشهد ارتفاعاً في إصدارات الصكوك لتمويل مشاريع التحول الاقتصادي

العاصمة السعودية الرياض (رويترز)
العاصمة السعودية الرياض (رويترز)
TT

السعودية تشهد ارتفاعاً في إصدارات الصكوك لتمويل مشاريع التحول الاقتصادي

العاصمة السعودية الرياض (رويترز)
العاصمة السعودية الرياض (رويترز)

شهدت إصدارات الصكوك في السعودية ارتفاعاً خلال النصف الأول من العام الحالي، نتيجةً لمواصلة الحكومة والبنوك الاستفادة من السوق لتمويل مختلف المشاريع المتعلقة بخطة التحول الاقتصادي، مع توقعات بأن يتحول النظام المصرفي في المملكة إلى وضع معتدل لصافي الدين الخارجي في الأشهر القليلة المقبلة.

وحسب تقرير حديث لوكالة «ستاندرد آند بورز جلوبال» للتصنيفات الائتمانية، اطلعت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، بلغ إجمالي إصدارات الصكوك عالمياً خلال النصف الأول من العام الحالي 91.9 مليار دولار، بزيادة طفيفة عن 91.3 مليار دولار في العام الماضي.

ونمت إصدارات العملات الأجنبية بشكل ملحوظ بنسبة 23.8 في المائة، حيث وصلت إلى 32.7 مليار دولار بحلول 30 يونيو (حزيران) الماضي، مرتفعةً عن الفترة المماثلة من العام المنصرم عندما وصلت 26.4 مليار دولار، وقد ساهمت بشكل أساسي في هذا النمو السعودية والإمارات وعمان وماليزيا والكويت.

وأبانت الوكالة أن تحسن الرؤية بمسار أسعار الفائدة على المدى المتوسط جاءت لصالح إصدارات الصكوك المقومة بالعملات الأجنبية، حيث تتوقع أن يبدأ مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في خفض أسعار الفائدة بحلول ديسمبر (كانون الأول) 2024.

وأبقت «ستاندرد آند بورز جلوبال» توقعاتها في إصدارات الصكوك العالمية للعام الحالي عند حوالي 160 مليار دولار إلى 170 مليار دولار، وذلك بعد الأداء الجيد للسوق خلال النصف الأول.

وبينت أن احتياجات التمويل المرتفعة في بلدان التمويل الإسلامي الأساسية تفسر زيادة الإصدارات، التي تمول بشكل خاص برامج التحول الاقتصادي في السعودية والنمو في الاقتصاد غير النفطي للإمارات.

وحسب التقرير، انخفض إصدار الصكوك المقومة بالعملة المحلية بنسبة 8.8 في المائة على أساس سنوي، ويرجع ذلك إلى انخفاض الإصدارات في تركيا وباكستان والإمارات وماليزيا.

وتصدرت تركيا التراجع، حيث يستمر تشديد السياسة النقدية إلى جانب تحسين تنسيق السياسة المالية في المساعدة على إعادة التوازن إلى اقتصاد البلاد. وتتوقع الوكالة تشديداً إضافياً لشروط وسياسات الائتمان في محاولة لترويض التضخم.

ولفتت «ستاندرد آند بورز جلوبال» إلى أن إجمالي حجم إصدار الصكوك المستدامة بلغ 5.2 مليار دولار خلال النصف الأول من العام الحالي، منخفضاً عن 5.7 مليار دولار خلال الفترة ذاتها من العام السابق، مع توقعات أن يتراوح حجم إصدار الصكوك المستدامة بين 10 مليارات و12 مليار دولار في غياب أي تسارع كبير في تنفيذ سياسات صافي الانبعاثات الصفرية من قبل دول التمويل الإسلامي الأساسية أو الإجراءات التنظيمية.

جدير بالذكر أن 80 في المائة من إصدارات الاستدامة في الأشهر الستة الأولى من عام 2024 جاءت من بنوك دول مجلس التعاون الخليجي مع بدء رحلتها في التحول المناخي.