الجمعة - 29 شعبان 1438 هـ - 26 مايو 2017 مـ - رقم العدد14059
نسخة اليوم
نسخة اليوم 2017/05/26
loading..

بكين تختار نبرة تصالحية وسيول تتفهم قلقها من منظومة «ثاد»

بكين تختار نبرة تصالحية وسيول تتفهم قلقها من منظومة «ثاد»

اليابان تدفع بمقاتلات بعد دخول سفن صينية مياهها الإقليمية
السبت - 23 شعبان 1438 هـ - 20 مايو 2017 مـ رقم العدد [14053]
طائرة «كونستانت فينيكس» الأميركية خلال تحليقها... وطائرتان صينيتان من طراز «سيخوي – 30» تقلعان قبل اعتراضها «بشكل غير حرفي» فوق بحر الصين الشرقي (أ.ب)
نسخة للطباعة Send by email
واشنطن: «الشرق الأوسط»
ساءت العلاقات بين بكين وسيول خلال الأشهر القليلة الماضية إثر نشر واشنطن منظومة «ثاد» الدفاعية في كوريا الجنوبية التي ترى بكين أنها تشكل خطرا على قدراتها العسكرية. وتهدف «ثاد» إلى ردع تهديدات كوريا الشمالية التي تقوم باختبارات صاروخية من أجل امتلاك أسلحة متطورة ونووية تهدد الولايات المتحدة والجارة الجنوبية. إلا أن الصين ترى أن المنظومة ستؤدي إلى خلل في التوازن الأمني للمنطقة. لكن أعرب الرئيس الصيني شي جينبينغ عن استعداد بلاده للعمل مع كوريا الجنوبية لإعادة العلاقات الثنائية إلى مسارها الطبيعي. ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة «شينخوا» عن شي قوله - خلال اجتماع أمس الجمعة مع لي هاي - شان، المبعوث الخاص لرئيس كوريا الجنوبية، مون جيه - إن لبكين: «إن الصين ملتزمة بتسوية أي قضايا مع كوريا الجنوبية من خلال الحوار والتنسيق والعمل نحو نزع سلاح شبه الجزيرة الكورية».

وكان الرئيس الكوري الجنوبي الجديد أرسل مبعوثه لي هاي - شان إلى الصين في خطوة تهدف إلى تجاوز الخلافات بين البلدين عقب فوزه بالانتخابات الأسبوع الماضي. وقال شي لدى استقباله المبعوث الكوري: «نرغب في العمل مع كوريا الجنوبية للحفاظ على النتائج التي حققناها بصعوبة، والتعاطي مع النزاعات بشكل جيد، وإعادة العلاقات الصينية - الكورية الجنوبية إلى مسارها الطبيعي». وأضاف متوجها إلى ضيفه «زيارتك إلى الصين لتكثيف الاتصالات بشأن المسائل الهامة المتعلقة بالعلاقات الثنائية (...) تظهر أن الرئيس مون وإدارته يولون أهمية كبيرة لعلاقاتنا». وأكد لي أن مون طلب منه نقل امتنانه للرئيس الصيني على برقية التهنئة التي أرسلها له بعد الانتخابات.

وتحدث الرئيس مون هاتفيا مع شي الأسبوع الماضي، واتفق الرئيسان على أن نزع سلاح بيونغ يانغ النووي «هدف مشترك» بين الطرفين، بحسب ما أفاد متحدث باسم الرئيس الكوري الجنوبي.

وكانت تلك المرة الأولى التي يجري فيها زعيم صيني اتصالا هاتفيا برئيس كوري جنوبي لتقديم التهاني لفوزه في الانتخابات، طبقا لما ذكره المتحدث باسم مون. وذكر لي خلال اجتماع مع وزير الخارجية الصيني، وانج يي، أن كوريا الجنوبية تتفهم تماما مخاوف الصين بشأن نشر منظومة «ثاد»، التي تضر بالثقة المشتركة والتواصل بين البلدين.

وتصاعدت حدة التوتر في المنطقة مع إطلاق بيونغ يانغ الأحد ما يبدو أنه الصاروخ الأطول مدى الذي تملكه. وعقد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اجتماعا مغلقا الثلاثاء لمناقشة تشديد العقوبات على كوريا الشمالية. وكان قد نزل آلاف الأشخاص إلى شوارع عاصمة كوريا الشمالية بيونغ يانغ لتحية علماء البرنامج الباليستي، كما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية أمس (الجمعة) بعد خمسة أيام على تجربة صاروخ مداه غير مسبوق. وعنونت صحيفة «رودونغ سينمون» الناطقة باسم حزب العمال الحاكم «استقبال شعبي حماسي لجنود علوم الدفاع». ويسرع الشمال جهوده لصنع صاروخ باليستي عابر للقارات يمكنه نقل رأس نووية إلى القارة الأميركية. وأشادت الصحيفة بالباحثين المسؤولين عن الصاروخ الذين أثبتوا للأسرة الدولية «قدرة الدولة النووية القوية المكتفية ذاتيا».

وتأتي نبرة شي التصالحية بعد يوم من قول وزير الخارجية الصيني وانغ يي للمبعوث الكوري الجنوبي: إن على سيول «إزالة العقبات التي وضعت في طريق العلاقات الجيدة بين بلدينا».

إلا أن الوضع في بحر الصين الشرقي يشهد هو الآخر توترا بين بكين وطوكيو. وفي الأمس قالت اليابان، كما جاء في تقرير وكالة «رويترز»: إنها دفعت بمقاتلات بعد أن دخلت أربع سفن تابعة لخفر السواحل الصيني ما تعتبرها اليابان مياهها الإقليمية قرب جزر متنازع عليها في بحر الصين الشرقي، وحلّق جسم يشبه طائرة بلا طيار قرب إحدى السفن. وذكر خفر السواحل الياباني، أن هذه هي المرة الأولى التي يسجل فيها المسؤولون اليابانيون تحليق طائرة بلا طيار على مقربة من هذه الجزر، وإن كان بهذه الواقعة يرتفع عدد المرات التي توغلت فيها سفن خفر السواحل الصيني في المياه المتنازع عليها إلى 13. وهناك خلاف بين اليابان والصين منذ فترة طويلة على الجزر الصغيرة غير المأهولة التي تعرف باسم سينكاكو في اليابان ودياويو في الصين. وتسيطر اليابان على هذه الجزر، لكن الصين تقول إن لها الحق في السيادة عليها.

وقال وزير الدفاع الياباني تومومي إينادا في مؤتمر صحافي أمس (الجمعة)، تعليقا على التوغل الصيني وتحليق الطائرة: «هذا يصعد الموقف، وهو غير مقبول بالمرة». وأضاف: «نعتبر هذا انتهاكا خطيرا لسيادة اليابان». وفي بكين، قالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية، هوا تون ينغ: إن الطائرة بلا طيار أرسلتها إحدى وسائل الإعلام لالتقاط صور جوية ولم يدفع بها خفر السواحل. وأضافت في تصريحات صحافية: «ليس هذا عملا عسكريا مثلما ضخّمت بعض وسائل الإعلام من الأمر». وأشار إينادا إلى أنه تم الدفع بطائرتين من طراز «إف – 15» وطائرة من طراز «إي - 2 سي» للإنذار المبكر وطائرة استطلاع من طراز «أواكس». وقال مسؤول في وزارة الخارجية: إن كنجي كاناسوجي المدير العام لمكتب شؤون آسيا والأوقيانوس في وزارة الخارجية اليابانية تقدم باحتجاج شديد اللهجة إلى السفارة الصينية في طوكيو عبر الهاتف. وأضاف المسؤول: إن السفارة الصينية ردت على الشكوى بتأكيد موقف الصين من الجزر مجددا. وفي بيان مقتضب على موقعها الإلكتروني أكدت إدارة منطقة الأوقيانوس في الحكومة الصينية، أن أربع سفن تابعة لخفر السواحل كانت تجري دوريات على مقربة من الجزر.

وفي حادث منفصل، اعترضت طائرتان صينيتان من طراز سوخوي - 30 طريق طائرة أميركية مصممة لرصد الإشعاع، بينما كانت تحلق في أجواء دولية فوق بحر الصين الشرقي في واقعة وصفها الجيش الأميركي بأنها تفتقر للاحتراف. وقالت اللفتنانت كولونيل لوري هودج، المتحدثة باسم القوات الجوية الأميركية «يجري تناول المسألة مع الصين عبر القنوات الدبلوماسية والعسكرية الملائمة» مشيرة إلى أن الواقعة حدثت يوم الأربعاء. وأضافت هودج: إن توصيف الأميركيين للحادث اعتمادا على تقارير أولية من طاقم الطائرة «دبليو.سي - 135 كونستانت فينكس» هو أنه وقع بسبب «مناورات الطيار الصيني فضلا عن سرعة الطائرتين وقربهما». وأضافت هودج: إن «المسافات لها دائما تأثير على كيفية وصف المواجهات» مشيرة إلى إطلاق تحقيق عسكري رفيع المستوى في الواقعة. وأشارت هودج إلى أن الطائرة الأميركية كانت تجري مهمة روتينية في ذلك الوقت ووفقا للقانون الدولي.

وقالت هوا تشون يينغ المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية «منذ وقت طويل تجري الطائرات والسفن الأميركية مراقبة للصين الأمر الذي يمكن أن يسبب بسهولة حالات سوء فهم أو سوء تقييم أو تسبب حوادث غير متوقعة في البحر أو في الجو». وأضافت: «نتمنى أن يتفهم الجانب الأميركي المخاوف الأمنية الصينية المنطقية».