الجمعة - 29 شعبان 1438 هـ - 26 مايو 2017 مـ - رقم العدد14059
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/05/26
loading..

سمير عطا الله

سمير عطا الله

كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

مقالات الكاتب

عندما يقع أمر مخيف على مستوى الإنسانية جمعاء، مثل مجزرة خان شيخون، تتطلع الأمم لصورة تلقائية إلى نفسها، وليس إلى مركز المأساة. فالحدث هنا أكبر من...
يوقّع المهندس صلاح دياب صاحب «المصري اليوم» زاويته اليومية بإمضاء مستعار هو «نيوتن»، نسبة إلى إسحاق نيوتن أبي العلوم الفيزيائية منذ القرن الثامن عشر...
جاء ديمتري يفغيني فتش يفتوشنكو في أعماق سيبيريا، ومعناها الشتاء. وماذا بربك كنت تتوقع أن تعني؟ وتوفي في تالسا، أوكلاهوما، حيث كان يدرس في جامعتها،...
مُعفى، والحمد لله، من عقوبة منع استخدام «الآيباد» على الرحلات العربية إلى أوروبا وأميركا وسائر ديار المعمورة، أو المسكونة، كما سماها الأهلون والأولون...
حاز الجنوب أفريقي جي إم كوينزي نوبل الآداب (1993) على أعمال كثيرة، أهمها وأعمقها عندي «حياة وأزمان مايكل ك». مايكل كان شاباً ملوناً يشبه الناس...
تحول كتاب الراحل إدوارد سعيد «المستشرقون» إلى مرجع أول في هذا الباب، شرقاً وغرباً. وصدرت في الولايات المتحدة وأوروبا، بضع محاولات في الرد عليه بقيت...
عام 1974 كنت في مدينة كيبك الكندية مع غسان تويني ومروان حمادة لحضور مؤتمر حول القضية الفلسطينية، عندما تعرفت إلى صديقهما جان لاكوتور. كان التعرف إلى...
أثار كلام الشيخ سلطان القاسمي، حاكم الشارقة، عن استقلال الجزائر، حفيظة الجزائريين. فقد قال إن الجنرال ديغول منح الجزائر الاستقلال إرضاء للرئيس جمال...
يميِّز المؤرخون والمفكرون والرجال العاديون، بين رجل الدولة وبين السياسي. رجل الدولة هو روزفلت، والسياسي هو ألف أميركي تعاطوا السياسة من بعده، ولا أحد...
كان الفضاء العربي يمتلئ بصيحات «أذناب الاستعمار» و«عملاء الاستعمار» و«أعوان الاستعمار»، ثم نجد أن الأبطال والعملاء والأذناب مدعوون معاً إلى قمة واحدة...
منذ قرأت الدكتور زياد الدريس أول مرة، تعرفت إلى كاتب لا ينقطع الإعجاب به. وكلما اعتقدتَ أنك سوف تختلف معه في المقال التالي، يأتي التالي مثل الحالي،...
غابا في يوم واحد، ولا علاقة أخرى بينهما: نقيب الصحافة اللبنانية السابق محمد البعلبكي، وعالم الاجتماع المصري السيد ياسين. كم تجمع بينهما سورة الفجر:...
اللقاء مع عمرو موسى، فيه دوماً، حداثة الحكمة. أو تجددها. وعمل نحو نصف قرن في الدبلوماسية والسياسة زاده أملاً، لا يأساً، بعكسنا جميعاً. وهو يرى أن...
يُدَلَل صاحب الاسم «روبرت» في إنجلترا، بتصغير الاسم إلى «بوبي». وكان الشرطي اللندني يلقب «بوبي» بين الناس، نسبة إلى مؤسس الشرطة في المدينة روبرت بيلي...
كان ميالاً إلى العنف: يحب مصارعة الثيران، المقززة. ويدعو أصدقاءه وخصومه إلى مبارزة في الملاكمة، كلما اشتد به الغضب أو السكر. وكان يذهب إلى الحروب في...
أراد وليد جنبلاط أن يجعل من ذكرى مرور أربعين عاماً على مقتل كمال جنبلاط عرضاً للبقائية والاستمرارية في أقدم زعامة لبنانية. ألبسَ ابنه البكر الكوفية...
في مصر جدال إعلامي شديد حول الأوضاع الطبية؛ من أدوية وعلاجات ومستشفيات. ويرسم كتّاب الصحف الكبرى صوراً لا تصدق لما يعانيه المرضى، وللعصابات التي...
أعادت «الجامعة الأميركية اللبنانية» طبع كتاب صادر عام 1908 للصحافي نعوم مكرزل، هو عبارة عن دليل بأسماء المهاجرين إلى الولايات المتحدة وعناوينهم...
قبل سنوات وضعت ريما خلف تقريراً عن حال التنمية في العالم العربي استغرق العمل عليه نحو عامين. كان التقرير دراسة بحثية علمية قائمة على الأرقام والوقائع...
حاولت أوروبا أن تتجنب انتقال الصراعات الداخلية التركية إلى أراضيها، فمنعت المهرجانات المؤيدة للرئيس رجب طيب إردوغان. ولو سمحت بها، لكان عليها السماح...
ما أجمل ما يكتبه حائزو نوبل الآداب؟ عذراً عن هذا الجواب، لكنني أعتقد أنه خطاب القبول، أو هو، على الأقل، أصعب ما كتبوه في حياتهم. بأي لغة وأسلوب تريد...
الغضب سيئ. ومعيب أيضاً. ولا يليق بالحرصاء على الحدود الدنيا في كل شيء. وغوته قال: «لا جمال في الغضب»، تجنباً للقول إنه بشع. ولست غاضباً، لكنني حزين....
ثمة شبه كبير بين الملك سلمان بن عبد العزيز وبين الجزء الأهم من جولته الآسيوية: اليابان والصين: الشبه الأعمق هو التقدم الشديد، لكن ضمن العراقة....
لاحقت الأضواء أمل علم الدين منذ زواجها من جورج كلوني، أحد مشاهير السينما العالمية. وكان طبيعياً أن تسلط الأضواء على ما تهواه الأكثرية من الناس: ثياب...
دائماً أكتب أنه لم تكن لي هوايات، ودائماً أنسى أنني كنت مولعاً بالسيارات. ولعل السبب أنه ما من أحد كان فتياً أو شاباً (وقبلها صغيراً) في تلك الأيام...

التعليقات

علي الغامدي
البلد: 
السعوديه
19/07/2015 - 00:38
السلام عليكم في مقاله كتبتها باسم الرقيب والفيلد مارشيل كانت رائعه في تسلسل احداث ليبيريا لم اجدها في الانترنت بهذه السهوله في كتابت سمير عطالله ولكن الشخص الذي اعدم صمويل دو وهو ضابط بأسم برينس جونسون واكل اذن الرئيس السابق دو بعد اعدامه لدو اختفاء وظهر تايلور الذي الان ينفذ حكم مؤبد ،هل تستطيع ان تعطينا نبذه عن برنس جونسون قبل وبعد اعدام دو،، وشكرا
دانية العطار
البلد: 
Malaysia
27/07/2015 - 09:24
أود التواصل مع الاستاذ سمير عطاالله ان كان عبر البريد الإلكتروني أو أي وسيلة أخرى. شكرا.