الثلاثاء - 19 شهر ربيع الثاني 1438 هـ - 17 يناير 2017 مـ - رقم العدد13930
نسخة اليوم
نسخة اليوم  17-01-2017
loading..

سمير عطا الله

سمير عطا الله

كاتب وصحافيّ لبناني، عمل في كل من صحيفة النهار ومجلتي الاسبوع العربي والصياد اللبنانية وصحيفة الأنباء الكويتية.

مقالات الكاتب

لم يبقَ أحد من الغزاة التقليديين في العصور القديمة لم يحتل شبه جزيرة القرم: يونانيون، ورومان، وفرس، وتتر، وقوطيون، وآخرون. لكن في القرن الثامن عشر،...
كان الأمير سعود الفيصل يقول في مؤتمرات الجامعة العربية إن جان عبيد ليس وزير خارجية لبنان، بل وزير خارجية العرب. ولكن من هو جان عبيد عندما لا يكون...
طقس باريسي بارد، ولا مفاجآت. الشتاء هنا، منذ شهرين، يدفع بأهل المدينة إلى منازلهم. باعة الكتب أغلقوا صناديقهم الحديدية الخضراء، ومضوا يختبئون مثل...
في هذه الحلقة، الجزء الثالث الأخير من رسالة الدكتور وليم بولك عن زيارته إلى المملكة:«اليوم، التقيت الملك.. وكما كنت أتوقع، كان ودودًا تمامًا، صافي...
تابع الدكتور بولك رسالته عن زيارته إلى المملكة: «اليوم التالي لوصولنا، ذهبنا إلى المتحف الحافل بالآثار القديمة والقائم على أسس بالغة الحداثة. كان...
اختار الدكتور وليم بولك (هارفارد) أصعب الطرق في الاستعراب: ليس فقط أن ينقل إلى العربية معلقة لبيد بن ربيعة، بل أيضًا أن يترحل في دياره لكي يتمكن من...
نشأنا في لبنان على حكايات وموسيقى «الدانوب الأزرق». وفي الترحال الطويل لم أبلغ فيينا إلا عام 1972. وأول ما أردت أن أشاهده هو زرقة الدانوب. لكنني...
قبل أن ينسينا الاستطراد، فلنعد إلى الأرجنتين. أو للدقة، إلى العلاقة مع الأرجنتين. فعندما كبرت ودخلت هذه المهنة، من باب «القسم الخارجي»، وليس، والحمد...
بين المغتربين الذين كانوا يعودون إلى القرية بين حين وآخر، ثم يسافرون من جديد، شقيقان يقيمان في الولايات المتحدة. و«على ما يبدو»، كما تقول أغنية زياد...
كانت أحاديث المهاجرين العائدين من بوينس آيرس إلى تقاعد وهناء وسكينة المقعد الحجري في الساحة، تدور غالبًا حول «الأرخنتين» كما يلفظونها. أما عن...
يروى أن الرئيس اللبناني الراحل فؤاد شهاب كان يستقبل وفدًا من المغتربين، وعندما همّوا بالجلوس، اختار أحدهم كرسي الرئيس عن غير قصد، فمازحه شهاب بلهجته...
حيثما أجد كلمة عن سعد زغلول، أقرأها. لم نعش في عصره، لكننا جميعًا عشنا في عبق ذلك العصر، كل مسعى استقلالي في العالم العربي كان مفتونًا بانفلاج الذي...
جال الكاتب البريطاني نورمان لويس في إسبانيا عام 1934، مرة على قدميه، ومرة على عربة تجرها خيل أو بغال، ومرة نادرة، في قطار نادر. فلا طرقات ولا سكك...
من كان شخصية العام 2016؟ «التايم» صاحبة أشهر تقليد في هذا الحقل، اختارت دونالد ترامب: رجل مِن لا مكان سياسي، يُنتخب لأهم منصب سياسي في الغرب، وربما...
ختم العام الماضي نفسه على حدثين محزنين، شخصيًا ومهنيًا. الأول، إغلاق صحيفة «السفير»، والثاني، الإعلان عن صرف 70 محررًا وموظفًا من «النهار»، التي كانت...
تحدثت إلى السيدة ميركل، أنجيلا ميركل، مهنئًا بالعام الجديد. تأخرت قليلاً في الرد على المكالمة، لكنني شرحت لمدير مكتبها أنها مجرد تمنيات وبضع كلمات...
هناك توصيفات كثيرة للسياسة، منها أنها «فن الممكن»، ولعل الأصح أنها فن المستحيل. فالممكن ليس فنًا، ولا مهارة، ولا يستحق الذكر. أما ما يصبح ممكنًا وكان...
غيابان للتاريخ، وليس فقط للسنة الزائلة: باراك أوباما، أول رئيس أسمر في الولايات المتحدة، وفيدل كاسترو، أول رئيس شيوعي في الأميركتين، الجنوبية...
لا بدَّ من نظرة على السنة الماضية، على الأقل، أسوة بالزملاء الذين يضنون بالأحداث الكبرى أن تذهب دون وداع. وقد لا يكون هناك خلاف على الحدث الأول:...
كان ونستون تشرشل يقول إن الهند بما فيها من لغات ومعتقدات وإثنيّات وديانات وحضارات، ليست في الحقيقة أمة واحدة إلا بقدر ما هو خط الاستواء أمة كذلك....
الهند فئات وطبقات. يحدثنا سوكيتو مهتا في كتابه الملحمي «المدينة القصوى» عن طائفة الجاين JAIN التي يبلغ تعدادها عشرة ملايين نفر، بينهم 20 ألف راهب....
فهمنا بعد حين أن السينما حياة الهنود، العالم الذي يهربون إليه من واقع هو غالبًا دون مستوى الحياة البشرية. أي حياة بشرية؟ 14 مليون هندي يدخلون إلى دور...
كنت في الماضي أهوى مشاهدة الأفلام. أحيانًا سبعة منها في الأسبوع. وبحسب النقاد ومزاج التذوّق في تلك الأيام، فقد كانت معظم الأفلام أميركية أو إيطالية...
كلما تأمل الإنسان في اللغة، أو بالأحرى في اللغات، أدرك أن علمها أهم العلوم، وكيْنونَتها أعمق المسائل التي تبقى مطروحة للدرس والحل عبر العصور. انتبهت...
دخل الحبيب بورقيبة تاريخ تونس من أبواب كثيرة، لعل أهمها الاستقلال، وأن ما كان أجملها فرض التعليم الإلزامي على التونسيين، معتبرًا أن النضال كان سلاح...

التعليقات

علي الغامدي
البلد: 
السعوديه
19/07/2015 - 00:38
السلام عليكم في مقاله كتبتها باسم الرقيب والفيلد مارشيل كانت رائعه في تسلسل احداث ليبيريا لم اجدها في الانترنت بهذه السهوله في كتابت سمير عطالله ولكن الشخص الذي اعدم صمويل دو وهو ضابط بأسم برينس جونسون واكل اذن الرئيس السابق دو بعد اعدامه لدو اختفاء وظهر تايلور الذي الان ينفذ حكم مؤبد ،هل تستطيع ان تعطينا نبذه عن برنس جونسون قبل وبعد اعدام دو،، وشكرا
دانية العطار
البلد: 
Malaysia
27/07/2015 - 09:24
أود التواصل مع الاستاذ سمير عطاالله ان كان عبر البريد الإلكتروني أو أي وسيلة أخرى. شكرا.